المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الموتُ جوعاً وقتلاً



عادل العاني
29-03-2016, 10:30 PM
المَوتُ جوعاً وَقَتلاً





***


هاتوا رَغيفَ الخُبزِ, إنّي جائعُ = طِفلٌ يموتُ وَطفلةٌ وَمَراضِعُ

الموتُ ظلٌّ حلَّ فوقَ رؤوسِـنا = والموتُ يَحصُدُ مَنْ لهُ ما بايَعوا

يَأتي بِلا اسْتِئذانِ أهلِ مَدينَتي = في كلِّ صَوبٍ كامنٌ وَمُتابِعُ

وَمَدينَتي سِجنٌ كَبيرٌ مُطْبِقٌ = يَتَساقَطُ الأمواتُ حينَ تُطالعُ

" فَلُّوجَةٌ " حَكَمَ البُغاةُ بِمَوتِها = جوعـاً وَقَصفـاً , قَـتْـلُهُا يَتَتابَعُ

أُمَّ الـمَسـاجِدِ هَـلِّلي وَتَـذَرَّعـي = للهِ , فاللهُ الـبَـصـيـرُ السـامِـعُ

وَهـناكَ بابِـلُ يَرتَقي شُـهداؤها = فالموتُ حَتّى في المَلاعِبِ قابِعُ

أو في دِيالى مِنْ حَضيضِ مُعَمَّمٍ = تُـطلى دَمـاً أبوابُها وَشَـوارِعُ

وَالموصِلُ الحَدباءُ يَأبى نَهرُها = إلّا دِمــاءً, مــاؤهُ يـَتَــراضَــعُ

فَالـرّافِـدانِ تَعـوّدا سَـيلَ الـدِّمـا = كَي يُنقِـذا وَطَناً سَـبتهُ مواجعُ

إنّا رَوَينا الأرضَ بالدَمِ كُلّما = عَـطَشـتْ رَوابينـا وَفينا نابِعُ

شَعبُ العِراقِ وَتِلكَ مِحنَتُهُ دَمٌ = يُجريـهِ نَهرٌ ثالثٌ أو رابِعُ

وَرغيفُ خُبزٍ بالدِّماءِ مُغَمَّـسٌ = وَخُـطـوطُ بارودٍ بِهِ تَتَقاطَعُ

هـوَ خُبزُنا يا أمّـَتـي وَطَعامُـنا = وَلـَهُ بِـلادي غَـلَّـةٌ وَمَـزارِعُ

سَـنموتُ جـوعاً ,يا إلهي رَحمَةً = فَالـمـوتٌ يأكلُنا , وَلا هـوَ قانعُ

فَمَتى الضَّمائرُ والشَّواربُ تُرتَجى = تَهـتـَزُّ غـيـرَتُها, وَعـنـكَ تُـدافِـعُ

وَمَتى مَتى يا شعبُ تَنهضُ ثائراً ؟ = فَـتـزيـلُ غَــبـراءً لِـيَشـبـَعَ جـائعُ

لا تَرتَجي عَوناً مِن الإخوانِ , هُمْ = زَرَعوا المَصائِبَ بَينَنا وَتَراجَعوا

يَتـَفـَنَّـنـونَ بِـقَـَتـلِـنـا وَبـِنَهْـبِـنـا = لَكَـأنَّـنا كَـنـْزٌ إلـيـهِ تَـسـارَعـوا

أبناءُ عَـمٍّ هُـم عَليكَ تَآمـَروا = لَـمّـا أتـانـا حاقِــدٌ وَمُخادِعُ

أَنتَ العِـراقُ عُـروقُنا وَدِماؤنا = وَإلى السَّـما تاجَ الحَضارةِ رافِعُ

عاشَ العِراقُ, شَـمالُهُ وَجُنوبُهُ = مِنْ غَـربِهِ وَلِـشَـرقِـهِ يَـتَبـايَعُ

وَانْصُرْ إلهي شَـعبَنا في ثَورَةٍ = لِلحَقِّ يَسعى, وَالفَسادَ يُصارِعُ



***

محمد ذيب سليمان
30-03-2016, 12:34 AM
ايها السامق شعرا وفكرا
قرأتها هناك وها هي امامي الان
نبض صاق من قلب شاعر يعايش كل التفاصيل
ويعيش كل المعاناة التي يعيشها الوطن والمواطن
وهذا هو الاصل في صاحب القلم المسخر للأهل والارض
أخي وصديقي الرائع
لا ادري ااتكلم عن الشعر وفنياته ام عن الوجع الموغل في الروح
ابدعت في تصوير كل اللحظات وكنت المقتدر في صياغة الكلمات
لانها تحمل صدق المشاعر
كل الحب لقلبك

