المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسالة إلى صديقي الذي أحبهُ ( عتاب و ملاطفة )



عصام إبراهيم فقيري
29-01-2016, 02:29 AM
حُبُّ الوَرَى عِنْدِيْ كَفَرْضِ كِفَايَةٍ = إِلَّا هَواكَ لَدَى فُؤَادِيَ فَرْضُ عَينْ
لَكَ أَلْف بِيتٍ قَدْ بَنَيتُ بِدَاخِلِي = أَرْجُوكَ لَا تَسْأَلْ مَكَانَكَ أَينَ أَينْ
فَأَنَا وَهَبْتُكَ مُهْجَتِيْ وَ جَوَارِحِي = وَرَضِيتُ أنْ أَبْقَى وَحيدًا بَينَ بَينْ
حَتَّى وَإِنْ قَدَّمْتُ عُمْرِيَ لَنْ أَفِيْ = حَقَّ الأُخُوَّةِ لَا وَ لَا سَدَّدْتُ دَينْ
أَوَ كُلَّمَا مِنْكَ اقْتَرَبْتُ بِخُطْوَةٍ = عَنِّيْ ابْتَعَدْتَ وَسِرْتَ عَكْسِيَ خُطْوَتَينْ
إَنْ كُنْتَ أَرْخَصْتَ اللِّقَاءَ بِدَمْعَةٍ = فَأَنَا سَكَبْتُ عَلَى فِرَاقِكَ دَمْعَتَينْ
وَاللهُ يَعْلَمُ كَمْ وَدَدْتُ بِأَنَّ لِي = ضِعْفَ الجَوَارِحِ كَيْ أُحِبَّكَ مَرْتَينْ
فَلِمَ الخِصَامُ وَ أَنْتَ تَعْلَمُ أَنَّنِي = كَمْ عِشْتُ أَحْلُمُ أَنْ أَضُمَّكَ بِاليَدَينْ ؟!
* * *


يَا مَنْ جَعَلْتُكَ رَغْمَ البُعْد لِيْ سَكَنَا = أُلْقِيْ عَلَيَكَ سَلَامِيْ غَايَـةً وَ مُنَى
إِنْ كُنْتَ أَنْتَ الذِي عَنِّيْ نَأَى وَمَضَى = قُلْ لِيْ بِرَبِّكَ كَيفَ القَلْبُ مِنْكَ دَنَا
طَوَّقْتَنِـي بِالأَسَى حَتَّـى تَعَلَّقَنِـي = مِنْكَ الشَّقَاء فَصَـارَ البُعْـدُ لِيْ كَفَنَا
فَكَمْ نَصَحْتُكَ سِرًّا لَا أُرِيدُ سِوَى = وَجْهَ الإِخَاءِ ، لِمَاذَا بِعْتَنِيْ عَلَنَا ؟!
لَمَّا رَمَيْتَ بِسَهْمِ الزَّيْفِ فِيْ كَبِدِي = وَخُنْتَ فِيْ سَاعَةٍ مَنْ لَمْ يَخُنْ زَمَنَا
طِبْ أَنْتَ عَيْشًا وَخُطَّ اليومَ في قَدَرِي = إِنِّي خَذَلْتُ صَدِيقِيْ ، واسْتَرَحْتُ أَنَا !!

عدنان الشبول
29-01-2016, 02:59 AM
إي والله إنّك لشاعر شاعر

ما أجملك وما أجمل شعرك وصورك وكلماتك الرقيقة ...

والقصيدة الأولى دخلت قلبي .... ( والثانية أيضا )


إلا هواك لدى فؤادي فرض عين ... رائع

والله يعلم كم وددت بأن لي ضعف الجوارح كي أحبك مرتين ... يا سلام عليك يا رجل يا سلام ...


فلم الخصام وأنت تعلم أنني كم عشت أحلم أن أضمّك باليدين ....

أحسنت بهذه الخاتمة ... وفعلا لم الخصام ؟!

أدام الله المحبة وأبعد عنكم وعنّا كل مكروه وبغض وما يؤدي إليهما

وكلي ثقة أن صديقك يبادلك نفس المشاعر والحب .. فكيف تكتب هذه الأبيات له ولا يكون جميلا !؟


دمتم بخير

نوال البردويل
29-01-2016, 03:15 AM
الله ما أجمله من عتاب رقيق مليء بالمودة والنقاء
وكم نفتقد في هذا الزمن الصديق الصدوق الناصح المحب
وهذه المشاعر التي تفيض صدقاً وإخلاصاً
جميل جداً راق لي ما قرأت
تحياتي وتقديري

عبد السلام دغمش
29-01-2016, 06:50 AM
قصيرتان في العتاب والود
والأولى كانت أرق وأعذب ..
بوركت يا فارس الشعر والشعور .:
محبتي.

بشار عبد الهادي العاني
29-01-2016, 07:06 AM
يا سلام عليك....
تبهرني برقة قصيدك تارة وبمتانته تارة أخرى , فلله درك أيها الفقيري الرائع.
والله يعلم كم وددت بأن لي ... ضعف الأصابع كي أصفق مرتين .
محبتي وتقديري....

احمد المعطي
29-01-2016, 02:00 PM
منْ روْعة المبْنى أصفّق مرّتينْ
..................وأشيدُ بالمَعنى وأبْصُمُ بصمَتينْ
ألقاكَ وَضّاح المُحيّا سامقاً
.................تختالُ والرَّيْحانُ ينبُتُ في اليَديْنْ
غضّ الحُروفِ كأنَّها بيَناعَةِ
............... النعناع تنمو في رحابِ الرّاحْتينْ
يا حافظ الوُدِّ امتلكتَ شغافنا
....................بسماحة وأخوَّةٍ وقصيدتين

محمد حمود الحميري
29-01-2016, 03:07 PM
ومن العتاب ما احتفت به الذائقة وتفاخر به بيت القصيد
جميلتــــان لجميــــــل .
تحاياي والورد

أشرف حشيش
29-01-2016, 04:52 PM
فَــــأَنَــــا وَهَـــبْـــتُـــكَ مُــهْــجَــتِـــيْ وَ جَــــوَارِحِـــــي
وَرَضِــيـــتُ أنْ أَبْـــقَـــى وَحـــيـــدًا بَـــيـــنَ بَـــيـــنْ
حَـــتَّـــى وَإِنْ قَـــدَّمْـــتُ عُـــمْـــرِيَ لَـــــــنْ أَفِـــــــيْ
حَـــــــقَّ الأُخُـــــــوَّةِ لَا وَ لَا سَـــــــدَّدْتُ دَيـــــــنْ
أَوَ كُـــلَّـــمَـــا مِـــــنْـــــكَ اقْـــتَـــرَبْــــتُ بِـــخُـــطْــــوَةٍ
عَنِّـيْ ابْتَعَـدْتَ وَسِـرْتَ عَكْسِـيَ خُطْوَتَيـنْ
إَنْ كُــــنْــــتَ أَرْخَــــصْــــتَ الـــلِّـــقَـــاءَ بِـــدَمْـــعَـــةٍ
فَـــأَنَـــا سَــكَــبْــتُ عَـــلَـــى فِـــرَاقِـــكَ دَمْـعَـتَــيــنْ
وَاللهُ يَـــعْـــلَــــمُ كَـــــــــــمْ وَدَدْتُ بِـــــــــــأَنَّ لِـــــــــــي
ضِــعْـــفَ الــجَـــوَارِحِ كَـــــيْ أُحِــبَّـــكَ مَـرْتَــيــنْ
فَـــلِــــمَ الــخِــصَـــامُ وَ أَنْـــــــتَ تَــعْـــلَـــمُ أَنَّــــنِــــي
كَمْ عِشْتُ أَحْلُمُ أَنْ أَضُمَّكَ بِاليَدَينْ ؟!

تأتيك المفردات طيّعةً حين تناديها , حتى اعتمادك على المثنى في القافية أكثر من مرة لم يأت مملا أو متكلفا بل متجددا وإيجابيا منسجما مع عذوبة النظم وسلاسته

بورك الغرض والشعر واالبناء المحكم وبورك عصام الشاعر المهار الحاذق

محمد ذيب سليمان
29-01-2016, 06:38 PM
والله لا اجد ما يليق من الحروف وما يفي هذه المعاني
الا دمعة سقطت والله يشهد
لعلها تنطق بما فيالقلب من جب في الله
بارك الله بك
مودتي

تفالي عبدالحي
29-01-2016, 07:23 PM
الله الله
جمال ما بعده جمال شاعرنا القدير .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع و شكرا لك على هذا الجمال الذي سكبت هنا.

ثناء صالح
29-01-2016, 09:55 PM
السلام عليكم
قصيدة تلفت الانتباه بتدفق إيقاعها وموسيقاها الداخلية ، والشيء الغريب فيها؛ أن الشاعر قد استخدم في نظمها إيقاع البحر الكامل التام مذيلاً . مع العلم أن التذييل والترفيل ، وفقاً لقواعد العروض ، لا يأتيان إلا مع مجازيء البحور .
حُبُّ الوَرَى عِنْدِيْ كَفَرْضِ كِفَايَةٍ = إِلَّا هَواكَ لَدَى فُؤَادِيَ فَرْضُ عَينْ
لَكَ أَلْف بِيتٍ قَدْ بَنَيتُ بِدَاخِلِي = أَرْجُوكَ لَا تَسْأَلْ مَكَانَكَ أَينَ أَينْ
فَأَنَا وَهَبْتُكَ مُهْجَتِيْ وَ جَوَارِحِي = وَرَضِيتُ أنْ أَبْقَى وَحيدًا بَينَ بَينْ
إن جزءاً من هذه السلاسة في الموسيقا الداخلية قد يرجع إلى استخدام ما توشح القافية من خفة ظل المعنى، مع الجرس المنبسط لحرف الردف (الياء)، وما تلاه من حرف الروي (النون)، في هذه القافية المقيّدة . فالنون يتجانس تماما مع حرف اللين لأنه أشبه به . وأما خفة الظل فقد أضافت لطافة المعنى، وشيئاً من المرح والرشاقة على القافية .
فالقافية الأولى ( فرض عَيْن ) جاءت من الناحية البلاغية على سبيل المقابلة مع (فرض كفاية) في عروض الصدر . والمعنى المرح يتأتى من الإحساس بهذه المقابلة ، وما تضمنته من تشبيهين ناجحين طريفين . وأما القافية الثانية (أَينَ أَينْ) فاللطافة فيها جاءت من اللجاجة في السؤال المكرر (أَينَ ؟أَينْ؟) كما قد يسأل ملهوف لمعرفة الجواب .
وفي القافية الثالثة لطافة تأتي من الوضع القلق الذي رضي به الشاعر لنفسه بعد أن وهب جوارحه ومهجته لصديقه فلم يبق له من جسمه شيء يعيش به سوى أن مهجته وجوارحه ما تزال في جسمه، وإن كانت ليست من ملكيته، فهو إذن منها بين بين ،أي : له وليست له ، وهذا المعنى القلق يثير لطافة ومرحا معنويا، أشبه بالنكتة . والأمر نفسه في المقابلة بين اقتراب الشاعر بخطوة، وابتعاد الصديق عنه بخطوتين، في البيت
أَوَ كُلَّمَا مِنْكَ اقْتَرَبْتُ بِخُطْوَةٍ = عَنِّيْ ابْتَعَدْتَ وَسِرْتَ عَكْسِيَ خُطْوَتَينْ
ولاحظوا معي اللطافة المتأتية من فرق السعر بين من يرخص اللقاء بأن يدفع ثمنه دمعة واحدة للحصول عليه ، ومن يغلي ثمن اللقاء بأن يسكب دمعتين لعدم اللقاء (الفراق)
إَنْ كُنْتَ أَرْخَصْتَ اللِّقَاءَ بِدَمْعَةٍ = فَأَنَا سَكَبْتُ عَلَى فِرَاقِكَ دَمْعَتَينْ
وهكذا تتوشح خفة الظل البيتين الأخيرين من القصيدة الأولى ،عندما يجعلنا الشاعر نتصور بأن مضاعفة عدد الجوارح (الأعضاء )، ستؤدي إلى مضاعفة مرات الحب ،أو مضاعفة كميته.
وَاللهُ يَعْلَمُ كَمْ وَدَدْتُ بِأَنَّ لِي = ضِعْفَ الجَوَارِحِ كَيْ أُحِبَّكَ مَرْتَينْ
فَلِمَ الخِصَامُ وَ أَنْتَ تَعْلَمُ أَنَّنِي = كَمْ عِشْتُ أَحْلُمُ أَنْ أَضُمَّكَ بِاليَدَينْ
وفي البيت الأخير يحل دفء المعنى وحميمية الصورة الشعرية محل اللطافة في البيت.
وإذا كنا سنتساءل عن الفارق بين القصيدتين من حيث الاستساغة ،فعلينا أن نلاحظ أن القصيدة الثانية جاءت محملة بالشجن والكآبة والعتاب الرقيق، منظومة على وزن البسيط المرن، الذي يهبط ويصعد بإيقاعه متموجا ومستوعباً ما علا من الشعور وما هبط منه . وفي أبياتها ليس سوى الهبوط المعنوي الوجداني العميق .وأرجّح أن الشاعر قد كتبها أولاً، ففرّغ فيها كل طاقته الانفعالية الغاضبة، فجاءت محمّلة بشحنة ثقيلة من الحزن والمرارة من إثر الخذلان . .؟، قبل أن يتمكن من كتابة القصيدة المرحة .

