المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إنّي أنا الرُّوح



عادل العاني
22-11-2015, 03:55 PM
في مناظرة دعا إليها أحد الشعراء قبل فترة , كتبت له هذه الأبيات ,
وارتأيت وضعها هنا الآن.


إنّي أنا الرُّوح





***



هذي قَصائدُنا بالحـبِّ تَـتَّقِـدُ = تُـنـيرُ دَرباً لِمَنْ بالشِّعرِ يَـنتقِدُ

قُـلنا سَـلاماً, فَما رَدُّوا تَـحَيَّـتَنا = إنَّ اللّئامَ إذا حَـيَّـيْـتَهُـمْ جَحَدوا

قُـلنا إذا أسَـدُ الغـاباتِ هاجَمَنا = مِن شِعرِنا أسَـدُ الغاباتِ يَرتَعِدُ

عابوا عَلينا بأنَّ الشَّوكَ يوخزُهمْ = لولاكَ يا شَوكُ, لا عـيشٌ ولا رغَدُ

يا مَنْ تُـشَـبِّهُـنا بالشَّوكِ, هلْ حمَلَتْ = يـَداكَ ورداً فلا شَوكٌ و لا عـُقَدُ ؟

عابوا عَلينا بِقَولِ الشِّعرِ هَفوَتَنا = والعَـيبُ فـيهِـمْ, إذا صَالوا ومَا صَمَدوا

لا عَـيبَ في الجَّهلِ, لكنْ في غُرورِكُمُ = إنَّ الغُرورَ مَع الشَّـيطانِ يَـتَّحِدُ

الشَّعرُ مَوهِبَةٌ مـنْ ربِّـنا وهُـدىً = لكنَّ مِـنْ غَـيِّهمْ, للرَبِّ ما حَمَدوا

ما العـيبُ أنّا أتَـينا نَبتغي أدَباً = مِنْ كاتِبٍ وأديبٍ , إنَّهُ الرَّشـَدُ

" أنا الَّذي نَظَرَ الأعْمى إلى أدَبي" = بالشِّعرِ عالجتُ عَينَي مَن بهِ رَمَدُ

" وأسـمَعتْ كَلماتي مَنْ بهِ صَمَمٌ "= مَنْ يُسمِعُ الصَّخرَ إلاّ واحدٌ أحَدُ

كالماءِ أسـقي أراضي البَورِ, أبعَـثُها = إنّي أنا الرُّوحُ ,عَـيبي أنتُمُ الجَـسَدُ



***

عدنان الشبول
22-11-2015, 04:12 PM
هذه هي سهام الشعر تصيب الهدف كما ينبغي



دمتم بخير وأدام الله المحبة بين الناس

عادل العاني
22-11-2015, 07:09 PM
هذه هي سهام الشعر تصيب الهدف كما ينبغي



دمتم بخير وأدام الله المحبة بين الناس


شكرا لك أخي عدنان على حضورك المتميز ...

في مسيرتنا الشعرية نلتقي دائما بمن يصيبهم داء الغرور والعظمة ,

وهذا الداء يختلف عن الثقة بالنفس والإعتزاز بها

أبعدنا الله عن الغرور ... ووهبنا التواضع الذي به نرتقي خلقا.

تحياتي وتقديري

غلام الله بن صالح
22-11-2015, 07:33 PM
أجدت أيها الشاعر القدير
دمت مبدعا جميل الحرف
مودتي وتقديري

ليانا الرفاعي
22-11-2015, 09:00 PM
هههههه
قُلـنـا إذا أسَــدُ الغـابـاتِ هاجَـمَـنـا
مِـن شِعرِنـا أسَـدُ الغـابـاتِ يَرتَـعِـدُ

تخيل يا أستاذنا أنك في غابة والأسد يتجه نحوك وتبدأ تقصد ما عندك بل أجمل ما عندك

قصيدة جميلة هادفة
تحيتي وتقديري

أحمد الجمل
22-11-2015, 09:45 PM
قصيدة رائعة أخي الفاضل / عادل العاني
سلمت وسلمت يمينك
خالص الود

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-11-2015, 02:03 AM
في مناظرة دعا إليها أحد الشعراء قبل فترة , كتبت له هذه الأبيات ,
وارتأيت وضعها هنا الآن.


إنّي أنا الرُّوح



***
هذي قَصائدُنا بالحـبِّ تَـتَّقِـدُ = تُـنـيرُ دَرباً لِمَنْ بالشِّعرِ يَـنتقِدُ

" وأسـمَعتْ كَلماتي مَنْ بهِ صَمَمٌ "= مَنْ يُسمِعُ الصَّخرَ إلاّ واحدٌ أحَدُ

كالماءِ أسـقي أراضي البَورِ, أبعَـثُها = إنّي أنا الرُّوحُ ,عَـيبي أنتُمُ الجَـسَدُ
***


السلام عليكم أخي الشاعر عادل العاني
لا شك في قوة سبك القصيدة مع سلاستها
وفي الفخر فاقت حدود الخيال.. حتى وصلت لخفقان القلب في البيتين الأخيرين
لست أدري لماذا؟!!
هل لك أن تسمعنا فكرة مبسطة عن معناهما المقصود بارك الله بك ؟

عادل العاني
23-11-2015, 08:32 AM
أجدت أيها الشاعر القدير
دمت مبدعا جميل الحرف
مودتي وتقديري



بارك الله فيك أخي على مرورك وتعليقك ,

ولي الشرف أن تتواجد هنا

تحياتي وتقديري

عادل العاني
23-11-2015, 08:38 AM
هههههه
قُلـنـا إذا أسَــدُ الغـابـاتِ هاجَـمَـنـا
مِـن شِعرِنـا أسَـدُ الغـابـاتِ يَرتَـعِـدُ

تخيل يا أستاذنا أنك في غابة والأسد يتجه نحوك وتبدأ تقصد ما عندك بل أجمل ما عندك

قصيدة جميلة هادفة
تحيتي وتقديري


الشاعرة المتألقة ليانا

شكرا لمرورك العطر , وتعقيبك ...

لو كنت في غابة , وواجهني الأسد , فلا أدري هل سيتسنى لي الوقت أن أقول شعرا ....:sm:

وإن قلته , هل سيؤثر فيه ؟

أتمنى ألا أمر بمثل هذا الإختبار في غابة حقيقية , بل إن كانت غابة الشعر فلا مانع حتما وليكن أسدا أو أكثر ...

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

رياض شلال المحمدي
23-11-2015, 08:45 AM
وهل تدرك نهايات العزائم عند الأكارم إلا بصفاء الروح ونقاء السَّريرة ؟ ،
وما الروح إلا للمدارك سُلَّمٌ ... وما بعدها تفنى صروحُ المعالمِ
شكرًا لقلبك ولفكرك وللروح ، وطابت أحرف الفخار الجميل .

عادل العاني
23-11-2015, 09:33 AM
قصيدة رائعة أخي الفاضل / عادل العاني
سلمت وسلمت يمينك
خالص الود


الأروع هم مرورك أخي الشاعر الكبير أحمد

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
23-11-2015, 09:35 AM
وهل تدرك نهايات العزائم عند الأكارم إلا بصفاء الروح ونقاء السَّريرة ؟ ،
وما الروح إلا للمدارك سُلَّمٌ ... وما بعدها تفنى صروحُ المعالمِ
شكرًا لقلبك ولفكرك وللروح ، وطابت أحرف الفخار الجميل .


الأخ الشاعر المبدع رياض

شكرا أخي العزيز على مرورك وتعقيبك .

وما رسمته من ألق

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
23-11-2015, 09:43 AM
السلام عليكم أخي الشاعر عادل العاني
لا شك في قوة سبك القصيدة مع سلاستها
وفي الفخر فاقت حدود الخيال.. حتى وصلت لخفقان القلب في البيتين الأخيرين
لست أدري لماذا؟!!
هل لك أن تسمعنا فكرة مبسطة عن معناهما المقصود بارك الله بك ؟


الأخ العزيز والأديب والشاعر الكبير الدكتور ضياء الدين

أشكرك أخي على مرورك وقراءتك المتأنية للقصيدة , وما تفضلت به من رأي في تقييمها أعتز وأفتخر به.

أما عن سؤالك عن البيتين الأخيرين , فاسمح لي ببيان وجهة نظري:

البيتان بنيا على بيت للشاعر الكبير المتنبي :

أنا الذي نظرَ الأعمى إلى أدبي ... وأسمعتْ كلماتي من به صممُ

وهو من قصيدته المشهورة التي وجهها لسيف الدولة , وكانت قصيدة من أرقى ما قيل في الفخر والمدح والعتاب , لكنني أردت أن أعبر عن وجهة نظري في البيت أيضا بطريقة ضمنية.

واعتمدت في ذلك على أخذ شطر شطر من بيت المتنبي والرد عليه أو التعقيب.

فالشطر الأول ( أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي ) وبأخذ النظر في الحقيقة التي كان يريد المتنبي إيصالها , وما كان يعنيه بأن شعره يراه حتى الأعمى ببصيرته لا بعينيه , ولهذا كان ردي ( عالجتُ بالشعر عيني من به رمدُ ) وهو توافق بأسلوب آخر مع ما كان يقصده المتنبي , وتأكيد على إمكانية ذلك , بالوصول إلى البصيرة أو علاج ما يصيب العينين , حين يكون الشعر هادفا , وموجها لكي تتضح الرؤية عند من هناك غشاوة على أعينهم أو لا يرون الحقيقة بشكل واضح.

أما البيت الثاني والذي كان ( وأسمعت كلماتي من به صمم ) وهذا ما قاله المتنبي , وهنا كان لي اعتراض على هذا الطرح من وجهة نظري , لأن من به صمم لن يتمكن من سماع الكلام , ولن يستطيع ذلك إلا بإرادة رب العالمين, حتى وإن افترضنا أن المتنبي كان يعني من لا يريد السماع , فكلماته أرغمته على أن يسمع , لكن من به صمم لن يتمكن من ذلك مهما كان وقع هذه الكلمات.

