المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ★ غَبَاء ★



أحمد الجمل
06-05-2016, 05:19 PM
أيُّها الشَّعْبُ الْغَبِيُّ كَفَى غَبَاءا
هَلْ كَفَرْتُمْ بِي وَصَدَّقْتُمْ غُثَاءا ؟!

إِنَّكم لا تَعْرِفونَ سِوايَ رَبًّا
تُظْهِرُونَ لَهُ النِّفاقَ أَوِ الرِّيَاءا

ارْكَعُوا طَوْعًا وَكَرْهًا وانْحَنُوا لِي
واسْجُدوا لِي أُعْطِكُمْ خُبْزًا وَمَاءا

مَالَكُمْ ثُرْتُمْ عَلَيَّ وَقَدْ أَلِفْتُمْ
مُنْذُ كُنْتُمْ أَنْ تَكِيلُوا لِي وَفَاءا ؟!

مَنْ إِذًا أَنْتُمْ وَمَنْ أَوْحَى إِلَيْكُمْ
أَيُّهَا الْجُرْذَانُ أَنْ تَعْصُوا سَوَاءا ؟!

أَيُّ حُرِّيَةٍ أَرَدْتُمْ ؟! هَلْ صَبَأْتُمْ ؟!
أَمْ أَرَدْتُمْ فَضْلَ لَحْمٍ أَوْ رِدَاءا ؟!

هَا أَنَٰا قَدْ زِدْتُكُمْ مِنِّي رَغِيفًا
غَيْرَ أَنَّ اللَّحْمَ قَدْ يَحْوِي وَبَاءا

لا عَلَيْكُمْ أَنْ تَثُوروا بَعْدَ هَٰذَا
بَعْدَ أَنْ صِرْتُمْ بِعَهْدِي أَغْنِيَاءا

واشْكُروا لِي حِينَما أَقْسُو عَلَيْكُمْ
أَوْ أُقَتِّلُكُمْ وأَغْتَصِبُ النَّسَاءا

أَوْ أُخَوِّفُكُمْ بِمُعْتَقَلٍ وَسِجْنٍ
فِيهِما أَرْمِي هُنَاكَ الأبْرِيَاءا

كُلَّمَا يَا شَعْبُ أَقْسُو أَوْ أُغَالِي
أَصْطَفِي مِنْكُمْ لِنَفْسِي أَوْلِيَاءا

صَفِّقُوا لِي الآنَ وانْصَرِفُوا فُرَادَى
سَوْفَ أَعْرِفُ مَنْ تَآمَرَ أَوْ أَسَاءا

واطْمَئِنُّوا إِنَّنِي أَحْنُو عَلَيْكُمْ
هَلْ أُفَكِّرُ عَنْكَ يَا شَعْبِي هَبَاءا ؟!

فَأْكُلُوا واسْتَمْتِعُوا لَعِبًا وَلَهْوًا
واخْرَسُوا دَوْمًا وكُونُوا أَغْبِيَاءا

فاتن دراوشة
06-05-2016, 05:45 PM
قصيدة لاذعة وصفت حال حكّامنا الطّغاة وتفاصيل بطشهم وظلمهم واستغلالهم لنفوذهم

وبإذن الله ستكون نهايتهم سوداء كأفعالهم

دام حرفك شامخا

مودّتي

محمد ذيب سليمان
06-05-2016, 07:18 PM
وما زال الحرف ينتفض ويقذف من جوفه ححما
فبوركت الحرف الحائر حين يصيب هدفا
مودتي

أحمد الجمل
06-05-2016, 09:02 PM
قصيدة لاذعة وصفت حال حكّامنا الطّغاة وتفاصيل بطشهم وظلمهم واستغلالهم لنفوذهم

وبإذن الله ستكون نهايتهم سوداء كأفعالهم

دام حرفك شامخا

مودّتي

كم أتمنى أن أرى فيهم يوما أسودا يشفي غيظ قلوب المؤمنين
كل الشكر أختي الفاضلة/ فاتن
ومزيد امتناني لأياديك البيضاء التي يشع نورها على الجميع
جزاك الله خيرا
وشكر الله لك

أحمد الجمل
06-05-2016, 09:20 PM
وما زال الحرف ينتفض ويقذف من جوفه ححما
فبوركت الحرف الحائر حين يصيب هدفا
مودتي

ربنا يحفظك ويبارك فيك أستاذي الحبيب
وأشكرك جزيل الشكر على مرورك العطر
تحيتي ومحبتي

عدنان الشبول
06-05-2016, 10:29 PM
جميل حرفك دائما وقوي ومقدام


دمتم بخير دوما

أحمد الجمل
06-05-2016, 10:47 PM
جميل حرفك دائما وقوي ومقدام


دمتم بخير دوما

ربنا يحفظك ويبارك فيك أخي الحبيب/ عدنان
وأشكرك جزيل الشكر على مرورك العطر
تحيتي ومحبتي

أحمد الجمل
06-05-2016, 10:50 PM
أرجو أن يتفضل عليّ أحد الأساتذة الكرام ،
ويخبرني هل هذه القصيدة على بحر الرمل أم على أي بحر ؟!
ولكم الشكر من قبل ومن بعد

عادل العاني
06-05-2016, 11:36 PM
أخي العزيز أحمد الجمل

دعني أولا أحييك على هذا النبض الشعري الهادف ,

والذي رسمت فيه بدقة حال بعض شعوبنا .. بل قل جميعها , فلا فرق بين هذا وذاك إلا بما يعاني منه شعبه.

وثانيا اسمح لي ببيان وجهة نظري فيما تفضلت به:

أولا : بحر الرمل التام ( فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن ... فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن )

وما جاز في فاعلاتن من زحافات هو أن تأتي مخبونة ( فعِلاتن ) أو تأتي مكفوفة ( فاعلاتُ ) شرط ألا يقع خبن تفعيلة إن كانت التي تسبقها مكفوفة.

والرمل هو من دائرة المنجتلب والتي لا تتضمن بحورها ( الرجز والهزج والرمل على سبب ثقيل كما ظهر في قصيدتك.

لأن فيما نظمته لا ينطبق عليه الرمل لسبب واحد وهو كما قلت السبب الثقيل ( / / )

إِنَّكم لا تَعْرِفونَ سِوايَ رَبًّا
تُظْهِرُونَ لَهُ النِّفاقَ أَوِ الرِّيَاءا

مجيء تفعيلة ( فاعلاتُنُ ) بدل فاعلاتنْ كما ترى في التفعيلة الثانية في الشطر الأول ( تعرفونّ سَ ) ( / ه / / ه / / )

وتكرر هذا في عدد من الأبيات , وأنت استحسنته لأنك نبضت به , كما استحسنه من مرّ قبلي ,

وإلا لكنت قلت لك أنه خطأ عروضي وهذه التفعيلة يجب إما أن يسكن آخرها أو يحذف سابعها لتكون من بحر الرمل التام.

لكن إن عدنا لدوائر الفراهيدي وبحوره نجد ما يلي :

دائرة المؤتلف أنتجت ثلاثة بحور هي ( الكامل والوافر , والمتوفر أو المعتمد ) وقد اعتمد الفراهيدي بحرين وأهمل الثالث وهو المتوفر أو المعتمد.

والمتوفر أو المعتمد وزنه ( فاعلاتُنُ فاعلاتُنُ فاعلاتُنُ ... فاعلاتُنُ فاعلاتُنُ فاعلاتُنُ )

وسبب إهماله حتى لا يختلط ببحر الرمل بعد زحافاته.

شاهده في المراجع كقول أحد المولدين في العصر العباسي:

مَا رَأَيْتُ مِنَ الجَآذِرِ بِالجَزِيرَةِ ...... إِذْ رَمَيْنَ بِأَسْهُمٍ جَرَحَتْ فُؤَادِي
فاعلاتنُ فاعلاتنُ فاعلاتنُ .... فاعلاتنُ فاعلاتنُ فاعلاتنْ

وإذا أخذنا تفعيلاته :
فاعلاتُنُ = سبب خفيف + وتد مجموع + سبب ثقيل
وما يجوز من زحافات فيه :

فاعلاتُنُ يمكن أن تصبح فاعلاتنْ بتسكين السابع المتحرك لأنه ثاني سبب ثقيل , ويمكن حذفه فتصبح ( فاعلاتُ ) ويمكن أن تخبن التفعيلة فتأتي ( فعلاتنْ )

ومن الملاحظ في قصيدتك :

العروض فاعلاتنْ ساكن سابعها وهذا جائز وليس كما ورد في الشاهد. والأصح أن يسكن لأن العرب لا تقف إلا على ساكن.

الضرب : فاعلاتن ساكن سابعها وهذا جائز وكما ورد في الشاهد.

إذن القصيدة هي على بحر المتوفر أو المعتمد لورود ( فاعلاتنُ ) بسبب ثقيل في الحشو في عدة أبيات وبمختلف مواقع التفعيلة , وهذا يكفي لنسب القصيدة لهذا البحر المهمل.

بعروض وضرب ( فاعلاتنْ )

وأحييك مرة ثانية على استخدام هذا البحر المهمل وإحيائه من جديد.

تحياتي وتقديري

سمر أحمد محمد
06-05-2016, 11:47 PM
الشعب ليس غبي

بل هو مطحون ومستعبد

وفرعون وملائة هم سيد القوم والموقف

ولكن لكل ظالم نهاية

سلمت يمنيك على هذا الابداع

دمت بالق

أحمد الجمل
06-05-2016, 11:53 PM
أخي العزيز أحمد الجمل

دعني أولا أحييك على هذا النبض الشعري الهادف ,

والذي رسمت فيه بدقة حال بعض شعوبنا .. بل قل جميعها , فلا فرق بين هذا وذاك إلا بما يعاني منه شعبه.