طَوَّقْتَنِـي بِالأَسَى حَتَّـى تَعَلَّقَنِـي = مِنْكَ الشَّقَاء فَصَـارَ البُعْـدُ لِيْ كَفَنَا
فَكَمْ نَصَحْتُكَ سِرًّا لَا أُرِيدُ سِوَى = وَجْهَ الإِخَاءِ ، لِمَاذَا بِعْتَنِيْ عَلَنَا ؟!
لَمَّا رَمَيْتَ بِسَهْمِ الزَّيْفِ فِيْ كَبِدِي = وَخُنْتَ فِيْ سَاعَةٍ مَنْ لَمْ يَخُنْ زَمَنَا
طِبْ أَنْتَ عَيْشًا وَخُطَّ اليومَ في قَدَرِي = إِنِّي خَذَلْتُ صَدِيقِيْ ، واسْتَرَحْتُ أَنَا !!
أحيي الأستاذ الشاعر عصام الفقيري
وأسجل إعجابي

عصام إبراهيم فقيري
29-01-2016, 10:05 PM
إي والله إنّك لشاعر شاعر

ما أجملك وما أجمل شعرك وصورك وكلماتك الرقيقة ...

والقصيدة الأولى دخلت قلبي .... ( والثانية أيضا )


إلا هواك لدى فؤادي فرض عين ... رائع

والله يعلم كم وددت بأن لي ضعف الجوارح كي أحبك مرتين ... يا سلام عليك يا رجل يا سلام ...


فلم الخصام وأنت تعلم أنني كم عشت أحلم أن أضمّك باليدين ....

أحسنت بهذه الخاتمة ... وفعلا لم الخصام ؟!

أدام الله المحبة وأبعد عنكم وعنّا كل مكروه وبغض وما يؤدي إليهما

وكلي ثقة أن صديقك يبادلك نفس المشاعر والحب .. فكيف تكتب هذه الأبيات له ولا يكون جميلا !؟


دمتم بخير

أديبنا الرائع صاحب القلب المفعم بالحب والجمال عدنان الشبول

أشكر لك في المقام الأول كريم المرور وكبير الحفاوة والتقدير فهذا ليس بغريب عليك وأنت أنت صاحب القلب الذي يسع الجميع
ثم إني أشير إلى أنه لا ثمة خصام أو عداوة أو حتى خلاف هي مجرد مرحلة حدث فيها لغط بسيط لا يتعدى بأكثر من عتاب و يعلم الله إني قد تجاوزتها ونسيتها من فورها ، وربما صديقي صعَّد الأمر وجعل منه قضية بشيء يحيك في صدره و لا أعلمه ولهذا كتبت له هذه الأبيات المتواضعة على عجالة من الأمر فقط حتى أوصل له رسالة مفادها بأن الودّ عندي باق و أن الأخوة عندي هي الأصل لا يغيرها خلاف بسيط و إني لا أحمل له في القلب سوى المحبة و إني له إن شاء الله ناصح أمين لم و لن أتصيد له عثرة أو حتى أحاول الانتقاص منه في شيء والله على ما أقول شهيد ، فالساحة الأدبية تسع الجميع و محال أن يغير الخلاف حول نص أو حتى ذائقة مكانة الإخاء والصداقة .


الشكر أجزله لك أخي الغالي الذي أحبه واحترمه جدا :001: .

