المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيدة الليل



ثناء صالح
23-04-2016, 05:33 PM
(1)

يا قديم السر أسررت الضمير ☆☆☆ وطويت السر في ذات الصدور
في نهار الكون أظهرت الرؤى ☆☆☆ومحوت الليل من آي الظهور
سح عتم حول جدران الفضا ☆☆☆ كرذاذ من نوافير الحرير
دلني هذا الغموض المشتهى☆☆☆كيف يسري في دهاليز الشعور
فيحار الفكر في كنه الذي ☆☆☆هو رسم الفحم في لوح الأثير

(2)

قد سقيت الليل في كأس المدى☆☆☆وظلام الليل ذياك العصير
حين صبت ظلمة فيما بدا☆☆☆ثم فارت مثلما "الكولا " تفور
فوق أدغال الروابي رغوة ☆☆☆ من رغاء الغيم ممزوج بنور
أقتفيها بجنوني جرعة ☆☆☆ ذقت فيها من حلا الليل الكثير
ليس من خمر الخوابي سكرتي☆☆☆إنما إغضاء مسحور السحور

(3)

طار من لبي صوابي يا هوى☆☆☆ كيف أنجو من سواد مستطير
مر في الأحداق يسطو فاختفى ☆☆☆ دمعها فص العقيق المستدير
صفه في عقد نجمات السما ☆☆☆ صنعة المحتال أو لص القصور
فخلعت النعل حتى جئته ☆☆☆كهسيس الريش في زي الطيور
ونقرت الومض في أحداقه ☆☆☆ولفظت السر ما بين السطور

محمد ذيب سليمان
23-04-2016, 06:03 PM
لله انت ايتها الشاعرة الجميلة حسا وتصويرا وايمانا
هو ابداع الخالق " وجعلنا الليل لباسا "
لكنما هذا التصوير الرائع وما البسها الخيالل من جمال
نص رائع في محتواه كاملا
من نسج ورسم ومعان
كل الشكر

نداء ميداني
23-04-2016, 06:14 PM
الله الله الله
مرسومة على ثياب من حريروموشاة بالعقيق
لله درك يا هذه

مودتي
ندااء

نداء ميداني
23-04-2016, 06:17 PM
ملحوظة صغيرة
هذا الشطر الوحيد الذي ثقل على لساني
صفه في عقد نجمات السما

مودتي
ندااء

عادل العاني
23-04-2016, 07:23 PM
دفق شعري رائع ورقيق ..

أجدت وأحسنت الإبحار فيه ,

والعزف على أوتار رقيقة , فأسمعت ألحانا جميلة.

وتوقفت عند هذا البيت :

صفه في عقد نجمات السما ☆☆☆ صنعة المحتال أو لص القصور

شطره الأول ربما سقط سهوا حرف من ( نجيمات ) ...

بارك الله فيك

وتقبلي تحياتي وتقديري

ليانا الرفاعي
23-04-2016, 09:16 PM
ما أجمل خيالك أيتها الرائعة وما أروع تلك الصور التي أعطت لليل لوحة من إبداعك
دمت ودام حرفك
تحيتي وتقديري

ربيحة الرفاعي
23-04-2016, 11:40 PM
رمليّة بهيّة الفكرة والحسّ جميلة الأداء رائقة بصورها المتقنة الرسم وتعابرها العميقة
ما أوقعها في النفس يا رائعة!
وما أجمله حرفك!

دمت بألق شاعرتنا


ملحوظة صغيرة
هذا الشطر الوحيد الذي ثقل على لساني
صفه في عقد نجمات السما



وتوقفت عند هذا البيت :
صفه في عقد نجمات السما ☆☆☆ صنعة المحتال أو لص القصور
شطره الأول ربما سقط سهوا حرف من ( نجيمات ) ...

أظنّ الشاعرة أرادت "صفّهُ في عقد نجمات السما" بتشديد الفاء
فهي هكذا أصحّ قولا وترابطا مع النص
وعروضها بذلك صحيح لا غبار عليه

تحيتي

عدنان الشبول
24-04-2016, 01:07 AM
لحن جميل. مطرب أعشقه



دمتم بخير

عبدالكريم شكوكاني
24-04-2016, 09:58 AM
انها قمة في الجمال
مبنى ومعنى

احترامي وتقديري

د. سمير العمري
24-04-2016, 02:02 PM
قصيدة تأملية هامسة بالحس الشجي وبالوجع الدفين جاءت على بحر الرمل الهادئ وبقافية الراء الساكنة بما يوافق الحالة الشعورية التي تعبر عن ألم وقلق وتجتهد في إخفاء ذلك بالهروب إلى الحكمة والتأمل في آيات الكون وطبيعة الخلق.

