المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لَا تَسَلْنِي



عصام إبراهيم فقيري
04-03-2016, 12:53 AM
لا تَسَلنِيْ كَيْفَ إنِّيْ لَمْ أَجِدْ
بَعْض بَعْضِيْ
حَيثُ بَعْضِيْ
بَاعَ بعْضِيْ وَاسْتَبَدْ
كُلّ مَا فِيْ الأَمْرِ إنِّيْ
ضَائعٌ فِيْ كُلِّ أَرْضٍ
والأَمَانِيْ غَارِقَاتٍ
فِيْ شَتَاتِيْ لِلْأبَدْ ،
كَمْ أَطَلْتُ البَحْثَ عَنّيْ
فِي وُجُوهِ النَّاسِ ... لَكِنْ
لَمْ يَزَلْ وَجْهِيْ غَرِيبًا
لَيْسَ فِيْ مِثْلِ تَقَاسِيْمِيْ
مِنَ النَّاسِ أَحَدْ
فَأَنَا البَاحِثُ عَنِّيْ
وَأَنَا المَفْقُودُ مِنِّيْ
كُلَّمَا طَارَدْتُ طَيفًا
عَلَّهُ يُرِجِعُ رُوحِيْ
غَابَ فِيْ ظِلِّ رَجَائِيْ ، وَابْتَعَدْ
كَيْفَ أَلْقَانِيْ وَرُوحِيْ
غَادَرَتْنِيْ
لَمْ تَدْعُ لِيْ
غَيْرَ جُرْحٍ
نَقَشَ الأَحْزَانَ فِيْ الأَضْلَاعِ
وَاحْتَلَّ الجَسَدْ
وَأَبَتْ إِرْجَاعَ مَا قَرَّ بِأَعْمَاقِيْ
وَأَلْقَتْ فَوقَ أَنْفَاسِيْ الزَّبَدْ
وَغَدَا الحَاضِرُ لَا يُغْرِيْ بَقَائِيْ
فَارْتَضَيتُ السَّيْرَ وَحْدِيْ
نَحْوَ أَمْسٍ كُنْتَ فِيهِ
فَاعْطِنِ الأَمْسَ
وَخُذْ ... يَومِيْ وَغَدْ
إِنَّهُ الْمَاضِيْ يُنَادِيْ
مِنْ وَرَائِيْ
لَيْسَ بِالمَاضِيْ ..
وَلَكِنْ ،
هُوَ لِيْ كُلّ الأَمَدْ !!

عبد السلام دغمش
04-03-2016, 10:24 AM
يا لها من أشجان تنساب بهدوء .. و تبعث في النفس كل جميل ..
احييك اخي عصام ..... أيها المبدع دوما .. اتحفنا و زِدّ.

تحياتي ..

عدنان الشبول
04-03-2016, 12:04 PM
كل البحور تحبك أيها العاشق الجميل

دم بخير أبدا

محمد حمود الحميري
04-03-2016, 05:00 PM
كَمْ أَطَلْتُ البَحْثَ عَنّيْ
فِي وُجُوهِ النَّاسِ ... لَكِنْ
لَمْ يَزَلْ وَجْهِيْ غَرِيبًا
لَيْسَ فِيْ مِثْلِ تَقَاسِيْمِيْ
مِنَ النَّاسِ أَحَدْ
الله الله
لعله النص الأول لك حُرًا تنشره هنا ؟
حتى في الشعر الحر تظل صاحب قمة هرم الإبداع .
دمت نحبوب الجماهير .

ناديه محمد الجابي
04-03-2016, 07:55 PM
مشاعر رقيقة تدثرت بحزن دفين
أحسنت نسجا زينته بحس شفيف وصدق المشاعر
دمت مبدعا متألقا. :001:

احمد المعطي
04-03-2016, 08:31 PM
ليتَ للماضي نصيبٌ
فلقد وَلّى وَواراه الأبدْ
فاملأ الكأسَ ثوانٍ وارتشفْ شهدَ الأماني
واجتهدْ
دُمْتَ للإبْداع بالإبْداعِ صنْواً
وامتَشقْ خمساً.. للحسد

وفاء العمدة
04-03-2016, 09:12 PM
بَعْض بَعْضِيْ
حَيثُ بَعْضِيْ
بَاعَ بعْضِيْ وَاسْتَبَدْ
كُلّ مَا فِيْ الأَمْرِ إنِّيْ
ضَائعٌ فِيْ كُلِّ أَرْضٍ
والأَمَانِيْ غَارِقَاتٍ
فِيْ شَتَاتِيْ لِلْأبَدْ ،


الله الله ..الرحلة الدائمة للبحث عن الذات ..
والاحساس بالغربة بين الاهل..ما اروع هذا البوح
الذي يشي بالكثير من الاحاسيس المرهفة ..
رغم الالم ..امتعتنا بهذا الابداع الراقي
تحياتي

حيدرة الحاج
05-03-2016, 12:50 PM
ما اجملها وما اعذبها وما اطربها ..اوتيت سحرا وبيانا تطوع الحرف وتسكب الجمال اينما حللت وهذا دابك تحاياي يا غالي

حاج صحراوي العربي
05-03-2016, 05:59 PM
لا تَسَلنِيْ كَيْفَ إنِّيْ لَمْ أَجِدْ
بَعْض بَعْضِيْ
حَيثُ بَعْضِيْ
بَاعَ بعْضِيْ وَاسْتَبَدْ
كُلّ مَا فِيْ الأَمْرِ إنِّيْ
ضَائعٌ فِيْ كُلِّ أَرْضٍ
والأَمَانِيْ غَارِقَاتٍ
فِيْ شَتَاتِيْ لِلْأبَدْ ،
كَمْ أَطَلْتُ البَحْثَ عَنّيْ
فِي وُجُوهِ النَّاسِ ... لَكِنْ
لَمْ يَزَلْ وَجْهِيْ غَرِيبًا
لَيْسَ فِيْ مِثْلِ تَقَاسِيْمِيْ
مِنَ النَّاسِ أَحَدْ
فَأَنَا البَاحِثُ عَنِّيْ
وَأَنَا المَفْقُودُ مِنِّيْ
كُلَّمَا طَارَدْتُ طَيفًا
عَلَّهُ يُرِجِعُ رُوحِيْ
غَابَ فِيْ ظِلِّ رَجَائِيْ ، وَابْتَعَدْ
كَيْفَ أَلْقَانِيْ وَرُوحِيْ
غَادَرَتْنِيْ
لَمْ تَدْعُ لِيْ
غَيْرَ جُرْحٍ
نَقَشَ الأَحْزَانَ فِيْ الأَضْلَاعِ
وَاحْتَلَّ الجَسَدْ
وَأَبَتْ إِرْجَاعَ مَا قَرَّ بِأَعْمَاقِيْ
وَأَلْقَتْ فَوقَ أَنْفَاسِيْ الزَّبَدْ
وَغَدَا الحَاضِرُ لَا يُغْرِيْ بَقَائِيْ
فَارْتَضَيتُ السَّيْرَ وَحْدِيْ
نَحْوَ أَمْسٍ كُنْتَ فِيهِ
فَاعْطِنِ الأَمْسَ
وَخُذْ ... يَومِيْ وَغَدْ
إِنَّهُ الْمَاضِيْ يُنَادِيْ
مِنْ وَرَائِيْ
لَيْسَ بِالمَاضِيْ ..
وَلَكِنْ ،
هُوَ لِيْ كُلّ الأَمَدْ !!


يالها من تحليقات شاعرنا ، و بوحك يختلي بحروف وكلمات ،
و ييمتطي الرمل ، و مقدما صورا عن نبضات وإحساسات دافئة ،
وتارة تأملية تأخذ قارئها الى تساؤل عما يريد الشاعر ... فمن
فقه تمتع بظلال وارفاتك ، و من ضل عانى من ضمإ صحراء .
ملاحظة : لم تسكن الياء أو ما شابهها هنا-إِنَّهُ الْمَاضِيْ يُنَادِيْ
مِنْ وَرَائِيْ
لَيْسَ بِالمَاضِيْ ...؟- وقد سألت من قبل شاعرا آخر ..

عصام إبراهيم فقيري
06-03-2016, 08:02 PM
يا لها من أشجان تنساب بهدوء .. و تبعث في النفس كل جميل ..
احييك اخي عصام ..... أيها المبدع دوما .. اتحفنا و زِدّ.

