المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كَأْسُ الْحُبِّ / غيداء الأيوبي



غيداء الأيوبي
14-02-2016, 06:11 PM
معارضة ارتجالية لقصيدة الشاعر الرائع
محمد ذيب سليمان
وخلّي الأرض في دوّامة القلق
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=82188


كَأْسُ الْحُبِّ


إِلَيْكَ الْهَمْسُ يُنْدِي صَفْوَةَ الْغَدَقِ=إِذَا مَا انْسَابَ سَكْرَاناً مِنَ الْعَبَقِ
فَإِنَّ الْوَرْدَ فِي شَفَتَيَّ مُلْتَهِبٌ=وَنَارُ الشَّوْقِ تَصْهَرُ رِعْشَةَ الْوَرَقِ
أَتَيْتُ إِلَيْكَ وَالآهَاتُ تَلْسَعُنِي=كَأَنِّي رِيشَةٌ ذَابَتْ مِنَ الشَّرَقِ
فَمُدَّ إِلَيَّ كَأْسَ الْحُبِّ نَاعِسَةً=لَعَلَّ الْحُلْمَ يَرْوِينِي بِلَا أَرَقِ
أَنَا وَاللَّيْلُ يَا قَمَرِي وَصَوْمَعَتِي=مَعَ الأَطْيَافِ نَبْحَثُ عَنْكَ فِي الْأَلَقِ
فَزِدْنَا مِنْ ضِيَاءِ الرُّوحِ مُنْسَكِباً=عَلَى جَسَدٍ بِهَذَا الْفَرْشِ مُمْتَحِقِ
وَخُذْنِي فِي مَدَى عَيْنَيْكَ لُؤْلُؤَةً=لِتَصْفُوَ رُؤْيَةُ الْغَيْدَاءِ فِي الأُفُقِ
فَأُنْثَى الْحُبِّ عَاشِقَةٌ بِلَا بَصَرٍ=وَفَارِسُهَا يَبُلُّ الطَّيْفَ بِالْحَدَقِ
أَرَاكَ تَطُوفُ عَوَّاماً بِمَاءِ دَمِي=وَبِالنَّبَضَاتِ تُحْيِينِي مِنَ الْغَرَقِ
تُنَادِينِي وَأَنْتَ هُنَا بِلَا أَثَرٍ=تُعَانِقُنِي بِصَوْتٍ فِيَّ مُخْتَرِقِ
إِذَا خَمَلَتْ بِثَغْرَيْنَا عَصَائِرُنَا=فَإِنِّي ذّائِقُ السَّلْوَى بِذِي الْفَنَقِ
فَكَأَسُ الْحُبِّ عَامِرَةٌ وَرَشْفَتُهَا=كَطَعْمِ الْهَمْسِ إِمَّا انْصَبَّ فِي الْحُلُقِ
دَعِ الأَحْلَامَ تَحْمِلُنَا لِغَيْمَاتٍ=وَتُسْقِطُنَا عَلَى الْأَنْدَاءِ وَاسْتَبِقِ
لِتَفْرِشَهَا أَكَالِيلاً مُضَمَّخَةً=بِعِطْرِ الْحُبِّ وَالْأَزْهَارِ وَالْحَبَقِ


غيداء الأيوبي

محمد صافي
14-02-2016, 07:46 PM
معارضة جميلة وإن كانت ارتجالية لشاعرة قديرة
هنا وجدت الألق المفعم بالجمال
شكراً لكِ لمنحي القراءة
والتقدير للشاعر العزيز محمد ذيب سليمان

سؤال للفائدة من طالب علم
هل يجوز للوافر أن يأتي بتفعيلاته التامة
ود لا ينتهي

احمد المعطي
14-02-2016, 10:14 PM
لكأس الحُبِّ ذائقةٌ لمُغتبقِ
.........................لوافِره تمام الحرْف لا الغرقِ
لأنكِ بارتِجال "الكأس" سيدتي
........................ببحر الشعر رُبّانٌ ألا انطلقي
وَمُدّي كالشراعِ رُؤىُ مُحلِّقةً
......................على ثبََجٍ مِنَ الأفكارِ في الألق
رَهيفُ الحَرْفِ فوْق المَوْجِ في سُفنٍ
.....................يُسافرُ في عُباب الماء والوَدَقِ

محمد ذيب سليمان
15-02-2016, 12:33 AM
ا
لله الله ..
ما ابدعك وما ارقى حسك ايتها الشاعرة الرائعة
وأقولها معترفا .. لقد تفوقت على الاصل في ادائك الشعري والشعوري
كيف لا وانت انثى الشعر الجميل وسيدة الحرف الرقيق
اسعدت حروفي حين نثرت عطرك هناك وهنا
شكرا لقلبك وجمال الاداء وروعته
مودتي

محمد ذيب سليمان
15-02-2016, 12:41 AM
معارضة جميلة وإن كانت ارتجالية لشاعرة قديرة
هنا وجدت الألق المفعم بالجمال
شكراً لكِ لمنحي القراءة
والتقدير للشاعر العزيز محمد ذيب سليمان

سؤال للفائدة من طالب علم
هل يجوز للوافر أن يأتي بتفعيلاته التامة
ود لا ينتهي


معتذرا من الشاعرة على ردي هنا لأن قصيدتي ايضا على تام الوافر
أخي الرائع محمد صافي
اعلم ان الوافر التام قليل الطرق وليس معدومه
ولم يجزه الخليل اة لم يتحدث عنه ليس لانه - من وجهة نظري ممنوع -
وانما لان الخليل اتبع ما كان مشهورا في وقته
ولو اخي الكريم تتبعت النص فهو لم يخرج عن الدائرة العروضية
ولم تختل به الموسيقى بل انا اراها اجمل ثم ان الشعر بعد ان دخل عليه
شعر التفعيلة وقبلته الذائقة واعتبرته الابن الشرعي للشعر الاصيل
فهل نستنكر تام الوافر مثلا
وكذلك فان كثيرا من علماء العروض المحدثين اجازوه
واخيرا .. وهذا ليس ملزما لقبول احد -- انا احببته لأنه ياتي معي دون ترتيب مسبق
فانا اكتب على الموسيقى ولم افكر لحظة في البحر
مودتي لقلبك

محمد سمير السحار
15-02-2016, 12:53 AM
أختي العزيزة وشاعرتنا الكبيرة الرائعة غيداء الأيوبي
كنتِ أكثر من رائعة في معارضة قصيدة أخي وأستاذي العزيز محمد ذيب سليمان
دمتِ دائمًا بكلّ الألق والتميّز
تحيّتي وتقديري ومودّتي على الدوام

محمد صافي
15-02-2016, 01:08 AM
معتذرا من الشاعرة على ردي هنا لأن قصيدتي ايضا على تام الوافر
أخي الرائع محمد صافي
اعلم ان الوافر التام قليل الطرق وليس معدومه
ولم يجزه الخليل اة لم يتحدث عنه ليس لانه - من وجهة نظري ممنوع -
وانما لان الخليل اتبع ما كان مشهورا في وقته
ولو اخي الكريم تتبعت النص فهو لم يخرج عن الدائرة العروضية
ولم تختل به الموسيقى بل انا اراها اجمل ثم ان الشعر بعد ان دخل عليه
شعر التفعيلة وقبلته الذائقة واعتبرته الابن الشرعي للشعر الاصيل
فهل نستنكر تام الوافر مثلا
وكذلك فان كثيرا من علماء العروض المحدثين اجازوه
واخيرا .. وهذا ليس ملزما لقبول احد -- انا احببته لأنه ياتي معي دون ترتيب مسبق
فانا اكتب على الموسيقى ولم افكر لحظة في البحر
مودتي لقلبك


أخي الشاعر الجميل محمد ذيب سليمان
أشكرك على حسن ردك وهذا الإيضاح الجميل
وما كان سؤالي إلا للفائدة من طالب علم قد اجتمع بكم على مقاسمة الحرف .
ثم إنه
وهل يخفى الجمال في قصيد شاعرتنا الوارفة غيداء
فهو قصيد عذب راق ,وهي تغرف من بحر الجمال
تحيتي لكما وجل تقديري

عبد السلام دغمش
15-02-2016, 06:59 AM
قصيدة جميلة ورقيقة ..
ومفعمة بالصور البديعة ..
بوركتم شاعرتنا الفاضلة .

غيداء الأيوبي
15-02-2016, 07:03 PM
معارضة جميلة وإن كانت ارتجالية لشاعرة قديرة
هنا وجدت الألق المفعم بالجمال
شكراً لكِ لمنحي القراءة
والتقدير للشاعر العزيز محمد ذيب سليمان

سؤال للفائدة من طالب علم
هل يجوز للوافر أن يأتي بتفعيلاته التامة
ود لا ينتهي



سيدي الكريم الألق هو حضورك الرقيق وحرفك الأنيق
وعن سؤالك فأنا والله أكتب بالفطرة وأتأكد من إجازة البحر إن انتشيت بالموسيقى
وأظن كما قال الرائع محمد ذيب سليمان بأنه جائز ولو لم يكن جائزا ما سمِّيَ بحره
شكرا جزيلا لروعة حضورك
ولك كل الود وأرق التحايا

غيداء الأيوبي
15-02-2016, 07:08 PM
لكأس الحُبِّ ذائقةٌ لمُغتبقِ
.........................لوافِره تمام الحرْف لا الغرقِ
لأنكِ بارتِجال "الكأس" سيدتي
........................ببحر الشعر رُبّانٌ ألا انطلقي
وَمُدّي كالشراعِ رُؤىُ مُحلِّقةً
......................على ثبََجٍ مِنَ الأفكارِ في الألق
رَهيفُ الحَرْفِ فوْق المَوْجِ في سُفنٍ
.....................يُسافرُ في عُباب الماء والوَدَقِ



مَلَأْتَ الْكَأْسَ بِالأَشْعَارِ فَانْسَكَبَتْ=أَحَاسِيسٌ تَبُلُّ الرُّوحَ بِالعَبَقِ
شَرِبْتُ الْقَطْرَةَ الْأُولَى فَعَوَّمَنِي=أَثِيرٌ مَا انْتَهَى إِلَّا مَعَ الْغَرَقِ
كَأَنِّي مِنْ نَمِيِرِ الْحَرْفِ شَارِبَةٌ=رَحِيقاً مَجَّهُ الْبُسْتَانُ فِي الْوَرَقِ
فَطَيَّرَنِي عَلَى غُصْنِ الرَّوَى طَرَباً=وَأَسْكَرَنِي بِأَلْحَانٍ مِنَ الأُفِقِ
فَدَعْنِي أَنْثُرُ الأَزْهَارَ فَارِشَةً=عَبِيرَ الشُّكْرِ هَفْهَافاً بِذِي النَّسَقِ

غيداء الأيوبي
تحيتي

رياض شلال المحمدي
19-02-2016, 09:26 AM
شاعرٌ كبيرٌ ، وشاعرةٌ تصفقُ لها القوافي إعجابًا ، فكيف إذا
اجتمعا على آيات الدرِّ النَّضيد مشاعرًا يسمق بيانها إبهارًا وجمالاً ؟ ،
شكرًا للشاعرة الرائعة غيداء ، وأخرى لشاعر الإبداع والرقائق أبي الأمين ،
لكما المجد والتحايا العطِرات ، تقديري .

د. سمير العمري
20-02-2016, 04:31 PM
شعر رقيق وحس أنيق وأداء جميل وتفاعل نبيل فلا فض فوك!

ودمت محلقة في سماء الإبداع!

تقديري

ربيحة الرفاعي
22-02-2016, 08:12 PM
معارضة مميزة من شاعرة مبهرة في انصياع القوافي ليراعتها لبديعة من روائع الشاعر الكبير محمد ذيب سليمان صاحب الحرف الحيّ المنعش لقرائح الشعراء وحروف الناثرين

هكذا يتفاعل الكبار، فأنعم بها معارضة أثملتنا وبشاعرتنا المتألقة وانثيالها الجميل

دمتما بألق
تحياتي

محمد ذيب سليمان
25-02-2016, 01:31 PM
بكأس الحب صبي الحرف وانطلقي
وخلي الشعر ينمو في ربــا الحــدق

ببعض الســحر في كفيــك تعجنــه
شــغاف القلب في حرفين من ألــق

أمِـدي الشــعر طوفــانــا نواجهــه
فتغدو الدهشـة المثلى على الطـرق

كؤؤســا يرتوى العشــاق خمرتهــا
معتقــــة بفكـــر رائـــق ونقـــي

فصبي الكأس يـــا غيـــداء ثانيـــة
وهاتي الشـعر مسكوبا على الورق

محمد ذيب سليمان

غيداء الأيوبي
25-02-2016, 01:50 PM
بكأس الحب صبي الحرف وانطلقي
وخلي الشعر ينمو في ربــا الحــدق

ببعض الســحر في كفيــك تعجنــه
شــغاف القلب في حرفين من ألــق

أمِـدي الشــعر طوفــانــا نواجهــه
فتغدو الدهشـة المثلى على الطـرق

كؤؤســا يرتوى العشــاق خمرتهــا
معتقــــة بفكـــر رائـــق ونقـــي

فصبي الكأس يـــا غيـــداء ثانيـــة
وهاتي الشـعر مسكوبا على الورق

محمد ذيب سليمان



أعتذر أولا من الأصدقاء فقول الشاعر الرائع محمد ذيب سليمان
يحفزني دائما

أَمَا قَدْ جِئْتَ بالرَّيْحَانِ تَسْكُبُهُ=لِتَرْويني بِلَا كَأْسٍ وَلَا طَبَقِ
فَإِنَّ رَحِيقَكَ الْمُنْسَابُ رَوْنَقُهُ=أَثِيرٌ يَرْتَمِي فِي الرُّوحِ لاَ الْحُلُقِ
تَخَيَّلْ يَا رَفيقَ الدَّرْبِ غَيْمَتَنَا=إِذَا نَبَضَتْ بِنَا فِي لَحْظَةِ الشَّفَقِ
تَخَيَّلْهَا إِذَا ارْتَعَشَتْ بِطَاقَتِنَا=وَكَيَفَ سَتَسْكِرُ الأَطْيَارُ بِالْوَدَقِ
دَعِ الْأَحْلَامَ تُحْيينَا إِذَا دُهِقَتْ=لَعَلَّ الْكَأْسَ تُنْعِشُنَا مِن الْغَسَقِ


غيداء الأيوبي
مع أجمل التحايا والشكر الكبير أيها الرائع

عبدالستارالنعيمي
31-12-2016, 10:19 PM
الأستاذة غيداء الأيوبي

يغبط النص نفسه أن تدفق من مدادك الذهبي ليسكن السهى ويجاور الثريا بألقه الوضاء
على أنني لم أقع على وزنه ضمن الأوزان الخليلية المعتمدة
هذا ثم إنك لا زلت منعمة بكل خير شاعرتنا القديرة"غيداء"