المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حلب



عصام إبراهيم فقيري
01-05-2016, 07:09 PM
تَمَسَّكِيْ بِالإِيمَانِ يَا حَلَبُ = وَلْتَصْبِرِي إِنْ حَلَّتْ بِكِ الكُرَبُ
وَلْتَثِقِي فِي بَنِيكِ وَحَدَهمُ = إِيَّاكِ أَنْ تُؤمِنِي بِمَنَ كَذَبُوا
فَهَاهُمُ الآنَ أَبْصَرُوكِ وَقَدْ = تَمَكَّنَ المُوتُ مِنكِ وَالعَطَبُ
بَلْ إِنَّهُمْ لَمَّا حَانَ مَوْعِدُهُمْ = رَأَوَا بَأَنَّ الجِهَادَ لَا يَجِبُ
وَأَقْسَمُوا عِنْدَ كُلّ نَائِبَةٍ = أَنْ يَدَعُوا لِلْغُزَاةِ مَا سُلِبُوا
وَأَغْمَدُوا السَّيفَ فِي صُدُورِهِمُ = وَانْصَرَفَوا بَعْدَمَا هُمُ غُلِبُوا
وَاسْتَعْذَبُوا الذُّلَ كُلَّمَا شِرِبُوا = مِنْ كَأْسِهِ أَدْمَنُوا الذِي شَرِبُوا
فَقَدِّمِي يَا شَهْبَاءُ كُلَّ بَنِيْكِ ... = وَاحْفَظِي حَقَّكِ الذِي اغْتَصَبُوا
وَلْتَدَعِي الأَرْضَ مِنْ دِمَائِهمُ = تَغْسِلُ طُهْرًا أَصَابَهُ الجَرَبُ
وَاللهِ لَا يَأْتِيْ النَّصْرُ مِنْ أُمَمٍ = تَكَفَّلَتْ عَنْ أَيدِيهِمُ الخُطَبُ
فَأَمَّة تَسْتَقِي ضَلَالَتَهَا = لَنْ تَدْفَعَ الجُرْمَ حِينَ يُرْتَكَبُ
إنْ تَسْأَلِي عَنْ أَسْبِابِ حِيرَتنَا = يُصِبْكِ مِنْ سُخْفِ رَدِّنَا العَجَبُ
خُنُوعُنَا ذُلُّنَا وَ خِسَّتُنَا= وَخَوفُنَا وَانْهِزَامُنَا السَّبَبُ
لَقَدْ خَذَلْنَاكِ لَيسَ يُعْجِزنَا = شَيءٌ وَلَكِنْ لِأَنَّنَا عَرَبُ

عادل العاني
01-05-2016, 07:26 PM
الله .. الله

أصبت عين الحقيقة ..

وصرخت بصوت عربي أبي نابع من ضمير مازال حيّا

وأبحرت شعرا وحلقت فيه عاليا بإبداعك

تحياتي وتقديري

فاتن دراوشة
01-05-2016, 07:38 PM
قصيدة غاضبة ثائرة ونبض أثخنه الألم والوجع

نعم خذلناها كما خذلنا غيرها من المدن

وأهدرنا نفطنا وأموالنا على الملذّات والشّهوات

لكوننا لم نعد نملك من ديننا غير العِمَم

ولأنّنا ضربنا بعرض الحائط القِيَم

فكيف تريد أن ينصر من لا ينصر نفسه غيره

دامت حروفك تشمخ عاليا في سماء الأدب

ودامت قصائدك تحمل هموم الأمّة وأوجاعها

محمد ذيب سليمان
01-05-2016, 07:41 PM
ما شاء الله
صدقت ايها الحبيب فوالله ما بقي بين سادتنا صادق
وكلهن تخاذلوا حين امتدت اباديهم لطعن الثور الابيض
ولم يتذكرو انهم كلهم في نفس المكان والدائرة تدور
فبعد الابيض كانت ادوارا وما بقي منهم يده على عنقه
ويبحث عن رضا من دفعهم لقتل اخيهم
شكرا لك

طلعت عواد غنمى
01-05-2016, 07:54 PM
تقطرت الدموع على حالنا المهين وعلى الخنوع الذى اصابنا جميعا جميعنا فى كفة واحده على طريق واحد من قتل اخيك اليوم سوف يقتلك غدا يجهزون الينا العتاد وونحن نحتسى مشروبات النوم الدائم عجبى على امه تداس بالا حذيه القديمه وتقبل هذا الحذاء عار ما بعده عار اشكرك شاعرنا الجميل والراقى/عصام فقيرى تقبل تقديرى واحترامى

أحمد الجمل
01-05-2016, 09:08 PM
الله الله الله
ما أروعك أخي الحبيب وما أبدع وأجمل ما قرأت لك
دائما تنفرد وحدك بالذي جعلك متفردا بعبقرية قلب لا يلقاها إلا ذو حظ عظيم
أبدعت والله أخي عصام ، وأعترف أنني من أشد المعجبين لأشعارك
ربنا يحفظك ويبارك فيك ويزيدك من فضله
تحيتي ومحبتي

ليانا الرفاعي
01-05-2016, 09:29 PM
إنْ تَسْأَلِي عَنْ أَسْبِـابِ حِيرَتنَـا
يُصِبْكِ مِنْ سُخْفِ رَدِّنَا العَجَـبُ
خُنُـوعُـنَـا ذُلُّـنَــا وَ خِـسَّـتُـنَـا
وَخَوفُنَـا وَانْهِزَامُـنَـا السَّـبَـبُ
لَقَـدْ خَذَلْنَـاكِ لَـيـسَ يُعْجِـزنَـا
شَــيءٌ وَلَـكِـنْ لِأَنَّـنَـا عَــرَبُ



صدقت أيها الفاضل فلا شئ ينقصنا إلا أننا عرب وهذا ليس غريب علينا هو طبعنا التخاذل
والخنوع والذل والخسة ووو اسألوا أطفال الحجارة هم من يعطي التعريف الكامل للعروبة


بحروف شامخة كانت الصرخة والدعوة لرفض
هذا الواقع المؤلم والمهين
بوركت وبورك الحرف الأبي
تحيتي وتقديري

عصام إبراهيم فقيري
01-05-2016, 09:45 PM
ملاحظة / بحر هذه القصيدة المنسرح

سأعود لأشكر كل من مرّ بمتواضعتي وترك أثره النبيل

أحمد رامي
02-05-2016, 04:04 AM
ركبت صعبا و نزفت جرحا و صرخت آها و أدمعت مؤقا .

لا فض فوك ..

محبتي التي تعرف .

عبد السلام دغمش
02-05-2016, 12:30 PM
الأخ عصام فقيري

قصيدة جميلة لامست الألم ودعوة لأهل حلب للصبر والثبات ..
بورك الحرف أيها الشاعر الجميل .

وللأخت نداء : لا أرى الموضوع بحاجة لنشرة أخبار من تلفزيون "الصمود والتصدي " فالحق بين وجليّ : نظام رهن الوطن والشعب مقابل الكرسيّ وفتح الأرض والأجواء أمام الطائفية في احتيال لا يخفى .. ثم استدعى غرماءها لضربها ليبقى هو ..
تحياتي ..

عدنان الشبول
02-05-2016, 01:20 PM
أحسنت يا سيّد الفنانين وأبدعت

حفظكم الله والأهل والأوطان

عصام إبراهيم فقيري
03-05-2016, 04:02 PM
الله .. الله

أصبت عين الحقيقة ..

وصرخت بصوت عربي أبي نابع من ضمير مازال حيّا

وأبحرت شعرا وحلقت فيه عاليا بإبداعك

تحياتي وتقديري


بارك الله فيك أديبنا الكريم عادل العاني شرفني حضورك وسعدت به جدا

نسأل الله العافية والسلامة وأن يمن بنصره وتأييده وتمكينه المستضعفين في كل مكان

تقديري

فجر القاضي
03-05-2016, 09:28 PM
بداخلي صرخة : ربما لا أحد سيفهمها إلا من عاش الواقع كله ..
ما وصلت إليه حلب اليوم ..وكذلك الرقة وتدمر وحمص والشام ..هو حصد أيدينا ...
فرغم ما نالته من دمار ما زال المقاتلون فيها يستترون بهدنة من طرف واحد ..تبعاً لما يقوله ولاة أمرهم من ملوك وسلاطين ...
حلب لا تباد ..إنها تحت القصف منذ سنين ..لكن لا أعلم ما هو سبب البكاء عليها الآن ...
.....
عصامي الشعر ..قصيدك صعب البحر ..طري الغصن ..أسرحني في جماله وأنشاني ..
سلمت للجمال علماً...

عصام إبراهيم فقيري
05-05-2016, 09:12 PM
قصيدة غاضبة ثائرة ونبض أثخنه الألم والوجع

نعم خذلناها كما خذلنا غيرها من المدن

وأهدرنا نفطنا وأموالنا على الملذّات والشّهوات

لكوننا لم نعد نملك من ديننا غير العِمَم

ولأنّنا ضربنا بعرض الحائط القِيَم

فكيف تريد أن ينصر من لا ينصر نفسه غيره

دامت حروفك تشمخ عاليا في سماء الأدب

ودامت قصائدك تحمل هموم الأمّة وأوجاعها

أديبتنا القديرة فاتن دراوشة
والله ما تعدى قولك الحقيقة وللأسف الذي نعيها جميعا ولا نستطيع لها التبديل

نسأل الله أن بمن علينا بنصره وتأييده

أشكرك على الحفاوة وكريم المرور وعلى كلماتك الطيبات :001:

تقدير لشخصك الكريم .

عبد الحليم منصور الفقيه
18-05-2016, 03:38 AM
شعراء قليلون يقنعون الشعر بأنه قادر على إقناع الوجود
أنت أحدهم

تقبل كامل احترامي وصادق تحيتي
.

محمد حمود الحميري
18-05-2016, 04:18 PM
ماذا تركت لنا من الشعر يا عصام .. ؟

لن أقول لك إلا ما قاله معلمي د ــ أحمد رامي

ركبت صعبا و نزفت جرحا و صرخت آها و أدمعت مؤقا .

تجياتي

د. سمير العمري
23-05-2016, 12:18 AM
قصيدة كبيرة على قصرها وأشهد أنها كفتني أن أقول بعدها شيئا في هذا الذي أصاب حلب من أذى ودمار قاتل الله كل مفسد باغ أثيم!

هي شعرا رائعة بمنسرح بت في عيني أحد أجمل من ينظم عليه في شعراء العرب، وهي شعورا راقية صادقة مميزة بالإباء والوفاء فلا فض فوك!

تقديري

عارف عاصي
13-12-2016, 08:20 PM
عصام فقيري
أيها الشاعر البديع

حلب جرح أمة
وعلامة قهر الشعوب
ووطن يئن
تحت وطأة
الظالمبن والطامعىن والحافدين
وساعدهم الخانعون

أبدعت أخي

بورك القلب والقلم
تحاياي

عارف عاصي