وثانيا اسمح لي ببيان وجهة نظري فيما تفضلت به:

أولا : بحر الرمل التام ( فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن ... فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن )

وما جاز في فاعلاتن من زحافات هو أن تأتي مخبونة ( فعِلاتن ) أو تأتي مكفوفة ( فاعلاتُ ) شرط ألا يقع خبن تفعيلة إن كانت التي تسبقها مكفوفة.

لكن فيما نظمته لا ينطبق عليه الرمل لسبب واحد :

إِنَّكم لا تَعْرِفونَ سِوايَ رَبًّا
تُظْهِرُونَ لَهُ النِّفاقَ أَوِ الرِّيَاءا

مجيء تفعيلة ( فاعلاتُنُ ) بدل فاعلاتنْ أو فاعلاتُ كما ترى في التفعيلة الثانية في الشطر الأول ( تعرفونّ سَ )

وتكرر هذا في عدد من الأبيات , وأنت استحسنته لأنك نبضت به , كما استحسنه من مرّ قبلي ,

وإلا لكنت قلت لك أنه خطأ عروضي وهذه التفعيلة يجب إما أن يسكن آخرها أو يحذف سابعها لتكون من بحر الرمل التام.

لكن إن عدنا لدوائر الفراهيدي وبحوره نجد ما يلي :

دائرة المؤتلف أنتجت ثلاثة بحور هي ( الكامل والوافر , والمتوفر أو المعتمد ) وقد اعتمد الفراهيدي بحرين وأهمل الثالث وهو المتوفر أو المعتمد.

والمتوفر أو المعتمد وزنه ( فاعلاتُنُ فاعلاتُنُ فاعلاتُنُ ... فاعلاتُنُ فاعلاتُنُ فاعلاتُنُ )

وسبب إهماله حتى لا يختلط ببحر الرمل بعد زحافاته.

شاهده في المراجع كقول أحد المولدين في العصر العباسي:

مَا رَأَيْتُ مِنَ الجَآذِرِ بِالجَزِيرَةِ ...... إِذْ رَمَيْنَ بِأَسْهُمٍ جَرَحَتْ فُؤَادِي
فاعلاتنُ فاعلاتنُ فاعلاتنُ .... فاعلاتنُ فاعلاتنُ فاعلاتنْ

وإذا أخذنا تفعيلاته :
فاعلاتُنُ = سبب خفيف + وتد مجموع + سبب ثقيل
وما يجوز من زحافات فيه :

فاعلاتُنُ يمكن أن تصبح فاعلاتنْ بتسكين السابع المتحرك لأنه ثاني سبب ثقيل , ويمكن حذفه فتصبح ( فاعلاتُ ) ويمكن أن تخبن التفعيلة فتأتي ( فعلاتنْ )

ومن الملاحظ في قصيدتك :

العروض فاعلاتنْ ساكن سابعها وهذا جائز وليس كما ورد في الشاهد. والأصح أن يسكن لأن العرب لا تقف إلا على ساكن.

الضرب : فاعلاتن ساكن سابعها وهذا جائز وكما ورد في الشاهد.

إذن القصيدة هي على بحر المتوفر أو المعتمد لورود ( فاعلاتنُ ) بسبب ثقيل في الحشو في عدة أبيات وبمختلف مواقع التفعيلة , وهذا يكفي لنسب القصيدة لهذا البحر المهمل.

بعروض وضرب ( فاعلاتنْ )

وأحييك مرة ثانية على استخدام هذا البحر المهمل وإحيائه من جديد.

تحياتي وتقديري

الله الله الله
نعم الأستاذ أنت والله أستاذي الحبيب/ عادل العاني
تعودت أن أكتب ، ولا أهتم بأسماء البحور الشعرية التي أكتب عليها
لأنني لا أفقه شيئا في العروض ولا أحبه ،
لكنني سُئلت اليوم في مكان ما عن اسم البحر الذي نظمت عليه هذه القصيدة ..
فلم أجد جوابا ^_^
ثم حاولت أن أضاهي إيقاع القصيدة اليوم مع إيقاعات قصائد سابقة لي فوجدت أن أقربها هو الرمل
الذي أخبروني به أيضا أن اسمه الرمل ولم أكن أعرفه قبل ذلك
لكنني خشيت أن أجيب عن ظن مني
فوضعت السؤال لأهل العلم من باب ( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون )
وكم كانت سعادتي بشرحك الوافي الذي استخلصت منه اسم البحر وأنه غير مطروق ومهمل
،،
أعجز عن شكرك والله أستاذي الحبيب
جزاك الله عني خيرا
وشكر الله لك
وأسعد الله قلبك

أحمد الجمل
07-05-2016, 12:03 AM
الشعب ليس غبي

بل هو مطحون ومستعبد

وفرعون وملائة هم سيد القوم والموقف

ولكن لكل ظالم نهاية

سلمت يمنيك على هذا الابداع

دمت بالق

سلمك الله من كل مكروه وسوء أختي الفاضلة / سمر
الشعب غبي لا يفهم في نظر الطاغية يا سمر
ولا يحق له أن يختار لأنه لم يبلغ الفطام بعد
ويحتاج دائما إلى وصي عليه
ومن أفضل من الطاغية ليكون وصيا عليه ؟!
كل الشكر أختي الفاضلة على مرورك العطر
تحيتي وخالص مودتي

أحمد رامي
07-05-2016, 02:53 AM
حرفك جميل سواء أحببت العروض أو كرهته ,
فيكفيك منه ما يبقيك شاعرا ألا و هو الموسيقا و الوزن ,
فأذنك سليمة ..

إلا هنا فقد خانتك أذنك الموسيقية :

أَيُّ حُرِّيَةٍ أَرَدْتُمْ ؟! هَلْ صَبَأْتُمْ ؟!

فهو يحتاج إعادة وزن .


مُنْذُ كُنْتُمْ أَنْ تَكِيلُوا لِي وَفَاءا ؟!

خلل في البناء , و السليم : مُنْذُ أَنْ كُنْتُمْ تَكِيلُوا لِي وَفَاءا ؟!

فِيهِما أَرْمِي هُنَاكَ الأبْرِيَاءا

كذلك هنا , فإما أن تستعمل فيهما أرمي الأبرياء أو أرمي هناك الأبرياء لأن إحداهما ستكون حشوا يسبب ركاكة .

لو قلت :

أَوْ أُخَوِّفُكُمْ بِمُعْتَقَلٍ وَسِجْنٍ
عندما أَرْمِي هُنَاكَ الأبْرِيَاءا

أو :

أَوْ أُخَوِّفُكُمْ بِمُعْتَقَلٍ وَسِجْنٍ
فِيهِما أَرْمِي الأناسَ الأبْرِيَاءا

لكني أميل إلى المقترح الأول ...


تحياتي و تقديري .

أحمد الجمل
07-05-2016, 04:38 AM
حرفك جميل سواء أحببت العروض أو كرهته ,
فيكفيك منه ما يبقيك شاعرا ألا و هو الموسيقا و الوزن ,
فأذنك سليمة ..

إلا هنا فقد خانتك أذنك الموسيقية :

أَيُّ حُرِّيَةٍ أَرَدْتُمْ ؟! هَلْ صَبَأْتُمْ ؟!

فهو يحتاج إعادة وزن .


مُنْذُ كُنْتُمْ أَنْ تَكِيلُوا لِي وَفَاءا ؟!

خلل في البناء , و السليم : مُنْذُ أَنْ كُنْتُمْ تَكِيلُوا لِي وَفَاءا ؟!

فِيهِما أَرْمِي هُنَاكَ الأبْرِيَاءا

كذلك هنا , فإما أن تستعمل فيهما أرمي الأبرياء أو أرمي هناك الأبرياء لأن إحداهما ستكون حشوا يسبب ركاكة .

لو قلت :

أَوْ أُخَوِّفُكُمْ بِمُعْتَقَلٍ وَسِجْنٍ
عندما أَرْمِي هُنَاكَ الأبْرِيَاءا

أو :

أَوْ أُخَوِّفُكُمْ بِمُعْتَقَلٍ وَسِجْنٍ
فِيهِما أَرْمِي الأناسَ الأبْرِيَاءا

لكني أميل إلى المقترح الأول ...


تحياتي و تقديري .

