المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النِّساء___ عاهد الشريف



عاهد سليم الشريف
23-04-2016, 12:58 PM
عَشِقْنَا مَنْ عَشِقنَا لَوْ نَشاءُ= وَيبْقَى الحُبُّ ما بَقيَ الوَفاءُ
تُجمِّعُنا النِّساءُ إذا افتَرقْنا= و َتَفْرقُنا إذا شئنَ النَّساءُ
فهُنَّ الأمُّ إنْ أحبَبتَ أُمَّا= وهُنَّ الأُختُ إنْ عَّزَّ الإخَاءُ
وهُنَّ الزَّوجُ لوْلا اختَرتَ زَوْجاً=لَها في البيْتِ نُورٌ وامتلاءُ
وهُنَّ الصَّبرُ إنْ أبديتَ صَبراً= وَهنَُّ رجَاءُ مَنْ أعْياهُ دَاءُ
وَهُنَّ الدِّينُ دينُ الله فينا=وهُنَّ المُبتَدا والإنتهاءُ
وفيهُنّ المَلاحَةُ إنْ رَغِبنا= وفيهُنَّ الأُمُومَةُ والنَّقاءُ
ولوْلا ناعِساتُ الطَّرفِ حَوْليْ= لمَا رقَّ القَصيدُ ولا الغِناءُ
نُحبُّ مِنَ النِّساءِ إذا انتَقينا= نِساءً ليسَ فيهُنَّ الغُثاءُ
ونَحيا كُلَّما أحْيَيْنَ شَعباً=لهُ فيْ كُلِّ مَعْرَكةٍ رَجَاءُ
علَى أَنَّ الحياةَ بِلا نِساءٍ=حياةٌ ليسَ ليْ فيْها اكْتفاءُ
ومَا طَعمُ الحياةِ بلا صبيٍّ=ولا بنتٍ إذا ضَاقَ الفَضَاءُ
رَحيماتٌ عَلى قلبيْ وروحيْ= ولوْلاهُنَّ ما اكْتملَ البَقَاءُ
يَصُن العِرضَ لا يخْشيْنَ ضَنْكاً=إذَاْ مَا ازدَادَ فِي العَيْش العَناءُ
عَرفْنا اللهَ.. هلْ في اللهِ شَكٌّ=وقدْ خلقَ النِّساءَ كَما نَشَاءُ
ومَا خَلْقُ النِّساءِ سِوى اكْتِمالٍ=فَهُنَّ اليومَ في عينيْ سَواءُ

الدكتور ضياء الدين الجماس
23-04-2016, 01:59 PM
وهُنَّ الصَّبرُ إنْ أبديتَ صَبراً= وَهنُّ رجَاءُ مَنْ أعْياهُ دَاءُ
وَهُنَّ الدِّينُ دينُ الله فينا=وهُنَّ المُبتَدا والإنتهاءُ
عَرفْنا اللهَ.. هلْ في اللهِ شَكٌّ=وقدْ خلق النِّساء كَما نَشَاءُ
ومَا خَلقُ النِّساءِ سِوى اكْتِمالٍ=فَهُنَّ اليومَ في عينيْ سَواءُ

الأخ الشاعر عاهد سليم الشريف
قصيدة جميلة موزونة أعطت للنساء حقهن في أكثرها
لكنها فاضت عليهن في أكثر من موضع .
مثلاً :

وَهنُّ رجَاءُ مَنْ أعْياهُ دَاءُ
هل المرض المنهك تشفيه النساء ؟
ألا تعتقد أنهن في كثير من الأحيان يكنَّ سبب الداء المعيي؟
وَهُنَّ الدِّينُ دينُ الله فينا=وهُنَّ المُبتَدا والإنتهاءُ
نرجو بيان هذا البيت على ضوء الحقائق في عصرنا الحالي كيف يكون النساء هن دين الله؟
عَرفْنا اللهَ.. هلْ في اللهِ شَكٌّ=وقدْ خلق النِّساء كَما نَشَاءُ
هل خلق الله أمنا حواء كما يشاء آدم ؟
وهل مشيئة الله تسبق أم تتلوا مشيئة الخلق؟ أم أنك اردت ( يشاء) بالياء؟
ومَا خَلقُ النِّساءِ سِوى اكْتِمالٍ=فَهُنَّ اليومَ في عينيْ سَواءُ
هل يفهم من هذا البيت أن التقيات النقيات الطاهرات كالمفسدات ؟ ربما لك رأي آخر
تبقى القصيدة جميلة بمحملها وما سؤالي إلا لأتعلم المقصود من العبارات التي تطرحها
بارك الله بك وجزاك خيرا

عادل العاني
23-04-2016, 02:06 PM
أجدت الشعر واللغة شاعرنا عاهد ..

وأتفق مع ما ورد في مداخلة الدكتور ضياء الدين خاصة فيما يتعلق بالخلق والله سبحانه وتعالى .

وربما إعادة الصياغة ستبعدك عن أي اعتراض , وأنت القادر على ذلك.

أما عن الدين .... فهناك قول يقول ( النساء ناقصات عقل ودين ) ولأسباب كلنا نعرفها.

تحياتي وتقديري

محمد ذيب سليمان
23-04-2016, 04:37 PM
بوركت ايها الشاعر الرائع فيما ذهبت اليه من فضل المرأة
في حيالتنا واعلم انك بمل ما اتيت من وصوف لم تقصد الا
المرأة الصالحة اما غيرها فلم يكن في حسبانك لأن النص
بمجمله وحسب هديك لم نكن تقصد اي تأويل يدخل عموم النساء
مع ان بعض الصياغات ادخلت كل النساء شكلا ..
أنت طلبت الصلاح اذن انت تقصده ومن جاء بالصلاح لم يدخل في نيته
اعتراض الخالق او الانابة عنه او الابتعاد عن شريعته
نص رائع واعجبني جدا بمجمله
مودتي

فاتن دراوشة
24-04-2016, 05:14 AM
قصيدة رقيقة الحسّ سامية المضمون

دمت تغترف الحرف من نبع الجمال أخي

د. سمير العمري
05-07-2016, 01:53 AM
قصيدة جميلة ولكنها دون ما تعودنا منك ، وفيها بعض ما استوقفني مبنى ومعنى.

وتظل النساء معنى الحياة ورونقها.

تقديري

ربيحة الرفاعي
06-09-2016, 02:51 PM
لله شاعريتك ما اغدق موسيقاها وما أعذب انثيالها
أطربت معنى ومغنى .. وزهى نصك بمعانيه وحسه

ولعل حقوق التحلق الشعري تبرر ما استوقف الأحبة من معنى في التضضيق عليه خنق للتعبير
راق لي ما قرأت هنا شاعرنا

لا فض فوك
تحيتي