المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اجتباء واجتفاء



د. سمير العمري
12-11-2015, 08:10 PM
لِأَنَّكِ السِّحْرُ فِي الْعُيُونِ=عَلَّقْتُ تَعْوِيذَةَ الفُتُونِ
أُخَبِّئُ الْقَلْبَ فِي وَقَارِي=وَأَدْرَأُ اللُّبَّ عَنْ ظُنُونِي
وَأَحْتَمِي مِنْ وُجُومِ فِكْرِي=بِبَسْمَةِ الْحَالِمِ الْحَزِينِ
وَكُلَّمَا فَاضَ بِي انْهِمَارِي=أَقَلَّنِي زَوْرَقُ الشُّؤُونِ
شِرَاعُهُ زَفْرَةُ اشْتِيَاقٍ=وَبَحْرُهُ دَمْعَةُ الْأَنِينِ
أُهَدْهِدُ الْوَجْدَ فِي شَغَافِي=وَأَحْضُنُ الطَّيْفَ فِي الْجُفُونِ
وَأَذْرَأُ الشَّهْدَ فِي الْمَعَانِي=لِأَحْصُدَ السُّهْدَ مِنْ مَعَينِي
فَأَرْتَقِي رَهْبَةَ التَّمَنِّي=وَأَتَّقِي رَغْبَةَ الْمَنُونِ
وَحَوْلَ حَسْبِي يَدُورُ قَلْبِي=كَاللَّيْثِ يَخْشَى مِنَ الْعَرِينِ
فَعَوْرَةُ السِّينِ بَعْدَ مِيمِ=كَرَوْعَةِ الْمِيمِ بَعْدَ سِينِ
وَإِنَّ لِلذِّكْرَيَاتِ رُوحًا=تَذُوبُ مِنْ شَهْقَةِ الْحَنِينِ
تَعُودُنِي وَهْيَ حَوْضُ نِيلٍ=وَتَنْثَنِي وَهْيَ سُورُ صِينِ
وَمِنْ لَذِيذِ الْخَيَالِ أَصْحُو=عَلَى شَرِيطِ الْأَسَى الدَّفِينِ
فأَجْتَفِيهَا وَأَجْتَبِيهَا=وَأَشْتَكِ قَسْوَتِي وَلِينِي
حَبِيبَةً بِالْوِدَادِ تَحْيَا=فِي قَصْرِ صَدْرِي وَفِي عُيُونِي
وَبِنْتَ قَلْبٍ أَرُدُّ فِيهَا=ضَجِيجَ عُمْرِي إِلَى السُّكُونِ
لَهَا عَلَى طَلْعَةِ الْمُحَيَّا=بَشَاشَةٌ مِنْ سَنَا الْجَبِينِ
وَعَبْهَرِيُّ الْحُضُورِ أُنْسًا=وَرِقَّةٌ مِنْ رُوَاءِ عِينِ
أَسْلَمْتُهَا لِلْهَوَى جَنِيًّا=فَأَسْلَمَتْنِي إِلَى الْجُنُونِ
فَفِي طَفَافٍ تُجِلُّ نُورِي=وَفِي جَفَافٍ تَبُلُّ طِينِي
أَبِيتُ فِي مَهْمَهٍ وَبَاتَتْ=فِي دَوْحِ فُلٍّ وَيَاسَمِينِ
وَقَيْتُهَا مِنْ نَوَى انْكِفَاءٍ=فَكَيْفَ مِنْهَا النَّوَى يَقِينِي
لَوْلَا فُؤَادٌ يُطِيعُ رَبًّا=لَعَبَّ مِنْ أَكْؤُسِ الْمُجُونِ
وَالْعَيْشُ يُغْرِي النُّفُوسَ لَكِنْ=مَا حِكْمَةُ الْعَيْشِ دُونَ دِينِ
وَهَلْ أَضَرَّ الْكِرَامَ ثَبْرٌ=فِي جَوْفِ جُبٍّ وَبَطْنِ نُونِ
فَمَنْ مِنَ الْمُبْتَلَينِ يَنْجُو=إِنْ كَانَ لِلرُّشْدِ مِنْ سَفِينِ
مُسَافِرٌ فِي ضِيَاءِ شَكٍّ=أَمْ سَافِرٌ فِي دُجَى يَقِينِ
وَمَنْ مِنَ الْمُجْتَلَينِ يُرْجَى=بِمَنْهَجِ الْغَثِّ وَالسَّمِينِ
عَزِيزَ قَدْرٍ بِكَفِّ حُرٍّ=أَمْ حُرِّ دُرٍّ بِكَفِّ هُونِ
شِدْنَا الهَوَى شُرْفَةَ ابْتِهَاجٍ=فَكُنْتُ فِيهَا وَلَمْ تَكُونِي
وَفِي سَمَاءٍ بُرُوجَ عَهْدٍ=أَرَيْتُكِيهَا وَلَمْ تُرِينِي
فَلَا تَجُورِي عَلَى كُسُوفٍ=لِكَوْكَبِ الشَّوْقِ وَالْشُّجُونِ
وَلَا تَمُدِّي الْمَلَامَ جِسْرًا=إِلَى دَلَالٍ عَلَى الْخَدِينِ
فَقَوْسُ هَجْرٍ وَسَهْمُ زَجْرٍ=يُصِيبُ نَحْرَ الرِّضَا الْحَنُونِ
وَإِنَّ بِي لَوْعَةً وَلَهْفًا=وَحِرْتُ يَا بَلْسَمِي فَصُونِي
وَأَرِّجِى الرُّوحَ مِنْ حَنَانٍ=وِأبهْجِي مُهْجَةَ الرَّزِينِ
وَلَا تُرَاعِي فَأَنْتِ مِنِّي=إِلَيَّ أَدْنَى مِنَ الوَتِينِ
وَلَسْتُ أَرْجُو سِوَاكِ شَمْسًا=لِدِفْءِ كَوْنِي وَدَرْءِ حِينِي
فَسَاعِدِينِي عَلَى زَمَانِي=مَتَى تَوَانَتْ يَدُ السِّنِينِ
وَلَا تُخَلِّي سِرَاجَ قَلْبِي=فَلَنْ تُحِبِّي الْحَيَاةَ دُونِي

احمد المعطي
12-11-2015, 08:45 PM
تسمَّرَ الحرفُ في يميني
.................وكادَ يخبو ويتَّقيني
بأيِّ بحرٍ رَميت حرفي
...............وأيّ نهرِ جَرى بِلينِ
كأنَّ سحراً أصابَ عيني
..............وكلُّ بيْتٍ من العيونِ
جَزالَةٌ هي على جَمالٍ
..............وَرِقَّةٌ ذي من الثَّمينِ

أحمد الجمل
12-11-2015, 10:25 PM
سبحان الله ...
إن من البيان لسحرا
وَحَـــوْلَ حَـسْـبِـي يَـــدُورُ قَـلْـبِــي
كَاللَّيْـثِ يَخْـشَـى مِــنَ الْعَـرِيـنِ
فَـــعَـــوْرَةُ الــسِّــيــنِ بَـــعْـــدَ مِـــيـــمِ
كَــرَوْعَــةِ الْـمِـيــمِ بَــعْـــدَ سِــيـــنِ
،
تَـعُـودُنِـي وَهْـــيَ حَـــوْضُ نِــيــلٍ
وَتَـنْـثَـنِــي وَهْـــــيَ سُـــــورُ صِــيـــنِ
،
أَسْـلَـمْــتُــهَــا لِــلْـــهَـــوَى جَـــنِـــيًّـــا
فَـأَسْـلَـمَــتْــنِــي إِلَـــــــــى الْـــجُـــنُــــونِ
،
وَالْعَيْشُ يُغْرِي النُّفُـوسَ لَكِـنْ
مَا حِكْمَةُ الْعَيْـشِ دُونَ دِيـنِ
،
عَـــزِيــــزَ قَـــــــدْرٍ بِـــكَــــفِّ حُـــــــرٍّ
أَمْ حُـــــــرِّ دُرٍّ بِـــكَــــفِّ هُـــــــونِ
،
وَلَا تُــــرَاعِـــــي فَــــأَنْـــــتِ مِـــــنِّـــــي
إِلَــــــــيَّ أَدْنَـــــــــى مِـــــــــنَ الـــوَتِـــيـــنِ
وَلَـسْـتُ أَرْجُــو سِــوَاكِ شَمْـسًـا
لِــــدِفْءِ كَــوْنِــي وَدَرْءِ حِـيــنِــي
،،،،،،،،
الله ما أروعك أستاذي الحبيب / سمير العمري
ومازلت أتغنى ببعضها على إيقاعها الساحر
يا سيدي ، القراءة لك متعة ما بعدها متعة
ف شكرا من القلب
ربنا يحفظك

محمد كمال الدين
12-11-2015, 10:36 PM
الله

قصيدة رائعة راقية خلابة
سبحان من للشعر هداك
محبتي والتقدير

عادل العاني
13-11-2015, 11:25 AM
***

سِحرٌ بَليغٌ أرَى أَمامي = وَسرُّهُ نَظرَةُ العُيونِ
سَميرُنا مُبدعٌ بَليغٌ = وَشعرُهُ جَوهرُ الثَّمينِ
مُستفْعلُنْ فاعِلنْ فَعولنْ = أوتادُها غَمْضةُ الجُفونِ
مُستَفعِلنْ خَبنُها مُجازٌ = ما بَعدَها صَلْبةُ المُتونِ
لمْ يَجْتَمعْ فاعِلنْ فَعولنْ = وَالرَّأسُ مُستَفعِل الظُّنونِ
وَبَحرُها لا يَدورُ بَتّاً = بِلا يَسارٍ وَلا يَمينِ
بالشِّعرِ هَلاّ تَزيدُ شَرحاً = كَي تَمسَحَ الشَّكَّ باليَقينِ






***

عادل العاني
13-11-2015, 11:27 AM
تسمَّرَ الحرفُ في يميني
.................وكادَ يخبو ويتَّقيني
بأيِّ بحرٍ رَميت حرفي
...............وأيّ نهرِ جَرى بِلينِ
كأنَّ سحراً أصابَ عيني
..............وكلُّ بيْتٍ من العيونِ
جَزالَةٌ هيْ على جَمالٍ
.................وَرِقَّةٌ ذيْ من الثَّمينِ




يبدو سقوط سببين في البيت الأخير , اقترحتهما في الإقتباس

تحياتي وتقديري

شكرا لك أخي الغالي عادل على الانتباه والتصحيح ولا أكتمك أني لم اعرف البحر ولم يكن ردي إلا نسجاً على غرار قصيدة الدكتور سمير الرائعة.
تحياتي ومحبتي

عدنان الشبول
13-11-2015, 11:53 AM
يحلو الشعر معكم وكلمّا نامت قوافينا أو أوشكت أن تنام جاءت قوافيكم لتوقظها



دمتم للعربية والشعر الجميل

محبتي

أحمد الجمل
13-11-2015, 11:59 AM
شطران كلما قرأتهما ؛ تمنيت لو استبدلت ( في ) بالباء
في قصر صدري .. بقصر صدري
في جوف جب ... بجوف جب
ولو سألتني لماذا ؟ سأقول والله لا أدريD:
محبتي

محمد حمود الحميري
13-11-2015, 03:34 PM
مرور لتحيتك د. سمير العمري
لي عودة لأقف في هذا المحراب وقوفُا لائقًا ..
مشكلتي اليوم هي الكهرباء .
تحياتي .

د.عمرو عبد الباري
13-11-2015, 08:22 PM
وَأَذْرَأُ الـشَّــهْــدَ فِــــــي الْـمَـعَــانِــي
لِأَحْـصُــدَ الـسُّـهْـدَ مِـــنْ مَعَـيـنِـي

فَـــعَــــوْرَةُ الــسِّــيـــنِ بَـــعْــــدَ مِـــيــــمِ
كَـــرَوْعَـــةِ الْــمِــيــمِ بَـــعْـــدَ سِـــيـــنِ

فَــــلَا تَــجُــورِي عَــلَــى كُــسُـــوفٍ
لِـكَـوْكَـبِ الــشَّــوْقِ وَالْـشُّـجُــونِ
حرفك الألق .. ورشاقة الشعر
استمتعت بها
سلمت أناملك

عبد السلام دغمش
13-11-2015, 09:55 PM
وَحَوْلَ حَسْبِي يَدُورُ قَلْبِي=كَاللَّيْثِ يَخْشَى مِنَ الْعَرِينِ
فَعَوْرَةُ السِّينِ بَعْدَ مِيمِ=كَرَوْعَةِ الْمِيمِ بَعْدَ سِينِ
وَإِنَّ لِلذِّكْرَيَاتِ رُوحًا=تَذُوبُ مِنْ شَهْقَةِ الْحَنِينِ
تَعُودُنِي وَهْيَ حَوْضُ نِيلٍ=وَتَنْثَنِي وَهْيَ سُورُ صِينِ
وَمِنْ لَذِيذِ الْخَيَالِ أَصْحُو=عَلَى شَرِيطِ الْأَسَى الدَّفِينِ
فأَجْتَفِيهَا وَأَجْتَبِيهَا=وَأَشْتَكي قَسْوَتي وَلِينِي

ما شاء الله .. تبارك الله
قصيدة جميلة وواحدة من الروائع ..
" فعورة السين بعد ميمٍ ..كروعة الميم بعد سينِ" ربما كانت " الروعة " هنا إشارة ل " الروع" ..
بارك الله فيكم و ثبت قلبكم على الحق والجمال .
تحياتي د. سمير العمري .

د. سمير العمري
14-11-2015, 07:12 PM
تسمَّرَ الحرفُ في يميني
.................وكادَ يخبو ويتَّقيني
بأيِّ بحرٍ رَميت حرفي
...............وأيّ نهرِ جَرى بِلينِ
كأنَّ سحراً أصابَ عيني
..............وكلُّ بيْتٍ من العيونِ
جَزالَةٌ على جَمالٍ
..............وَرِقَّةٌ ذي من الثَّمينِ



بارك الله بك أيها الشاعر المغدق والأخ المورق وأشكرك على هذا التفاعل الجميل مع النص وهذا المدح الكريم له فلا فض فوك!

لعلني فقط وجدت كسرا في البيت الأخير.

دمت راقيا كريما ودام دفعك!

تقديري

مازن لبابيدي
15-11-2015, 03:42 PM
لِأَنَّكِ السِّحْرُ فِي الْعُيُونِ=عَلَّقْتُ تَعْوِيذَةَ الفُتُونِ
...=...
أُهَدْهِدُ الْوَجْدَ فِي شَغَافِي=وَأَحْضُنُ الطَّيْفَ فِي الْجُفُونِ
وَأَذْرَأُ الشَّهْدَ فِي الْمَعَانِي=لِأَحْصُدَ السُّهْدَ مِنْ مَعَينِي
...=...
وَإِنَّ لِلذِّكْرَيَاتِ رُوحًا=تَذُوبُ مِنْ شَهْقَةِ الْحَنِينِ
...=...
فأَجْتَفِيهَا وَأَجْتَبِيهَا=وَأَشْتَكِ قَسْوَتِي وَلِينِي
حَبِيبَةً بِالْوِدَادِ تَحْيَا=فِي قَصْرِ صَدْرِي وَفِي عُيُونِي
وَبِنْتَ قَلْبٍ أَرُدُّ فِيهَا=ضَجِيجَ عُمْرِي إِلَى السُّكُونِ
لَهَا عَلَى طَلْعَةِ الْمُحَيَّا=بَشَاشَةٌ مِنْ سَنَا الْجَبِينِ
وَعَبْهَرِيُّ الْحُضُورِ أُنْسًا=وَرِقَّةٌ مِنْ رُوَاءِ عِينِ
أَسْلَمْتُهَا لِلْهَوَى جَنِيًّا=فَأَسْلَمَتْنِي إِلَى الْجُنُونِ
...=...
لَوْلَا فُؤَادٌ يُطِيعُ رَبًّا=لَعَبَّ مِنْ أَكْؤُسِ الْمُجُونِ
وَالْعَيْشُ يُغْرِي النُّفُوسَ لَكِنْ=مَا حِكْمَةُ الْعَيْشِ دُونَ دِينِ
...=...
فَسَاعِدِينِي عَلَى زَمَانِي=مَتَى تَوَانَتْ يَدُ السِّنِينِ
وَلَا تُخَلِّي سِرَاجَ قَلْبِي=فَلَنْ تُحِبِّي الْحَيَاةَ دُونِي


لا فض فوك أخي الشاعر الكبير د سمير العمري

قصيدة رائعة تميزت عما عهدته في شعرك بمزيد من الخفة والرشاقة وسهولة الألفاظ ، وأظنها على مخلع البسيط .

ومع غناها بالعاطفة والوصف الجميل والبديع والبيان ، اكتملت فيها عناصر الروعة والإدهاش

تقديري الكبير لأخي

ربيحة الرفاعي
15-11-2015, 06:13 PM
قصيدة رقّ حسّها ودقّ وصفها وتجلّت بروعة تقابلاتها وصورها المتقنة البناء
سحر في الجناس وفي الطباق وقفت عنده تأملا وتعللا في كل مرة
واختيار بديع للمفردة تفوقت معه موسيقى الكلم على موسيقى البحر

أثبتها استحقاقا

دمت أميرنا بألق
تحاياي

محمد محمد أبو كشك
15-11-2015, 06:25 PM
يا لجمال موسيقى القصيدة!!!

انا احب هذا البحر جدا وطالما كتبت على هذا البحر الموسيقي ربما هذه القصيدة تلامس وترا كبيرا عندي احبه وهو الموسيقى وخاصة تقسيمات البحر وموسيقاه العامة والداخلية وليس كثير هنا من يكتب على هذا البحر الساحر المنسي لدى الكثيرين يذكرنا بالايام الحلوة وام كلثوم وعبد الوهاب



موسيقى حالمة هي من اشد ما يجذب الانتباه مع روعة الشعر والشاعر الكبير وان شاء الله هذه القصيدة الحلوة الاغنية تحتاج منا عودة الى معانيها الحلوة مثلها

طبعا هي تصلح كلها لاجمل ابيات الواحة وانما فقط لابد من زهرة واحدة او بونبوناية واحدة من الطبق والا لكنت اخذت كيس و عدت بالقصيدة كلها معي ولكن هي زهرة واحدة كل فترة هذا دأب النافذة بيت او اثنين في كل مرة لكي استطيع المواصلة هناك والا لصعب الامر جدا من ناحية الكم
فجاءت عيني على هذه الشوكولاتاية من علبة البونبوني العمري :
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=1026537#post1026537

غلام الله بن صالح
15-11-2015, 06:29 PM
رقصيدة رائعة من شاعر كبير
لا فض فوك
مودتي وتقديري

محمد ذيب سليمان
15-11-2015, 08:52 PM
يكفيني ان امر مستمتعا متعلما
فالشعر اكبر من المديح
مودتي

تفالي عبدالحي
16-11-2015, 03:36 PM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا الكبير .
قصيدة تنبض بالحب و الوفاء و الابداع و الاتقان .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع .

براءة الجودي
16-11-2015, 07:25 PM
قصائدك تحمل كل مرة دروسا جديدة أم بلسم لكل قارئ ونسيم يزيح ضجيج الهموم
، نغمٌ عذب هادئٌ ومبهجٌ في الوقت ذاته
يبدو لي أنه أسلوبٌ في الشعر غير أسلوبك الذي اعتدته ولكنه بديع وقريبٌ للقلوب
دمت فخرا للواحة

د. سمير العمري
17-11-2015, 02:34 AM
سبحان الله ...
إن من البيان لسحرا
وَحَـــوْلَ حَـسْـبِـي يَـــدُورُ قَـلْـبِــي
كَاللَّيْـثِ يَخْـشَـى مِــنَ الْعَـرِيـنِ
فَـــعَـــوْرَةُ الــسِّــيــنِ بَـــعْـــدَ مِـــيـــمِ
كَــرَوْعَــةِ الْـمِـيــمِ بَــعْـــدَ سِــيـــنِ
،
تَـعُـودُنِـي وَهْـــيَ حَـــوْضُ نِــيــلٍ
وَتَـنْـثَـنِــي وَهْـــــيَ سُـــــورُ صِــيـــنِ
،
أَسْـلَـمْــتُــهَــا لِــلْـــهَـــوَى جَـــنِـــيًّـــا
فَـأَسْـلَـمَــتْــنِــي إِلَـــــــــى الْـــجُـــنُــــونِ
،
وَالْعَيْشُ يُغْرِي النُّفُـوسَ لَكِـنْ
مَا حِكْمَةُ الْعَيْـشِ دُونَ دِيـنِ
،
عَـــزِيــــزَ قَـــــــدْرٍ بِـــكَــــفِّ حُـــــــرٍّ
أَمْ حُـــــــرِّ دُرٍّ بِـــكَــــفِّ هُـــــــونِ
،
وَلَا تُــــرَاعِـــــي فَــــأَنْـــــتِ مِـــــنِّـــــي
إِلَــــــــيَّ أَدْنَـــــــــى مِـــــــــنَ الـــوَتِـــيـــنِ
وَلَـسْـتُ أَرْجُــو سِــوَاكِ شَمْـسًـا
لِــــدِفْءِ كَــوْنِــي وَدَرْءِ حِـيــنِــي
،،،،،،،،
الله ما أروعك أستاذي الحبيب / سمير العمري
ومازلت أتغنى ببعضها على إيقاعها الساحر
يا سيدي ، القراءة لك متعة ما بعدها متعة
ف شكرا من القلب
ربنا يحفظك

بارك الله بك أيها الشاعر المبدع الكريم وحفظك من كل سوء. وإني لأشكر لك تفاعلك الراقي ورأيك الساقي وردك الكريم!

وإن لردودك روح ونبض يملأ الخاطر رضا وسرورا فلا عدمتك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

الطنطاوي الحسيني
17-11-2015, 10:41 AM
لِأَنَّكِ السِّحْرُ فِي الْعُيُونِ=عَلَّقْتُ تَعْوِيذَةَ الفُتُونِ
أُخَبِّئُ الْقَلْبَ فِي وَقَارِي=وَأَدْرَأَ اللُّبَّ عَنْ ظُنُونِي
وَأَحْتَمِي مِنْ وُجُومِ فِكْرِي=بِبَسْمَةِ الْحَالِمِ الْحَزِينِ
وَكُلَّمَا فَاضَ بِي انْهِمَارِي=أَقَلَّنِي زَوْرَقُ الشُّؤُونِ
شِرَاعُهُ زَفْرَةُ اشْتِيَاقٍ=وَبَحْرُهُ دَمْعَةُ الْأَنِينِ
أُهَدْهِدُ الْوَجْدَ فِي شَغَافِي=وَأَحْضُنُ الطَّيْفَ فِي الْجُفُونِ
وَأَذْرَأُ الشَّهْدَ فِي الْمَعَانِي=لِأَحْصُدَ السُّهْدَ مِنْ مَعَينِي
فَأَرْتَقِي رَهْبَةَ التَّمَنِّي=وَأَتَّقِي رَغْبَةَ الْمَنُونِ
وَحَوْلَ حَسْبِي يَدُورُ قَلْبِي=كَاللَّيْثِ يَخْشَى مِنَ الْعَرِينِ
فَعَوْرَةُ السِّينِ بَعْدَ مِيمِ=كَرَوْعَةِ الْمِيمِ بَعْدَ سِينِ
وَإِنَّ لِلذِّكْرَيَاتِ رُوحًا=تَذُوبُ مِنْ شَهْقَةِ الْحَنِينِ
تَعُودُنِي وَهْيَ حَوْضُ نِيلٍ=وَتَنْثَنِي وَهْيَ سُورُ صِينِ
وَمِنْ لَذِيذِ الْخَيَالِ أَصْحُو=عَلَى شَرِيطِ الْأَسَى الدَّفِينِ
فأَجْتَفِيهَا وَأَجْتَبِيهَا=وَأَشْتَكِ قَسْوَتِي وَلِينِي
حَبِيبَةً بِالْوِدَادِ تَحْيَا=فِي قَصْرِ صَدْرِي وَفِي عُيُونِي
وَبِنْتَ قَلْبٍ أَرُدُّ فِيهَا=ضَجِيجَ عُمْرِي إِلَى السُّكُونِ
لَهَا عَلَى طَلْعَةِ الْمُحَيَّا=بَشَاشَةٌ مِنْ سَنَا الْجَبِينِ
وَعَبْهَرِيُّ الْحُضُورِ أُنْسًا=وَرِقَّةٌ مِنْ رُوَاءِ عِينِ
أَسْلَمْتُهَا لِلْهَوَى جَنِيًّا=فَأَسْلَمَتْنِي إِلَى الْجُنُونِ
فَفِي طَفَافٍ تُجِلُّ نُورِي=وَفِي جَفَافٍ تَبُلُّ طِينِي
أَبِيتُ فِي مَهْمَهٍ وَبَاتَتْ=فِي دَوْحِ فُلٍّ وَيَاسَمِينِ
وَقَيْتُهَا مِنْ نَوَى انْكِفَاءٍ=فَكَيْفَ مِنْهَا النَّوَى يَقِينِي
لَوْلَا فُؤَادٌ يُطِيعُ رَبًّا=لَعَبَّ مِنْ أَكْؤُسِ الْمُجُونِ
وَالْعَيْشُ يُغْرِي النُّفُوسَ لَكِنْ=مَا حِكْمَةُ الْعَيْشِ دُونَ دِينِ
وَهَلْ أَضَرَّ الْكِرَامَ ثَبْرٌ=فِي جَوْفِ جُبٍّ وَبَطْنِ نُونِ
فَمَنْ مِنَ الْمُبْتَلَينِ يَنْجُو=إِنْ كَانَ لِلرُّشْدِ مِنْ سَفِينِ
مُسَافِرٌ فِي ضِيَاءِ شَكٍّ=أَمْ سَافِرٌ فِي دُجَى يَقِينِ
وَمَنْ مِنَ الْمُجْتَلَينِ يُرْجَى=بِمَنْهَجِ الْغَثِّ وَالسَّمِينِ
عَزِيزَ قَدْرٍ بِكَفِّ حُرٍّ=أَمْ حُرِّ دُرٍّ بِكَفِّ هُونِ
شِدْنَا الهَوَى شُرْفَةَ ابْتِهَاجٍ=فَكُنْتُ فِيهَا وَلَمْ تَكُونِي
وَفِي سَمَاءٍ بُرُوجَ عَهْدٍ=أَرَيْتُكِيهَا وَلَمْ تُرِينِي
فَلَا تَجُورِي عَلَى كُسُوفٍ=لِكَوْكَبِ الشَّوْقِ وَالْشُّجُونِ
وَلَا تَمُدِّي الْمَلَامَ جِسْرًا=إِلَى دَلَالٍ عَلَى الْخَدِينِ
فَقَوْسُ هَجْرٍ وَسَهْمُ زَجْرٍ=يُصِيبُ نَحْرَ الرِّضَا الْحَنُونِ
وَإِنَّ بِي لَوْعَةً وَلَهْفًا=وَحِرْتُ يَا بَلْسَمِي فَصُونِي
وَأَرِّجِى الرُّوحَ مِنْ حَنَانٍ=وِأبهْجِي مُهْجَةَ الرَّزِينِ
وَلَا تُرَاعِي فَأَنْتِ مِنِّي=إِلَيَّ أَدْنَى مِنَ الوَتِينِ
وَلَسْتُ أَرْجُو سِوَاكِ شَمْسًا=لِدِفْءِ كَوْنِي وَدَرْءِ حِينِي
فَسَاعِدِينِي عَلَى زَمَانِي=مَتَى تَوَانَتْ يَدُ السِّنِينِ
وَلَا تُخَلِّي سِرَاجَ قَلْبِي=فَلَنْ تُحِبِّي الْحَيَاةَ دُونِي