أهلا أهلا ومرحبا أستاذي الفاضل / أحمد رامي
شرف كبير لي ، سيدي ، أن تحظى قصيدتي المتواضعة باستحسانك ونقدك الرائع
وأشكرك أولا جزيل الشكر على هذه المداخلة القيمة التي أسعدتني كثيرا
،
نبدأ من حيث انتهيتَ أستاذي الفاضل
وأنا أيضا أميل إلى اقتراحك الأول ..
( عندما أرمي هناك الأبرياء )
وسبحان الله ، فوالله إنه كان خياري الأول قبل تعديله
ولا يعجزني عند كتابة أي قصيدة أو يؤخرها أكثر من ساعة ، إلا كثرة الخيارات التي تأتيني في كل شطر
وقد كانت خيارات هذا البيت كالتالي

أو أخوفكم بمعتقل رهيب
حينما أرمي إليه الأبرياء
،،
أو أخوفكم بمعتقل وسجن
عندما أرمي هناك الأبرياء
،،
أو أخوفكم إذا ثرتم بسجن
لا يَضُمُّ هناك إلا الأبرياء
،،
أو أخوفكم بمعتقل وسجن
فيهما أرمي هناك الأبرياء
،،
ثم وقع الخيار على الأخير ، مع أن نفسي كانت تميل معك إلى خيارك الأول
؛★؛

وأما عن الخلل في البناء الذي أشرتَ إليه مشكورا ....
فهو سليم تماما لو قُرئ على نحو صحيح في سياق الشطر الأول
البيت يقول

مالكم ثرتم عليّ وقد ألفتم
منذ كنتم أن تكيلوا لي وفاء
،
يخاطبهم بقوله ..
مالكم ثرتم علي ، وقد ألفتم أن تكيلوا لي وفاء منذ كنتم / أي منذ كان لكم وجود
ولو استعملت البناء الذي تفضلتَ باقتراحه ، لاختلف المعنى تماما وكان بعيدا جدا عما أقصده

وقد ألفتم منذ كنتم / منذ أن كان لكم وجود / أن تكيلوا لي وفاء
،،
وكان من ضمن الخيارات لهذا البيت

مالكم ثرتم علي وقد ألفتم
من زمان أن تكيلوا لي وفاء
،
من عهود/ من عصور / من قريب / منذ حين / منذ عهد / منذ وقت / منذ دهر .....
؛★؛

وأما بخصوص اختلال الوزن في البيت الذي تفضلتَ مشكورا بالإشارة إليه ...

( أي حرية أردتم هل صبأتم / أم أردتم فضل لحم أو رداء )

ربما قرأتَ أستاذي الفاضل كلمة ( حرية ) بتشديد الياء ،
وهنا يختل الوزن بالفعل
لكنها مرققة ( حُرِّيَ ةٍ ) حُرْ رِيَ تِنْ
وأعتقد أنها على هذا الشكل يستقيم بها الوزن
أَيْ يُحُرْ رِيَ تِنْ
؛ ★ ؛

أعجز عن شكرك والله أستاذي الفاضل
وأتمنى أن أكون قد وُفقت في الرد على ملاحظاتك القيمة
وآمل ألا تحرمني شرف نقدك لأي قصيدة لي تحظى باهتمامك
أكرر الشكر مع وافر التحية والتقدير
جزاك الله خيرا
وشكر الله لك

أحمد رامي
07-05-2016, 08:42 AM
أهلا أهلا ومرحبا أستاذي الفاضل / أحمد رامي
شرف كبير لي ، سيدي ، أن تحظى قصيدتي المتواضعة باستحسانك ونقدك الرائع
وأشكرك أولا جزيل الشكر على هذه المداخلة القيمة التي أسعدتني كثيرا
،
نبدأ من حيث انتهيتَ أستاذي الفاضل
وأنا أيضا أميل إلى اقتراحك الأول ..
( عندما أرمي هناك الأبرياء )
وسبحان الله ، فوالله إنه كان خياري الأول قبل تعديله
ولا يعجزني عند كتابة أي قصيدة أو يؤخرها أكثر من ساعة ، إلا كثرة الخيارات التي تأتيني في كل شطر
وقد كانت خيارات هذا البيت كالتالي

أو أخوفكم بمعتقل رهيب
حينما أرمي إليه الأبرياء
،،
أو أخوفكم بمعتقل وسجن
عندما أرمي هناك الأبرياء
،،
أو أخوفكم إذا ثرتم بسجن
لا يَضُمُّ هناك إلا الأبرياء
،،
أو أخوفكم بمعتقل وسجن
فيهما أرمي هناك الأبرياء
،،
ثم وقع الخيار على الأخير ، مع أن نفسي كانت تميل معك إلى خيارك الأول
؛★؛

وأما عن الخلل في البناء الذي أشرتَ إليه مشكورا ....
فهو سليم تماما لو قُرئ على نحو صحيح في سياق الشطر الأول
البيت يقول

مالكم ثرتم عليّ وقد ألفتم
منذ كنتم أن تكيلوا لي وفاء
،
يخاطبهم بقوله ..
مالكم ثرتم علي ، وقد ألفتم أن تكيلوا لي وفاء منذ كنتم / أي منذ كان لكم وجود
ولو استعملت البناء الذي تفضلتَ باقتراحه ، لاختلف المعنى تماما وكان بعيدا جدا عما أقصده

وقد ألفتم منذ كنتم / منذ أن كان لكم وجود / أن تكيلوا لي وفاء
،،
وكان من ضمن الخيارات لهذا البيت

مالكم ثرتم علي وقد ألفتم
من زمان أن تكيلوا لي وفاء
،
من عهود/ من عصور / من قريب / منذ حين / منذ عهد / منذ وقت / منذ دهر .....
؛★؛

أحسنت التوضيح و التبيان كلامك لا غبار عليه و أرى كي لا يلتبس على أحد مرة أخرى أن تقول مذ وجدتم .

وأما بخصوص اختلال الوزن في البيت الذي تفضلتَ مشكورا بالإشارة إليه ...

( أي حرية أردتم هل صبأتم / أم أردتم فضل لحم أو رداء )

ربما قرأتَ أستاذي الفاضل كلمة ( حرية ) بتشديد الياء ، نعم قرأتها هكذا لأنها بدون تشديد الياء لا تكون تعني التحرر
وهنا يختل الوزن بالفعل
لكنها مرققة ( حُرِّيَ ةٍ ) حُرْ رِيَ تِنْ
وأعتقد أنها على هذا الشكل يستقيم بها الوزن
أَيْ يُحُرْ رِيَ تِنْ
؛ ★ ؛

أعجز عن شكرك والله أستاذي الفاضل
وأتمنى أن أكون قد وُفقت في الرد على ملاحظاتك القيمة
وآمل ألا تحرمني شرف نقدك لأي قصيدة لي تحظى باهتمامك
أكرر الشكر مع وافر التحية والتقدير
جزاك الله خيرا
وشكر الله لك

حياك الله أخي و سميّي أحمد .
لا شكر على واجب , إنما نبغي المناصحة للوصول إلى الأفضل ليس إلا .

لك تحياتي و تقديري . :001:

أحمد الجمل
07-05-2016, 01:00 PM
حياك الله أخي و سميّي أحمد .
لا شكر على واجب , إنما نبغي المناصحة للوصول إلى الأفضل ليس إلا .

لك تحياتي و تقديري . :001:

وما أجملها من مناصحة أستاذي الفاضل
وما أحبها إلى قلبي
وما رأيت نقاشا لك أو نقدا لأي قصيدة إلا اطلعتُ عليه فرِحا بما فيه من فوائد يستحيل أن تتفجر من دون هذه النقاشات الممتعة
ربنا يحفظك ويبارك فيك
جزاك الله خيرا
وشكر الله لك

عبده فايز الزبيدي
07-05-2016, 01:08 PM
السلام عليكم
سرني هذا الحوار الراقي من قبل الشاعر أخي و صديقي
أحمد الجمل
و من الأساتذة _جميعاً- حول الوزن في هذا النص و إن كان لي من مداخلة فهي كلمتان:
1. تفضل الأستاذ الأديب / عادل العاني بتوضيح وزنه هكذا :
فاعلاتنُ ثلاث مرات
و هذا شذوذ كبير فالشعر هو كلام و العرب تنطق على قاعدة البدء بمتحرك و الوقف على ساكن و هذا ما لا ينطبق
على أصل الوزن.
وشاهد ما أقول أن المنسرح مع شهرته و عده من البحور المستعملة
فقد ضعفت عنه القرائح و هجرته الطبائع و أهمله الذوق و خاصة في العصور المتأخره ، لسبب واحد_ عندي_ هو
وجود (مفعولاتُ) التي تنتهي بمتحرك.

2. أنبه _نفسي و الجميع_ على أن الشعر كلام من صنع العرب _وهو توقيفي (إلهامي ) كما هو عند جل علماء العربية _ و ليس كل ما يجتلب بالفكر و الرياضة العقلية يجوز تقبله و يجب تطبيقه.
فمثلا:
يقول ابن جني في (الخصائص):
( ... قال ابن عون عن ابن سيرين ، قال عمر بن الخطاب _رضي الله تعالى عنه- "" كانَ الشِّعرث عِلمَ القوم ، و لم يكن لهم علمٌ أصحَّ منه""
فهذا الأثر يدل على أن ما هجرته العرب في الشعر لفظاً و وزناً يجب احترامه و تتبع الفرضيات التي لا شاهد لها مضر في أكثر حالاته.

فالدائرة العروضي كما هو دلالة الدائرة لا منتهية ، و يمكن فك بحورالشعر بعضها من بعض كما هو معلوم وهو عمل رياضي في مسألة البحور المهملة حيث لا دليل من شعر العرب الفصحاء وهو يشبه مسألة نبه عليها ابن جني بقوله:
( .... و بهذا تعلم انَّ التمثيل للصناعة ليس ببناءٍ معتمد)
قلت : و من صناعة الكلام الشعر ،ثم ذكر مثالا :
( و ذلك كقولهم : في التمثيل من الفعل في "" حبنطى" : "فَعَنْلَى" ، فيظهرون النّون الساكنة قبلا اللام ، وهذا شيءٌ ليس موجوداً في شيء من كلامهم ).

فلو جاء رجل من علماء الصرف و قال سأطبق قاعدة أصول الثلاثي و الرباعي و الخماسي و سأفرض على المتكلمين قبول كل ما تأتي به نتائج هذه الفرضيات ، فسيأتي من هذا كلام مثل غريب حوشي لأن أصول الثلاثي (6) و أصول الرباعي (24) و أصول الخماسي (120) ، وهذا ما نبه عليه ابن جتي فقال:
(نعم، ثُمَّ لا تجدُ أصلاً مما ركب منه قد تصرَّف فيه بتغيير نطمه و نضده).