سامي الحاج دحمان
29-01-2016, 11:05 PM
دمتما أخوين متحابين في الله

طبت و طاب مسعاك

محبتي و تقديري

عصام إبراهيم فقيري
29-01-2016, 11:35 PM
السلام عليكم
قصيدة تلفت الانتباه بتدفق إيقاعها وموسيقاها الداخلية ، والشيء الغريب فيها؛ أن الشاعر قد استخدم في نظمها إيقاع البحر الكامل التام مذيلاً . مع العلم أن التذييل والترفيل ، وفقاً لقواعد العروض ، لا يأتيان إلا مع مجازيء البحور .
حُبُّ الوَرَى عِنْدِيْ كَفَرْضِ كِفَايَةٍ = إِلَّا هَواكَ لَدَى فُؤَادِيَ فَرْضُ عَينْ
لَكَ أَلْف بِيتٍ قَدْ بَنَيتُ بِدَاخِلِي = أَرْجُوكَ لَا تَسْأَلْ مَكَانَكَ أَينَ أَينْ
فَأَنَا وَهَبْتُكَ مُهْجَتِيْ وَ جَوَارِحِي = وَرَضِيتُ أنْ أَبْقَى وَحيدًا بَينَ بَينْ
إن جزءاً من هذه السلاسة في الموسيقا الداخلية قد يرجع إلى استخدام ما توشح القافية من خفة ظل المعنى، مع الجرس المنبسط لحرف الردف (الياء)، وما تلاه من حرف الروي (النون)، في هذه القافية المقيّدة . فالنون يتجانس تماما مع حرف اللين لأنه أشبه به . وأما خفة الظل فقد أضافت لطافة المعنى، وشيئاً من المرح والرشاقة على القافية .
فالقافية الأولى ( فرض عَيْن ) جاءت من الناحية البلاغية على سبيل المقابلة مع (فرض كفاية) في عروض الصدر . والمعنى المرح يتأتى من الإحساس بهذه المقابلة ، وما تضمنته من تشبيهين ناجحين طريفين . وأما القافية الثانية (أَينَ أَينْ) فاللطافة فيها جاءت من اللجاجة في السؤال المكرر (أَينَ ؟أَينْ؟) كما قد يسأل ملهوف لمعرفة الجواب .
وفي القافية الثالثة لطافة تأتي من الوضع القلق الذي رضي به الشاعر لنفسه بعد أن وهب جوارحه ومهجته لصديقه فلم يبق له من جسمه شيء يعيش به سوى أن مهجته وجوارحه ما تزال في جسمه، وإن كانت ليست من ملكيته، فهو إذن منها بين بين ،أي : له وليست له ، وهذا المعنى القلق يثير لطافة ومرحا معنويا، أشبه بالنكتة . والأمر نفسه في المقابلة بين اقتراب الشاعر بخطوة، وابتعاد الصديق عنه بخطوتين، في البيت
أَوَ كُلَّمَا مِنْكَ اقْتَرَبْتُ بِخُطْوَةٍ = عَنِّيْ ابْتَعَدْتَ وَسِرْتَ عَكْسِيَ خُطْوَتَينْ
ولاحظوا معي اللطافة المتأتية من فرق السعر بين من يرخص اللقاء بأن يدفع ثمنه دمعة واحدة للحصول عليه ، ومن يغلي ثمن اللقاء بأن يسكب دمعتين لعدم اللقاء (الفراق)
إَنْ كُنْتَ أَرْخَصْتَ اللِّقَاءَ بِدَمْعَةٍ = فَأَنَا سَكَبْتُ عَلَى فِرَاقِكَ دَمْعَتَينْ
وهكذا تتوشح خفة الظل البيتين الأخيرين من القصيدة الأولى ،عندما يجعلنا الشاعر نتصور بأن مضاعفة عدد الجوارح (الأعضاء )، ستؤدي إلى مضاعفة مرات الحب ،أو مضاعفة كميته.
وَاللهُ يَعْلَمُ كَمْ وَدَدْتُ بِأَنَّ لِي = ضِعْفَ الجَوَارِحِ كَيْ أُحِبَّكَ مَرْتَينْ
فَلِمَ الخِصَامُ وَ أَنْتَ تَعْلَمُ أَنَّنِي = كَمْ عِشْتُ أَحْلُمُ أَنْ أَضُمَّكَ بِاليَدَينْ
وفي البيت الأخير يحل دفء المعنى وحميمية الصورة الشعرية محل اللطافة في البيت.
وإذا كنا سنتساءل عن الفارق بين القصيدتين من حيث الاستساغة ،فعلينا أن نلاحظ أن القصيدة الثانية جاءت محملة بالشجن والكآبة والعتاب الرقيق، منظومة على وزن البسيط المرن، الذي يهبط ويصعد بإيقاعه متموجا ومستوعباً ما علا من الشعور وما هبط منه . وفي أبياتها ليس سوى الهبوط المعنوي الوجداني العميق .وأرجّح أن الشاعر قد كتبها أولاً، ففرّغ فيها كل طاقته الانفعالية الغاضبة، فجاءت محمّلة بشحنة ثقيلة من الحزن والمرارة من إثر الخذلان . .؟، قبل أن يتمكن من كتابة القصيدة المرحة .

طَوَّقْتَنِـي بِالأَسَى حَتَّـى تَعَلَّقَنِـي = مِنْكَ الشَّقَاء فَصَـارَ البُعْـدُ لِيْ كَفَنَا
فَكَمْ نَصَحْتُكَ سِرًّا لَا أُرِيدُ سِوَى = وَجْهَ الإِخَاءِ ، لِمَاذَا بِعْتَنِيْ عَلَنَا ؟!
لَمَّا رَمَيْتَ بِسَهْمِ الزَّيْفِ فِيْ كَبِدِي = وَخُنْتَ فِيْ سَاعَةٍ مَنْ لَمْ يَخُنْ زَمَنَا
طِبْ أَنْتَ عَيْشًا وَخُطَّ اليومَ في قَدَرِي = إِنِّي خَذَلْتُ صَدِيقِيْ ، واسْتَرَحْتُ أَنَا !!
أحيي الأستاذ الشاعر عصام الفقيري
وأسجل إعجابي




ليسمح لي أصدقائي الشعراء الذين تداخلوا بالتعليق و المشاركة بالردِّ أولا على مداخلة الأخت الشاعرة المبدعة ثناء صالح لما في تعليقها من ثراء و فائدة يحتاجه الجميع ، و سأعود لكم أحبتي حتما لأفيكم قدركم من الحفاوة والترحيب الذي تستحقونه .


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الأخت الأديبة والشاعرة المبدعة ثناء صالح كم أنا سعيد و الله بهذه المداخلة الثمينة و القراءة الواعية المتأملة والتي تناولت النصين من جميع الجوانب وبمهارة وإتقان فقد وجدتني ابتسم ملء شفتيَّ و أن أقرأ هذا النقد والتحليل الأدبي الباذخ و الذي يشي بموهبتك العالية و بقدرتك الفريدة على الغوص في أعماق النصوص لاكتشاف خباياها وسبر أغوارها .
ويعلم الله قد ابهجتني هذه المداخلة التي أراها قدمت ملخصا جاهزا عن القصيدة لكل من مرّ أو سيمرَ من هنا .

فلك شكري العظيم وامتناني الكبير على هذه الحفاوة و على هذا المرور المتميز المختلف .

أما بالنسبة لاستغرابك من مجيء الكامل التام في قصيدتي الأولى مذيلا فإني أعلم والله أن الزيادات على القافية كالتذييل بإضافة حرف ساكن للقافية أو الترفيل بإضافة سبب خفيف لها هي من خصائص مجزوء الكامل وفق القواعد الخليلية و ما كنت أجهل هذه المعلومة ومع هذا هناك من العروضيين من يرى بجواز مجيء هذه الزيادات على البحر التام وله شواهد في الشعر العربي ومن شعراء كبار وفي عصور نضج الشعر وازدهاره و إني أرى أنه لا ثمة مشكلة في هذه الزيادات على البحر التام ولا يخل بنغمه ولا نظمه فما يستساغ في مجزوءه حتما سيستساغ في تمامه وببساطة فالمجزوء ماهو إلا حذف تفعيلة كاملة من البحر التام وتبقى الإضافة هي نفسها على تفعيلة متفاعلن فلا فرق لأن مجزوء الكامل يختلف في خصوصيته عن بقية المجازيء كالوافر والرمل مثلا فالوافر والرمل لا يأتيان على تمامها بحسب دائرتهما العروضية فيلحق القطف التفعيلة الأخيرة من مفاعلتن بحذف السبب الخفيف الأخير وتسكين الحرف الخامس في الوافر لتصبح مفاعلتن ( مفاعل أو فعولن ) كما يلحق الحذف ، بحذف السبب الخفيف الأخير والقصر بحذف الحرف الساكن الأخير وتسكين الحرف السادس في التفعيلة الأخيرة من الرمل لتصبح فاعلاتن ( فاعلا أو فاعلات ) ولهذا التسبيغ مثلا هي من خصائص مجزوءه لاختلاف وتغير ملامح التفعيلة الأخيرة في التمام الذي ينظم على صورتهما على خلاف الكامل الذي لم يطل أي تغيير على تفعيلته الأخيرة في تمام البحر و هي بنفس حالها في متفاعلن المجزوء .

جاء في كتاب ( في عروض الشعر العربي ) للدكتور محمد عبد المجيد الطويل :

" وقد يرد الكامل التام (مذيلا + ه) و (مرفلا +2)، وهذا نادر جدا، لأن هذه الزيادات لا ترد إلا في المجزوء "

ومن الشواهد على مثل هذا النظم قصيدة شهيرة لأبي العتاهية يقول: في مطلعها


أهل القبور عليكمُ مني السلامْ = إني أكلمكم وليس بكم كلامْ
لا تحسبوا أن الأحبة لم يسغْ = من بعدكم لهم الشراب أو الطعامْ
كلا لقد رفضوكمُ واستبدلوا= بكم وفرّق ذات بينكمُ الحمامْ "

[ ولو قرأت الأبيات الثلاثة بضمِّ الرَّوي لتتغير القافية من التذييل للترفيل لما اختلف الأمر ]


و ما شجعني على الكتابة بهذا النمط ليس فقط ما ذكرت من أسباب أو حتى ورود شواهد لها في الشعر العربي ولكن لأن الاسترسال في التعبير عن الفكرة يقيدها المجزوء لانحصاره في تفعيلتين بينما تتسع دائرة التعبير والبوح بما يخالج النفس من مشاعر مع تمام البحر .


وفي الختام أشكر لك هذه المداخلة القيمة التي تثري وتضيف و أعطت النص بعدا آخر من الجمال .

فائق التقدير والاحترام لشخصك الكريم :001: .

د. مختار محرم
30-01-2016, 09:39 AM
لله در هذه القوافي كم تسحر العين وتخلب اللب
ما أروعك أخي عصام وأبهى شعرك
دمت بألق

شاهر حيدر الحربي
30-01-2016, 10:15 AM
صديقك قرأها وهي أجمل عربون صدقته وقد ساعدني على شيطاني فخنقته فزر مابدا لك وانقد مابدالك واعذرني لما تعرف من غلى أبياتي علي ووالله زال مافي القلب وغار الشيطان ابن الكلب وما اتهمتك به سوء فهم لحقه غضب كنت أتمنى أن تسيطر عليه كعادتك وبحكمتك وتعلم أني في ميدان أدفن فيه أحبة يوميا والحنق أسرع من العقل ولا مزيد من العتب فقد طغى جمال روحك على تمرد غضبي وأتيتك مادا اليد التي تعرف فضلك وتعرف أدبك وكم احتجت للشعر ولكنه عز علي أمام روعة أبياتك ودمت صديقي وقلبي يشكر مدير المنتدى والأردنيين الذين أعشق أستاذنا الذيب وأستاذنا الشبول ودمتم سالمين

بشار عبد الهادي العاني
30-01-2016, 10:28 AM
صديقك قرأها وهي أجمل عربون صدقته وقد ساعدني على شيطاني فخنقته فزر مابدا لك وانقد مابدالك واعذرني لما تعرف من غلى أبياتي علي ووالله زال مافي القلب وغار الشيطان ابن الكلب وما اتهمتك به سوء فهم لحقه غضب كنت أتمنى أن تسيطر عليه كعادتك وبحكمتك وتعلم أني في ميدان أدفن فيه أحبة يوميا والحنق أسرع من العقل ولا مزيد من العتب فقد طغى جمال روحك على تمرد غضبي وأتيتك مادا اليد التي تعرف فضلك وتعرف أدبك وكم احتجت للشعر ولكنه عز علي أمام روعة أبياتك ودمت صديقي وقلبي يشكر مدير المنتدى والأردنيين الذين أعشق أستاذنا الذيب وأستاذنا الشبول ودمتم سالمين

هذه قمة الرجولة والعنفوان , بوركت يابن حرب , وبورك صديقك , وكل من ذكرت , نصرك الله وأعادك إلى أهلك وربعك سالما غانما.
تحية وتقدير...

عبد السلام دغمش
30-01-2016, 10:48 AM
جمال الشعر عانقه جمال الخلق ..
بوركتما من شاعرين ..
سلام من ربي ومن قلبي ..

شاهر حيدر الحربي
30-01-2016, 10:55 AM
حُبُّ الوَرَى عِنْدِيْ كَفَرْضِ كِفَايَةٍ = إِلَّا هَواكَ لَدَى فُؤَادِيَ فَرْضُ عَينْ
لَكَ أَلْف بِيتٍ قَدْ بَنَيتُ بِدَاخِلِي = أَرْجُوكَ لَا تَسْأَلْ مَكَانَكَ أَينَ أَينْ
فَأَنَا وَهَبْتُكَ مُهْجَتِيْ وَ جَوَارِحِي = وَرَضِيتُ أنْ أَبْقَى وَحيدًا بَينَ بَينْ
حَتَّى وَإِنْ قَدَّمْتُ عُمْرِيَ لَنْ أَفِيْ = حَقَّ الأُخُوَّةِ لَا وَ لَا سَدَّدْتُ دَينْ
أَوَ كُلَّمَا مِنْكَ اقْتَرَبْتُ بِخُطْوَةٍ = عَنِّيْ ابْتَعَدْتَ وَسِرْتَ عَكْسِيَ خُطْوَتَينْ
إَنْ كُنْتَ أَرْخَصْتَ اللِّقَاءَ بِدَمْعَةٍ = فَأَنَا سَكَبْتُ عَلَى فِرَاقِكَ دَمْعَتَينْ
وَاللهُ يَعْلَمُ كَمْ وَدَدْتُ بِأَنَّ لِي = ضِعْفَ الجَوَارِحِ كَيْ أُحِبَّكَ مَرْتَينْ
فَلِمَ الخِصَامُ وَ أَنْتَ تَعْلَمُ أَنَّنِي = كَمْ عِشْتُ أَحْلُمُ أَنْ أَضُمَّكَ بِاليَدَينْ ؟


فيما أردد يا لغارات الحسين=فيما أسدد بالمعارك خير ديْن
أنت المعلم والصديق فما دها= قلبي يرفرف بالسواد غراب بين
شيطان شعري أحمقٌ من عبقرٍ= وأنا ابن عبقر فالتقينا عبقرين
سكن السواد بمهجتي ياصاحبي= من دون شعري في الأذين وفي البطين
فأزلت بالثلج السواد ولن تعد= سود النوايا لن تفوز لمرتين




!
* * *


يَا مَنْ جَعَلْتُكَ رَغْمَ البُعْد لِيْ سَكَنَا = أُلْقِيْ عَلَيَكَ سَلَامِيْ غَايَـةً وَ مُنَى
إِنْ كُنْتَ أَنْتَ الذِي عَنِّيْ نَأَى وَمَضَى = قُلْ لِيْ بِرَبِّكَ كَيفَ القَلْبُ مِنْكَ دَنَا
طَوَّقْتَنِـي بِالأَسَى حَتَّـى تَعَلَّقَنِـي = مِنْكَ الشَّقَاء فَصَـارَ البُعْـدُ لِيْ كَفَنَا
فَكَمْ نَصَحْتُكَ سِرًّا لَا أُرِيدُ سِوَى = وَجْهَ الإِخَاءِ ، لِمَاذَا بِعْتَنِيْ عَلَنَا ؟!
لَمَّا رَمَيْتَ بِسَهْمِ الزَّيْفِ فِيْ كَبِدِي = وَخُنْتَ فِيْ سَاعَةٍ مَنْ لَمْ يَخُنْ زَمَنَا
طِبْ أَنْتَ عَيْشًا وَخُطَّ اليومَ في قَدَرِي = إِنِّي خَذَلْتُ صَدِيقِيْ ، واسْتَرَحْتُ أَنَا

ستكون لي وقفة مع هذه أيضا

!!

عبدالستارالنعيمي
30-01-2016, 03:10 PM
هناك من العروضيين من يرى بجواز مجيء هذه الزيادات على البحر التام وله شواهد في الشعر العربي ومن شعراء كبار وفي عصور نضج الشعر وازدهاره و إني أرى أنه لا ثمة مشكلة في هذه الزيادات على البحر التام ولا يخل بنغمه ولا نظمه فما يستساغ في مجزوءه حتما سيستساغ في تمامه وببساطة فالمجزوء ماهو إلا حذف تفعيلة كاملة من البحر التام وتبقى الإضافة هي نفسها على تفعيلة متفاعلن فلا فرق لأن مجزوء الكامل يختلف في خصوصيته عن بقية المجازيء كالوافر والرمل مثلا فالوافر والرمل لا يأتيان على تمامها بحسب دائرتهما العروضية فيلحق القطف التفعيلة الأخيرة من مفاعلتن بحذف السبب الخفيف الأخير وتسكين الحرف الخامس في الوافر لتصبح مفاعلتن ( مفاعل أو فعولن ) كما يلحق الحذف ، بحذف السبب الخفيف الأخير والقصر بحذف الحرف الساكن الأخير وتسكين الحرف السادس في التفعيلة الأخيرة من الرمل لتصبح فاعلاتن ( فاعلا أو فاعلات ) ولهذا التسبيغ مثلا هي من خصائص مجزوءه لاختلاف وتغير ملامح التفعيلة الأخيرة في التمام الذي ينظم على صورتهما على خلاف الكامل الذي لم يطل أي تغيير على تفعيلته الأخيرة في تمام البحر و هي بنفس حالها في متفاعلن المجزوء .




ليس في أضرب بحر الكامل التام ما جاء بصيغة مُتَفاعِلانْ أو مُتَفاعِلاتُن في مذهب الخليل؛ذلك أنّ الخليل حتى وإن عثر على شواهد قليلة من أشعار العرب؛فقد أهملها لآنه سمّى هذا البحر كاملا أي كملت حركاتهُ باحتوائه على 30 حركة وهذا لم يرد في أي بحر سواه؛وإن جاء نفس العدد من الحركات في غيرهِ كالوافر؛فالكامل أكملُ لأنّ حركاته مقدّمة على سواكنه
إنّ الشاعر العربي أرضخ الشعر إلى الإيقاع التام
وهو الحركة والسكون؛فقد وضع كلمته في قالب الحركة والسكون؛ثم أرضخ الجملة في الكلام أيضا لخاصية الحركة والسكون؛فكانت جملته الأولى هي الشطر وبعده وقوف (سكون)ثم العجز وبعده وقوف(سكون) وكأنه جعل القصيدة قطعة مترنمة بالحركة والسكون في كل كلمة وفي كل جملة
إذن عندما أضيف للكلمة حركة أو سكونا فإنني أكسر الوزن ومثل هذا بإضافة حركة أو سكون للجملة(العجز)

رياض شلال المحمدي
30-01-2016, 04:01 PM
لقد أخذت شاهدًا من أبي العتاهية ، لكنك صددت عن شواهدنا :009: ، يوم قلنا :

قارورتـي انكـسـرتْ فـمـا نـفْـعُ الـمُـدامْ؟ ... وعــــبـــــاءةُ الــــلـــــذاتِ مـــزّقـــهـــا الـــغـــمــــامْ
واسّـــاقـــطـــتْ قَــــطـــــراتُ كـــــــــلّ حــقــيــقـــةٍ ... أبــكـــتْ جـبـيـنــا زائــفـــاً عــشـــقَ الــفِــطــامْ /

شكرًا لك سيدي المبدع في كل حال ، وشكرًا لصاحبك أن جعلك تسرُّ الذائقة ، بهذه الرائعة ،
طبت أيها اللبيب وطاب مسعاك مع غزير التقدير ، محبتي .

عصام إبراهيم فقيري
31-01-2016, 03:29 AM
الله ما أجمله من عتاب رقيق مليء بالمودة والنقاء
وكم نفتقد في هذا الزمن الصديق الصدوق الناصح المحب
وهذه المشاعر التي تفيض صدقاً وإخلاصاً
جميل جداً راق لي ما قرأت
تحياتي وتقديري

بوركت وحييتِ أديبتنا نوال فعلا كلنا نفتقد الصديق الصدوق الناصح المحب ومع هذا ما زال في الناس خير والود بينهم باق إن شاء الله

أشكر لك حضورك وكريم ثناءك وجميل ما تفضلتِ. به علينا

تقديري لشخصك الراقي

عصام إبراهيم فقيري
31-01-2016, 03:36 AM
قصيرتان في العتاب والود
والأولى كانت أرق وأعذب ..
بوركت يا فارس الشعر والشعور .:
محبتي.

بارك الله فيك أستاذي القدير عبد السلام دغمش وأشكر لك جميل المرور و إطلالتك البهية

المهم أن تبلغ الرسالة مرادها وتحقق أهدافها و قد فعلت بفضل الله:v1:
وما كانت قصيرة إلا لأنها وليدة لحظتها وأحببت نظمها على فكرتين مستقلتين ما بين ملاطفة وعتاب فأردتها موجزة و الحمدلله رغم أنه جاءت وليدة لحظتها وعلى عجالة فقد حظيت بالقبول والاهتمام


شكرا جما لحضورك وتشريفك لي :001: .

عادل العاني
31-01-2016, 11:12 AM
أخي العزيزالشاعر الكبير عصام

سأكتفي بقولي :

شامخٌ بشعرك , شامخٌ بأخلاقك

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عصام إبراهيم فقيري
31-01-2016, 03:25 PM
يا سلام عليك....
تبهرني برقة قصيدك تارة وبمتانته تارة أخرى , فلله درك أيها الفقيري الرائع.
والله يعلم كم وددت بأن لي ... ضعف الأصابع كي أصفق مرتين .
محبتي وتقديري....

شاعرنا القدير بشار عبد الهادي العاني ، ما أسعدني بك و بمرورك المختلف و ما أشد فرحتي بكلماتك الطيبات ، فلا حرمني الله منك ومن طيبة قلبك
أسأل الله أن اكون عند حُسن ظنك على الدوام

محبة لا تنتهي :001: .

عصام إبراهيم فقيري
31-01-2016, 03:27 PM
منْ روْعة المبْنى أصفّق مرّتينْ
..................وأشيدُ بالمَعنى وأبْصُمُ بصمَتينْ
ألقاكَ وَضّاح المُحيّا سامقاً
.................تختالُ والرَّيْحانُ ينبُتُ في اليَديْنْ
غضّ الحُروفِ كأنَّها بيَناعَةِ
............... النعناع تنمو في رحابِ الرّاحْتينْ
يا حافظ الوُدِّ امتلكتَ شغافنا
....................بسماحة وأخوَّةٍ وقصيدتين

الله الله

شاعر أنت و أي شاعر أخي أحمد المعطي

يعجبني فيك سرعة البديهة و حضورك اللافت المميز
تظل أنت أنت شاعرنا الملهم الذي لا يجاريه أحد

محبتي التي تعلم .

عصام إبراهيم فقيري
31-01-2016, 03:29 PM
ومن العتاب ما احتفت به الذائقة وتفاخر به بيت القصيد
جميلتــــان لجميــــــل .
تحاياي والورد

بارك الله فيك أخي الشاعر القريب للقب أبا بلال

الشكر كله لك على مرورك و كلماتك الطيبات التي تشبه روحك ، لا عدمتك يا صاحبي

تقديري .

عصام إبراهيم فقيري
31-01-2016, 03:30 PM
تأتيك المفردات طيّعةً حين تناديها , حتى اعتمادك على المثنى في القافية أكثر من مرة لم يأت مملا أو متكلفا بل متجددا وإيجابيا منسجما مع عذوبة النظم وسلاسته

بورك الغرض والشعر واالبناء المحكم وبورك عصام الشاعر المهار الحاذق

أخي الأديب الكبير أشرف حشيش ، شهادتك يعلم الله عندي تساوي الكثير وهي عندي القصد والغاية و بها الكفاية

كل الشكر لك يا صاحبي

كن بالقرب دائما

محبتي يا جميل .

عصام إبراهيم فقيري
31-01-2016, 03:34 PM
والله لا اجد ما يليق من الحروف وما يفي هذه المعاني
الا دمعة سقطت والله يشهد
لعلها تنطق بما فيالقلب من حب في الله
بارك الله بك
مودتي

أخي وأستاذي الشاعر الكبير أبا الأمين

وأنا والله لا أجد من الكلمات ما يفيك حقك وقدرك ومكانتك ، فأنت رسول السلام وصاحب القلب الأبيض وصاحب المبادرة في انهاء هذا الخلاف و العتب

فكل الشكر لك وجعل الله ما تقوم به في موازين حسناتك


بارك الله بك وشكر لك سعيك

محبتي لك بحجم طهارة قلبك :001: .

إيمان ربيعة
01-02-2016, 09:52 AM
:17:الله .. الله
جميلة و أكثر شاعرنا عصام و الأولى رااااائعة وقوية حفظكما الله و أدام بينكما المودّة و المحبّة في الله.
لقلبيكما السعادة و الفرح

احترامي و تحيااي.

مؤيد حجازي
01-02-2016, 10:17 AM
هذه درة نفسية.. و دوحة شعرية أنيسة
تختال جمالا.. و تخطب ودنا دلالا

أحييك من القلب أيها الشاعر الجميل

عصام إبراهيم فقيري
01-02-2016, 08:57 PM
دمتما أخوين متحابين في الله

طبت و طاب مسعاك

محبتي و تقديري

أدامك الله أخي الغالي سامي بكل خير

محبتي يا صاحبي .

أنس الحجّار
01-02-2016, 11:31 PM
حُبُّ الوَرَى عِنْدِيْ كَفَرْضِ كِفَايَةٍ = إِلَّا هَواكَ لَدَى فُؤَادِيَ فَرْضُ عَينْ
لَكَ أَلْف بِيتٍ قَدْ بَنَيتُ بِدَاخِلِي = أَرْجُوكَ لَا تَسْأَلْ مَكَانَكَ أَينَ أَينْ
فَأَنَا وَهَبْتُكَ مُهْجَتِيْ وَ جَوَارِحِي = وَرَضِيتُ أنْ أَبْقَى وَحيدًا بَينَ بَينْ
حَتَّى وَإِنْ قَدَّمْتُ عُمْرِيَ لَنْ أَفِيْ = حَقَّ الأُخُوَّةِ لَا وَ لَا سَدَّدْتُ دَينْ
أَوَ كُلَّمَا مِنْكَ اقْتَرَبْتُ بِخُطْوَةٍ = عَنِّيْ ابْتَعَدْتَ وَسِرْتَ عَكْسِيَ خُطْوَتَينْ
إَنْ كُنْتَ أَرْخَصْتَ اللِّقَاءَ بِدَمْعَةٍ = فَأَنَا سَكَبْتُ عَلَى فِرَاقِكَ دَمْعَتَينْ
وَاللهُ يَعْلَمُ كَمْ وَدَدْتُ بِأَنَّ لِي = ضِعْفَ الجَوَارِحِ كَيْ أُحِبَّكَ مَرْتَينْ
فَلِمَ الخِصَامُ وَ أَنْتَ تَعْلَمُ أَنَّنِي = كَمْ عِشْتُ أَحْلُمُ أَنْ أَضُمَّكَ بِاليَدَينْ ؟!
* * *


يَا مَنْ جَعَلْتُكَ رَغْمَ البُعْد لِيْ سَكَنَا = أُلْقِيْ عَلَيَكَ سَلَامِيْ غَايَـةً وَ مُنَى
إِنْ كُنْتَ أَنْتَ الذِي عَنِّيْ نَأَى وَمَضَى = قُلْ لِيْ بِرَبِّكَ كَيفَ القَلْبُ مِنْكَ دَنَا
طَوَّقْتَنِـي بِالأَسَى حَتَّـى تَعَلَّقَنِـي = مِنْكَ الشَّقَاء فَصَـارَ البُعْـدُ لِيْ كَفَنَا
فَكَمْ نَصَحْتُكَ سِرًّا لَا أُرِيدُ سِوَى = وَجْهَ الإِخَاءِ ، لِمَاذَا بِعْتَنِيْ عَلَنَا ؟!
لَمَّا رَمَيْتَ بِسَهْمِ الزَّيْفِ فِيْ كَبِدِي = وَخُنْتَ فِيْ سَاعَةٍ مَنْ لَمْ يَخُنْ زَمَنَا
طِبْ أَنْتَ عَيْشًا وَخُطَّ اليومَ في قَدَرِي = إِنِّي خَذَلْتُ صَدِيقِيْ ، واسْتَرَحْتُ أَنَا !!

بين البحرين أغرقت مشاعري ولست أدري من سيخرج بقاياها فأسماك سحرك اقتاتت منها

محبتي وتقديري لك

ربيحة الرفاعي
10-06-2016, 12:54 AM
عتاب أخوي رقيق، ونداء للصلح رقيق في تحفة شعرية بديعة
خضعت الحروف ليراعتك والمعاني لحرفتك فانثال القول عذبا في نصه ساميا في حسه جاليا لنزغ الشيطان في القلوب
لا نال الشيطان من صحبة صالحة ولا أفسد بين صديقين أبدا

دمت وندى نفسك ودام صديقك الملهم

تحيتي

فاتن دراوشة
10-06-2016, 02:56 AM
لله درّ هذه الحروف وما حملته من عمق المعاني وروعة الصّور

قصيدة قويّة السّبك رقيقة الجرس أمتعت القلوب والذّائقة

دام البيان حليفك أخي

مودّتي

ناديه محمد الجابي
10-06-2016, 12:20 PM
بوح رقيق يدل على شفافيةونقاء الروح
طابت نصا وجرسا وأطربت لحا ومعنى
بارك الله بحروفك وبمعانيك
ولك عظيم التقدير والإعجاب والمودة. :0014:

خالد صبر سالم
10-06-2016, 01:10 PM
رائعة هذه الاحاسيس المرهفة التي جاءت ترفل باجمل ما في الفن الشعري
حقا لقد وقفت امام هاتين المقطوعتين متأملا منتشيا
شاعرنا الجميل الاستاذ عصام
تحيتي ومحبتي