المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موت الذئب



احمد المعطي
03-03-2016, 01:19 PM
بالصَّمْتِ أقرأ موْت الذئبِ فانتحبي
.....................يا ذئبةَ الغابِ فالذُّؤبانُ في نَصَبِ
جُرّي جِراءَكِ نحوَ "الجُحْر " منْ خطرٍ
.......................وَحاذري غزْوةَ الصيَاد والكلَبِ
يأتيكِ يحملُ ظلَِّ المَوْتِ في يَدِه
..................ليقتني الرأسَ مصْلوباً على الخشبِ
أمامَهُ الجيشُ قطعاناً تسابقه
.......................تجري بأربَعَةٍ بالنَّبْحِ والصَّخَبِ
تجري وَتلْهَثُ نحوَ الذئبِ تحْصُرُهُ
.....................وَتطبِقُ النّابَ والإذْعانُ في الذَّنَبِ
وَمخلَباً نَزقاً يَمْتدُّ في صَلَفٍ
............................بالنّارِ يتبَعُهُ الصيّادُ بالدَّأبِ
كيْ يسْقطَ الذئبُ مصروعاً بجُرأته
..................والجرْوُ يعوي بدمْع العيْنِ والسَّغَبِ
تنسابُ من مقلة الصيّادِ عاطفةٌ
...........................للجَرْوِ آسفةٌ باللَّوْمِ والعَتبِ
وفي يَديْهِ خضابُ الدّمِ حُمرَتُهُ
....................... تكادُ تلمزُها الحنّاءُ في النَّسَبِ
للذئبِ أبكي فللذؤبانِ غابتُها
.......................عَلامَ تُغزى بسَهْم اللَّهوِ واللَّعبِ
بأيِّ ذنْبِ تُعيلُ الأوْسَ أرْملةٌ
...........................وَأيُّ ذنْبٍ لذي يُتْمٍ بمغتصبِ

ليانا الرفاعي
03-03-2016, 02:02 PM
بلغة سلسة وفكرة جميلة نسجت وأرسلت حروفك ووصفت حياة الغاب التي نعيشها
رائعة
تحيتي وتقديري

تفالي عبدالحي
03-03-2016, 10:51 PM
كيْ يسْقطَ الذئبُ مصروعاً بجُرأته
..................والجرْوُ يعوي بدمْع العيْنِ والسَّغَبِ

لقد صورت منظر الذئب القتيل بدقة و جمالية شاعرنا القدير .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.

شاهر حيدر الحربي
04-03-2016, 10:36 AM
بالذئب والجرو والصياد والكلب=يجر معطينا آها كمنتحبِ

أحزنت من يسمع الألحان أحمدنا=على الوحوش بخير الشعر والأدب

محمد حمود الحميري
04-03-2016, 05:41 PM
تحفة فنية مطرزة بالدُّر
لا يخرجها بهذا المستوى إلا شاعر كبير هو أنت .
أمتعتنا ، فلك علينا الشكر والتقدير أ. أحمـــد .
تحاياي

احمد المعطي
05-03-2016, 10:08 AM
بلغة سلسة وفكرة جميلة نسجت وأرسلت حروفك ووصفت حياة الغاب التي نعيشها
رائعة
تحيتي وتقديري

الأخت الشاعرة المبدعة ا. ليانا شكرا لمرورك الراقي، نعم هي كذلك للأسف الشديد، رغم أن الذئاب تتحاشى التعرض للبشر إلا أن صيادي الحضارة الراقية يتمتعون بغزوها في عقر دارها، ثم لا يلبثون أن يتباكوا على صغارها، تماما كما تفعل دول الغرب والشرق اليوم بشعوبنا عندما تقتلهم طائراتها ثم تذرف دموع التماسيح على المدنيين العزل وتتعطف وتتكرم بقبول بضع آلاف كلاجئين في ديارها العامرة..أليس هذا منتهى الاستغفال والتضليل؟
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

حيدرة الحاج
05-03-2016, 12:49 PM
وتبقى للجمال مصاحبا اينما حللت شاعرنا ومثلك قلة في هذا الزمان .سجل اعجابي المنقطع النظير بما سبكت من بيان ومعان جزلة تحاياي

حاج صحراوي العربي
05-03-2016, 06:15 PM
مامات ذئب والخروف هناك = أو فاز بالشعر الجميل سواكا
فانعم أيا معطي بطول تفوُّق = والذئب حيٌّ لا يريد هلاكا.

محمد ذيب سليمان
05-03-2016, 09:09 PM
سأعلق رغم الن الذئب مظلوم اينما ذكر
نص رائع حين حولت حياته وموته برمزية جميلة
نعيشها ونراها وتلامسنا في كل بلد
شكرا لك ايها الحبيب

احمد المعطي
06-03-2016, 12:33 PM
كيْ يسْقطَ الذئبُ مصروعاً بجُرأته
..................والجرْوُ يعوي بدمْع العيْنِ والسَّغَبِ

لقد صورت منظر الذئب القتيل بدقة و جمالية شاعرنا القدير .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.


أخي العزيز ا. تفالي شكرا لجميل مروركم ، جزاك الله خيرا.:001:
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

غلام الله بن صالح
06-03-2016, 07:46 PM
مبدع أنت في كل حالاتك
دمت راقيا
مودتي وتقديري

احمد المعطي
07-03-2016, 11:03 PM
بالذئب والجرو والصياد والكلب=يجر معطينا آها كمنتحبِ

أحزنت من يسمع الألحان أحمدنا=على الوحوش بخير الشعر والأدب


لاقيتُ حرْفك بالعرْفان شاهرنا
...................والشكرَ أزْجيه لراعي الشعر والادب
للذئبِ سمْعته يُرْمى بمظلمة
.....................في بيئةِ الغاب تُغزى خيمَة العربِ

تحياتي الحارة
كل الاحترام والتقدير

احمد المعطي
16-03-2016, 09:02 PM
تحفة فنية مطرزة بالدُّر
لا يخرجها بهذا المستوى إلا شاعر كبير هو أنت .
أمتعتنا ، فلك علينا الشكر والتقدير أ. أحمـــد .
تحاياي

أخي الغالي ا. محمد .. تحلو القصيدة بمروركم ..أكرمتني بجميل حضورك أيها الأصيل. محبتي.:0014:
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
16-03-2016, 09:06 PM
وتبقى للجمال مصاحبا اينما حللت شاعرنا ومثلك قلة في هذا الزمان .سجل اعجابي المنقطع النظير بما سبكت من بيان ومعان جزلة تحاياي

أخي الغالي ا. حيدرة لا ترى الجمال إلا العيون الجميلة، دائما أنت تغرقني بكرمك الذي يسعدني ولا أدري كيف أجازيك به، ولا أملك غير الشكر الجزيل والامتنان لكم ومحبتي.:0014:
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

خالد صبر سالم
17-03-2016, 08:31 AM
غابة ومحيطها واجواؤها وصراعاتها وكائناتها وكلها رموز حية ناطقة بالقصد النبيل الذي يحيط بهذا النص الشعري الرائع
اخي شاعرنا القدير الاستاذ احمد
ما زلت تتحفنا بثروتك الشعرية الرائعة
طابت اوقاتك سعادة وابداعا
تحيتي ومحبتي

أحمد عبدالله هاشم
18-03-2016, 06:35 PM
أعجبتني الفكرة وراقني الأسلوب
رائع شاعرنا
مودتي

فاتن دراوشة
01-05-2016, 07:13 AM
قصيدة موحية برمزيّتها جميلة بأسلوبها

وما أشبه كوننا بغابتك التي وصفتها مبدعنا

دامت حروفك تنزف البهاء

احمد المعطي
01-05-2016, 06:20 PM
[QUOTE=حاج صحراوي العربي;1047815]مامات ذئب والخروف هناك = أو فاز بالشعر الجميل سواكا
فانعم أيا معطي بطول تفوُّق = والذئب حيٌّ لا يريد هلاكا.



الذئبُ يأنسُ بالهُدوءِ هناكَ
...............وَهنا الذئابُ تًناوِشُ الأفلاكا
ما زلتُ أومنُ أنَّ خرافنا
...............تأبى الحظائرَ بل تريد فكاكا
وإليكَ أزْجي بالوداد تحيتي
................والوردَ مني تحتويه يداكا

نداء ميداني
04-05-2016, 12:35 PM
تمسك بتلابيب الكلمة فتثبتها
في مكانها
حرفي بارع انت
لك مودتي
بجمال وروعة

عادل العاني
04-05-2016, 02:26 PM
قصيدة رائعة معبّرة

أجدت وأحسنت الشعر الغاية ,

ورسمت لوحات توحي ببعض ما نعيشه اليوم ...

بارك الله فيك

احمد المعطي
01-07-2016, 12:00 AM
9
سأعلق رغم الن الذئب مظلوم اينما ذكر
نص رائع حين حولت حياته وموته برمزية جميلة
نعيشها ونراها وتلامسنا في كل بلد
شكرا لك ايها الحبيب

ههههه أنت على حق أخي ابا الأمين فالذئب مظلوم رغم ما يتمتع به من صفات غير تلك التي تشيع بين الناس وفي الأدب.
وهو هنا أكثر مظلومية لكونه يغزى في عقر داره وفي بيئته الطبيعية،لم تعد على قطيع أو يهاجم القرى والمدن لا لشيء الا من أجل إشباع هواية "اللورد" او "الكونت" في صيده وصلب رأسه على حائط القلعة، أو من أجل جلده..
مجموعة كبيرة من كلاب الصيد (السلقان) تتسابق نحو فريستها (الذئب) بنباح متواصل يتبعها السيد وغلمانه في عمق الغابة لتحاصره ليتمكن السيد من قتله في جحره، ثم تدمع عيناه تاثراً عندما يرى "الأوس" اليتيم الذي لا حول له ولا قوة فينحني عليه بود حنان ربما ليلتقط له صورة تذكارية بعد إتمام المهمة .
لم تكن هذه الصورة فقط في ذهني عند كتابة النص، ولكن معها الصورة الحقيقية الأخرى التي يتم رسم تفاصيلها في بلادنا منذ قرنين او يزيد، عندما يقتلون ذلك الذئب ويتقضلون علينا برعاية ذلك "الأوس" في مخيمات اللاجئين ومراكز الإيواء لالتقاط الصور التي تبرز آدميتهم وللاتجار بها في محافلهم الدولية، ويغضبون بل يتميزون غضبا عندما يلجأ الضحية الى ديارهم التماسا لما يفتقده في بلاده، وربما الاستغادة من شبابنا في رفد التهم الصناعية بالدماء الشابة... تباً لنا ما أغبانا وما أسهل اقتناصنا... محبتي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
01-07-2016, 12:00 AM
9
سأعلق رغم الن الذئب مظلوم اينما ذكر
نص رائع حين حولت حياته وموته برمزية جميلة
نعيشها ونراها وتلامسنا في كل بلد
شكرا لك ايها الحبيب

ههههه أنت على حق أخي ابا الأمين فالذئب مظلوم رغم ما يتمتع به من صفات غير تلك التي تشيع بين الناس وفي الأدب.
وهو هنا أكثر مظلومية لكونه يغزى في عقر داره وفي بيئته الطبيعية،لم تعد على قطيع أو يهاجم القرى والمدن لا لشيء الا من أجل إشباع هواية "اللورد" او "الكونت" في صيده وصلب رأسه على حائط القلعة، أو من أجل جلده..
مجموعة كبيرة من كلاب الصيد (السلقان) تتسابق نحو فريستها (الذئب) بنباح متواصل يتبعها السيد وغلمانه في عمق الغابة لتحاصره ليتمكن السيد من قتله في جحره، ثم تدمع عيناه تاثراً عندما يرى "الأوس" اليتيم الذي لا حول له ولا قوة فينحني عليه بود حنان ربما ليلتقط له صورة تذكارية بعد إتمام المهمة .
لم تكن هذه الصورة فقط في ذهني عند كتابة النص، ولكن معها الصورة الحقيقية الأخرى التي يتم رسم تفاصيلها في بلادنا منذ قرنين او يزيد، عندما يقتلون ذلك الذئب ويتقضلون علينا برعاية ذلك "الأوس" في مخيمات اللاجئين ومراكز الإيواء لالتقاط الصور التي تبرز آدميتهم وللاتجار بها في محافلهم الدولية، ويغضبون بل يتميزون غضبا عندما يلجأ الضحية الى ديارهم التماسا لما يفتقده في بلاده، وربما الاستغادة من شبابنا في رفد آلتهم الصناعية بالدماء الشابة... تباً لنا ما أغبانا وما أسهل اقتناصنا... محبتي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
01-07-2016, 12:00 AM
9
سأعلق رغم الن الذئب مظلوم اينما ذكر
نص رائع حين حولت حياته وموته برمزية جميلة
نعيشها ونراها وتلامسنا في كل بلد
شكرا لك ايها الحبيب

ههههه أنت على حق أخي ابا الأمين فالذئب مظلوم رغم ما يتمتع به من صفات غير تلك التي تشيع بين الناس وفي الأدب.
وهو هنا أكثر مظلومية لكونه يغزى في عقر داره وفي بيئته الطبيعية،لم تعد على قطيع أو يهاجم القرى والمدن لا لشيء الا من أجل إشباع هواية "اللورد" او "الكونت" في صيده وصلب رأسه على حائط القلعة، أو من أجل جلده..
مجموعة كبيرة من كلاب الصيد (السلقان) تتسابق نحو فريستها (الذئب) بنباح متواصل يتبعها السيد وغلمانه في عمق الغابة لتحاصره ليتمكن السيد من قتله في جحره، ثم تدمع عيناه تاثراً عندما يرى "الأوس" اليتيم الذي لا حول له ولا قوة فينحني عليه بود حنان ربما ليلتقط له صورة تذكارية بعد إتمام المهمة .
لم تكن هذه الصورة فقط في ذهني عند كتابة النص، ولكن معها الصورة الحقيقية الأخرى التي يتم رسم تفاصيلها في بلادنا منذ قرنين او يزيد، عندما يقتلون ذلك الذئب ويتقضلون علينا برعاية ذلك "الأوس" في مخيمات اللاجئين ومراكز الإيواء لالتقاط الصور التي تبرز آدميتهم وللاتجار بها في محافلهم الدولية، ويغضبون بل يتميزون غضبا عندما يلجأ الضحية الى ديارهم التماسا لما يفتقده في بلاده، وربما الاستغادة من شبابنا في رفد آلتهم الصناعية واقتصادهم بالدماء الشابة... تباً لنا ما أغبانا وما أسهل اقتناصنا... محبتي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
01-07-2016, 12:00 AM
9
سأعلق رغم الن الذئب مظلوم اينما ذكر
نص رائع حين حولت حياته وموته برمزية جميلة
نعيشها ونراها وتلامسنا في كل بلد
شكرا لك ايها الحبيب

ههههه أنت على حق أخي ابا الأمين فالذئب مظلوم رغم ما يتمتع به من صفات غير تلك التي تشيع بين الناس وفي الأدب.
وهو هنا أكثر مظلومية لكونه يغزى في عقر داره وفي بيئته الطبيعية،لم تعد على قطيع أو يهاجم القرى والمدن لا لشيء الا من أجل إشباع هواية "اللورد" او "الكونت" في صيده وصلب رأسه على حائط القلعة، أو من أجل جلده..
مجموعة كبيرة من كلاب الصيد (السلقان) تتسابق نحو فريستها (الذئب) بنباح متواصل يتبعها السيد وغلمانه في عمق الغابة لتحاصره ليتمكن السيد من قتله في جحره، ثم تدمع عيناه تاثراً عندما يرى "الأوس" اليتيم الذي لا حول له ولا قوة فينحني عليه بود حنان ربما ليلتقط له صورة تذكارية بعد إتمام المهمة .
لم تكن هذه الصورة فقط في ذهني عند كتابة النص، ولكن معها الصورة الحقيقية الأخرى التي يتم رسم تفاصيلها في بلادنا منذ قرنين او يزيد، عندما يقتلون ذلك الذئب ويتقضلون علينا برعاية ذلك "الأوس" في مخيمات اللاجئين ومراكز الإيواء لالتقاط الصور التي تبرز آدميتهم وللاتجار بها في محافلهم الدولية، ويغضبون بل يتميزون غضبا عندما يلجأ الضحية الى ديارهم التماسا لما يفتقده في بلاده، وربما الاستغادة من شبابنا في رفد آلتهم الصناعية واقتصادهم بالدماء الشابة... تباً لنا ما أغبانا وما أسهل اقتناصنا... محبتي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
01-07-2016, 12:00 AM
9
سأعلق رغم الن الذئب مظلوم اينما ذكر
نص رائع حين حولت حياته وموته برمزية جميلة
نعيشها ونراها وتلامسنا في كل بلد
شكرا لك ايها الحبيب

ههههه أنت على حق أخي ابا الأمين فالذئب مظلوم رغم ما يتمتع به من صفات غير تلك التي تشيع بين الناس وفي الأدب.
وهو هنا أكثر مظلومية لكونه يغزى في عقر داره وفي بيئته الطبيعية،لم تعد على قطيع أو يهاجم القرى والمدن لا لشيء الا من أجل إشباع هواية "اللورد" او "الكونت" في صيده وصلب رأسه على حائط القلعة، أو من أجل جلده..
مجموعة كبيرة من كلاب الصيد (السلقان) تتسابق نحو فريستها (الذئب) بنباح متواصل يتبعها السيد وغلمانه في عمق الغابة لتحاصره ليتمكن السيد من قتله في جحره، ثم تدمع عيناه تاثراً عندما يرى "الأوس" اليتيم الذي لا حول له ولا قوة فينحني عليه بود حنان ربما ليلتقط له صورة تذكارية بعد إتمام المهمة .
لم تكن هذه الصورة فقط في ذهني عند كتابة النص، ولكن معها الصورة الحقيقية الأخرى التي يتم رسم تفاصيلها في بلادنا منذ قرنين او يزيد، عندما يقتلون ذلك الذئب ويتقضلون علينا برعاية ذلك "الأوس" في مخيمات اللاجئين ومراكز الإيواء لالتقاط الصور التي تبرز آدميتهم وللاتجار بها في محافلهم الدولية، ويغضبون بل يتميزون غضبا عندما يلجأ الضحية الى ديارهم التماسا لما يفتقده في بلاده، وربما الاستفادة من شبابنا في رفد آلتهم الصناعية واقتصادهم بالدماء الشابة... تباً لنا ما أغبانا وما أسهل اقتناصنا... محبتي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير