المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صورة وقصيدة 2



عصام إبراهيم فقيري
19-12-2015, 01:42 AM
http://store1.up-00.com/2015-12/1450483548021.jpg


مَا بَينَ حُزْنكَ والدَّمْع الذِي سُكِبَا = مَسَافَةً ، سَوفَ تَبْقَى تَلْعَنُ العَرَبَا
إنَّ العُرُوبَةَ مَاتَتْ فِيْ ضَمَائِرِنَا = وَلَمْ يَعُدْ غَيرَ ذُلِّ لاسْمِنَا نُسِبَا
لِأَنَّ تَارِيْخَنَا بِالجِهْلِ نَحْسبُهُ = أُسْطُورَةً وَحِكَايَاتٍ غَدَتْ كَذِبَا
فَأُمَّةٌ تَسْتَقِيْ مِنْ غَيِّ سَكْرَتِهَا = أَنَّى لَهَا تَرْتَقِيْ نَحْوَ العُلَا سَبَبَا
مَا عَادَ فِينَا الذِيْ تَرْجُوهُ مِنْ أَمَلٍ = لَأنَّ قِنْدِيلَنَا بَعْدَ السُّطُوعِ خَبَا
فَلْتُغْلِقِ الآنَ بَابًا كُنتَ تَرْقُبُهُ = يَومًا يُعِيدُ لَنَا المَاضِيْ الذِيْ سُلِبَا
إِلَى مَتَى سَتُدَارِيْ مِنْ جِرَاحِكَ مَا = لَوْ شِئْتَ إِبْعَادَهُ مِنْ صَدْرِكَ اقْتَرَبَا
وَكيَفَ تُطْفِئُ نَارًا أَشْعَلَتْكَ وَكَمْ = مِنْ كُلِّ جَارِحَةٍ أَهْدَيْتَهَا حَطَبَا
هَا أَنْتَ أَسْرَجْتَ خَيْلًا لِلْهُروبِ وَلَمْ = تَعْلَمْ بِأَيِّ مَتَاهَاتِ الضَّيَاعِ كَبَا
وَقَدْ بَدَا مِنْكَ مَا حَاوَلْتَ تَحْجُبُهُ = لَكِنَّهُ فَجَّرَ العَينَينَ والهُدبَا
فَأَيّ دَرْبٍ سَتَمْضِيْ وَ الدُّرُوبُ غَدْتَ = جَمِيعهَا لِشَقَاءِ الحَالِ مُنْقَلَبَا
وَهَذِهِ اللِّحْيَةُ الَبيْضَاء قَدْ يَبَسَتْ = وَأَصْبَحَتْ كَيبَابٍ تَرْقُبُ السُّحُبَا
فَلْتَذْرَفِ الدَّمْعَ لَا تَخْشَ الهَوَانَ فَمَنْ = يُغَالب الحُزْنَ فِيْ أَحْشَائِهِ غُلِبَا
واتْرُكْهُ يَسْقِيْ التَّجَاعِيدَ التِيْ رَسَمَتْ = عَلَى جَبِينِكَ طِفْلًا عَاشَ مُغْتَرِبَا
وَاغْسِلْ بِهِ كُلَّ هَمٍّ ، سَوفَ تُبْصِرُهُ = مِنْ كَثْرَةِ البُؤْسِ فِيْ عَينَيكَ قَدْ نَضَبَا
لَعَلَّهُ يُنْبِتُ الأَفْرَاحَ مِنْكَ كَمَا = ظَلَلْتَ تَتْبَعُ طَيْفًا أَتْقَنَ الهَرَبَا
لَا عَيْبَ فِيْ دَمْعَةٍ أَطْلَقْتَهَا وَلَإِنْ = رَأَتْكَ كُلّ عُيُونِ الخَلْقِ مُنْتَحِبَا
لَكِنَّمَا العَيب عَيب الخَاذِلِينَ لِمَنْ = أَرَاقَ دَمْعَ هَوَانٍ ظَلَّ مُحْتَجِبَا
وَحَاوَلَ العُمْرَ إِخْفَاءً لَهُ فَبَدَا = مَسِيلُهُ رَغْمَ أَنْفٍ لِلْمَشِيبِ أَبَى

عبد السلام دغمش
19-12-2015, 06:21 AM
الأستاذ عصام فقيري ..

لوحة شعرية معبرة ، تضاهي الصورة ، وترسم أبعادها بريشة الحس والشعور .
وهذا الشيخ ليس وحده من يبكي .. إننا نبكي أمة أضاعت عزتها وارتضت بالهوان .. فلا قوة الا بالله .
تحياتي أيها الكريم .

مازن لبابيدي
19-12-2015, 07:53 AM
http://store1.up-00.com/2015-12/1450483548021.jpg



فَلْتُغْلِقِ الآنَ بَابًا كُنتَ تَرْقُبُهُ = يَومًا يُعِيدُ لَنَا المَاضِيْ الذِيْ سُلِبَا
إِلَى مَتَى سَتُدَارِيْ مِنْ جِرَاحِكَ مَا = لَوْ شِئْتَ إِبْعَادَهُ مِنْ صَدْرِكَ اقْتَرَبَا
وَكيَفَ تُطْفِئُ نَارًا أَشْعَلَتْكَ وَكَمْ = مِنْ كُلِّ جَارِحَةٍ أَهْدَيْتَهَا حَطَبَا
هَا أَنْتَ أَسْرَجْتَ خَيْلًا لِلْهُروبِ وَلَمْ = تَعْلَمْ بِأَيِّ مَتَاهَاتِ الضَّيَاعِ كَبَا



لله ما أروعك أيها الشاعر المبدع عصام فقيري

قصيدة أبهرتني بنشوة الشعر رغم الألم ومرارة الوصف

والأبيات التي اقتبستها كانت في قمة الشاعرية

لا فض فوك أخي الحبيب ودام عطاؤك وتألقك

محبتي الكبيرة

ابراهيم الرفاعي
19-12-2015, 09:00 AM
راقت لي هذه المشاعر
التي جسدتها
بأبيات تفيض حزناً على
واقع عربي مبعثر
تطعنه الرماح من كل جانب
لا فض فوك
وكل الشكر

عدنان الشبول
19-12-2015, 09:44 AM
الشيوخ والشباب والأطفال والنساء كلّهم يبكون ، وليس على الدموع قيود وحدود وأحكام ، فما زالت الدموع هي الوحيدة التي تعيش حرّة فينا



أحسنت وأبدعت


حفظ الله أوطاننا وأهلنا في كل مكان

د. مختار محرم
19-12-2015, 11:07 AM
أوطاننا شاخت ونحن الذين كتبنا تفاصيل عجزها ورسمنا شيبها ..
قصيدة يملؤها الألم والإحساس الصادق النبيل
كلمات تضعك في مصاف الشعراء الذين يكتبون للأمة لا للذات ..
ما أروعك يا صديقي

عادل العاني
19-12-2015, 11:13 AM
قصيدة أكثر من رائعة

لخصتها في هذا البيت :

إنَّ العُرُوبَةَ مَاتَـتْ فِـيْ ضَمَائِرِنَـا
وَلَمْ يَعُدْ غَيـرَ ذُلِّ لاسْمِنَـا نُسِبَـا

لأن ما فيه هو السبب الأول لما ألت إليه حالنا ,

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

بشار عبد الهادي العاني
19-12-2015, 11:38 AM
آه يا عصام !!! وهل ينقصنا مزيد من الألم والوجع؟
بوركت أيها الشاعر , فقد صورت فأحسنت وأبدعت.
محبتي وتقديري...

أحمد الجمل
19-12-2015, 01:15 PM
سامحك الله أخي الحبيب/ عصام
فقد زدتنا وجعا على أوجاعنا بهذه القصيدة الرائعة
والصورة ختمت على الوجع بخاتم الشفقة على هذا المسكين الذي يفترض به في آخر عمره أن يعيش مكرما
سلمت أخي الحبيب وسلم قلبك ولسانك
تحيتي وخالص مودتي

ليانا الرفاعي
19-12-2015, 02:04 PM
فَلْتَذْرَفِ الدَّمْعَ لَا تَخْشَ الهَوَانَ فَمَنْ
يُغَالـب الحُـزْنَ فِـيْ أَحْشَائِـهِ غُلِـبَـا
واتْرُكْهُ يَسْقِيْ التَّجَاعِيدَ التِيْ رَسَمَتْ
عَلَـى جَبِينِـكَ طِفْـلًا عَـاشَ مُغْتَـرِبَـا
وَاغْسِلْ بِهِ كُلَّ هَمٍّ ، سَـوفَ تُبْصِـرُهُ
مِنْ كَثْرَةِ البُؤْسِ فِيْ عَينَيكَ قَدْ نَضَبَا
لَعَلَّـهُ يُنْـبِـتُ الأَفْــرَاحَ مِـنْـكَ كَـمَـا
ظَلَلْـتَ تَتْـبَـعُ طَيْـفًـا أَتْـقَـنَ الهَـرَبَـا



بإحتراف وتمكن وبإحساسك الصادق وصفت شاعرنا المبدع عصام واقع مؤلم وجرح لا ولن يلتئم
أما بالنسبه لهذه الأبيات التي اقتبستها فلا أظنك ترى في هذه الدموع ما يسقي التجاعيد أو يغسل الهم ولن تنبت الفرح أبدأ
إنما هي (حروفك )رجاء من شاعر نبيل
لا أظن أن الأقدار ستلبي هذا الرجاء
تحيتي وتقديري

محمد ذيب سليمان
19-12-2015, 02:11 PM
والله ما تجاوزت ايها الشاعر الشاعر
ما جاءت به حروفك الا في روعة نسجها وجمال شاعريتها
رغم انها حملت معها دموع العابرين توجعا واثارت جراحا
في القوب رغم كل هذا فقد وقف الشعر فيها بثيابة الانيقة
شكرا لك وللجمال

عصام إبراهيم فقيري
19-12-2015, 08:23 PM
الأستاذ عصام فقيري ..

لوحة شعرية معبرة ، تضاهي الصورة ، وترسم أبعادها بريشة الحس والشعور .
وهذا الشيخ ليس وحده من يبكي .. إننا نبكي أمة أضاعت عزتها وارتضت بالهوان .. فلا قوة الا بالله .
تحياتي أيها الكريم .

بوركت وحييت أخي عبدالسلام دغمش وأشكر لك هذه الحفاوة وجميل الثناء
نعم كما قلت فكل ما فينا يبكي وليس هذا الشيخ وحده

نسأل الله السلامة والعافية وأن يصلح حال الأمة

محبتي أخي الغالي .

عبدالستارالنعيمي
19-12-2015, 08:37 PM
الأستاذ الشاعر عصام فقيري

أجدت وأحسنت شعرا ووصفا وتجسيدا لما في الصورة من أحزان
دمت مبدعا أيها الشاعر الفذ
تحيتي والتقدير

عبده فايز الزبيدي
20-12-2015, 08:22 AM
بارك الله فيك
أخي و شاعري
عصام
ما أجمل حرفك و ما أروع تصورك
فلا فض فوك.
و نسأل الله تعالى أن يعيننا.

عصام إبراهيم فقيري
20-12-2015, 11:16 AM
لله ما أروعك أيها الشاعر المبدع عصام فقيري

قصيدة أبهرتني بنشوة الشعر رغم الألم ومرارة الوصف

والأبيات التي اقتبستها كانت في قمة الشاعرية

لا فض فوك أخي الحبيب ودام عطاؤك وتألقك

محبتي الكبيرة

شاعرنا القدير وأستاذي مازن لبابيدي الشكر أكمله على هذا المرور الراقي وهذه الكلمات الطيبة والشهادة منك عندي تساوي الكثير فلا عدمتك


محبتي وتقديري واحترامي لشخصك الراقي .

عصام إبراهيم فقيري
20-12-2015, 04:21 PM
راقت لي هذه المشاعر
التي جسدتها
بأبيات تفيض حزناً على
واقع عربي مبعثر
تطعنه الرماح من كل جانب
لا فض فوك
وكل الشكر


بوركت وحييت أخي الشاعر إبراهيم الرفاعي
نعم هو واقعنا المؤلم وحالنا العربي المتردي ، نسأل الله السلامة والعافية .

شكرا جما يا صاحبي .

عصام إبراهيم فقيري
21-12-2015, 09:31 AM
الشيوخ والشباب والأطفال والنساء كلّهم يبكون ، وليس على الدموع قيود وحدود وأحكام ، فما زالت الدموع هي الوحيدة التي تعيش حرّة فينا



أحسنت وأبدعت


حفظ الله أوطاننا وأهلنا في كل مكان


صدقت أخي عدنان مشكلتنا أكبر من الدموع والتي ليس لها قيود فهي الوحيدة الحرّة فينا

شكرا على مرورك وتشريفك لي

تقديري أيها الحبيب

عصام إبراهيم فقيري
21-12-2015, 07:35 PM
أوطاننا شاخت ونحن الذين كتبنا تفاصيل عجزها ورسمنا شيبها ..
قصيدة يملؤها الألم والإحساس الصادق النبيل
كلمات تضعك في مصاف الشعراء الذين يكتبون للأمة لا للذات ..
ما أروعك يا صديقي

شكرا جما شاعرنا القدير د . مختار محرم على طيب المرور وكلماتك الجميلات

يبدو يا أخي الغالي بأن كل ما فينا شاخ
قلوبنا ومشاعرنا وأوطاننا نسأل الله العافية وأن يردنا إليه ردا جميلا

محبة ملؤها التقدير والاحترام .

عصام إبراهيم فقيري
22-12-2015, 11:18 AM
قصيدة أكثر من رائعة

لخصتها في هذا البيت :

إنَّ العُرُوبَةَ مَاتَـتْ فِـيْ ضَمَائِرِنَـا
وَلَمْ يَعُدْ غَيـرَ ذُلِّ لاسْمِنَـا نُسِبَـا

لأن ما فيه هو السبب الأول لما ألت إليه حالنا ,

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

شاعرنا وأديبنا القدير عادل العاني بحضورك تزدان أبجديتي وتلبس أحسن حللها ، شكرا على حضورك الوارف الظلال ولكلماتك الطيبات

محبة لا تبلى

غلام الله بن صالح
22-12-2015, 11:46 AM
مؤلمة وموجعة ولكنها رائعة
لله درك
مودتي وتقديري

وليد عارف الرشيد
22-12-2015, 12:22 PM
لله درك يا شاعر
رغم أن أبياتك أبكتني ولكن لا بأس ليس عيبا كما تفضلت أيها الجميل
بوركت وبورك الشعر المحكم وبوركت المشاعر النقية الفياضة والغيرة
دمت بألق

عصام إبراهيم فقيري
23-12-2015, 09:55 PM
آه يا عصام !!! وهل ينقصنا مزيد من الألم والوجع؟
بوركت أيها الشاعر , فقد صورت فأحسنت وأبدعت.
محبتي وتقديري...

شكرا شاعرنا البديع بشار عبد الهادي العاني على جميل الحضور والثناء

يبدو أن نفس الآه التي خرجت منك وقع دويها بكل صدر مسلم عربي فكلنا والله نشارك الآه و قد صار الوجع حليفنا وصديقنا المقرب

نسأل الله العافية والسلامة والهداية


الشكر أجزله مع المحبة والتقدير .

مصطفى محمود
24-12-2015, 11:02 AM
لا فض فوك
توفيق في الصورة وإبداع في المعاني
وروعة في التصوير
بارك الله فيكم
تحياتي وإعجابي

عصام إبراهيم فقيري
26-12-2015, 06:22 PM
سامحك الله أخي الحبيب/ عصام
فقد زدتنا وجعا على أوجاعنا بهذه القصيدة الرائعة
والصورة ختمت على الوجع بخاتم الشفقة على هذا المسكين الذي يفترض به في آخر عمره أن يعيش مكرما
سلمت أخي الحبيب وسلم قلبك ولسانك
تحيتي وخالص مودتي

بارك الله فيك أخي الشاعر المتألق أحمد الجمل على ما أوليتني من كريم حضور و حسن ثناء

نعم يا صاحبي استفحل فينا الوجع ولم يدع فينا مكان إلا استحله واستباحه
الكل يبكي حرقة وأسى ، ولا مجيب ولا مجيب ، نسأل الله العافية والسلامة


الشكر أجزله لك أيها الحبيب .

عصام إبراهيم فقيري
28-12-2015, 10:47 PM
فَلْتَذْرَفِ الدَّمْعَ لَا تَخْشَ الهَوَانَ فَمَنْ
يُغَالـب الحُـزْنَ فِـيْ أَحْشَائِـهِ غُلِـبَـا
واتْرُكْهُ يَسْقِيْ التَّجَاعِيدَ التِيْ رَسَمَتْ
عَلَـى جَبِينِـكَ طِفْـلًا عَـاشَ مُغْتَـرِبَـا
وَاغْسِلْ بِهِ كُلَّ هَمٍّ ، سَـوفَ تُبْصِـرُهُ
مِنْ كَثْرَةِ البُؤْسِ فِيْ عَينَيكَ قَدْ نَضَبَا
لَعَلَّـهُ يُنْـبِـتُ الأَفْــرَاحَ مِـنْـكَ كَـمَـا
ظَلَلْـتَ تَتْـبَـعُ طَيْـفًـا أَتْـقَـنَ الهَـرَبَـا



بإحتراف وتمكن وبإحساسك الصادق وصفت شاعرنا المبدع عصام واقع مؤلم وجرح لا ولن يلتئم
أما بالنسبه لهذه الأبيات التي اقتبستها فلا أظنك ترى في هذه الدموع ما يسقي التجاعيد أو يغسل الهم ولن تنبت الفرح أبدأ
إنما هي (حروفك )رجاء من شاعر نبيل
لا أظن أن الأقدار ستلبي هذا الرجاء
تحيتي وتقديري

شكرا شاعرتنا وأديبتنا ليانا على هذا المرور الوارف الظلال وعلى كلماتك الطيبات

وهل لنا غير الدموع نداوي بها ما أفسده الحال بملامحنا الشاحبة

تقديري وكبير مودتي .

عصام إبراهيم فقيري
02-01-2016, 02:10 AM
والله ما تجاوزت ايها الشاعر الشاعر
ما جاءت به حروفك الا في روعة نسجها وجمال شاعريتها
رغم انها حملت معها دموع العابرين توجعا واثارت جراحا
في القوب رغم كل هذا فقد وقف الشعر فيها بثيابة الانيقة
شكرا لك وللجمال

شاعرنا القدير أبا الأمين بك وبحضورك تتعطر قصائدي ويلبس متصفحي حلله البهية

كلنا في الهم سواء و زادنا من رحيل الهوية دموع المتعبين ، نسأل الله العافية

شكري لك بحجم صفاء قلبك

لك الحب يا صاحبي .

عصام إبراهيم فقيري
02-01-2016, 02:14 AM
الأستاذ الشاعر عصام فقيري

أجدت وأحسنت شعرا ووصفا وتجسيدا لما في الصورة من أحزان
دمت مبدعا أيها الشاعر الفذ
تحيتي والتقدير

شاعرنا القدير عبدالستار النعيمي ، حللت على القصيدة كالندى وتركت لنا عبق أريجك الذي فاح في ذواتنا

شكرا خالصة لك أديبنا
محبتي التي تعلم .

عصام إبراهيم فقيري
02-01-2016, 02:18 AM
بارك الله فيك
أخي و شاعري
عصام
ما أجمل حرفك و ما أروع تصورك
فلا فض فوك.
و نسأل الله تعالى أن يعيننا.

وبارك فيك الله شاعرنا المجيد عبده فايز الزبيدي

نرتقب عودتك فلا شيء يستحق لنترك الود لأجله ، سنظل جميعنا أهل الواحة أحبة ومهما اختلفنا فالمحبة هي الأصل و هي الدائمة والباقية .

محبتي التي تعلم .

عصام إبراهيم فقيري
02-01-2016, 02:20 AM
مؤلمة وموجعة ولكنها رائعة
لله درك
مودتي وتقديري

نقتبس الروعة منك ونتفيأ ظلال جمالك

لا عدمتك شاعرنا الخلوق

تقديري .

عصام إبراهيم فقيري
04-01-2016, 09:41 PM
لله درك يا شاعر
رغم أن أبياتك أبكتني ولكن لا بأس ليس عيبا كما تفضلت أيها الجميل
بوركت وبورك الشعر المحكم وبوركت المشاعر النقية الفياضة والغيرة
دمت بألق

برورك فيك أستاذنا الكبير وليد عارف الرشيد ، وهل لنا من حيلة نتقي بها هوان أمرنا غير الدموع ، نسأل الله أن يصلح حالنا و يجمع شتات أمرنا ويردنا إليه ردا جميلا


شكرا لقلبك .

عصام إبراهيم فقيري
20-01-2016, 01:49 PM
لا فض فوك
توفيق في الصورة وإبداع في المعاني
وروعة في التصوير
بارك الله فيكم
تحياتي وإعجابي

بارك الله فيك شاعرنا القدير مصطفى محمود ، شهادتك يا صاحبي هي الغاية وبها الكفاية ، لا عدمتك ودام دفعك


شكرا جما .

أشرف حشيش
20-01-2016, 01:56 PM
والله يا عصام أبكيتني بقوة حضور إحساسك في البيت الأول

مَــا بَـيـنَ حُـزْنـكَ والـدَّمْــع الـــذِي سُـكِـبَـا
مَـسَـافَـةً ، سَـــوفَ تَـبْـقَــى تَـلْـعَــنُ الـعَـرَبَــا

حين تصدق العاطفة , تستجيب لها اللغة
بورك الشعر والشاعر

مبارك إبراهيم العجلاني
20-01-2016, 02:51 PM
أدام الله أفراحك أخي عصام وأقر عينك بنصرة أمتنا


فَلْتُغْلِـقِ الآنَ بَابًـا كُنـتَ تَرْقُبُـهُ
يَومًا يُعِيدُ لَنَا المَاضِيْ الـذِيْ سُلِبَـا

بل سيعود لنا ذلك اليوم إن شاء الله

سيفتح الله باباً كنت تحسبه
من شدة اليأس لم يخلق بمفتاحِ

إيمان ربيعة
20-01-2016, 04:42 PM
صورة شعريّة رسمتها بريشة الإبداع
و قد مثلت الواقع المحزن و ليس الشيب وحده بل حتّى الشباب عليه أن يُسيل الدّمَ بدل الدّموع و يكتوي بحرقة الأمّة العربية المسلمة
و أخوف ما نخافه أن يطبع على هذا القلب القاسي..
نسأل الله أن يفرّج كربتنا.
احترامي و كل التقدير
دمتم بخير.

محمد حمود الحميري
20-01-2016, 06:39 PM
الشاعر المحترف ــ عصام فقيري
وقفت مذهولًا أما قصيدتك التي تستحق الكتابة بماء الذهب ..
ستظل كلماتها شاهدة على هوان العرب في زمان العار الذي لحق بهم .
شكرًا شاعرنا المحترف .

فجر القاضي
20-01-2016, 08:16 PM
دمع الرجال ..قمة الألم ..
وحين تبكي الجبال ...لن ينفع الندم ..
أأشكو لك ما فعلت الصورو أم القصيد ..وكلاهما من بعضهما ..
الروعة لا تحتاج إلا الاستمتاع بها ..
لكن لذة الروعة الأدبية خامرها عصي الدمع على الحال ..
شكراً لعظمتك ..

ربيحة الرفاعي
05-03-2016, 10:24 PM
وما بين دمعة استدرتها صورة تلوّع القلوب، ونار أوقدتها في القلب حروفك بما فاضت به من صدقت وما أفاضت على الذاكرة من صور تشهد باستحقاقنا سياط هذا القول، انتصب التاريخ يندب مجدا سلف ويلعن الواقع والخلف

ساحر هذا النبض، وقوي متوهج جمالا وقوة هذا الحرف
قصيدة تستحق بنبضها أن تتصدر ديوان العرب

دمت بروعتك شاعرنا
تحيتي

عصام إبراهيم فقيري
28-04-2016, 09:55 PM
والله يا عصام أبكيتني بقوة حضور إحساسك في البيت الأول

مَــا بَـيـنَ حُـزْنـكَ والـدَّمْــع الـــذِي سُـكِـبَـا
مَـسَـافَـةً ، سَـــوفَ تَـبْـقَــى تَـلْـعَــنُ الـعَـرَبَــا

حين تصدق العاطفة , تستجيب لها اللغة
بورك الشعر والشاعر

مرحبا بشاعرنا الكبير أشرف حشيش ، يبدو أن البكاء ملازم لعيون الجميع ، فكلنا يبكي ونسأل الله الفرج والنصر

شكرا على تشريفك لي أيها الحبيب .

فاتن دراوشة
30-04-2016, 08:03 AM
أبدعت الوصف والتّصوير أخي

ورسمت لوحة موجعة بكلماتك

قصيدة أدمت القلوب وجلدت المشاعر

دمت مبدعا