المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجمهرة الشريف في ذكر الثريف (بالحرف والصورة)



مبارك إبراهيم العجلاني
31-01-2016, 09:24 PM
مجمهرة الشريف في ذكر الثريف

http://www2.0zz0.com/2016/01/31/21/121425468.jpg (https://www.0zz0.com)

دعوني هذه المرة أن أرسم البسمة على وجوهكم مع كثرة مآسينا ولكن هذه سنة الحياة .

الطعام المسمى " الثريف"

هو معروف في غرب وجنوب المملكة العربية السعودية

ويُصنع من خبز حبوب الذرة الحمراء وأحياناً البيضاء أو من حبوب الدخن

حيث يلت ويثرد الخبز مع الحليب الساخن ويمكن إضافة السمن إليه وقد يجمع السمن مع العسل

وكان يقدم في الجفان أو ما يسمى بالصحفة المصنوعة من الخشب

ويُؤكل طازجاً ساخناً وقد يحفظ ثم يعاد تسخينة وتليينه بالحليب مرة أخرى وربما كان أشهى وألذ من الظازج .

ويمكن أن يضاف الدقيق إلى الحليب وهو ساخن في على الموقد ويحرك حت يتجانس وينضج


سل الأجداد عن عيشِ الثريفِ=قِراهم في الشتاءِ وكل صيفِ
وما عرف الأُولَى زاداً مثيلاً=ولا عدلوا به رُبعَ النَّصِيفِ
ولا صَنعت ذواتُ الخِدْرِ زاداً=شهياً للعيون وللأنوفِ
سواه ولا بكى الأطفال شوقاً=لغير القرصِ عُفَّر بالصَّرِيفِ
فيا لله درُ مَنِ ابتدعنـَهْ=وحزن السبقَ في صنع الرغيفِ
وحسبك من طحينٍ أو خبيزٍ=كَسبكِ التبرِ من كفِ الظريفِ
يصففنَ الفطائرَ في جِلالٍ=كصفِّ الجندِ في وضعِ الوقوفِ
ويثردنَ الفطائر في حليبٍ=وريحُ الثَّردِ يعلقُ بالسقوفِ
ودخانُ الخليطِ وقد تعالى=كأمطارٍ تنضُ على رضيفِ
تعودنَ الصنيعة في جفانٍ=تعودتِ السبيلَ إلى الضيوفِ
إذا اجتمعوا عليه فلا حسيسٌ=وليس سوى التمطق والرشيفِ
تعاوره الأيادي خاطفاتٍ=كما الأرواح تُخطف بالحتوفِ
ترى الأنواءَ تلمعُ في سماهُ=كلمعِ البرق في نَصلِ السيوفِ
إذا سُكبُ الحليبُ عليهِ يبدو=كفاتنةٍ توشحُ بالشُّفُوفِ
يُصبُ الشهدُ فوق العيشِ صباً=وكم صبٍ بمنظره شغوفِ
وإن تسكبْ عليه السمنَ فانظرْ=إلى زهرٍ من الروضِ الأنوفِ
ولو شئنا لقلنا ذاتُ قُفٍّ=سقاها السيلُ من بعد الجُفوفِ
إذا ما جئتَ فاطلقْ ذاتَ خمسٍ=ودعْ عنكَ الملاعقَ بالرفوفِ
أعدَّ لكل معركة نصالاً=وليس هنا سوى بسطِ الكفوفِ
هو المأثور عند البدوي أو من=يرومُ العيش في قصرٍ منيفِ
فدعك عنك المطجَّنَ والمسحَّبْ=ولا تُسلمْ غِذاكَ لكلِّ شِيفِ
ولا تَحفلْ بزادٍ من طُهاةٍ=سوى من كفِ آنسةٍ نظيفِ
وما ضغط الدماء أتى أناساً=سوى من خلط هاتيك الصنوفِ
ولا أزرى بأطفالٍ هزالٌ=سوى أكلِ المعلَّبِ والجُفوفِ
وما ملئت بطون القوم إلا=بأسقامٍ وأصناف الحتوفِ
هجرنا أكلنا في البيت حتى=وقفنا بالمطاعمِ في صفوفِ
ولا ندري الأوانيَ أين باتت=ولا ندري المعفرَ من نظيفِ
وما ملأ ابن آدم من وعاءٍ=أضرَّ عليهِ من بطنٍ جروفِ