تحياتي ..

بوركت وحييت أديبنا الرائع عبدالسلام دغمش ، منك نتعلم وعلى دربك نسير
لا عدمتك أخي الحبيب

كبير محبتي :001: .

عصام إبراهيم فقيري
07-03-2016, 06:00 PM
كل البحور تحبك أيها العاشق الجميل

دم بخير أبدا

بوركت صديقي الرائع عدنان الشبول
تأكد بأني وكل قصائدي نحبك

لا عدمتك أيها الحبيب .

محمد ذيب سليمان
07-03-2016, 06:17 PM
انه الحزن الشفيف الذي يرافق النفس احيانا
الضيق الذي يتلبس الروح فتضيق الدنيا على اتساعها
امام العين ويصبح الرحب محاصرا وصغيرا
احساس باختناق نتيجة عجز النفس عن مجاراة بعضهم
او رفضها أو خذلانها من قبل من كانت تعطي
لقلبك السلام
شكرا لجمال النسج والمعاني
مودتي

خالد صبر سالم
07-03-2016, 07:32 PM
ايقاع شعري بارع بلغة شعرية صافية ورائقة مع تصاعد في الافكار الطريفة
شاعرنا الجميل الاستاذ عصام
استمتعت كثيرا بهذا الاداء الشعري المقتدر
دمت بكل خير
خالص الاحترام والمحبة

غيداء الأيوبي
12-03-2016, 11:27 AM
لا تَسَلنِيْ كَيْفَ إنِّيْ لَمْ أَجِدْ
بَعْض بَعْضِيْ
حَيثُ بَعْضِيْ
بَاعَ بعْضِيْ وَاسْتَبَدْ
كُلّ مَا فِيْ الأَمْرِ إنِّيْ
ضَائعٌ فِيْ كُلِّ أَرْضٍ
والأَمَانِيْ غَارِقَاتٍ
فِيْ شَتَاتِيْ لِلْأبَدْ ،
كَمْ أَطَلْتُ البَحْثَ عَنّيْ
فِي وُجُوهِ النَّاسِ ... لَكِنْ
لَمْ يَزَلْ وَجْهِيْ غَرِيبًا
لَيْسَ فِيْ مِثْلِ تَقَاسِيْمِيْ
مِنَ النَّاسِ أَحَدْ
فَأَنَا البَاحِثُ عَنِّيْ
وَأَنَا المَفْقُودُ مِنِّيْ
كُلَّمَا طَارَدْتُ طَيفًا
عَلَّهُ يُرِجِعُ رُوحِيْ
غَابَ فِيْ ظِلِّ رَجَائِيْ ، وَابْتَعَدْ
كَيْفَ أَلْقَانِيْ وَرُوحِيْ
غَادَرَتْنِيْ
لَمْ تَدْعُ لِيْ
غَيْرَ جُرْحٍ
نَقَشَ الأَحْزَانَ فِيْ الأَضْلَاعِ
وَاحْتَلَّ الجَسَدْ
وَأَبَتْ إِرْجَاعَ مَا قَرَّ بِأَعْمَاقِيْ
وَأَلْقَتْ فَوقَ أَنْفَاسِيْ الزَّبَدْ
وَغَدَا الحَاضِرُ لَا يُغْرِيْ بَقَائِيْ
فَارْتَضَيتُ السَّيْرَ وَحْدِيْ
نَحْوَ أَمْسٍ كُنْتَ فِيهِ
فَاعْطِنِ الأَمْسَ
وَخُذْ ... يَومِيْ وَغَدْ
إِنَّهُ الْمَاضِيْ يُنَادِيْ
مِنْ وَرَائِيْ
لَيْسَ بِالمَاضِيْ ..
وَلَكِنْ ،
هُوَ لِيْ كُلّ الأَمَدْ !!



الشاعر الرائع الكبير القدير
عصام فقيري
ربما تخيلت الحالة التي كنت فيها حين كتبت هذه القصيدة العجيبة
وكأن الشعراء وحدهم من يستطيعون التعبير عن مشاعرهم بحرية مفرطة
ليس لها حدود
وها أنت هنا شاعر وليس كأي شاعر
إنك تفجر الكلمات تارة وتارة تسكبها
لتنقل القارئ وتحرك مشاعره وتجعله يعيش مع مشاعرك
كان لموسيقى القصيدة هنا أثر كبير للمتلقي
قصائدك أيها الرائع خالدة وستبقى
بارك الله فيك ولك كل التقدير وأسمى التحايا

ليانا الرفاعي
12-03-2016, 05:02 PM
فَأَنَا البَاحِثُ عَنِّيْ
وَأَنَا المَفْقُودُ مِنِّيْ
كُلَّمَا طَارَدْتُ طَيفًا
عَلَّهُ يُرِجِعُ رُوحِيْ
غَابَ فِيْ ظِلِّ رَجَائِيْ ، وَابْتَعَدْ

رائعة رائعة ...
ولكن لا بد من هدنة بينك وبينك تستعيد فيها بعضك من بعضك والمفقود منك وتتخلص فيها من حالة البحث عنك
لا تتعجل في هذه الهدنة فربما تنثال حروفك على مسامعنا بمثل هذه المعزوفة الرائعة مرات ومرات
حروف راقت وأنغام أطربت
تحيتي وتقديري

عادل العاني
12-03-2016, 07:43 PM
لوحةٌ أكثر من رائعة

رسمتها بإتقان منقطع النظير .. وبإحساس عالٍ جداً

أجدت وأحسنت شعراً وشعوراً وبلاغةً

تحياتي وتقديري

عصام إبراهيم فقيري
15-03-2016, 12:59 AM
كَمْ أَطَلْتُ البَحْثَ عَنّيْ
فِي وُجُوهِ النَّاسِ ... لَكِنْ
لَمْ يَزَلْ وَجْهِيْ غَرِيبًا
لَيْسَ فِيْ مِثْلِ تَقَاسِيْمِيْ
مِنَ النَّاسِ أَحَدْ
الله الله
لعله النص الأول لك حُرًا تنشره هنا ؟
حتى في الشعر الحر تظل صاحب قمة هرم الإبداع .
دمت نحبوب الجماهير .

صديقي الشاعر الرائع أبا بلال ، دائما ما تنزلني منزلة ما كنت لأبلغها لولا ظنك الجميل ، وها أنت كعادتك تغدق علينا حتى تخجل الحروف فلا تستطيع التعبير كي تفيك حقك شكرا

لا عدمتك أخي الحبيب ، أتمنى أن أكون على الدوام عند حُسن الظن

محبتي صديقي المقرّب .

بشار عبد الهادي العاني
15-03-2016, 11:33 AM
بعضك وربما كلك يحلق في سحاب البهاء والمحبة. فدعه يستبد ويعربد . وحق له.
أعشق الرمل ومن يخوض لجته بمهارة وعذوبة .
محبتي وتقديري....

عصام إبراهيم فقيري
28-04-2016, 11:47 PM
كَمْ أَطَلْتُ البَحْثَ عَنّيْ
فِي وُجُوهِ النَّاسِ ... لَكِنْ
لَمْ يَزَلْ وَجْهِيْ غَرِيبًا
لَيْسَ فِيْ مِثْلِ تَقَاسِيْمِيْ
مِنَ النَّاسِ أَحَدْ
الله الله
لعله النص الأول لك حُرًا تنشره هنا ؟
حتى في الشعر الحر تظل صاحب قمة هرم الإبداع .
دمت نحبوب الجماهير .

شهادتك أخي وشاعري أبا بلال عندي الكفاية والغاية ، لا عدمتك يا أصيل ولا عدمت دفعك

تقديري ومحبتي لشخصك الراقي .

فاتن دراوشة
29-04-2016, 07:18 AM
غَادَرَتْنِيْ
لَمْ تَدْعُ لِيْ (لَمْ تَدَعْ _ أظنّها سقطت سهوا)
غَيْرَ جُرْحٍ


(فَاعْطِنِ) الهمزة في الفعل الرّباعي همزة قطع كما أني لم أجد ما يستوجب سقوط الياء فالفعل هو أعطِني
الأَمْسَ!!


قصيدة في غاية الرّوعة راقية بإحساسها ومعانيها رقيقة بجرسها وموسيقاها

دام الإبداع رفيق قلمك أخي