لهذا كان ردي ( منْ يُسْمعُ الصخرَ إلا واحدٌ أحدُ ) وهو أن لا المتنبي ولا من هو أعظم منه بالشعر سيتمكن من أن يسمع الأصم كلمة واحدة , فالأصم كالصخر , وليس بمقدور البشر أن يسمعوه الكلام , إلا الله سبحانه وتعالى وهو الواحد الأحد , الذي خلق الكون وهو الذي يقول ( كن فيكون ) وهو القادر أن يجعل الصخر ناطقا ومستمعا , وهو القادر على أن يجعله حيا.

أما البيت الأخير فلا أعتقد أنه بحاجة لتوضيح , لأنه تعبير عما أردت إيصاله بأنني كالماء الذي يسقي الأرض البور لينبتها من جديد فالماء يحيي الأرض الميتة والله سبحانه وتعالى يقول ( وجعلنا من الماء كل شيء حيا ) ثم الإستدراك أن العيب فيهم لكونهم أرضا بورا , وهم الجسد الذي سيجري فيه الماء وهي الروح التي قصدتها.

وأرجو أن أكون قد أوضحت وجهة نظري وآمل ألا يكون هناك لبس في فهم ما أردت قصده.

بارك الله فيك أخي ,

تحياتي وتقديري

محمد ذيب سليمان
23-11-2015, 11:38 AM
بوركت والحرف الجميل
وها انت هجوت وتفاخرت وفي كليهما كنت رائعا
نعم للشاعر ان يهجو من ينتقص منه ومع ذلك لا احب الهجاء
يمكننا التفاخر كما نحب ولكن لا ادري لماذا لا احب الهجاء حتى لو كان الشعر عالي الكعب
محبتي لقلبك الجميل

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-11-2015, 12:21 PM
الأخ العزيز والأديب والشاعر الكبير الدكتور ضياء الدين

تحياتي وتقديري
أخي الشاعر عادل العاني حفظه الله تعالى
الله يشهد أنني لم أشك لحظة في قصدك ولذلك أردتك أن تظهر هذا المقصد للقراء ليعلموه لأن النص يحتمل أكثر من معنى وأهمها ما يتعلق بالعقيدة وخاصة أنها في الفخر ومدح الذات. وأحب أن أنبه هنا أن الماء لا يحيي الأرض ولا ينبت الزرع لو أغرقت به الأراضي الخصبة فكيف يحيي الأراضي البور ( وأنزلنا من السماء ماء فأحيينا به..) ( وجعلنا من الماء كل شيء حي) فالله هو الحي الذي يحيي ويجعل من الماء مكوناً من مكونات الحياة وليس كلها. فأرجو إعادة النظر في احتمالات معاني الأبيات الأخيرة ليفهمها القارئ دون تأويل حسب مستوى عقله.
وأكرر أخي الكريم حسن ظني بك وقراء الواحة ولكن برأيي على الشاعر والناثر أن ينظر إلى احتمالات معاني ما يكتب ويخاطب الناس على قدر عقولها. فالنية الطيبة وحدها تبرئه أمام الله تعالى ولكن ظاهر ما يكتب قد يتأوله آخرون ممن يصطادون في الماء العكر. ولولا أنني عهدتك من القلائل الذين يقبلون الحوار بصدر رحب لما تداخلت في القصيدة.
أخوك المحب ضياء الدين:0014:

زاهية
23-11-2015, 01:30 PM
بارك الله فيك وبشعرك الرائع
أختك
زاهية بنت البحر

عادل العاني
23-11-2015, 01:48 PM
أخي الشاعر عادل العاني حفظه الله تعالى
الله يشهد أنني لم أشك لحظة في قصدك ولذلك أردتك أن تظهر هذا المقصد للقراء ليعلموه لأن النص يحتمل أكثر من معنى وأهمها ما يتعلق بالعقيدة وخاصة أنها في الفخر ومدح الذات. وأحب أن أنبه هنا أن الماء لا يحيي الأرض ولا ينبت الزرع لو أغرقت به الأراضي الخصبة فكيف يحيي الأراضي البور ( وأنزلنا من السماء ماء فأحيينا به..) ( وجعلنا من الماء كل شيء حي) فالله هو الحي الذي يحيي ويجعل من الماء مكوناً من مكونات الحياة وليس كلها. فأرجو إعادة النظر في احتمالات معاني الأبيات الأخيرة ليفهمها القارئ دون تأويل حسب مستوى عقله.
وأكرر أخي الكريم حسن ظني بك وقراء الواحة ولكن برأيي على الشاعر والناثر أن ينظر إلى احتمالات معاني ما يكتب ويخاطب الناس على قدر عقولها. فالنية الطيبة وحدها تبرئه أمام الله تعالى ولكن ظاهر ما يكتب قد يتأوله آخرون ممن يصطادون في الماء العكر. ولولا أنني عهدتك من القلائل الذين يقبلون الحوار بصدر رحب لما تداخلت في القصيدة.
أخوك المحب ضياء الدين:0014:




أخي العزيز الدكتور ضياء الدين

أشكرك مرة ثانية لعودتك , بكل التقدير والإحترام لما ألمسه منكم من حرص على الثوابت التي لا يمكن أن نختلف عليها.
أما الحوار فبه ترتقي الأمم وبه ترتقي الأقلام في التعبير عما تريده , وحتى لو حدث اختلاف بوجهات النظر , فهو حالة صحية تؤصل مفاهيما أكثر عمقا , وتعطي لأهداف الشعر أبعادا أكبر مما نستعمله اليوم.
أما موضوع الماء , فأنا قلت أن الله أنزله ليحيي به الأرض , وأنت أكدت ذلك , فالله حتما هو المحيي والمميت وهذا لا خلاف عليه.
أنا شبهت نفسي بالماء ( كالماء ) وأتفق معك أن الماء ليس هو الذي يحيي , والماء لا ينزل ولا ينساب إلا بأمر الله تعالى , وإن افترض نفسي ماء فالله من ينزله والله من يسيره.
لكن الأرض حتى تنبت تحتاج للماء , والماء شريان حياتها , والماء هو الذي يجعلها أرضا خصبة فهو الحياة لها , ومن يأمره ويسيره هو الله عز وجل.
فللماء الحق أن يفخر بأنه يحيل الأرض من بور إلى أرض خصبة , صحيح أن ذلك بأمر الله تعالى , لكنه عز وجل قادر على كل شيء , ويمكن أن يحيي الأرض والميت دون ماء بل بقول ( كن فيكون )
أنا شبهت نفسي بالماء , والماء روح حياة الأرض اليابسة , متى ما سار في شرايينها انتعشت وعادت لها الخصوبة.
لو لم أشبه نفسي بالماء الذي يسقي الأرض البور لما جاز لي أن أقول ( إني أنا الروح عيبي أنتم الجسد ) ومفهوم الروح هنا محصور بالماء.

هناك تعبيرات كثيرة نستخدمها , ولا يعني ذلك خروجا على ثوابتنا الإيمانية ,

كأن يقول رجل لامرأة ( أنت روحي , أو أنت قلبي الذي أحيا به )
أو يقول آخر حبك نبض قلبي
أو حبك دم يجري في شراييني
بدونك لا أحيا بل أموت
أو من يشبه آخرين بانهم سمعه وبصره.
وكثير من هذه التشبيهات ...
فهل نعود لتفسير أصل الحياة وما هي أسسها وثوابتها ؟
أرجو أن أكون قد عبرت عن وجهة نظري.

تقبل مرة أخرى فائق تقديري واحترامي

عادل العاني
23-11-2015, 01:52 PM
بارك الله فيك وبشعرك الرائع
أختك
زاهية بنت البحر


زاهية الحرف والقلب بالإيمان

مرورك شرف كبير لي , وتعليقك وبصمتك التي تركتها هنا وسام يزين هذه الصفحة.

بارك الله فيك أختاه

وحفظك لنا زاهية بقلب مليء بالإيمان والإبداع.

تحياتي وتقديري

عبده فايز الزبيدي
23-11-2015, 02:10 PM
جميل أخي الكريم
عادل العاني
كثير هم من يبعثون فيك الحب فوق الحب
و قليل هم من يعادون الحب و ليس لهم إلا هذا القول.
أجدت في قولك و رسالتك قامت عنك خير قيام.

عصام إبراهيم فقيري
23-11-2015, 02:57 PM
لله أنت شاعرنا الكبير عادل العاني

الشعر يأتي من بين يديك سائغ للقارئ محبب ولذيذ

صدقت والله فهناك من يظن أنه شاعر زمانه وأن الشعر لا يكون له قيمه إن لم يكن هو ناظمه وقائله وهذا والله هو الداء بعينه الذي يقتل الشعر والشاعر

فالشعر ملك الجميع ولا أحد يمكنه تفنيده حسب هواه ويضمه لخاصته وكأنه الوصي عليه وهذا يتنافى مع الثقة والاعتداد بالنفس

نسأل الله أن يرزقنا التواضع واللين في جميع أمورنا


بورك فيك من شاعر مجيد

ما أسعدنا بك شاعرنا القدير

محبتي التي تعلم وزيادة

محمد حمود الحميري
23-11-2015, 03:37 PM
حري بنا أن نشكر هذه الرائعة التي استثارت فيك كل هذا الجمال الشعري ..
تقديري لخذا الإبداع .

عادل العاني
23-11-2015, 10:09 PM
بوركت والحرف الجميل
وها انت هجوت وتفاخرت وفي كليهما كنت رائعا
نعم للشاعر ان يهجو من ينتقص منه ومع ذلك لا احب الهجاء
يمكننا التفاخر كما نحب ولكن لا ادري لماذا لا احب الهجاء حتى لو كان الشعر عالي الكعب
محبتي لقلبك الجميل



بارك الله فيك أخي الشاعر الكبير محمد

مرورك وتعليقك مصباح ينير هاهنا...

أما الهجاء فيا أخي هو عند الضرورة حتما و إلا ما كان من طبعي الهجاء لكن للضرورة أحكام.

تحياتي وتقديري

عادل العاني
24-11-2015, 10:17 AM
جميل أخي الكريم
عادل العاني
كثير هم من يبعثون فيك الحب فوق الحب
و قليل هم من يعادون الحب و ليس لهم إلا هذا القول.
أجدت في قولك و رسالتك قامت عنك خير قيام.

الأخ الشاعر المتألق عبده فايز

مرورك وتعليقك هنا شرف كبير وشهادة أعتز بها

كفيت ووفيت بكلماتك الموجزة , وعبرت أرقى تعبير عما في القلب.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
24-11-2015, 10:22 AM
لله أنت شاعرنا الكبير عادل العاني

الشعر يأتي من بين يديك سائغ للقارئ محبب ولذيذ

صدقت والله فهناك من يظن أنه شاعر زمانه وأن الشعر لا يكون له قيمه إن لم يكن هو ناظمه وقائله وهذا والله هو الداء بعينه الذي يقتل الشعر والشاعر

فالشعر ملك الجميع ولا أحد يمكنه تفنيده حسب هواه ويضمه لخاصته وكأنه الوصي عليه وهذا يتنافى مع الثقة والاعتداد بالنفس

نسأل الله أن يرزقنا التواضع واللين في جميع أمورنا


بورك فيك من شاعر مجيد

ما أسعدنا بك شاعرنا القدير

محبتي التي تعلم وزيادة


أخي الشاعر الكبير عصام

مرورك وتعقيبك شهادة أعتز بها

الشعر شريان ينبض في أجسادنا , وهو الرمز الذي بقي لنا لنعتز و نفتخر به, فلربما يكون حجر أساس لبناء عربي جديد.

مر علينا كثيرون , فمنهم من ادعى أنه متنبي هذا العصر , ومنهم من تصور نفسه أكبر من الجميع , ومنهم ... ومنهم ...

والشعر موهبة من رب العالمين وليست دعاة للتكبر أو الغرور .. بل أن نحمد الله على نعمه.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
24-11-2015, 08:48 PM
حري بنا أن نشكر هذه الرائعة التي استثارت فيك كل هذا الجمال الشعري ..
تقديري لخذا الإبداع .

الشاعر المتألق محمد الحميري

شكرا لمرورك العطر , وتعليقك الذي أعتز وأفتخر به.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

مازن لبابيدي
30-11-2015, 05:30 PM
إنّي أنا الرُّوح





***

ما العـيبُ أنّا أتَـينا نَبتغي أدَباً = مِنْ كاتِبٍ وأديبٍ , إنَّهُ الرَّشـَدُ

" أنا الَّذي نَظَرَ الأعْمى إلى أدَبي" = بالشِّعرِ عالجتُ عَينَي مَن بهِ رَمَدُ

" وأسـمَعتْ كَلماتي مَنْ بهِ صَمَمٌ "= مَنْ يُسمِعُ الصَّخرَ إلاّ واحدٌ أحَدُ

كالماءِ أسـقي أراضي البَورِ, أبعَـثُها = إنّي أنا الرُّوحُ ,عَـيبي أنتُمُ الجَـسَدُ



شاعر متمكن مبدع أخي عادل العاني

قصيدة قوية أحسنت سبكها ، ولا أدري من الذي أغضبك لكن الرد جاء قويا متحديا .

قرأت مداخلة أخي الدكتور ضياء وأتفق معه مثلك من ناحية المبدأ ، لكن أظن من الممكن نسبة النماء إلى الماء والشفاء إلى الدواء بمعنى السببية ، والله أعلم .

ولي مداخلة أخرى هنا ، ولعلها تأتي في نفس السياق الذي طرحه أخي ضياء ، فقولك :

" وأسـمَعتْ كَلماتي مَنْ بهِ صَمَمٌ "= مَنْ يُسمِعُ الصَّخرَ إلاّ واحدٌ أحَدُ

في هذا البيت تشبيه تمثيلي في شطره الثاني !! فالشاعر تسمع كلماته من به صمم ، والواحد الأحد هو فقط من يسمع الصخر ، وهنا الإشكال ، إذ يلزم من هذا تشبه الشاعر بالله سبحانه وتعالى ، وهذا مزلق خطير .

وقد حاولت أن أحمل المعنى على أنه : "أسمعت كلماتي من به صمم مع أن الصخر لا يُسمعه إلا الواحد الأحد" ، فلم يستقم لي الأمر كذلك إذ ناقضت الجملة ذاتها .

بالمجمل أرى أن الاقتراب من المسائل العقيدية في الربوبية والرسالة والملائكة و..... الخ ، أمر خطير على الشاعر والكاتب أن يحذرا منه كل الحذر وهو كاللعب بالنار ، أجارنا الله جميعا منها ، وجعلنا ممن استثنى من الشعراء في كتابه العزيز .

دمت بخير ، مع محبتي وتحيتي

عادل العاني
05-12-2015, 08:50 PM
شاعر متمكن مبدع أخي عادل العاني

قصيدة قوية أحسنت سبكها ، ولا أدري من الذي أغضبك لكن الرد جاء قويا متحديا .

