المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ★ رسالةٌ لم تَصِلْ ★ أحمد الجمل



أحمد الجمل
16-12-2015, 12:48 PM
رسالة لم تصل
★★★★★★★★★★★★★

إنْ مِـتُّ يا ( يـارَا ) فتِـلْكَ رِسَـالَتي
فلْتـقْرئيـها ثم صـبْراً يا ابْنَـتِي

إني وقلْـبي ثم روحـي نفْتَـدِي
دَمْعاً بِعَيْنِكِ يا حَبِيبَةَ مُهْجَتِي

فلْتذْكريـني حينما يأْتي الْمَـسَا
هلْ تذْكرينَ مَلامحِـي يا طِفْـلتي ؟؟!!

هلْ تذْكرينَ بِكُلِّ ليْلٍ ضِـحْكَنا ؟!
أَوَلَمْ يَكُنْ فيهِ اكْتِمالُ سَـعَادَتي ؟!

والليْـلُ يَشْـهدُ كُلَّ يوْمٍ حُبَّنا
والكـوْنُ يَصْـفو ثم تحْلو ليْلَتي

والبدْرُ فى عيْنيْكِ يَحْكِي ضَاحِكاً
تاللهِ في عينيـكِ كـانتْ جنَّـتي

ولَئِنْ وَقَعْتِ بحُضْـنِ قلْبي فاعْلَمِي
يا قلْبَ قلْبي كانَ حُضْـنكِ قِبْلَتي

آآهٍ يُقَـتِّلُني الْحَـنِينُ إليْهـما
والشَّوقُ يَغْرِسُ فى فؤادِي لوْعَتي

هلْ تذْكـرينَ بكـلِّ يـوْمٍ هَزْلَـنا ؟!
وركوب ظَهْرِي فى الرُّكوعِ وسَجْدَتي

ولَكَمْ ضَحِكْنا في الْفِـراشِ وعِنْدما
يأْتيـكِ نَـوْمٌ ..
قُلْتِ أَيْنَ وِسَـادَتي ؟

عُنُقِي ؛ تَعَالَيْ ..
قُلْتُ هـاكِ تَوسَّدِي
قُلْتِ انْتَظِـرْ ..
أَبَتاهُ أَيْنَ مَنامَـتي ؟!

هَيَّأْتُ صَـدْرِي ..
قُلْتُ هَاكِ حَبيبتي
هَلاَّ افْتَرَشْتِ الصَّدْرَ ؟
قُلْتِ .. وحَلْوَتي !!!

أَظَـنَنْتِ أنَّ مَقَـرَّها في قُبْـلَتي ؟؟!!
بلْ كانَ ثَغْرُكِ .. ؛ فيه كانتْ حَلْوَتي

هلْ تذْكُرِينَ أَباكِ ؟!!
إنْ لَمْ تذْكُرِي ..
هَذا أَبـوكِ وتِلْكَ كانتْ دُنْيَـتي

لا تحْـزَني إنْ مَـرَّ طَيْفي لَحْظَةً
أَوْ أقْبَلَتْ ذِكْرايَ فِيْها صُـورَتي

بَلْ إنْ فَعَلْتِ فَقَدْ أَذِنْتِ وَعُذِّبَتْ
رُوحِي بقـبْرِي ثم كانتْ كُرْبَتي

لا تحْـزَني ... إِنْ أَخْـبروكِ بأَنّـني
قَدْ مِتُّ بَعْدَكِ واكْتَوَيْتُ بحَسْرَتي

والْهَجْـرُ أَوْقَدَ والْفِراقُ جَهَنَّمِي
والدَّمْـعُ يوْماً لم يُفارِقْ مُقْـلتي

لا تحْزني ... إنْ أخْبروكِ صَغِيرتي
أني أحِبُّكِ حِينَ تُرْوَى قِصَّتي

لا تَبْكِ يارا إنْ قرأْتِ رِسالَتي
واسْتغْفِرِي لي كَيْ أَفوزَ بجنَّتي

ليانا الرفاعي
16-12-2015, 12:59 PM
أطال الله في عمرك أستاذ أحمد وحفظ لك ابنتك يارا
مشاعر صادقة تتدفق بالحنان بلغة شاعرية واضحة وسهلة
تحيتي وتقديري

د. مختار محرم
16-12-2015, 02:05 PM
مشاعر جميلة وبوح مؤلم ..
حفظك الله وأطال عمرك وحفظها

عادل العاني
16-12-2015, 02:53 PM
أنا على يقين ... أننا سنقطر شعرا بعد أن حركت سحبا تحمل من شعرك الكثير,

وها هي أشعارك تنهمر علينا كمطر الخير في فصل الشتاء.

رائعة أخرى من روائعك ...

ولن نمدحك هنا بل نقول لك ... حفظ الله لك يارا , وجعلها من البنات الصالحات ,

تنشأ وتكبر في رعاية مبدع مثلك.

واسمح لي بـ ( نكشة عانية )

لا تَبْكِ يارا إنْ قرأْتِ رِسالَتي
واسْتغْفِرِي لي كَيْ أَفوزَ بجنَّتي

وحتما عندك لها مبرر ...


مرة أخرى حفظ الله لك ابنتك التي ألهمتك هذه وحتما ستلهمك أخريات

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

:0014:

مازن لبابيدي
16-12-2015, 05:30 PM
ما هذه الروعة أخي أحمد

أداء شعري رائع وحبكة قصصية جاذبة ماتعة

ألم أقل أنك بارع في نسج العبارة الشعرية وانسيابية التركيب الوزني .

وأتركك لجنتك يارا .

محبتي

محمد ذيب سليمان
16-12-2015, 05:53 PM
حفظك الله وحفظها لك وادام عليكما السعادة
نص فاخر بنسجه وادا\ئه وتصويرة
حبكة جميل ون صاحب اجمل
مودتي

د\علا فتحي النجار
16-12-2015, 06:52 PM
رائعة تلك الملحمة الابوية التي تشع حبا وعشقا لابنة أبيها
حفظ الله هذا الحب ونماه وبارك الله فيك وفي يارا

فايدة حسن
16-12-2015, 06:59 PM
جمعك الله ويارا دوما في سعادة وهناء
نص شجي ما أروع مشاعر الأبوة الصادقة
سعدت بهذه المعاني ورغما عني أبكتني لرقة المشاعر الأبوية

أحمد الجمل
17-12-2015, 03:00 PM
أطال الله في عمرك أستاذ أحمد وحفظ لك ابنتك يارا
مشاعر صادقة تتدفق بالحنان بلغة شاعرية واضحة وسهلة
تحيتي وتقديري

ربنا يحفظك ويبارك فيك أختي الفاضلة/ ليانا
أسأل الله أن تكون بخير ، وأن يحفظها أينما تكون
وأن يجمعني بها في القريب العاجل
وأن يبرد قلبي بحضنها الذي طال شوقي إليه
جزاك الله خيرا
وشكر الله لك

ناديه محمد الجابي
17-12-2015, 05:16 PM
حفظ الله لك يارا وأطال الله في عمرك لتسعدها
رائعة في حرفها وعاطفتها وتصويرها
تتفجر فيها مشاعر الأبوة الصادقة
في نص دافئ مميز بصدق العاطفة
تقديري لقلمك ومشاعرك. :001:

أثارت شكوكي كلماتك .. أين هى يارا
ولم هى بعيدة عنك وليست معك؟؟؟؟؟

أحمد الجمل
17-12-2015, 06:54 PM
مشاعر جميلة وبوح مؤلم ..
حفظك الله وأطال عمرك وحفظها

اللهم آمين
وحفظك أخي الفاضل الدكتور/ مختار
وحفظ لك أحبابك
وأشكرك جزيل الشكر على مرورك العطر
تحيتي وخالص مودتي

أحمد الجمل
17-12-2015, 07:04 PM
أنا على يقين ... أننا سنقطر شعرا بعد أن حركت سحبا تحمل من شعرك الكثير,

وها هي أشعارك تنهمر علينا كمطر الخير في فصل الشتاء.

رائعة أخرى من روائعك ...