هي قصيدة جميلة وفيها صور شتى مميزة ولكن هناك عدة مواضع استوقفتي كانت دون ذلك أكان من باب حشو التكرار أو عيب التضمين أو بعض خطأ لغوي وما شابه ، وأعلم مقامك الأدبي الكريم ولكن لعل هناك ما أثر هذه المرة على حرفك في تلك المواضع.

تقديري

الدكتور ضياء الدين الجماس
24-04-2016, 03:27 PM
قصيدة راقية البناء والمعاني من أستاذتنا الشاعرة العروضية ثناء صالح

قد سَقَيْت الليل في كأس المدى☆☆☆وظلام الليل ذياك العصير

بيت جميل رائع...


ربما استبدال (من كأس ) بدل (في كأس) تجعله أسلس أو لك فيها بلاغة أخرى

ثناء صالح
24-04-2016, 05:21 PM
لله انت ايتها الشاعرة الجميلة حسا وتصويرا وايمانا
هو ابداع الخالق " وجعلنا الليل لباسا "
لكنما هذا التصوير الرائع وما البسها الخيالل من جمال
نص رائع في محتواه كاملا
من نسج ورسم ومعان
كل الشكر

الشكر كله لكم على الحضور والقراءة أستاذنا الشاعر القدير محمد ذيب سليمان
لكم التحية والاحترام

خالد صبر سالم
24-04-2016, 07:21 PM
تغيبين طويلا وعندما تأتين يهطل المطر هطول العذوبة والخصب والنماء
قلمك له حضورك المتميز في حياتنا الادبية
سيدتي الشاعرة والناقدة البارعة الاستاذة ثناء
كوني دائما بهذا الهطول الرائع
دمت بسعادة غامرة وادب متجدد متواصل وجمال
مع عميق احترامي واعجابي ونفحات مودتي

ثناء صالح
25-04-2016, 12:33 AM
الله الله الله
مرسومة على ثياب من حريروموشاة بالعقيق
لله درك يا هذه

مودتي
ندااء

شكرا لك يا ندااء

بوركت

ثناء صالح
25-04-2016, 12:46 AM
ملحوظة صغيرة
هذا الشطر الوحيد الذي ثقل على لساني
صفه في عقد نجمات السما

مودتي
ندااء

الثقل على اللسان سببه التعثر في القراءة العروضية. ﻷنني لم أستطع كتابة الشدة على الفاء في الفعل الماضي " صفه". من الهاتف الجوال.
عذرا

رياض شلال المحمدي
25-04-2016, 10:20 AM
فخلعت النعل حتى جئته ... كهسيس الريش في زي الطيور
ونقرت الومض في أحداقه ... ولفظت السر ما بين السطور /
.........
وكم للفكر - في الليل - من مكنونات الأسرار ، منها ما تتلقّف ألفاظه السطور ، أو
يبقى طيَّ الفؤادِ يرنو إلى تجلّيات الروح مع آيات الود وترنيمات الحضور جمالاً ، شكرًا
لشعر يرتدي جلباب اليقين على درب الموصوف يبثُّ الدرَّ النَّضيد بحسٍّ لا يغيب ، تقديري وكثير ثناء .

ثناء صالح
25-04-2016, 06:59 PM
دفق شعري رائع ورقيق ..

أجدت وأحسنت الإبحار فيه ,

والعزف على أوتار رقيقة , فأسمعت ألحانا جميلة.

وتوقفت عند هذا البيت :

صفه في عقد نجمات السما ☆☆☆ صنعة المحتال أو لص القصور

شطره الأول ربما سقط سهوا حرف من ( نجيمات ) ...

بارك الله فيك

وتقبلي تحياتي وتقديري

الأستاذ الكريم الشاعر عادل العاني
أشكرك لحضورك الكريم
لم يسقط حرف ، بل هي "نجمات" وما سوى ذلك يكسر الوزن.
تحياتي وتقديري

ثناء صالح
25-04-2016, 11:40 PM
ما أجمل خيالك أيتها الرائعة وما أروع تلك الصور التي أعطت لليل لوحة من إبداعك
دمت ودام حرفك
تحيتي وتقديري

الاستاذة الشاعرة الرقيقة ليانا الرفاعي
حضورك الجميل وكلماتك الجميلة مدعاة لسروري
لك المحبة والتقدير مع التحية

ثناء صالح
25-04-2016, 11:48 PM
رمليّة بهيّة الفكرة والحسّ جميلة الأداء رائقة بصورها المتقنة الرسم وتعابرها العميقة
ما أوقعها في النفس يا رائعة!
وما أجمله حرفك!

دمت بألق شاعرتنا





أظنّ الشاعرة أرادت "صفّهُ في عقد نجمات السما" بتشديد الفاء
فهي هكذا أصحّ قولا وترابطا مع النص
وعروضها بذلك صحيح لا غبار عليه

تحيتي

الأستاذة الشاعرة القديرة ربيحة الرفاعي
أشكرك لحضورك وقراءتك كما اشكرك لتعقيبك حول قراءة كلمة " صفه" بتشديد الفاء .
لا عدمت نفاذ بصيرتك وحسن منطقك في التعليل.
جزيت خيرا
ولك جزيل المحبة والتقدير

ثناء صالح
26-04-2016, 06:25 PM
لحن جميل. مطرب أعشقه



دمتم بخير
نعم صدقت أستاذنا الشاعر القدير عدنان الشبول . الرمل بحر مطرب .
شكرا لحضوركم

ثناء صالح
26-04-2016, 06:30 PM
انها قمة في الجمال
مبنى ومعنى

احترامي وتقديري
أسعدني أن أعجبتكم قصيدتي المتواضعة شاعرنا القدير الأستاذ عبد الكريم شكوكاني
حفظكم الله

ثناء صالح
26-04-2016, 07:52 PM
قصيدة تأملية هامسة بالحس الشجي وبالوجع الدفين جاءت على بحر الرمل الهادئ وبقافية الراء الساكنة بما يوافق الحالة الشعورية التي تعبر عن ألم وقلق وتجتهد في إخفاء ذلك بالهروب إلى الحكمة والتأمل في آيات الكون وطبيعة الخلق.

هي قصيدة جميلة وفيها صور شتى مميزة ولكن هناك عدة مواضع استوقفتي كانت دون ذلك أكان من باب حشو التكرار أو عيب التضمين أو بعض خطأ لغوي وما شابه ، وأعلم مقامك الأدبي الكريم ولكن لعل هناك ما أثر هذه المرة على حرفك في تلك المواضع.

تقديري

الأستاذ الشاعر القدير د. سمير العمري
أشكرك على حضورك والقراءة شكرا جزيلا.
غير انك فتحت ابوابا ولم تغلقها بملاحظاتك الثمينة . فليتك بينت مكان حشو التكرار أو عيب التضمين او مكان الخطأ اللغوي أو مكان ( ما شابه ).ﻷفيد من ملاحظاتكم فيما يأتي من كتابتي الشعر .
أما وإنك لم تبين فإنني مضطرة للتخمين :
فأما الحشو فهو مازاد عن الحاجة من المفردات في البيت . فيمكن لبيت الشعر أن يستغني عنها دون أن ينقص من معناه شيئا. وقد توقعت عندما كتبت القصيدة أن أحدا ما قد يرى في قولي "يا هوى " في المقطع الثالث حشوا .وذلك بسبب كثرة استخدام هذا التعبير في القصائد و الأغاني الشائعة حتى كاد يفقد معناه . غير أنني - مع ذلك - احتجت لهذه المفردة في البيت .ﻷن حذفها يؤدي إلى الإيحاء بأنني أخشى من الليل فقط . بينما وجودها يدل على أنني أهوى الليل على الرغم خشيتي منه.
طار من لبي صوابي يا هوى ☆☆☆ كيف أنجو من سواد مستطير
وأما التكرار فلي وجهة نظر فنية فيه. ولا أراه معيبا دائما. موضوع القصيدة يدور حول وصف جماليات غموض الليل ،وغموض الليل ينبتثق من ظاهرة الظلام.وأنا أصف هذه الظاهرة وصفا شعريا .فهذا هو محور الافكار في القصيدة .والتركيز على هذه الظاهرة يتطلب استخدام الألفاظ التي تفيد المعنى نفسه .فهذه ضرورة فنية وأساسية لا يمكن الاستغناء عنها. وانظر إلى الألفاظ التي استخدمتها للتعبير عن هذه الظاهرة ( عتم ،ظلمة ،ظلام، سواد) إنها ليست تكرارا لفظيا بقدر ما هي دوران حول المعنى يفيد التركيز عليه .

سح عتم حول جدران الفضا ☆☆☆ كرءاذ من نوافير الحرير
....
قد سفيت الليل في كأس المدى ☆☆☆ وظلام الليل ذياك العصير
حين صبت ظلمة فيما بدا ☆☆☆ ثم فارت مثلما " الكولا" تفور
طار من لبي صوابي يا هوى ☆☆☆ كيف أنجو من سواد مستطير
وأما تكرار لفظة" الليل" نفسها فقد كررتها أربع مرات لشعوري بأنها تزيد من قوة المعنى حيث استخدمتها.
في نهار الكون أظهرت الرؤى☆☆☆ومحوت الليل من آي الظهور
.....
قد سقيت الليل في كأس المدى ☆☆☆ وظلام الليل ذياك العصير
أقتفيها بجنوني جرعة ☆☆☆ ذقت فيها من حلا الليل الكثير .
وأما عن الخطأ اللغوي فهو خطأ مطبعي قمت فيه بكتاب هاء الضمير في لفظة " رغوه " بشكل تاء منقوطة " رغوة" ولم استطع تعديلها بعد فوات الأوان .
هذا شرحته أنا حسب تخميني. فهل كان ظني في محله. ..؟
وأما " عيب التضمين وما شابه" فيبقى عليك أن تتفضل بشرحهما مشكورا أستاذي الكريم د. سمير . لعلي أفيد منه .وكلي آذان صاغية وعيون قارئة .
مع التقدير والتحية

عبده فايز الزبيدي
27-04-2016, 07:09 PM
أحسنت و أطربت
شاعرتنا / ثناء صالخ

سعدت بمروري من هنا.
موفقة

بشار عبد الهادي العاني
27-04-2016, 10:56 PM
قصيدة بهية تهادت على بحر سلس جميل لا يرتاده إلا الثقات .
تحيتي وتقديري...

ناديه محمد الجابي
28-04-2016, 12:48 PM
خيال وشاعرية تتدفق روعة وعذوبة قي حروف مكتظة بالجمال
رصانة وبديع تصوير وتمكن من المفردات
شعر جميل بأداء بديع، وحرف مميز لشاعرة متالقة
ولك كل تقديري وإعجابي. :0014:

د. سمير العمري
28-04-2016, 04:54 PM
بارك الله بك أيتها الأديبة الراقية وأشكرك على اهتمامك.

قبل أي شيء لا أصغى الله لك أذنا ، والآذان الصاغية تحمل معنى الميل قسرا بذل أو بخضوع ، وأما الآذان المصغية من أصغى يصغي لا من صغى يصغى فهو يحمل معنى الاهتمام والتركيز مع الحرص والاحترام وحرية الإرادة.

ثم استوقفني ما يلي:

من حيث اللغة حلا الشيء حلاوة وحلوا وحلوانا فهي فعل وليس اسم كما استخدمته في نصك.

ومن حيث الصور هناك اضطراب وخلل في الصور التالية

لو قبلنا الصورة التي تتحدث عن الكولا وذائقتي لم تقبلها فإن هذه الصورة مرتبكة كون فوران الكولا وشربها متعلق عادة بالفرح والمرح والانطلاق وليس بالحزن والشجن والحديث عن كولا تفور تزيد الإحساس بصورة فرح واحتفال ولهذا لم أجد الصورة في توظيف مناسب.

وفي قولك فص العقيق فإن هذه أيضا صورة أرى فيها خللا واضطرابا فالعقيق هو حجر كريم أحمر والدمع هو أبيض وأفضل ما يشبه به هو اللآلي ، أما أن يصور الدمع بالعقيق فيرسم صورة مخيفة ولا يمكن تبريرها مثلا بأن الدمع تحول دما لأن هذا المعنى هو في الأساس معنى رمزيا ولا يمكن مهما بلغ الحزن أن يبكي المحزون دما.

ويجدر أن أقول أن صورة رسم الفحم في لوح الأثير هي صورة معبرة وجميلة وفخمة.

أما بخصوص التضمين فقد وجدته هنا في هذين البيتين:
حين صبت ظلمة فيما بدا☆☆☆ثم فارت مثلما "الكولا " تفور
فوق أدغال الروابي رغوة ☆☆☆ من رغاء الغيم ممزوج بنور
وحاولت جاهدا أن أفصل بين ارتباط المعنى والصورة واللغة بين البيتين باعتبارهما مستقلين فلم يستقم لي معناهما إلا بربطهما بالتضمين وإلا بات هناك عسف في التركيب برأيي.

وأما بخصوص حشو التكرار فقد أشرت أنت في ردك الكريم على بعض قليل منها وأضيف أمثلة أخرى كما يلي:

يا قديم السر أسررت الضمير ☆☆☆ وطويت السر في ذات الصدور
تكرار السر هنا تكرار أضعف المطلع كثيرا خصوصا وأن هناك حشو آخر في لفظة "ذات" فإن قلت هو ليس حشوا فالتوظيف حينها للمفردة يكون غير دقيق ومفردات أخرى كان يمكن أن تضيف للمعنى وللصورة. ثم إن هناك تكرار غير مباشر وغير تام للمعنى العام بين الصدر والعجز.

فوق أدغال الروابي رغوة ☆☆☆ من رغاء الغيم ممزوج بنور
تكرار رغوة ورغاء فيها حشو وترهل ولست أرى أهمية كبيرة في كون الأدغال في الروابي أو في السهول أو في الجبال ولكن ربما للشاعرة مقصد منها غاب عني.

فخلعت النعل حتى جئته ☆☆☆كهسيس الريش في زي الطيور
الريش هو زي الطيور والبيت جميل وصوره رائعة ولكن هذا الحشو أذهب الكثير من ألقه.

تقديري

ثناء صالح
28-04-2016, 10:04 PM
قصيدة راقية البناء والمعاني من أستاذتنا الشاعرة العروضية ثناء صالح

قد سَقَيْت الليل في كأس المدى☆☆☆وظلام الليل ذياك العصير

بيت جميل رائع...


ربما استبدال (من كأس ) بدل (في كأس) تجعله أسلس أو لك فيها بلاغة أخرى

الأستاذ الشاعر والعروضي القدير د. ضياء الدين الجماس
أشكرك على كلماتك الطيبة. وقد سرني استحسانك للقصيدة .
في الحقيقة ، الفعل " سقيت" أردته مبنيا للمجهول ، والتاء المتحركة مبنية على الضم فهي في محل نائب فاعل تقديره أنا. ولكنني لا أستطيع تشكيل الكلمات ﻹنني أستخدم الهاتف الجوال .
أما ما تفضلتم به من استخدام حرف الجر " من" بديلا ل" في" فوجهة نظركم مقبولة.
مع التحية والتقدير

ثناء صالح
01-05-2016, 10:59 PM
تغيبين طويلا وعندما تأتين يهطل المطر هطول العذوبة والخصب والنماء
قلمك له حضورك المتميز في حياتنا الادبية
سيدتي الشاعرة والناقدة البارعة الاستاذة ثناء
كوني دائما بهذا الهطول الرائع
دمت بسعادة غامرة وادب متجدد متواصل وجمال
مع عميق احترامي واعجابي ونفحات مودتي
الأستاذ الشاعر الكبير خالد صبر سالم
أشكرك جزيل الشكر على جمال تعقيبك وروعة كلماتك.
وحضوركم الشاعري هو ما يفيض بالهطول الجميل.
فلكم التقدير والمودة مع التحية
ودمتم بخير حال شاعرنا الكريم

ثناء صالح
01-05-2016, 11:08 PM
فخلعت النعل حتى جئته ... كهسيس الريش في زي الطيور
ونقرت الومض في أحداقه ... ولفظت السر ما بين السطور /
.........
وكم للفكر - في الليل - من مكنونات الأسرار ، منها ما تتلقّف ألفاظه السطور ، أو
يبقى طيَّ الفؤادِ يرنو إلى تجلّيات الروح مع آيات الود وترنيمات الحضور جمالاً ، شكرًا لشعر يرتدي جلباب اليقين على درب الموصوف يبثُّ الدرَّ النَّضيد بحسٍّ لا يغيب ، تقديري وكثير ثناء .
الأستاذ الشاعر الكبير رياض شلال المحمدي
أن تصل صورة الموصوف إليك بهذه الشفافية التي عكستها كلماتك الشاعرة ذلك قصدي وتلك غايتي وهذا ما يسعدني. فكم لك علي من الشكر أن عبرت عن قراءتك بهذه الرهافة .
كل التقدير وأجمل تحية

عدنان حماد
01-05-2016, 11:28 PM
اظهار الرؤى
قدم السر
غموض مشتهى
جميل ما قرات واملك الشجاعة لاختلف مع الدكتور سمير مع احترامي حول اعتراضه على قول الشاعرة
مر في الأحداق يسطو فاختفى ☆☆☆ دمعها فص العقيق المستدير
فالبكاء يتسبب في احمرار العين وبهذا تكون الصور ملائمة هذا والله وحده اعلم
تحياتي

ثناء صالح
03-05-2016, 10:33 AM
أحسنت و أطربت
شاعرتنا / ثناء صالح

سعدت بمروري من هنا.
موفقة
بارك الله بك شاعرنا الكريم عبدو فايز الزبيدي
شكرا لمرورك وقراءتك

ثناء صالح
03-05-2016, 10:42 AM
قصيدة بهية تهادت على بحر سلس جميل لا يرتاده إلا الثقات .
تحيتي وتقديري...

الأستاذ الشاعر الكريم بشار عبد الهادي العاني
أشكرك على حضورك وتعقيبك
دمت بخير

ثناء صالح
05-05-2016, 11:29 AM
خيال وشاعرية تتدفق روعة وعذوبة قي حروف مكتظة بالجمال
رصانة وبديع تصوير وتمكن من المفردات
شعر جميل بأداء بديع، وحرف مميز لشاعرة متالقة
ولك كل تقديري وإعجابي. :0014:

الأستاذة الكريمة نادية محمد الجابي
كل شكري وتقديري لحضورك العزيز
أسعدتني بمرورك وقراءتك
بارك الله فيك
ودمت بخير

ثناء صالح
05-05-2016, 12:27 PM
بارك الله بك أيتها الأديبة الراقية وأشكرك على اهتمامك.

قبل أي شيء لا أصغى الله لك أذنا ، والآذان الصاغية تحمل معنى الميل قسرا بذل أو بخضوع ، وأما الآذان المصغية من أصغى يصغي لا من صغى يصغى فهو يحمل معنى الاهتمام والتركيز مع الحرص والاحترام وحرية الإرادة.


أهلا بكم ثانية شاعرنا الكبير الأستاذ د. سمير العمري
إنه لمن دواعي سروري هذا الحوار " النقدي " مع حضرتك.
أما الآذان الصاغية ففيها وجهة نظر . وقد استخدمتها بمعناها المعجمي . وإليكم ما جاء حولها في معجم اللغة العربية المعاصر
((صغا: صغا / صغا إلى يَصغُو ، اصْغُ ، صَغْوًا ، فهو صاغٍ ، والمفعول مصغوٌّ إليه :-
• صغا الشَّخصُ / صغا الشَّخصُ إلى الشَّخص زاغ ومال :- صغا إلى معلِّمه ، - { إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا }: مال قلباكما في مخالفة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فيما يحبُّه ويكرهه :-
• صغتِ النُّجومُ : مالت للغروب ، - كُلِّي آذانٌ صاغية : مُصْغٍ بانتباه ، - هؤلاء صاغية فلان : قومه الذين يميلون إليه ويحبُونه .
• صغا إلى القوم : كان هواه معهم .))انتهى الاقتباس
إذن ، فآذاني الصاغية صاغية بالميل والاهتمام بما تقولون.
.


ثم استوقفني ما يلي:
من حيث اللغة حلا الشيء حلاوة وحلوا وحلوانا فهي فعل وليس اسم كما استخدمته في نصك.
أما هذه فالحق معك.


ومن حيث الصور هناك اضطراب وخلل في الصور التالية

لو قبلنا الصورة التي تتحدث عن الكولا وذائقتي لم تقبلها فإن هذه الصورة مرتبكة كون فوران الكولا وشربها متعلق عادة بالفرح والمرح والانطلاق وليس بالحزن والشجن والحديث عن كولا تفور تزيد الإحساس بصورة فرح واحتفال ولهذا لم أجد الصورة في توظيف مناسب.
قولي
حين صبت ظلمة فيما بدا☆☆☆ثم فارت مثلما "الكولا " تفور
لقد بدأ إحساسي باحتساء الليل وتذوقه من لحظات أدمت فيها النظر في كأس من " الكولا " كان في يدي؛ فوجدت السواد بينهما مشتركا وطريقة الانصباب في كأس المدى أو كأس الزجاج ،ثم الرغوة والفوران في أعلى الكأس وما يقابلها من رغوة الغيم على الروابي. فاضحك إذا شئت من لفظة " الكولا" وقد لا تروق الصورة لذائقتكم .لكنني لا أنظر إلى كأس من الكولا إلا ويرتسم في خيالي كأس الأثير وقد ملأه عصير الليل الأسود .وقد أردت أن أميل بالقارئ عبر هذه اللفظة إلى الحس الفكاهي،وتابعت ذلك عن قصد في المقطع الثالث من القصيدة عندما صورت سواد الليل لصا يمر في الأحداق فيسطو على دمعها.وقد يبدو هذا الميل نحو الفكاهة غريبا في قصيدة جدية كهذه ،ولكن ذلك يستهويني عندما أكتب الشعر.وليت القارئ لا يأخذ علي الآن أنني أشرح أسلوبي الشعري ولا ينبغي ذلك للشاعر مع نصوصه هو ولكنها محبتي للنقد تدفعني ﻹيضاح ما أظن الناقد معنيا به في هكذا نص.
ولا أعرف لماذا تظن حضرتك أن عاطفة النص عاطفة أسى وشجن.! في حين أن الليل يثير في عاطفة تشبه الجذل والطرب وقد اخترت إيقاع الرمل ﻷعبر عن انفعالي الإيجابي الشبيه بالسرور.


