المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجنون



عدنان الشبول
26-02-2016, 08:26 PM
أعاتبُني وأكثرُ من عتابي = وألحقُني ببعضٍ من عذابي

وأسجنني إذا ما جئتُ عندي = وأبقى خلفَ أسوارٍ وبابِ

وأبحثُ فيَّ فيْ شكٍّ وظنٍّ= فأوقنُ أنّني حبُّ الغيابِ

فلا أدري لماذا البعدُ قربي = ولا أدري متى جنَّ اغترابي

وأرسم حلْمَ أشواقي كطيفٍ = فينقلها بجيشٍ من سحابي

أصارعُني بحرفٍ من قصيدي = فأغلبني بطعنٍ من حرابي

فأمسي مثلَ مجنونٍ ويهذي = أخاطبني وما غيري صحابي

أحاولُ أنْ أداوي بعضَ جرحي = فأدميني وأجزى من عقابي

يسيلُ الشِّعرُ دمعًا من حروفي = ألملمُهُ وأجمعُ من سرابي

فأعرفُ أنّ أشواقي وحبّي = تعاندني لسحرٍ قد جرى بيْ

احمد المعطي
26-02-2016, 10:37 PM
كأنَّكَ شارِب مُرَّ اغترابِ
.....................تناقشُ بعْضَ أسباب الغيابِ
فأنتَ وأنتَ في حرْبٍ ضروسٍ
....................وأنتَ تكادُ تقسو في العقابِ
تُنازعُ نفسَك الأشواقُ لكنْ
...................تبادِرُكَ الوَساوِسُ بالصِّعابِ
فَحيِّدْ يا صديقي كلّ وهْمٍ
....................وَعُذْ بالله من عبَثِ السَّرابِ
رعاك اللهُ من مَسِّ وجِنٍّ
....................وَحَصَّنَكَ الرَّحيمُ من اكتئابِ

محمد ذيب سليمان
26-02-2016, 11:08 PM
قصيدة جميلة ولعلها من افضل ما كتبت
وتقف مع مثيلاتها مع الجمال في النسج
والتصوير الدال
متعك الله بحياتك وابعد عنك ما يسوء
مودتي

شاهر حيدر الحربي
26-02-2016, 11:13 PM
شبوليٌ رقيقٌ في الخطابِ
كصب الشهد في كأس الشراب

تضايق فاح عطر الضيق منه
أتى محمرّ عينٍ كالخضاب

يعاتب نفسه ضيقا فيبدو
شعاع الموت مابين النياب

اذا ابتسمت ليوث الغاب يوما
فلا تحفل وعجل بالهراب

لقد أدمى يديه وما رحمها
أيرحمني أيزجره عذابي

أواسي من بعيد ليث غابي
سيزعج ليثنا حقا غيابي

وفي قربي اقترابي من مصيري
فأحذر من مصيري في اقترابي

عدنان الشبول
27-02-2016, 03:02 AM
كأنَّكَ شارِب مُرَّ اغترابِ
.....................تناقشُ بعْضَ أسباب الغيابِ
فأنتَ وأنتَ في حرْبٍ ضروسٍ
....................وأنتَ تكادُ تقسو في العقابِ
تُنازعُ نفسَك الأشواقُ لكنْ
...................تبادِرُكَ الوَساوِسُ بالصِّعابِ
فَحيِّدْ يا صديقي كلّ وهْمٍ
....................وَعُذْ بالله من عبَثِ السَّرابِ
رعاك اللهُ من مَسِّ وجِنٍّ
....................وَحَصَّنَكَ الرَّحيمُ من اكتئابِ



بوركت يا عبقري الشعر وشكرا لكم الدعاء لنا شعرا
هي لحظات أستاذي مرّت بي ربما ( عشر دقائق) أخرجن هذه الأبيات منّي ، وكانت الساعة تقرب الثانية بعد منتصف الليل ، وأنا وحدي في غرفة الجلوس ( يعني ربما مر جنّي من عندي من غير أن أدري:003:D: )

محبتي التي تعلم وأكثر

خالد صبر سالم
27-02-2016, 05:28 AM
شفيف هذا الحزن الذي يفجر هذا الشعر من نبع الروح الصافي
شاعرنا الجميل الاستاذ عدنان
طابت اوقاتك شعرا وفرحا
محبتي واحترامي

مسعد السعدي
27-02-2016, 11:37 AM
جميل والاروع قول شاهر في بيته الأخير

رياض شلال المحمدي
27-02-2016, 04:00 PM
وما بعد فيوضات أصحاب الذوق على جمال القريض من مزيد ،
فشكرًا لهذا الشعر الأثيل والشعور المنيل ، طبت وطابت " بائيَّةٌ " لا تصدر
إلا من أعقل العقلا ، دمت بخير .

غيداء الأيوبي
27-02-2016, 04:05 PM
أعاتبُني وأكثرُ من عتابي = وألحقُني ببعضٍ من عذابي

وأسجنني إذا ما جئتُ عندي = وأبقى خلفَ أسوارٍ وبابِ

وأبحثُ فيَّ فيْ شكٍّ وظنٍّ= فأوقنُ أنّني حبُّ الغيابِ

فلا أدري لماذا البعدُ قربي = ولا أدري متى جنَّ اغترابي

وأرسم حلْمَ أشواقي كطيفٍ = فينقلها بجيشٍ من سحابي

أصارعُني بحرفٍ من قصيدي = فأغلبني بطعنٍ من حرابي

فأمسي مثلَ مجنونٍ ويهذي = أخاطبني وما غيري صحابي

أحاولُ أنْ أداوي بعضَ جرحي = فأدميني وأجزى من عقابي

يسيلُ الشِّعرُ دمعًا من حروفي = ألملمُهُ وأجمعُ من سرابي

فأعرفُ أنّ أشواقي وحبّي = تعاندني لسحرٍ قد جرى بيْ


ما أجمل هذا الجنون الروحاني الذي نقلتنا به
وكأنك تصهر نفسك بروح قلمك
قصيدة رائعة حقا
سلمت يدك ودمت شاعرا محلقا
ودي وتقديري

عدنان الشبول
28-02-2016, 01:55 PM
قصيدة جميلة ولعلها من افضل ما كتبت
وتقف مع مثيلاتها مع الجمال في النسج
والتصوير الدال
متعك الله بحياتك وابعد عنك ما يسوء
مودتي

سلمت أستاذنا وشاعرنا الرائع
دم بخير أبدا

عصام إبراهيم فقيري
28-02-2016, 03:53 PM
يبدو أنني صرت المجنون والمهووس بشعرك شاعرنا المبدع

توجز وتأتي بالبديع وتصيب القلوب مباشرة

ما أجملك شاعرنا القدير .

ليانا الرفاعي
28-02-2016, 04:47 PM
أصارعُني بحرفٍ مـن قصيـدي
فأغلبنـي بطعـنٍ مـن حـرابـي

رائعة راقت لي قرائتها

صراع داخلي ما بينك وبينك تحتاج بعده إلى برهة من الإستجمام والراحة
سلامات أستاذ عدنان

محمد حمود الحميري
29-02-2016, 06:21 PM
شبولية حزينة تكاد تتفجر ألمًا وحزنًا ..
أعانك الله شاهرنا المهجري اللامع وردك سالمًا غانما .
تقبل مودة أخيك .

عدنان الشبول
01-03-2016, 07:37 PM
شبوليٌ رقيقٌ في الخطابِ
كصب الشهد في كأس الشراب

تضايق فاح عطر الضيق منه
أتى محمرّ عينٍ كالخضاب

يعاتب نفسه ضيقا فيبدو
شعاع الموت مابين النياب

اذا ابتسمت ليوث الغاب يوما
فلا تحفل وعجل بالهراب

لقد أدمى يديه وما رحمها
أيرحمني أيزجره عذابي

أواسي من بعيد ليث غابي
سيزعج ليثنا حقا غيابي

وفي قربي اقترابي من مصيري
فأحذر من مصيري في اقترابي

يا سلام عليك يا شاهر الشعر الجميل

محبتي وودي واحترامي وفوقهم مئة وردة :0014:

ربيحة الرفاعي
12-03-2016, 11:38 PM
فأمسي مثلَ مجنونٍ ويهذي = أخاطبني وما غيري صحابي
أحاولُ أنْ أداوي بعضَ جرحي = فأدميني وأجزى من عقابي
يسيلُ الشِّعرُ دمعًا من حروفي = ألملمُهُ وأجمعُ من سرابي
بائية تفيض شجوا
شكت صراعا مرّا تضج به روح الشاعر فتسيل حروفا من عين يراعته

دمت بروعتك شاعرنا
تحيتي

عادل العاني
13-03-2016, 12:41 PM
رائع أنت أخي عدنان ..

بهذا النبض الشعري , رغم ما عبّرت عنه من قساوة الوحدة ... ومرارة الشعور فيها.

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

الدكتور ضياء الدين الجماس
13-03-2016, 02:00 PM
أخي الشاعر عدنان الشبول حفظك الله تعالى...
قصيدتك تقطع القلب عليك من أثر الوحدة والغربة ... ففيها استغراق مفرط في خطاب الذات متأثراً بأسلوب المتأخرين من الأدباء والشعراء...
أذكرك بما ورد من أثر في الحديث القدسي ( يا داود: أخبر أهل الأرض بأني حبيب لمن أحبني، وجليس لمن جالسني، ومؤنس لمن أنس بي...)
فإذا وقعت في حال الوحدة مرة أخرى فاعلم أن الله جوارك تماماً لايترك مستجيراً وحيداً ... فخاطبه بالدعاء تجده يجيبك فوراً إن شاء الله تعالى.
عافاك الله وآنسك في غربتك.

عدنان الشبول
14-04-2016, 02:06 PM
شفيف هذا الحزن الذي يفجر هذا الشعر من نبع الروح الصافي
شاعرنا الجميل الاستاذ عدنان
طابت اوقاتك شعرا وفرحا
محبتي واحترامي

وطابت أيامكم شاعرنا وأستاذنا الجميل

لكم منّي ألف تحيّة معطّرة

أحمد الجمل
14-04-2016, 08:22 PM
الله الله الله
قصيدة أكثر من راااائعة
سلمت أخي الحبيب وسلم قلبك ولسانك

فاتن دراوشة
15-04-2016, 06:43 AM
قصيدة عبقت بجمال الصّورة وروعة التّراكيب

رغم ما شابها من الحزن والألم

دام لحرفك البهاء أخي

عبدالكريم شكوكاني
15-04-2016, 01:30 PM
منسابة بديعة
لها نكهة محببة

احترامي وتقديري

د. سمير العمري
23-08-2016, 08:05 PM
أبيات وجدانية رقيقة كتبها النقاء والبوح الصادق فلا فض فوك!

دمت بخير ورضا!

تقديري

عدنان الشبول
05-01-2017, 10:17 PM
جميل والاروع قول شاهر في بيته الأخير

وأنت جميل وشاهرنا جميل فلك وله جميل الشكر


دمتم بخير وسعادة

عدنان الشبول
05-01-2017, 10:18 PM
وما بعد فيوضات أصحاب الذوق على جمال القريض من مزيد ،
فشكرًا لهذا الشعر الأثيل والشعور المنيل ، طبت وطابت " بائيَّةٌ " لا تصدر
إلا من أعقل العقلا ، دمت بخير .

وما أجملك أيها الشاعر الرائع المتواضع


حفظكم الله وبارك بكم