المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غيــــــــــداء



عبدالكريم شكوكاني
06-04-2016, 04:08 PM
غيداء


وأتت تموج برعشةٍ في ثغرها..لغة القصيد تعلقت بشهابِ
غيداء تنثر حرفها بطلاوةٍ..بين الحروف مياسم الإخصابِ
والوجه وضاءٌ وخدٌ موردٌ..والنطق شهدٌ طاب بالأنخابِ
والعين تُظهر للبريق مودةً..هي كاللآلئ في حمى الأهدابِ
فتحوط الشعراء مجلسها غوى..كانت كتاباً في سطور كتابِ
هذا جريرٌ والفرزدق ينحني..وأبو نوَاسٍ خرَّ دون شرابِ
وقصور قرطبةٍ تغنت باسمها..جن ابن زيدونٍ وإبن شهابِ
يا وردةً كانت بيومٍ نطفةً..فتباركت بمناهل الإعجابِ
وتغنت الطير الغريدة باسمها..والزهر عانق ظلها كربابِ
والحوت في البحر العميق رنى لها..والموج أبدى فائق الترحابِ
بين القوافل تخطرين تدللاً..وأنا المتيم في ذيول ركابِ
جودي عليَّ بنظرةٍ أزهو بها..أو بسمةٍ تحيي عتيق شبابي

أحمد عبدالله هاشم
06-04-2016, 04:27 PM
أبدعت يا شاعر
مودتي لك وللملكة الغيداء

عصام إبراهيم فقيري
06-04-2016, 04:41 PM
أبدعت وأمتعت شاعرنا بهذه القصيدة الرشيقة أنيقة
كما أظن بأن هذا الغيداء تستحق هذا الشعر الجميل و أكثر

فقط ملاحظة

والنطق أنسامٌ بأطياف السحابِ ( القافية هنا مرفلة وليست مقطوعة كالبقية )

وابن أظنها تكتب وصلا لا قطعا

تقديري لك ولحرفك الرشيق .

نداء ميداني
06-04-2016, 04:57 PM
قصيدة رائعة وجميلة

مودتي
نداء

عبدالكريم شكوكاني
06-04-2016, 05:18 PM
أبدعت يا شاعر
مودتي لك وللملكة الغيداء

الشكر للحضور الطيب

محبتي وتقديري

عبدالكريم شكوكاني
06-04-2016, 05:20 PM
أبدعت وأمتعت شاعرنا بهذه القصيدة الرشيقة أنيقة
كما أظن بأن هذا الغيداء تستحق هذا الشعر الجميل و أكثر

فقط ملاحظة

والنطق أنسامٌ بأطياف السحابِ ( القافية هنا مرفلة وليست مقطوعة كالبقية )

وابن أظنها تكتب وصلا لا قطعا

تقديري لك ولحرفك الرشيق .

المعذرة لاني اكتب على لوحة المفاتيح مباشرة
شكرا للتنبيه

محبتي وتقديري

عبدالكريم شكوكاني
06-04-2016, 05:21 PM
قصيدة رائعة وجميلة

مودتي
نداء

شكرا للمرور الالق

محبتي وتقديري

خالد صبر سالم
06-04-2016, 07:44 PM
غزلية جميلة تفوح بعذوبة وجدان شاعرها المتيم
راقت لي هذه الابيات واسعدتني قراءتها
صديقي الشاعر الجميل الاستاذ عبد الكريم
طابت اوقاتك فرحا وشعرا
محبتي واحترامي

محمد ذيب سليمان
06-04-2016, 10:19 PM
بوركت وهذا الشعر المتألق

من شاعر جميل ينطق الحروف

والشاعرة اخت كريمة ما شاء الله تستحق

اجمل ما تحمله الحروف لأنها شاعرة قديرة

تحمل اجمل الوصوف

محبتي لك / لقلمك

غيداء الأيوبي
06-04-2016, 11:36 PM
غيداء


وأتت تموج برعشةٍ في ثغرها=لغة القصيد تعلقت بشهابِ
غيداء تنثر حرفها بطلاوةٍ=بين الحروف مياسم الإخصابِ
والوجه وضاءٌ وخدٌ موردٌ=والنطق شهدٌ طاب في الأنخابِ
والعين تُظهر للبريق مودةً=هي كاللآلئ في حمى الأهدابِ
فتحوط الشعراء مجلسها غوى=كانت كتاباً في سطور كتابِ
هذا جريرٌ والفرزدق ينحني=وأبو نوَاسٍ خرَّ دون شرابِ
وقصور قرطبةٍ تغنت باسمها=جن ابن زيدونٍ وإبن شهابِ
يا وردةً كانت بيومٍ نطفةً=فتباركت بمناهل الإعجابِ
وتغنت الطير الغريدة باسمها=والزهر عانق ظلها كربابِ
والحوت في البحر العميق رنى لها=والموج أبدى فائق الإعجابِ
جودي عليَّ بنظرةٍ أزهو بها=أو بسمةٍ تحيي عتيق شبابي
بين القوافل تخطرين تدللاً=وأنا المتيم في ذيول ركابِ





إِنْ لَمْ أَكُنْ غَيْدَاءَ تِلْكَ فَمَرْحَباً=بِكَ شَاعِراً وَبِشِعْرِكَ الْمُنْسَابِ
أَوْ كُنْتَ تَقْصِدُنِي فَقَوْلِي عَاجِزٌ=وَكَبَا الْكَلَامُ بِرَوْحَتِي وَإِيَابِي
خَجْلَى أَنَا بَيْنَ السُّطُورِ فَرَاشَتِي=لَفَّتْ جَنَاحاً حَوْل وَجْهِ كِتابِي
لَمَّا أَتَيْتُ الْوَاحَةَ الْخَضْرَاءَ قَدْ=رَقَصَتْ وُرُودِي وَانْحَنَتْ بِتُرَابِي
كَيْمَا تُحَيَّي شَاعِراً مَدَّ الرَّوَى=بِحَديقَةٍ فَيْنَانَةِ الْأَعْنَابِ
وَسَكِرْتُ بِالْحَرْفِ اللَّذِيذِ كَأَنَّنِي=مِنْ أَلْفِ عَامٍ لَمْ يَلَذّ شَرَابِي
فَفَرَدْتُ أَجْنِحَتِي مُرَفْرِفَةً لَكَيْ=فَوْقَ الزُّهُورِ أَحُطَّ سِرْبَ جَوَابِي
الشِّعْرُ حِسٌّ طَيَّ رُوحِي عَقْلُهُ=لَكِنْ جُنُونَ الْحَرْفِ طَيَّ سَرَابِي
وَهُنَا الْتَقَيْنَا كَيْ نُزَيِّنَ حَرْفَنَا=بِفَصَاحَةٍ أَخَوِيَّةِ الْأَثْوَابِ
قَدْ زِدْتَ مَدْحَاً بَالْقَصِيدِ فهَالَنِي=جَمُّ الْمَشَاعِرِ فِي ضَئِيلِ خِطَابِي
شَرَّفْتَنِي بِهَدِيَّةٍ وَمَفَازَتِي=مَلْفُوفَةٌ بِوِسَامِهَا الْخَلَّابِ
يَا حَيَّهَلَّا بِالْكَرِيمِ وَمَرْحَباً=يَا ابْنِ الأَجَاوِيدِ الَّذِي بِرِحَابِي
شُكْراً إِلَيْكَ أَزِفُّهَا بِتَحِيَّةٍ=مَمْزُوجَةٍ بَالْوَرْدِ وَالأَطْيَابِ


غَيداء الأيوبي
تحيتي

عبدالكريم شكوكاني
07-04-2016, 12:37 AM
إِنْ لَمْ أَكُنْ غَيْدَاءَ تِلْكَ فَمَرْحَباً=بِكَ شَاعِراً وَبِشِعْرِكَ الْمُنْسَابِ
أَوْ كُنْتَ تَقْصِدُنِي فَقَوْلِي عَاجِزٌ=وَكَبَا الْكَلَامُ بِرَوْحَتِي وَإِيَابِي
خَجْلَى أَنَا بَيْنَ السُّطُورِ فَرَاشَتِي=لَفَّتْ جَنَاحاً حَوْل وَجْهِ كِتابِي
لَمَّا أَتَيْتُ الْوَاحَةَ الْخَضْرَاءَ قَدْ=رَقَصَتْ وُرُودِي وَانْحَنَتْ بِتُرَابِي
كَيْمَا تُحَيَّي شَاعِراً مَدَّ الرَّوَى=بِحَديقَةٍ فَيْنَانَةِ الْأَعْنَابِ
وَسَكِرْتُ بِالْحَرْفِ اللَّذِيذِ كَأَنَّنِي=مِنْ أَلْفِ عَامٍ لَمْ يَلَذّ شَرَابِي
فَفَرَدْتُ أَجْنِحَتِي مُرَفْرِفَةً لَكَيْ=فَوْقَ الزُّهُورِ أَحُطَّ سِرْبَ جَوَابِي
الشِّعْرُ حِسٌّ طَيَّ رُوحِي عَقْلُهُ=لَكِنْ جُنُونَ الْحَرْفِ طَيَّ سَرَابِي
وَهُنَا الْتَقَيْنَا كَيْ نُزَيِّنَ حَرْفَنَا=بِفَصَاحَةٍ أَخَوِيَّةِ الْأَثْوَابِ
قَدْ زِدْتَ مَدْحَاً بَالْقَصِيدِ فهَالَنِي=جَمُّ الْمَشَاعِرِ فِي ضَئِيلِ خِطَابِي
شَرَّفْتَنِي بِهَدِيَّةٍ وَمَفَازَتِي=مَلْفُوفَةٌ بِوِسَامِهَا الْخَلَّابِ
يَا حَيَّهَلَّا بِالْكَرِيمِ وَمَرْحَباً=يَا ابْنِ الأَجَاوِيدِ الَّذِي بِرِحَابِي
شُكْراً إِلَيْكَ أَزِفُّهَا بِتَحِيَّةٍ=مَمْزُوجَةٍ بَالْوَرْدِ وَالأَطْيَابِ


غَيداء الأيوبي
تحيتي

إني أخاف من القصيد يشدني=نحو الملاح مليحتي بشتاتي
بين الشغاف تقيم مذ غادرتها=رغماُ فأضحت سنتي وحياتي
فأنا قضيت العمر أطلب ودها=لما أتيتِ تقاربت خطواتي
فوددت تقبيل الحجار لأنها=لمعت بثغرك فارتضيت مماتي
غيداء والغيد الحسان بمقدسي=سكين طعنٍ في عدو عاتي
يا ويحنا إذما ألمت فرقة=وغدت عروبتنا ضريح رفاة
سنصير بالأمصار لعنة لاجئٍ=نزر الطعام يزورنا كفتات
غجراً نكون وللخيام مآلنا=كرمى ربيعٍ فاسد الرغبات
غيداء قد شت الحديث بخاطري=جبر الخواطر من أصيل صفاتي


لك المحبة والتقدير غيداء

د. سمير العمري
21-08-2016, 01:04 AM
كتبت عن غيداء بخريدة حسناء وبحسن أداء فلا فض فوك أيها المبدع!

هي رائعة معجبة لولا تلك الهنة في الوزن.

تقديري

ليانا الرفاعي
27-08-2016, 04:26 PM
قصيدة جميلة في الشاعرة القديرة الغيداء
التي تستحق هذا الوصف
تحيتي وتقديري