المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صور تطل وتنمحي



محمد محمد أبو كشك
04-11-2015, 04:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله

صور تطلُّ وتنمحي


صبرِي على هول الخطوبِ جميلُ *** لكنَّ صبري في الغرام قليلُ
والَّليل طال على الفتى وكأنَّهُ ** دهرٌ فليل العاشقين طويلُ
وكأنَّما البدر المنير كوجهها ** لـمّا بدا بين الدجى قنديلُ
والفجر أقبل والحمائمُ غرَّدتْ** وعلا لها فوق الغصون هديلُ
وعلى ضفاف النَّهر مالتْ نخلةٌ ** أصْغتْ لها الأمواج وهْي تميلُ
فكأنها تشكو إليها حالَها ** والقَطْر منها كالدموع يسيلُ
أتُراهُ أضناها الغرام كمهجتي** أم أنَّ إلْفَ غرامها مشغولُ؟!
والشمس ألقت للمياه شعاعَها ** فغدا كلون التِّبر منها النِّيلُ
وكأنما ذاك الشعاع بومْضهِ ** سهمٌ مضى أو صارمٌ مسلولُ
والنهر يجري موجُه وكأنه ** جندٌ تصول على العدى وتجولُ
تحدوه ريحٌ نحو غايتهِ كما ** يحدو القوافلَ سائقٌ ودليلُ
وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه** بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ
خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ
حتى إذا ما الريح قرَّ قرارُها ** لم يبقَ فيها قاتلٌ وقتيلُ!
حتى إذا عمَّ السلام تبسمتْ **حول المياه مرابعٌ وحقولُ
والزَّهرُ داعبهُ النَّسيم بكفِّه ** والزَّهْر من كفِّ النسيمِ خجولُ
فيميل عن نسماته و كأنه ** غيدٌ تواري وجهَها وتحولُ
وبدا فراشٌ أبيضٌ وكأنَّهُ ** أزهار فلٍّ ضمَّها إكليلُ
والشمس خبأها السحاب كأنها** غيداء غطَّى وجهَهَا المنديلُ
صورٌ تطلُّ وتنمحي فكأنها** ظلٌ إذا ولَّى النهار يزولُ

دكتور محمد أبو كشك
4/11/2015

د. سمير العمري
04-11-2015, 07:06 PM
الله الله!

قصيدة في الوصف رائعة ولعلها من أجود ما قرأت لك يا محمد فلا فض فوك!

أطربني فيها الكثير الكثير الكثير من الصور والتراكيب والجروس مع سبك مميز وبعض بلاغة زاهرة ، واستوقفني أيضا بعض مواضع قليلة أرى أنها كانت بحاجة لمعالجة أفضل منها:

أولا وقبل كل شيء ... رغم أن القصيدة وصفية إلا أن استعمال كأن كان أكثر مما تتقبله الذائقة الشعرية فكان هذا هو الأمر الوحيد ربما الذي أرهق النص قليلا.

ثم ..

وكأنَّما البدر المنير كوجهها ** لـمّا بدا بين الدجى قنديلُ
هنا الصورة غير واضحة أو غير معبرة فرغم جمال تشبيه جمال الحبيبة بلالقنديل إلا أن التركيب بدا إما مشوشا أو ساذج خصوصا مع رفع قنديل والتي لا أراها صحيحة بحكم السياق وأن حقها النصب حالا. ثم إنه يستثقل في الذائقة - عندي على الأقل - استخدام كاف التشبية في وجهها بعد كأنما. باختصار البيت بحاجة لإعادة تركيب وضبط كي يكون المعنى جميلا والتركيب واضحا والنحو صحيحا وأن لا يكون معنى الصورة أن البدر المنير كوجه الحبيبة حين يظهر في الدجى قنديل.
ولا أنسى أن أنصح بالتمهيد لها أقصد لتلك صاحبة الوجه فأنا لم أجد إلا التخمين بأنها الحبيبة رغم أنه لا إشارة واضحة لهذا لا قبل ولا بعد.

والفجر أقبل والحمائمُ غرَّدتْ** وعلا لها فوق الغصون هديلُ
الحمائم غردت والتغريد هو أجود هديلها ففيم تكرر المعنى في العجز ... هذا مما يعد من الحشو والترهل.

حتى إذا ما الريح قرَّ قرارُها ** لم يبقَ فيها قاتلٌ وقتيلُ!
حتى إذا عمَّ السلام تبسمتْ **حول المياه مرابعٌ وحقولُ
هنا تكرار حتى إذا أوهن السبك وأرهق التركيب وكان بإمكانك معالجة ذلك بشكل أفضل من شاكلة:
حتى إذا ما الريح قرَّ قرارُها ** لم يبقَ فيها قاتلٌ وقتيلُ!
وتبسمت عين السلام فأبهجت **حول المياه مرابعٌ وحقولُ

وبدا فراشٌ أبيضٌ وكأنَّهُ ** أزهار فلٍّ ضمَّها إكليلُ
كان يمكنك العمل على توظيف لمفردات أفضل تزيد في المعنى بصور بدل نظم المعنى المجرد ، ذلك أن "بدا" هنا كانت مباشرة المعنى ونثرية الأثر فكانت نشازا في بيت كل مفردة فيه حالمة ساحرة ... ماذا لو اخترت مفردة تمنح الفراش صورة إضافية شاعرية كأن تقول مثلا "وسجا" أو أن تكون مفردة متعلقة بالحالة الشاعرية والشعورية كأن تكون مثلا "ودنا".

أما الأبيات المميزة فأكثرها ولكني أطربني جدا هذه الأبيات:

وعلى ضفاف النَّهر مالتْ نخلةٌ ** أصْغتْ لها الأمواج وهْي تميلُ

أتُراهُ أضناها الغرام كمهجتي** أم أنَّ إلْفَ غرامها مشغولُ؟!

والشمس ألقت للمياه شعاعَها ** فغدا كلون التِّبر منها النِّيلُ
وكأنما ذاك الشعاع بومْضهِ ** سهمٌ مضى أو صارمٌ مسلولُ
والنهر يجري موجُه وكأنه ** جندٌ تصول على العدى وتجولُ
تحدوه ريحٌ نحو غايتهِ كما ** يحدو القوافلَ سائقٌ ودليلُ
وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه** بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ
خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ

حتى إذا ما الريح قرَّ قرارُها ** لم يبقَ فيها قاتلٌ وقتيلُ!

والشمس خبأها السحاب كأنها** غيداء غطَّى وجهَهَا المنديلُ
وهذه الأخيرة صورة مدهشة مثملة.

والنص رغم ما ذكرت ذو ديباجة شعرية راقية وأداء فني مميز ويستحق التقدير والحفاوة!

للتثبيت

ودام هذا الألق الزاهر يا محمد!

تقديري

عبد السلام دغمش
04-11-2015, 07:10 PM
والفجر أقبل والحمائمُ غرَّدتْ** وعلا لها فوق الغصون هديلُ
وعلى ضفاف النَّهر مالتْ نخلةٌ ** أصْغتْ لها الأمواج وهْي تميلُ
فكأنها تشكو إليها حالَها ** والقَطْر منها كالدموع يسيلُ
أتُراهُ أضناها الغرام كمهجتي** أم أنَّ إلْفَ غرامها مشغولُ؟!


الله الله .. ما اجمل الوصف ..
قرات هذه البديعة اكثر من مرة ..تأملاً وإعجابا .
نعم هذه الصور تطلّ لكنها قبل ان تختفي تلتقطها حاسة الشاعر فتسطرها بأحرف الجمال .

وعلى هامش الإبداع :
الشطر " غيدٌ تواري وجهها و تحولُ " : ربما احتاج الفعل " تحول " لتتمة : تحول عن أو تحول إلى ، ولعل المقصود التحوّل .. ربما : "تميلُ " أقرب للمعنى هنا ، والأمر إليك.
تحياتي و تقديري .

ملاحظة .. أطلت القراءة .. وكنت أظنني أول من يعلق هنا فسبقني الأمير في التعليق .. وقد حظيت بحفاوة التثبيت ..

محمد محمد أبو كشك
04-11-2015, 07:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله
هذا شرف كبير لي والله أن يكون أميرنا الحبيب أول المستقبلين للقصيدة وايضا التثبيت الجميل وهو شرف كبير ان تنال القصيدة اعجابكم اميرنا الغالي ..
نعم انا اتفق معكم في كل ما نوهت عنه بل ان ام الحسين قبل قليل تقول لي كل هذه كأن وكأن وكأن ههههههه
لو اخبرتها الان بما علق عليه الامير لقالت ما على الارض حد قدي ههههه

هو سبب كبير ادى الى هذه الاخطاء فعلا وهذا السبب كان انني تناولت هذه القصيدة في بدايتها شوقا وغزلا وقلت لنفسي لا ترهق نفسك يا محمد واكملها غزلا ولو كتبت بيتا كل يوم مثلا ولكن لا ادري ما حدث غير خطتي الى نحو وجدتها هربت مني الى الوصف بل انني حذفت بضعة ابيات كانت من افضل ما نظمت فيها لانها لم تتفق مع سياق الوصف !!
ثم انني تعجلت اليوم فعلا وقطعت فكرتي في ان اطول القصيدة رويدا رويدا بل وجدتني اقتطع ما نظمته معيدا ترتيبه على النحو المنشور اليوم تعجلا لنشرها ولهفة لاراكم فعلا وانا اتفق اليوم تماما مع ما اشرتم اليه اميرنا الحبيب ...نعم نعم فعلا هناك تعجل وكان في الامكان احسن مما كان وساعمل على مرجعتها ان شاء الله مراعيا ما اشرتم اليه ومحاولا اخراجها على نحو واحد
وانا حتى لما قرأتها الان قلت لنفسي يا محمد ما علاقة المحبوبة بكل هذه الصور ...هي هربت مني الى الوصف انا اعتقد ذلك وتاه مني الرابط بين الوصف والغزل فيها هذا هو تلخيص الامر فعلا لكن يشفع لي فقط تسرعي لاراكم فيها والله فقد اهدرت اتقانها مقابل رؤيتكم وزادني شرفا ان يكون الامير اول المعلقين طبعا وان يثبتها ثبتك الله وزادك من فضله و ابهج خاطرك كما ابهجت خاطر اخيك محمد وطويلبك

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د. سمير العمري
04-11-2015, 07:29 PM
نعم أحسنت ... أنا عرفت أنك أردتها غزلية ثم ساقك الحرف للوصف وأنا أحببت هذا كثيرا ورأيته مما ميز القصيدة الرائعة هذه، ودعني أقول لك قولا وأنت تعلم أنني لا أجامل حبيبا ولا أجافي قريبا في رأيي الأدبي: إنك عندي واحد من أفضل من أقرأ لهم في الوصف ، وهذه القصيدة كانت مدهشة بوصفيتها وإن اتسع صدرك لنصح إضافي فدعني أذكرك بنصحي السابق لك بالعمل على التكثيف وعدم تكرار المفردات ولا المعاني وإنك إن فعلت ذلك فستكون بزعمي الواثق أحد كبار شعراء الوصف في تاريخ العرب.

أما تعليق الأخت أم الحسين فقد دل على رقي ذائقتها وحسن قراءتها فهنيئا لك بها وهنيئا لك بها ، وسلامي لها وللأولاد.

تقديري

محمد محمد أبو كشك
04-11-2015, 07:44 PM
نعم أحسنت ... أنا عرفت أنك أردتها غزلية ثم ساقك الحرف للوصف وأنا أحببت هذا كثيرا ورأيته مما ميز القصيدة الرائعة هذه، ودعني أقول لك قولا وأنت تعلم أنني لا أجامل حبيبا ولا أجافي قريبا في رأيي الأدبي: إنك عندي واحد من أفضل من أقرأ لهم في الوصف ، وهذه القصيدة كانت مدهشة بوصفيتها وإن اتسع صدرك لنصح إضافي فدعني أذكرك بنصحي السابق لك بالعمل على التكثيف وعدم تكرار المفردات ولا المعاني وإنك إن فعلت ذلك فستكون بزعمي الواثق أحد كبار شعراء الوصف في تاريخ العرب.

أما تعليق الأخت أم الحسين فقد دل على رقي ذائقتها وحسن قراءتها فهنيئا لك بها وهنيئا لك بها ، وسلامي لها وللأولاد.

تقديري


يا ربي بارك لي في استاذي واخي الكبير والله انا اثق تماما في رأيكم وهذا التعليق منكم كثير عليّ جدا

ما انا الا سائر على الدرب اتحمس يوما واغفو يوما وربما انا احب منظر النيل والشمس والنخيل فعلا لوجودهم في بلدتي وكلما وصفت تجد نفس الصورة تقريبا تغازلني هي صورة محفورة في ذهني منذ كنت صبيا والله انني فعلا فعلا اتخيل الامواج تحدثني ان قدمت نحوي ..واحيانا اسلم على النيل واقول له سلاما يا رفيق الدرب الطويل !!

وقد شرفني والله وصفكم لي بهذه الصورة الجميلة وانا هنا حينما ابحث اذاكر ما تكتبون واقرأ قصائدكم كاملة ربما لا يسعني التعليق عليها كاملة ولكن ادرسها بشدة وتعمق خاصة قصائدكم اميرنا واعجبتني كثيرا جدا جدا الاخيرة سينية القافية يا سلااااااااام ,,,فعلا دون مجاملة

وطبعا اعتذر عن غيابي الفترة السابقة لشغول الدراسة وبعض مرض حبسني طريح الفراش في الاسبوع الماضي
وان شاء الله رويدا رويدا اعود لانهل من فيض الواحة الطيبة التي غرستموها سيدي ودام قلبك الكبير الحنون اخي الكبير والله اني احبك في الله كاخ وشاعر واستاذ واديب من افضل من عرفت سماحة وكرما وفضلا وعلما
وفي امان الله استاذي واميرنا الحبيب والكل يسلم عليكم طبعا والياسمين والحسين وكل من في مصر يسلم عليك اكيد لانها بلدك وانت ابن مصر كما انت ابن كل بلد عربي

محمد

عصام إبراهيم فقيري
04-11-2015, 07:56 PM
شاعرنا المبدع أبا الحسين لست من أهل النقد ولا أجيده ولكني متذوق محب للشعر على أقل تقدير و ولله قد ملأتني قصيدتك بحبها لجمالها ولروعتها و للوصف المدهش الذي جاء فيها فلا فض فوك شاعرنا القدير ولو لم يسبقني د. سمير العمري لتثبيتها لقمت والله بهذا فهي جديرة بأن تكون في الواجهة وأهل لكل جميل .

وإن كان لي من طلب فقد تفضلت مشكورا بعمل نافذة تكتب فيها أجمل أبيات الواحة فإن سمحت لي أن أضيف لها ما أدهشني من هذه القصيدة فسأفعل إن شاء الله في أقرب وقت ممكن


محبتي شاعرنا الجميل وشكرا شكرا على هذا الجمال

عدنان الشبول
04-11-2015, 07:57 PM
قصيدة رائقة يسعد بها القلب وتطرب لها الأذن



ألف تحية

عادل العاني
04-11-2015, 08:52 PM
الأخ الشاعر الكبير دكتور محمد

رائعة بشعرها , راقية بأسلوبها , ممتعة بوصفها ...

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

حاج صحراوي العربي
04-11-2015, 08:53 PM
والفجر أقبل والحمائمُ غرَّدتْ** وعلا لها فوق الغصون هديلُ
وعلى ضفاف النَّهر مالتْ نخلةٌ ** أصْغتْ لها الأمواج وهْي تميلُ
محمد محمد أبو كشك ...حلوة هذه القصيدة...و من أحلاها البيتان
المذكوران هنا... و كما عرفناك دوما تنجح في الخروج بما يشد
القارئ من متعة المعالجة ، و روعة الحلة .

محمد محمد أبو كشك
05-11-2015, 06:16 AM
والفجر أقبل والحمائمُ غرَّدتْ** وعلا لها فوق الغصون هديلُ
وعلى ضفاف النَّهر مالتْ نخلةٌ ** أصْغتْ لها الأمواج وهْي تميلُ
فكأنها تشكو إليها حالَها ** والقَطْر منها كالدموع يسيلُ
أتُراهُ أضناها الغرام كمهجتي** أم أنَّ إلْفَ غرامها مشغولُ؟!