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-03-2016, 12:51 AM
أعان الله أهل الرافدين والشام على مصائبهم الكبرى
كلنا نتمزق ألما والمصاب واحد
بورك حرفك الوطني أخي الكريم
وبارك الله بك

احمد المعطي
30-03-2016, 02:01 AM
أسهَدْتنا .. ألصَّمتُ فينا راتعُ
........................أمْ خُلّةٌ غلبَتْ وفازَ مُخادِعُ؟
بل حالةٌ قتلَ المُروءةَ مدُّها
................وَأدَ الضميرَ "مُسمسرٌ" أو ضالعُ
فاستفحَل الداءُ الذي أوْدى بنا
....................وأتى الجَرادُ له الحُقولُ تبايِعُ
يا ويْحَنا.. ما عادَ يحْمِلُ همّنا
.......................إلا المُخاتلُ والمُخاتلُ خانِعُ
أوْجَعْتنا ؟!..لا حِسَّ فينا يُرْتَجى
..................فالحِسُّ مُرْتهَنٌ والمُنافقٌ بارعُ
اللهُ للجَوْعى.. فالجميعُ مُحاصَرٌ
..........في "الشِّعْب" يرْسُفُ والجميع يُقارعُ
في أمَّتي الواعونَ ضيَّعَهم خناً
..................ما زالَ يمْسكُ بالتِّلابيبِ البائِعُ
وَتغوّل الشيطانُ فامتلكَ السُّدى
..................واستعمرَ الفكرَ السَّفيهُ الواقعُ
يبَكي الحُُسيْنُ براءَةً مما غلوْا
................و"البيْتُ" والخلق القويمُ المانعُ
سَفْع النَّواصي للحَقودِ قصاصُه
....................والعدلُ أجلى مُنتَهاهُ الشارعُ

عدنان الشبول
30-03-2016, 01:41 PM
لا أعرف ماذا أكتب هنا ..

أنسحب مع حسرتي على ما صرنا إليه في البلاد العربية


حفظكم الله والأهل والوطن



( القصيدة التي تترك القارئ أو السامع في حسرة أو بهجة هي قصيدة مميّزة )

عبدالستارالنعيمي
30-03-2016, 05:56 PM
الأستاذ الكريم عادل العاني

نعم هذا يوم انتقامهم الغرب والشرق ينتقمون من الشعب الأبي في مدنهم وبخاصة تلك التي قاومت احتلالهم وعلقت رؤس جندهم المحتل فالطرفان يقتلون الأصلاء الأماجد داعش من جهة والميليشات من جهة وكان الله في عون أهل الفلوجة والأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى والتأميم-المناطق السنية -كما أسموهم والسؤال الذي يبرز هنا:لماذا داعش سيطر على هذه المناطق فقط من العراق والجواب في تدمير وخراب وقتل ابناءها
دمت بعز وألق

غيداء الأيوبي
30-03-2016, 09:33 PM
الله ما أقوى نبضك الحزين أيها الرائع
الشاعر الفاضل عادل العاني
يا إلهي كم هو حزين هذا الحرف الغاضب الصادق
وكم هو مؤثر ومحزن
أعانكم الرحمن وربما والله لا أدري ماذا أقول
بوركت والوطن وندعو للعراق العودة والسلامة بإذن الله
تحيتي وكل التقدير لشاعريتك الرائعة

بشار عبد الهادي العاني
30-03-2016, 10:01 PM
أستاذي الغالي
المصاب واحد , والدماء تراق , ولن تهتز الشوارب , فقد بيعت منذ سبعين عاماً .
فرج الله عن أهلنا في العراق وسورية واليمن و.... ( لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم , صرنا مطية كل نذل أخرق في كل مكان)
بورك حرفك ونبضك
محبتي وتقديري...

