المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وطن بين نبضين



أنس الحجّار
10-01-2016, 06:24 PM
نَجَتْ مِنْ رحلةِ الموتِ بقاربٍ هَزيلٍ لتصلَ إلى بلادٍ أغرَتْها بالأمْنِ ثُمَّ نادتْ:
هي:

تـعـالَ ... تَـعِبتُ مِـنْ بَـرْدِ اللّيالي

تـعالَ ... فـأنتَ دفـئيَ واشْتِعالي

وأنـتَ صَـهيلُ نَبضِيَ في عُروقي

وهَـمـسُ أنـامِـلي وَقْـتَ ابْـتِهالي

تــعـالَ ... تقولُها ساعاتُ لَيْلي

وقَدْ سَئِمَتْ حُروفِيَ مِنْ سُؤالي

نَـفاني الـرّعْبُ عَـنْ وَطَـني بعيداً

لأسْــكُـنَ فـــي مَـدائـنَ كـالـخَيالِ

بِــــلادٌ لــيــسَ تُـرهِـقُـهـا حُــــروبٌ

وفـيـها الـحُـسْنُ لــمْ يَـخْـطُرْ بِـبالِ

ولـيـسَ بـهـا لِـطَـيْفِ الـخَـوفِ ذِكْـرٌ

ويَـمْـقُـتُ أهـلُـهـا مَـعـنـى الـقِـتالِ

عـلـى أزَمَــاتِ رُوحِـيَ فـي حَـنانٍ

يُــرتّــل عَـطْـفُـهـا سِــفْــرَ الـــدّلالِ

بِــــلادٌ لــيــسَ يَـنـقُـصُها كَمَالٌ

سِــواكَ لِـكَـيْ أنـالَ بـها اكْـتمالي

أيــا عُـصْـفورَ دَوْحِــيَ كُـنْ بِـقُرْبي

وغَـــرّدْ فـــي هُـدوئـيَ وانْـفـعالي

تَــعَــالَ إلـــيَّ إنَّ الـعُـمْـرَ يَـمـضـي

أخــافُ عَـلَـيْكَ مِــنْ وَطَــنِ الـزَّوالِ

أنـــا عَــبَـقُ الأنــوثَـةِ يـــا حَـبـيـبي

مَـتى تـأتي بِـسِحْرِكَ لاحْـتِلالي؟


هو:

بِــــدَمْـــعٍ نَـــاصِـــعِ الــمــعـنـى زُلالِ

يُـضـمِّـخُ وَجْــنَـةَ الــبَـوْحِ احْـتـمـالي

أبُــــثُّ إلــيـكِ مـــن ألــمـي أنيناً

و آهــــــــاتٍ تَــــغَــــزَّلُ بـــالـــوِصــالِ

و أرسِـــلُ عَــبْـرَ حُـرقَـتِـها اشْـتِـياقاً

خـــجـــولاً قَـــــدْ تَــعَــثَّـرَ بــالـمُـحـالِ

وَشعراً مُـتْـعَـبَاً مِـــنْ وَحْـــيِ قَـلْـبٍ

يُــهَــدْهِـدُهُ الــتّــذكّـرُ غَــيــرَ سَــــالِ

وأســـألُ عَــنْـكِ فــي لـيـلي دُرُوبــاً

مَـشَتْنا فـي خُـطى عِـشْقٍ طِـوالِ

و(عـــاصٍ) كَــمْ عـلـى خَـدَّيْـهِ ذُبْـنـا

كَــضَـوءٍ سَـــالَ مِـــنْ وَجْــهِ الـهِـلالِ

وتــســألُـنـي (نَــواعــيـرٌ) حَـــيَــارى

عَـــنِ الـعِـطْرِ الـمُـخَبَّأِ تَـحْـتَ شَــالِ

فـفـي عـيـنيكِ أُحـجِـيَةُ الـسَّـواقي

وفـــي شَـفَـتـيكِ أسْـــرارُ الـدَّوالـي

وَوَجْـهُكِ مِنْ دِمشقَ يفيضُ سِحْراً

وَيَــحــمِــلُ نُــــــورُهُ ذاتَ الــخِــصـالِ

يُــذَكِّــرُنــي بِــعِــطْــرِكِ يــاسَــمـيـنٌ

عـلـى الـطُّـرُقاتِ يَـعبُرُ مِـنْ خِـلالي

أُحِــبُّــكِ كـالـيـمـامَةِ فَــــوقَ غُــصْـنٍ

مِـــــنَ الــزَّيـتـونِ تَــدعــو لاحْــتِـفـالِ

فــأنــتِ تُـلَـخِّـصـينَ لـــيَ انـتـمـائي

لأرْضٍ لَــــذَّ لــــي فـيـهـا اعْـتِـلالـي

وتَـخْـتَـصِـرينَ فـــي كَـفَّـيـكِ سِــفْـراً

أرتِّـــــــلُ مِـــنـــهُ آيــــــاتِ الــنِّــضــالِ

فَـكَـيفَ تَـرَكْـتِ خَـلـفَ الـبَـحرِ عُـمْراً؟

وَكَـــيــفَ أَلِـــفْــتِ مَــوتــاً بــارْتِـحـالِ؟

مَــدائِــنُـكِ الـــتــي أغـــرَتْــكِ أمْــنــاً

تُــخَـبِّـئُ قُـبْـحَـهـا خَــلــفَ الـجَـمـالِ

فَـفِـتْـنَـتُـها تُــعَــرْبِـدُ فــــي بِــــلادي

تُـــفَــرِّقُ بـــيــنَ سَــهْــلٍ والــجِـبـالِ

نِـــــداؤكِ جـــــاءَ يُــوقِــظُ ذِكْــريـاتـي

يُـــحــاوِلُ فــــي تَـبَـتُّـلِـهِ اغـتـيـالـي

وَصَـوْتُكِ مُـمْعِنٌ فـي عُـمْقِ روحـي

سَـمِـعتُ الـصَّـوتَ لـكـنْ لـنْ أبـالي

أنـــــا زَيــتــونَـةٌ فــــي أرضِ جَــــدّي

وعِـطْـرُ الــوَردِ فــي بُـستانِ خـالي

أنــا فــي الـشّـامِ نَـايٌ فـي أنـيني

وقُـــــبَّـــــرَةٌ أُغَــــــــــرِّدُ بـــاخْــتِــيــالِ

أنــــا فـــي هـــذهِ الـطُّـرُقـاتِ ضَـــوءٌ

و أغــنـيـةٌ عــلــى شَــفَــةِ الــتِّــلالِ

سـيبقى البَوحُ في شِعري رَسُولاً

عــسـى يَــرْتَـدُّ قـلـبُكِ عَــنْ ضَــلالِ

ومِـنْ (بـردى) إلـيكِ نـشيدُ عِـشْقٍ

يَـــنـــوءُ بِــحَــمْــلِ آهــــــاتٍ ثِـــقــالِ

لأجْــلِ الـشَّـامِ لا مِــنْ أجْـلِ حُـبّي

يُنادي الشّوقُ في شِعْري: تَعَالي

سامي الحاج دحمان
10-01-2016, 09:49 PM
حوارية أو مناجاة شفيفة نقية حفية بهية

ردنا الله إليه ردا جميلا

و رد غربة المغتربين

و أعز الشام و رفع عنها ما ألم بها من الهم و الحزن و الدمار

دمت وفيا مبدعا

راقي الحرف و الحس

محبتي و تقديري

فجر القاضي
10-01-2016, 10:08 PM
ما شاء الله ...
كيف تنفذ من شطرٍ مذهل إلى شطر أشد ذهولا ...
تترعنا كاساً من جمال وتتبعهُ بأجمل ..
تنساب بالوعي فتشطره دهشة ..
لاشيء فيها غير الروعة والحرفية السلسة ..
لحى الله الهجر ..وأعز الشام بقوة إسلامها ومسلميها ..
سلمت يمينك ...
لو علموا ما وراء استقبالهم لهم ..لرجعوا زحفاً ..

أحمد الجمل
10-01-2016, 10:48 PM
الله الله الله
قصيدة أكثر من راااائعة
ومن أجمل ما قرأت
والقصيدة تستحق التثبيت عن جدارة واستحقاق
سلمت أخي الفاضل وسلم قلبك ولسانك
تحيتي وخالص مودتي

عادل العاني
11-01-2016, 11:23 AM
أيها الرائع دائما أنس الحجار

قصيدة ملحمية تحكي المأساة بأسلوب رائع ...

حفظ الله الشام وأهل الشام ,

بارك الله فيك أخي العزيز

تحياتي وتقديري

عادل العاني
11-01-2016, 11:38 AM
نسقتها كما يليق بها فهي والله معلقة في هذا الزمان



.............................

نَجَتْ مِنْ رحلةِ الموتِ بقاربٍ هَزيلٍ لتصلَ إلى بلادٍ أغرَتْها بالأمْنِ ثُمَّ نادتْ:

هي:






تـعـالَ ... تَـعِبتُ مِـنْ بَـرْدِ اللّيالي = تـعالَ ... فـأنتَ دفـئيَ واشْتِعالي

وأنـتَ صَـهيلُ نَبضِيَ في عُروقي = وهَـمـسُ أنـامِـلي وَقْـتَ ابْـتِهالي

تــعـالَ ... تقولُها ساعاتُ لَيْلي = وقَدْ سَئِمَتْ حُروفِيَ مِنْ سُؤالي


نَـفاني الـرّعْبُ عَـنْ وَطَـني بعيداً = لأسْــكُـنَ فـــي مَـدائـنَ كـالـخَيالِ


بِــــلادٌ لــيــسَ تُـرهِـقُـهـا حُــــروبٌ = وفـيـها الـحُـسْنُ لــمْ يَـخْـطُرْ بِـبالِ


ولـيـسَ بـهـا لِـطَـيْفِ الـخَـوفِ ذِكْـرٌ = ويَـمْـقُـتُ أهـلُـهـا مَـعـنـى الـقِـتالِ


عـلـى أزَمَــاتِ رُوحِـيَ فـي حَـنانٍ = يُــرتّــل عَـطْـفُـهـا سِــفْــرَ الـــدّلالِ


بِــــلادٌ لــيــسَ يَـنـقُـصُها كَمَالٌ = سِــواكَ لِـكَـيْ أنـالَ بـها اكْـتمالي


أيــا عُـصْـفورَ دَوْحِــيَ كُـنْ بِـقُرْبي = وغَـــرّدْ فـــي هُـدوئـيَ وانْـفـعالي


تَــعَــالَ إلـــيَّ إنَّ الـعُـمْـرَ يَـمـضـي = أخــافُ عَـلَـيْكَ مِــنْ وَطَــنِ الـزَّوالِ


أنـــا عَــبَـقُ الأنــوثَـةِ يـــا حَـبـيـبي = مَـتى تـأتي بِـسِحْرِكَ لاحْـتِلالي؟







هو:








بِــــدَمْـــعٍ نَـــاصِـــعِ الــمــعـنـى زُلالِ = يُـضـمِّـخُ وَجْــنَـةَ الــبَـوْحِ احْـتـمـالي


أبُــــثُّ إلــيـكِ مـــن ألــمـي أنيناً = و آهــــــــاتٍ تَــــغَــــزَّلُ بـــالـــوِصــالِ


و أرسِـــلُ عَــبْـرَ حُـرقَـتِـها اشْـتِـياقاً = خـــجـــولاً قَـــــدْ تَــعَــثَّـرَ بــالـمُـحـالِ


وَشعراً مُـتْـعَـبَاً مِـــنْ وَحْـــيِ قَـلْـبٍ = يُــهَــدْهِـدُهُ الــتّــذكّـرُ غَــيــرَ سَــــالِ


وأســـألُ عَــنْـكِ فــي لـيـلي دُرُوبــاً = مَـشَتْنا فـي خُـطى عِـشْقٍ طِـوالِ


و(عـــاصٍ) كَــمْ عـلـى خَـدَّيْـهِ ذُبْـنـا = كَــضَـوءٍ سَـــالَ مِـــنْ وَجْــهِ الـهِـلالِ


وتــســألُـنـي (نَــواعــيـرٌ) حَـــيَــارى = عَـــنِ الـعِـطْرِ الـمُـخَبَّأِ تَـحْـتَ شَــالِ


فـفـي عـيـنيكِ أُحـجِـيَةُ الـسَّـواقي = وفـــي شَـفَـتـيكِ أسْـــرارُ الـدَّوالـي


وَوَجْـهُكِ مِنْ دِمشقَ يفيضُ سِحْراً = وَيَــحــمِــلُ نُــــــورُهُ ذاتَ الــخِــصـالِ


يُــذَكِّــرُنــي بِــعِــطْــرِكِ يــاسَــمـيـنٌ = عـلـى الـطُّـرُقاتِ يَـعبُرُ مِـنْ خِـلالي


أُحِــبُّــكِ كـالـيـمـامَةِ فَــــوقَ غُــصْـنٍ = مِـــــنَ الــزَّيـتـونِ تَــدعــو لاحْــتِـفـالِ


فــأنــتِ تُـلَـخِّـصـينَ لـــيَ انـتـمـائي = لأرْضٍ لَــــذَّ لــــي فـيـهـا اعْـتِـلالـي


وتَـخْـتَـصِـرينَ فـــي كَـفَّـيـكِ سِــفْـراً = أرتِّـــــــلُ مِـــنـــهُ آيــــــاتِ الــنِّــضــالِ


فَـكَـيفَ تَـرَكْـتِ خَـلـفَ الـبَـحرِ عُـمْراً؟ = وَكَـــيــفَ أَلِـــفْــتِ مَــوتــاً بــارْتِـحـالِ؟


مَــدائِــنُـكِ الـــتــي أغـــرَتْــكِ أمْــنــاً = تُــخَـبِّـئُ قُـبْـحَـهـا خَــلــفَ الـجَـمـالِ


فَـفِـتْـنَـتُـها تُــعَــرْبِـدُ فــــي بِــــلادي = تُـــفَــرِّقُ بـــيــنَ سَــهْــلٍ والــجِـبـالِ


نِـــــداؤكِ جـــــاءَ يُــوقِــظُ ذِكْــريـاتـي = يُـــحــاوِلُ فــــي تَـبَـتُّـلِـهِ اغـتـيـالـي


وَصَـوْتُكِ مُـمْعِنٌ فـي عُـمْقِ روحـي = سَـمِـعتُ الـصَّـوتَ لـكـنْ لـنْ أبـالي


أنـــــا زَيــتــونَـةٌ فــــي أرضِ جَــــدّي = وعِـطْـرُ الــوَردِ فــي بُـستانِ خـالي


أنــا فــي الـشّـامِ نَـايٌ فـي أنـيني = وقُـــــبَّـــــرَةٌ أُغَــــــــــرِّدُ بـــاخْــتِــيــالِ


أنــــا فـــي هـــذهِ الـطُّـرُقـاتِ ضَـــوءٌ = و أغــنـيـةٌ عــلــى شَــفَــةِ الــتِّــلالِ


سـيبقى البَوحُ في شِعري رَسُولاً = عــسـى يَــرْتَـدُّ قـلـبُكِ عَــنْ ضَــلالِ


ومِـنْ (بـردى) إلـيكِ نـشيدُ عِـشْقٍ = يَـــنـــوءُ بِــحَــمْــلِ آهــــــاتٍ ثِـــقــالِ


لأجْــلِ الـشَّـامِ لا مِــنْ أجْـلِ حُـبّي = يُنادي الشّوقُ في شِعْري: تَعَالي

عبدالله الحضبي
11-01-2016, 11:45 AM
أنس الحجار شكرا لك ولابداعك
مع تقديري

د. سمير العمري
17-01-2016, 01:37 AM
قصيدة جميلة تعود بها أيها الحبيب أنس ووجدت فيها ألق حرفك الذي نعرف ورقي المضمون وحسن الأداء خصوصا في قصيدة الرد.

وإني أرحب بعودتك للواحة بعد طول غياب أقلقنا عليك كثيرا وبهذا النص الذي يستحق وصاحبه التقدير والحفاوة.

للتثبيت ترحيبا!

ودام ألقك الزاهر!

تقديري

علي مصطفى عزوزي
17-01-2016, 03:56 PM
أبدعت أخي
ومرحبا بعودتك
تحياتي
علي

محمد حمود الحميري
17-01-2016, 04:47 PM
بوركت أستاذ ــ أنس على هذا الابداع والرقي الشعري ..
حفظ الله شامنا ويمننا وعراقنا ومصرنا وكل بلاد الإســـلام .
كل التقدير .

وليد عارف الرشيد
17-01-2016, 07:01 PM
أبدعت وأطربت وفي الآن ذاته أوجعت
لله درك يا ابن حماة ما أندى قصيدك وما وصلني من رذاذ النواعير حين قرأته
حفظ الله الوطن والأمة وأعادنا إليها وجمعنا على فرج قريب
دمت بألق

نوال البردويل
18-01-2016, 04:55 PM
مَــدائِــنُـكِ الـــتــي أغـــرَتْــكِ أمْــنــاً
تُــخَـبِّـئُ قُـبْـحَـهـا خَــلــفَ الـجَـمـالِ

فَـفِـتْـنَـتُـها تُــعَــرْبِـدُ فــــي بِــــلادي
تُـــفَــرِّقُ بـــيــنَ سَــهْــلٍ والــجِـبـالِ


من القلب إلى القلب كانت هذه المناجاة عالية الصوت
ومن عبق الشام كانت هذه الرسالة النبيلة التحذيرية لكل
من أغراه الرحيل عنها لبلاد ظاهرها الرحمة
وجوهرها اللؤم ونشر الفتنة والدمار في بلادنا
حمى الله الشام وأهلها الصامدين
قصيدة محلقة جميل كل ما فيها
كل التقدير أخي الفاضل أنس
وتحياتي

عادل العاني
18-01-2016, 11:19 PM
الأخوات والإخوة الأفاضل , أبلغكم تحيات الأخ أنس الحجار , ويأسف لعدم تمكنه من الرد بسبب مشاكل انعدام الكهرباء في معظم الوقت ,

وعدم تمكنه من التواصل معنا هنا في الواحة ... وإن شاء الله يتمكن من استغلال الوقت القصير الذي تتوفر فيه الكهرباء ليدخل الواحة ويرد عليكم.

تحياتي وتقديري كما هو يبلغكم تحياته وتقديره

بارك الله فيكم جميعا

الطنطاوي الحسيني
19-01-2016, 12:27 AM
شعر اصيل
وحس ذكي نبيل
تمنياتنا بالنصر امين
اهلا بهطولك وابداعك واصالتك اخي الشاعر الحر انس الحجار

هبة الفقي
19-01-2016, 11:31 PM
حوارية رائعة ..تستحق التثبيت
بورك الحرف شاعرنا الكريم
تقديري

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:14 PM
حوارية أو مناجاة شفيفة نقية حفية بهية

ردنا الله إليه ردا جميلا

و رد غربة المغتربين

و أعز الشام و رفع عنها ما ألم بها من الهم و الحزن و الدمار

دمت وفيا مبدعا

راقي الحرف و الحس

محبتي و تقديري
أشكر لك حضورك الجميل

بارك الله بك

ورفع شأن البلاد
وأهدى العباد

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:15 PM
ما شاء الله ...
كيف تنفذ من شطرٍ مذهل إلى شطر أشد ذهولا ...
تترعنا كاساً من جمال وتتبعهُ بأجمل ..
تنساب بالوعي فتشطره دهشة ..
لاشيء فيها غير الروعة والحرفية السلسة ..
لحى الله الهجر ..وأعز الشام بقوة إسلامها ومسلميها ..
سلمت يمينك ...
لو علموا ما وراء استقبالهم لهم ..لرجعوا زحفاً ..

الجمال يكمن بحضورك
تحيتي لك أيها الأنيق
أشكرك جزيل الشكر

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:16 PM
الله الله الله
قصيدة أكثر من راااائعة
ومن أجمل ما قرأت
والقصيدة تستحق التثبيت عن جدارة واستحقاق
سلمت أخي الفاضل وسلم قلبك ولسانك
تحيتي وخالص مودتي

أشكرك جزيلا أخي
تشرفت بحضورك
لك مني التحية والتقدير

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:19 PM
أيها الرائع دائما أنس الحجار

قصيدة ملحمية تحكي المأساة بأسلوب رائع ...

حفظ الله الشام وأهل الشام ,

بارك الله فيك أخي العزيز

تحياتي وتقديري

الصديق الرائع عادل العاني
بارك الله بك
أشكر لك قلقك عليَّ و اعلم أن الحب الذي في قلبي تجاهك مازال بازدياد
لك محبتي مدى الحياة

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:20 PM
أنس الحجار شكرا لك ولابداعك
مع تقديري

أشكرك أستاذ عبد الله
محبتي لك

دمت عاطر الحرف

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:22 PM
قصيدة جميلة تعود بها أيها الحبيب أنس ووجدت فيها ألق حرفك الذي نعرف ورقي المضمون وحسن الأداء خصوصا في قصيدة الرد.

وإني أرحب بعودتك للواحة بعد طول غياب أقلقنا عليك كثيرا وبهذا النص الذي يستحق وصاحبه التقدير والحفاوة.

للتثبيت ترحيبا!

ودام ألقك الزاهر!

تقديري
الدكتور سمير
أيها النقي الرائع
دمت نبدعاً سامياً
شرف لي هذا الحضور
وأعلم أني مقصر بحق الواحة
وعذري أني مررت بظروف بعلم بها الله
وطمعي برحابة صدرك و تقديرك لما نمر به و أنت تعلم
محبتي لك أيها الرائع
أشكرك

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:24 PM
أبدعت أخي
ومرحبا بعودتك
تحياتي
علي

شكراً لك أخي علي
تحيتي وتقديري

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:25 PM
بوركت أستاذ ــ أنس على هذا الابداع والرقي الشعري ..
حفظ الله شامنا ويمننا وعراقنا ومصرنا وكل بلاد الإســـلام .
كل التقدير .

الأستاذ محمد
تحية تليق بك
محبتي وتقديري لك على هذا الحضور الذي يشبه عطر الياسمين

تقديري لك

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:28 PM
أبدعت وأطربت وفي الآن ذاته أوجعت
لله درك يا ابن حماة ما أندى قصيدك وما وصلني من رذاذ النواعير حين قرأته
حفظ الله الوطن والأمة وأعادنا إليها وجمعنا على فرج قريب
دمت بألق

الأستاذ وليد
تحية لك من النواعير والعاصي ومن الطواحين المائية ومن الزهور والصفصاف النهري الثمل
تحية لك من ضفاف تشتاق لزمن خلا ومن أنين الضوء وسنا اللحن في حماة
محيتي لك أيها الجميل

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:30 PM
مَــدائِــنُـكِ الـــتــي أغـــرَتْــكِ أمْــنــاً
تُــخَـبِّـئُ قُـبْـحَـهـا خَــلــفَ الـجَـمـالِ

فَـفِـتْـنَـتُـها تُــعَــرْبِـدُ فــــي بِــــلادي
تُـــفَــرِّقُ بـــيــنَ سَــهْــلٍ والــجِـبـالِ


من القلب إلى القلب كانت هذه المناجاة عالية الصوت
ومن عبق الشام كانت هذه الرسالة النبيلة التحذيرية لكل
من أغراه الرحيل عنها لبلاد ظاهرها الرحمة
وجوهرها اللؤم ونشر الفتنة والدمار في بلادنا
حمى الله الشام وأهلها الصامدين
قصيدة محلقة جميل كل ما فيها
كل التقدير أخي الفاضل أنس
وتحياتي

بوركت أخت نوال
تحية تليق بك أيتها الرائعة النقية
تقديري لك وطاقة ياسمين دمشقية أنهكها الصقيع خبأت الأمل في مياسم ثغورها

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:31 PM
شعر اصيل
وحس ذكي نبيل
تمنياتنا بالنصر امين
اهلا بهطولك وابداعك واصالتك اخي الشاعر الحر انس الحجار

صديقي الطنطاوي
محبتي لك
دمت بود

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:32 PM
حوارية رائعة ..تستحق التثبيت
بورك الحرف شاعرنا الكريم
تقديري

الأستاذة الشاعرة هبة

تحية عطرة
أشكر لك حضورك

ولك التقدير بحجم الصدق في حروفك

تمنياتي لك بدوام التألق

أنس الحجّار
20-01-2016, 09:35 PM
الصديق عادل العاني

أشكرك مجدداً

وأعتذر من جميع الحاضرين مرة أخرى

أقدم عذري بين يديكم عسى أن يكون لي شفيعا

الكهرباء مرض عضال
محطة ( الزارة ) معطلة في هذه الآونة ويعلم الله متى يتم اصلاحها

نرى الكهرباء نصف ساعة كل ست ساعات

والحمد لله على كل حال

دمتم بحب

محمد النعمة بيروك
22-01-2016, 02:43 AM
نص جميل.. سلس.. ومعبّر..
مظهر نص على الصفحة لم يصالحني معه، والعنوان مذهل

كاملة بدارنه
22-01-2016, 07:38 AM
قصيدة رائعة شعرا وشعورا رغم وجع الغربة والاغتراب!
نسأل الله أن تنعم الشّام وأهلها بحياة آمنة عزيزة كريمة
بوركت
تقديري وتحيّتي

بشار عبد الهادي العاني
22-01-2016, 07:58 PM
قصيدة رائعة أوجعتني مفرداتها, ونكأت جراحاً دفينة .
بورك هذا الحرف , مرحباً بعودتك شاعرنا المبدع .
تحيتي وتقديري...

أنس الحجّار
01-02-2016, 11:56 PM
نص جميل.. سلس.. ومعبّر..
مظهر نص على الصفحة لم يصالحني معه، والعنوان مذهل

أشكر لك حضورك
دمت بخير

أنس الحجّار
01-02-2016, 11:57 PM
قصيدة رائعة شعرا وشعورا رغم وجع الغربة والاغتراب!
نسأل الله أن تنعم الشّام وأهلها بحياة آمنة عزيزة كريمة
بوركت
تقديري وتحيّتي

شكراً لك سيدتي

بارك الله بك

أنس الحجّار
01-02-2016, 11:58 PM
قصيدة رائعة أوجعتني مفرداتها, ونكأت جراحاً دفينة .
بورك هذا الحرف , مرحباً بعودتك شاعرنا المبدع .
تحيتي وتقديري...

تحيتي لك أستاذ بشار

دمت بألقٍ وسعادة

ربيحة الرفاعي
10-06-2016, 12:21 AM
فَـكَـيفَ تَـرَكْـتِ خَـلـفَ الـبَـحرِ عُـمْراً؟
وَكَـــيــفَ أَلِـــفْــتِ مَــوتــاً بــارْتِـحـالِ؟

مَــدائِــنُـكِ الـــتــي أغـــرَتْــكِ أمْــنــاً
تُــخَـبِّـئُ قُـبْـحَـهـا خَــلــفَ الـجَـمـالِ

فَـفِـتْـنَـتُـها تُــعَــرْبِـدُ فــــي بِــــلادي
تُـــفَــرِّقُ بـــيــنَ سَــهْــلٍ والــجِـبـالِ

نِـــــداؤكِ جـــــاءَ يُــوقِــظُ ذِكْــريـاتـي
يُـــحــاوِلُ فــــي تَـبَـتُّـلِـهِ اغـتـيـالـي

أنـــــا زَيــتــونَـةٌ فــــي أرضِ جَــــدّي
وعِـطْـرُ الــوَردِ فــي بُـستانِ خـالي

لأجْــلِ الـشَّـامِ لا مِــنْ أجْـلِ حُـبّي
يُنادي الشّوقُ في شِعْري: تَعَالي



بديعة شاعرنا .. بديعة
عنوانها مدهش، ونبضها راق عميق مؤثر، ولغتها جميلة وانثيالها سلسل عذب

لله أنت ما أروعك!

تحيتي