الله الله .. ما اجمل الوصف ..
قرات هذه البديعة اكثر من مرة ..تأملاً وإعجابا .
نعم هذه الصور تطلّ لكنها قبل ان تختفي تلتقطها حاسة الشاعر فتسطرها بأحرف الجمال .

وعلى هامش الإبداع :
الشطر " غيدٌ تواري وجهها و تحولُ " : ربما احتاج الفعل " تحول " لتتمة : تحول عن أو تحول إلى ، ولعل المقصود التحوّل .. ربما : "تميلُ " أقرب للمعنى هنا ، والأمر إليك.
تحياتي و تقديري .

ملاحظة .. أطلت القراءة .. وكنت أظنني أول من يعلق هنا فسبقني الأمير في التعليق .. وقد حظيت بحفاوة التثبيت ..

يا ربي يحفظ استاذي عبد السلام
هذا من جمال روحك سيدي
وبوركت شاعرنا الرائع

محمد محمد أبو كشك
05-11-2015, 06:22 AM
تحول نسيت مقصدي منها ان الغيد تواري وجهها وتحول اي تمنع دون رؤية
وربما هنا ايجاز بالحذف فالمقصد تحول دون الرؤية واكتفيت بالفعل تحول ليفهم ذلك سياقا وربما يجوز من وجهة نظري

وكما يشير اخي عبد السلام طبعا انما استدركت لما رايت التعليق كاملا

اذن قصدتها تحول دون الرؤية

محمد محمد أبو كشك
05-11-2015, 06:28 AM
واحب ان اقول انني سعيد لسبب اخر
وهو انكم فعلا علقتم على الابيات التي كان في نغسي منها شيء
اقصد ان هذا يعني ان الاساتذة قرأوا القصيدة جيدا
ملاحظات د.سمير واستاذي عبد السلام في المرمى تماما وشعرت بها حتى اثناء نظمي واتمنى فعلا هذا النقد الذي يرفع مستوى الشاعر في قادم الاعمال ان شاء الله تعالى

عبده فايز الزبيدي
05-11-2015, 11:55 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
يطيب لي أن أدلي بدلوي حول ما تفضل به بعضهم:
وكأنَّما البدر المنير كوجهها ** لـمّا بدا بين الدجى قنديلُ
فقول الأخ محمد:
( البدر المنير كوجهها)
من باب ( التشبيه المقلوب) و هو أن يدعي الشاعر أن الصفة في المشبه أعلى من المشبه به عاكسا ما تعارف عليه الناس
و هذا ما أشكل على بعض الذين سبقوني هنا.
و ليس هذا تشبيها ساذجا كما وصفه بعضهم _ هنا_ على خلاف ما قرره البلاغيون لأن الفائدة البلاغية هي:
ادّعاء أن وجه الشبه في المشبه أقوى و أظهر من المشبه به.
و بدا الصباح كأنَّ غرته = وجه الخليفة حين يمتدح
فقد قلب و شبه الصبح بوجه الخليفة.

و قوله:
( لـمّا بدا بين الدجى قنديلُ)
هذه استعارة
حيث شبه البدر في ظهوره بالقنديل حين يوقد في الدجى.
و لا نستطيع العكس اي نشبه وجه الحبيبة بالقنديل و إلا انتقض الصدر ، و يكون العجز تتمة للصدر و يرف ( قنديل ) على الفاعلية.
و كثرة أدوات التشبيه لا باس بها ، فقد جاء في القرآن :
(ليس كمثله شيء) فالكاف و مثل كلها أدوات تشبيه اجتمعت في كلمة واحدة.
و للحديث بقية إن شاء الله تعالى

عبده فايز الزبيدي
05-11-2015, 01:47 PM
حول قولك أستاذ محمد:
وبدا فراشٌ أبيضٌ وكأنَّهُ ** أزهار فلٍّ ضمَّها إكليلُ
بيتت ممتاز جدا جدا
الشاعر شبه الفراش بأزهار الفل و الفل أبيض و هو يدور في المرج بطاقة الفل التي انتظمها التاج ( إكليل)
فكأن الفراش تاج البستان فيما يراه الرأي.
اقترح بعضهم كلمة سجا:
قلنا بدا أنسب للفراش الأبيض و الفل و التاج فبدا تعني الوضوح و الظهور و هو يناسب اللون الأبيض في الفراش و في لون زهر الفل و في التاج.
أما سجا فتعني غطى( و الليل إذا سجى) أو ركد (دام) و هذا لا يناسب الشفافية و الحيوية التي خلقها البيت:
فالشفافية المفعمة في البيت من جهة الألوان المشرقة ( فراش أبيض - فل- إكليل)
و الديناميكية من جهة الحيوية التي نعرفها في الفراش.

عبده فايز الزبيدي
05-11-2015, 01:58 PM
قولك :
والفجر أقبل والحمائمُ غرَّدتْ** وعلا لها فوق الغصون هديلُ
من أسماء ذكر الحمام ( الهديل) فيكون المعنى لا تكرار فيه كما قال الأول:
كأَنّ الهَدِيل الظَّالِعَ الرِّجْل وَسْطَها= من البَغْي، شِرِّيبٌ يُغَرِّد مُنْزَفُ
و إذا اعتبرنا الصوت فكذلك لا أرى فيه تكرارا زائدا بل هو التخصيص و زيادة الوصف
كأن تقول سمعتُ شعرا سمعتُ رَجزاً ، فالرجز أخص من الشعر
و الهديل للحمام أخص من التغريد فالفعل (غرد ) يشترك فيه الإنسان و الطائر .
موفق شاعرنا الكريم.

عبده فايز الزبيدي
05-11-2015, 02:25 PM
قولك:
فيميل عن نسماته و كأنه ** غيدٌ تواري وجهَها وتحولُ
جاء بعضنا قائلا"
ربما احتاج الفعل " تحول " لتتمة : تحول عن أو تحول إلى ،
وهذا يخالف الشعر في أبسط أبجدياته ، فالعرب تقول المجلوب فهمه كالمنطوق لفظه.
و هو من باب الحذف، و هو أشهر من أن نفصله، و لعلي أذكر نفسي و أخي القائل بشاهد:
ألا أيها الطويل ألا انجلي = بصبح و ما الأصباح منك بأمثلِ
فقد حذف حالا مع مراعاة التقديم فيكون المعنى: بأمثل حالاً
فللقافية و البحر حذفها.
و لو نظرنا في قصائد القدامى و المحدثين لما خرجت قصيدة

محمد محمد أبو كشك
05-11-2015, 02:35 PM
ما شاء الله لا قوة إلا بالله..

استأذن الجميع في الرد اولا على اخي الاستاذ عبده لما اثاره من تعليقات حلوة وتحتاج الى تعقيب ..
لا اجد الكلمات اخي استاذ عبده الزبيدي وانت من انت في الشعر والبلاغة فان تكون هذه رؤيتك فذا شرف كبير ...وشهادة كبيرة طبعا في حق القصيدة ...

هذا جميل جدا أن تنعم القصيدة بكل هذا الإهتمام وخاصة بشكل مكثف ربما فاق ما تصورته بكثير ...
وأيضا هناك ما اتفق فعلا مع رؤيتكم جميعا بلا تناقض رغم اختلاف وجهات نظركم جميعا فمنكم اساتذتي من لم يعجبه بيت معين ورأى فيه انه كان ليكون افضل لو كان بشكل اخر وانا اتفق معه ومنكم من رآه جيدا مسبوكا وانا اتفق معه بلا تناقض لان لكل واحد فيكم جميعا مبرراته المقنعة وهي تقديرية في اغلبها والحمد لله وهناك ما اختلف معكم جميعا فيه ليس إلا عن مكنون في بطن الشاعر احيانا ووصف خاص جدا يتعلق بشعور انطباعي معين عن النيل مثلا وما الى ذلك وهو ما ادى الى بدا و عقد الفل والقنديل ووو

فمثلا وان تصادف ان يوفق اخوكم الى معنى مناسب في بيت الهديل بكل أمانة قصدت الهديل كصوت الحمام لن ادعي عنترية هنا فمقصدي كان الصوت وان صدفت فإن صادف ان لها معنى اخر ناسب فذلك كان محض صدفة طيبة احمد الله عليها واشكر استاذنا عبده الحبيب ان بينها وهي فائدة ساستغلها في قادم الاعمال ان شاء الله ولو تكلفت لها العناء في جناس مثلا !! اعد اذن له من الآن ههههههههه
طيب من ناحية أخرى هناك ما قصدته فعلا واتفق مع تحليل اخي الاستاذ عبده وهو التشبيه المقلوب فعلا قصدت ذلك وقصدت ان يكون مقلوبا وربما هذه اول تجربة لي فيه اي انني لم استعمل التشبيه المقلوب من قبل الا اليوم وكان لطيفا رقيقا سهل الاستعمال سلس لم ينغص علي فيه الا انه في بيت اخرج القصيدة في اولها عن عنصر الوصف الذي اتعبني كيف اربطه بعنصر الغزل وكان البيت كالحشو في قصيدة لا تتحدث عن موضوعه فتضجرت من هذا البيت المندس اندساسا مني بصراحة شديدة وهذا لا يتعارض مع نقد استاذي الامير د. سمير ايضا فهو اراد شيئا اخر وهو ضبط قنديل تقريبا من ناحية التشكيل كما انه عبر عن رأيه في ان التشبيه كان ضعيفا في البيت فالكل يقول ذلك عن حبيبته ويقول وجهها كالمصباح ووو وبالطريقة التي رآها فقد اعربها منصوبة اتكلم عن قنديل ولكن انا فعلا قصدتها مرفوعة وهي تجوز على الحالتين من وجهة نظري على حسب طريقة فهم البيت ولكن البيت لم يعجب ابا الحسين نفسه لشيء آخر أخي عبده وهو مكانه انا قلت ذلك بالأمس للأمير الحبيب دكتور سمير وهو أنني هربت مني القصيدة إلى ناحية الوصف فلو ركزت قليلا تجدها بدأت غزلا محضا الف بالمائة ولم تلبث أن انفلتت الى الوصف كعادتي وحاولت ضبط بوصلتي فنظمت بيتا خصيصا لضبط البوصلة وهو ذاك الذي قلت فيهاتراه ااضناها الحبيب كمهجتي ام ان الف غرامها مشغول .......لولا هذا البيت لما وضعت القصيدة بالأمس من الاساس لانه ربط الموقفين الغزل والوصف بشكل يرضيني بنسبة 5% هههههههه

أعجبني نقدكم الذي وقف الى جانب رؤيتي في اكثر من مرة اخي عبده ومنها التشبيه المقلوب ومنها ايضا تكرار اداة التشبيه ومنها بيت الفل والفراش نعم ..كان بيتا صعبا مكثت فيه ساعات والأمر تقديري فيه في مسألة بدا و سجا ودنا ووو ولكن فعلا انا لفت نظري انك عشت القصيدة كأنك ناظمها استاذ عبده وهذا شرف كبير

كما انني تحسست شيئا استعملت فيه فراستي وساصمت ولن اتكلم فيه واقول فقط : اصلح الله ذات البين بين كل مختلفين ..

واخيرا اقول انني لو انا نفسي ادافع عن القصيدة لما استطعت ان ادافع عنها هكذا ولكن اتمنى ان تمزقوها اربا جميعا تحليلا ونقدا ودفاعا وهجوما ,,,,وستجدونني جميعا ان شاء الله لكم مصغ حيث لكل واحد نظرة معينة تهمني جدا والخلاف في التحليل ليس اختلافا بل شرح ودرس ونقد ورؤية .......

هكذا مثلا خلصت حتى الان الى عدة نتائج وهي :
- القصيدة تحتاج تكثيفا
-القصيدة كانت خطوة لا بأس بها في مجال الوصف
-القصيدة ناقشت شكل اللفظة واختيار اللفظة كان فيه جدل وهل لو قلنا كذا لكان افضل وهو عين المطلوب منكم جميعا طبعا
-كانت هناك اشلادة ببعض الصور واعتراض على الاخر وذا حقيقة لا انكرها وساراعي ذلك في القادم ان شاء الله
- لاحظت اختلافا في مسالة الحذف والايجاز فهناك من قبلها وهناك من رفضها كالاستاذ عبد السلام حيث اقترح غيرها
-هناك اجماع على انني بالغت في استعمال كأن وفعلا انا مريض بها هههههههه بل لي قصيدة كاملة اسمها كـأني ههههه
-هناك اجماع على ان القصيدة وفق صاحبها في الوصف واتفق الغالبية على مجموعة من الابيات اعجبتهم ولو اعجبكم بيت واحد فيها فذا شرف كبير وحلم كبير طبعا
وانا اتوق لرأي كل واحد مع او على وانا كلي ثقة ان الكل سيكون مع القصيدة ان شاء الله لان رؤيتكم تهمني كثيرا وبارك فيكم المولى ولا حرمنا منكم ومن علمكم جميعا واشكر كثيرا هذا الاهتمام استاذ عبده

مازن لبابيدي
05-11-2015, 02:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله

صور تطلُّ وتنمحي


صبرِي على هول الخطوبِ جميلُ *** لكنَّ صبري في الغرام قليلُ

جوابي يلي :-

والشمس ألقت للمياه شعاعَها ** فغدا كلون التِّبر منها النِّيلُ

صورة مسروقة يا حبيب النيل :v1:

وكأنما ذاك الشعاع بومْضهِ ** سهمٌ مضى أو صارمٌ مسلولُ
والنهر يجري موجُه وكأنه ** جندٌ تصول على العدى وتجولُ
تحدوه ريحٌ نحو غايتهِ كما ** يحدو القوافلَ سائقٌ ودليلُ
وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه** بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ
خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ

ما هذا الغرام الذي أدخلنا في معمعة الوغى ! ألم أقل أنه أهول الخطوب.

حتى إذا ما الريح قرَّ قرارُها ** لم يبقَ فيها قاتلٌ وقتيلُ!
حتى إذا عمَّ السلام تبسمتْ **حول المياه مرابعٌ وحقولُ
والزَّهرُ داعبهُ النَّسيم بكفِّه ** والزَّهْر من كفِّ النسيمِ خجولُ
فيميل عن نسماته و كأنه ** غيدٌ تواري وجهَها وتحولُ
وبدا فراشٌ أبيضٌ وكأنَّهُ ** أزهار فلٍّ ضمَّها إكليلُ
والشمس خبأها السحاب كأنها** غيداء غطَّى وجهَهَا المنديلُ
صورٌ تطلُّ وتنمحي فكأنها** ظلٌ إذا ولَّى النهار يزولُ

هذا هو الجمال بعينه :0014:


دكتور محمد أبو كشك
4/11/2015


عجبي لما قدمته مستثنيا = أفلا ترى أن الغرام مهول
فلقد خبرت العيش كل خطوبه = وجميعها دون الغرام تزول

ما أروعك في الشعر وفي الوصف أخي الحبيب محمد أبو كشك

مودتي وأطيب تحية

محمد محمد أبو كشك
05-11-2015, 03:14 PM
شاعرنا المبدع أبا الحسين لست من أهل النقد ولا أجيده ولكني متذوق محب للشعر على أقل تقدير و ولله قد ملأتني قصيدتك بحبها لجمالها ولروعتها و للوصف المدهش الذي جاء فيها فلا فض فوك شاعرنا القدير ولو لم يسبقني د. سمير العمري لتثبيتها لقمت والله بهذا فهي جديرة بأن تكون في الواجهة وأهل لكل جميل .

