المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صرخة



حلمي العبدالله
15-02-2016, 09:32 AM
صَرْخَةٌ هَـزَّت قُلُوبًا وَ دَوَتْ
أَنْبَأَتْهَا بالمآسي و الكُرَبْ
صَوتُهَا الجَبَّارُ يَعْلُـو خَافِقًا
أَوْقَدَتْ فِي الشَّعْبِ حِقْدًا فَانْتَصَبْ
نَهْرُهُ الهَائِجُ يَغْلِـي صَخبًا
مَوْجُهُ الثَّائِرُ أَوْرَاهُ الغَضَبْ
نِيلُهُ العِمْلاَقُ يَرْوِي قِصَةً
سَطَّرَتْ أَقْلاَمُهُ كُلَّ الحِقَبْ
هَرَمٌ وَ الرِيحُ تَذْرِي رَمْلَهُ
كَأَسَاطِيلِ بِحَارٍ و لَجَبْ
وَ بِلادُ الرافِدَيْنِ انْطَلَقَتْ
تَتَحَدَّى مَنْ تَجَلَّى و احْتَجَبْ
جَوْقَةٌ تَعْـزِفُ لَحْنـًا خَالِدًا
نُوتَة خُطَّتْ بِمَاءٍ مِنْ ذَهَبْ
نَظَمُوا الشَّدْوَ فأَضْحَى نَغَمًا
حَرْفُهُ كَالسَّيْفِ إِنْ سُلَّ اخْتَضَبْ
انْتَشَى النّـايُ فَغَنَّى شَجَنًا
لَحْنُهُ شَجْوٌ وَعِشْقٌ و طَرَبْ
وَ مِنَ المَغْرِبِ خَيْلٌ صَهَلَتْ
ذُعِرَالمُحْتَلُّ مِنْهَا وَ ارْتَعَبْ
فَأَعَدَّتْ لِلأَعَادِي حُفْرَةً
جَوْفُهَا يَنْفُثُ نَارًا وَلَهَب
ليَخُطَّ الكَوْنُ سِفْرًا نَاطِقًا
نَصْرُنَا ليْسَ بشِعْرٍ وَ خُطَبْ
بَلْ بِوَأَْدِ الظُّلْمِ فِي وَكْرِهِ
ذَاكَ فِي القَوْمِ مُرَادٌ وَ أَرَبْ
أو بِجَيْشٍ هَرَعَتْ فُرْسَانُهُ
تَتَصَدى لِعَدُوٍّ قَدْ سَلَبْ
أَوْ بِثُوَّارٍ كَأُسْدٍ فِي الشَّرَى
تَجْمَعُ الأَشْتَاتَ أَبْنَاءً وَ أَبْ
لِيُعِيدُوا بَسْمَةً انْتُزِعَتْ
مِنْ نِسَاءٍ، وَ فَطِيمٍ انْتَكَبْ
وَ فَتَاةٍ صُفِّدَتْ فِي قَيدِهَا
لاَ لِذَنْبٍ بَلْ عَدَاءٍ لِلْعَرَبْ
حَبَّذَا الوِحْدَةُ تَغْدُوا دَيْدَنًا
لِتَقِينَا مِنْ هَلاكٍ وَ عَطَبْ
فَالعَصَا إِذْمَا العِصِيُّ انْدَثَرَتْ
تَتَكَسَّرْ لَوْ حَدِيدًا أَو خَشَبْ
وَ إِذَا لَمْ نَكُ صَفًا وَاحِدًا
اكْتَوَيْنَا بِسَعِيرٍ و حَصَبْ
وَ رِيَاحُ الجُودِ عَنْا حُبِسَتْ
وَ خَبَا نُوُرُ قُمَيْرٍ وَوَقَبْ
وَ شُعَاعُ الشَّمْسِ جَافَى ضَوْءَهُ
وَ سَنَا النَّجْمِ تَوَارَى و انْسَحَبْ
فَاحْذَرُوا مِنْ سُمِّ صِلٍّ كَامِنٍ
لَدْغَةُ الأفْعَى أَنِينٌ وَ وَصَبْ
شَعْبُنَا المُحْتَلُّ رَمْزٌ للفِدَا
إِي وَ رَبِي لَوْ هَتَفْتُم لَوَثَبْ
دَمُهُ الهَائِجُ يَهْمِي غَدَقًا
إِنْ دَنَا الغَازِي تَلَظَّى وَ التَهَب

عبدالله الحضبي
15-02-2016, 10:41 AM
حلمي
شكراً لابداعك وتميزك
قافية راقية من شاعر مبدع
تحيتي

عبدالمولى منصور زيدان
15-02-2016, 03:59 PM
رائعة جميلة كروعة قائلها سلمت يمينك

وفقك الله أستاذ

حلمي العبدالله
16-02-2016, 08:07 AM
الأخ عبدالله شكرا لمرورك الطيب

أشرف حشيش
16-02-2016, 08:36 AM
وَ إِذَا لَمْ نَكُ صَفًا وَاحِدًا
اكْتَوَيْنَا بِسَعِيرٍ و حَصَبْ

صدقت وصدق القائل : كُنا قلادة جيد الدهر فانفرطتْ = وفي يمين العُلا كنّا الرياحينا

هذا عندما كنّا أمة نعتصم بحبل الله , وأما الآن ونحن أسفل الهاوية نحاول التحليق على طائرة حُلم من طراز "كُنّا"

اللهم وحد صفوفنا , واجمع على الحق كلمتنا

بوركت

وليد عارف الرشيد
16-02-2016, 09:12 AM
وشآمي إذ تحدت طاغيًا = ما له ندٌّ بلؤمٍ في الحقب
طعنتها كل سكينٍ وما = أنجدتْها غير أصوات الصخب
وتوالى الغدر يفضي حقده = في حماها أين أسياف العرب؟

قصيد جميل لشاعر حر نبيل
واعذر أخاك الذي دس حرفه هنا معجبا ومشاركا
مودتي والورد

حلمي العبدالله
16-02-2016, 09:20 AM
الأخ عبد المولى سعدت بمرورك وتعليقك الطيب

محمد ذيب سليمان
16-02-2016, 01:31 PM
لقلبك والوطن الفرح
دعوة الى الله صادقة فكم اضنتنا الجراح
واعيت القلوب وما الشعر الا من وجع
لبس الجسد بكل ما حوى
شكرا ايها الحبيب

حلمي العبدالله
16-02-2016, 05:34 PM
الأخ أشرف كل التقدير والاحترام لمرورك

ناديه محمد الجابي
16-02-2016, 06:28 PM
وَ إِذَا لَمْ نَكُ صَفًا وَاحِدًا
اكْتَوَيْنَا بِسَعِيرٍ و حَصَبْ
وَ رِيَاحُ الجُودِ عَنْا حُبِسَتْ
وَ خَبَا نُوُرُ قُمَيْرٍ وَوَقَبْ
وَ شُعَاعُ الشَّمْسِ جَافَى ضَوْءَهُ
وَ سَنَا النَّجْمِ تَوَارَى و انْسَحَبْ

كلمات وعواطف جياشة تفيض بحلم كبير وبحب الوطن
دمت رائعا ومتألقا. :os:

السعيد شويل
16-02-2016, 09:05 PM
نصْرُنَا ليْسَ بشِعْرٍ وَ خُطَبْ
بَلْ بِوَأَْدِ الظُّلْمِ فِي وَكْرِهِ

تَتَصَدى لِعَدُوٍّ قَدْ سَلَبْ

لِيُعِيدُوا بَسْمَةً انْتُزِعَتْ

وَ فَتَاةٍ صُفِّدَتْ فِي قَيدِهَا
لاَ لِذَنْبٍ بَلْ عَدَاءٍ لِلْعَرَبْ



بارك الله فيكم أخى حلمى عبد الله

حلمي العبدالله
17-02-2016, 08:20 AM
الأخ وليد عارف زينت القصيدة
بما جاشت به عاطفتك
من أبيات شعر جميلة

حلمي العبدالله
17-02-2016, 01:28 PM
الأخ المشرف محمد ذيب كل الاعتزاز والافتخار لمرورك

حلمي العبدالله
17-02-2016, 05:12 PM
الأخت نادية كلّ الشّكر والتقدير لكلماتك المشجعة

حلمي العبدالله
18-02-2016, 06:32 AM
الإخوة الأعزاء: أرجو الانتباه في البيت الذي وردت فيه كلمة (وكره ) يكسر البيت والصحيح أوكاره
بَلْ بِوَأَْدِ الظُّلْمِ فِي وَكْرِهِ
((بل بوأد الظلم في أوكارهِ)) ذَاكَ فِي القَوْمِ مُرَادٌ وَ أَرَبْ

ربيحة الرفاعي
19-06-2016, 01:57 AM
نِيلُهُ العِمْلاَقُ يَرْوِي قِصَةً
سَطَّرَتْ أَقْلاَمُهُ كُلَّ الحِقَبْ
وَ بِلادُ الرافِدَيْنِ انْطَلَقَتْ
تَتَحَدَّى مَنْ تَجَلَّى و احْتَجَبْ
وَ مِنَ المَغْرِبِ خَيْلٌ صَهَلَتْ
ذُعِرَالمُحْتَلُّ مِنْهَا وَ ارْتَعَبْ

نبض قويّ وحس أبيّ وأداء شعري جميل

شابها بعض ما اشتوقفني من مثل:
فَأَعَدَّتْ لِلأَعَادِي حُفْرَةً
جَوْفُهَا يَنْفُثُ نَارًا وَلَهَب
أَوْ بِثُوَّارٍ كَأُسْدٍ فِي الشَّرَى
تَجْمَعُ الأَشْتَاتَ أَبْنَاءً وَ أَبْ
يسكن تنوين الفتح بإطلاق الألف

بَلْ بِوَأَْدِ الظُّلْمِ فِي وَكْرِهِ
ذَاكَ فِي القَوْمِ مُرَادٌ وَ أَرَبْ
برجاء مراجعة الصدر عروضيا


دمت بروعتك شاعرنا
تحيتي

حلمي العبدالله
21-06-2016, 10:13 AM
الأخت ربيحة يشرفني مرورك الكريم وتعليقك البناء أما بالنسبة للخطأ العروضي فقد أشرت إليه في الردود (بدل وكره أوكاره ) وأما الوقف على أب بالألف القائمة فهي لفتة تؤخذ بعين الاعتبار ولو أن لبيد في قصيدة له وقف بالسكون وليس بالألف في قوله:
فَإِنْ حَانَ يَوْمًا أَنْ يَمُوتَ أَبُوكُمَا فَلا تَخْمِشَا وَجْهًا وَلا تَحْلِقَا شَعَرْ
فالمفروض أن يقول شعرا
فلم أعثر على ناقد عابه ومع ذلك آخذ بكلامك لأنك على حق كل الشكر والتقدير

عبدالستارالنعيمي
07-10-2016, 05:34 AM
الأستاذ حلمي عبدالله

قصيد جميل بحرف يعربي أصيل وبشعور قومي نبيل
دام إبداعك أيها الشاعر الغيور ودمت بخير
مع التحية والتقدير

د. سمير العمري
12-01-2017, 01:12 AM
دعوة كريمة للتعالي على الجراح والتوحد بقوة ويقين وهذا ما تحتاجه الأمة بحق.

أشكر لك الشعر الجميل والشعور النبيل ولا فض فوك!

تقديري