أخيرا: فالتصرف في الوزن بتغيير التفاعيل كالتصرف فاللفظ بتغيير نظم حروفه.

و عذراً عن الإطالة.
محبكم

أحمد الجمل
07-05-2016, 01:14 PM
السلام عليكم
سرني هذا الحوار الراقي من قبل الشاعر أخي و صديقي
أحمد الجمل
و من الأساتذة _جميعاً- حول الوزن في هذا النص و إن كان لي من مداخلة فهي كلمتان:
1. تفضل الأستاذ الأديب / عادل العاني بتوضيح وزنه هكذا :
فاعلاتنُ ثلاث مرات
و هذا شذوذ كبير فالشعر هو كلام و العرب تنطق على قاعدة البدء بمتحرك و الوقف على ساكن و هذا ما لا ينطبق
على أصل الوزن.
2. أنبه _نفسي و الجميع_ على أن الشعر كلام من صنع العرب _وهو نوقيفي كما هو عتد جل علماء العربية _ و ليس كل ما هو مفترض يجوز تقبله و يجب تطبيقه
فمثلا:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا أهلا ومرحبا أستاذي الفاضل / عبده فايز الزبيدي
أتابع حديثك باهتمام شديد أستاذي الفاضل
غير أن كلامك انقطع عند قولك ( فمثلا )
كل التحية وخالص الود

أحمد الجمل
07-05-2016, 01:20 PM
لو تفضلتم بتثبيت القصيدة لإبداء الرأي واستكمال النقاش فيها لكان أفضل من وجهة نظري المتواضعة حتى تعم الفائدة على الجميع
فالتثبيت لا يعني بالضرورة تميز العمل
إنما قد يعني التفرد
محبتي الدائمة

عادل العاني
07-05-2016, 01:24 PM
أخي العزيز عبده فايز

ستكون لي عودة بإذن الله لهذا الموضوع بعد عودتي من السفر.

لكنني فقط أنوه على القاعدة التي ذكرتها :

المنسرح : مستفعلن مفعولاتُ مستفعلن

بعض أوزان المتقارب : فعولن فعولن فعولن فعولُ ... فعولن فعولن فعولن فعولن

ويمكن أن تأتي كافة تفعيلات فعولُ في الحشو عدا الضروب.

في بعض الزحافات حذف السابع الساكن أو الخامس الساكن وتأتي التفعيلات : مفاعيلُ , فعولُ , مستفعلُ , فاعلاتُ وكلها تنتهي بمتحرك, وهذا يؤيد ما أوردته أعلاه وما نتج من بحور الفراهيدي , وكذلك تفعيلة ( فاعلُ ) في الخبب وهذه موضوعها موضوع آخر قد أتطرق له فيما بعد.

والقاعدة التي تفضلت بذكرها لا تعني عدم تحريك نهايات الكلمات , بل الوقوف على سكون عند التوقف عن الكلام , أما الشعر فاختص بعروض البيت وضربه.

وإن توقف القارئ أو الملقي أثناء الحشو فيجب التوقف على ساكن ( وهذا ما تابعته في قراءات الشاعر الكبير الجواهري عندما كنت صغيرا أحضر مهرجاناته أو أستمع لإلقائه) على سبيل المثال. وهذا يشابه معظم القراءات للقرآن الكريم.

والقاعدة لا تنفي صحة التفعيلة ( فاعلاتنُ ) في الحشو .. وتنطبق على العروض والضرب.

أمل أنني أوفيت الموضوع حقه ولو أنا على عجالة من أمري الآن.

بارك الله فيك أخي وأنت تفتح أيضا بابا للحوار

تحياتي وتقديري

عادل العاني
07-05-2016, 01:29 PM
لو تفضلتم بتثبيت القصيدة لإبداء الرأي واستكمال النقاش فيها لكان أفضل من وجهة نظري المتواضعة حتى تعم الفائدة على الجميع
فالتثبيت لا يعني بالضرورة تميز العمل
إنما قد يعني التفرد
محبتي الدائمة


سأثبتها لغرض استكمال الحوار والنقاش.

وأدعو شعراءنا والضالعين في العروض واللغة إبداء آرائهم في هذا الموضوع المهم.

وسأحاول الدخول متى ما استطعت ذلك للمشاركة في الحوار.


تحياتي وتقديري

عادل العاني
07-05-2016, 01:53 PM
وأضيف ملاحظة عن البحر والوزن :

فاعلاتُنُ فاعلاتُنُ فاعلاتنُ

أنا ذكرت أن العروض والضرب ( فاعلاتنْ ) أي بتسكين السابع المتجرك وهذا تطبيق لما دأبت العرب عليه.

أما في الحشو فيجوز أن تبقى سليمة.

الزحاف الوحيد الذي يجب أن لا يكون هو خبن فاعلاتن الثانية أو الثالثة إن كان كا يسبقها سليم الزحاف في سابعه.

لأن خبن فاعلاتنُ حتى تصبح ( فعِلاتنُ ) ستؤدي إلى توالي خمسة حروف متحركة وهذا لا يجوز في الشعر :

فاعلاتنُ فعِلاتنُ .... وهذا لايجوز إلا إذا كانت التفعيلة الأولى قد سكّن سابعها :

فاعلاتنْ فعِلاتن ... وهنا تشابه مع بحر الرمل.

وهذا التقييد ليس بغيدا عن العروض لأنه ورد في الكامل

متفاعلن متفاعلن متفاعلن ... لا يجوز الكف فيه أي حذف سابعه لأنه سيؤدي أيضا إلى توالي خمسة حروف متحركة.

متفاعلُ متفاعلن ... وهذا لايجوز

وكذلك لا يجوز الكف في الوافر حين تكون التفعيلة ( مفاعلتن ) لا يجوز الكف :

مفاعلتُ مفاعيلن ... لايجوز لتوالي خمسة حروف متحركة. أما إذا كانت التفعيلة مقبوضة ( مفاعيلن ) فيجوز فيها حذف السابع الساكن.

ولأن هذه البحور الثلاثة من نفس الدائرة فالقاعدة التي تسري على الكامل والوافر يمكن أن تسري على المتوفر أو المعتمد , وهذا مرتبط بوجود السبب الثقيل في هذه الدائرة.

بارك الله فيكم جميعا

تحياتي وتقديري

عادل العاني
07-05-2016, 01:53 PM
وأضيف ملاحظة عن البحر والوزن :

فاعلاتُنُ فاعلاتُنُ فاعلاتنُ

أنا ذكرت أن العروض والضرب ( فاعلاتنْ ) أي بتسكين السابع المتجرك وهذا تطبيق لما دأبت العرب عليه.

أما في الحشو فيجوز أن تبقى سليمة.

الزحاف الوحيد الذي يجب أن لا يكون هو خبن فاعلاتن الثانية أو الثالثة إن كان كا يسبقها سليم الزحاف في سابعه.

لأن خبن فاعلاتنُ حتى تصبح ( فعِلاتنُ ) ستؤدي إلى توالي خمسة حروف متحركة وهذا لا يجوز في الشعر :

فاعلاتنُ فعِلاتنُ .... وهذا لايجوز إلا إذا كانت التفعيلة الأولى قد سكّن سابعها :

فاعلاتنْ فعِلاتن ... وهنا تشابه مع بحر الرمل.

وهذا التقييد ليس بغيدا عن العروض لأنه ورد في الكامل

متفاعلن متفاعلن متفاعلن ... لا يجوز الكف فيه أي حذف سابعه لأنه سيؤدي أيضا إلى توالي خمسة حروف متحركة.

متفاعلُ متفاعلن ... وهذا لايجوز

وكذلك لا يجوز الكف في الوافر حين تكون التفعيلة ( مفاعلتن ) لا يجوز الكف :

مفاعلتُ مفاعيلن ... لايجوز لتوالي خمسة حروف متحركة. أما إذا كانت التفعيلة مقبوضة ( مفاعيلن ) فيجوز فيها حذف السابع الساكن.

ولأن هذه البحور الثلاثة من نفس الدائرة فالقاعدة التي تسري على الكامل والوافر يمكن أن تسري على المتوفر أو المعتمد , وهذا مرتبط بوجود السبب الثقيل في هذه الدائرة.

بارك الله فيكم جميعا

تحياتي وتقديري

أحمد الجمل
07-05-2016, 01:59 PM
لا علم عندي بالعروض كما يعلم الجميع
غير أني أجزم أن هذا الوزن له أصل في الشعر العربي الأصيل
وأن الشعراء الأوائل أتوا عليه ، وأغفله أو تغافل عنه صناع العروض ومن أعطوا للبحور الشعرية شهادة ميلاد جديدة وأسماء لم تكن من قبل
بدليل أن وزن القصيدة لم يختل معي في أربعة عشر بيتا ولم تختلف موسيقاه في أي بيت او تشذ عن أذني الموسيقية أو أذن من استقرت موسيقى القصيدة في أذنه بشكل صحيح
وأستطيع أن أكتب ألف بيت على هذا الوزن ، وأتحدى أن يسقط مني الوزن او يختل في أي شطر من الألف بيت
وأنا في كتابة الشعر أعتمد على الموسيقى والإيقاعات بشكل أساسي
ولا أراجع أي أي قصيدة أبدا ، وأكون على يقين أنها موزونة تماما
وأن أي ملاحظة تأتيني عن خلل في الوزن من أي ناقد أو شاعر ، إنما تعني بالضرورة أن الخطأ عنده هو وليس عندي أنا
وأنه ربما قرأ المكتوب بشكل غير صحيح
مثال على ذلك في هذه القصيدة

أيها الشعب الغبي كفى غباء
هل كفرتم بي وصدقتم غثاء

فتكون على النحو التالي معي ...

أَيُّهَشْ شَعْبُلْ غَبِيْ يُكَفَى غَبَاءا
هَلْكَفَرْ تُمْبِيْ وَصَدْ دَقْتُمْ غُثَاءا

وهكذا ... في كل البحور الشعرية

،،
وأؤكد على أن موسيقى هذا البحر راااائعة جدااا
،،
قرأت القصيدة على ابني الذي يبلغ من العمر ثمانية أشهر بهذا الإيقاع الذي كتبته ، فلم يكف عن الرقص هههههههه
تحيتي ومحبتي

عبده فايز الزبيدي
07-05-2016, 02:07 PM
بارك الله فيك أستاذ عادل.
مسألة كيف تنطق العرب بساكن و تقف بمتحرك علقت بها على أصل البحر.

أما مسألة وزن هذا النص فلي فيه كلمة أنه من الوافر بعد تطبيق مسألة الخزم:
فاعلاتنُ فاعلاتنُ فاعلاتنْ
فلو طرحن (فا)
سيبقى معنا :
علاتنُ فاعلاتنُ فاعلاتنْ
(- - 0 - - ) ( - 0 - - 0 - - ) ( - 0 - - 0 -0)
وهذا وزن الوافر.
مفاعلتن مفاعلت فعولن.

فالخزم الذي قد يصل إلى أربعة أبيات يهدم فرضية البحور المهملة في جملتها.

عبده فايز الزبيدي
07-05-2016, 02:15 PM
يا استاذ أحمد
ما قلت لك أنك أخطأت
ولكن العروض علم يقوم على تفسير الظواهر الشرعية على علم.
و قد بينتُ وجهة نظري أن :
فاعلاتنُ فاعلاتنُ فاعلاتنْ
هي الوافر مع الخزم (و هنا زيادة حرفين).

أما مسألة النغم فشعراء الموشحات بالموسيقا و النغم خرجوا عن علم العروض ثم ماتت أعمالهم.

أحمد الجمل
07-05-2016, 02:31 PM
يا استاذ أحمد
ما قلت لك أنك أخطأت
ولكن العروض علم يقوم على تفسير الظواهر الشرعية على علم.
و قد بينتُ وجهة نظري أن :
فاعلاتنُ فاعلاتنُ فاعلاتنْ
هي الوافر مع الخزم (و هنا زيادة حرفين).

أما مسألة النغم فشعراء الموشحات بالموسيقا و النغم خرجوا عن علم العروض ثم ماتت أعمالهم.

أعلم هذا أستاذي الفاضل
ولم أقل أنك خطّأت كلامي
بل كلي سعادة غامرة بتفضلك عليَّ وعلى النص أنت والأساتذة الكرام بالنقد الرائع والعلم النافع
ولكم جميعا الشكر من أعماق القلب
،
لكن اسمح لي أستاذي الفاضل ..

هل أحاط العروضيون بكل الشعر وبحوره وأوزانه ؟!
ألم يهملوا منه أشياء واستبعدوها من دوائر بحثهم لأسباب معينة ؟!
وما هي هذه الأسباب ؟!
وهل تدخلت أهواؤهم وآذانهم الموسيقية في التركيز على أشياء واجتناب أشياء أخر ؟!
وهل إحياء البحور المهملة يعد عيبا ؟! ولماذا ؟!
محبتي الدائمة

أحمد الجمل
07-05-2016, 02:50 PM
وما رأيك أستاذي الفاضل/ عبده فايز الزبيدي
في المثال الذي أورده الأستاذ الفاضل / عادل العاني
وهو من العصر العباسي
ويتفق تماما وحرفيا مع قصيدتي وزنا وموسيقى

مَا رَأَيْتُ مِنَ الجَآذِرِ بِالجَزِيرَةِ ...... إِذْ رَمَيْنَ بِأَسْهُمٍ جَرَحَتْ فُؤَادِي
فاعلاتنُ فاعلاتنُ فاعلاتنُ .... فاعلاتنُ فاعلاتنُ فاعلاتنْ

أحمد الجمل
07-05-2016, 03:05 PM
رأيت هذا البحث يتحدث في نفس موضوعنا فنقلته هنا ، ربما يكون فيه فائدة

. كريم مرزة الأسدي
17 / 50 - علم العروض - الفرق بين بحر الرمل وتفعيلته (فاعلاتنْ) ، والبحر المتوفر المهمل ، وتفعيلته (فاعلاتنَ) - كريم مرزة الأسدي .:

قلمي يحاورني،و(رملٌ) بحرُهُ * (متوفّرٌ) كالرملِ ، فتحٌ ضرّهُ
حواري مع القلم،يجرّني لـ(بحر رمله)،وخيط فرقه عن(المتوفر) المهمل - قصيدتي : أظلمُ الناس ِ لفكرٍقد ظلمْ
من بحر الرمل:
ليسَ في ليلي سميرٌ كالقلمْ* يسكبُ الآهاتِ من نبع الألمْ

صحبَ العقل ولمّا استأنسا ** سهرَ الفكرُ وعيني لم تنـمْ

قلتُ: ياهذا أما منك الحيا؟ * دعني للمضجعِ مالي والهممْ

إنـّما الإلنسانُ مجبولٌ عـلى* عشقهِ للنوم ِ في جوفِ الظـُّلمْ

أنتَ ما أنــتَ سوى ساع ٍ إذا ** نامتْ الدنيا لشيطـانٍ يُـذم

لم ترَ الأعصـرَ إلّا معــركاً ** كـلُّ ما سطرتَـهُ: سيــفٌ ودمْ

آهِ كمْ أججتَ جـذواتِ الورى* وسحبتَ العزَّ من فـوقِ القمـمْ

ذا لذا خصـمٌ لــدودٌ إرثــُـهُ** منكَ فــي تأجيج تاريخ ِ الأمـمْ

لعــــنَ اللهُ مــــداداً ذعفـــــهُ ** يلهمُ الموتَ على بيع ِ الذّممْ

قدْ زرعتَ الفتنة َ الكبرى لِما ** تحصدُ الأجيالُ زفراتِ النّدمْ

تدّعي الحقَّ لصُلبٍ زاهيـــاً ****كـمْ تقلبـتَ لعجز ٍ كـمْ وكــمْ

قال: صبراً قد تطاولتَ على****عـــزّتــــي واللهِ إنـّـي للنـعـــمْ

لا تراني مثلَ أصــــلال ِ الفلا**** إنـّـما نسغــي حيــاةٌ تـُغتنــمْ

قد رضعتُ العلمَ من أفذاذكمْ**** وجعلتُ الصفحة َ البيضاءَ فمْ!

إنَّ مَـــنْ رامَ بفقـــدي لـــذة ً***هــــــلْ سيبقى بعدُ ذوقٌ أو طــعمْ

إنني طوعُ بنـــان ٍ لحظـــة ً**** ورّثَ المجـــدَ لكمْ بعــــد العـــدمْ

صـــاح ِ لــــمْ تذكرْ لنا حقَّ الوفا *** أقســمَ اللهُ بنـــون ٍ والقلـمْ

وإذا تبتغي عدلاً في الدٌّنى**** قـل : أمن لـُسن ِ الورى فردٌ سلمْ؟!

أنـــا عنــــوانٌ لفكـــر ٍ نيّـــر ٍ*** أظلــمُ النــــاس ِ لفكــر ٍ قد ظلـــمْ



2 - بحر الرمل :

وحدته التفعيلية : فاعلاتن
فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن*** فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن
ضابطه الإيقاعي : رملُ الأبحارِ ترويه الثقات *** فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن
والرمل أضحى نوعاً من الغناء ، لشعر تدخل أوتاده بين الأسباب ، كما هو الحال في رمل الحصير،أصله ( فاعلاتن) ست مرات ، له عروضتان وستة أضرب ،الأولى محذوفة (فاعلن ) ، وأضربها محذوف مثلها ( فاعلن ) ، وصحيح ( فاعلاتن ) ، ومقصور (فاعلان ) ، والعروضة الثانية مجزوءة صحيحة (فاعلاتن) ، وأضربها صحيح مثلها ( فاعلاتن ) ، ومُسبّغ (فاعلاتان ) ، ومحذوف (فاعلن ) ، جوازاته فاعلاتن تصبح : فعلاتن ، فاعلن ، فاعلان ، فاعلات ، فعلات ، يقول علماء العروض يندر أن تجيء عروض هذا البحر صحيحة مع ضربها الصحيح في الشعر العربي القديم ، وساقوا لنا عدة أبيات ، منها هذا البيت لأبي الفتح البستي :
يا خليلي اعذراني إنني منْ ***حبّ سلمى في انتحابٍ واكتئاب ِ
ومن الشعر الحديث جاء على هذا النحو ، قول علي محمود طه في قصيدته ( لحن من فيننا ) :
يا فينْنـا سلسلي الأنغامَ سحرا *** في حنايا النفس ِلا جوّ المكان ِ
يا فينْنـأ سلسللأنْ غامسحرا ***** في حناينْ نفسلاجو ولمكاني
/ه//ه/ه /ه//ه/ه /ه//ه/ه **** /ه//ه/ه /ه//ه/ه /ه//ه/ه
فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن **** فاعلاتن فاعلاتن فاعلاتن (5)
ولكاتب هذه السطور قصيدة موسومة (حوار مع القلم ) , من هذا البحر (الرمل ) , عروضتها محذوفة ( فاعلن ) ،وضربها محذوف مثلها :
ليس في ليلي سميرٌ كالقلمْ *** يسكبُ الآهاتِ منْ نبع ِ الألمْ
ليْ سفي ليْ/ لي سمي رنْ/كلْ قلمْ **** يسْ كبلْ أا/ ها تمنْ نبْ/علْ ألم
/ه//ه/ه /ه//ه/ه /ه//ه *** /ه//ه/ه /ه//ه/ه /ه//ه
فاعلاتن فاعلاتن فاعلن **** فاعلاتن فاعلاتن فاعلن
صحبَ العقلَ ولمّا استأنسا **** سهرَ الفكرُ وعيني لمْ تنمْ
صحبلْ عقْ / لوَلمْ مَسْ / تأنسا **** سهرلْ فكْ / روَعيْ ني / لمْ تنمْ
///ه/ه ///ه/ه /ه//ه **** ///ه/ه ///ه/ه /ه//ه
فعلاتن فعلاتن فاعلن ****فعلاتن فعلاتن فاعلن
وقد ذكرنا سالفا أنَ ( فعلاتن ) من جوزات (فاعلاتن ) لهذا البحر .
الرمل في شعر التفعيلة ( الشعر الحر)
نتأمل قصيدة سميح القاسم
تعبر الريح جبيني
تعْ برر ريْ حجبي ني
فاعلاتن فعلاتن
/ه//ه/ه ///ه/ه
والقطارْ
فاعلاتْ
/ه//ه ه