وإن كان لي من طلب فقد تفضلت مشكورا بعمل نافذة تكتب فيها أجمل أبيات الواحة فإن سمحت لي أن أضيف لها ما أدهشني من هذه القصيدة فسأفعل إن شاء الله في أقرب وقت ممكن


محبتي شاعرنا الجميل وشكرا شكرا على هذا الجمال


انا اعتز كثيرا بهذه الشهادة الكبيرة من شاعر له وزنه وادبه وشعره الراقي
اخي عصام ثق انك من افضل شعراء الواحة واعزهم الى نفسي وانا اعرف شعرك وانه علامة معينة مميزة انتظر كل قصيدة لك بفارغ الصبر حتى وان للم يسعني التعليق احيانا ولكن انا اتابعك بشغف صدقني واثق انك لك عزم متين كالحديد وشعر واثب ممتاز وان شاء الله تعتلي صهوة من صهوات الشعر عالية

ليانا الرفاعي
05-11-2015, 04:00 PM
وعلى ضفاف النَّهر مالتْ نخلةٌ ** أصْغتْ لها الأمواج وهْي تميلُ
فكأنها تشكو إليها حالَها ** والقَطْر منها كالدموع يسيلُ
أتُراهُ أضناها الغرام كمهجتي** أم أنَّ إلْفَ غرامها مشغولُ؟!
والشمس ألقت للمياه شعاعَها ** فغدا كلون التِّبر منها النِّيلُ




بديعة بحروفها بليغة بصورها جميلة منسابة ببراعة وتمكن
دمت ودام الإبداع
تحيتي وتقديري

عبده فايز الزبيدي
05-11-2015, 06:14 PM
ما شاء الله لا قوة إلا بالله..

استأذن الجميع في الرد اولا على اخي الاستاذ عبده لما اثاره من تعليقات حلوة وتحتاج الى تعقيب ..
لا اجد الكلمات اخي استاذ عبده الزبيدي وانت من انت في الشعر والبلاغة فان تكون هذه رؤيتك فذا شرف كبير ...وشهادة كبيرة طبعا في حق القصيدة ...

هذا جميل جدا أن تنعم القصيدة بكل هذا الإهتمام وخاصة بشكل مكثف ربما فاق ما تصورته بكثير ...
وأيضا هناك ما اتفق فعلا مع رؤيتكم جميعا بلا تناقض رغم اختلاف وجهات نظركم جميعا فمنكم اساتذتي من لم يعجبه بيت معين ورأى فيه انه كان ليكون افضل لو كان بشكل اخر وانا اتفق معه ومنكم من رآه جيدا مسبوكا وانا اتفق معه بلا تناقض لان لكل واحد فيكم جميعا مبرراته المقنعة وهي تقديرية في اغلبها والحمد لله وهناك ما اختلف معكم جميعا فيه ليس إلا عن مكنون في بطن الشاعر احيانا ووصف خاص جدا يتعلق بشعور انطباعي معين عن النيل مثلا وما الى ذلك وهو ما ادى الى بدا و عقد الفل والقنديل ووو

فمثلا وان تصادف ان يوفق اخوكم الى معنى مناسب في بيت الهديل بكل أمانة قصدت الهديل كصوت الحمام لن ادعي عنترية هنا فمقصدي كان الصوت وان صدفت فإن صادف ان لها معنى اخر ناسب فذلك كان محض صدفة طيبة احمد الله عليها واشكر استاذنا عبده الحبيب ان بينها وهي فائدة ساستغلها في قادم الاعمال ان شاء الله ولو تكلفت لها العناء في جناس مثلا !! اعد اذن له من الآن ههههههههه
طيب من ناحية أخرى هناك ما قصدته فعلا واتفق مع تحليل اخي الاستاذ عبده وهو التشبيه المقلوب فعلا قصدت ذلك وقصدت ان يكون مقلوبا وربما هذه اول تجربة لي فيه اي انني لم استعمل التشبيه المقلوب من قبل الا اليوم وكان لطيفا رقيقا سهل الاستعمال سلس لم ينغص علي فيه الا انه في بيت اخرج القصيدة في اولها عن عنصر الوصف الذي اتعبني كيف اربطه بعنصر الغزل وكان البيت كالحشو في قصيدة لا تتحدث عن موضوعه فتضجرت من هذا البيت المندس اندساسا مني بصراحة شديدة وهذا لا يتعارض مع نقد استاذي الامير د. سمير ايضا فهو اراد شيئا اخر وهو ضبط قنديل تقريبا من ناحية التشكيل كما انه عبر عن رأيه في ان التشبيه كان ضعيفا في البيت فالكل يقول ذلك عن حبيبته ويقول وجهها كالمصباح ووو وبالطريقة التي رآها فقد اعربها منصوبة اتكلم عن قنديل ولكن انا فعلا قصدتها مرفوعة وهي تجوز على الحالتين من وجهة نظري على حسب طريقة فهم البيت ولكن البيت لم يعجب ابا الحسين نفسه لشيء آخر أخي عبده وهو مكانه انا قلت ذلك بالأمس للأمير الحبيب دكتور سمير وهو أنني هربت مني القصيدة إلى ناحية الوصف فلو ركزت قليلا تجدها بدأت غزلا محضا الف بالمائة ولم تلبث أن انفلتت الى الوصف كعادتي وحاولت ضبط بوصلتي فنظمت بيتا خصيصا لضبط البوصلة وهو ذاك الذي قلت فيهاتراه ااضناها الحبيب كمهجتي ام ان الف غرامها مشغول .......لولا هذا البيت لما وضعت القصيدة بالأمس من الاساس لانه ربط الموقفين الغزل والوصف بشكل يرضيني بنسبة 5% هههههههه

أعجبني نقدكم الذي وقف الى جانب رؤيتي في اكثر من مرة اخي عبده ومنها التشبيه المقلوب ومنها ايضا تكرار اداة التشبيه ومنها بيت الفل والفراش نعم ..كان بيتا صعبا مكثت فيه ساعات والأمر تقديري فيه في مسألة بدا و سجا ودنا ووو ولكن فعلا انا لفت نظري انك عشت القصيدة كأنك ناظمها استاذ عبده وهذا شرف كبير

كما انني تحسست شيئا استعملت فيه فراستي وساصمت ولن اتكلم فيه واقول فقط : اصلح الله ذات البين بين كل مختلفين ..

واخيرا اقول انني لو انا نفسي ادافع عن القصيدة لما استطعت ان ادافع عنها هكذا ولكن اتمنى ان تمزقوها اربا جميعا تحليلا ونقدا ودفاعا وهجوما ,,,,وستجدونني جميعا ان شاء الله لكم مصغ حيث لكل واحد نظرة معينة تهمني جدا والخلاف في التحليل ليس اختلافا بل شرح ودرس ونقد ورؤية .......

هكذا مثلا خلصت حتى الان الى عدة نتائج وهي :
- القصيدة تحتاج تكثيفا
-القصيدة كانت خطوة لا بأس بها في مجال الوصف
-القصيدة ناقشت شكل اللفظة واختيار اللفظة كان فيه جدل وهل لو قلنا كذا لكان افضل وهو عين المطلوب منكم جميعا طبعا
-كانت هناك اشلادة ببعض الصور واعتراض على الاخر وذا حقيقة لا انكرها وساراعي ذلك في القادم ان شاء الله
- لاحظت اختلافا في مسالة الحذف والايجاز فهناك من قبلها وهناك من رفضها كالاستاذ عبد السلام حيث اقترح غيرها
-هناك اجماع على انني بالغت في استعمال كأن وفعلا انا مريض بها هههههههه بل لي قصيدة كاملة اسمها كـأني ههههه
-هناك اجماع على ان القصيدة وفق صاحبها في الوصف واتفق الغالبية على مجموعة من الابيات اعجبتهم ولو اعجبكم بيت واحد فيها فذا شرف كبير وحلم كبير طبعا
وانا اتوق لرأي كل واحد مع او على وانا كلي ثقة ان الكل سيكون مع القصيدة ان شاء الله لان رؤيتكم تهمني كثيرا وبارك فيكم المولى ولا حرمنا منكم ومن علمكم جميعا واشكر كثيرا هذا الاهتمام استاذ عبده


العفو يا أخي الكريم
و هذا واجبنا كابناء الواحة أن نقول ما نعتقده الحقَّ في كل قصيدةٍ و لن أحيد عن هذا أبداً بحول الله وقوته
و أنت تستحق كل خير و نصك هو من فرض على أخيك فوق محبتك تقديره.
و بقيت أمور سأتكلمُ عنها تركتها لضيق الوقت قبل الساعة ، فيسرني مشاركتك :0014:

عبده فايز الزبيدي
05-11-2015, 06:48 PM
أخي محمد ، قولك:
( حتى إذا ما الريح قرَّ قرارُها ** لم يبقَ فيها قاتلٌ وقتيلُ!
حتى إذا عمَّ السلام تبسمتْ **حول المياه مرابعٌ وحقولُ)
جاء بعضنا فعلق بقوله:
( هنا تكرار حتى إذا أوهن السبك وأرهق التركيب ...)
جوابي:

من زعم أن التكرار يضعف السبك أو يرهق التركيب عليه مراجعة نفسه ، لأن التكرار ظاهرة أسلوبية عربية أصيلة.
و يؤتى به لقيمة فنية ، و قد قسمه العلماء إلي: تكرار لفظي و تكرار معنوي.
و إذا استهجن بعضنا أن تكرر ( حتى إذا ) في بيتين متتالين ففي القرآن في سورة الزمر جاء تكرار ( حتى إذا ) مرتين في آيتين متجاورتين:
( وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا ۚ قَالُوا بَلَىٰ وَلَٰكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71 ) قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ۖ فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ ( 72) )الزمر
ثم جاء تكرار لفظي و إسلوبي في الآيتين اللتين تخصان المؤمنين _ جعلني الله و إياكم من أهل الجنة _ :
( وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ (73) وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ ۖ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (74)) الزمر.

و من هذا أيضا آيتان متتاليتان في القصص يقول الحق تبارك و تعالى :
( قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَٰهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ ۖ أَفَلَا تَسْمَعُونَ( 71 ) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَٰهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ (72) القصص .

ولو تتبعنا هذا الأسلوب لضاق المتصفح.

و لو أذن لي الأخ محمد لشرحت البيتين بما يثبت أني لا أحابيه .
محبكم

محمد محمد أبو كشك
05-11-2015, 07:36 PM
جزاك الله خيرا استاذ عبده
ومعاذ الله ان نتهمكم بالمحاباة وانا على يقين من ان تحليلك ممتاز من ناحية النقد والبلاغة وانما يزداد القا بالمودة والصلة والمبادرة الطيبة منكم لكل من هنا فكلنا اخوة وان اختلف الرأي وبعضنا يكمل بعضنا :010:
طبعا تفضل مشكورا وانا استمتع بتحليلك وهذا الفيض السخي خاصة انه قد يفتح الحوار اكثر وأكثر من جوانب عدة تثري النافذة وتفيدني اولا قبل الجميع و ذلك ما نصبوا اليه وأرجو ان تكون النافذة فرصة طيبة لصفاء القلوب والمودة والتسامح من الجميع ويشرفني جدا أن تكون القصيدة بهذه الكيفية في عيونكم وحق لي ان افخر بها الآن وقد تجمع لها الكبار يثرونها ويحللونها ويثبتونها ثبتكم الله و وزادكم من فضله

عبده فايز الزبيدي
05-11-2015, 08:10 PM
جزاك الله خيرا استاذ عبده
ومعاذ الله ان نتهمكم بالمحاباة وانا على يقين من ان تحليلك ممتاز من ناحية النقد والبلاغة وانما يزداد القا بالمودة والصلة والمبادرة الطيبة منكم لكل من هنا فكلنا اخوة وان اختلف الرأي وبعضنا يكمل بعضنا :010:
طبعا تفضل مشكورا وانا استمتع بتحليلك وهذا الفيض السخي خاصة انه قد يفتح الحوار اكثر وأكثر من جوانب عدة تثري النافذة وتفيدني اولا قبل الجميع و ذلك ما نصبوا اليه وأرجو ان تكون النافذة فرصة طيبة لصفاء القلوب والمودة والتسامح من الجميع ويشرفني جدا أن تكون القصيدة بهذه الكيفية في عيونكم وحق لي ان افخر بها الآن وقد تجمع لها الكبار يثرونها ويحللونها ويثبتونها ثبتكم الله و وزادكم من فضله

الله يرفع قدرك!
سأجتهد في الوصول للبيتين في هذه العجالة فأقول مستعيناً بالله:
قولك:
(والشمس ألقت للمياه شعاعَها ** فغدا كلون التِّبر منها النِّيلُ
وكأنما ذاك الشعاع بومْضهِ ** سهمٌ مضى أو صارمٌ مسلولُ
والنهر يجري موجُه وكأنه ** جندٌ تصول على العدى وتجولُ
تحدوه ريحٌ نحو غايتهِ كما ** يحدو القوافلَ سائقٌ ودليلُ
وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه** بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ
خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ)

اسمح لي أن أعرضها كما نكتب النثر:

( والشمس ألقت للمياه شعاعَها ؛ فغدا كلون التِّبر منها النِّيلُ ، وكأنما ذاك الشعاع بومْضهِ سهمٌ مضى أو صارمٌ مسلولُ ، والنهر يجري موجُه وكأنه جندٌ تصول على العدى وتجولُ تحدوه ريحٌ نحو غايتهِ كما يحدو القوافلَ سائقٌ ودليلُ وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ)

خلق الشاعر جواً حركياً عنيفا كجو المعارك و حركة الجيوش الجرارة ، انظر:
(الشمس ألقت للمياه شعاعَها - الشعاع - ومض - سهم - صارم مسلول - مضى - النهر يجري - موج - جند - تصول - العدى - تجول - تدو - الريييييييييح - قوافل - سائق - دليل - صوت - موج يضرب بعضه بعضا - صليل - الوغى - صهيل - جلجلة - قعقعة - أسياف - أعواد - القنا - طبول)
هل بقي شيء في الحرب لم نجده؟
هي الحرب ، و لابد للحرب من غاية تقوم لها و نهاية تصير إليها.
و لهذا ناسب أن يفتتح المقطع الخاص بشرح نهاية المعركة و غاية أحداثها بأنسب ما في العربية من ألفاظ ، فقالها بكل براعة:
( حتَّى)

وليد عارف الرشيد
05-11-2015, 08:20 PM
راقية رقيقة مطربة أيها الرائع
لا عدمك القريض ولا عدمته
دمت بألق ونبوغ

محمد محمد أبو كشك
05-11-2015, 08:24 PM
الله يرفع قدرك!
سأجتهد في الوصول للبيتين في هذه العجالة فأقول مستعيناً بالله:
قولك:
(والشمس ألقت للمياه شعاعَها ** فغدا كلون التِّبر منها النِّيلُ
وكأنما ذاك الشعاع بومْضهِ ** سهمٌ مضى أو صارمٌ مسلولُ
والنهر يجري موجُه وكأنه ** جندٌ تصول على العدى وتجولُ
تحدوه ريحٌ نحو غايتهِ كما ** يحدو القوافلَ سائقٌ ودليلُ
وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه** بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ
خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ)

اسمح لي أن أعرضها كما نكتب النثر:

( والشمس ألقت للمياه شعاعَها ؛ فغدا كلون التِّبر منها النِّيلُ ، وكأنما ذاك الشعاع بومْضهِ سهمٌ مضى أو صارمٌ مسلولُ ، والنهر يجري موجُه وكأنه جندٌ تصول على العدى وتجولُ تحدوه ريحٌ نحو غايتهِ كما يحدو القوافلَ سائقٌ ودليلُ وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ)

خلق الشاعر جواً حركياً عنيفا كجو المعارك و حركة الجيوش الجرارة ، انظر:
(الشمس ألقت للمياه شعاعَها - الشعاع - ومض - سهم - صارم مسلول - مضى - النهر يجري - موج - جند - تصول - العدى - تجول - تدو - الريييييييييح - قوافل - سائق - دليل - صوت - موج يضرب بعضه بعضا - صليل - الوغى - صهيل - جلجلة - قعقعة - أسياف - أعواد - القنا - طبول)
هل بقي شيء في الحرب لم نجده؟
هي الحرب ، و لابد للحرب من غاية تقوم لها و نهاية تصير إليها.
و لهذا ناسب أن يفتتح المقطع الخاص بشرح نهاية المعركة و غاية أحداثها بأنسب ما في العربية من ألفاظ ، فقالها بكل براعة:
( حتَّى)


طبعا انا لا زلت استأذن من الجميع في الرد على اخي الاستاذ عبده في غير الترتيب بسبب التفاعل الكبير الذي فرض علي الرد المباشر طبعا فليسمح لي الجميع ...

