المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا سيد الرشد



هائل سعيد الصرمي
03-05-2016, 08:00 AM
3
‎يا سيد الرشد إنَّا معشر
‎ طـمعـت
‎فينا الأعادي.. وهذي حكمةُ الباري

‎غنائما قد غدونا فـي أكـفـهـمُ
‎وبعضنا بـيـن سـمـسارٍ
و غدَّار

‎قد جندوا من بني عمي بيـارقـهم
‎وألبسوا بعضهم شـالي
و أطمـاري

‎وأحـرقوا بـدنـانـيرٍ ضـمائرهم
‎وكلـفوهـم قتالي دون إنـــذار

‎كأنها خشب تـلك الـسيوف غدت
‎وما لـنا لـجـمٌ فـي كف كـرار

‎متى تـوضتْ نفوس ُ المصلحين سمتْ
‎بـطاعـة الله و استـقوتْ بـأذكار

‎وأورق الـخيـرُ فـي أرجائها وهمى
‎غيـثٌ لـيـطفـئ نار الحقد والثارِ

‎فمـا يـزال بـنـا في كل منعطف
‎أشـاوسٌ حـفظوا أرضي
و أسواري

‎لله درُهمُ صـاروا للـحـمـتـنا
‎حصنا منيعا تـحدى كـل أخـطار

‎أبـدانـهـم جـسر حب مدّ أذرعه
‎لضـم وحـدتـنا الكبـرى بإصرارج

‎كادت تـمزقها أهـواء من مكـروا
‎لكن فتـيـتـنا كـالغـيـث للنار

‎صانوا بـهـمـتـهم تـلك الربوع
‎وقـد ثـاروا بـراكـيـن تيار بتيار

‎تنمـو بـرابـيـة الإيـمان عزتهم
‎وحول شوك القتاد الـمـر أزهاري

‎شبـابـنا كأسـود الغـاب لو زأروا
‎يـخـور كـل عُـتلٍ طامع ضاري

‎هـذي كـتـائـبنـا تدعو لوحدتنا
‎تحمي الحمـى وتـذود الغر عن داري

‎ومن يروم بأزهار الـربـيـع أذىً
‎يبوء بالـخـزي والـخذلان و العار

‎ويح الـمـزابل كم أذتْ بـجيفتها
‎طهارةً وتـمَـطَّتْ بين أطهـــار

‎تود تـمسح تـاريـخي
و مـعتقدي
‎وكلما أقـبلت باءت بإدبــــار

‎تـزيـد فـي همم الأحرار... رغبتهم
عـلى الـتـدافع ... أقدارا بأقدار

‎تـزيـدُ فـي خافق الثوار.. حرصهمُ
‎عـلى الـتـلاحـم بين الجار والجار

‎طـه وقـد بـرئـت مـن كل آبقةٍ
‎نـفـسي وخـاف إبائي وصْمةَ العار

‎مـتى سـيكتـمل الـبنيان في بلدي
‎وتنـهـمي بروابي الـجدب أمطاري؟

‎متـى سـيأمـن فـلكي في مسيرته
‎وتَـرْدِمُ الـهـوةَ السوداءَ أحجاري؟

‎متـى سيـبحر نصري فوق زورقه
‎في لـجة الـطهر يُـردي كل جرار؟

‎وينتـهي القتل والتخريب من و طني
‎ويبتـدي فـجـر أبـطالي وثواري

‎متـى يـتـم لنا البـنيان.. جيرتنا؟
‎والهـادمـون بـبخسٍ دون أسعار

‎متى الحنايا بصدقٍ تستقي حـكـما
‎ويرضع الكون جناتي
و أنـهـاري؟

‎متـى زوارق حـرفي تنتشي طربا
‎وترتــدي حلـل التأثير أشعاري ؟

‎أين العزيـمة فـي روحي تسافر بي
‎إلى مرافـي أبـي بـكـرٍ
و عمارِ

‎أنا يـراعك يـا تـاريخ سر قدما
‎حتى أجـاريـهـمٌ في كل أدواري

‎سيوفنا صدئت من طول هجعـتنا
‎متى تـعـانق كـفي سيفها العاري ؟

‎يا أرض حـمـير لا ماءٌ و لا كلأٌ
‎وهل ستدرك يوم النصر أدهـاري؟

‎معارك نشبت في كل رابيـــة
‎فلا يُفَرَّقُ بين البائع الشــاري

‎أطمـاع سيـدهم أرخى غريزته
‎في كل شبرسأمـحو فيـه أوزاري

‎وها أنا اليوم أسعـى كـي ألقنه
‎درسا عظيما... وأردي كل جبـار

هائل سعيد الصرمي

عبد السلام دغمش
03-05-2016, 08:27 AM
قصيدة كبيرة وجميلة ..
ولا زال حرفك الجميل ينزف بالمشاعر الطيبة النقية ..

حفظكم الله وبارك فيكم .

عادل العاني
03-05-2016, 11:12 AM
بارك الله فيك أخي وهذه الصرخة العربية الإسلامية الصادقة.

خططت بيراعك كلمات نابعة من القلب , ودعوة للحفاظ على وحدة أوطاننا ضد كل أنواع الهجمات الشرسة ,

واستذكارا من عبر التاريخ وحقبة ظهور الدعوة الإسلامية .

أجدت وأحسنت ...

وأتوقف فقط عند البيت الأخير :

وها أنا اليوم أسعـى كـي ألقنه
‎درسا عظيما... وأردي كل جبـار

الفعل ( أردي ) حكمه النصب لأنه معطوف على فعل منصوب بأداة النصب كي , والتسكين كضرورة شعرية تحسب على الشاعر. وربما بناء الفعل للمجهول لا يتطلب هذه الضرورة ( يُردى , يُفنى )
والمفردة الأخرى ( جبار ) وهنا استخدمت للدلالة على العدو أو الظالم ... لكن أنا لست مع هذا الإستخدام خاصة أن ( الجبار ) من أسماء الله الحسنى.
ربما ( غدار ) أقرب للمعنى .

ويبقى هذا رأيا ليس إلا ...

بارك الله فيك

تقبل تحياتي وتقديري

هائل سعيد الصرمي
07-05-2016, 09:36 AM
عبد السلام دغمش بارك الله فيك وشكرا على مرورك

عادل العااني دائما ملاحظاتك رئعة ومقبولة وإستفيد منها
وأعدل بموجبها لا حرمني الله منك
شكرا لك على حسن ظنك وعلى ملاحظاتك
لكما الحب
مودتي

عبدالستارالنعيمي
15-09-2016, 05:36 AM
الأستاذ هائل الصرمي

قصيدة عالية الحرف سامية المعنى ؛والروح الوطنية فيها تغلبت
دام عطاؤك زاهرا مثمرا أيها الشاعر الكريم ودمت بخير ويسر
مع التحية والتقدير

أحمد عبدالله هاشم
17-09-2016, 04:06 AM
حرف أصيل حر كصاحبه
مودتي يا شاعر

ليانا الرفاعي
18-09-2016, 06:30 PM
قصيدة سامقة سامية بما حملت من مشاعر الإنتماء والوطنية
دمت ودام الفكر الحر
تحيتي وتقديري

هائل سعيد الصرمي
26-09-2016, 12:58 AM
بوركتم جميعا وجزاكم الله خيرا
على مروركم وملاحظاتكم
طابت ليلتكم وكل عام وأنتم بخير