بالله عليك ياحبيبي
تهت في منطقي الحرون
ايها المحب الورع رغم الورع وصلنا الحب وتجلياته والعشق وابجدياته
ماذا نقول في شعر كهذا
انا منسحب وقبل الانسحاب اقول نضر الله الدين والفكر والعاطفة الذي اخرجت لنا العمري
دمت في القلب والعقل والسلوك اميرنا وقدوتنا

عصام إبراهيم فقيري
17-11-2015, 03:41 PM
يا سيدي الكبير لمثلك ترفع القبعات وتنحني الأقلام تقديرا واحتراما

فوالله لا أجد ما أقوله حيال هذا الجمال الذي أنت أهله وسيده ما يفيك القدر والمكانة فقد جاوزت الإبداع بمراحل وصنعت لنفسك قصرا مشيدا من الروعة والتميز لا يمكن بل يستحيل أن يأتي بمثله أحد

ولا يسعني إلا أن أقول من أراد أن يتعلم الشعر كما ينبغي للشعر أن يكون بهويته الحقيقية فليقرأ لبديع زمانه د . سمير العمري

بحق قصيدة مدهشة معجبة فلا فض فوك شاعرنا و أديبنا الكبير

محبتي و تقديري واحترامي .

سامي أحمد الأشول
18-11-2015, 06:26 PM
يا أخضر الروح ... أيُّ شيبٍ
لا يطعنُ الشيبُ في الحنونِ

أننا الشباب لا نملك ما تملكه من روح فتي أخضر
شلالات وترية حريرية الملمس على شغاف القلب
ليتها - يا أبتي الفتى - تغنى
بودي أن أقول يا بُني الواجد الملهم
؛ لأني أدركتني حيزبوناً

محمد محمد أبو كشك
18-11-2015, 07:07 PM
وَأَذْرَأُ الشَّهْدَ فِي الْمَعَانِـي
لِأَحْصُدَ السُّهْدَ مِنْ مَعَينِـي


الجناس والتقسيم اهم ما لفت نظري في اخر قصائد الامير
بكل امانة ...اهتمام عالي بالبلاغة ,,,
هنا لو ان طلاب البلاغة اتوا بامثلة لتفهمهم البلاغة فسيجدون في اشعار الامير اجابات كثيرة جدا

لا حرمك الله من هذه النعمة

مفاتيح حلوة يا جماعة لولا انني لا اريد قطع المتعة عليكم



كما ان هذه القصيدة فيها ما يشدني خصوصا اليها حيث هي قريبة من نفسي جدا جدا جدا

د. سمير العمري
20-11-2015, 02:13 AM
الله

قصيدة رائعة راقية خلابة
سبحان من للشعر هداك
محبتي والتقدير

بارك الله بك أيها الحبيب والأديب الأريب وأشكرك على تقريظك الكريم وقراءتك الواعية!
دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

رياض شلال المحمدي
20-11-2015, 08:27 AM
أُهَدْهِدُ الْوَجْـدَ فِـي شَغَافِـي ... وَأَحْضُنُ الطَّيْـفَ فِـي الْجُفُـونِ
وَأَذْرَأُ الشَّهْـدَ فِــي الْمَعَـانِـي ... لِأَحْصُـدَ السُّهْـدَ مِـنْ مَعَينِـي ،
.............
وهل بعد كل هذا الشهد المصفَّى من قولٍ نرتجيه ، أو شعرٍ نبتديه ؟ ،
رائع وأكثر ، فدامت معاني الفؤاد قريضًا ، ولا فضّ فوك سيدي الكريم ،
شكرًا على هذه النونية الرائعة ، تقديري .

حاج صحراوي العربي
20-11-2015, 03:03 PM
فَـسَــاعِــدِيــنِــي عَــــلَـــــى زَمَــــانِـــــي
مَـــتَـــى تَـــوَانَـــتْ يَـــــــدُ الـسِّــنِــيــنِ
قصيدة كلها تعزف على وتر الجمال ،
وتعلن عن تمرس الشاعر سمير العمري في جلب ما
يريد ، و تمكنه من صيد أليف اللغة
وشاردها ..و في هذا البيت المثبت
خاصية وحلاوة ..