انا اقرأ واتابع استاذي اكمل جزاك الله خيرا ,,وكلي اذان مصغية لكم ان شاء الله وقد اعجبني التعليق اكثر من القصيدة ههههههه

عبده فايز الزبيدي
05-11-2015, 08:25 PM
هل يذكرنا هذا العرض الذي استخدمه الأخ محمد كشك بشيء جميل ؟
نعم ، إنه التناص.
و أعني به التناص الذي يأتي عفو الخاطر لا ما يفعله بعض الناس هداهم الله فينسخوا القرآن خلا عبارات يحشرونها بين ثنايا آي الله تبارك تعالى.
لقد تناص الأخ محمد تناصا بارعاً مع مقطع في سورة النمل دون شعور منه أو بشعور _ قل الحقيقة يا درش !D::001: _ فقد رسم القرآن الكريم صورة حركية لجيش سليمان المتأهب لقتال غير أهل الملة و لنصرة التوحيد فقال:
( وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (17) حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ ....) النمل
فناسب مجيء حتى الغائية لما سبقها من حركة و هدف ، و لو كانت كلمة تفيد الغائية و الغاية مثلها لقامت البدائل في مقامها مثل:
فلمَّا ، إلى أن ، ..............)
فهذا ما أريد أن أنبه عليه أن حتى ربطت ما قبلها مع ما بعدها و هو _ أي الشاعر _ مستفيد من جلال بلاغة القرآن.
و نقطة أخيرة :
تكرار الشاعر في أسلوب ( حتى إذا ) ساغ لتقارب المعنى في كل بيت من الآخر كما سبق و أن دعمنا بشواهد قرآنية أختم بهذا :
( فإنَّ مع العسر يسرا ( 4) إن مع العسر يسرا (5)) الشرح .
والله أعلم .
أقف _ في الكلام عن النص_ عند هذا القدر و أترك المجال لبقية الأخوة الكرام

فهمتُ تلميحك في عدة مشاركات حول التسامح_ فجزاك الله خيراً_ و هذه رسالتي بيدك أوصلها لهم :
ما في قلبي إلا الحب للجميع و لكن على الطرف الآخر أن يفهم أن النقد ليس حسدا أو حقدا أو تشويها لنصه و أن الجميع سواسية أمام مسطرة النقد
و التفاعل مع أسئلة الأعضاء واجبٌ عليه لا منة و لن نقبل الجواب بالنيابة حتى قال واحد منهم : (كنت أتمنى أن يرد عليك غيري) و لن نسمح للتحزب أن يدخل بيننا فقال أحدهم :
( و ستجدنا كلنا ندافع عن .....) و المشاركات تشهد بما أدعيه والله من وراء القصد .
محبكم

محمد محمد أبو كشك
05-11-2015, 08:25 PM
هل يذكرنا هذا العرض الذي استخدمه الأخ محمد كشك بشيء جميل ؟

عنتر في معلقته ربما
حيث كان يذكر عبلة وبعدها اخذ يشرع في ذكر الادهم والنبال والدماء و لقد ذكرتك والرماح نواهل ووووو ههههههههههههههه

لا يقولن احد سرقتها من عنترة هههههههههههه واين انا من عنتر وبني عيس

محمد محمد أبو كشك
05-11-2015, 08:29 PM
لا زلتم تصرون على وصفي بشعر الحركة ذكرتني بالرائعة الاديبة الناقدة ثناء صالح تسميني شاعر الاكشن الشعري :010:

كدت اصدق انني شاعر يا جماعة !!:010:

ما انا الا سائر على الدرب

بشار عبد الهادي العاني
06-11-2015, 08:06 AM
طبعا انا لا زلت استأذن من الجميع في الرد على اخي الاستاذ عبده في غير الترتيب بسبب التفاعل الكبير الذي فرض علي الرد المباشر طبعا فليسمح لي الجميع ...

انا اقرأ واتابع استاذي اكمل جزاك الله خيرا ,,وكلي اذان مصغية لكم ان شاء الله وقد اعجبني التعليق اكثر من القصيدة ههههههه

أخي الدكتور الشاعر الجميل محمد أبو كشك
قبل أن أعلق على قصيدتكم الجميلة , والتي شغلني عنها وعن الواحة , عمل وجهد متواصل , أحب أن ألفت انتباهكم , بأن الأخ الزبيدي, وبطريقة غير مباشرة يستغل هذا المتصفح لتصفية حسابات شخصية , وإفراغ محتوى غير محمود من منهج التحرش الذي يتبعه بحق كل من يخالف رأيه, وكأن لسان حاله يقول: أنا الذكي الوحيد وسط هذا الكون.
وقد بدا هذا جلياً في تعليقه الأخير, حينما تعرض لأشخاص لم يسمهم , بتضمين مثل : (الطرف الآخر) أو (أحدهم)
جوابي لمحاوركم الفاضل : ألا لا يجهلن أحد علينا.
وذلك لمعرفتي أنه لا يحب الإسهاب, مع أنه هنا أسهب وتمادى.
محبتي لك.....

حبيب بن مالك
06-11-2015, 11:59 AM
الشاعر الجميل د محمد ابو كشك ،

استمتعتُ بهذه القصيدة المترعة فننا على أفق البهاء ، وصف دقيق و حرف رقيق ، و كأني بابن نباتة يبعث لي برسالة قصيرة على الجوال " ما بال هذا الرجل يهز كياني" هو الشعر حداء الروح و عطر بين الحنايا يسبح ، مودتي و تحاياي

محمد سمير السحار
06-11-2015, 12:40 PM
أخي العزيز الشاعر القدير الأستاذ محمد محمد أبو كشك
قصيدة بديعة في صورها الوصفية
وقد نالت النقض الكثير ولا أريد أن أثقل عليك ولكن حاول أن تتنقّل بين الأبيات مستخدمًا كلّ الأدوات الشعرية الممكنة لتحقيق الهدف المنشود من القصيدة
دمتَ بألق دائم وبخير
مع خالص تحيَتي ومودّتي على الدوام

رياض شلال المحمدي
06-11-2015, 03:23 PM
يا سلام ، يا سلام ، وهل غير النيل وما أحاط به من رياض الكنانة النَّضيرة
يستحق هذا الوصف والجمال بلاميّةٍ أسفرت بخمائلها القشيبة عن فؤاد حبيبها ، ؟
أجل هي هي مصر الماضي والحاضر بشعرائها ونخيلها وأقمارها ، وكم أتمنّى أن أسمع
هذه الرائعة بصوتك الجميل في غرفة الواحة الصوتية ، دمت سالمًا مبدعًا شاعرنا الحبيب
دكتور محمد ، ولا حرمنا الدرّ النَّضيد وهو ينساب من القلب بأنامل الأديب المجيد ، تحياتي وأرق سلام .

محمد حمود الحميري
06-11-2015, 03:51 PM
أود أن أسأل الأستاذ ــ عبده فايز الزبيدي .
ألست بتصرفك هذا تنصب نفسك قيومًا على الشعر والأدب ؟
ليت شعري .. ما الذي أوعز إليك أن تفعل ذلك ؟!!!

إن كنت تحاول أن تسوق الدكتور ــ سمير العمري للمراء ، فالدكتور أكبر من أن يستجيب .
وأنت ..
ألست أكبر من أن تفعل ..؟!!!

ملحوظة :
أرجو أن تضع رابط إحدى قصائدك هنا ، وسأتولى تثبيتها مع أن الأمر ليس لي وفيه مخالفة لسياسة الواحة .

تحياتي وتقديري .

محمد حمود الحميري
06-11-2015, 03:56 PM
قصيدة نالت إعجاب الدكتور ــ سمير العميري
نسلم بجودتها قبل وبعد أن نقرأها ، وكفى .
دام عنفوان قلمك د. محمد .

محمد محمد أبو كشك
06-11-2015, 03:59 PM
السلام عليكم جميعا
طيب انا تحسست شيئا بالامس و المحت من بعيد
وتمنيت ان تهدأ النفوس ...
واليوم صارالشك عندي اكبر واكبر في ان هناك مشكلة او ربما ضغينة بين الاستاذ عبده وبين اخوة نجلهم
وانا فعلا حزنت بسبب خلافاتكم

ومع انني لست طرفا والحمد لله ولا ادري ما الخطب الا انني ارجو ان تكون النافذة بعيدة عن اي خلاف

هي قصيدة في الوصف وارجو ان يراعي كل ضيف على النافذة طبيعة الموضوع فقط..
والقصيدة وصاحبها يتشرفان بكل نقد في صميم العمل ..اما الخلافات فمكانها صندوق الرسائل
وانا حزنت جدا لان الشك صارحقيقة وثبت لي وجود خلافات بين اخوان كرام اصلح الله ذات بينكم وأرجو الا تكون النافذة مكانا لتصفية حسابات بين الاخوة ...
ولكم خالص الحب

عبده فايز الزبيدي
06-11-2015, 04:23 PM
أخي الدكتور الشاعر الجميل محمد أبو كشك
قبل أن أعلق على قصيدتكم الجميلة , والتي شغلني عنها وعن الواحة , عمل وجهد متواصل , أحب أن ألفت انتباهكم , بأن الأخ الزبيدي, وبطريقة غير مباشرة يستغل هذا المتصفح لتصفية حسابات شخصية , وإفراغ محتوى غير محمود من منهج التحرش الذي يتبعه بحق كل من يخالف رأيه, وكأن لسان حاله يقول: أنا الذكي الوحيد وسط هذا الكون.
وقد بدا هذا جلياً في تعليقه الأخير, حينما تعرض لأشخاص لم يسمهم , بتضمين مثل : (الطرف الآخر) أو (أحدهم)
جوابي لمحاوركم الفاضل : ألا لا يجهلن أحد علينا.
وذلك لمعرفتي أنه لا يحب الإسهاب, مع أنه هنا أسهب وتمادى.
محبتي لك.....
كأنك تلمح بالهجاء
أهلا و سهلا بك و به
و في قسم المساجلات متسع لكل فن.
و أنا لمْ أصرح باسمٍ لك أو لغيرك
وقد كانَ الأخ محمد لمح للموضوع أكثر من مرة
و كان جوابي واضحا و صريحا

ثم اختر لنفسك ما يحلو
وأي خطة تريدها ستجدني معك.

محمد محمد أبو كشك
06-11-2015, 04:44 PM
ما يحدث يذكرني بمباراة كرة قدم والكل مستمتع واللاعبون منسجمون ثم اخذ بعض الجمهور يلقي بالبرتقال والشماريخ والحصى فنكد على الكل

ما ذنب اللاعبين اللذين تعبوا
ما ذنب الجمهور

يا جماعة شاهدوا المباراة بلا شماريخ

شيء مؤسف ..
ارجو المشاهدة دون شماريخ ومن يحمل شمروخا فليلقه بعيدا عن الملعب

‏...

محمد محمد أبو كشك
06-11-2015, 04:47 PM
ما يحدث يذكرني بمباراة كرة قدم والكل مستمتع واللاعبون منسجمون ثم اخذ بعض الجمهور يلقي بالبرتقال والشماريخ والحصى فنكد على الكل

ما ذنب اللاعبين اللذين تعبوا
ما ذنب الجمهور

يا جماعة شاهدوا المباراة بلا شماريخ

شيء مؤسف ..
ارجو المشاهدة دون شماريخ ومن يحمل شمروخا فليلقه بعيدا عن الملعب

‏...
هناك اماكن لاحراق الشماريخ بعيدة وامنة
ارجوكم لا تحرقوا نافذتي


واناشد الاشراف ان يتدخل فورا

بشار عبد الهادي العاني
06-11-2015, 06:27 PM
كأنك تلمح بالهجاء
أهلا و سهلا بك و به
و في قسم المساجلات متسع لكل فن.
و أنا لمْ أصرح باسمٍ لك أو لغيرك
وقد كانَ الأخ محمد لمح للموضوع أكثر من مرة
و كان جوابي واضحا و صريحا

ثم اختر لنفسك ما يحلو
وأي خطة تريدها ستجدني معك.

ليس مثلي من يهجو او يهجى يا زبيدي , فأنا ابن رهط حرمت عليهم الصدقة إلى يوم الدين , وحرم على كل مسلم هجوهم وكيف وهو يصلي عليهم في كل صلاة.
لكن اختر طريقة المبارزة الشعرية التي تريد وأنا جاهز لها , وسأريك أن تلاميذ الواحة , وليس أصحابها الذين تتطاول عليهم, سيخمدون ذكرك , ويمحون أثرك , وموعدنا مع الحرف والقافية والوزن .

بشار عبد الهادي العاني
06-11-2015, 06:31 PM
ما يحدث يذكرني بمباراة كرة قدم والكل مستمتع واللاعبون منسجمون ثم اخذ بعض الجمهور يلقي بالبرتقال والشماريخ والحصى فنكد على الكل

ما ذنب اللاعبين اللذين تعبوا
ما ذنب الجمهور

يا جماعة شاهدوا المباراة بلا شماريخ

شيء مؤسف ..
ارجو المشاهدة دون شماريخ ومن يحمل شمروخا فليلقه بعيدا عن الملعب

‏...

أخي محمد نحن لسنا جمهوراً , بل مشرفون على هذا القسم , وإن كنت لم تفهم كلام الزبيدي فنحن فهمناه , مافتأ هذا الرجل يتطاول على الشعراء الكبار أمثال عمر أبي غربية والعمري وغيرهم , وقد صرح باسمي تضمينا لذا وجب الرد .

محمد محمد أبو كشك
06-11-2015, 06:32 PM
جزاك الله خيرا استاذ عدنان الشبول مروركم شرف كبير اخي الحبيب..

محمد محمد أبو كشك
06-11-2015, 06:48 PM
السلام عليكم استاذ بشار
شرف كبير طبعا وجودك معنا وانما قصدت بصراحة وجود تعصب ومشاكل بعيدة عن موضوع القصيدة وطبعا انا فهمت من اول تعليق والمحت للاخ عبده بان يبادر بالسلام وراجع ذلك ستجدني تفرست الامر

ولكن برغم كل شيء قد تشتت الحضور عن لب الموضوع و تفرع الامر
نعم طبعا حضرتك من اشراف الواحة ولكم حق مراجعة اعضاءها لا شك وفي نفس الوقت انت من الجمهور المشاهد لذا اناشدك ان تحذف ما شذ عن الموضوع وطبعا لا تحرمنا من تعقيبكم
كما انني اعجبني تغافل الامير عن الامر وذلك كان حكيما جدا ونقصد بالتغافل عدم الاكتراث والتجاهل كما يفعل الزوج‎ ‎‏ مثلا لو نطقت الزوجه بشيء يكرهه و قد احسن و ادعوكم جميعا للتغافل ..ففيه الکفاية

محمد محمد أبو كشك
06-11-2015, 06:55 PM
التغااااافل ...
او بالاصح التجاااااهل ...
كما ان الكياسة والفطنة في التلميح ابلغ وامنع وانفع ..
ولكم الرأي ان شاء الله

عبده فايز الزبيدي
06-11-2015, 07:01 PM
أخي محمد نحن لسنا جمهوراً , بل مشرفون على هذا القسم , وإن كنت لم تفهم كلام الزبيدي فنحن فهمناه , مافتأ هذا الرجل يتطاول على الشعراء الكبار أمثال عمر أبي غربية والعمري وغيرهم , وقد صرح باسمي تضمينا لذا وجب الرد .

أخي الكريم
ردي كان موجزا و واضحا
و كنتَ شرعت في رأي ثم نكلت عنه
و أنا في انتظارك
و الكلام لو أحببت في المساجلة لا هنا فضلا.:0014:

محمد محمد أبو كشك
06-11-2015, 09:28 PM
جزاك الله خيرا دكتورة هبة الفقي على الاستحسان وهذا المرور الكريم شاعرتنا الغريدة

محمد محمد أبو كشك
07-11-2015, 01:02 PM
الأخ الشاعر الكبير دكتور محمد

رائعة بشعرها , راقية بأسلوبها , ممتعة بوصفها ...

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

جزاك الله كل خير استاذي الكبير عادل العاني

هذه شهادة كبيرة اضعها في دولاب اوسمتي:0014::0014::0014:

د. سمير العمري
08-11-2015, 07:37 PM
هذا الـ"بعضهم" يقول لك أخي الكريم عبده أن سلام عليك وجزاك الله الخير بقدر ما بذلت من قصد وما اجتهدت فيه من نقد.


وأقول للشاعر المبدع محمد أبو كشك: إنك يا أبا الحسين ذو قلب طيب نقي وسماحة طبع وحرف جميل متطور ومتجدد سيكون له شأن مهم قريبا، وإننا لا نعتب عليك فإن جل النفوس تهش للمادح وتنفر من الناصح فلا تعتب على من عتب أن الأخ الزبيدي يقصد قدح حرفي بمدح حرفك واعلم رعاك الله أن الزبيدي هدانا الله وإياه إلى سواء السبيل أديب مجتهد نقدر ما يبذله حرصا على تحرى الحق والحكمة ولم يكن يوما خصما ليكون ندا ولا ندا ليكون خصما، فليس ثمة إلا التعاطي الأدبي وأنا هنا لا أرد عليه جدلا وخصاما لتطلب التسامح، وإنما أرد استجابة لبعض كرام طلبوا مني التوضيح على ما أقررته أنت عليه مما ساق فيه الصواب في سياق غير صائب، لا لشيء إلا لإزالة التلبيس عن ذهن المتلقين خصوصا من القراء والشعراء المبتدئين، وإنا لا نحب المراء ولا نحب من يلوك الماء ولكننا حريصون على نشر الفائدة وتصحيح اللغظ ما استطعنا فهذا دورنا الذي التزمناه منذ أكثر من عقد ونصف، لا يستفزنا فيه تعريض أو تقريظ ولا قدح ولا مدح. وإننا حين نضع جهدنا ونصب وقتنا في بوتقة النصح والتفاعل ليس إلا لخير ولفائدة وإلا فإنني أغنى الناس عن ذلك.

ومهما يكن من أمر فإني أستجيب لطلبك الكريم وأطلب من الجميع مشرفين وأعضاء أن لا يعودوا إلا لتناول النص الجميل بعيدا عن كل ما دار.


1- النصوص التي تحتوي على أخطاء لا تثبت في الواحة. وعليه فإن تثبيتي للنص يعني جماله وخلوه عموما من الأخطاء الأساسية، وليس ما قلت إلا تناولا على مستوى مختلف، وصولا لما هو أجمل وأكمل، فإن وافقك فخذ مشكورا وإلا فدع غير مذمم.

2- أما بخصوص البيت الثاني فأنا لم أقل بأن التشبيه بأداتين خطأ أو مرفوض، بل إن لي ردودا في الواحة أدافع عن مثل هذا بمثل الآية التي أتى بها الزبيدي في سياق غير منطبق ، وإنما قلت استثقلت ذائقتي الجمع بين كأن والكاف وهذا ليس ما تصفه الآية، ورغم ذلك فهي ليست خطأ وإنما استثقلتها بحكم المعنى المشوش الذي أشرت إليه.
أما ردي عن الصورة فإنه لم يغب عني شيء، وقد أوضحت في ردي السابق هذا لمن يستجلي ويتحرى إذ قلت فيه وباختصار الاحتمالين احتمال التشبيه واحتمال التشبيه المقلوب وقلت بأن كليهما فيه خلل أو لنقل ضعف. فاحتمالات المعنى هي كما يلي:
أن البدر الجميل كأنه وجهها وهذا معنى جميل رغم أنه مطروق مستهلك، وحينها يصبح كل العجز جملة حشو لا يضيف شيئا، وفي هذا السياق يكون رفع قنديل صحيحا ولكن على أساس أنها جملة مستقلة لا علاقة لها بالصورة ولا بالصدر وهذا وهن وترهل وضعف. الاحتمال الثاني هو أن البدر كما وجهها أيضا يبدوان في الدجى قنديلا. أما تشبيه وجه الحبيبة كقنديل في الدجى فهي الصورة الأجمل والأفضل من كل هذا، وكان أحرى بالشاعر أن يبرز هذا المعنى في ترتيب مقنع وتركيب متين.
وأما تشبيه البدر بقنديل يبدو في الدجى فهو من قبيل تفسير الماء بالماء فالبدر قنديل يظهر في الدجى. وقبل أن نجد من يأتي ليلوك الماء فيقول البدر ليس القنديل والبدر كذا والقنديل كذا فإنني أسوق شواهد تكفي لمن ألقى السمع وهو شهيد وسأكتفي بهذه الآيات فقط.
قال تعالى "وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ"
وقال تعالى "وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا".
وقال تعالى "وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا"
وقال تعالى "هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا"
وعليه فإن الصورة لا تكون صحيحة وقوية بأحد الاحتمالين الذين أشرنا لهما والأفضل أن يشبه وجه الحبيبة بالقنديل خصوصا وأن استعمال بين الدجى بدلا من في الدجى يضفي صورة أخرى رائعة ذكية وحينها يتوجب النصب، أو أن يشبه وجه الحبيبة بالبدر وحينها يجب رفع قنديل، ويصبح العجز كله ثقلا وترهلا يرهق البيت والصورة ويوهنهما. أما أن يشبه البدر ووجه الحبيبة معا بأنهما كالقنديل في الدجى فهذا ضعيف وركيك باعتبار القرب بينهما وباعتبار ما شرحنا آنفا.

3- بخصوص البيت "وبدا فراشٌ أبيضٌ وكأنَّهُ ** أزهار فلٍّ ضمَّها إكليلُ" فالمعنى واضح وليّ عنق الصورة أو المعنى يفسدها أكثر مما ينفعها. والتشبيه جميل ودقيق كما أسلفنا وأعاد لي هذه الصورة التي تبعث في النفس حالة حالمة شعرتها يوما وأنا أشاهد الفراش يحط على غصن فيسكن بعد نشاط ويبدو وكأنه زهر، وارتباط الصورة هنا بالبعد الزماني والمكاني أضفى على المعنى والإحساس بعد حالما أكثر. وعليه فليس هناك ثمة حركة وصخب ولا ديناميكية في الصورة كما يدعى، بل الألفاظ هنا كانت دقيقة وموفقة في رسم الصورة من خلال الفعل ضم وإكليل، ولا يمكن أبدا تشبيه الفراش بالإكليل المضموم وهي تحلّق لاهية في السماء كل في مكان ومجال وإنما الضم يعني السكون والهدوء والتقارب وهي صورة محببة لمن رآها وأدركها حين يجتمع الفراش متلاصقا على غصن يسكن بعد نشاط وحركة، ومن هنا اقترحت الفعل سجا ليضيف المزيد من الإحساس بالحالة الحالمة في الصورة ومراقبة المشهد في هدوء وسكينة. ولكني أيضا اقترحت لفظة فعل آخر "دنا" إن الشاعر كان يريد الحركة ففيه حركة موافقة للصورة بالدنو من الإحساس والدنو إلى بعضها البعض كي يتحقق الحد الأدنى من الصورة المرادة "إكليل مضموم".
ولا أنسى أن أشير إلى أنني حين أقترح لا أفرض ولا أخطّئ وأقول عادة "من شاكلة" أو "كأن تكون مثلا"، والفعل بدا ليس خطأ ولكنه فعل جامد الإحساس نثري التأثير أمام هذه الصورة وليس فيه العمق الذي في البيت الجميل.

4- التغريد اسم لأصوات عدّة كالحمامة والديك والبلبل ويطلق غالبا في حالة التجويد والطرب، فإن كانت الحمامة قد غرّدت فما حاجة التعميم والتخصيص وأي علاقة له هنا بهذا الأمر؟ هل من الفصاحة والبلاغة أن يقال حلّق الطائر وطار عاليا. المعنى وصل عاما وخاصا والحمامة غرّدت وانتهى الأمر وتغريد الحمام لن يكون شقشقة ولا زقزقة ولا صياحا ولا صداحا بل هديلا، وعليه فالعجز كان حشوا وترهلا كان يمكن تلافيه بإضافة معنى آخر للصورة ومن خلال تركيب يضفي على السياق ولا يكرره.

5- بخصوص "حتى إذا" فأعجب مما جاء في التعليق حوله وكأننا نخطّئ أسلوب "حتى إذا" أو أن محمدا هو أول من أتى بهذا الأسلوب الذي يمتلئ الشعر العربي قديمه وحديثه بها. وأوضح بأن انتقادي كان لتكرار هذا التركيب وليس للتركيب نفسه، والإتيان بالتكرار شاهدا في غير سياق هو مما لا يصح.
أما التكرار فجميل في مواضع وسياقات، وشعري وشعر العرب حافل بمثل هذا، والتكرار في الآيات تصف أحداثا مختلفة في سياقات مختلفة فالذين سيقوا إلى النار في مشهد ومقصد والذين سيقوا إلى الجنة في مشهد ومقصد. أما في القصيدة هنا فالمشهد واحد والسياق واحد إذ بعد ما رفع الشاعر احتدام المشاعر إلى أعلى حد بين صهيل وصليل وصوارم وقنا جاءت حتى إذا الأولى في مكانها الرائع وبدأ المشهد في الهدوء فانجلى الغبار وهدأت الريح وانكشفت الحركة فلا قاتل ولا مقتول، وترتب على هذا المشهد التالي بأن السلام قد عم. وإن تكرار حتى إذا في ذلك البيت يتسبب في خروج عن سياق المشهد الأول والدخول في مشهد آخر مختلف، ولا أحسب الشاعر قصد إلا سياق مشهد واحد بين احتدام وسكون ولذا كان يجب أن يجوّد السبك بشكل لا يشوّش المعنى أو يفسده وهذا ما نصحنا به ووجهنا إليه.

تقديري

عبده فايز الزبيدي
08-11-2015, 08:10 PM
ليس مثلي من يهجو او يهجى يا زبيدي , فأنا ابن رهط حرمت عليهم الصدقة إلى يوم الدين , وحرم على كل مسلم هجوهم وكيف وهو يصلي عليهم في كل صلاة.
لكن اختر طريقة المبارزة الشعرية التي تريد وأنا جاهز لها , وسأريك أن تلاميذ الواحة , وليس أصحابها الذين تتطاول عليهم, سيخمدون ذكرك , ويمحون أثرك , وموعدنا مع الحرف والقافية والوزن .

الله يهديك
أنت من حرف الأمور عن مسارها
قلت لك الأخ محمد لمحَّ لأمرٍ و كرره فأجبته بما عندي
و حول المبارزة _ وما أدري أي مبارزة_ فهناك قسم أنت تعرفه جيدا اسمه حلبة الواحة أو ما شابه
فافتح موضوعا و إن دعوتني أجبتك.
هذا آخر كلامي معك.

محمد محمد أبو كشك
08-11-2015, 08:11 PM
السلام عليكم دكتورنا الحبيب اميرنا الرائع
انا لخصت اي رد في قصيدتي الجديدة ...
وقد بينت فعلا انني اوافقك الرأي من البداية بل وبينت انني تعجلت في القصيدة فعلا
و انا فعلا سعدت بوجودكم جميعا ناقدين ودعوتكم كلكم لتمزيق القصيدة نقدا وهذا يشرفني لا يغضبني ابدا ولا يحق لي ان اغضب من الاساس بل يكفي تثبيتكم للعمل فهو في حد ذاته وسام كبير

في قصيدتي الجديدة التي حملت اسمكم الكريم ما يعبر عن ذلك بشكل شعري

وهي تعبير عن تقديري لاستاذي العمري

نظمتها اليوم قبل ان ارى تعليقكم فعلا فطب نفسا وقر عينا فانك عندي غالي ولك مني كل محبة وتقدير
واقتراحاتك وتوجيهاتك هنا أمر واجب على طويلبك محمد فطب نفسا أبا حسام
ستجدني سامع مطيع ان شاء الله

عبده فايز الزبيدي
08-11-2015, 08:22 PM
هذا الـ"بعضهم" يقول لك أخي الكريم عبده أن سلام عليك وجزاك الله الخير بقدر ما بذلت من قصد وما اجتهدت فيه من نقد.


وأقول للشاعر المبدع محمد أبو كشك: إنك يا أبا الحسين ذو قلب طيب نقي وسماحة طبع وحرف جميل متطور ومتجدد سيكون له شأنا مهما قريبا، وإننا لا نعتب عليك فإن جل النفوس تهش للمادح وتنفر من الناصح فلا تعتب على من عتب أن الأخ الزبيدي يقصد قدح حرفي بمدح حرفك واعلم رعاك الله أن الزبيدي هدانا الله وإياه إلى سواء السبيل أديب مجتهد نقدر ما يبذله حرصا على تحرى الحق والحكمة ولم يكن يوما خصما ليكون ندا ولا ندا ليكون خصما، فليس ثمة إلا التعاطي الأدبي وأنا هنا لا أرد عليه جدلا وخصاما لتطلب التسامح وإنما أرد استجابة لبعض كرام طلبوا مني التوضيح ، وإنما أرد على ما أقررته أنت عليه مما ساق فيه الصواب في سياق غير صائب لا لشيء إلا لإزالة التلبيس عن ذهن المتلقين خصوصا من القراء والشعراء المبتدئين وإنا لا نحب المراء ولا نحب من يلوك الماء ولكننا حريصون على نشر الفائدة وتصحيح اللغظ ما استطعنا فهذا دورنا الذي التزمناه منذ أكثر من عقد ونصف لا يستفزنا فيه تعريض أو تقريظ ولا قدح ولا مدح. وإننا حين نضع جهدنا ونصب وقتنا في بوتقة النصح والتفاعل ليس إلا لخير ولفائدة وإلا فإنني أغنى الناس عن ذلك.

ومهما يكن من أمر فإني أستجيب لطلبك الكريم وأطلب من الجميع مشرفين وأعضاء أن لا يعودوا إلا لتناول النص الجميل بعيدا عن كل ما دار.

هذا في أوهامهم ما أنت إلا صديق حرف و زميل قافية و نقدي موجه للنص لا الشخص و لكني رفضت التكبير و التأمير و التحزيب و سأظل أرفع لواء النقد مسطرة على الجميع ، و كان هذا هو نقطة خلافي معهم و معك.و قد حوروها إلى حسد و حقد و تطاول و غداً سنجتمع عندالله و يأخذ كل فريق حقه
[/COLO

1- النصوص التي تحتوي على أخطاء لا تثبت في الواحة. وعليه فإن تثبيتي للنص يعني جماله وخلوه عموما من الأخطاء الأساسية، وليس ما قلت إلا تناولا على مستوى مختلف، وصولا لما هو أجمل وأكمل، فإن وافقك فإن وافقك فخذ مشكورا وإلا فدع غير مذمم.

[COLOR="Sienna"]لا بل قد ثبتت نصوص بها أخطاء و هذا لا يعيب فالخطأ وارد و النص الجميل إن وقع فيه زلل يعدل .

و أمَّا قولك تثبيتي فأنت واحد من الناس و شاعر من الشعراء لك و عليك تعلم أمورا و تجهل أمورا فالله يقول ( و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا) فلا تأخذك العزة بالإثم بعيدا _ أخي الكريم _ و ها أنت تقول :
(هل من الفصاحة والبلاغة أن يقال حلق الطائر وطار عاليا)
و سأجيبك بما يبين مخالفتك للغة العربية.
و لو قلت تثبيتي هو شكر لصاحب النص و شعار إعجاب قلنا أهلا و سهلا .

2- أما بخصوص البيت الثاني فأنا لم أقل بأن التشبيه بأداتين خطأ أو مرفوض، بل إن لي ردودا في الواحة أدافع عن مثل هذا بمثل الآية التي أتى بها الزبيدي في سياق غير منطبق ، وإنما قلت استثقلت ذائقتي الجمع بين كأن والكاف وهذا ليس ما تصفه الآية، ورغم ذلك فهي ليست خطأ وإنما استثقلتها بحكم المعنى المشوش الذي أشرت إليه.
أما ردي عن الصورة فإنه لم يغب عني شيء وقد أوضحت في ردي السابق هذا لمن يستجلي ويتحرى إذ قلت فيه وباختصار الاحتمالين احتمال التشبيه واحتمال التشبيه المقلوب وقلت بأن كليهما فيه خلل أو لنقل ضعف. فاحتمالات المعنى هي كما يلي: أن البدر الجميل كأنه وجهها وهذا معنى جميل رغم أنه مطروق مستهلك، وحينها يصبح كل العجز جملة حشو لا يضيف شيئا، وفي هذا السياق يكون رفع قنديل صحيحا ولكن على أساس أنها جملة مستقلة لا علاقة لها بالصورة ولا بالصدر وهذا وهن وترهل وضعف. الاحتمال الثاني هو أن البدر كما وجهها أيضا يبدوان في الدجى قنديلا. أما تشبيه وجه الحبيبة كقنديل في الدجى فهي الصورة الأجمل والأفضل من كل هذا، وكان أحرى بالشاعر أن يبرز هذا المعنى في ترتيب مقنع وتركيب متين. وأما تشبيه البدر بقنديل يبدو في الدجى فهو من قبيل تفسير الماء بالماء فالبدر قنديل يظهر في الدجى. وقبل أن نجد من يأتي ليلوك الماء فيقول البدر ليس القنديل والبدر كذا والقنديل كذا فإنني أسوق شواهد تكفي لمن ألقى السمع وهو شهيد وسأكتفي بهذه الآيات فقط.
قال تعالى "وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ"
وقال تعالى "وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا".
وقال تعالى "وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا"
وقال تعالى "هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا"
وعليه فإن الصورة لا تكون صحيحة وقوية بأحد الاحتمالين الذين أشرنا لهما والأفضل أن يشبه وجه الحبيبة بالقنديل خصوصا وأن استعمال بين الدجى بدلا من في الدجى يضفي صورة أخرى رائعة ذكية وحينها يتوجب النصب، أو أن يشبه وجه الحبيبة بالبدر وحينها يجب رفع قنديل، ويصبح العجز كله ثقلا وترهلا يرهق البيت والصورة ويوهنهما. أما أن يشبه البدر ووجه الحبيبة معا بأنهما كالقنديل في الدجى فهذا ضعيف وركيك باعتبار القرب بينهما وباعتبار ما شرحنا آنفا.

سأجيبك بكلامك الذي نشرته هنا في المشاركة رقم (2 ):
( وكأنَّما البدر المنير كوجهها ** لـمّا بدا بين الدجى قنديلُ
هنا الصورة غير واضحة أو غير معبرة فرغم جمال تشبيه جمال الحبيبة بلالقنديل إلا أن التركيب بدا إما مشوشا أو ساذج خصوصا مع رفع قنديل والتي لا أراها صحيحة بحكم السياق وأن حقها النصب حالا. ثم إنه يستثقل في الذائقة - عندي على الأقل - استخدام كاف التشبية في وجهها بعد كأنما. باختصار البيت بحاجة لإعادة تركيب وضبط كي يكون المعنى جميلا والتركيب واضحا والنحو صحيحا وأن لا يكون معنى الصورة أن البدر المنير كوجه الحبيبة حين يظهر في الدجى قنديل.
ولا أنسى أن أنصح بالتمهيد لها أقصد لتلك صاحبة الوجه فأنا لم أجد إلا التخمين بأنها الحبيبة رغم أنه لا إشارة واضحة لهذا لا قبل ولا بعد.)


و الله عليم _ يا عمري_ فيما تدعيه من أن التشبيه المقلوب لم يغب عن بالك ، و أقول : أشر إليه من كلامك _ أعلاه _ حتى ترى الناس و تحكم بيننا.

3- بخصوص البيت "وبدا فراشٌ أبيضٌ وكأنَّهُ ** أزهار فلٍّ ضمَّها إكليلُ" فالمعنى واضح ولي عنق الصورة أو المعنى يفسدها أكثر مما ينفعها. والتشبيه جميل ودقيق كما أسلفنا وأعاد لي هذه الصورة التي تبعث في النفس حالة حالمة شعرتها يوما وأنا أشاهد الفراش يحط على غصن فيسكن بعد نشاط ويبدو وكأنه زهر، وارتباط الصورة هنا بالبعد الزماني والمكاني أضفى على المعنى والإحساس بعد حالما أكثر. وعليه فليس هناك ثمة حركة وصخب ولا ديناميكية في الصورة كما يدعى بل الألفاظ هنا كانت دقيقة وموفقة في رسم الصورة من خلال الفعل ضم وإكليل، ولا يمكن أبدا تشبيه الفراش بالإكليل المضموم وهي تحلق لاهية في السماء كل في مكان ومجال وإنما الضم يعني السكون والهدوء والتقارب وهي صورة محببة لمن رآها وأدركها حين يجتمع الفراش متلاصقا على غصن يسكن بعد نشاط وحركة، ومن هنا اقترحت الفعل سجا ليضيف المزيد من الإحساس بالحالة الحالمة في الصورة ومراقبة المشهد في هدوء وسكينة. ولكني أيضا اقترحت لفظة فعل آخر "دنا" إن كان يريد الشاعر الحركة ففيه حركة موافقة للصورة بالدنو من الإحساس والدنو إلى بعضها البعض كي يتحقق الحد الأدنى من الصورة المرادة "إكليل مضموم".
ولا أنسى أن أشير إلى أنني حين أقترح لا أفرض ولا أخطّئ وأقول عادة "من شاكلة" أو "كأن تكون مثلا"، والفعل بدا ليس خطأ ولكنه فعل جامد الإحساس نثري التأثير أمام هذه الصورة وليس فيه العمق الذي في البيت الجميل.

كلام طويل كالعادة ، و لكن أنا اقترحت ( بدا) و أنت اقترحت (سجا) و حتى نعرف قيمة كل رأي سنضعه في جملة و للحكم للمتلقي:
الأول : بدت فراشة أو بدا فراش
و الآخر : سجت فراشة أو سجا فراش
و لا حرج على المختار فيما يختاره لنفسه من ذائقته.

4- التغريد اسم لأصوات عدة كالحمامة والديك والبلبل ويطلق غالبا في حالة التجويد والطرب، فإن كانت الحمامة قد غردت فما حاجة التعميم والتخصيص وأي علاقة له هنا بهذا الأمر؟
بل أنت قل للعرب الفصحاء و الأدباء البلغاء :
( التغريد اسم لأصوات عدة كالحمامة والديك والبلبل ويطلق غالبا في حالة التجويد والطرب، فإن كانت الحمامة قد غردت فما حاجة التعميم والتخصيص وأي علاقة له هنا بهذا الأمر؟)
لكن سأجيب : على كلامك فحين ننعت رجلا بقولنا:
رأيت رجلا مسلما مؤمناً محسنا
فأنت و إن كررت فقد رقيت الصفة فالإيمان أعلى من الإسلام و الإحسان مقامه أعلاهم.
و الانتقال من العام و الخاص له فوائده اللغوية من جهة التركيب و المعنوية من جهة البلاغة ، و لكن من أراد أن ينتصر لرأيه سيلغي كلَّ شيء.
و أنا قلت بالحرف الواحد في المشاركة رقم ( 16 ) :
( قولك :
والفجر أقبل والحمائمُ غرَّدتْ** وعلا لها فوق الغصون هديلُ
من أسماء ذكر الحمام ( الهديل) فيكون المعنى لا تكرار فيه كما قال الأول:
كأَنّ الهَدِيل الظَّالِعَ الرِّجْل وَسْطَها= من البَغْي، شِرِّيبٌ يُغَرِّد مُنْزَفُ
و إذا اعتبرنا الصوت فكذلك لا أرى فيه تكرارا زائدا بل هو التخصيص و زيادة الوصف
كأن تقول سمعتُ شعرا سمعتُ رَجزاً ، فالرجز أخص من الشعر
و الهديل للحمام أخص من التغريد فالفعل (غرد ) يشترك فيه الإنسان و الطائر .
موفق شاعرنا الكريم. )

و قد جاء الأخ محمد و عقب على كلامي بقوله:
( فمثلا وان تصادف ان يوفق اخوكم الى معنى مناسب في بيت الهديل بكل أمانة قصدت الهديل كصوت الحمام لن ادعي عنترية هنا فمقصدي كان الصوت وان صدفت فإن صادف ان لها معنى اخر ناسب فذلك كان محض صدفة طيبة احمد الله عليها واشكر استاذنا عبده الحبيب ان بينها وهي فائدة ساستغلها في قادم الاعمال ان شاء الله ولو تكلفت لها العناء في جناس مثلا !! )



هل من الفصاحة والبلاغة أن يقال حلق الطائر وطار عاليا. المعنى وصل عاما وخاصا والحمامة غردت وانتهى الأمر وتغريد الحمام لن يكون شقشقة ولا زقزقة ولا صياحا ولا صداحا بل هديلا، وعليه فالعجز كان حشوا وترهلا كان يمكن تلافيه بإضافة معنى آخر للصورة ومن خلال تركيب يضفي على السياق ولا يكرره.

نحن تكلمنا بمنطق و بدليل و ما أراك أضفت شيئا غير ما أعرفه من كلامك سابقاُ . وحتى تعي أن اللغة فيها الكلام يتم بعضه بعضا من مثل غرد و هديل من العام إلى الخاص سأعطيك من كلامك مثال ، قولك: (هل من الفصاحة والبلاغة أن يقال حلق الطائر وطار عاليا)
أقول :نعم فالفعلان حلق و طار و إن اشتركا في تحريك الطائر لجنحه إلا أن طار عااليا تعنى ارتفعا عالياً أم حلَّق فتعني استدار في طيرانه أ انعطف فيما يشبه الدائرة و هذه الحركة التي يضفيها ( حلَّق) لا تجدها في طار متعاليا أو متدانيا.[/SIZE



5- بخصوص "حتى إذا" فأعجب مما جاء في التعليق حوله وكأننا نخطئ أسلوب "حتى إذا" أو أن محمدا هو أول من أتى بهذا الأسلوب الذي يمتلئ الشعر العربي قديمه وحديثه بها. وأوضح بأن انتقادي كان لتكرار هذا التركيب وليس للتركيب نفسه، والإتيان بالتكرار شاهدا في غير سياق هو مما لا يصح.

هذا من عندك ، أنا ما قلت أن كشكاً هو أول من جاء به و عليك بالبينة من كلامي إن استطعت ، وقد مثلت بالقرآن يا أخ سمير ، وقد تكلمتُ عن هذا الأسلوب في نص من نصوصك و لو كنت أعرف رغبتك في النقد لواصلت معك و لكن نبهتك و أنتهى الأمر.

أما التكرار فجميل في مواضع وسياقات وشعري وشعر العرب حافل بمثل هذا، والتكرار في الآيات تصف أحداثا مختلفة في سياقات مختلفة فالذين سيقوا إلى النار في مشهد ومقصد والذين سيقوا إلى الجنة في مشهد ومقصد. أما في القصيدة هنا فالمشهد واحد والسياق واحد إذ بعد ما رفع الشاعر احتدام المشاعر إلى أعلى حد بين صهيل وصليل وصوارم وقنا جاءت حتى إذا الأولى في مكانها الرائع وبدأ المشهد في الهدوء فانجلى الغبار وهدأت الريح وانكشفت الحركة فلا قاتل ولا مقتول، وترتب على هذا المشهد التالي بأن السلام قد عم. وإن تكرار حتى إذا في ذلك البيت يتسبب في خروج عن سياق المشهد الأول والدخول في مشهد آخر مختلف، ولا أحسب الشاعر قصد إلا سياق مشهد واحد بين احتدام وسكون ولذا كان يجب أن يجوّد السبك بشكل لا يشوّش المعنى أو يفسده وهذا ما نصحنا به ووجهنا إليه.
أنت من قلت:
[SIZE="6"]( هنا تكرار حتى إذا أوهن السبك وأرهق التركيب وكان بإمكانك معالجة ذلك بشكل أفضل من شاكلة:)

و قد ذممتَ تكرار شك و حين امتدحته انعطفت على كلامك مبررا ، و هذا شأنك ، لكن الكشك و أنا لا أدافع عن نصه إلا كما أدافع عن كل نص وقع عليه ظلم فأقول:
حتى إذا ما الريح قرَّ قرارُها ** لم يبقَ فيها قاتلٌ وقتيلُ!
حتى إذا عمَّ السلام تبسمتْ **حول المياه مرابعٌ وحقولُ
فالرجل كرر مرة واحدة لأن الأولى لا تعد تككررا بل بدعا ، فأين التكرار المذموم ؟
و البيت العربي يعد وحدة مستقلة كما يعتقد به كثير من النقادة فعلى هذا فاستقلال البيت بمعناها يعطيه الحرية في الاستقلال بمبناه فلا تحاكم بيتا ببيت ، و من جهة جاءت أساليب قرآنية بتكرار لفظي مع اختلاف يسير في اللفظ و هنا المعاني ليست متماثلة و من يرى غير رأي فليضع أصبعه على التماثل .


تقديري
الحمدلله الذي يسر لنا هذا النقاش فأنا سعيد به لأمور لن تخفى على المحايد .
مودتي .

محمد محمد أبو كشك
08-11-2015, 08:48 PM
هذا الـ"بعضهم" يقول لك أخي الكريم عبده أن سلام عليك وجزاك الله الخير بقدر ما بذلت من قصد وما اجتهدت فيه من نقد.


وأقول للشاعر المبدع محمد أبو كشك: إنك يا أبا الحسين ذو قلب طيب نقي وسماحة طبع وحرف جميل متطور ومتجدد سيكون له شأن مهم قريبا، وإننا لا نعتب عليك فإن جل النفوس تهش للمادح وتنفر من الناصح فلا تعتب على من عتب أن الأخ الزبيدي يقصد قدح حرفي بمدح حرفك واعلم رعاك الله أن الزبيدي هدانا الله وإياه إلى سواء السبيل أديب مجتهد نقدر ما يبذله حرصا على تحرى الحق والحكمة ولم يكن يوما خصما ليكون ندا ولا ندا ليكون خصما، فليس ثمة إلا التعاطي الأدبي وأنا هنا لا أرد عليه جدلا وخصاما لتطلب التسامح، وإنما أرد استجابة لبعض كرام طلبوا مني التوضيح على ما أقررته أنت عليه مما ساق فيه الصواب في سياق غير صائب، لا لشيء إلا لإزالة التلبيس عن ذهن المتلقين خصوصا من القراء والشعراء المبتدئين، وإنا لا نحب المراء ولا نحب من يلوك الماء ولكننا حريصون على نشر الفائدة وتصحيح اللغظ ما استطعنا فهذا دورنا الذي التزمناه منذ أكثر من عقد ونصف، لا يستفزنا فيه تعريض أو تقريظ ولا قدح ولا مدح. وإننا حين نضع جهدنا ونصب وقتنا في بوتقة النصح والتفاعل ليس إلا لخير ولفائدة وإلا فإنني أغنى الناس عن ذلك.

ومهما يكن من أمر فإني أستجيب لطلبك الكريم وأطلب من الجميع مشرفين وأعضاء أن لا يعودوا إلا لتناول النص الجميل بعيدا عن كل ما دار.


1- النصوص التي تحتوي على أخطاء لا تثبت في الواحة. وعليه فإن تثبيتي للنص يعني جماله وخلوه عموما من الأخطاء الأساسية، وليس ما قلت إلا تناولا على مستوى مختلف، وصولا لما هو أجمل وأكمل، فإن وافقك فخذ مشكورا وإلا فدع غير مذمم.

2- أما بخصوص البيت الثاني فأنا لم أقل بأن التشبيه بأداتين خطأ أو مرفوض، بل إن لي ردودا في الواحة أدافع عن مثل هذا بمثل الآية التي أتى بها الزبيدي في سياق غير منطبق ، وإنما قلت استثقلت ذائقتي الجمع بين كأن والكاف وهذا ليس ما تصفه الآية، ورغم ذلك فهي ليست خطأ وإنما استثقلتها بحكم المعنى المشوش الذي أشرت إليه.
أما ردي عن الصورة فإنه لم يغب عني شيء، وقد أوضحت في ردي السابق هذا لمن يستجلي ويتحرى إذ قلت فيه وباختصار الاحتمالين احتمال التشبيه واحتمال التشبيه المقلوب وقلت بأن كليهما فيه خلل أو لنقل ضعف. فاحتمالات المعنى هي كما يلي:
أن البدر الجميل كأنه وجهها وهذا معنى جميل رغم أنه مطروق مستهلك، وحينها يصبح كل العجز جملة حشو لا يضيف شيئا، وفي هذا السياق يكون رفع قنديل صحيحا ولكن على أساس أنها جملة مستقلة لا علاقة لها بالصورة ولا بالصدر وهذا وهن وترهل وضعف. الاحتمال الثاني هو أن البدر كما وجهها أيضا يبدوان في الدجى قنديلا. أما تشبيه وجه الحبيبة كقنديل في الدجى فهي الصورة الأجمل والأفضل من كل هذا، وكان أحرى بالشاعر أن يبرز هذا المعنى في ترتيب مقنع وتركيب متين.
وأما تشبيه البدر بقنديل يبدو في الدجى فهو من قبيل تفسير الماء بالماء فالبدر قنديل يظهر في الدجى. وقبل أن نجد من يأتي ليلوك الماء فيقول البدر ليس القنديل والبدر كذا والقنديل كذا فإنني أسوق شواهد تكفي لمن ألقى السمع وهو شهيد وسأكتفي بهذه الآيات فقط.
قال تعالى "وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ"
وقال تعالى "وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا".
وقال تعالى "وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا"
وقال تعالى "هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا"
وعليه فإن الصورة لا تكون صحيحة وقوية بأحد الاحتمالين الذين أشرنا لهما والأفضل أن يشبه وجه الحبيبة بالقنديل خصوصا وأن استعمال بين الدجى بدلا من في الدجى يضفي صورة أخرى رائعة ذكية وحينها يتوجب النصب، أو أن يشبه وجه الحبيبة بالبدر وحينها يجب رفع قنديل، ويصبح العجز كله ثقلا وترهلا يرهق البيت والصورة ويوهنهما. أما أن يشبه البدر ووجه الحبيبة معا بأنهما كالقنديل في الدجى فهذا ضعيف وركيك باعتبار القرب بينهما وباعتبار ما شرحنا آنفا.

3- بخصوص البيت "وبدا فراشٌ أبيضٌ وكأنَّهُ ** أزهار فلٍّ ضمَّها إكليلُ" فالمعنى واضح وليّ عنق الصورة أو المعنى يفسدها أكثر مما ينفعها. والتشبيه جميل ودقيق كما أسلفنا وأعاد لي هذه الصورة التي تبعث في النفس حالة حالمة شعرتها يوما وأنا أشاهد الفراش يحط على غصن فيسكن بعد نشاط ويبدو وكأنه زهر، وارتباط الصورة هنا بالبعد الزماني والمكاني أضفى على المعنى والإحساس بعد حالما أكثر. وعليه فليس هناك ثمة حركة وصخب ولا ديناميكية في الصورة كما يدعى، بل الألفاظ هنا كانت دقيقة وموفقة في رسم الصورة من خلال الفعل ضم وإكليل، ولا يمكن أبدا تشبيه الفراش بالإكليل المضموم وهي تحلّق لاهية في السماء كل في مكان ومجال وإنما الضم يعني السكون والهدوء والتقارب وهي صورة محببة لمن رآها وأدركها حين يجتمع الفراش متلاصقا على غصن يسكن بعد نشاط وحركة، ومن هنا اقترحت الفعل سجا ليضيف المزيد من الإحساس بالحالة الحالمة في الصورة ومراقبة المشهد في هدوء وسكينة. ولكني أيضا اقترحت لفظة فعل آخر "دنا" إن الشاعر كان يريد الحركة ففيه حركة موافقة للصورة بالدنو من الإحساس والدنو إلى بعضها البعض كي يتحقق الحد الأدنى من الصورة المرادة "إكليل مضموم".
ولا أنسى أن أشير إلى أنني حين أقترح لا أفرض ولا أخطّئ وأقول عادة "من شاكلة" أو "كأن تكون مثلا"، والفعل بدا ليس خطأ ولكنه فعل جامد الإحساس نثري التأثير أمام هذه الصورة وليس فيه العمق الذي في البيت الجميل.

4- التغريد اسم لأصوات عدّة كالحمامة والديك والبلبل ويطلق غالبا في حالة التجويد والطرب، فإن كانت الحمامة قد غرّدت فما حاجة التعميم والتخصيص وأي علاقة له هنا بهذا الأمر؟ هل من الفصاحة والبلاغة أن يقال حلّق الطائر وطار عاليا. المعنى وصل عاما وخاصا والحمامة غرّدت وانتهى الأمر وتغريد الحمام لن يكون شقشقة ولا زقزقة ولا صياحا ولا صداحا بل هديلا، وعليه فالعجز كان حشوا وترهلا كان يمكن تلافيه بإضافة معنى آخر للصورة ومن خلال تركيب يضفي على السياق ولا يكرره.

5- بخصوص "حتى إذا" فأعجب مما جاء في التعليق حوله وكأننا نخطّئ أسلوب "حتى إذا" أو أن محمدا هو أول من أتى بهذا الأسلوب الذي يمتلئ الشعر العربي قديمه وحديثه بها. وأوضح بأن انتقادي كان لتكرار هذا التركيب وليس للتركيب نفسه، والإتيان بالتكرار شاهدا في غير سياق هو مما لا يصح.
أما التكرار فجميل في مواضع وسياقات، وشعري وشعر العرب حافل بمثل هذا، والتكرار في الآيات تصف أحداثا مختلفة في سياقات مختلفة فالذين سيقوا إلى النار في مشهد ومقصد والذين سيقوا إلى الجنة في مشهد ومقصد. أما في القصيدة هنا فالمشهد واحد والسياق واحد إذ بعد ما رفع الشاعر احتدام المشاعر إلى أعلى حد بين صهيل وصليل وصوارم وقنا جاءت حتى إذا الأولى في مكانها الرائع وبدأ المشهد في الهدوء فانجلى الغبار وهدأت الريح وانكشفت الحركة فلا قاتل ولا مقتول، وترتب على هذا المشهد التالي بأن السلام قد عم. وإن تكرار حتى إذا في ذلك البيت يتسبب في خروج عن سياق المشهد الأول والدخول في مشهد آخر مختلف، ولا أحسب الشاعر قصد إلا سياق مشهد واحد بين احتدام وسكون ولذا كان يجب أن يجوّد السبك بشكل لا يشوّش المعنى أو يفسده وهذا ما نصحنا به ووجهنا إليه.

تقديري

السلام عليكم دكتورنا الحبيب اميرنا الرائع
انا لخصت اي رد في قصيدتي الجديدة ...
وقد بينت فعلا انني اوافقك الرأي من البداية بل وبينت انني تعجلت في القصيدة فعلا
و انا فعلا سعدت بوجودكم جميعا ناقدين ودعوتكم كلكم لتمزيق القصيدة نقدا وهذا يشرفني لا يغضبني ابدا ولا يحق لي ان اغضب من الاساس بل يكفي تثبيتكم للعمل فهو في حد ذاته وسام كبير ...ما ضايقني فقط هو خروج الخلاف عن نص الموضوع كما بينت لهم في مثالي وكنت اتمنى تركيزهم في العمل نفسه تماما كما ارى الان

يا سلااااااااااااااام يا سلااااااااااااااام

هذا الذي اراه الان من حوار حول ابيات لي هو في حد ذاته تكريم كبير ويسعدني جدا جدا ...
اما فلان يهجو فلان وعلان ينتظره في الحلبة ووووو فذلك كان قاسيا على النافذة جدا صراحة ليتهم يحذفون هذه التعليقات ويتركون تعليقاتكم الحلوة التي اراها الان
واذن انا لخصت الامر في قصيدتي الجديدة التي حملت اسمكم الكريم وهو ما يعبر عن ذلك بشكل شعري

وهي تعبير عن تقديري لاستاذي العمري

نظمتها اليوم قبل ان ارى تعليقكم فعلا فطب نفسا وقر عينا فانك عندي غالي ولك مني كل محبة وتقدير
واقتراحاتك وتوجيهاتك هنا أمر واجب على طويلبك محمد فطب نفسا أبا حسام
ستجدني سامع مطيع ان شاء الله

د. سمير العمري
08-11-2015, 09:04 PM
قد طلب منا صاحب النص أن يتوقف الجميع عن تشويه النص بالمراء الذي ننهى عنه في الواحة وقد استجبنا له وطلبنا من الجميع مشرفين وأعضاء أن يتوقفوا عن هذا ولكنك تصر على المخالفات الإدارية رغم حلمنا عليك وتمسكنا بك ومصر على المراء وأن تلوك الماء والتأويل والشق على الصدور والتطاول على الكبار وتسفيه رأي غيرك وتصدير نفسك قيما على الأدب والأدباء بدون وجه حق فدعني أقول لك بكل احترام و"بلا إسهاب":

مه أيها الفاضل قبل أن تضطرنا لقول صه!

تقديري

عبده فايز الزبيدي
08-11-2015, 09:27 PM
قد طلب منا صاحب النص أن يتوقف الجميع عن تشويه النص بالمراء الذي ننهى عنه في الواحة وقد استجبنا له وطلبنا من الجميع مشرفين وأعضاء أن يتوقفوا عن هذا ولكنك تصر على المخالفات الإدارية رغم حلمنا عليك وتمسكنا بك ومصر على المراء وأن تلوك الماء والتأويل والشق على الصدور والتطاول على الكبار وتسفيه رأي غيرك وتصدير نفسك قيما على الأدب والأدباء بدون وجه حق فدعني أقول لك بكل احترام و"بلا إسهاب":

مه أيها الفاضل قبل أن تضطرنا لقول صه!

تقديري



فقلها.

د. سمير العمري
08-11-2015, 09:39 PM
كلا أيها الأخ الفاضل ... لن أقولها احتراما لك وصونا لعشرة سنوات طويلة ورغبة صادقة بأن تظل بيننا أديبا كريما وعضوا فاعلا فإننا وإن هنا عليك فإنك لا تهون علينا ونحمل لك الود والمحبة الأخوية بين المسلم وأخيه ,,,

وإنني أؤكد على حرصى هذا وثقتي بنبل أصلك مستعد لمناقشتك حول ما يزعجك منا فإنني أحب أن أكون عونا لأخي على نزغ الشيطان ، واحتراما لصاحب النص فأرحب بك في قسم التواصل ومستعد لسماع كل ما عندك وتطييب خاطرك من كل ما يشوبه أملا في أن لا نخسر أخا كريما وقامة أدبية فاعلة.

تقديري

عبده فايز الزبيدي
08-11-2015, 09:46 PM
كلا أيها الأخ الفاضل ... لن أقولها احتراما لك وصونا لعشرة سنوات طويلة ورغبة صادقة بأن تظل بيننا أديبا كريما وعضوا فاعلا فإننا وإن هنا عليك فإنك لا تهون علينا ونحمل لك الود والمحبة الأخوية بين المسلم وأخيه ,,,

وإنني أؤكد على حرصى هذا وثقتي بنبل أصلك مستعد لمناقشتك حول ما يزعجك منا فإنني أحب أن أكون عونا لأخي على نزغ الشيطان ، واحتراما لصاحب النص فأرحب بك في قسم التواصل ومستعد لسماع كل ما عندك وتطييب خاطرك من كل ما يشوبه أملا في أن لا نخسر أخا كريما وقامة أدبية فاعلة.

تقديري

أخي الكريم
كذلك أنت أخ و لي عليك و على بعض من في إدارتك عتب.
و ما أرى هناك ما يستدعي للخاص.
أفتح موضوعا عاما _ إن شئت _ في أي قسم عام و نتحاور فالشفافية مطلوبة.
مع أني لا أرى ما يستدعي.
و قدم مصلحة الواحة على مصلحتي فهي مقضية في غير هذا الباب و لله الحمد .
هذا آخر كلامي معك حفظك الله .
مودتي:0014:

محمد محمد أبو كشك
08-11-2015, 10:36 PM
أتدري أستاذ عبده ؟!
المشكلة في رأيي ليست في تداخلك ونقدك بل جاء الخلاف بسبب قولتك بعضهم ووو
هنا كان الخطأ
اتدري ؟!
لو فقط علقت عموما مراعيا عدم جرح مشاعر الكرام اساتذتنا لما حدث اي خلاف
هناك طريقة افضل وكنت لتقول كل ما تحب

انا نفسي فهمت انك تجد على الامير وما لي علم بذا من قبل

طبعا مدحك لشعري يبهجني كشاعر لكنك استعملت القصيدة برغم روعة نقد استعملت القصيدة لمعركة تخصك

هنا تكمن مشكلتتك وقد فطن الناس لذا
فكن صادقا شفافا كما تريدنا وابدأ بعبده الزبيدي
نفسه ولا تنقد لتصفر وجوها بل لتبيض قلبك اولا
وستجد الكل اخوة لك

د. سمير العمري
08-11-2015, 11:49 PM
أخي الكريم
كذلك أنت أخ و لي عليك و على بعض من في إدارتك عتب.
و ما أرى هناك ما يستدعي للخاص.
أفتح موضوعا عاما _ إن شئت _ في أي قسم عام و نتحاور فالشفافية مطلوبة.
مع أني لا أرى ما يستدعي.
و قدم مصلحة الواحة على مصلحتي فهي مقضية في غير هذا الباب و لله الحمد .
هذا آخر كلامي معك حفظك الله .
مودتي:0014:

نحن أحرص ما يكون على الشفافية والتجرد والحكمة ضالتنا أنى وجدناها التزمناها وامتننا لصاحبها ، والواحة أسست وقفا لله تعالى وليست ملكا لشخص أو لفئة وكل عضو كريم فيها له الحق في أن يشارك برأية ورؤيته فيها وفي مسيرتها لتظل دوما صرح الأدب والفكر ودار ندوة الكرام الكبار من الأدباء والمفكرين نخدم لغة القرآن ونرقى بالمشهد الشعري والأدبي ونحقق شعار الواحة "فكر - أدب - أخلاق" نسدد ونقارب ونتعاون على البر والتقوى ونتناهى عن الإثم والعدوان عباد الله إخوانا.

ولئن كان لك عتب علينا أو على الإدارة فإننا يهمنا دوما أن نطيب الخاطر ونستل السخيمة إيمانا بدور الأخوة الإسلامية والإنسانية وثقة بحسن الظن بالناس فأهلا ومرحبا بك معاتبا ومنتقدا ولن تجد منا دوما إلا كل عدل وحق وصدق وود وندى، ولكني هنا لست أفهم من ردك فيم هذه الحالة من المبارزة وكأنك تقول اخرج إلي بسيفك وأنتظرك بسيفي. فإن كان هذا الأمر فلا أرب لنا في كل هذا والله ولينا ووليك.

أما إن كنت تريد النصح المحض بحق والعتب المتجرد بحق فأهلا بك ، ولا أحسب أن أحدا منعك يوما أو منع من جاء قبلك شاكيا أو عاتبا أو ناصحا أو منتقدا وأنت من يعتب ويتنقد فكيف يصح أن أفتح موضوعا عاما لأمر أنت تريده. وأما من الجانب الإداري فقد فتحنا خلال السنوات عدة مواضيع تطلب من الأعضاء حد الرجاء أن يكتبوا ما يرون من نصح أو نقد أو تصحيح مسار باعتبارهم شركاء في الرسالة وفي المسيرة والمواضيع لا تزال مفتوحة لكل راغب ولكل عاتب فإن شئت الانتقاد فابحث عن هذه المواضيع واكتب فيها ما تشاء على العام وسنرد عليك بما نثق بأنه سيرضيك ويريحك.

أما أن تتحدث عن النصح وعن الشفافية وعن تقديم مصلحة الواحة ثم تطلب أن نفتح لك موضوعا على العام وليس على الخاص كما تقول فهذا مما لا يفهم عند أولي الألباب بكل ما فيه من تناقض. أما النصح فهو لا يكون على الملأ وإلا بات مغرضا ورياء ومراء ومخالف للمنهج النبوي ، وأما قسم التواصل فليس قسما لرسائل خاصة بيني وبينك بل هو قسم مخصص في الواحة ومنذ سنوات طويلة لتناول مثل هذه الأمور من شكاوى ونصح وعتب ويطلع عليه كل من يهمه الأمر من أعضاء الإدارة والإشراف. وأما تقديم مصلحة الواحة على مصلحتك فموقف كريم نقدره له راجين أن يكون قولا والتزاما ، وصالح الواحة هو دوما صالح الجميع والمجموع بما يعني أنه صالحك أيضا فالواحة ليست إلا مجموع أعضائها.

أرجو أن يكون ردك هو الأخير هنا لا الأخير بيننا فنحن رغم كل شيء نكن لك الود ونراهن على طيب أصلك ونحرص على وجودك في الواحة ، وردي هنا هو آخر ردودي في هذا الموضوع هنا ، ولكني مستعد وجميع أعضاء الإدارة والإشراف لسماع عتبك ونصحك وتوجيهك وسيكون منا القبول والتفهم والحرص على تصحيح كل ما يثبت أنه خطأ أو خلل فافتح إن شئت موضوعا في قسم التواصل الإداري وقل ما شئت غير مذمم وستجد منا كل ما ترجو من ود وحرص وكل ما سنجده يهم الأعضاء فإننا نعدك بأن نقوم بنقله لهم على العام. هل وصلك بكل هذا كم نودك ونحرص عليك؟؟ أرجو ذلك.

تقديري

محمد محمد أبو كشك
09-11-2015, 08:51 AM
عجبي لما قدمته مستثنيا = أفلا ترى أن الغرام مهول
فلقد خبرت العيش كل خطوبه = وجميعها دون الغرام تزول

ما أروعك في الشعر وفي الوصف أخي الحبيب محمد أبو كشك

مودتي وأطيب تحية


لا يا عم انا عاوز اكثر من كده
هههههههه

استاذي الحبيب مازن اريدك ان تمزق القصيدة نقدا ولا يهمك

وكل توجيه منكم يسعدني جدا جدا
انت تعرف ذلك وانا ابتهج حينما اراك سيدي واخي الحبيب لا حرمني الله منكم
ومرور رااااااائع وتوجيه اضعه في كراستي استاذي ....

يعني اخذ كام من عشرة عليها ؟!!في رايك

لو كان اكثر من 3 انا راضي ههههه

خالد عباس بلغيث
10-11-2015, 09:57 AM
الشاعر المبدع محمد كشك
حينما كنت أقرا القصيدة كنت أشعر وكأنني أقرأ لابي تمام أو للبحتري .. وتخيلت الصور والمشاهد وانت تقول
وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه** بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ
خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ
حتى إذا ما الريح قرَّ قرارُها ** لم يبقَ فيها قاتلٌ وقتيلُ!
...........................جلتُ بخيالي مع الصور التي تجلت بهية في كل شطر من القصيدة
احسست بشجن رغم ان القصيدة في الوصف .. لكنه الصدق الشعوري الذي تجلى بوضوح والنفس الشعري الخلاب الجذاب
وانا اقرأ .... فكرت ما يمكن أن أعلق به فكل كلام في حقها قليل ....فقلت : أخشى بأن تغدو مداخلتي ** كالشوك ينقص بهجة الورد--- بل كل ما أخشاه أن ألقي الترب فوق لآلئ العقد
فشكرا لك ايها الصديق الحبيب على هذه السبيكةالذهبية وهذه البوتقة المطرزة بكل فن وكل جمال .

محمد محمد أبو كشك
10-11-2015, 03:54 PM
حفظك الله استاذ خالد بلغيث
قد شرفتني بهذه الكلمات المعطرة من شاعر كبير اراه من افضل شعراء الواحة واسعدتني بان نالت كلماتي استحسانكم واين شعري من شعركم اخي الحبيب ..
مودتي لك وجزيت عني كل خير

ربيحة الرفاعي
20-12-2015, 01:05 AM
لامية بديعة مدهشة بجمال الوصف يمنح الصور حياة وحركة
وعذبة بجرسها وكثير من جملها الشعرية المترعة بفنون البليغ

طابت جولتي في عالمها الساحر، وملت لتثبيتها حتى وجدت أميرنا العمريس سبقني إلى ذلك
وأطمح لقراءة القصيدة مراجعة في ظل ما جاء في ردّه من ملاحظة

دام لروحك هذا الإحساس المائز بالجمال ولحرفك الألق شاعرنا

تحاياي

أحمد الجمل
20-12-2015, 01:43 AM
الله الله الله
من أجمل ما قرأت
سلمت أخي الفاضل وسلمت يمينك
تحيتي وخالص مودتي

محمد محمد أبو كشك
20-12-2015, 08:46 AM
جزاك الله خيرا استاذتنا دكتورة ربيحة
هذا كرم كبير من اميرة القوافي ام ثائر
اعجز عن التعبير عن تقديري وقد ايقظتم الاجازة النائمة ههههههه بهذا المرور العذب
انا اقاوم البحار هذه الايام واجرب النثر لكنني في النثر فاشل هههههههه
قلت اجرب الومضات واريح خاطري فاذا بالشعر اسهل هههههههه
يا رب يخليكي ويديم عزك والقك ويعلي قدرك استاذتناالغالية

محمد محمد أبو كشك
14-01-2016, 03:06 PM
الله الله الله
من أجمل ما قرأت
سلمت أخي الفاضل وسلمت يمينك
تحيتي وخالص مودتي

جزاك الله خيرا أخ أحمد:0014:

إيمان ربيعة
14-01-2016, 05:09 PM
صبرِي على هول الخطوبِ جميلُ *** لكنَّ صبري في الغرام قليلُ
والَّليل طال على الفتى وكأنَّهُ ** دهرٌ فليل العاشقين طويلُ

غزليّة مطلعها.. جميل جدا


والنهر يجري موجُه وكأنه ** جندٌ تصول على العدى وتجولُ
تحدوه ريحٌ نحو غايتهِ كما ** يحدو القوافلَ سائقٌ ودليلُ
وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه** بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ
خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ

مضمون حافل بالوصف و الصّور البيانية
تجعل القارئ يستمتع بهذه اللوحة الفنّيّة الرّائعة
قصيدة استحقّت التثبيت بجدارة
تحيّتي و احترامي

محمد محمد أبو كشك
15-01-2016, 12:34 PM
صبرِي على هول الخطوبِ جميلُ *** لكنَّ صبري في الغرام قليلُ
والَّليل طال على الفتى وكأنَّهُ ** دهرٌ فليل العاشقين طويلُ

غزليّة مطلعها.. جميل جدا


والنهر يجري موجُه وكأنه ** جندٌ تصول على العدى وتجولُ
تحدوه ريحٌ نحو غايتهِ كما ** يحدو القوافلَ سائقٌ ودليلُ
وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه** بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ
خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ

مضمون حافل بالوصف و الصّور البيانية
تجعل القارئ يستمتع بهذه اللوحة الفنّيّة الرّائعة
قصيدة استحقّت التثبيت بجدارة
تحيّتي و احترامي

يا رعاك الله .أستاذة إيمان وأحسن الله إليك كما أحسنت إلى النص
ونتابعك طبعا وقد بلغت في الشعر مكانة ومكانا :0014::0014:

محمد محمد أبو كشك
24-07-2016, 10:40 AM
الله الله الله
من أجمل ما قرأت
سلمت أخي الفاضل وسلمت يمينك
تحيتي وخالص مودتي

اشكركم من اعماقي اخي استاذ احمد
ومرور عذب مثل روحك العدبة

محمد محمد أبو كشك
14-10-2016, 10:04 PM
حظيت هذه القصيدة بمعارك نقدية ممتازة تشرفت بها

فاتن دراوشة
15-10-2016, 08:35 AM
وصف رائع وصور حلّقت بنا في فضاء الجمال

دامت يراعتك تنقش اللّوحات على جذوع الكلمات مبدعنا

محمد محمد أبو كشك
19-10-2016, 05:22 PM
وصف رائع وصور حلّقت بنا في فضاء الجمال

دامت يراعتك تنقش اللّوحات على جذوع الكلمات مبدعنا
جزاك الله خيرا اختاه

حفظكم الله وبارك فيكم:0014:

ثناء صالح
19-10-2016, 08:23 PM
قصيدة مدهشة الوصف !
رائعة التصوير!
يلبس الأستاذ الشاعر المبدع د. محمد أبو كشك عناصر الطبيعة عواطف إنسانية عميقة ، ويدلل عليها بخصائص صورته الفنية ببراعة تامة .
من ذلك مثلا : قوله
وعلى ضفاف النَّهر مالتْ نخلةٌ ** أصْغتْ لها الأمواج وهْي تميلُ
فميلان النخلة على الأمواج بدا بسبب رغبة النخلة بالكلام مع الأمواج. ومن هنا فإن الفعل " أصغت " فسر سبب ميلان النخلة كما وضع الأمواج في موضع المنصت المصغي لها . والخاصية في الطبيعة (ميلان النخلة ) أصبحت لقطة مثيرة للذهن حينما استغلها الشاعر ﻷنسنة النخلة والأمواج.
فكأنها تشكو إليها حالَها ** والقَطْر منها كالدموع يسيلُ
وهنا سيلان القطر من النخلة كان دليلا على بكائها وحزن شكواها.
والنهر يجري موجُه وكأنه ** جندٌ تصول على العدى وتجولُ
تحدوه ريحٌ نحو غايتهِ كما ** يحدو القوافلَ سائقٌ ودليلُ
وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه** بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ
خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ
حتى إذا ما الريح قرَّ قرارُها ** لم يبقَ فيها قاتلٌ وقتيلُ!
حتى إذا عمَّ السلام تبسمتْ **حول المياه مرابعٌ وحقولُ

لا أملك كلاما أعبر فيه عن روعة هذا التصوير الخلاق المذهل!

والزَّهرُ داعبهُ النَّسيم بكفِّه ** والزَّهْر من كفِّ النسيمِ خجولُ
فيميل عن نسماته و كأنه ** غيدٌ تواري وجهَها وتحولُ
ما أروعها!
وبدا فراشٌ أبيضٌ وكأنَّهُ ** أزهار فلٍّ ضمَّها إكليلُ
والشمس خبأها السحاب كأنها** غيداء غطَّى وجهَهَا المنديلُ
خيال مدهش وقدرة على اقتناص اللقطة وتوظيفها مدهش . وقدرة على إسقاط العواطف الإنسانية على عناصر الطبيعة مدهشة !
دام الإبداع ودام التألق
مع التقدير والإعجاب

محمد محمد أبو كشك
19-10-2016, 09:37 PM
قصيدة مدهشة الوصف !
رائعة التصوير!
يلبس الأستاذ الشاعر المبدع د. محمد أبو كشك عناصر الطبيعة عواطف إنسانية عميقة ، ويدلل عليها بخصائص صورته الفنية ببراعة تامة .
من ذلك مثلا : قوله
وعلى ضفاف النَّهر مالتْ نخلةٌ ** أصْغتْ لها الأمواج وهْي تميلُ
فميلان النخلة على الأمواج بدا بسبب رغبة النخلة بالكلام مع الأمواج. ومن هنا فإن الفعل " أصغت " فسر سبب ميلان النخلة كما وضع الأمواج في موضع المنصت المصغي لها . والخاصية في الطبيعة (ميلان النخلة ) أصبحت لقطة مثيرة للذهن حينما استغلها الشاعر ﻷنسنة النخلة والأمواج.
فكأنها تشكو إليها حالَها ** والقَطْر منها كالدموع يسيلُ
وهنا سيلان القطر من النخلة كان دليلا على بكائها وحزن شكواها.
والنهر يجري موجُه وكأنه ** جندٌ تصول على العدى وتجولُ
تحدوه ريحٌ نحو غايتهِ كما ** يحدو القوافلَ سائقٌ ودليلُ
وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه** بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ
خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ
حتى إذا ما الريح قرَّ قرارُها ** لم يبقَ فيها قاتلٌ وقتيلُ!
حتى إذا عمَّ السلام تبسمتْ **حول المياه مرابعٌ وحقولُ

لا أملك كلاما أعبر فيه عن روعة هذا التصوير الخلاق المذهل!

والزَّهرُ داعبهُ النَّسيم بكفِّه ** والزَّهْر من كفِّ النسيمِ خجولُ
فيميل عن نسماته و كأنه ** غيدٌ تواري وجهَها وتحولُ
ما أروعها!
وبدا فراشٌ أبيضٌ وكأنَّهُ ** أزهار فلٍّ ضمَّها إكليلُ
والشمس خبأها السحاب كأنها** غيداء غطَّى وجهَهَا المنديلُ
خيال مدهش وقدرة على اقتناص اللقطة وتوظيفها مدهش . وقدرة على إسقاط العواطف الإنسانية على عناصر الطبيعة مدهشة !
دام الإبداع ودام التألق
مع التقدير والإعجاب
أستاذة ثناء هذا كرم‘ بالغ منك!!
الحقيقة أن قليلين من يستطيعون فهم شخصيتي فيدالكتابة وقليل من يتفهم أسلوبي

أتدرين سيدتي الرائعة! ؟
أنا ببساطة شديدة أقول ما أشعر به في لحظة الانفعال الشعري او النقدي
كثير يغضب مني لطريقة انفعالي ولكن هي شخصية تريد احلى صورة ممكنة!

ارى نصا مثلا لفلان واقول اه لو فعل كذا وكذا بكل صدق ‘‘فاجد انني تسرعت في تقدمة مثيلة لتقدمتك‘
ولكن من يعاصرني لمدة يجد انني فقط شاعر لا ناثر‘‘
انا لا اجيل التعبير بالكتابة عما اريده رغم شعوري بقدرتي في الشعر!

يعني انا معلق فاشل ههههه لكن من يقرأ بين السطور يسامحني ويعي من هو محمد؟!

محمد هو شاعر ياخذ وقته في النظم لكنه لا يحسن التعليق نثرا
وربما احسنت التعليق صوتا ‘‘ليتك كنت معنا في غرف الثلاثاء الالقائية!!

طبعا تعقيبك جميل كريم و اخجل تواضعنا وهو في نفس وقت تعليقي القاسي ههههه على نصك الجميل!

كانك تقولين هكذا يكون الرد!

نعم!!
معك حق وانما هي السرعة السرعة عندي التي هي سبب كل مشكل حدث لي مع اي زميل

كما يقول اشرف. ههههي يخشى انفعالات الرافعي هههههه
اذن هي الحقيقة التي لا مفر منها انني اقدركم جميعا‘‘‘وانما هو الانفعال. والتسرع

ولكن يشفع لاخيك تقدير كبيييييييييييير. للجمييييييع

وشكرا كبيرة وانا لا اجد ما اعبر به عن شكري لك

محمد محمد أبو كشك
26-11-2016, 04:04 PM
الشاعر المبدع محمد كشك
حينما كنت أقرا القصيدة كنت أشعر وكأنني أقرأ لابي تمام أو للبحتري .. وتخيلت الصور والمشاهد وانت تقول
وكأنَّ صوتَ الموج يضربُ بعضُه** بعضًا صليلٌ في الوغى وصهيلُ
خيلٌ وجلجلةٌ وقعــقعةٌ وأســـيافٌ وأعواد القنا وطبولُ
حتى إذا ما الريح قرَّ قرارُها ** لم يبقَ فيها قاتلٌ وقتيلُ!
...........................جلتُ بخيالي مع الصور التي تجلت بهية في كل شطر من القصيدة
احسست بشجن رغم ان القصيدة في الوصف .. لكنه الصدق الشعوري الذي تجلى بوضوح والنفس الشعري الخلاب الجذاب
وانا اقرأ .... فكرت ما يمكن أن أعلق به فكل كلام في حقها قليل ....فقلت : أخشى بأن تغدو مداخلتي ** كالشوك ينقص بهجة الورد--- بل كل ما أخشاه أن ألقي الترب فوق لآلئ العقد
فشكرا لك ايها الصديق الحبيب على هذه السبيكةالذهبية وهذه البوتقة المطرزة بكل فن وكل جمال .

خالد اليمن!
أين أنت أخي
واتصفح لا اجدك صديقي اللدود هههه
شهادتك هذه اردتها اليوم خاصة
واين شعري ممن ذكرتهم