المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مكة المكرمة



صهيب العاصمي
18-04-2016, 08:51 PM
http://store2.up-00.com/2016-04/146100348606996.jpg

عادل العاني
18-04-2016, 09:31 PM
بارك الله فيك

أجدت وأحسنت

ليانا الرفاعي
18-04-2016, 11:50 PM
يارب اسعدنا بزيارتها والصلاة فيها
جميلة حروفك دائما فكيف هنا وقد كانت في أطهر بقعة على الأرض
تحيتي وتقديري

فاتن دراوشة
19-04-2016, 04:26 AM
ومضة رائعة ليت الله يكرمنا بزيارتها

بورك نبضك

محمد ذيب سليمان
19-04-2016, 07:19 AM
بورك الحرف وصاحبه وما حمل
مودتي

عبدالكريم شكوكاني
19-04-2016, 08:02 AM
في مكة يقترب الانسان من الخالق
في روحانية عالية

رائع ما قدمت

احترامي وتقديري

صهيب العاصمي
19-04-2016, 08:27 AM
بارك الله فيك

أجدت وأحسنت

..

إطلالتك الجميلة
وأحرفك الخميلة

صهيب العاصمي
19-04-2016, 08:28 AM
يارب اسعدنا بزيارتها والصلاة فيها
جميلة حروفك دائما فكيف هنا وقد كانت في أطهر بقعة على الأرض
تحيتي وتقديري

..

محل تقديري واعتزازي حضورك الباذخ
وحرفك الشامخ

صهيب العاصمي
19-04-2016, 08:30 AM
ومضة رائعة ليت الله يكرمنا بزيارتها

بورك نبضك


..

ذاتك الرائعة وأحرفك اليانعة
يارب يبلغك كل خير

صهيب العاصمي
19-04-2016, 08:31 AM
بورك الحرف وصاحبه وما حمل
مودتي

..

أسعدك الله يا الفؤاد الكبير والحُسن المثير
وقبلة على الجبين

عدنان الشبول
19-04-2016, 12:16 PM
جميل جدا أيها الجميل

زرت مكة مرّة وعسى الله أن يرزقني زيارتها مرة ثانية


محبتي

عبد السلام دغمش
19-04-2016, 12:34 PM
بارك الله فيكم شاعرنا الكريم ..

اللهم زد البيت الحرام تعظيماً و تشريفا ..
ربّ اكرمنا بزيارته مرات ومرات .
تحياتي .

صهيب العاصمي
19-04-2016, 04:50 PM
جميل جدا أيها الجميل

زرت مكة مرّة وعسى الله أن يرزقني زيارتها مرة ثانية


محبتي



شاعري الخلّاق بكل نبضٍ جميل
عدنان الشِّعر
لا أملك إلا محبتك
حضورك يشرفني
وحرفك أستضيء به
ربي يرزقك بدون حساب

صهيب العاصمي
19-04-2016, 04:52 PM
بارك الله فيكم شاعرنا الكريم ..

اللهم زد البيت الحرام تعظيماً و تشريفا ..
ربّ اكرمنا بزيارته مرات ومرات .
تحياتي .



تقبّل الله دعاءك .. آمين
لي ولك وجموع المسلمين
..

الله يبارك فيك
أسعدني حضورك الغالي
شكرا وأكثر

عبدالستارالنعيمي
03-09-2016, 09:28 AM
با مكةَ الغرَّاءَ، قلبي مُغرمٌ =ويدايَ قد قصُرتْ عنِ التدبيرِ
هلاَّ تُغيثي شَيبتي وتكهُّلي=فلقد أضاعَ الحزنُ وجهَ مَسيري