والآن
هل علمت شاعراً أوفى "الثريف" حقه قبلي ؟

محمد ذيب سليمان
31-01-2016, 10:14 PM
بوركت ايها الحبيب بهذا الوصف المتقن
وانتقالك الى طعام هذه الأيام وقد احسنت وصفا
ثم ما جاء من الحكمة التي ادرجتها في مكانها
وأخيرا ما ختمت كان مسكا
شكرا على هذه الوجبة الكاملة الدسم الخفيفة على المعدة والاذن
مودتي

مبارك إبراهيم العجلاني
01-02-2016, 04:34 AM
وشكراً لك من الأعماق أيها الأديب الوقور

وشكراً مرة أخرى على هذا التوصيف والتقسيم الجميل

أنتم بحق لا تقتصرون على مشاركاتكم فقط بل تمنحون غيركم نصيباً من اهتمامكم فجزاكم الله خيراً

لك جميل التحايا

بشار عبد الهادي العاني
01-02-2016, 04:52 AM
بالصحة والعافية شاعرنا المبجل , تا الله لقد وصفت فأبدعت.
(هـــو الـمـأثـور عـنــد الـبــدوي أو مـــن) هنا لا أدري هل عدم التشكيل , أو هنة كيبوردية ’ تسببت بعدم تقبل أذني للوزن .
دمت ألقاً جميلاً.
تحيتي وتقديري...

عبد السلام دغمش
01-02-2016, 09:01 AM
ولا أعلم شاعراً أوفى الثريف حقه ..
والحقيقة هذه اول مرة أسمع بها عن هذه الاكلة الشهية ..
والعنو اللافت " مجمهرة الشريف في ذكر الثريف " ذكرني بواحدة من خربشاتي : " حسن الضيافة في وصف الكنافة " وهما يشتركان في لون التبر كما لمحت من وصفك الجميل ..

" وما ضغط الدماء أتى أناساً .. سوى من خلط هاتيك الصنوفِ " جميل وفيه فائدة طبية وحكمة طيبة ..
تحياتي شاعرنا .

مبارك إبراهيم العجلاني
01-02-2016, 12:33 PM
بالصحة والعافية شاعرنا المبجل , تا الله لقد وصفت فأبدعت.
(هـــو الـمـأثـور عـنــد الـبــدوي أو مـــن) هنا لا أدري هل عدم التشكيل , أو هنة كيبوردية ’ تسببت بعدم تقبل أذني للوزن .
دمت ألقاً جميلاً.
تحيتي وتقديري...

أهلاً وسهلاً بك بشار

شاكراً لك مرورك وكذلك تنبيهك لخطأ غير مقصود

في كلمة (البدو) حيث أضيفت ياء ولكن لا يمكنني التعديل الآن

ولكم أجمل تحية وتقدير

مبارك إبراهيم العجلاني
01-02-2016, 12:53 PM
ولا أعلم شاعراً أوفى الثريف حقه ..
والحقيقة هذه اول مرة أسمع بها عن هذه الاكلة الشهية ..
والعنو اللافت " مجمهرة الشريف في ذكر الثريف " ذكرني بواحدة من خربشاتي : " حسن الضيافة في وصف الكنافة " وهما يشتركان في لون التبر كما لمحت من وصفك الجميل ..

" وما ضغط الدماء أتى أناساً .. سوى من خلط هاتيك الصنوفِ " جميل وفيه فائدة طبية وحكمة طيبة ..
تحياتي شاعرنا .

أخي الأديب عبد السلام

سعدت بحضورك الضافي وتعليقك الجميل

ولعلي أظفر بمعلقة الضيافة هذه

وشكراً لاقتباسك الرائع أخي الحبيب

تقبل تحاتي وتقديري

احمد المعطي
01-02-2016, 01:18 PM
ثريفكُ في الطعام هو النظيف
...................وحرفك في الحروف هو الطريف
.
.
.
لي عودة لأكمل الرد إن شاء الله

مبارك إبراهيم العجلاني
01-02-2016, 04:05 PM
ثريفكُ في الطعام هو النظيف
...................وحرفك في الحروف هو الطريف
.
.
.
لي عودة لأكمل الرد إن شاء الله

أهلاً وسهلاً بكم كلما مررتم

وبانتظار روائعكم

شاهر حيدر الحربي
01-02-2016, 04:46 PM
رعاك الله يا عيش الثريف
رعاك الله من خبزٍ نظيف

فلا أشربت كمياءً وتخلو
من الصبغات ألوان الطيوف

ولم يزرعك غربيٌ غريبٌ
ولم تحصدك آلات القطوف

نسانا من طحنّ الحبّ حتى
رحانا مل من تلك الكفوف

لأمي نكهةٌ في الخبز تغني
فقير الناس عن لحم الخروف

وأبقارٌ سمانٌ في المراعي
تدر الدر من نهدٍ عفيف

طعامٌ يشبع المصطاف حتى
ربيع الخير يفتك بالخريف

ولم يؤذي صغيرا ذات يوم
ولم يعبث بأمعاء الضيوف

أعد عيش الثريف فدته كودو
وكنتاكي ومطبخ كل شيف


آسف إن أقحمت أبياتي في رائعتك ولكني أعجبت جدا بطرافتها وظرافتها وشراستها فأحببت ألا أعبر عبور الجماهير

مبارك إبراهيم العجلاني
01-02-2016, 05:27 PM
لأمي نكهةٌ في الخبز تغني
فقير الناس عن لحم الخروف



حياك الله أخي الحبيب شاهر

معلقاً ومؤانساً

وقد أعجبني هذا البيت المقتبس تستحق عليه قبلة على رأسك كيف لا وهو يتنفس شيئأ من عبير الأم الرؤوم

وكأنك تعرف تمام المعرفة ما أتحدثُ عنه

تقبل تحياتي وتقديري

شاهر حيدر الحربي
01-02-2016, 05:35 PM
العفو أستاذنا أنا من سيقبل رأسسك بل رأس الشاعرية فيك وصدقني أعجبني جدا انقاءك لهذا البيت فهو لب القصيد والمقصد

سأكون ضيفا لأذوق من خير الأرض فكرا نقيا أستاذي الكريم

مبارك إبراهيم العجلاني
01-02-2016, 06:41 PM
العفو أستاذنا أنا من سيقبل رأسسك بل رأس الشاعرية فيك وصدقني أعجبني جدا انقاءك لهذا البيت فهو لب القصيد والمقصد

سأكون ضيفا لأذوق من خير الأرض فكرا نقيا أستاذي الكريم

يسلم رأسك أخي الغالي

نعم هو كما يقال بيت القصيد فقد لامس شغاف القلب

والعفو أخي نحن نستفيد من بعضنا وحسب

د. سمير العمري
05-07-2016, 01:23 AM
أحسنت القصيد وأوفيت حق الثريف ولكنه شغلك عن بعض أبيات القصيد فوقعت في هنات متفرقة في هذه الأبيات:

سـل الأجـداد عـن عيـشِ الثريـفِ
قِـراهــم فـــي الـشـتـاءِ وكــــل صــيــفِ
ومـــــا عــــــرف الأُولَــــــى زاداً مــثــيــلاً
ولا عـــدلـــوا بــــــه رُبـــــــعَ الـنَّــصِــيــفِ
ولا صَــنــعــت ذواتُ الـــخِــــدْرِ زاداً
شــــهـــــيـــــاً لـــلـــعــــيــــون ولـــــــلأنـــــــوفِ
ســـواه ولا بـكــى الأطـفــال شــوقــاً
لـغــيــر الــقـــرصِ عُـــفَّـــر بـالـصَّــرِيــفِ
فـــــــيـــــــا لله درُ مَـــــــــــــــنِ ابـــتــــدعــــنَــــهْ
وحـزن السـبـقَ فــي صـنـع الرغـيـفِ
هــو المـأثـور عـنـد الـبـدوي أو مــن
يــــرومُ الـعـيــش فــــي قــصـــرٍ مـنــيــفِ
فدعك عنك المطجَّنَ والمسحَّبْ
ولا تُـسـلــمْ غِـــــذاكَ لــكـــلِّ شِــيـــفِ

وصحة وعافية أيها الحبيب!

تقديري

ربيحة الرفاعي
06-09-2016, 03:03 PM
احسنت الوصف حتى عرفنا الثريف واوشك ان نتخيل مذاقه مع انن لم نجربه
نص طيب الجرس والاداء

استوقفني بعض امر فلعل شاعرنا الكريم يعور د للنص مراجعى
احسنت شاعرنا لا فض فوك