يعبر الدار فينهار جدار
فاعلاتن فعلاتن فعلات
/ه//ه/ه ///ه/ه ///ه ه
بعده يهوى جدار
فاعلاتن فاعلات
/ه//ه/ه /ه//ه ه
وجدار بعده يهوى
فعلاتن فاعلاتن فا
///ه/ه /ه//ه/ه /ه
وينهار جدار
علاتن - فعلات
//ه/ه ///ه ه
الأبيات من بحر الرمل
يمكن أن نتوصل من خلال تقطيع أشطر بحر الرمل أن التفعيلات جاءت على شكل فاعلاتن وجوازاتها مثل فعلاتن فاعلات فعلات ، أن العلة لم تلزم آخر الأشطر كما هو الحال في الشعر العمودي
وتكملة البحور الصافية في الحلقة الآتية،بقى الوافر والكامل ،والمتوفر غير المتوفر ، فالى لقاء مرتقب بإذن الله .
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــ
(1)راجع ، د.علي يونس : مصدر سابق. ص 8 . ، يذكر من الدارسين المعاصرين الداعين للتجديد , د. ابراهيم أنيس و د . رجاء عيد ، ود .عبد الهادي الفضلي ، وجلال الحنفي ، ود.صفاء خلوصي وغيرهم ، ويستثني خلوصي من حيث أنه يتمسك بالدوائر .
(2) يمكننا عند تطبيق نظام ( المقاطع ) ، وضع رموز خاصة للمقطع الأقصر، والمقطع شبه الطويل ، عند إشباع الحركات الى حروف المد، والمقاطع الطويلة المفتوحة والمغلقة ، والمقاطع زائدة الطول المغلقة بصامت أو صامتين ، كما مرّ علينا في الحلقة السابقة ، ولكننا لم نفعل ، منعا للإطالة .
(3) لم نزن هذا الشطر عروضيا ومقطعيا ورقميا ، وانما ذكرناه لإكمال المعنى .
(4)الهاشمي :ميزان الذهب ص 63 الهامش
(5) راجع عبد الحكيم عبدان :الموسيقى الشافية للبحور الصافية ص 105 ، الناشر العربي - القاهرة - 2001.

3 - المتوفر المهمل ، و دائرته الثالثة - المؤتلف :
( 6 ) التفعيلة (فاعلاتنَ ) ، وسببها الأخيرة ثقيل ( تنَ // )، ويمكن كتابتها ( فاعلاتكَ) ، وهذه غير ( فاعلاتنْ) ذات النون الساكنة التي من تكرارها يتشكل بحر الرمل وسببها الاخير خفيف (تنْ /ه ) .
وإليك نبذة عن البحر المتوفر المهمل:
تشتمل هذه الدائرة على بحر مهمل، وزنُه:
(فَاعِلاتُنَ فَاعِلاتُنَ فَاعِلاتُنَ*** فَاعِلاتُنَ فَاعِلاتُنَ فَاعِلاتُنَ) ست مرات،
ويقال له: المتوفر أو (المعتمد)، مع ملاحظة أن نون فَاعِلاتُنَ متحركة ، حتى لا يلتبس ببحر الرمل كقول بعض المولدين :
مَا رَأَيْتُ مِنَ الجَآذِرِ بِالجَزِيرَةِ إِذْ رَمَيْنَ بِأَسْهُمٍ جَرَحَتْ فُؤَادِي
سبب التسمية: وسُمِّيَت هذه الدائرة بهذا الاسم؛ لائتلاف أجزائها السباعية، أي أنها تتألف من تفعيلات سباعية مؤتلفة متكررة هي: (مُفَاعَلَتُنْ)، (مُتَفَاعِلُنْ)، (فَاعِلاتُنَ.(

دائرة المؤتلف :
سميت بذلك ، لأنها تتكون من ثلاث تفعيلات سباعية مؤتلفة متكررة ، وهي: ( مفاعلتنْ ) ( متفاعلن )( فاعلاتنَ ) (6) ، إذ تنقسم الدائرة إلى واحد وعشرين جزءاً مابين متحرك وساكن ،والبحر يتحدد وفق بدايتك لإختيار التفعيلة المتكررة ، فتتشكل ثلاثة بحور- حسب ترتيب السببين الخفيف والتقيل وتدهما المجموع- : اثنان مستعملان ، هما ( الكامل) و(الوافر) ، والثالث مهمل هو( المتوفر) غير المتوفر ، وتفعيلته المكررة (فاعلاتنَ) ، وهو الذي قال عنه ابن عبد ربه الأندلسي " وثالث قد حار فيه الجاهل " (7) .
(7 )ابن جني : كتاب العروض صنعة ..., تحقيق وتقديم د أحمد فوزي الهيب - المقدمة ص 39- ط
2 الكويت دار القلم- 1989م.

أما بحر الرمل ، فمن الدائرة الثانية - المجتلب :
سميت بالمجتلب لأنّ جميع أجزائها أجتلبت من دائرة المختلف , (مفاعيلن)( ب - - - ) (3 2 2 ) أخذت من الطويل ، و(مستفعلن) ( - - ب - )( 2 2 3 ) أجتلبت من البسيط ,و(فاعلاتنْ) ( - ب - - ) ( 2 3 2 ) من المديد ، تتشابه هذه التفعيلات من حيث أنها تتألف من سببين خفيفين ووتد مجموع , ولكن الوتد يختلف موضعه من تفعيلة الى أخرى كما ترى، وتتكون هذه الدائرة من ثلاثة أبحر :
الهزج - الرجز - الرمل.

أحمد الجمل
07-05-2016, 03:36 PM
ويحدثنا الأستاذ محمود مصطفى عن هدفِ الخليل من الدوائر فيقول:
"الخليل أراد بها أن يُشيرَ إلى أنَّ لأوزان الشِّعر العربي نسبًا ترجِع إليه، وأصولاً تضمُّها، وأنَّ كل دائرة مِن هذه الدوائر وشيجة تفرَّعت عنها جملةٌ مِن الأوزان قد يكون فيها المستعمل الذي حصَر الخليل قواعدَه، والمهمل الذي لم يرَ العربُ أن يَنظِموا عليه لنبوِّ طباعهم عنه"[4].

ويقول الدكتور أمين السيد: "إنَّ حصْرهم جميع الشِّعر في الدوائر المذكورة دلَّ على ما اختص به الله العرَبَ دون مَن عداهم، فكان ذلك سرًّا مكتمًا في طباعهم أطْلع الله عليه الخليلَ واختصَّه بإلهام ذلك وإن لم يشْعُروا ولا نووه، كما لم يشعروا بقواعدِ النحو والتصريف"[5].

ولكن، ما موقف العلماء مِن جواز استخدام البحور المهملة؟! وبمعنًى آخَر، هل يجوز لشاعِرٍ في عصرنا هذا أن ينظِم قصيدةً على بحر مهمل مِن البحور التي فكَّها الخليل أو غيره من العَروضيِّين، من الدوائر العَروضيَّة؟

اختلفت وجهةُ نظر العلماء في هذا الشأن، فقدْ أجاز الخليلُ التجديدَ وإنشاء مَن يريد مِن الشُّعراء الشِّعر على البحور المهمَلة، ولكن ابن عبد ربه صاحِب "العقد الفريد" أنْكر على الخليل هذا، واعترَض عليه في أرجوزةٍ شهيرة، ولقد قوَّى ابن عبد ربه رأيه بما ذهَب إليه من عدمِ جواز استخدم البحور المهملة في الشِّعر بأن قاس البحور المهملة على الألفاظ المهملة في اللُّغة، فكما أنَّه لا يجوز استخدام الألفاظ المهملة في اللغة، كذلك لا يجوز استخدامُ البُحور المهملة في الشِّعر حيث يقول:
وَأنَّهُ لَوْ جَازَ فِي الْأَبَيَاتِ
خِلاَفُهَا لَجَازَ فْي اللُّغَاتِ[6]

ولكن الزمخشري كان له رأيٌ آخَر يؤيِّد فيه رأي الخليل على جواز النَّظْم على البحور المهملة، حيث يقول: "بناء الشِّعر العربي على الوزن المخترَع الخارج مِن شعر العرَب لا يقدح في كونه شِعرًا عند بعضهم، وبعضهم أبَى ذلك، وزعَم أنَّه لا يكون شِعرًا حتى يُجاءَ به على وزن مِن أوزانهم، والذي ينصر المذهب الأول أنَّ حد الشِّعر لفظ موزون مقفًّى يدلُّ على معنًى، فهذه أربعة أشياء: اللفظ - المعنى - الوزن - القافية"[7]، وهذا متوفِّر فيما يُصاغ من شِعر على الأوزان المهملة.

ولا شكَّ عندي أنَّ رأي الزمخشري هو الرأي الصحيح، وأنا أَميل إليه، فلا مجالَ لقياس المخترَع من بحور الشِّعر على المهمل مِن ألفاظ العرَب كما زعَم ابن عبد ربه، فإنَّ بحور الشعر شيءٌ محدود يُفيد في فتْح المجال للتأليف على منوالها، أمَّا ألفاظ العرَب فكثيرة المترادِفات عديدة المعاني، حيث يُغني لفظ عن آخَر - كما أنَّ المستعمل منها وحْدَه لا يستطيع المرء أن يُحيط به، فكيف إذا أُضيف إليه المهمل: أليس يشكِّل عبئًا ثقيلاً؟!

أحمد الجمل
07-05-2016, 03:46 PM
في البحث الأول ما يعزز على ما أعتقد وجهة نظر الأستاذ / عادل العاني
وهنا .. في الرابط التالي بحث أعتقد انه يعزز كلام الأستاذ / عبده فايز الزبيدي
http://www.alukah.net/literature_language/0/35254/

محمد حمود الحميري
07-05-2016, 07:58 PM
بوح شعري صادق ومعبر يصف حال الشعوب اليوم
حيكت أبياته بمهارة

تقديري

أشرف حشيش
07-05-2016, 09:59 PM
كفانا الله وإياكم شر الأشرار , وضيق الفجار

ودمت بألق شاعرنا الجميل

رياض شلال المحمدي
09-05-2016, 05:34 AM
وكل قصيد ما جاء عفو الخاطر والمشاعر فلا ريب أنه دليل صدق القصد ، حَرفنةً وبهاءً ،
وكلنا أو أغلبنا ممن يعشقون الوزن والقافية بقطع النظر إن كان المسمّى وافرًا أو وفيرًا أو
متوافرًا ، أو كان رملاً أو راملاً أو رميلاً ، فالمندوب المحبوب في الأدب هو النأيُ عن التزمّت
دنوَّا إلى فضاء الإبداع والإبتداع بالأسباب والأوتاد مع الحفاظ على عذيب الوزن ونقاء القوافي ،
على قاعدة يسروا ولا تنفروا ، دمتم جميعًا وطاب المسعى الجميل ، مع التحايا العطرات لشاعرنا
الجميل أحمد الجمل .

أحمد الجمل
09-05-2016, 09:05 PM
بوح شعري صادق ومعبر يصف حال الشعوب اليوم
حيكت أبياته بمهارة

تقديري

ربنا يحفظك ويبارك فيك أخي محمد
وأشكرك جزيل الشكر على مرورك العطر
تحيتي وخالص مودتي

أحمد الجمل
09-05-2016, 09:06 PM
كفانا الله وإياكم شر الأشرار , وضيق الفجار

ودمت بألق شاعرنا الجميل

اللهم آمين
ربنا يحفظك ويبارك فيك أخي أشرف
وأشكرك جزيل الشكر على مرورك العطر
خالص الود

أحمد الجمل
09-05-2016, 09:12 PM
وكل قصيد ما جاء عفو الخاطر والمشاعر فلا ريب أنه دليل صدق القصد ، حَرفنةً وبهاءً ،
وكلنا أو أغلبنا ممن يعشقون الوزن والقافية بقطع النظر إن كان المسمّى وافرًا أو وفيرًا أو
متوافرًا ، أو كان رملاً أو راملاً أو رميلاً ، فالمندوب المحبوب في الأدب هو النأيُ عن التزمّت
دنوَّا إلى فضاء الإبداع والإبتداع بالأسباب والأوتاد مع الحفاظ على عذيب الوزن ونقاء القوافي ،
على قاعدة يسروا ولا تنفروا ، دمتم جميعًا وطاب المسعى الجميل ، مع التحايا العطرات لشاعرنا
الجميل أحمد الجمل .

الله:nj:
هذا والله أجمل كلام سمعته في هذه المسألة ، أستاذي الحبيب
أدام الله عليك نعمة الحكمة والرأي السديد
وكل الشكر أستاذي الحبيب على هذه المداخلة القيمة التي أسعدتني جدا
جزاك الله خيرا
وشكر الله لك

أحمد رامي
10-05-2016, 12:30 AM
القاعدة الرياضية كثيرا ما تفرز ما لا يستعمل
فالمميز أو دلتا في حلول معادلات من الدرجة الثنية يفرز حلولا للمسألة لا تستعمل أبدا ..
و كذلك فإن الخليل عندما وضع الدوائر عن طريق الأسباب و الأوتاد بقصها من البداية و لصقها في النهاية , خرجت معه أشكال بحور ليس لها أساس في شعر العرب , فهم أصلا لم يعرفوها لينظموا عليها , فلا نقول أهملها العرب , فهي نتاج قواعد الخليل فقولنا فلان أهمل شيئا , يعني أن الشيء موجود أصلا و هو أهمله ..
و ما قدمه أ.د. أحمد محمد عبد الله بحث جميل لكنه مرة يقول ذلك من المجزوءات و مرة يقول بزيادة الخزم , فهو لم يعتمد قاعدة ينفي على أساسها و سيواجه في الدائرتين الثالثة و الرابعة أمورا أخرى و تعقيدات أكثر .
و القول الفصل ما استقبحه الذوق يبعد و ما استساغه الذوق ينظم عليه ,
و لكن هناك مشكلة ألا و هي أن بعض بحور الدوائر كالمنسرح مثلا عند بعضهم غير مستساغ ,
فما نعمل في هذه الحال , نقول ليس بالضرورة أن يوافق كل الأذواق بالقبول , فالأذواق تتباين , و النظم على بحر حوله لغط في القبول و الرفض هو مقبول في عالم الشعر رضينا أم رفضنا , و ما أجمع على رفض الذائقة له يرفض و يبعد .
و تواجهنا مشكلة أخرى ألا وهي جوازاته , فهل نستعمل جوازات تفعيلاته التي وردت في بحور أخرى و نجري عليها قانون الذائقة فإن أجازته و إلا فلا .

أقول هذا القول حتى لا نطيل الكلام و نجتر ما قاله أسلافنا و ننسخ أقوالهم و ننسخها هنا فيطول الكلام من غير فائدة ,
و الزحافات تكرس بما يوافق الشعرو قواعده فلا يتكرر مثلا خمس متحركات , أو أي شيء يعارض الضوابط .


محبتي للجميع .

د. مختار محرم
10-05-2016, 01:34 PM
رأي شخصي ..
بعيدا عن دهاليز علم العروض لم أتقبل موسيقى الشطر الأول
وتمنيت لو كانت
أيها الشعب (الغبي) يكفي غباء
بتسكين ياء الغبي للضرورة
أذني هي ميزاني العروضي ولا أحب التوسع فيما لم تتقبله الأذن..
رغم أن حساسية الأذن للموسيقى تختلف من منطقة لمنطقة ومن عشيرة لأخرى بحسب الموروث الموسيقي لكل شخص
محبتي للجميع

د. مختار محرم
10-05-2016, 01:37 PM
وكذلك بقية أبيات القصيدة .. يبدو الزحاف غير مقبول
أما قولك
أَيُّ حُرِّيَةٍ أَرَدْتُمْ ؟! هَلْ صَبَأْتُمْ ؟!
فهنا رأيت كسرا عروضيا واضحا

ليانا الرفاعي
10-05-2016, 02:15 PM
كُلَّمَا يَا شَعْبُ أَقْسُو أَوْ أُغَالِي
أَصْطَفِي مِنْكُمْ لِنَفْسِي أَوْلِيَاءا

أما أنا فلا ألوم مثل هؤلاء الحكام واللوم كل اللوم يقع على تلك الشعوب أصحاب النفوس الضعيفة التي كلما زاد وقع الظلم عليها تزيد إستكانة وولاء للإجرام وهكذا شعوب تحتاج لهكذا حكام
فهنيئا لعنفوانهم خنوعونا
تحيتي وتقديري

وليد عارف الرشيد
11-05-2016, 07:07 PM
بوركت أيها الحر الشاعر الجميل
وأحييك مرتين :
مرة لشعرك الجميل وتقمص الأبيات دور طواغيت الأرض باقتدار
وأخرى لأنك أثرت ببحرها موضوعا استفدنا بمتابعته وبجميع المداخلات
فشكرا لك ولهم وأسعد الله أوقاتكم

ياسين عبدالعزيزسيف
12-05-2016, 07:47 PM
قصيدة أبية من شاعر حر كريم
تحياتي لك أخي أحمد الجمل
وخالص الود

عادل العاني
13-05-2016, 11:36 PM
أخي المبدع المتألق أحمد

كنت أتمنى أن يقول الشعراء رأيهم ليس بالمديح فقط بل بهذا الوزن لبحر مهمل ...

وعلى أي حال فالإستحسان هو تأييد لصحة الوزن وتقبله ... وأنت حامل راية إحيائه ..

وربما هناك بعض الآراء التي وردت بحاجة لحوار .., وسأعود إليها بإذن الله متى ما سنحت الفرصة

تحياتي وتقديري

نغم عبد الرحمن
22-05-2016, 05:55 PM
أجاد قلمك السخرية ،بلسان الطغاة ..!

وما يمارسون من قمع أولئك الرعاة..!

فا إلى متى نخنغ ونبقى لهم إمعات ..؟!



أخينا وشاعرنا المحترف أحمد الجمل

- يعجبني بقصائدك إدخالك صيغة الاستفهام وأحيانا بكثرة ؛وهي ليس بالأمر السهل.!
لكن لا أعلم لما هنا لم أجد الجرس الموسيقي الذي يرافق حرفك بمعظم قصائدك ..!
أعتقد لثقل تفعيلات البحر التي استخدمتها ربما.؟ أتمني من حضرتك إيضاح
ذلك، مع ذكر اسم البحر لو تكرمت،لأني لم آخذ فكرة كافية عن كل تفاعيل البحور بعد .

مع خالص شكري وتقديري

أحمد الجمل
24-05-2016, 10:07 AM
القاعدة الرياضية كثيرا ما تفرز ما لا يستعمل
فالمميز أو دلتا في حلول معادلات من الدرجة الثنية يفرز حلولا للمسألة لا تستعمل أبدا ..
و كذلك فإن الخليل عندما وضع الدوائر عن طريق الأسباب و الأوتاد بقصها من البداية و لصقها في النهاية , خرجت معه أشكال بحور ليس لها أساس في شعر العرب , فهم أصلا لم يعرفوها لينظموا عليها , فلا نقول أهملها العرب , فهي نتاج قواعد الخليل فقولنا فلان أهمل شيئا , يعني أن الشيء موجود أصلا و هو أهمله ..
و ما قدمه أ.د. أحمد محمد عبد الله بحث جميل لكنه مرة يقول ذلك من المجزوءات و مرة يقول بزيادة الخزم , فهو لم يعتمد قاعدة ينفي على أساسها و سيواجه في الدائرتين الثالثة و الرابعة أمورا أخرى و تعقيدات أكثر .
و القول الفصل ما استقبحه الذوق يبعد و ما استساغه الذوق ينظم عليه ,
و لكن هناك مشكلة ألا و هي أن بعض بحور الدوائر كالمنسرح مثلا عند بعضهم غير مستساغ ,
فما نعمل في هذه الحال , نقول ليس بالضرورة أن يوافق كل الأذواق بالقبول , فالأذواق تتباين , و النظم على بحر حوله لغط في القبول و الرفض هو مقبول في عالم الشعر رضينا أم رفضنا , و ما أجمع على رفض الذائقة له يرفض و يبعد .
و تواجهنا مشكلة أخرى ألا وهي جوازاته , فهل نستعمل جوازات تفعيلاته التي وردت في بحور أخرى و نجري عليها قانون الذائقة فإن أجازته و إلا فلا .

أقول هذا القول حتى لا نطيل الكلام و نجتر ما قاله أسلافنا و ننسخ أقوالهم و ننسخها هنا فيطول الكلام من غير فائدة ,
و الزحافات تكرس بما يوافق الشعرو قواعده فلا يتكرر مثلا خمس متحركات , أو أي شيء يعارض الضوابط .


محبتي للجميع .

كلام جميل جدا أستاذي الحبيب
المشكلة عندي أنني لا أعرف شيئا عن كل هذه الأمور المعقدة
وصدقني لو قلت لك إنني لم أفهم الكثير من كل النقاشات الدائرة خصوصا التي تعتمد على قواعد العروض
حتى الكلام الذي أوردته أنا هنا على ألسنة الآخرين
إنما كانت محاولة مني في مساعدة الأساتذة الكرام في الوقوف على نتيجة مُرضية في النهاية
ثم لأعرف إلى أي بحر تنتمي هذه القصيدة
وخصوصا وأنها جاءت معي تلقائية جدااااا ولم أجد فيها أي صعوبة تذكر ولم أتعمد أن أكتبها على هذا الإيقاع
تحيتي ومحبتي

أحمد الجمل
24-05-2016, 10:09 AM
رأي شخصي ..
بعيدا عن دهاليز علم العروض لم أتقبل موسيقى الشطر الأول
وتمنيت لو كانت
أيها الشعب (الغبي) يكفي غباء
بتسكين ياء الغبي للضرورة
أذني هي ميزاني العروضي ولا أحب التوسع فيما لم تتقبله الأذن..
رغم أن حساسية الأذن للموسيقى تختلف من منطقة لمنطقة ومن عشيرة لأخرى بحسب الموروث الموسيقي لكل شخص
محبتي للجميع

أحسنت والله أستاذي الفاضل
وكلامك عن اختلاف تقبل الموسيقى باختلاف البيئة كلام رائع جدااااا
تحيتي وخالص مودتي

أحمد الجمل
24-05-2016, 10:11 AM
وكذلك بقية أبيات القصيدة .. يبدو الزحاف غير مقبول
أما قولك
أَيُّ حُرِّيَةٍ أَرَدْتُمْ ؟! هَلْ صَبَأْتُمْ ؟!
فهنا رأيت كسرا عروضيا واضحا

سبق وناقشت في هذا البيت الأستاذ الفاضل أحمد رامي
واتضح أنه متزن تماما وخال من أي كسور
تحيتي وخالص مودتي

أحمد الجمل
24-05-2016, 10:25 AM
كُلَّمَا يَا شَعْبُ أَقْسُو أَوْ أُغَالِي
أَصْطَفِي مِنْكُمْ لِنَفْسِي أَوْلِيَاءا

أما أنا فلا ألوم مثل هؤلاء الحكام واللوم كل اللوم يقع على تلك الشعوب أصحاب النفوس الضعيفة التي كلما زاد وقع الظلم عليها تزيد إستكانة وولاء للإجرام وهكذا شعوب تحتاج لهكذا حكام
فهنيئا لعنفوانهم خنوعونا
تحيتي وتقديري

صدقت والله أختي الفاضلة/ ليانا
لكن الشعوب مقهورة بما لدى هؤلاء الحكام الفجرة من أسلحة يقتلون بها شعوبهم شر قتلة
من سمع ليس كمن رأى
وقد رأيت بأم عيني أهوالا في محاربة الأنظمة الفاسدة
لا يتورعون حتى عن قتل الأطفال والنساء وحرقهم
ولا يقدر عليهم إلا الله عز وجل
تحيتي وخالص مودتي

أحمد الجمل
24-05-2016, 10:47 AM
بوركت أيها الحر الشاعر الجميل
وأحييك مرتين :
مرة لشعرك الجميل وتقمص الأبيات دور طواغيت الأرض باقتدار
وأخرى لأنك أثرت ببحرها موضوعا استفدنا بمتابعته وبجميع المداخلات
فشكرا لك ولهم وأسعد الله أوقاتكم

ربنا يعزك ويرفع قدرك أستاذي الحبيب
وكم أسعدني مداخلتك الرائعة وكلامك الطيب
ربنا يسعد كل أوقاتك
ولا حرمنا الله منك
تحيتي ومحبتي

أحمد الجمل
24-05-2016, 10:48 AM
قصيدة أبية من شاعر حر كريم
تحياتي لك أخي أحمد الجمل
وخالص الود

ربنا يحفظك ويبارك فيك أستاذي الفاضل
وأشكرك جزيل الشكر على مرورك العطر
تحيتي ومحبتي

أحمد الجمل
24-05-2016, 10:50 AM
أخي المبدع المتألق أحمد

كنت أتمنى أن يقول الشعراء رأيهم ليس بالمديح فقط بل بهذا الوزن لبحر مهمل ...

وعلى أي حال فالإستحسان هو تأييد لصحة الوزن وتقبله ... وأنت حامل راية إحيائه ..

وربما هناك بعض الآراء التي وردت بحاجة لحوار .., وسأعود إليها بإذن الله متى ما سنحت الفرصة

تحياتي وتقديري

لك الفضل الأكبر أستاذي الحبيب في إثراء النص بكل هذه المعرفة التي أرجو ان يكون الجميع استفاد منها
تحيتي ومحبتي

أحمد الجمل
24-05-2016, 10:53 AM
أجاد قلمك السخرية ،بلسان الطغاة ..!

وما يمارسون من قمع أولئك الرعاة..!

فا إلى متى نخنغ ونبقى لهم إمعات ..؟!



أخينا وشاعرنا المحترف أحمد الجمل

- يعجبني بقصائدك إدخالك صيغة الاستفهام وأحيانا بكثرة ؛وهي ليس بالأمر السهل.!
لكن لا أعلم لما هنا لم أجد الجرس الموسيقي الذي يرافق حرفك بمعظم قصائدك ..!
أعتقد لثقل تفعيلات البحر التي استخدمتها ربما.؟ أتمني من حضرتك إيضاح
ذلك، مع ذكر اسم البحر لو تكرمت،لأني لم آخذ فكرة كافية عن كل تفاعيل البحور بعد .

مع خالص شكري وتقديري

سؤالك هناك أختي الفاضلة نغم ، كان له الفضل في كل هذه النقاشات التي دارت حول القصيدة
ف شكرا من القلب
تحيتي وخالص مودتي