المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين الأمواج



محمد محمد أبو كشك
20-01-2016, 05:30 PM
وكأنما للبحر يوم صفائهِ **صوت كصوت البلبل المتغرِّدِ

وكأنما النسمات منه إذا صفا **جاءتْ بعطر المربع المتورِّدِ

والشمس لما صافحته بدا له**برقٌ كبرقِ قلائدٍ من عسجدِ

وحبائكُ الأمواج مثل سبائكٍ ** تسبي عيون الرامق المترصِّد

وله إذا ما الريح هزَّت موجه** صوتٌ كزمزمةِ السَّحاب الْمُرْعِدِ

أمواجه تغدو تروح كأنَّها ** في أمرها كالحائر المتردِّدِ

ولقد ركبتُ البحر يصرخُ موجُهُ** ويثور مثل الثائر المتمرِّدِ

فجعلتُ أستلُّ الشراعَ كأنَّه **لـمَّا بدا في الجو نصلُ مهنَّدِ

يهتزُّ حولي حبلُه وكأنّهُ** طيفٌ بدا ما بيني أمسي أو غدِي

فإذا انْثنى نحو الأمام رأيتَني ** نحو الأمام أكادُ أبلغ مقصدي

وإذا ارتَمى للخلف أرجع مثله ** في عاصف النوء الأتيِّ الأربَدِ

لكنَّ لي مهما تقهقر أو مضى ** مجدافيَ البتَّار يصرخ في يدي

فيعود نحوي ذا الشراع مداعبًا ** وجهي بمسحٍ ناعم متودِّدِ

ولقد تركت له العنان فلم يزل **يعدو على الأمواج عدو الأجرَدِ

فيروح ناحيةَ اليمين وتـارةً نـحو الشِّمال وتـارةً لا يـهتدِي!

حتى تبدَّت للعيون جزيرةٌ **خضراءُ وارفةٌ بنبتٍ أغيدِ

فهبطتها والغيث باكر أرضها **فجرتْ جداولُها بماءٍ أبردِ

وكأنها مثل الغصون تفرقَّتْ ** وتجمَّعتْ مثل الأصابع في اليدِ

وتتابعت تلك الجداول فالتقت ** نهرا يسيل بعذبه المتهدهدِ

والرَّوضُ ألوانٌ لغرس أغيدِ** والأفق ملآنٌ بغيث مُسْعِدِ

والأفق بان القوس فيه كأنَّه**قوس الكميِّ الباسل المتقلِّد

فبدا بألوان الطيوف ملوَّنا ** طربًا أمام العارضِ المتلبِّدِ

حتى إذا ما الصفو عاد رأيته ** يمضي كما سرب القطا المتبدِّدِ

أشرف حشيش
20-01-2016, 05:43 PM
يا أيها الموج العاتي رفقا بمن يقف على الشاطئ

أو تريدني أن أهرب وما زلت ضيفا هههه

دعني أدفع قليلا من موج الجمال لئلا يغرقني , فربما في زحمة هذا الحسن تيه

لقد أكثرت أدوات التشبيه هنا على غير عادتك :010: وكأنك تحب البناء على وتيرة واحدة دون فرندات وبلكونات وو


صوتٌ كصوت
برقٌ كبرق
صوتٌ كزمزمة السحاب
في أمرها كالحرائر
________

كأنما للبحر
كأنما للنسمات
الشراع كأنه
تروح كأنها
كأنها مثل الغصون
كأنه قوسٌ
__________

محمد محمد أبو كشك
20-01-2016, 05:55 PM
من أولها يا استاذ اشرف ههههه

أنت محق في ملحوظتك الا في جملة (على غير عادتك)
بل هي صارت لازمة عندي تقريبا في معظم قصائدي في السنة الماضية
انا اعشق هذا اللون التصويري وفعلا يؤخذ عليَّ كثرة أدوات التشبيه في القصيدة ولكن لعل الوصف والغرض نفسه يشفع في ذلك
هي صارت عادة فعلا عندي في قصائد الوصف خاصة وربما ابالغ في استعمال ادوات التشبيه خاصة كأن
أنا مهووس بها

أشرف حشيش
20-01-2016, 06:03 PM
من أولها يا استاذ اشرف ههههه

أنت محق في ملحوظتك الا في جملة (على غير عادتك)
بل هي صارت لازمة عندي تقريبا في معظم قصائدي في السنة الماضية
انا اعشق هذا اللون التصويري وفعلا يؤخذ عليَّ كثرة أدوات التشبيه في القصيدة ولكن لعل الوصف والغرض نفسه يشفع في ذلك
هي صارت عادة فعلا عندي في قصائد الوصف خاصة وربما ابالغ في استعمال ادوات التشبيه خاصة كأن
أنا مهووس بها

على راسي يا عم ههههه

ليانا الرفاعي
20-01-2016, 06:32 PM
لكنَّ لي مهما تقهقر أو مضى ** مجدافيَ البتَّار يصرخ في يدي

فيعود نحوي ذا الشراع مداعبًا ** وجهي بمسحٍ ناعم متودِّدِ

ولقد تركت له العنان فلم يزل **يعدو على الأمواج عدو الأجرَدِ


رائع ما قصد الشاعر في هذه الأبيات حيث أنك مازلت تسيطر على هذا المجذاف البتار الذي ترسم به خط مسيرتك
كما كانت هذه البديعة بليغة في صورها وكم التشابيه المشبعة فيها
اخذتنا معك في رحلة بحرية فاتحفتنا
تحيتي وتقديري

محمد حمود الحميري
20-01-2016, 06:43 PM
لوحة جميلة رسمت بريشة فنان ماهر ..
شكرًا على هذه المتعة الفنية د. محمد .
مودتي وتقديري

حيدرة الحاج
20-01-2016, 10:17 PM
حازت على شرف القصيد جوانح***يا ابن الكنانة منك أول مقعد
للبحر بالأشعار فيك منازل *** بالوصف تقطع شملها المتعدد
زرق الربيبة لا يضاهى حسنه ** من لؤلؤ يحيا به وزمرد
سبحان من سوى وأودع خلقه*** حكما يطالعها اللبيب فيهتدي
هذا العباب وقد ترامى موجه*** يعلو كطود شاهق متمرد
أنعم بمخلوق يجود بظهره *** والعمق بالمرجان عيشك يمدد
.....وللحديث بقية ان شاء الله ...
استاذي ابا الحسين كعادتك رحلت بنا على ظهر رابية تمخر العباب وتغرف من وصف البحر وما يحوي من اسرار خلق الله
اجدت الوصف وحلقت عاليا وانا ارى ان الوصف هو اصعب ضروب الشعر لانه يعتمد على عمق المخيلة والرصيد اللغوي
واشكال البديع وها انت تحوز فيه السبق تحاياي ياغالي

محمد ذيب سليمان
21-01-2016, 12:09 AM
جعلت من النص لوحة مرسومة بالوان الطبيعة
وادوات التشبيه رغم كثرتها الا انها جعلت
المشهد يقترب مك الذهن اكثر
شكرا على اتلجمال

محمد محمد أبو كشك
21-01-2016, 01:34 PM
على راسي يا عم ههههه


بل أنت على الرأس والعين وتوجيهاتكم أستاذ أشرف محل التقدير وملحوظة هامة طبعا ولا شك وقد أسديت ووفيت
ويكفيني أنها أعجبتك وأنك قرأتها بتمعن واضح وهو ما نتمناه جميعا ..
هذا المرور يشكر لصاحبه دائما وتأكد وأنت تعرف من قبل منذ عرفتك من سنتين تقريبا أنك من أحب الشعراء الى نفسي وان رأيك عزيز غالي جدا فانت استاذي وشاعر رائع شرف كبير استحسانه ووجوده معنا هنا

احمد المعطي
21-01-2016, 03:01 PM
على غير عادتي التي درجت عليها أخي محمد استوقفني هذا البيت رغم أنه البيت الأول في القصيدة وأرجو أن يتسع صدرك لتعليقي فوالله ما أردت النقد وإنما هي الذائقة وفقط الذائقة
وكأنما للبحر يوم صفائهِ **صوت كصوت البلبل المتغرِّدِ
وهو لا شك وصف جميل بما فيه من تشبيه واستعارة غير أن كلمة المتغرد أوحت لي بمعنى لم أستسغه، لأنها تفيد استعارة التغريد او التظاهر به مع ان الأصل فاي البلبل أنه شاد ومغرد بطبيعته، ولا يحتاج إلى أن يستعير أو يتظاهربالتغريد.
أتمنى عليك أن تستبدلها بما تستحضره قريحتك
ماذا لو قلت :
وكأنما للبحر يوم صفائه = صوت كشَدْو البلبُل (المتجدّد او المتنهد او المتردد) او ما يحلو لك.. محبتي
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

محمد محمد أبو كشك
21-01-2016, 04:25 PM
على غير عادتي التي درجت عليها أخي محمد استوقفني هذا البيت رغم أنه البيت الأول في القصيدة وأرجو أن يتسع صدرك لتعليقي فوالله ما أردت النقد وإنما هي الذائقة وفقط الذائقة
وكأنما للبحر يوم صفائهِ **صوت كصوت البلبل المتغرِّدِ
وهو لا شك وصف جميل بما فيه من تشبيه واستعارة غير أن كلمة المتغرد أوحت لي بمعنى لم أستسغه، لأنها تفيد استعارة التغريد او التظاهر به مع ان الأصل فاي البلبل أنه شاد ومغرد بطبيعته، ولا يحتاج إلى أن يستعير أو يتظاهربالتغريد.
أتمنى عليك أن تستبدلها بما تستحضره قريحتك
ماذا لو قلت :
وكأنما للبحر يوم صفائه = صوت كشَدْو البلبُل (المتجدّد او المتنهد او المتردد) او ما يحلو لك.. محبتي
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير


استأذن من الجميع للتعليق هنا على أخي أستاذ احمد المعطي
أولا أهلا بك شاعرا ناقدا كريما اخي الحبيب وصدري يتسع لك طبعا ولكل صاحب رأي كريم مثلكم وأوامرك استاذي أغيرها ان احببت انت :003:

ولكن فقط هو المعنى الذي تفضلت به حضرتك ليس كما تظنه على الاطلاق وما من استعارة ولا افتعال ابدا ولم؟!
فالفعل تغــرَّد يساوي تماما غـــرَّد

والمتغرد يساوي تماما المغرد

بل على فرضية رأيكم :

ربما كان هناك افضلية عندي الآن للفظة المتغرد عن المغرد هل تتخيل ذلك ؟! وذلك لما فيها من حركة وغدو ورواح في الغناء وهو ما يتفق مع البحر فالبلبل المتغرد صوته بنظريتكم يخبو ويعود ويعلو ويهدأ ويتغير وكذا البحر يتحرك وكلما تحرك موجه بين مد وجزر تغير الصوت نسبيا
ويحدث صوتا ويسكن ويعلو ويخبو هذا على فرضية نظريتك فما بالك بتساوي الفعلين في المعنى في المعاجم وعند عشرات وعشرات الشعراء وما انا اول من ذكر التغرد طبعا ؟!
بمعنى أننا هنا لا نقول انه افتعل التغريد بل يقول لك مثلا: تغرَّد الطائر اذا رفع صوته بالغناء بمعنى غرَّد ايضا
..
وما خطر ببالكم من افعال تبدو مشابهه باضافة التاء لكم كل الحق فيه وقد نالني انا نفسي اول ما كتبته ولم أقرّ حتى تثبتُّ معجميا منه قبل النشر ..
فوجدت لهذا الفعل مساواة كاملة مع الفعل غرَّد بغير التاء والامثلة لا حصر لها والمعاجم واضحة جدا فيها

مثلا http://www.baheth.info/all.jsp?term=%D8%AA%D8%BA%D8%B1%D8%AF

و هذا
http://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D8%AA%D8%BA%D8%B1%D8%AF/

على سبيل المثال لا الحصر ..
لذا فأنا وإن أعجبتني الألفاظ الأخرى التي اقترحتها حضرتك وهي احلى من لفظتي بكثير وفكرت فعلا في مثيلاتها إلا أنني لا أجد ما يضطرني إلى تغييرها حيث حملت المعنى الذي أردته منها تماما ولا داعي لتغييرها ما دامت سليمة مع تقديري واحترامي وتقبلي الكبير لرأيكم أستاذ أحمد بل إن أمرتني بتغيير اللفظ الآن لغيرته لخاطرك حبا وتقديرا واحتراما لكم استاذنا الحبيب احمد وانما فقط أحببت تبيان ما يزيل السبب الذي تصورته في معنى الفعل وما تصورته متكلفا وما الى ذلك وقد خطر ببالي ذلك فعلا أول نظمي للبيت فذهبت الى المعجم للتثبت من معنى الفعل فوجدته لا غبار عليه فارتاح خاطري له
وأعتقد أنك ستتفق معي الآن فيه بعد عرضي لفكرة المساواة بين الفعلين وفكرة التحرك في التغرد والبحر ..بل انك أقنعتني به بشكل أكبر بعد تعليقك :003:حيث ما فكرت فيه الا انه مساوي وحسب حينها ..لكن الآن وبعد تعليقك تأكدت أن الفعل تغرّد أحسن من الفعل غرّد على فرضيتك أنت نفسك تصور؟!:vio:
هذا ولك مني خالص الشكر والتقدير ومداخلة حلوة ثرية طالما نبحث عنها ونرضى بها طبعا :noc:

احمد المعطي
21-01-2016, 05:02 PM
استأذن من الجميع للتعليق هنا على أخي أستاذ احمد المعطي
أولا أهلا بك شاعرا ناقدا كريما اخي الحبيب وصدري يتسع لك طبعا ولكل صاحب رأي كريم مثلكم وأوامرك استاذي أغيرها ان احببت انت :003:

ولكن فقط هو المعنى الذي تفضلت به حضرتك ليس كما تظنه على الاطلاق وما من استعارة ولا افتعال ابدا ولم؟!
فالفعل تغــرَّد يساوي تماما غـــرَّد

والمتغرد يساوي تماما المغرد

بل على فرضية رأيكم :

ربما كان هناك افضلية عندي الآن للفظة المتغرد عن المغرد هل تتخيل ذلك ؟! وذلك لما فيها من حركة وغدو ورواح في الغناء وهو ما يتفق مع البحر فالبلبل المتغرد صوته بنظريتكم يخبو ويعود ويعلو ويهدأ ويتغير وكذا البحر يتحرك وكلما تحرك موجه بين مد وجزر تغير الصوت نسبيا
ويحدث صوتا ويسكن ويعلو ويخبو هذا على فرضية نظريتك فما بالك بتساوي الفعلين في المعنى في المعاجم وعند عشرات وعشرات الشعراء وما انا اول من ذكر التغرد طبعا ؟!
بمعنى أننا هنا لا نقول انه افتعل التغريد بل يقول لك مثلا: تغرَّد الطائر اذا رفع صوته بالغناء بمعنى غرَّد ايضا
..
وما خطر ببالكم من افعال تبدو مشابهه باضافة التاء لكم كل الحق فيه وقد نالني انا نفسي اول ما كتبته ولم أقرّ حتى تثبتُّ معجميا منه قبل النشر ..
فوجدت لهذا الفعل مساواة كاملة مع الفعل غرَّد بغير التاء والامثلة لا حصر لها والمعاجم واضحة جدا فيها

مثلا http://www.baheth.info/all.jsp?term=%D8%AA%D8%BA%D8%B1%D8%AF

و هذا
http://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D8%AA%D8%BA%D8%B1%D8%AF/

على سبيل المثال لا الحصر ..
لذا فأنا وإن أعجبتني الألفاظ الأخرى التي اقترحتها حضرتك وهي احلى من لفظتي بكثير وفكرت فعلا في مثيلاتها إلا أنني لا أجد ما يضطرني إلى تغييرها حيث حملت المعنى الذي أردته منها تماما ولا داعي لتغييرها ما دامت سليمة مع تقديري واحترامي وتقبلي الكبير لرأيكم أستاذ أحمد بل إن أمرتني بتغيير اللفظ الآن لغيرته لخاطرك حبا وتقديرا واحتراما لكم استاذنا الحبيب احمد وانما فقط أحببت تبيان ما يزيل السبب الذي تصورته في معنى الفعل وما تصورته متكلفا وما الى ذلك وقد خطر ببالي ذلك فعلا أول نظمي للبيت فذهبت الى المعجم للتثبت من معنى الفعل فوجدته لا غبار عليه فارتاح خاطري له
وأعتقد أنك ستتفق معي الآن فيه بعد عرضي لفكرة المساواة بين الفعلين وفكرة التحرك في التغرد والبحر ..بل انك أقنعتني به بشكل أكبر بعد تعليقك :003:حيث ما فكرت فيه الا انه مساوي وحسب حينها ..لكن الآن وبعد تعليقك تأكدت أن الفعل تغرّد أحسن من الفعل غرّد على فرضيتك أنت نفسك تصور؟!:vio:
هذا ولك مني خالص الشكر والتقدير ومداخلة حلوة ثرية طالما نبحث عنها ونرضى بها طبعا :noc:


أخي الغالي د. محمد أكدت لك من البداية أول ما خطر في بالي حين قرأت البيت - من حيث الذائقة - من غير الرجوع الى المعجم، ولم أتطرق الى صحة او عدم صحة المفردة، ولكني كشاعر غير متخصص في اللغة العربية اعتمدت على مخزوني اللغوي المتواضع، ولا أدري لعل غيري من الشعراء استشعر المعنى ..لا بأس فالأمر عائد لك أولا وأخيرا ولا ينتقض من جمال القصيدة.. محبتي:0014::0014:
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

محمد محمد أبو كشك
21-01-2016, 05:35 PM
أخي الغالي د. محمد أكدت لك من البداية أول ما خطر في بالي حين قرأت البيت - من حيث الذائقة - من غير الرجوع الى المعجم، ولم أتطرق الى صحة او عدم صحة المفردة، ولكني كشاعر غير متخصص في اللغة العربية اعتمدت على مخزوني اللغوي المتواضع، ولا أدري لعل غيري من الشعراء استشعر المعنى ..لا بأس فالأمر عائد لك أولا وأخيرا ولا ينتقض من جمال القصيدة.. محبتي:0014::0014:
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

ولك مني كل الود والاحترام استاذ احمد جزاك الله خيرا وقد اسعدني الحوار كثيرا معك :noc:

محمد محمد أبو كشك
22-01-2016, 07:18 AM
لكنَّ لي مهما تقهقر أو مضى ** مجدافيَ البتَّار يصرخ في يدي

فيعود نحوي ذا الشراع مداعبًا ** وجهي بمسحٍ ناعم متودِّدِ

ولقد تركت له العنان فلم يزل **يعدو على الأمواج عدو الأجرَدِ


رائع ما قصد الشاعر في هذه الأبيات حيث أنك مازلت تسيطر على هذا المجذاف البتار الذي ترسم به خط مسيرتك
كما كانت هذه البديعة بليغة في صورها وكم التشابيه المشبعة فيها
اخذتنا معك في رحلة بحرية فاتحفتنا
تحيتي وتقديري


الأستاذة ليانا حضورك دائما مغدق مركز
وقد اخترت موقف الصراع فعلا مما يدل على حسن ذائقة وتركيز عالي في القراءة وهذه الابيات التي اخترتها هي لب القصيدة ودائما هو دأبك تختارين الصورة الملخصة للموضوع وذلك يتضح جليا في مواضيعك في الومضات الادبية
وهو ما يحدوني للتعلم منك في هذا المجال فعلا أستاذة ليانا ..
مرور مغدق كالمعتاد لا حرمنا الله منه وبوركت سيدتي :0014:

محمد محمد أبو كشك
22-01-2016, 10:56 AM
لوحة جميلة رسمت بريشة فنان ماهر ..
شكرًا على هذه المتعة الفنية د. محمد .
مودتي وتقديري

أهلا استاذ محمد
جزاك الله خيرا دائما تشحذ الهمم :0014::0014::0014:

محمد محمد أبو كشك
22-01-2016, 06:33 PM
حازت على شرف القصيد جوانح***يا ابن الكنانة منك أول مقعد
للبحر بالأشعار فيك منازل *** بالوصف تقطع شملها المتعدد
زرق الربيبة لا يضاهى حسنه ** من لؤلؤ يحيا به وزمرد
سبحان من سوى وأودع خلقه*** حكما يطالعها اللبيب فيهتدي
هذا العباب وقد ترامى موجه*** يعلو كطود شاهق متمرد
أنعم بمخلوق يجود بظهره *** والعمق بالمرجان عيشك يمدد
.....وللحديث بقية ان شاء الله ...
استاذي ابا الحسين كعادتك رحلت بنا على ظهر رابية تمخر العباب وتغرف من وصف البحر وما يحوي من اسرار خلق الله
اجدت الوصف وحلقت عاليا وانا ارى ان الوصف هو اصعب ضروب الشعر لانه يعتمد على عمق المخيلة والرصيد اللغوي
واشكال البديع وها انت تحوز فيه السبق تحاياي ياغالي

جزاك الله خيرا استاذ حيدرة اسد الشعر وشاعر الجزائر الرائع

يبدوا انك اخذت فكرة المعارضات من الاستاذ المعطي وصرت تعلق بثراء مطرد هههههههه
ابياتك حلوة مثل قلبك الابيض اخي
جزاك الله خيرا عن اخيك

محمد محمد أبو كشك
23-01-2016, 05:22 PM
جعلت من النص لوحة مرسومة بالوان الطبيعة
وادوات التشبيه رغم كثرتها الا انها جعلت
المشهد يقترب مك الذهن اكثر
شكرا على اتلجمال

أشكركم من صميم قلبي سيدي ابا الامين:0014::0014::0014:

محمد محمد أبو كشك
24-01-2016, 12:11 PM
جزاك الله خيرا ابا محمد على الاهتمام الغالي لاكثر من مرة
وهي تجوز عروضيا كما اخبرتك في غير هنا

عصام إبراهيم فقيري
24-01-2016, 01:51 PM
لوحة فنية رسمت بريشة فنان يجيد التصوير وقد أبدعت في وصف المشهد وكأنني أراه أمامي بل أعيش تلك اللحظة التي حثت قريحتك على التعبير شعرا

والقصيدة جميلة المبنى والمعنى غير ما شابها من كثرة التشبيه الذي طال معظم الأبيات ومهما يكن من أمر أراها قصيدة مميزة تستحق التقدير وليس بغريب عليك هذا التميز حيث أن هذا اللون من الشعر أصبح جزءا من هوية شعرك وقصائدك ولهذا أنت تبدع فيه لتمكنك من أدواته

شكرا صديقي الجميل على هذا الجمال الذي متعت به ناظري .

محمد محمد أبو كشك
24-01-2016, 02:36 PM
أولا أنا أشكر كل من مر هنا طبعا وأقدره تماما وأتفهم سبب اخذ القوم على القصيدة كمية الأدوات فيها !! وهو ما لاحظته من تعليقات اكثر من معلق هنا كلهم اخوة احبة استزيد من علمهم واستنير برأيهم واعجابهم بالقصيدة ومرورهم في حد ذاته ششرف كبير لي ...
وهي وجهات نظر وذائقة لكل متذوق ولا نحجر على رأي أحد رأى ما لم أره!..

وأحببت فقط ان احضر ابيات لامير الشعراء أحمد شوقي لسبب في نفسي ستلاحظونه فيها دون أن أقول أنا حتى !!!وبمجرد قراءتها ستتبين لكم فكرة تعليقي وفكرة ردي على نقد القصيدة!!
أبيت شوقي :


كَأَنّا أُسودٌ رابِضاتٌ كَأَنَّهُم قَطيعٌ بِأَقصى السَهلِ حَيرانَ مُذئِبُ
كَأَنَّ خِيامَ الجَيشِ في السَهلِ أَينَقُ نَواشِزُ فَوضى في دُجى اللَيلِ شُزَّبُ
كَأَنَّ السَرايا ساكِناتٍ مَوائِجاً قَطائِعُ تُعطى الأَمنَ طَوراً وَتُسلَبُ
كَأَنَّ القَنا دونَ الخِيامِ نَوازِلاً جَداوِلُ يُجريها الظَلامُ وَيُسكَبُ
كَأَنَّ الدُجى بَحرٌ إِلى النَجمِ صاعِدٌ كَأَنَّ السَرايا مَوجُهُ المُتَضَرِّبُ
كَأَنَّ المَنايا في ضَميرِ ظَلامِهِ هُمومٌ بِها فاضَ الضَميرُ المُحَجَّبُ
كَأَنَّ صَهيلَ الخَيلِ ناعٍ مُبَشِّرٌ تَراهُنَّ فيها ضُحَّكاً وَهيَ نُحَّبُ
كَأَنَّ وُجوهَ الخَيلِ غُرّاً وَسيمَةً دَرارِيُّ لَيلٍ طُلَّعٌ فيهِ ثُقَّبُ
كَأَنَّ أُنوفَ الخَيلِ حَرّى مِنَ الوَغى مَجامِرُ في الظَلماءِ تَهدا وَتَلهُبُ
كَأَنَّ صُدورَ الخَيلِ غُدرٌ عَلى الدُجى كَأَنَّ بَقايا النَضحِ فيهِنَّ طُحلُبُ
كَأَنَّ سَنى الأَبواقِ في اللَيلِ بَرقُهُ كَأَنَّ صَداها الرَعدُ لِلبَرقِ يَصحَبُ
كَأَنَّ نِداءَ الجَيشِ مِن كُلِّ جانِبٍ دَوِيُّ رِياحٍ في الدُجى تَتَذَأَّبُ
كَأَنَّ عُيونَ الجَيشِ مِن كُلِّ مَذهَبٍ مِنَ السَهلِ جُنَّ جُوَّلٌ فيهِ جُوَّبُ
كَأَنَّ الوَغى نارٌ كَأَنَّ جُنودَنا مَجوسٌ إِذا ما يَمَّموا النارَ قَرَّبوا
كَأَنَّ الوَغى نارٌ كَأَنَّ الرَدى قِرىً كَأَنَّ وَراءَ النارِ حاتِمَ يَأدِبُ
كَأَنَّ الوَغى نارٌ كَأَنَّ بَني الوَغى فَراشٌ لَهُ مَلمَسُ النارِ مَأرَبُ


طيب ما سبب تذكري الان لشوقي وابياته؟!
الآتي :

لو قسنا ابيات شوقي بنفس النظرية التي اهتمت ب عد ادوات التشبيه التي استعملها وكررها لقلنا ان شوقي اسرف في استعمال الادوات!!!!
ولكن العكس هو الصحيح حيث في قصائد الوصف خاصة لا غضاضة ان وظفت الادوات التشبيهية في محلها ولو كررها الشاعر الف مرة وها هو شوقي يكرر كأنَّ حوالي أربعة وعشرين مرة(24 ) في مجموعة ابيات متتالية حوالي ستة عشر بيتا (16) بل وكررها ل3 مرات في بيت واحد بل ومرتان في شطر واحد !!!
بل كرر ذكر الخيل نفسها في 3 ابيات مرة عن صدرها ومرة عن انفها ومرة عن كذا
ولا مبالغة ابدا في استعماله!!!!
اذن قصيدتي ايضا اراها استعملت كمية كبيرة من ادوات التشبيه نعم نعم نعم لم اقل غير ذلك لكني اراها كانت في موضعها تماما بل ولو ملكت ا ن ازيدها لفعلت فعل شوقي ولا غضاضة في ذلك كما فعل شوقي أمير الشعراء وأين يذهب الصعلوك بين الملوك وأين نحن من شوقي رحمه الله
ولو كنت أنا صاحب ابيات شوقي هذه لربما قال قائل أيضا : أسرفت في كمية الادوات ولكن هي وجهة نظر كشكية شوقية فلعلها بانت فكرتي ولعل في تعليقي هذا رد وافي لمن يرى كمية كبيرة من الادوات

مبارك إبراهيم العجلاني
24-01-2016, 03:25 PM
أمواجه تغدو تروح كأنَّها ** في أمرها كالحائر المتردِّدِ




لوحة جميلة راقت لي كثيراً لاسيما إذا أخذنا في الاعتبار العلاقة العتيقة بين البحر والإنسان

لا فض فوك أيها الشاعر محمد أبو كشك

تسجيل حضور وإعجاب

ولكم تقديري واحترامي

محمد محمد أبو كشك
24-01-2016, 06:08 PM
لوحة فنية رسمت بريشة فنان يجيد التصوير وقد أبدعت في وصف المشهد وكأنني أراه أمامي بل أعيش تلك اللحظة التي حثت قريحتك على التعبير شعرا

والقصيدة جميلة المبنى والمعنى غير ما شابها من كثرة التشبيه الذي طال معظم الأبيات ومهما يكن من أمر أراها قصيدة مميزة تستحق التقدير وليس بغريب عليك هذا التميز حيث أن هذا اللون من الشعر أصبح جزءا من هوية شعرك وقصائدك ولهذا أنت تبدع فيه لتمكنك من أدواته

شكرا صديقي الجميل على هذا الجمال الذي متعت به ناظري .


جزاك الله خيرا اخي استاذ عصام واستحسانكم يزيد القصيدة القا
وقد نوهت في رد سابق لي عن ادوات التشبيه فلعلكم تطلعون عليه ان شاء الله
هذا واشكر هذا المرور الكريم والتقدير منكم اخي الحبيب :0014::0014::0014:

حسين محسن الياس
24-01-2016, 08:24 PM
الاستاذ العزيز
محمد
قصيده رائعه
لك كل الاعجاب

محمد محمد أبو كشك
25-01-2016, 05:14 PM
لوحة جميلة راقت لي كثيراً لاسيما إذا أخذنا في الاعتبار العلاقة العتيقة بين البحر والإنسان

لا فض فوك أيها الشاعر محمد أبو كشك

تسجيل حضور وإعجاب

ولكم تقديري واحترامي

أستاذ مبارك مبارك علـيَّ مروركم الكريم واستحسانكم الكريم سيدي
ومنكم نتعلم لك مني كل تقدير سيدي:0014::0014::0014::0014:

ربيحة الرفاعي
01-06-2016, 12:33 AM
لوحة حيّة متحركة تنبض بالحياة، حملتها قصيدة عزف شاعرنا حروفها ببراعة فطابت وأطربت
فلله درّك ما أجمله تصويرك الشعري وما أجمل المشهد الذي وصفت

دمت بألق
تحيتي

محمد محمد أبو كشك
17-09-2016, 12:19 PM
لوحة حيّة متحركة تنبض بالحياة، حملتها قصيدة عزف شاعرنا حروفها ببراعة فطابت وأطربت
فلله درّك ما أجمله تصويرك الشعري وما أجمل المشهد الذي وصفت

دمت بألق
تحيتي
شكرا أم ثائر على كل شيء::001:

عادل العاني
17-09-2016, 01:46 PM
لكنَّ لي مهما تقهقر أو مضى ** مجدافيَ البتَّار يصرخ في يدي

ومن ينكر عليك ذلك ... فإن كان مجدافك في يدك أو قلمك فكلاهما بتاران حين تشاء , ... رقيقان حين تغرد.

أجدت وأحسنت

وجعلتنا نتخيل أننا نجدف معك عند سكون أمواج البحر أو هيجانها.

وملحوظة واحدة وهي هنة إملائية :

يهتزُّ حولي حبلُه وكأنّهُ** طيفٌ بدا ما بيني أمسي أو غدِي

( ما بين أمسي أو غدي )

تقبل تحياتي وتقديري

محمد محمد أبو كشك
17-09-2016, 02:45 PM
لكنَّ لي مهما تقهقر أو مضى ** مجدافيَ البتَّار يصرخ في يدي

ومن ينكر عليك ذلك ... فإن كان مجدافك في يدك أو قلمك فكلاهما بتاران حين تشاء , ... رقيقان حين تغرد.

أجدت وأحسنت

وجعلتنا نتخيل أننا نجدف معك عند سكون أمواج البحر أو هيجانها.

وملحوظة واحدة وهي هنة إملائية :

يهتزُّ حولي حبلُه وكأنّهُ** طيفٌ بدا ما بيني أمسي أو غدِي

( ما بين أمسي أو غدي )

تقبل تحياتي وتقديري
أخي الغالي أستاذي عادل العاني
شرفت نافذتي المتواضعة بنورك ومرورك الكريم

سعيد باستحسانكم جدا ‘‘
أما عن بين فأكيد هي سهو في النسخ واضح جزاك الله خيرا
:0014::0014::os:

عبير محمد احمد
17-09-2016, 03:40 PM
سبحنا بين أمواج حرفك وانتشينا من عبقه
بوح أنيق
وحرف رقيق ماتع
سعدت بمصافحته
تحية تليق بشاعرنا الوارف
مع كل الود والورد

محمد محمد أبو كشك
17-09-2016, 07:23 PM
سبحنا بين أمواج حرفك وانتشينا من عبقه
بوح أنيق
وحرف رقيق ماتع
سعدت بمصافحته
تحية تليق بشاعرنا الوارف
مع كل الود والورد
جزاك الله خيرا
أستاذة ‘‘عبير
مرور كالعبير سيدتي:0014::0014:

تفالي عبدالحي
17-09-2016, 07:50 PM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا القدير.
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.

محمد محمد أبو كشك
18-09-2016, 01:19 AM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا القدير.
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.

حفظك الله أخي الغالي أستاذنا تفالي

:0014: