المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مَتاهَةٌ



ربيحة الرفاعي
21-04-2016, 01:08 AM
مَتـاهَــةٌ



بَاعَ بِالإِيهَامِ أَحلامًا وَأَغْوَى = آمِنًا شَوْكَ الأَسَى بِالصَّبرِ رَوَّى
جَاءَهُ فِي ذُروَةِ الإِذعَانِ يُغرِي = الرُّوحَ بِالتَّحلِيقِ تَهوِيمًا وَلَغْوا
يُوقِدُ القَلبَ اشتِياقًا لِانْعِتاقٍ = عَاشَ مِنهُ الدَّهرَ حُرَّ الغَورِ خِلْوا
قَالَ دُكَّ اللَّحْدَ، حَاكِ الرَّعدَ تنْهَلْ = مِن أَكُفِّ المَجْدِ شَهدَ الوَعدِ صَفْوا
فِي قبَاءِ الجُبنِ حُكْمُ العَتْمِ، قَوِّضْ = أُسَّهُ بِالعَزمِ، عَينُ الحَزمِ أَرْوى
قُم بِوَجهِ السَّوطُ تُردِ المَوْتَ، أَطلِقْ = مِن قُيودِ الصَّمتِ طَيرَ العُمْرِ شَدْوا
رَفُّهُ فِي صَفحَةِ التَّحقِيقِ سِفرٌ = سَاحِرٌ بِالنُّورِ فِي الأَسحَارِ يُرْوَى
وَالفُؤَادُ الحَيُّ يَلقَى فِي الثُّرَيّا = نَبْضَهُ يَختَالُ كَالسُّلطَانِ زَهْوا
فَاستَرَى المَسْلوبُ لَيْلَ الجَهْلِ يَرجُو = لِلمُنَى فِي سَبيِ مَن نَاداهُ نَحْوا
شَقَّ أَسمَالَ التَّسَلِّي، استَلَّ سَيفًا = سَرمَدِيَّ السَّوْمِ فِي الأَغمَادِ حَشْوا
وَانْبَرَى لِلرِّيحِ إِعصَارًا عَنِيدًا = فِي نِزالٍ غَائِمِ الغَايَاتِ أَحْوى
يُمطِرُ الآمَادَ بِالآلام، يَذْرُو= شِرْكَهُ فِي عَالَمٍ جَافَاهُ صَحْوا
غَائِصًا فِي حمْأَةٍ بِالهَوْلِ سامَتْ = مَا بَنَى فِي غَمْرَةِ الإِصرَارِ مَحْوا
لَمْ يُعِرْ يَومَ اعْتِسَارِ العَقلِ سَمعا = وَالنُّهَى حَالَ اسْتِعارِ التَّوْقِ يُطْوى
وَالتَّأَنِي فِي دَهَالِيزِ التَّمَنِّي = حَيْثُ يَسعَى الوَهْمُ يَحْيا الدَّهْمَ قَسْوا
إِنَّما لِلغَدْرِ قَيدَ الأَمْرِ غِرٌّ = عَارِيًا فِي الشَّوكِ يأتي الدَّرْبَ حبوا
مُسْتَعِدٌّ لِاعتِنَاقِ الحُمْقِ دِينًا = يَشْتَري تَضْلِيلَهُ لَو لَاحَ عَفْوا
غَافِلًا عَمَّا تُوارِي مِن جَحِيمٍ = كَفُّ دَاعٍ لاقْتِحَامِ الوَيْلِ سَطْوا
رَفْدُها عَتْمُ الرُؤَى الشَّوهَاءِ تُؤتَى = بِامْتِطَاءِ الجَهْلِ لَقَّى الأَهلَ شَقْوا
فِي مَتَاهَاتٍ يُرَوّي المَوْتَ فِيهَا = زَعْمُ ثُرْ تُدْرِكْ رَبِيعَ العِزِّ أَقْوى
بِئْسَتِ الأَحلامُ إِنْ مدّتْ بِدَعوَى الـ = ـحَقِّ نَصلَ الفَتْقِ نَحوَ الآلِ عَدْوا

فاتن دراوشة
21-04-2016, 10:27 AM
مَتـاهَــةٌ



بَاعَ بِالإِيهَامِ أَحلامًا وَأَغْوَى = آمِنًا شَوْكَ الأَسَى بِالصَّبرِ رَوَّى
جَاءَهُ فِي ذُروَةِ الإِذعَانِ يُغرِي = الرُّوحَ بِالتَّحلِيقِ تَهوِيمًا وَلَغْوا
يُوقِدُ القَلبَ اشتِياقًا لِانْعِتاقٍ = عَاشَ مِنهُ الدَّهرَ حُرَّ الغَورِ خِلْوا
قَالَ دُكَّ اللَّحْدَ، حَاكِ الرَّعدَ تنْهَلْ = مِن أَكُفِّ المَجْدِ شَهدَ الوَعدِ صَفْوا
فِي قِبَاءِ الجُبنِ حُكْمُ العَتْمِ، قَوِّضْ = أُسَّهُ بِالعَزمِ، عَينُ الحَزمِ أَرْوى
قُم بِوَجهِ السَّوطُ تُردِ المَوْتَ، أَطلِقْ = مِن قُيودِ الصَّمتِ طَيرَ العُمْرِ شَدْوا
رَفُّهُ فِي صَفحَةِ التَّحقِيقِ سِفرٌ = سَاحِرٌ بِالنُّورِ فِي الأَسحَارِ يُرْوَى
وَالفُؤَادُ الحَيُّ يَلقَى فِي الثُّرَيّا = نَبْضَهُ يَختَالُ كَالسُّلطَانِ زَهْوا
فَاستَرَى المَسْلوبُ لَيْلَ الجَهْلِ يَرجُو = لِلمُنَى فِي سَبيِ مَن نَاداهُ نَحْوا
شَقَّ أَسمَالَ التَّسَلِّي، استَلَّ سَيفًا = سَرمَدِيَّ السَّوْمِ فِي الأَغمَادِ حَشْوا
وَانْبَرَى لِلرِّيحِ إِعصَارًا عَنِيدًا = فِي نِزالٍ غَائِمِ الغَايَاتِ أَحْوى
يُمطِرُ الآمَادَ بِالآلامِ، يَذْرُو= شِرْكَهُ فِي عَالَمٍ جَافَاهُ صَحْوا
غَائِصًا فِي حمْأَةٍ بِالهَوْلِ سامَتْ = مَا بَنَى فِي غَمْرَةِ الإِصرَارِ مَحْوا
لَمْ يُعِرْ يَومَ اعْتِسَارِ العَقلِ سَمعا = وَالنُّهَى حَالَ اسْتِعارِ التَّوْقِ يُطْوى
وَالتَّأَنِي فِي دَهَالِيزِ التَّمَنِّي = حَيْثُ يَسعَى الوَهْمُ يَحْيا الدَّهْمَ قَسْوا
إِنَّما لِلغَدْرِ قَيدَ الأَمْرِ غِرٌّ = عَارِيًا فِي الشَّوكِ يأتي الدَّرْبَ حبوا
مُسْتَعِدٌّ لِاعتِنَاقِ الحُمْقِ دِينًا = يَشْتَري تَضْلِيلَهُ لَو لَاحَ عَفْوا
غَافِلًا عَمَّا تُوارِي مِن جَحِيمٍ = كَفُّ دَاعٍ لاقْتِحَامِ الوَيْلِ سَطْوا
رَفْدُها عَتْمُ الرُؤَى الشَّوهَاءِ تُؤتَى = بِامْتِطَاءِ الجَهْلِ لَقَّى الأَهلَ شَقْوا
فِي مَتَاهَاتٍ يُرَوّي المَوْتَ فِيهَا = زَعْمُ ثُرْ تُدْرِكْ رَبِيعَ العِزِّ أَقْوى
بِئْسَتِ الأَحلامُ إِنْ مدّتْ بِدَعوَى الـ = ـحَقِّ نَصلَ الفَتْقِ نَحوَ الآلِ عَدْوا



احترت في اقتباس أحد أبياتها فاقتبستها بكامل روعتها وبيانها

لله درّك يا سيّدة الحرف

عبّرت عن أوجاع الواقع بأروع الصّور

هي متاهة جلبها ربيع أصفر الأطراف ولا نعلمُ إلى أين ستقودنا

دام ألق حرفك غاليتي

خالد صبر سالم
21-04-2016, 10:45 AM
طافت هذه القصيدة على عالم من الافكار النبيلة المتوهجة عزما واصرارا وكبرياء
وبلغة شعرية قوية تذكرنا بامجاد الشعر العربي الزاهرة جاءت الصور الفنية متتالية وبقافية فيها من السمو بانطلاقة حرف الالف الصاعد الى العلو والشموخ.
سيدتي شاعرتنا الكبيرة الاستاذة ربيحة
انت تكتبين الشعر بحرفية ناصعة
شكرا لك على هذه التحفة الباذخة
طابت اوقاتك بالسعادة والابداع والجمال
مع خالص الاحترام ونفحات المودة

احمد المعطي
21-04-2016, 05:49 PM
طُفْ بحرْف الضادِ والتطوافُ حَلوى
.....................كلَّما العقلُ بماءِ الوَردِ يُروى
واستعدْ لبَّكَ حينَ اللبُّ يغفو
...................أو يَمسّ الوعْيَِ ما يشقيهِ لغوا
في أتون الجهْلِ يُلقى بعضُ مَنٍّ
........................فتغرُّ الغِرَّ أوهامٌ بسَلوى
روْعةُ الحرْفِ بأنغامٍ تَجلّى
......................ورَويُّ الواوِ ممدوداً تروّى
فارتدى ثوْبَ بَهاءٍ في فضاءٍ
.....................وتسامى يسألُ الآفاقَ جَوّا

نداء ميداني
21-04-2016, 05:56 PM
انت بتلميحاتك بالقصيدة
كمثل الذين يحجون والحجاج عائدون

فالامور وضحت انه ربيع ضد العرب والعروبة
وهو ربيع صهيوني

مودتي
ندااء

أحمد عبدالله هاشم
21-04-2016, 08:25 PM
أهذا مكتوب على الرمل أم على سقف السماء ؟!
أعجبني بناءً ومضمونا.. بل أذهلني!
حرف مذهل بحق

تحيّتي
مودتي
ومنتهى الإعجاب

عادل العاني
21-04-2016, 08:56 PM
نبض شعريٌّ انساب ببلاغة لغوية رائعة ..

وحمل بين ثناياه لوحات فلسفيّة معبّرة.

أجدت وأحسنت

وبارك الله فيك

محمد ذيب سليمان
21-04-2016, 09:06 PM
وليس غريبا ان تكون القصيدة بهذا المستوى من النسج واللغة
وهذه هي المرة الثالثة ادخلها واخرج لأني لا بد معلقا
ولهذا كنت ارجئ التعليق حتى اعود واتنفس فنية النسج
شكرا على هزا الجمال والبهاء الذي جعل الحروف ناطقة
بما ترمي اليه ببيان الشعر المجيد
مودتي لك / للجمال

ليانا الرفاعي
21-04-2016, 09:39 PM
إبداع في نظم الشعر ورسم جميل المشاعر وإنتقاء المضمون والمحتوى الراقي
د.ربيحة تنثرين البلاغة وبديع الكلام من جناس وسجع وصور راقية حيث مررت

والتأَنِـي فِــي دَهَالِـيـزِ التَّـمَـنِّـي
حَيْثُ يَسعَى الوَهْمُ يَحْيا الدَّهْمَ قَسْوا
(التأني )(والتمني )
(الوهم) (الدهم ) ما أجمل هذا التجانس ما بين الحروف


قَـالَ دُكَّ اللَّحْـدَ، حَـاكِ الرَّعـدَ تنْهَـلْ
مِن أَكُفِّ المَجْدِ شَهـدَ الوَعـدِ صَفْـوا
وهنا أيضا في بيت واحد
(اللحد)( الرعد)( المجد)( الوعد) هذا هو السجع الراقي دون إقحام أي مفردة

وهنا تجلت روعة الحرف
شَقَّ أَسمَالَ التَّسَلِّـي، استَـلَّ سَيفًـا
سَرمَدِيَّ السَّوْمِ فِي الأَغمَـادِ حَشْـوا

أستاذتي وحبيتي كم أنت مبدعة وكم أنت شاعرة
تحيتي واحترامي

عصام إبراهيم فقيري
21-04-2016, 09:54 PM
هذا نص محلق متخم بالكبرياء ومفعم بالحياة ومليء بالدهشة الشعرية

لا غرابة فأنت أديبة مقتدرة ومن الأعلام والشعر بمثلك يفخر وينتشي

لله أنت أديبتنا الكبيرة وما ترسم أناملك الساحرة


هل يصح أن تجيء أعاريض الرمل تامة فاعلاتن دون أن تطالها الحذف بإسقاط سببها الأخير ؟!


شكرا بحجم ما تملكين من مقومات تجعلك شاعرة تسكن قمة الجمال الشعري .

أحمد رامي
22-04-2016, 01:12 AM
أتعبتني و أرهقتني فكرا وبلاغة و صورا و لغة و بناء ..
لله أنت من شاعرة أتعبت من بعدك ...

وقفت الأستاذة لينا على بيت لو لم تكتبي غيره لكفاك , شأنه شأن باقي الأبيات ,


قَـالَ دُكَّ اللَّحْـدَ، حَـاكِ الرَّعـدَ تنْهَـلْ
مِن أَكُفِّ المَجْدِ شَهـدَ الوَعـدِ صَفْـوا
وهنا أيضا في بيت واحد
(اللحد)( الرعد)( المجد)( الوعد) هذا هو السجع الراقي دون إقحام أي مفردة

لم تتطرق إلى أن في الصدر أربعة أفعال ماض و أمرين و جواب طلب ..
و في العجز خمسة أسماء ( آخرها يكون نائب مفعول مطلق ( نهلا صفوا ) أو حال ..
تتميزين بكثرة الإضافات و هذا يجعل القارئ حريصا ألا يضيع منه حرف فيضيع هو ؟؟؟
نفس طويل في بناء الجملة , كما البيت أعلاه جملة واحدة حوت خمس جمل ..

أتحفظ عروضيا على مجيء الرمل تاما .

لك محبتي و تقديري و إعجابي .

أحمد الجمل
22-04-2016, 01:12 AM
مع أنني من أشد المعجبين ، أستاذتي الفاضلة ، لكل ما تخطه أناملك العارفة الواعية المحترفة ...
إلا أنني أخذت على هذه القصيدة ثقلها وطول جملها وانعدام أدوات العطف تقريبا مما زاد من الإحساس بطول العبارة
وكثرة المصادر لا أدري أو الأسماء
المهم ، أنني وقصيدة اليوم لسنا على وفاق ^_^
ومؤكد أن ذلك من شدة جهلي وقصور فهمي ، فمعذرة
تحيتي وخالص مودتي

بشار عبد الهادي العاني
22-04-2016, 12:33 PM
هذه قصيدة ’ يجب أن تقرأ والبال صاف , مع كأس شاي معتق .
مرور مرحب بهذه الرملية الفخمة , وسأعود حتماً , لأنها تحتاج أكثر من قراءة.
محبتي وتقديري أستاذتي...

رياض شلال المحمدي
23-04-2016, 07:38 AM
أجلْ شاعرتنا الأميرة بئست الأحلام التي تورد صاحبها محازن الهلاك ،
وكم يطيب لي أن أماهي ما تكتبه الشواعر من جميل المعاني قصيدًا شجيًّا وارفًا ،
لكن أصابني العجز أمام تلك الخريدة السامقة شعرًا وشعورًا ، طبتِ وطاب القريض مع
أسمى آيات التقدير وتحايا الود .