ناديه محمد الجابي
23-11-2015, 09:07 AM
حيا الله شاعر الوجدان والإحساس المرهف الجميل
سهولة وانسياب في المعاني
جزالة لفظ جمعت الفصاحة والسلاسة
بساطة ووضوح ورقة وعذوبة في الألفاظ
سلمت وسلم الشعر العذب الذي تنهل منه. :0014:

وليد عارف الرشيد
23-11-2015, 08:17 PM
عندما يعزف البارع يطرب ويشجي كيفما وحيثما عزف
ليس عندي الكثير لأقوله في حضرة إبداعاتك المبهرة دوما أستاذنا الكبير سوى أني سأصفق وأعض على نشوتي بالنواجذ
وأمضي طربا وأترك لك تأكيد محبة وإعجاب وتقدير
زادك الله من فضله ولا حرمنا من بهي إشراقاتك شاعرنا وأديبنا الفذ القدير

د. سمير العمري
26-11-2015, 03:19 AM
***

سِحرٌ بَليغٌ أرَى أَمامي = وَسرُّهُ نَظرَةُ العُيونِ
سَميرُنا مُبدعٌ بَليغٌ = وَشعرُهُ جَوهرُ الثَّمينِ
مُستفْعلُنْ فاعِلنْ فَعولنْ = أوتادُها غَمْضةُ الجُفونِ
مُستَفعِلنْ خَبنُها مُجازٌ = ما بَعدَها صَلْبةُ المُتونِ
لمْ يَجْتَمعْ فاعِلنْ فَعولنْ = وَالرَّأسُ مُستَفعِل الظُّنونِ
وَبَحرُها لا يَدورُ بَتّاً = بِلا يَسارٍ وَلا يَمينِ
بالشِّعرِ هَلاّ تَزيدُ شَرحاً = كَي تَمسَحَ الشَّكَّ باليَقينِ

***


بارك الله بك أخي الحبيب والأديب الأريب عادل العاني وإني لأشكر لك تفاعلك الراقي وردك الكريم وأشكر هذه الأبيات المميزة فلا فض فوك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
01-12-2015, 02:17 AM
يحلو الشعر معكم وكلمّا نامت قوافينا أو أوشكت أن تنام جاءت قوافيكم لتوقظها



دمتم للعربية والشعر الجميل

محبتي

بارك الله بك أيها الأخ الحبيب والشاعر الرائع، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

عادل العاني
06-12-2015, 11:53 AM
***

سِحرٌ بَليغٌ أرَى أَمامي = وَسرُّهُ نَظرَةُ العُيونِ
سَميرُنا مُبدعٌ بَليغٌ = وَشعرُهُ جَوهرُ الثَّمينِ
مُستفْعلُنْ فاعِلنْ فَعولنْ = أوتادُها غَمْضةُ الجُفونِ
مُستَفعِلنْ خَبنُها مُجازٌ = ما بَعدَها صَلْبةُ المُتونِ
لمْ يَجْتَمعْ فاعِلنْ فَعولنْ = وَالرَّأسُ مُستَفعِل الظُّنونِ
وَبَحرُها لا يَدورُ بَتّاً = بِلا يَسارٍ وَلا يَمينِ
بالشِّعرِ هَلاّ تَزيدُ شَرحاً = كَي تَمسَحَ الشَّكَّ باليَقينِ
مُخلَّعٌ منْ بَسيطِ بَحرٍ = والنَّظمُ منْ أجملِ الفُنون
مُستفعلنْ أصبَحتْ فَعولنْ = بالقَطْعِ والخَبنِ كالرَّنينِ






***



عدت إلى هنا لأضيف بيتين على ردي وأوضح بحر القصيدة , وحتى لا يفهم أن ردي هو اعتراض على بحر القصيدة.

فمخلع البسيط بحر معروف , وما حصل أن عروضته وضربه ( مستفعلن ) التي حذفت نونها وسكنت اللام لتصبح ( مفعولن ) ثم خبنت ( مفعولن ) إلى ( فعولن )

يقول الشاعر ( كما ورد في مخطوطة أبي الحسن العروضي الجامع في العروض والقوافي)

أصبحت والشيبُ قد علاني ... يدعو حثيثا إلى الخضابِ

مستفعلن فاعلن فعولن ... مستفعلن فاعلن فعولن


تحياتي وتقديري

د. محمد حسن السمان
08-12-2015, 01:50 PM
الأخ الحبيب الغالي الشاعر العربي الكبير الدكتور سمير العمري
منذ مدة , وكلما دخلت الواحة المباركة , أفتح صفحة هذه القصيدة , وأعود لقراءتها من جديد , وقد كتبت على هامشها , مرتين أو ثلاث , ولكن سوء طالعي , لم يمكنني من نشر ما كتبت , اما لانقطاع التيار الكهربائي , أو لضعف إمكانية الشابكة , كتبت عن اختلاف لون هذه القصيدة , مع ما عرفت من لون وآخر , في شعر الدكتور العمري , انه لون مختلف حقا , ورحت أتلمس ما رأيت , فيما خطه كبار الشعراء والأدباء , على هامش القصيدة , وعلى الرغم من اجماع الجميع , على جمالية القصيدة , واستحسانهم لها , وهم منصفون صادقون فيما ذهبوا اليه , وأنا معهم قلبا وقالبا , لكنني لم أقرأ من كتب صراحة , بأن القصيدة تنتمي الى لون آخر , لم يعودنا عليه الشاعر العمري , هذا اللون الذي , يحمل الايقاع الخفيف السريع , مع فنيات التواققات اللفظية , والتناغمات الجرسية , مع براعة التعبير عن المكنون النفسي , وقوة الأفكار , كأنها خفقات قلب , أو دفقات موج , وقد اعتدنا في شعر العمري , قوة النسيج , وفخامة اللفظة والتعبير , وارتفاع مستوى الجرس , وقد بزّ في ذلك شعراء كبار , مروّا بتاريخنا الثقافي والتراثي , ونعتز بهم ونفخر , ونستشهد بأشعارهم , ولم يثلج صدري , سوى تعليق الأديبة اللامعة براءة الجودي , التي أشارت الى اللون المختلف للقصيدة , وهنا أسائل نفسي , هل نجح الشاعر العمري , في الكتابة بهذا اللون , مما لاشك فيه بأن الجميع , قد أشادوا بالقصيدة , وأكّدوا جمال القصيدة ورقيها , ولعلي أضيف صوتي الى أصواتهم , لأقول : لقد تفوق الشاعر العربي الكبير الدكتور سمير العمري , في هذا اللون المختلف , وحقا علي , أن أسجّل اعجابي بهذا الشاعر الكبير الذي استطاع أن يطرق كل باب , من أبواب الشعر , وأن يبرع فيه ويتفوق .

د. محمد حسن السمان

د. سمير العمري
26-12-2015, 01:50 AM
شطران كلما قرأتهما ؛ تمنيت لو استبدلت ( في ) بالباء
في قصر صدري .. بقصر صدري
في جوف جب ... بجوف جب
ولو سألتني لماذا ؟ سأقول والله لا أدريD:
محبتي

أما أنا فأعرف أيها الحبيب وذلك أنك آثرت ذلك طلبا للجرس الأرشق وأثرت أنا ما كتب طلبا لغرض البلاغة.

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

ليانا الرفاعي
26-12-2015, 04:58 PM
عَـوْرَةُ السِّـيـنِ بَـعْـدَ مِـيـمِ
كَرَوْعَـةِ الْمِـيـمِ بَـعْـدَ سِـيـنِ
وَإِنَّ لِـلـذِّكْـرَيَــاتِ رُوحًـــــا
تَـذُوبُ مِـنْ شَهْـقَـةِ الْحَنِـيـنِ
تَعُودُنِـي وَهْـيَ حَـوْضُ نِـيـلٍ
وَتَنْثَنِـي وَهْـيَ سُـورُ صِـيـنِ
وَمِـنْ لَذِيـذِ الْخَـيَـالِ أَصْـحُـو



ما أجملها. ...
هذا هو بديع الكلام
تحيتي وتقديري

د. سمير العمري
14-02-2016, 08:09 PM
مرور لتحيتك د. سمير العمري
لي عودة لأقف في هذا المحراب وقوفُا لائقًا ..
مشكلتي اليوم هي الكهرباء .
تحياتي .

بارك الله بك أيها الأخ الحبيب والشاعر الرائع، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

د. سمير العمري
23-04-2016, 02:24 AM
حرفك الألق .. ورشاقة الشعر
استمتعت بها
سلمت أناملك

بارك الله بك أيها الشاعر الرائع، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري

فاتن دراوشة
23-04-2016, 10:06 AM
قصيدة راقية بحسّها ومضمونها وأسلوبها

ما بين الحزن والحبّ والحكمة كان الحرف يحفر معانيه هنا

دام بهاء قلمك أستاذنا

عبده فايز الزبيدي
23-04-2016, 11:19 AM
أخي الكريم
كم أنا سعيد بوقوفي على هذا الجمال
موفق دائما.
محبكم

د. سمير العمري
01-10-2016, 01:20 AM
وَحَوْلَ حَسْبِي يَدُورُ قَلْبِي=كَاللَّيْثِ يَخْشَى مِنَ الْعَرِينِ
فَعَوْرَةُ السِّينِ بَعْدَ مِيمِ=كَرَوْعَةِ الْمِيمِ بَعْدَ سِينِ
وَإِنَّ لِلذِّكْرَيَاتِ رُوحًا=تَذُوبُ مِنْ شَهْقَةِ الْحَنِينِ
تَعُودُنِي وَهْيَ حَوْضُ نِيلٍ=وَتَنْثَنِي وَهْيَ سُورُ صِينِ
وَمِنْ لَذِيذِ الْخَيَالِ أَصْحُو=عَلَى شَرِيطِ الْأَسَى الدَّفِينِ
فأَجْتَفِيهَا وَأَجْتَبِيهَا=وَأَشْتَكي قَسْوَتي وَلِينِي

ما شاء الله .. تبارك الله
قصيدة جميلة وواحدة من الروائع ..
" فعورة السين بعد ميمٍ ..كروعة الميم بعد سينِ" ربما كانت " الروعة " هنا إشارة ل " الروع" ..
بارك الله فيكم و ثبت قلبكم على الحق والجمال .
تحياتي د. سمير العمري .

بارك الله بك أيها الشاعر الرائع، وأشكر لك كريم رأيك وجميل تقريظك!

دام دفعك!
ودمت بخير وعافية!

تقديري