قرأت مداخلة أخي الدكتور ضياء وأتفق معه مثلك من ناحية المبدأ ، لكن أظن من الممكن نسبة النماء إلى الماء والشفاء إلى الدواء بمعنى السببية ، والله أعلم .

ولي مداخلة أخرى هنا ، ولعلها تأتي في نفس السياق الذي طرحه أخي ضياء ، فقولك :

" وأسـمَعتْ كَلماتي مَنْ بهِ صَمَمٌ "= مَنْ يُسمِعُ الصَّخرَ إلاّ واحدٌ أحَدُ

في هذا البيت تشبيه تمثيلي في شطره الثاني !! فالشاعر تسمع كلماته من به صمم ، والواحد الأحد هو فقط من يسمع الصخر ، وهنا الإشكال ، إذ يلزم من هذا تشبه الشاعر بالله سبحانه وتعالى ، وهذا مزلق خطير .

وقد حاولت أن أحمل المعنى على أنه : "أسمعت كلماتي من به صمم مع أن الصخر لا يُسمعه إلا الواحد الأحد" ، فلم يستقم لي الأمر كذلك إذ ناقضت الجملة ذاتها .

بالمجمل أرى أن الاقتراب من المسائل العقيدية في الربوبية والرسالة والملائكة و..... الخ ، أمر خطير على الشاعر والكاتب أن يحذرا منه كل الحذر وهو كاللعب بالنار ، أجارنا الله جميعا منها ، وجعلنا ممن استثنى من الشعراء في كتابه العزيز .

دمت بخير ، مع محبتي وتحيتي


أخي العزيز الشاعر الكبير مازن

أشكرك أولا على مرورك الكريم ,

وثانيا على تعليقك وبيان وجهة نظرك ,

أنا قد أجبت عن هذا التساؤل , ولك الحق لو جاءت كلمة ( صمم أو أصم ) لاختلط المعنى ... وهذا ما تحاشيته , والقول في الشطر الأول هو هو للمتنبي , وتعقيبي عليه في الشطر الثاني.

وعلى أي حال ... تبقى هذه وجهات نظر

بارك الله فيك أخي مازن لحرصك العالي على إزالة أي لبس , أو أي اقتراب من المفاهيم العقائدية.


تحياتي وتقديري

سامي أحمد الأشول
05-12-2015, 10:58 PM
من كان للمتنبي في هواه يدٌ
فليس يصمد في إقدامه أحدُ
أبدعت شاعرنا

عادل العاني
06-12-2015, 10:23 AM
من كان للمتنبي في هواه يدٌ
فليس يصمد في إقدامه أحدُ
أبدعت شاعرنا



الأخ الشاعر المبدع سامي

شكرا على حضوركم الكريم وتعقيبكمز

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

مازن لبابيدي
06-12-2015, 11:27 AM
أخي العزيز الشاعر الكبير مازن

أشكرك أولا على مرورك الكريم ,

وثانيا على تعليقك وبيان وجهة نظرك ,

أنا قد أجبت عن هذا التساؤل , ولك الحق لو جاءت كلمة ( صمم أو أصم ) لاختلط المعنى ... وهذا ما تحاشيته , والقول في الشطر الأول هو هو للمتنبي , وتعقيبي عليه في الشطر الثاني.

وعلى أي حال ... تبقى هذه وجهات نظر

بارك الله فيك أخي مازن لحرصك العالي على إزالة أي لبس , أو أي اقتراب من المفاهيم العقائدية.


تحياتي وتقديري

أخي الحبيب عادل ، بارك الله فيك

لست من محبي الجدل ، ولكني أجد هنا فائدة أرجو أن أنتفع بها انا وانت والقراء سواء بقبول هذا الرأي أو ذاك ، فلا يهم عمن يصدر الحق ، وإنما يهم أن يظهر .

قرأت كذلك ردك على الدكتور ضياء الدين .

أخي الحبيب ، أنت ضمنت شطرا من قصيدة المتنبي ، وهذا يعني أن تبنيت المعنى ولا يوجد قرينة تدلنا على أنك تنقدها أو ترد عليها ، بل جاء الشطر الثاني كما ذكرت لك أقرب لأن يكون تشبيها تمثيليا يؤكد المعنى ويقويه ، ولا يهمني أكان القول "أصم" أو به صمم ، المهم أن في الشطر الثاني ذكر الله تعالى ، دون أسلوب استدراك على الشطر الأول أو حصر للمعنى في الشطر الثاني .

ولا يشفع للكاتب أو الشاعر أن يقول : قصدت ذلك ، فالناقد لا يحاسب الكاتب على قصده وإنما على مفهوم كلامه .

جعلني الله وإياك من أهل العلم والفهم وزادك فضلا ورفعة .

عادل العاني
08-12-2015, 06:23 PM
أخي الحبيب عادل ، بارك الله فيك

لست من محبي الجدل ، ولكني أجد هنا فائدة أرجو أن أنتفع بها انا وانت والقراء سواء بقبول هذا الرأي أو ذاك ، فلا يهم عمن يصدر الحق ، وإنما يهم أن يظهر .

قرأت كذلك ردك على الدكتور ضياء الدين .

أخي الحبيب ، أنت ضمنت شطرا من قصيدة المتنبي ، وهذا يعني أن تبنيت المعنى ولا يوجد قرينة تدلنا على أنك تنقدها أو ترد عليها ، بل جاء الشطر الثاني كما ذكرت لك أقرب لأن يكون تشبيها تمثيليا يؤكد المعنى ويقويه ، ولا يهمني أكان القول "أصم" أو به صمم ، المهم أن في الشطر الثاني ذكر الله تعالى ، دون أسلوب استدراك على الشطر الأول أو حصر للمعنى في الشطر الثاني .

ولا يشفع للكاتب أو الشاعر أن يقول : قصدت ذلك ، فالناقد لا يحاسب الكاتب على قصده وإنما على مفهوم كلامه .

جعلني الله وإياك من أهل العلم والفهم وزادك فضلا ورفعة .


أخي العزيز والشاعر الكبير مازن

أشكرك أخي اعودتك وحرصك العالي , وأنا سأدرس الموضوع وأجد حلا إن تطلب ذلك.

تقبل الله منك الدعاء , وجعله في ميزان حسناتك

بارك الله فيك

تقبل تحياتي وتقديري

فاتن دراوشة
21-05-2016, 06:58 PM
قصيدة لاذعة قويّة السّبك عميقة المدلول

دام سحر بيانك أستاذنا

عبدالكريم شكوكاني
21-05-2016, 07:14 PM
قصيدة مركبة
قدح وقخار
كنت موفقا بطرح الفكرة
وكانت بديعة منسابة

تحياتي

عادل العاني
16-07-2016, 10:33 PM
قصيدة لاذعة قويّة السّبك عميقة المدلول

دام سحر بيانك أستاذنا

الشاعرة القديرة فاتن

مرورك شرف كبير , وتقييمك شهادة أعتز وأفتخر بها

تحياتي وتقديري

عادل العاني
16-07-2016, 10:34 PM
قصيدة مركبة
قدح وقخار
كنت موفقا بطرح الفكرة
وكانت بديعة منسابة

تحياتي

الأخ الشاعر المبدع عبدالكريم

مرورك شرف كبير لهذه الصفحة

وتقييمك شهادة أعتز وأفتخر بها

تحياتي وتقديري

نغم عبد الرحمن
17-07-2016, 12:13 AM
هذي قَصائدُنا بالحـبِّ تَـتَّقِـدُ = تُـنـيرُ دَرباً لِمَنْ بالشِّعرِ يَـنتقِدُ

قُـلنا سَـلاماً, فَما رَدُّوا تَـحَيَّـتَنا = إنَّ اللّئامَ إذا حَـيَّـيْـتَهُـمْ جَحَدوا

عابوا عَلينا بأنَّ الشَّوكَ يوخزُهمْ = لولاكَ يا شَوكُ, لا عـيشٌ ولا رغَدُ

يا مَنْ تُـشَـبِّهُـنا بالشَّوكِ, هلْ حمَلَتْ = يـَداكَ ورداً فلا شَوكٌ ولا عـُقَدُ ؟

لا عَـيبَ في الجَّهلِ, لكنْ في غُرورِكُمُ = إنَّ الغُرورَ مَع الشَّـيطانِ يَـتَّحِدُ

ما العـيبُ أنّا أتَـينا نَبتغي أدَباً = مِنْ كاتِبٍ وأديبٍ , إنَّهُ الرَّشـَدُ

*********

قصيدة رائعة بحق.! :011:
إنما تلك الأبيات أعجبتني جدا لما فيها من مضمون
وحكمة..وكانت رسالة قوية من حضرتك.. لكل من تسول
له نفسه الغرور والتعالي على الآخرين..
فكان الفخر هنا في موضعه الصحيح .

دمت بخير وسلام مع خالص تقديري..

محمد محمود صقر
17-07-2016, 12:22 AM
أستاذنا الغالي: عادل العاني

هذا هو الفخر ، بل غاية الفخر

مع العزة و الأنفة

مع ما بها من مرِّ الهجاء

بارك الله فيك أستاذي

دمت في حفظ الرحمن

عبدالإله الزّاكي
17-07-2016, 09:10 PM
كالماءِ أسـقي أراضي البَورِ, أبعَـثُها = إنّي أنا الرُّوحُ ,عَـيبي أنتُمُ الجَـسَدُ



لا أحبّ أن أكون في مناظرة شعرية معك أخي الحبيب عادل، ولكن لم استصغ ما اقتبست من أبيات المتنبي لأنك قادر على أن تأتي بشعر في قوته ومتانته. ويكفي بالبيت السابق شاهدا على ما أقول.

لك العتبى حتى ترضى.

تقديري الكبير

عادل العاني
21-07-2016, 12:41 PM
هذي قَصائدُنا بالحـبِّ تَـتَّقِـدُ = تُـنـيرُ دَرباً لِمَنْ بالشِّعرِ يَـنتقِدُ

قُـلنا سَـلاماً, فَما رَدُّوا تَـحَيَّـتَنا = إنَّ اللّئامَ إذا حَـيَّـيْـتَهُـمْ جَحَدوا

عابوا عَلينا بأنَّ الشَّوكَ يوخزُهمْ = لولاكَ يا شَوكُ, لا عـيشٌ ولا رغَدُ

يا مَنْ تُـشَـبِّهُـنا بالشَّوكِ, هلْ حمَلَتْ = يـَداكَ ورداً فلا شَوكٌ ولا عـُقَدُ ؟

لا عَـيبَ في الجَّهلِ, لكنْ في غُرورِكُمُ = إنَّ الغُرورَ مَع الشَّـيطانِ يَـتَّحِدُ

ما العـيبُ أنّا أتَـينا نَبتغي أدَباً = مِنْ كاتِبٍ وأديبٍ , إنَّهُ الرَّشـَدُ

*********

قصيدة رائعة بحق.! :011:
إنما تلك الأبيات أعجبتني جدا لما فيها من مضمون
وحكمة..وكانت رسالة قوية من حضرتك.. لكل من تسول
له نفسه الغرور والتعالي على الآخرين..
فكان الفخر هنا في موضعه الصحيح .

دمت بخير وسلام مع خالص تقديري..


بارك الله فيك سيّدتي على مرورك العطر

وتعقيبك وسام فخر واعتزاز

تحياتي وتقديري

عادل العاني
21-07-2016, 12:43 PM
أستاذنا الغالي: عادل العاني

هذا هو الفخر ، بل غاية الفخر

مع العزة و الأنفة

مع ما بها من مرِّ الهجاء

بارك الله فيك أستاذي

دمت في حفظ الرحمن

أخي العزيز محمد

شكرا لمرورك وتقييمك الذي أعتز وأفتخر به

تحياتي وتقديري

عادل العاني
21-07-2016, 01:05 PM
لا أحبّ أن أكون في مناظرة شعرية معك أخي الحبيب عادل، ولكن لم استصغ ما اقتبست من أبيات المتنبي لأنك قادر على أن تأتي بشعر في قوته ومتانته. ويكفي بالبيت السابق شاهدا على ما أقول.

لك العتبى حتى ترضى.

تقديري الكبير



أخي العزيز الشاعر والأديب عبدالإله

مرورك هنا شرف كبير لهذه الصفحة , وما تفضلت به يعبّر عن صدق مشاعرك وثقتك العالية بأخيك, بل ما قلته هو مدعاة فخر واعتزاز.

ما اقتبست بيت المتنبي إلا لما أراه فيه من ثقة عالية بالنفس وتفاخر لم أقرأ ما يصل إليه.

وسأضع لك البيتين بدون اقتباس في رد آخر

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
21-07-2016, 01:18 PM
البيتان بدون اقتباس من شعر المتنبي :




***
كُنتُ الطَبيبَ إذا الأصحابُ في سَقَمٍ = بالـشِّـعـرِ عـالَـجْـتُ عَـيـنَـي مَـــنْ بِــــهِ رَمَــــدُ
ما قُلتُ يُسمِعُ شِعري مَنْ بهِ صَمَمٌ = لا يُـسـمِــعُ الـصُّـمَّ إلاّ واحِــــدٌ أحَــــدُ






وهذه هديتي لأخي عبدالإله الزاكي عسى أن تروق له وهو بيت سيكون حتما مطلعا لقصيدة :




***
اليومَ قُلتَ لِيَ العُتبى لِكي أرضَى = يا صاحِبي لَكَ جَنّاتٌ بِما تَسعى


***



تحياتي وتقديري

عبدالإله الزّاكي
05-09-2016, 11:35 AM
كُنتُ الطَبيبَ إذا الأصحابُ في سَقَمٍ = بالـشِّـعـرِ عـالَـجْـتُ عَـيـنَـي مَـــنْ بِــــهِ رَمَــــدُ
ما قُلتُ يُسمِعُ شِعري مَنْ بهِ صَمَمٌ = لا يُـسـمِــعُ الـصُّـمَّ إلاّ واحِــــدٌ أحَــــدُ


رائع رائع هذين البيتين الذي جئت بهما
، لن يخيب ظني فيك أبدا. لك قوافل المحبة والسلام. دام ألقك أخي الحبيب عادل، ستكون لي وقفات على قصيدتك هذه إذا لم تستثقل حضوري. تقدير الكبير

عادل العاني
05-09-2016, 11:47 AM
رائع رائع هذين البيتين الذي جئت بهما
، لن يخيب ظني فيك أبدا. لك قوافل المحبة والسلام. دام ألقك أخي الحبيب عادل، ستكون لي وقفات على قصيدتك هذه إذا لم تستثقل حضوري. تقدير الكبير

أخي العزيز ,

شكرا جزيلا على رأيك الذي سيكون وسام فخر على صدر هذه الصفحة.

مرورك في أي مكان شرف كبير , فكيف لي أن أستثقل وجودك وأنت تعطّر المضيف.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري