المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غمامة الأشواقِ



عبد اللطيف السباعي
23-12-2015, 09:18 PM
غمامة الأشواقِ
عبد اللطيف السباعي (غسري)

يا طيبَ أمْسِيَةٍ ببيْتِ تَلاقِ = أزْجَيْتُها بِصَبابةِ المُشتاق
بِدعابةٍ فوقَ الشفاهِ مَسِيلُها = وتذلل الأحداقِ للأحداقِِ
جاءتْ يَتُوهُ الوقتُ في خُطُواتِها = فيَميلُ بَعْدَ غِنًى إلى الإمْلاقِ
ويَكادُ يُوقِعُها الحياءُ أسِيرةً = أبدِيَّةً للصمتِ والإطراقِِ
عانقتُها وغزَلْتُ من أنفاسها = أنشودةً لفؤادِيَ الخفَّاقِ
وقطفْتُ لوْزًا يانعًا مِن ثغرها = وسَقَيْتُهُ بغمامةِ الأشواقِ
أشْفقْتُ مِن وَهجي على أجفانها = كيْما يَرقَّ لدمعها الرَّقراقِ
ورجعْتُ أذْكِي جمرَهُ، لكأنني = - من صَبْوَتي – أشْفقْتُ من إشفاقي
طفِقَتْ تُسافرُ في جَنَاحَيْ آهَتِي: = نَزَقِي وَرقَّةِ عِشْقيَ الخَلَّاقِ
تَنْأَى بفيْضِ الشوْقِ عني بُرْهةً = وتعودُ لي مُشتاقةً لعناقي
لا تنْثنِي إلا دَنَتْ فكأنها = لمشاعري مَشدودةٌ بوَثاقِ
حدَّثتُها أنْ كُلُّ هَفْهفةٍ لها = في الروحِ تعْدِلُ لوْحةً بروَاقِ
كُلُّ انْبجاسٍ للرضا بجبينها = يحيا الفؤادُ بشَهْدِهِ المُهْراقِ
كُلُّ اشْتعالٍ في حنايا القلبِ من = همساتِها يسْعَى إلى الإحْراقِ
والعمرُ يَجْري في مَمَرَّاتِ الهوى = كجَوَادِ سَبْقٍ في مَدَار سِبَاقِ
لم يَدْنُ من شَجَنِ اللقاء بلحظةٍ = إلا تَأجَّجَ مِنْ لهيبِ فراقِ
أنَّى لِهذا الليلِ مِنِ إشراقةٍ = أنَّى لِهذا الهَمِّ مِنْ تِرْيَاقِ
قالتْ لَأنْتَ العُمرُ في صَبَواتِه = وتجَلِّيَاتِ صَفائِه البَرَّاق
إنِّّي إليكَ هَدِيةٌ وَرْدِيَّةٌ = آتِيكَ في عبَقي منَ الأعماقِ
من غَوْرِ عاطفةٍ لنا وَثَّابَةٍ = لمْ يَبْلُها أحدٌ على الإطلاقِ

من مجموعتي الشعرية..

آيت اورير – المغرب
201/06/2012

تفالي عبدالحي
24-12-2015, 01:46 AM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا القدير .
يا لها من صور شعرية في غاية الجمال و الابداع .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع أيها العظيم.

عبد اللطيف السباعي
24-12-2015, 01:41 PM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا القدير .
يا لها من صور شعرية في غاية الجمال و الابداع .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع أيها العظيم.
شكرا لك اخي تعالي. .
سعدت بمرورك الجميل.
تحياتي وتقديري

أحمد الجمل
24-12-2015, 02:09 PM
الله الله الله
راااائعة وأكثر وأكثر
ومن أجمل ما قرأت لك أخي الفاضل/ عبد اللطيف السباعي
سلمت وسلمت يمينك
تحيتي وخالص مودتي

عصام إبراهيم فقيري
24-12-2015, 08:53 PM
شاعرنا الساحر عبداللطيف السباعي

أنت والقلم فرسا رهان مكانكما المقدمة على الدوام

لله أنت شاعرنا الكبير أينما تبحر بخيالك تأت لنا بالدُّر والجواهر

معجب بك وبشعرك وممتلئ بحبك حد التخمة والانفجار .

د. سمير العمري
25-12-2015, 04:54 PM
قصيدة تحمل رقة المشاعر وجزالة الديباجة وحسن الأداء ، وهذا ليس مما يستغرب من شاعر له مدار عال خاص.

طربت بما قرأت فلا فض فوك والقصيدة تستحق الحفاوة.

للتثبيت

ودام ألقك الزاهر

تقديري

عبد اللطيف السباعي
26-12-2015, 02:04 PM
الله الله الله
راااائعة وأكثر وأكثر
ومن أجمل ما قرأت لك أخي الفاضل/ عبد اللطيف السباعي
سلمت وسلمت يمينك
تحيتي وخالص مودتي

سلمت اخي احمد..
سررت بمرورك الجميل..
تحياتي وتقديري

ليانا الرفاعي
26-12-2015, 04:10 PM
الله.. كم راقت لي
صورة بديعة بل لوحة شعرية شاعرية بقلم أستاذنا السباعي
تحيتي وتقديري

يحيى صمايري
27-12-2015, 03:50 PM
طربت لهذه العذوبة و الشاعرية المطبوعة
أحييك على هذه القصيدة التي تشفي غليل
الشعر في زمن القحط

أسجل إعجابي

عبد اللطيف السباعي
28-12-2015, 10:42 PM
شاعرنا الساحر عبداللطيف السباعي

أنت والقلم فرسا رهان مكانكما المقدمة على الدوام

لله أنت شاعرنا الكبير أينما تبحر بخيالك تأت لنا بالدُّر والجواهر

معجب بك وبشعرك وممتلئ بحبك حد التخمة والانفجار .

شكرا لك اخي عصام على ما عبرت عنه من ثناء جميل على النص وصاحبه..
بوركت ايها الاخ الكريم والشاعر الملهم.
مودتي والتحيات

عبدالستارالنعيمي
08-12-2016, 03:21 AM
الأستاذ عبد اللطيف السباعي

رائعة بديعة تحلق في سماء الإبداع مع نجوم لوامع
دام عطاؤك المميز شاعرنا المفضال ودمت بهذا الألق
تحيتي وتقديري