ولن نمدحك هنا بل نقول لك ... حفظ الله لك يارا , وجعلها من البنات الصالحات ,

تنشأ وتكبر في رعاية مبدع مثلك.

واسمح لي بـ ( نكشة عانية )

لا تَبْكِ يارا إنْ قرأْتِ رِسالَتي
واسْتغْفِرِي لي كَيْ أَفوزَ بجنَّتي

وحتما عندك لها مبرر ...


مرة أخرى حفظ الله لك ابنتك التي ألهمتك هذه وحتما ستلهمك أخريات

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

:0014:

أهلا ومرحبا أخي الحبيب/ عادل العاني
وحفظك الله وبارك فيك
وأعوذ بالله أن تلهمني يارا بمثل هذه ثانية ، فقد أهلكتني قبل وأثناء وبعد كتابتها
أما عن تبك فهي مجزومة ب لا الناهية
ولأنني لست متخصصا في العربية فدائما ما أقع في خطأ الياء هذه مع الأمر أو النهي ولا أستطيع أن أجزم إن كان لزاما حذفها أو الإبقاء عليها ، فتخرج في الأخير على هذا الشكل
جزاك الله خيرا أخي عادل
وشكر الله لك هذه المداخلة الرائعة

أحمد الجمل
17-12-2015, 07:06 PM
ما هذه الروعة أخي أحمد

أداء شعري رائع وحبكة قصصية جاذبة ماتعة

ألم أقل أنك بارع في نسج العبارة الشعرية وانسيابية التركيب الوزني .

وأتركك لجنتك يارا .

محبتي

ربنا يعزك ويرفع قدرك أستاذي الحبيب/ مازن لبابيدي
وأشكرك جزيل الشكر على مداخلتك الطيبة التي أسعدتني جداااا
وعلى شهادتك التى أعتز بها كثيرا
جزاك الله خيرا
وشكر الله لك

أحمد الجمل
17-12-2015, 07:08 PM
حفظك الله وحفظها لك وادام عليكما السعادة
نص فاخر بنسجه وادا\ئه وتصويرة
حبكة جميل ون صاحب اجمل
مودتي

اللهم آمين
جزاك الله خيرا أستاذي الحبيب
وشكر الله لك مرورك العطر
محبتي

أحمد الجمل
17-12-2015, 07:11 PM
رائعة تلك الملحمة الابوية التي تشع حبا وعشقا لابنة أبيها
حفظ الله هذا الحب ونماه وبارك الله فيك وفي يارا

اللهم آمين
ربنا يعزك ويرفع قدرك أختي الفاضلة الدكتورة / علا
وأشكرك جزيل الشكر على مرورك العطر
تحيتي وتقديري

أحمد الجمل
17-12-2015, 07:14 PM
جمعك الله ويارا دوما في سعادة وهناء
نص شجي ما أروع مشاعر الأبوة الصادقة
سعدت بهذه المعاني ورغما عني أبكتني لرقة المشاعر الأبوية

ربنا يحفظك ويبارك فيك أختي الفاضلة/ فايدة
وأشكرك جزيل الشكر على مرورك العطر
وربما لأنها فطرتني وأنا أكتبها ، ومست منبع الأمومة عندك فأبكتك
ربنا يسعدك في الدنيا والآخرة
تحيتي وخالص مودتي

أحمد الجمل
17-12-2015, 07:28 PM
حفظ الله لك يارا وأطال الله في عمرك لتسعدها
رائعة في حرفها وعاطفتها وتصويرها
تتفجر فيها مشاعر الأبوة الصادقة
في نص دافئ مميز بصدق العاطفة
تقديري لقلمك ومشاعرك. :001:

أثارت شكوكي كلماتك .. أين هى يارا
ولم هى بعيدة عنك وليست معك؟؟؟؟؟

ربنا يعزك ويرفع قدرك أختي الفاضلة/ نادية
وأشكرك جزيل الشكر على مداخلتك الطيبة التي أسعدتني كثيرا
أما عن شكوكك فهي صحيحة وفي محلها وربما لم يتنبه أحد غيرك لهذا الأمر
فقد حُرمت من يارا من أكثر من أربع سنوات ، برغم أنني كنت لها أبا وأما وخلا
ولم تكن تأكل إلا إذا أطعمتها ولا تشرب إلا إذا سقيتها ولا تستحم إلا إذا غسلتها ولا تنام قريرة العين إلا على صدري
وافترقت عني وهي في الثالثة من عمرها
ومن مساوئ الطلاق في عالمنا العربي الغبي ، أن المطلقة لا يخطر ببالها لكي تعاقب الرجل على طلاقه لها وتحكم عليه بالإعدام حيا ، إلا أن تحرمه من رؤية أطفاله وتحرم عليه عاطفة الأبوة
وهي لا تعلم أنها تحكم على أطفالها أيضا بالإعدام واليتم ، مع أن الأب على قيد الحياة
الحمد لله على أقداره
وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجمعني بها على خير في القريب العاجل
جزاك الله خيرا
وشكر الله لك
ودمت في حفظ الله

عصام إبراهيم فقيري
17-12-2015, 07:42 PM
ما شاء الله تبارك الله
مبدع بحق ومتألق على الدوام

حركت قصيدتك في داخلي الشيء الكثير

حفظ الله لك ابنتك و رزقك برها وصلاحها


محبتي وكبير إعجابي .

أحمد الجمل
17-12-2015, 09:57 PM
ما شاء الله تبارك الله
مبدع بحق ومتألق على الدوام

حركت قصيدتك في داخلي الشيء الكثير

حفظ الله لك ابنتك و رزقك برها وصلاحها


محبتي وكبير إعجابي .

اللهم آمين
ربنا يعزك ويرفع قدرك أخي الحبيب / عصام
وأشكرك جزيل الشكر على مداخلتك الطيبة التي أسعدتني كثيرا
بارك الله فيك
وشكر الله لك

إيمان ربيعة
02-01-2016, 09:22 PM
سلام الله عليك أيها الشاعر الشاعر..
من أين أبدأ فالحروف تلعثمت عند قراءة هذه الرّسالة الرّقيقة و تقطّع القلب أسى و أسفاً..
يالله.. ماذا عسايا أقول!!
الغالية "يارا" حفضها الله لك و أقرّ عينك برؤيتها..
بعض الضروف الطارئة تثبط حياة الفرد و تغيرمسار و اتجاه الأحداث التي اعتادها و ألفها بحيث كانت جزء لا يتجزّأ منه لكن هذا هو الواقع و الإبتلاء و لعلّ الله يفرّج كربتك..
جعل الله لك من كل ضيق مخرجا و من كل همّ فرجا و من كلّ بلاء عافية.
احترامي و تحيتي.

أحمد الجمل
02-01-2016, 10:31 PM
سلام الله عليك أيها الشاعر الشاعر..
من أين أبدأ فالحروف تلعثمت عند قراءة هذه الرّسالة الرّقيقة و تقطّع القلب أسى و أسفاً..
يالله.. ماذا عسايا أقول!!
الغالية "يارا" حفضها الله لك و أقرّ عينك برؤيتها..
بعض الضروف الطارئة تثبط حياة الفرد و تغيرمسار و اتجاه الأحداث التي اعتادها و ألفها بحيث كانت جزء لا يتجزّأ منه لكن هذا هو الواقع و الإبتلاء و لعلّ الله يفرّج كربتك..
جعل الله لك من كل ضيق مخرجا و من كل همّ فرجا و من كلّ بلاء عافية.
احترامي و تحيتي.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا ومرحبا أختي الفاضلة/ إيمان
ما أجمل دعاءك أيتها الكريمة
أسأل الله أن يتقبله منك وأن يجزيك عني خير الجزاء
وأشكرك جزيل الشكر على مداخلتك الرائعة التي أسعدتني جداااا
جزاك الله خيرا
وشكر الله لك
ودمت في حفظ الله

د. سمير العمري
31-01-2016, 05:42 PM
أي شعور هذا الذي سال في مدامعنا وخفق في مشاعرنا وقلوبنا؟
وأي حس هذا الذي انثال صادقا نقيا وجيدا فهز قلوبنا هزا وأوجع وجداننا وخزا؟؟

لن أعلق على الشعر فالشعور هنا هو سيد الموقف ولا أحسبه إلا سلبك من كل شيء إلاه.

دمت النقي الوفي والأب الحاني الكريم!

تقديري

ربيحة الرفاعي
10-06-2016, 11:58 PM
حفظك الله وأطال بقاءك

أي نبض هذا الذي تسلل لأعماق الروح وتمكن منها
وأي حرف هذا الذي رسم الحسّ ناطقا حيّا قويّا مؤثرا

أنت شاعر مميز، وفي يراعتك سحر

بعضها أوحى بغياب يارا شاعرنا ..
هلْ تذْكرينَ مَلامحِـي يا طِفْـلتي ؟؟!!
هلْ تذْكرينَ بِكُلِّ ليْلٍ ضِـحْكَنا ؟!
آآهٍ يُقَـتِّلُني الْحَـنِينُ إليْهـما
قَدْ مِتُّ بَعْدَكِ واكْتَوَيْتُ بحَسْرَتي
نسأل الله أن يكون غيابها في خير وأن يحفظها لك المولى

ودمت بخير شاعرنا
تحيتي

أحمد الجمل
11-06-2016, 12:47 AM
أي شعور هذا الذي سال في مدامعنا وخفق في مشاعرنا وقلوبنا؟
وأي حس هذا الذي انثال صادقا نقيا وجيدا فهز قلوبنا هزا وأوجع وجداننا وخزا؟؟

لن أعلق على الشعر فالشعور هنا هو سيد الموقف ولا أحسبه إلا سلبك من كل شيء إلاه.

دمت النقي الوفي والأب الحاني الكريم!

تقديري

ربنا يعزك ويرفع قدرك أستاذي الحبيب
وصدقت والله
فقد أهلكتني هذه القصيدة وأنا أكتبها
وكنت لا أرى شيئا من كثرة الدموع التي كانت تنهمر من قلبي
جزاك الله عني خيرا
وشكر الله لك

أحمد الجمل
11-06-2016, 12:54 AM
حفظك الله وأطال بقاءك

أي نبض هذا الذي تسلل لأعماق الروح وتمكن منها
وأي حرف هذا الذي رسم الحسّ ناطقا حيّا قويّا مؤثرا

أنت شاعر مميز، وفي يراعتك سحر

بعضها أوحى بغياب يارا شاعرنا ..
هلْ تذْكرينَ مَلامحِـي يا طِفْـلتي ؟؟!!
هلْ تذْكرينَ بِكُلِّ ليْلٍ ضِـحْكَنا ؟!
آآهٍ يُقَـتِّلُني الْحَـنِينُ إليْهـما
قَدْ مِتُّ بَعْدَكِ واكْتَوَيْتُ بحَسْرَتي
نسأل الله أن يكون غيابها في خير وأن يحفظها لك المولى

ودمت بخير شاعرنا
تحيتي

ربنا يحفظك ويبارك فيك أستاذتي الفاضلة
والله أسأل أن يجعلك من السعداء في الدنيا والآخرة
،
نعم ، ومازالت غائبة عن عيني ظلما وعدوانا
وأُضيف إليها اثنان آخران حرمت منهما كما حرمت من يارا من قبل
( عسى الله أن يجمعني بهم جميعا )
تحيتي وخالص مودتي

فاتن دراوشة
11-06-2016, 12:47 PM
قصيدة راقية الحسّ والشّعور ألهبت القلوب بصدقها وبهاء معانيها

أبهج الله خافقك ببرّها لك وأبعد عنك الهموم والأحزان

دمت مبدعا

محمد حمود الحميري
11-06-2016, 11:47 PM
حفظك الله أستاذ ــ أحمد ، وأطال عمرك وأصلح يارا ورزقك برها
جميــــــــل هذا البوح الصادق والمعبر ..
تحياتي وتقديري

عبدالكريم شكوكاني
12-06-2016, 12:36 AM
فيها من الروعة الكثير
وهي وصية مبكرة
ألقها الشعري وروحها الوصفية البديعة
جعلتها جذابة

تحياتي