د. سمير العمري
23-04-2016, 03:28 PM
إِنَّـــــمـــــا لِـــلـــغَــــدْرِ قَـــــيـــــدَ الأَمْــــــــــرِ غِـــــــــــرٌّ
عَـارِيًـا فِــي الـشَّـوكِ يـأتـي الــدَّرْبَ حـبـوا
مُــسْــتَــعِـــدٌّ لِاعـــتِـــنَـــاقِ الـــحُـــمْـــقِ دِيـــــنًـــــا
يَــشْـــتَـــري تَـضْـلِــيــلَــهُ لَــــــــو لَاحَ عَــــفْـــــوا
غَـــافِـــلًا عَـــمَّــــا تُـــــــوارِي مِـــــــن جَــحِــيـــمٍ
كَـــــفُّ دَاعٍ لاقْــتِــحَــامِ الـــوَيْـــلِ سَـــطْـــوا

قصيدة جزلة قوية السبك والتركيب بحشد من المحسنات والبديع وبطرح فكري عميق يتفق معه بعض القوم ويختلفون ، ولكن القصيدة قوية ومعبرة ، ووزنها جاء على الرمل التام ولا شيء في هذا إلا ندرته فأهلا بالندرة إن كانت بهذه الجزالة وهذا الإبداع.

للتثبيت تقديرا

ودام ألقك الزاهر!

تقديري

محمد حمود الحميري
23-04-2016, 04:57 PM
لله أنت أــ ربيحة
لا غرابة فأنت شاعرة تحترف الشعر وتطوع الحرف كما تشاء
تقديري وشديد اعجابي .

عبدالكريم شكوكاني
23-04-2016, 08:25 PM
بَـــــــاعَ بِــالإِيــهَـــامِ أَحـــلامًــــا وَأَغْــــــــوَى
آمِــنًــا شَـــــوْكَ الأَسَـــــى بِـالـصَّـبــرِ رَوَّى
جَـــــاءَهُ فِـــــي ذُروَةِ الإِذعَـــــانِ يُـــغـــرِي
الــــــرُّوحَ بِـالـتَّـحـلِـيـقِ تَـهـوِيــمًــا وَلَـــغْــــوا
يُـــوقِـــدُ الــقَــلــبَ اشـتِـيــاقًــا لِانْــعِــتـــاقٍ
عَــاشَ مِـنـهُ الـدَّهــرَ حُـــرَّ الـغَــورِ خِـلْــوا
قَـالَ دُكَّ اللَّـحْـدَ،

لو جاءت هكذا

زاره الالهام أحلام الجوى=امنا شوك الاسى مستبصر
عزه في ذروة المجد الحمى =في حماه لا يضام المعسر

لكان اجدى

فالقصيدة مستعصية على الشعر واللحن
اعرف انك شاعرة متمكنة واشهد
لكن هنا كبوة
ولكل جواد كبوة

احترامي وتقديري

خالد قاسم
23-04-2016, 08:25 PM
فِـي قِبَـاءِ الجُـبـنِ حُـكْـمُ العَـتْـمِ، قَــوِّضْ
أُسَّــــــــهُ بِــالـــعَـــزمِ، عَــــيـــــنُ الــــحَـــــزمِ أَرْوى
قُـم بِوَجـهِ السَّـوطُ تُـردِ الـمَـوْتَ، أَطـلِـقْ
مِـن قُيـودِ الصَّـمـتِ طَـيـرَ العُـمْـرِ شَــدْوا

الله الله الله

ربيحة الرفاعي
23-04-2016, 11:21 PM
احترت في اقتباس أحد أبياتها فاقتبستها بكامل روعتها وبيانها

لله درّك يا سيّدة الحرف

عبّرت عن أوجاع الواقع بأروع الصّور

هي متاهة جلبها ربيع أصفر الأطراف ولا نعلمُ إلى أين ستقودنا

دام ألق حرفك غاليتي

الرائعة فاتن دراوشة
مرورك يشرق في النص بهاء، وتعقيبك يسر الخاطر بجميل وعيك الواقع قبل النص ورسالته

دمت بروعتك أيتها الحبيبة
تحيتي

عدنان الشبول
24-04-2016, 01:12 AM
للرمل سحره من بين بحور الشعر ، وقع عليّ هنا


دمتم بخير وسعادة

عبد السلام دغمش
24-04-2016, 02:08 PM
الشاعرة الكبيرة

نص جميل متخم بالافكار والمحسنات البديعية .. ويحتاج لأكثر من قراءة ..

مدت التفعيلات هنا كأنها واكبت استطالة الوهم وتمدد الأحلام ..

لم يعر يوم اعتسار العقل سمعاً
والنهى حال استعار العقل تطوى

بيت جميل وحكيم ..

لكن الحلم بالانعتاق لا زال ما قدمت له التضحيات .. فهل يتوقف الحلم بدعوى التفرقة بين الآل ؟ .. تذكرت هنا الآية الكريمة " إني خشيت ان تقول فرقت بين بني إسرائيل " إشارة للبيت الأخير ..

تحيتي .

عبده فايز الزبيدي
24-04-2016, 03:56 PM
أستاذة ربيحة الرفاعي،
نص جميل جدا _كعادتك شاعرتنا الكريمة _
فبارك الله فيك.

و قد ورد في ثنايا قصيدكم كلمة (عَتـْم) - ( العَتْـم)
فإن كان المراد منها الظلام و العتمة فهي بتحريك التاء
و نسمع توجيهكم و حسن تعليلكم
والله يحفظكم

الطنطاوي الحسيني
24-04-2016, 04:45 PM
غَـائِـصًــا فِـــــي حــمْـــأَةٍ بِـالــهَــوْلِ ســامَـــتْ
مَــــا بَــنَــى فِــــي غَــمْــرَةِ الإِصــــرَارِ مَــحْــوا
لَــــمْ يُــعِــرْ يَــــومَ اعْـتِـسَــارِ الـعَـقــلِ سَـمـعــا
وَالـنُّـهَـى حَـــالَ اسْـتِـعـارِ الـتَّــوْقِ يُــطْــوى
وَالــــتَّــــأَنِــــي فِــــــــــــي دَهَــــالِــــيــــزِ الـــتَّـــمَـــنِّــــي
حَيْثُ يَسعَى الوَهْمُ يَحْيا الدَّهْمَ قَسْوا


وهل بعد جمال القول والشعر جمال
رائعة منك ايتها الشاعرة الرائعة والاديبة
دمت بروعتك و اتقانك وثقتك

ناديه محمد الجابي
24-04-2016, 05:25 PM
بحياكة مبهرة للحروف ـ بجمال يستوطن كيان الأبجدية
نقف أمام حرفك والدهشة تسكننا وتتملكنا
قصيدة من درر الشعر ـ الجمال والحكمة وزخم من المعاني والأفكار
لغة النص الرفيع والموسيقى العذبة
أي جزالة وأي مخزون لغوي وأي تمكن واقتدار
دمت سامقة ـ ودام لهذا الحرف وهجه واقتداره. :0014:

عاهد سليم الشريف
24-04-2016, 05:33 PM
ماذا أقول؟؟!! مبدعة وكفى.......

غلام الله بن صالح
24-04-2016, 05:36 PM
قصيدة راقية
دمت شاعرة متميزة
تقديري

نداء ميداني
24-04-2016, 06:48 PM
نصيحتي
لا يغرنك المديح
فهي ثقيلة جدا على اللسان والقلب والنفس

مودتي
ندااء

بشار عبد الهادي العاني
24-04-2016, 09:58 PM
نصيحتي
لا يغرنك المديح
فهي ثقيلة جدا على اللسان والقلب والنفس

مودتي
ندااء

اختي الفاضلة , لك الحق في نقد النص أدبيأ وفي حدود اللياقة , وأراك قد تجاوزتها , وأقترح عليك أن تكتبي بيتاً واحدأ في نفس هذا المستوى الأدبي , وأنا واثق أنك لن تفعلي.
وأراك بين الفينة والأخرى تحاولين استفزاز الناس , وهذا لن نسمح به في هذا الصرح الراقي.
رأيك يحترم ويقدر في إطار النقد البناء المستند على الموضوعية والأسباب , أما الهمز واللمز فلديك مندوحة بعيدا عن هنا .
تحيتي..

نداء ميداني
24-04-2016, 10:23 PM
دع عنك يا بشار هذا القيل=الحق لا يودي له التهليل
انا في كلامي تستقيم نصيحة=والحق يظهره الحوار ثقيل
فارم النصيحة في سلال زبالة=وامسح بقاياها فأنت جميل

نداء ميداني
25-04-2016, 12:21 AM
قل للربيحة شعرها موفور=بقصيدة لا يَنقص المنشور
فلها من الشعر الكريم رسالة=تحلو بها بشذى الكتاب سطور

ربيحة الرفاعي
25-04-2016, 01:00 AM
طافت هذه القصيدة على عالم من الافكار النبيلة المتوهجة عزما واصرارا وكبرياء
وبلغة شعرية قوية تذكرنا بامجاد الشعر العربي الزاهرة جاءت الصور الفنية متتالية وبقافية فيها من السمو بانطلاقة حرف الالف الصاعد الى العلو والشموخ.
سيدتي شاعرتنا الكبيرة الاستاذة ربيحة
انت تكتبين الشعر بحرفية ناصعة
شكرا لك على هذه التحفة الباذخة
طابت اوقاتك بالسعادة والابداع والجمال
مع خالص الاحترام ونفحات المودة

فيوض شكري لعبق حضورك وكريم تقريظك
وامتناني لرأيك الطيب بالنص ومضمونه

أكرمك الله شاعرنا الرائع خالد صبر سالم
وأدام دفعك

تحيتي

ربيحة الرفاعي
26-04-2016, 12:09 AM
طُفْ بحرْف الضادِ والتطوافُ حَلوى
.....................كلَّما العقلُ بماءِ الوَردِ يُروى
واستعدْ لبَّكَ حينَ اللبُّ يغفو
...................أو يَمسّ الوعْيَِ ما يشقيهِ لغوا
في أتون الجهْلِ يُلقى بعضُ مَنٍّ
........................فتغرُّ الغِرَّ أوهامٌ بسَلوى
روْعةُ الحرْفِ بأنغامٍ تَجلّى
......................ورَويُّ الواوِ ممدوداً تروّى
فارتدى ثوْبَ بَهاءٍ في فضاءٍ
.....................وتسامى يسألُ الآفاقَ جَوّا

مرور راق رائق وإضافة ضافية يحتفي بها النص وصاحبته
دام ألقك وأنق حضورك شاعرنا

ودمت بروعتك
تحيتي

عادل العاني
26-04-2016, 02:29 PM
أستميحك عذرا شاعرتنا الكبيرة في توضيح ما قرأته من اعتراض على أن يأتي بحر الرمل تاما بعروضه.

بحر الرمل كما هو معروف :

فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن ... فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن

ويقول بعض العروضيين الأوائل أن العرب نظمت عليه تاما بعروض فاعلن فقط وضربها فاعلاتن.

فأصبح ( فاعلاتن فاعلاتن فاعلن ... فاعلاتن فاعلااتن فاعلاتن )

لكن السؤال لماذا يمنع استعمال عروضه فاعلاتن , وما سبب المنع ؟

حين وضعت قواعد العروض كان من الشعر أمام الفراهيدي بعروض فاعلن , وهكذا سنّ قاعدته.

لكن لو جاء بعروض تامة فلا خطأ في ذلك , فالوزن هو نتاج دوائر العروض ( المجتلب ) وهو في نفس دائرة الرجز والهزج.

ولا يوجد ما يبرر عدم استخدام عروضه تامة.

شاهده في بعض مراجع العروض :

يَا خَلِيْلَيَّ اعْذِرَانِي إِنَّنِي مِنْ ... حُبِّ سَلْمَى فِي اكْتِئَابٍ وَانْتِحَابِ

كما نظم عليه تام العروض كثير من الشعراء المحدثين والمعاصرين.

وأنا شخصيا أراه بعروضه التامة أكثر منطقية وأكثر اتزانا بين الشطرين , وإن كانت العروض محذوفة السبب الأخير فيفترض أن يأتي الضرب محذوفا أيضا.

تحياتي وتقديري

كريمة سعيد
26-04-2016, 03:44 PM
قصيدة جميلة جدا في معناها ومبناها
لغة قوية وبيان بديع
تقديري ومحبتي