المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خُرافة السِلم



معين الكلدي
06-12-2015, 10:29 PM
http://store1.up-00.com/2015-12/1449435489681.jpg


فجروهُ و أُحرقَ حياً حتى الموت.. ليبدأ عصرُ المحرقةِ الوطنيةِ .. رحمكَ الله يا محافظ عدن




السِلمُ في عُرفِ التَعايشِ أَجدرُ
لكنَّهُ زَمنُ الحُروبِ .. الأَغدرُ


جَابِهْ خُصومك َبالرصاصِ و قُل لهم
لغةُ التَخاطُبِ مِدفعٌ و مُجَنزرُ



نَازلْ غُثاءَ الغَدر ِبالألمِ الذي
قد ذُقتَهُ فالثأرُ لا يَتخثرُ



إلا فَعلتَ تَكنْ رُكامَ رَمادهم
و دُمىً تُداسُ و صَفقةً تَتمحورَ



إلا فَعلتَ .. بِنا تَمَخضَ قَارضٌ
و عِصابةٌ تَسعى و دربٌ مُقفرُ



فَلكلِّ مِنسأة الصرامةِ لحظةٌ
تنتابها و الموتُ دود ٌيَنخرُ



في ظِلِّ ذا الشطرنج كلٌّ بَيدقٌ
لِمَليكهِ يَفنى الجَميعُ و يُشكَر ُ



قُل للذي ظَنَ البطولةَ قِطعةً
مِنْ لَحمِنا فَوقَ البلاءِ تُبعثرُ


فَخَخْ ضَميركَ عَلَّ نَعيكَ يُشترى
كُنْ أنتَ لا عبد الجريمةِ .. يُأمرُ



سُوقُ النِخاسةِ و الخَساسةِ رائجٌ
بموَسوسٍ و مُنجسٍ يَتبخترُ


أواهُ يا وطناً يُفرخُ مارقاً
و يَجزُّ ناصيةَ الشريفِ و يَنحرُ


و يُسيمُ أفئدةَ العِبادِ خُرافةً
وطنية ً.. الأمنُ خَطٌ أحمرُ


قُل لي بربكَ هل تَحنُّ بهيمةٌ
لصغارها و بنا المَجازرُ تَصغرُ


بتنا المُصادم َو المُقاومَ والمُسالمَ
كُلهمْ في عقلنا مُتَحجرُ


الخَصم ُ نَحنُ .. خِصامنا للذاتِ
مَحكمةٌ تُقامُ فَنُهدر ُ


سَنظلُّ نَندبُ ما حيينا حَظنا
و سنأكلُ الصَنمَ اللذيذَ و نكفرُ


ولئن مضى زَمنٌ نُبددُ جَمعنا
الباقي فلسنا في الحياة نُخيَّرُ


يا ضَيعةَ الإيمانِ سَيلُ عَرمرمِ
الإرهابِ فَرَّقنا و حَلَّ الأشترُ


للنهروانِ تَلصُّصٌ في دَهرنا
وبذي الفقارِ تَلمُّضٌ و تَحَسرُ


السِلمُ .. ضَعفٌ والأمانُ مُعلبٌ
قسراً ..فَدمِّر ْمَن رماكَ ..يُبررُ



معين الكلدي
6 / 12 / 2015

عادل العاني
06-12-2015, 10:52 PM
أجدت وأحسنت بارك الله فيك

ونسأل الله أن يخفظ يمننا السعيد , ويعيد له وحدته ومجده.

بعض ما أحببت أن أشير إليه :

الخَصم ُ نَحنُ .. خِصامنا للذاتِ
مَحكمةٌ تُقامُ فَنُهدر ُ

يبدو في عجز البيت كلمة سقطت بالنقل لأن هناك تفعيلة ناقصة فيه.

بتنا المُصادم َو المُقاومَ والمُسالمَ
كُلهمْ في عقلنا المُتَحجرُ

ألمتحجر من الصياغة هي صفة لـ عقلنا وحكمها الخفض , وأقترح حذف أل التعريف لتصبح صفة لـ ( كلهم )

إلا فَعلتَ تَكنْ رُكامَ رَمادهم
و دُمىً تُداسُ و صَفقةٌ تَتمحورَ

أعتقد أن ( صفقة ) حركتها النصب المنون معطوفة على منصوب

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

معين الكلدي
07-12-2015, 12:18 AM
أجدت وأحسنت بارك الله فيك

ونسأل الله أن يخفظ يمننا السعيد , ويعيد له وحدته ومجده.

بعض ما أحببت أن أشير إليه :

الخَصم ُ نَحنُ .. خِصامنا للذاتِ
مَحكمةٌ تُقامُ فَنُهدر ُ

يبدو في عجز البيت كلمة سقطت بالنقل لأن هناك تفعيلة ناقصة فيه.

بتنا المُصادم َو المُقاومَ والمُسالمَ
كُلهمْ في عقلنا المُتَحجرُ

ألمتحجر من الصياغة هي صفة لـ عقلنا وحكمها الخفض , وأقترح حذف أل التعريف لتصبح صفة لـ ( كلهم )

إلا فَعلتَ تَكنْ رُكامَ رَمادهم
و دُمىً تُداسُ و صَفقةٌ تَتمحورَ

أعتقد أن ( صفقة ) حركتها النصب المنون معطوفة على منصوب

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري



أحييك من كل قلبي الشاعر عادل العاني على هذه التنبيهات القيمة

قمتُ بالتعديل على إشاراتك النحوية

ولا أظن العجز نقص تفعيلة حسب أذني وربما هي مزكومة كأنفي هذه الأيام


ومع ذلك سأعيد صياغته وكذلك وبعد القراءة أيضا لم يعجبني الصدر في تركيبه وسأعدله


طبت وطاب ممشاك

معين الكلدي
07-12-2015, 12:36 AM
http://store1.up-00.com/2015-12/1449435489681.jpg


فجروهُ و أُحرقَ حياً حتى الموت.. ليبدأ عصرُ المحرقةِ الوطنيةِ .. رحمكَ الله يا محافظ عدن




السِلمُ في عُرفِ التَعايشِ أَجدرُ
لكنَّهُ زَمنُ الحُروبِ .. الأَغدرُ


جَابِهْ خُصومك َبالرصاصِ و قُل لهم
لغةُ التَخاطُبِ مِدفعٌ و مُجَنزرُ



نَازلْ غُثاءَ الغَدر ِبالألمِ الذي
قد ذُقتَهُ فالثأرُ لا يَتخثرُ



إلا فَعلتَ تَكنْ رُكامَ رَمادهم
و دُمىً تُداسُ و صَفقةً تَتمحورَ



إلا فَعلتَ .. بِنا تَمَخضَ قَارضٌ
و عِصابةٌ تَسعى و دربٌ مُقفرُ



فَلكلِّ مِنسأة الصرامةِ لحظةٌ
تنتابها و الموتُ دود ٌيَنخرُ



في ظِلِّ ذا الشطرنج كلٌّ بَيدقٌ
لِمَليكهِ يَفنى الجَميعُ و يُشكَر ُ



قُل للذي ظَنَ البطولةَ قِطعةً
مِنْ لَحمِنا فَوقَ البلاءِ تُبعثرُ


فَخَخْ ضَميركَ عَلَّ نَعيكَ يُشترى
كُنْ أنتَ لا عبد الجريمةِ .. يُأمرُ



سُوقُ النِخاسةِ و الخَساسةِ رائجٌ
بموَسوسٍ و مُنجسٍ يَتبخترُ


أواهُ يا وطناً يُفرخُ مارقاً
و يَجزُّ ناصيةَ الشريفِ و يَنحرُ


و يُسيمُ أفئدةَ العِبادِ خُرافةً
وطنية ً.. الأمنُ خَطٌ أحمرُ


قُل لي بربكَ هل تَحنُّ بهيمةٌ
لصغارها و بنا المَجازرُ تَصغرُ


بتنا المُصادم َو المُقاومَ والمُسالمَ
كُلهمْ في عقلنا مُتَحجرُ


جُنحُ السَماحةِ صادرٌ مِن غَلِّنا
لقلوبنا والمِحرقاتُ تُسعَّرُ


سَنظلُّ نَندبُ ما حيينا حَظنا
و سنأكلُ الصَنمَ اللذيذَ و نكفرُ


ولئن مضى زَمنٌ نُبددُ جَمعنا
الباقي فلسنا في الحياة نُخيَّرُ


يا ضَيعةَ الإيمانِ سَيلُ عَرمرمِ
الإرهابِ فَرَّقنا و حَلَّ الأشترُ


للنهروانِ تَلصُّصٌ في دَهرنا
وبذي الفقارِ تَلمُّضٌ و تَحَسرُ


السِلمُ .. ضَعفٌ والأمانُ مُعلبٌ
قسراً ..فَدمِّر ْمَن رماكَ ..يُبررُ



معين الكلدي
6 / 12 / 2015

معين الكلدي
07-12-2015, 12:38 AM
نظرا لانتهاء فترة التعديل قمتُ بالتعديل في النص في المشاركة الأخيرة

محمد ذيب سليمان
07-12-2015, 12:10 PM
هو الوجع الذي ينتاب الروح فلا تعود ترى سواه
من دفعك الى هذه المعاني القوية القاسية .. ولن اقول اكثر
اما الشعر فهو من اجمل ما مر علي نسجا ورسما
بوركت من شاعر فذ
مودتي

د. سمير العمري
30-04-2016, 12:33 AM
فَلكلِّ مِنسأة الصرامةِ لحظةٌ
تنتابها و الموتُ دود ٌيَنخرُ

في ظِلِّ ذا الشطرنج كلٌّ بَيدقٌ
لِمَليكهِ يَفنى الجَميعُ و يُشكَر ُ

سَنظلُّ نَندبُ ما حيينا حَظنا
و سنأكلُ الصَنمَ اللذيذَ و نكفرُ

الله الله!

قصيدة رائعة فيها الحكمة والجزالة وفيها الحرفة الشعرية الرائعة التي نعرفها فيك فلا فض فوك أيها المبدع الرائع!

ودام هذا الألق الكبير!

تقديري

فاتن دراوشة
30-04-2016, 07:20 AM
قصيدة نطقت بالجراح والألم من صلب واقع مرير مظلم

كم بتنا نفتقر للأمن والأمان في زمن بات به الإنسان أرخص السّلع ثمنا

دامت حروفك تصهل بالحقّ أخي