ليانا الرفاعي
30-03-2016, 10:10 PM
ولا يأتي بمثل هذه الحروف إلا من يحمل في أعماقه فكر راقي وإنتماء وطني ومشاعر صادقة تنعكس بما فيها على إحساس المتلقي بما حملت من أوجاع واحداث مؤلمة
بوركت وبورك الفكر الحر
تحيتي وتقديري

عادل العاني
30-03-2016, 10:46 PM
ايها السامق شعرا وفكرا
قرأتها هناك وها هي امامي الان
نبض صاق من قلب شاعر يعايش كل التفاصيل
ويعيش كل المعاناة التي يعيشها الوطن والمواطن
وهذا هو الاصل في صاحب القلم المسخر للأهل والارض
أخي وصديقي الرائع
لا ادري ااتكلم عن الشعر وفنياته ام عن الوجع الموغل في الروح
ابدعت في تصوير كل اللحظات وكنت المقتدر في صياغة الكلمات
لانها تحمل صدق المشاعر
كل الحب لقلبك

بارك الله فيك أخي الشاعر المتألق محمد

مرورك شرف كبير ..

وكلماتك بلسم للجراح

تحياتي وتقديري

عادل العاني
30-03-2016, 10:49 PM
أعان الله أهل الرافدين والشام على مصائبهم الكبرى
كلنا نتمزق ألما والمصاب واحد
بورك حرفك الوطني أخي الكريم
وبارك الله بك


الأخ العزيز الفاضل الدكتور ضياء الدين

مرورك شرف كبير .. وبلسم للجراح التي بتنا نعاني منها ,

إن كان في العراق أو الشام أو اليمن أو تونس أو أي بقعة من بقاع وطننا العربي ..

ولا نعرف أين يسر بنا مركب أمتنا العربية ... وأين تتقاذفه الرياح والأمواج التي صنعتها أياد الأعداء...

تحياتي وتقديري

أحمد عبدالله هاشم
30-03-2016, 11:39 PM
يالبلاغة هذا الحرف وصدقه
أعجبني برغم الوجع يا شاعر
مودتي

رياض شلال المحمدي
31-03-2016, 03:09 PM
لا تَرتَجي عَوناً مِن الإخـوانِ , هُـمْ = زَرَعـــوا الـمَـصـائِـبَ بَـيـنَـنـا وَتَـراجَـعــوا
يَــتَــفَـــنَّـــنـــون َ بِــقََــتـــلِـــنـــا وَبِــنَـــهْـــبِـــنـــ ا = لَــكَــأنَّـــنـــا كَـــــنْـــــزٌ إلـــــيـــــهِ تَـــســـارَعــــوا
أبـــنـــاءُ عَــــــمٍّ هُــــــم عَــلــيـــكَ تَـــآمَــــروا = لَـــــمّـــــا أتـــــانــــــا حـــــاقِــــــدٌ وَمُـــــخــــــادِعُ
............
كان الله في العون شاعرنا الكريم ، وعسى أن يكون بعد العسر اليسر ،
رائعة من رائع ، فلا فضّ فوك ، تقبّل فائق احترامي وتقديري .

ربيحة الرفاعي
02-04-2016, 07:01 PM
الوطن جريح وسيل دم الأحبة على شوارعه جارف والجوع يلتهم اﻷهل ... وجع في حضرته يخجل البوح وتتصاغر الحروف
فمن لهذه المعادلة الصعبة يخلها بقصيد صارخ يصف الحال ويعري الخذول ويكشف الحقيقة إن لم تكن أنت أيها البلبل الصادح

شجية موجعة تمكنت من قلوبنا بصدقها وقوتها وجمالها
فرج الله كربة العراق الحبيب والشآم واليمن وسوريا ومصر وكل بؤرة نزيف في وطننا الجريح

ودمت بروعتك شاعرنا
تحيتي

عادل العاني
03-04-2016, 11:21 PM
أسهَدْتنا .. ألصَّمتُ فينا راتعُ
........................أمْ خُلّةٌ غلبَتْ وفازَ مُخادِعُ؟
بل حالةٌ قتلَ المُروءةَ مدُّها
................وَأدَ الضميرَ "مُسمسرٌ" أو ضالعُ
فاستفحَل الداءُ الذي أوْدى بنا
....................وأتى الجَرادُ له الحُقولُ تبايِعُ
يا ويْحَنا.. ما عادَ يحْمِلُ همّنا
.......................إلا المُخاتلُ والمُخاتلُ خانِعُ
أوْجَعْتنا ؟!..لا حِسَّ فينا يُرْتَجى
..................فالحِسُّ مُرْتهَنٌ والمُنافقٌ بارعُ
اللهُ للجَوْعى.. فالجميعُ مُحاصَرٌ
..........في "الشِّعْب" يرْسُفُ والجميع يُقارعُ
في أمَّتي الواعونَ ضيَّعَهم خناً
..................ما زالَ يمْسكُ بالتِّلابيبِ البائِعُ
وَتغوّل الشيطانُ فامتلكَ السُّدى
..................واستعمرَ الفكرَ السَّفيهُ الواقعُ
يبَكي الحُُسيْنُ براءَةً مما غلوْا
................و"البيْتُ" والخلق القويمُ المانعُ
سَفْع النَّواصي للحَقودِ قصاصُه
....................والعدلُ أجلى مُنتَهاهُ الشارعُ




لا أستطيع التعليق أمام هذا الإبداع

بل أقف لأصفق لك شاعرنا الكبير أحمد

بارك الله فيك

:nj::nj::nj:

عادل العاني
03-04-2016, 11:23 PM
لا أعرف ماذا أكتب هنا ..

أنسحب مع حسرتي على ما صرنا إليه في البلاد العربية


حفظكم الله والأهل والوطن



( القصيدة التي تترك القارئ أو السامع في حسرة أو بهجة هي قصيدة مميّزة )


أخي الشاعر المتألق عدنان

حين نعيش بالأحزان التي تلفنا شرقا وغربا , في العراق أو اليمن أو سوريا أو ليبيا ..

لا نجد حرفا واحدا يبتسم لنا ...

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

حسين محسن الياس
04-04-2016, 04:07 PM
الاخ الشاعر المبدع
عادل العاني
يا ابن مدينتي الجميله عنه
انت تبرُّ وطنك في هذا النص الرائع رغم مرارته
وهو ما يجب ان يفعله اي انسان عادي ناهيك عن المثقف والشاعر
احييك اخي
وامرنا لله الواحد القهار

عادل العاني
10-04-2016, 02:21 PM
الأستاذ الكريم عادل العاني

نعم هذا يوم انتقامهم الغرب والشرق ينتقمون من الشعب الأبي في مدنهم وبخاصة تلك التي قاومت احتلالهم وعلقت رؤس جندهم المحتل فالطرفان يقتلون الأصلاء الأماجد داعش من جهة والميليشات من جهة وكان الله في عون أهل الفلوجة والأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى والتأميم-المناطق السنية -كما أسموهم والسؤال الذي يبرز هنا:لماذا داعش سيطر على هذه المناطق فقط من العراق والجواب في تدمير وخراب وقتل ابناءها
دمت بعز وألق

الأستاذ الدكتور عبدالستار

شكرا لمرورك وتعقيبك الذي أوضح كثيرا من الأمور ...

وأنت الأعلم بما يخطط لعراقنا الحبيب ..وكل ما حدث لحد الآن وما سيحدث هو تدمير العراق,

وأنت تعرف تاريخ العراق وما مر به ... لكنه حتما سينهض فهو عراق الحضارات والأمجاد.

وكان الله في عون أهلنا ووطننا ..

بارك الله فيك

وتقبل تحياتي وتقديري

عادل العاني
10-04-2016, 02:28 PM
الله ما أقوى نبضك الحزين أيها الرائع
الشاعر الفاضل عادل العاني
يا إلهي كم هو حزين هذا الحرف الغاضب الصادق
وكم هو مؤثر ومحزن
أعانكم الرحمن وربما والله لا أدري ماذا أقول
بوركت والوطن وندعو للعراق العودة والسلامة بإذن الله
تحيتي وكل التقدير لشاعريتك الرائعة

شكرا لك سيّدتي الشاعرة المتألقة غيداء ,

مرورك شرف كبير لهذه الصفحة ,

وتعقيبك وسام فخر أعتز به , وهو نبض وجداني من ضمير عربي حي.

بارك الله فيك


تحياتي وتقديري

عادل العاني
10-04-2016, 02:31 PM
أستاذي الغالي
المصاب واحد , والدماء تراق , ولن تهتز الشوارب , فقد بيعت منذ سبعين عاماً .
فرج الله عن أهلنا في العراق وسورية واليمن و.... ( لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم , صرنا مطية كل نذل أخرق في كل مكان)
بورك حرفك ونبضك
محبتي وتقديري...


بارك الله فيك أخي الشاعر المتألق بشار

مرورك وتعقيبك بلسم لبعض الجراح

نسأل الله أن يحفظ العراق والشام وكل بلداننا العربية .. وطنا وشعبا

تحياتي وتقديري

أحمد الجمل
10-04-2016, 02:35 PM
وهناك من يتنطع مادحا الملوك والأمراء والرؤساء
فمن فعل هذا بالأمة الإسلامية كلها من مشرق الأرض إلى مغربها ؟!؟
أحييك أخي الحبيب على هذه الصرخة المدوية والقصيدة الواقعية التي تحكي ألمنا بصدق
تحيتي ومحبتي

فاتن دراوشة
10-04-2016, 04:12 PM
هنا كانت العراق تنبض بكلّ حضاراتها وتاريخها وتراثها ومنابرها ألما

هنا حضر الإنسان والمكان

وهنا كنت قلبا بحجم سَماء حضنت العراق بكلّ تفاصيلها وصرخت باسمها صرخة مدويّة شحنتها بالألم

دام لحرفك التميّز مبدعنا

عبدالكريم شكوكاني
16-04-2016, 12:05 AM
صروح الرافدين بيوت عز=وبيت العز لن يبقى خرابا

في عزة العراق عزتنا لك محبتي

احترامي وتقديري

عادل العاني
17-04-2016, 11:14 PM
ولا يأتي بمثل هذه الحروف إلا من يحمل في أعماقه فكر راقي وإنتماء وطني ومشاعر صادقة تنعكس بما فيها على إحساس المتلقي بما حملت من أوجاع واحداث مؤلمة
بوركت وبورك الفكر الحر
تحيتي وتقديري

شكرا لك سيّدتي الشاعرة المتألقة ليانا ,

مرورك وتعليقك مشاركة وجدانية وضماد لبعض جراح نعانيها...

بارك الله فيك

عادل العاني
17-04-2016, 11:16 PM
يالبلاغة هذا الحرف وصدقه
أعجبني برغم الوجع يا شاعر
مودتي

الشاعر المبدع أحمد

مرورك شرف كبير ,

وتعليقك وسام على صدر هذه الصفحة ..

تحياتي وتقديري

عادل العاني
17-04-2016, 11:19 PM
لا تَرتَجي عَوناً مِن الإخـوانِ , هُـمْ = زَرَعـــوا الـمَـصـائِـبَ بَـيـنَـنـا وَتَـراجَـعــوا
يَــتَــفَـــنَّـــنـــون َ بِــقََــتـــلِـــنـــا وَبِــنَـــهْـــبِـــنـــ ا = لَــكَــأنَّـــنـــا كَـــــنْـــــزٌ إلـــــيـــــهِ تَـــســـارَعــــوا
أبـــنـــاءُ عَــــــمٍّ هُــــــم عَــلــيـــكَ تَـــآمَــــروا = لَـــــمّـــــا أتـــــانــــــا حـــــاقِــــــدٌ وَمُـــــخــــــادِعُ
............
كان الله في العون شاعرنا الكريم ، وعسى أن يكون بعد العسر اليسر ،
رائعة من رائع ، فلا فضّ فوك ، تقبّل فائق احترامي وتقديري .


بارك الله فيك أخي الشاعر المتألق رياض

ومن يشعر بالمرارة غير من يستقيها كل يوم ...

حفظ الله العراق وشعب العراق

وبارك الله فيك

ياسين عبدالعزيزسيف
17-04-2016, 11:36 PM
لله أنت أيها الشاعر الإنسان
تحية تليق بك وبالعراق الصابر المجاهد
أسأل الله أن يفرج عن عراقنا وشامنا ويمننا
وحسبنا الله ونعم الوكيل

عادل العاني
26-05-2016, 11:28 AM
الوطن جريح وسيل دم الأحبة على شوارعه جارف والجوع يلتهم اﻷهل ... وجع في حضرته يخجل البوح وتتصاغر الحروف
فمن لهذه المعادلة الصعبة يخلها بقصيد صارخ يصف الحال ويعري الخذول ويكشف الحقيقة إن لم تكن أنت أيها البلبل الصادح

شجية موجعة تمكنت من قلوبنا بصدقها وقوتها وجمالها
فرج الله كربة العراق الحبيب والشآم واليمن وسوريا ومصر وكل بؤرة نزيف في وطننا الجريح

ودمت بروعتك شاعرنا
تحيتي

شكرا لك سيّدتي على مرورك العطر ..

كلماتك الرائعة ضماد لجرح من جراحاتنا ...

واليوم يقتل أهلنا في الفلوجة تحت كل المسميات .. ولم يبق إلا أن نتوجه بالدعاء لرب العالمين ..

أن تكون النار مهما كان مصدرها بردا وسلاما على الأبرياء في فلوجة العز والبطولة.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
24-12-2016, 12:52 PM
الاخ الشاعر المبدع
عادل العاني
يا ابن مدينتي الجميله عنه
انت تبرُّ وطنك في هذا النص الرائع رغم مرارته
وهو ما يجب ان يفعله اي انسان عادي ناهيك عن المثقف والشاعر
احييك اخي
وامرنا لله الواحد القهار

شاعرنا الكبير الأخ حسين

مرورك هنا ومشاركتك المشاعر هو بلسم للجراح , وكيف لا وأنت ابن الرافدين الأصيل.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
24-12-2016, 12:54 PM
وهناك من يتنطع مادحا الملوك والأمراء والرؤساء
فمن فعل هذا بالأمة الإسلامية كلها من مشرق الأرض إلى مغربها ؟!؟
أحييك أخي الحبيب على هذه الصرخة المدوية والقصيدة الواقعية التي تحكي ألمنا بصدق
تحيتي ومحبتي

أخي الشاعر المتألق أحمد

مرورك هنا وتعليقك وسام أعتز وأفتخر به.

بارك الله فيك

اشتقنا لك ولشعرك ... فلا تبخل علينا

تحياتي وتقديري

خالد صبر سالم
25-12-2016, 06:57 AM
طفت على جراح الوطن متفقّدا ومواسيا بحزن الوطني الغيور وبلوعة الشاعر البارع .
وبمشاعر وطنية نبيلة تنقّلت في ابياتك الرائعة لتصوغ لنا قصيدة مبدعة .
اخي وابن وطني الشاعر القدير الاستاذ عادل
طابت انفاسك الشعرية العطرة.
خالص احترامي ومحبتي

عادل العاني
14-01-2017, 09:26 PM
هنا كانت العراق تنبض بكلّ حضاراتها وتاريخها وتراثها ومنابرها ألما

هنا حضر الإنسان والمكان

وهنا كنت قلبا بحجم سَماء حضنت العراق بكلّ تفاصيلها وصرخت باسمها صرخة مدويّة شحنتها بالألم

دام لحرفك التميّز مبدعنا

الأديبة والشاعرة الكبيرة فاتن

مرورك هنا شرف كبير , وما عقّبت به شهادة أعتز وأفتخر بها ,

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
14-01-2017, 09:29 PM
صروح الرافدين بيوت عز=وبيت العز لن يبقى خرابا

في عزة العراق عزتنا لك محبتي

احترامي وتقديري

لا أدري بماذا أرد وأنت قد رحلت عنا وتركت فراغا كبيرا ...

تغمدك الله بواسع رحمته وأسكنك فسيح جناته ... وإنا لله وإنا إليه راجعون.

والفاتحة على روحك الطاهرة.