وفي قولك فص العقيق فإن هذه أيضا صورة أرى فيها خللا واضطرابا فالعقيق هو حجر كريم أحمر والدمع هو أبيض وأفضل ما يشبه به هو اللآلي ، أما أن يصور الدمع بالعقيق فيرسم صورة مخيفة ولا يمكن تبريرها مثلا بأن الدمع تحول دما لأن هذا المعنى هو في الأساس معنى رمزيا ولا يمكن مهما بلغ الحزن أن يبكي المحزون دما
للعقيق ألوان مختلفة فهناك الأحمر و الأزرق والأخضر والأبيض الشفاف ( المائي) وهو مماثل تماما للون الدمع وشفافيته وبريقه.


3950


ويجدر أن أقول أن صورة رسم الفحم في لوح الأثير هي صورة معبرة وجميلة وفخمة.
شكرا لك.


أما بخصوص التضمين فقد وجدته هنا في هذين البيتين:
حين صبت ظلمة فيما بدا☆☆☆ثم فارت مثلما "الكولا " تفور
فوق أدغال الروابي رغوة ☆☆☆ من رغاء الغيم ممزوج بنور
وحاولت جاهدا أن أفصل بين ارتباط المعنى والصورة واللغة بين البيتين باعتبارهما مستقلين فلم يستقم لي معناهما إلا بربطهما بالتضمين وإلا بات هناك عسف في التركيب برأيي.
صدقني . لم أفهم قصدك.


وأما بخصوص حشو التكرار فقد أشرت أنت في ردك الكريم على بعض قليل منها وأضيف أمثلة أخرى كما يلي:

يا قديم السر أسررت الضمير ☆☆☆ وطويت السر في ذات الصدور
تكرار السر هنا تكرار أضعف المطلع كثيرا خصوصا وأن هناك حشو آخر في لفظة "ذات" فإن قلت هو ليس حشوا فالتوظيف حينها للمفردة يكون غير دقيق ومفردات أخرى كان يمكن أن تضيف للمعنى وللصورة. ثم إن هناك تكرار غير مباشر وغير تام للمعنى العام بين الصدر والعجز.
وطويت السر في ذات الصدور
كتبت هذا الشطر على سبيل "التأكيد"وليس على سبيل التكرار. والتأكيد يأتي من التناص الجزئي لقول الله تعالى " إنه عليم بذات الصدور " فأنا قويت المعنى الذي جاء في الصدر بتأكيده بما جاء في التناص مع القرآن الكريم.


فوق أدغال الروابي رغوة ☆☆☆ من رغاء الغيم ممزوج بنور
تكرار رغوة ورغاء فيها حشو وترهل ولست أرى أهمية كبيرة في كون الأدغال في الروابي أو في السهول أو في الجبال ولكن ربما للشاعرة مقصد منها غاب عني.
رغو الظلام فوق الأدغال من رغاء الغيم فهما رغوتان ممتزجتان متصلتان الأولى للظلام والثانية للغيم . فأنا أكرر لفظة تعثل شيئين منفصلين أردت تصوير امتزاجهما واتصالهما . ولو لم أكررها لاقتصرت الصورة على نوع واحد من الرغوة . لكنها رغوة ظلام الليل من رغاء الغيم .


فخلعت النعل حتى جئته ☆☆☆كهسيس الريش في زي الطيور
الريش هو زي الطيور والبيت جميل وصوره رائعة ولكن هذا الحشو أذهب الكثير من ألقه.

تقديري
أنا أتيت بصوت هامس يشبه صوت الريش ﻷنني جئت إليه في زي الطيور . فأنا الآن طير . وقد نقرت الومض في أحداقه نقرا ﻷنني جئته بوصفي طيرا. والطير ينقر .


أرجو أنني أقنعتك بوجهة نظري فيما كتبت

وأشكرك لاهتمامك أستاذي الكريم

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-05-2016, 01:59 PM
الأستاذة العروضية الناقدة ثناء صالح

قرأت استعمالك لكلمة (حلا) التي يفهم منها من السياق الحلاوة ، وهذا جائز في الشعر بحذف جزء من الكلمة إذا كان الوزن يتطلب ذلك والمعنى مفهوم من السياق، ويضربون على ذلك مثلاً قول لبيد بن ربيعة:
درس المنا بمتاع فأبان .... وتقادمت بالحبس فالسوبان
حيث يريد (المنا) المنازل ...
ومن الحذف في القافية لابن سنا الملك:
ولقد كففت عنان عيني جاهداً .... حتى إذا أعييت أطلقت العِنا
العنا يريد بها العنان .

ويضاف إليها بيت الشاعرة ثناء صالح
أقتفيها بجنوني جرعة ☆☆☆ ذقت فيها من حلا الليل الكثير

لعل حلا الليل تريد منه حلاوة الليل .
أليس هذا ما تقصدين؟

د. مختار محرم
05-05-2016, 07:02 PM
كأني بروح إيليا أبي ماضي تهدينا نفيسة من نفائس الشعر
ما أروعه حرفك أستاذة ثناء ..

ثناء صالح
22-05-2016, 11:00 PM
اظهار الرؤى
قدم السر
غموض مشتهى
جميل ما قرات واملك الشجاعة لاختلف مع الدكتور سمير مع احترامي حول اعتراضه على قول الشاعرة
مر في الأحداق يسطو فاختفى ☆☆☆ دمعها فص العقيق المستدير
فالبكاء يتسبب في احمرار العين وبهذا تكون الصور ملائمة هذا والله وحده اعلم
تحياتي
أشكرك أستاذ عدنان حماد على تعقيبك ومناصرتك لي . لكن احمرار العين لا يفيد في تشبيه الدمع بالعقيق الأحمر .فالمشبه في تعقيبك هو بياض العين ، بينما المشبه في الصورة الفنية عندي هو دمع العين وليس بياضها. وأنا أشبه دمع العين بالعقيق ذي اللون المائي.

فاتن دراوشة
23-05-2016, 10:35 AM
قصيدة راقية الحسّ والمضمون

عميقة المدلول والصّور

أبدعت النّسج غاليتي

دامت حروفك تنبض بالبهاء

أحمد الجمل
29-05-2016, 10:08 PM
راااائعة وأكثر وأكثر
سلمت أختي الفاضلة وأسعد الله كل أوقاتك
تحيتي وتقديري

ثناء صالح
01-06-2016, 12:38 AM
الأستاذة العروضية الناقدة ثناء صالح

قرأت استعمالك لكلمة (حلا) التي يفهم منها من السياق الحلاوة ، وهذا جائز في الشعر بحذف جزء من الكلمة إذا كان الوزن يتطلب ذلك والمعنى مفهوم من السياق، ويضربون على ذلك مثلاً قول لبيد بن ربيعة:
درس المنا بمتاع فأبان .... وتقادمت بالحبس فالسوبان
حيث يريد (المنا) المنازل ...
ومن الحذف في القافية لابن سنا الملك:
ولقد كففت عنان عيني جاهداً .... حتى إذا أعييت أطلقت العِنا
العنا يريد بها العنان .

ويضاف إليها بيت الشاعرة ثناء صالح
أقتفيها بجنوني جرعة ☆☆☆ ذقت فيها من حلا الليل الكثير

لعل حلا الليل تريد منه حلاوة الليل .
أليس هذا ما تقصدين؟

أشكرك على ما تفضلت به من الفائدة أستاذي الكريم د. ضياء الدين الجماس
نعم قصدت الحلاوة بلفظة الحلا. وكنت أظن هذه اللفظة مصدرا. وفوجئت بعدم اعتبارها مصدرا. لكنك وجدت لي مخرجا لطيفا .
فبارك الله بكم وزادكم علما.
التقدير والتحية

ثناء صالح
01-06-2016, 12:43 AM
كأني بروح إيليا أبي ماضي تهدينا نفيسة من نفائس الشعر
ما أروعه حرفك أستاذة ثناء ..

الأستاذ الشاعر الكريم د. مختار محرم
أشكرك على المرور والتعقيب وما تركته من ملاحظة لطيفة.
لك التقدير والتحية

ثناء صالح
01-06-2016, 12:47 AM
قصيدة راقية الحسّ والمضمون

عميقة المدلول والصّور

أبدعت النّسج غاليتي

دامت حروفك تنبض بالبهاء

الأستاذة الشاعرة فاتن دراوشة
أشكرك على كلماتك الجميلة
ودام لي بهاء إطلالتك
محبتي وتقديري

ثناء صالح
01-06-2016, 12:51 AM
راااائعة وأكثر وأكثر
سلمت أختي الفاضلة وأسعد الله كل أوقاتك
تحيتي وتقديري

شكرا لك أخي الكريم أحمد الجمل
أقدر حضورك وطيبتك
دمت بخير وسلام