المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من وحي 15 أيار



احمد المعطي
12-05-2016, 11:00 AM
آمنتُ بالأمْس منذ السَّبيِ ما حَضَروا
................ولا تَبدّى مِنَ التاريخ ما سَطَروا
فكلُّ إفكٍ يديرُ اليوم أسهُمَهُ
.................والبنكُ يصرفُ للشذّاذ ما أمَروا
حلّقْ وَعيْنكَ زرقاءٌ يَمامَتُها
..........وانظرْ إلى الفأس هل يبْدو بها الأثرُ؟
فلا هُموا شهدوا في التيه أزمتهم
..............ولا بفرعونَ في سيناءَ قد زُجِروا
هلا سألتَ ترابَ الخزْر عن كذبٍ
.............للروس معرفةٌ.. والنهرَ ما عبَروا
والماءَ ما شربوا من غَرْفةٍ بيَدٍ
................ولا هُمو عرَفوا داودَ أو قَهَروا
يَبوسُ كانَ هُنا كنعانُ حاكمها
...........والجذرُ أهلي فلا تصغي لما ابتكَروا
لا يُرْهِبنّكَ رأس الإثمِ جعجعةً
..............هُو الرّهابُ ومنهُ الموْتُ والخَطرُ
لا تخْشَ نارَ جنونٍ باتَ يَصنُعُها
.................لهيبُها في نَواصيهم سَيَسْتَعِرُ
لئن أبى فزمام الأمر يملكه الـ
....................أباةُ والحقُّ بالإيمان ينتصرُ
فاسللْ يقينَكَ مثل السيفِ تشهرُه
..............وارفعْ جبينك.. لا خوْفٌ ولا حَذَرُ
*****
في الأرض روحٌ وريحانٌ سيزدَهر
...........والأمسُ ولّى.. غَداً "للوعْدِ" ننتظرُ
"العشبُ" أينعَ رغمَ القيد في يده
..................لا نارَ تحرقُه فالشعبُ ينتصرُ
في غزَّةَ الأسْدُ عيْن الله تحرُسُهم
..........كالجذرِ في العمقِ يخشى نارَهمْ أشرُ
ذي سنة الله فالأيام قابلةٌ
.................يأتي على يَدها الموْلودُ يعتذرُ
للقدسِ يجري كأنّ النار تتبعه
............ليرضعَ الثديَ في الأقصى ويَفتخرُ
للبرتقالِ به الأشجار مثقلة
.............حُبْلى بلَوْنِ خُدود الشمسِ تنتشرُ
وَلستُ باليائس المنكود تسكنني
................نارُ الغيابِ ولا بالوَهْمِ أنحصرُ
هُو اليَقينُ بوَعْد الله يطربُني
..............لكنه الشوقُ.. فيَّ الشوْقُ ينفَجرُ

عبدالكريم شكوكاني
12-05-2016, 11:15 AM
لشيخ القوالين تحياتي
يجب ان نركز على انهم اتراك خزر
ونحن ورثة ابراهيم واسحق ويعقوب وموسى
ونحن اسبق من ابراهيم فقد اجاره ملكي صادق
فنحن كنعان العرب التي ملأت الكون حضارة ولغة


صباح الخير

فاتن دراوشة
12-05-2016, 12:45 PM
رغم حجم الوجع الممتدّ يبقى للأمل شقوقٌ في فضاء الحرف لينمو ويمدّ بفروعه

ستتحقّق الأحلام يومًا

وسنكسّر جميع مرايا الخزي والذلّ التي طالعنا وجوهنا بها يوما

قصيدة خضراء كآمالك التي عبرت أرضها

دام بهاء حرفك

رياض شلال المحمدي
12-05-2016, 03:11 PM
أجل - شاعرنا البهي - الحق بالإيمان ينتصر ، وهكــــذا جرت سنن الله
في خلقه ، إلى أن يفرح المؤمنون بنصر الله الذي هو حقٌّ عليه ، ما أجمل
رائيّة البسيط بلسان حال القلب المشتاق ، فلله درُّ أبيك ، تحيتي ومحبتي وكثير تقدير .

محمد ذيب سليمان
12-05-2016, 04:17 PM
لله درك ما اجمل ما رسمت وما ابديت
صور جميلة ونداءات وتوظيفات من التاريخ
حققتلك ما اردت ايصاله فجاءت هذه الجميلة
تقول ما يحقق للراس راحته
شكرا ايها البهي هذا الجمال
مودتي

عدنان الشبول
12-05-2016, 04:53 PM
مبدع دوما برقي الحرف والفكر


أستاذنا الرائع عبقري الشعر أحمد المعطي لكم ألف تحية

ليانا الرفاعي
12-05-2016, 07:46 PM
فاسللْ يقينَكَ مثل السيفِ تشهرُه
..............وارفعْ جبينك.. لا خوْفٌ ولا حَذَرُ
*****
في الأرض روحٌ وريحانٌ سيزدَهر
...........والأمسُ ولّى.. غَداً "للوعْدِ" ننتظرُ


وهنا كان دعوة بالصمود والتحدي والمثابرة
يغلفها الأمل واليقين بنصر الله

وَلستُ باليائس المنكود تسكنني
................نارُ الغيابِ ولا بالوَهْمِ أنحصرُ
هُو اليَقينُ بوَعْد الله يطربُني
..............لكنه الشوقُ.. فيَّ الشوْقُ ينفَجرُ

رائعة برسالتها وصورها وانسياب حروفها
تحيتي وتقديري

احمد المعطي
12-05-2016, 09:59 PM
لشيخ القوالين تحياتي
يجب ان نركز على انهم اتراك خزر
ونحن ورثة ابراهيم واسحق ويعقوب وموسى
ونحن اسبق من ابراهيم فقد اجاره ملكي صادق
فنحن كنعان العرب التي ملأت الكون حضارة ولغة


صباح الخير


ما كنتُ قوّالاً ولست مُعاتبا
............................للقدسِ بوصلَتي ووجهةٌ حربَتي
لا قولَ عندي والقريضُ بديهتي
...................................ما همّني إلا بَيانُ قضيّتي
خزَرٌ تهوَّدَ جدُّهم فتهوَّدوا
...........................(ما كانَ إبراهيم........) إلا أمتي
كنعان جدّي في فلسطين الثوى
............................و"يبوسُ" للتاريخِ يكتُبُ قصّتي
أنا مُنْتَمٍٍ لا هَمَّ لي إلا دَمٌ
.................................منّي يَسيلُ ويستجيرُ بِهمَّتي
ما كَلَّ حرْفي فالحُروفُ صبيَّةٌ
...............................في عيْنِها حَوَرٌ فَحَيِّ صَبيَّتي
نجلاءُ حرفُ الضّادِ شمسُ عيونِها
.............................والبدْرُ لو عَبِثَ الزَّمانُ بدَوْلتي

عبدالكريم شكوكاني
12-05-2016, 10:32 PM
قوّال

1.
حَسَن القَوْل.
2.
كثير القَوْل.

احمد المعطي
12-05-2016, 10:59 PM
قوّال

1.
حَسَن القَوْل.
2.
كثير القَوْل.

شكرا لك أخي الحبيب ..هي اللغة حمالة أوجه.. لم يحدث شيء ..محبتي وخالص ودي:0014::0014:

احمد المعطي
12-05-2016, 11:05 PM
رغم حجم الوجع الممتدّ يبقى للأمل شقوقٌ في فضاء الحرف لينمو ويمدّ بفروعه

ستتحقّق الأحلام يومًا

وسنكسّر جميع مرايا الخزي والذلّ التي طالعنا وجوهنا بها يوما

قصيدة خضراء كآمالك التي عبرت أرضها

دام بهاء حرفك

نعم أخت الوجع الغالية ا. فاتن لا بد من فرَجٍ يتسلل منها الضوء في هذا المحاق القاتل.. ما زال الأمل موجودا وعلينا كشعراء ان نحفر كوة في جدار العتمة لتدخل الشمسُ ..نحن شعب لا يعرف اليأس ولا مكان له في قاموسنا رغم كل هذه الهجمة الظالمة الطاغية.. وسننتصر.. هذا إيمان.. هذا يقين.. محبتي
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

أحمد الجمل
13-05-2016, 12:31 AM
قصيدة أكثر من راااائعة
لله درك من شاعر مَجيد مُجيد
لا فض فوك أستاذنا الفاضل/ أحمد المعطي
وتقبل تحية أخيك ومحبته

عبد السلام دغمش
13-05-2016, 06:48 AM
قصيدة جميلة ..

ويبقى الأمل أكبر من ذكرى النكبة ، وهو معقودٌ بأكفّ الجيل الذي أبى الخنوع رغم كل الأفواه التي تنفخ لتطفئ شعلة الحرية ..
دمت شاعرنا بعطائك ..
تحياتي.

احمد المعطي
14-05-2016, 09:05 AM
أجل - شاعرنا البهي - الحق بالإيمان ينتصر ، وهكــــذا جرت سنن الله
في خلقه ، إلى أن يفرح المؤمنون بنصر الله الذي هو حقٌّ عليه ، ما أجمل
رائيّة البسيط بلسان حال القلب المشتاق ، فلله درُّ أبيك ، تحيتي ومحبتي وكثير تقدير .

أخي الحبيب ا. رياض سعدت بمروركم الذي أثمنه وأحبه فلك الشكر والامتنان.
هي نواميس الله في خلقه وسننه التي يجهلها البشر منذ بدء الخليقة لا تتغير، والإيمان هو السلاح الأول والأهم في أسلحة المعركة، ونحن في حرب طويلة لن تنتهي إلا بنصر الله الموعود، أنا على يقين أن النصر قادم رغم كل هذه المظاهر الخادعة التي تتكدس في العيون وما هي إلا إرهاصات للقادم الأجمل إن شاء الله. محبتي.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
14-05-2016, 01:59 PM
مبدع دوما برقي الحرف والفكر


أستاذنا الرائع عبقري الشعر أحمد المعطي لكم ألف تحية

كل التحيات والبركات والاحترام أخي الحبيب ا. عدنان ..أسعدك الله وبارك فيك وجزاك كل خير.. محبتي:0014::0014:
كل الود والاحترام والتقدير

احمد المعطي
15-05-2016, 03:41 PM
فاسللْ يقينَكَ مثل السيفِ تشهرُه
..............وارفعْ جبينك.. لا خوْفٌ ولا حَذَرُ
*****
في الأرض روحٌ وريحانٌ سيزدَهر
...........والأمسُ ولّى.. غَداً "للوعْدِ" ننتظرُ


وهنا كان دعوة بالصمود والتحدي والمثابرة
يغلفها الأمل واليقين بنصر الله

وَلستُ باليائس المنكود تسكنني
................نارُ الغيابِ ولا بالوَهْمِ أنحصرُ
هُو اليَقينُ بوَعْد الله يطربُني
..............لكنه الشوقُ.. فيَّ الشوْقُ ينفَجرُ

رائعة برسالتها وصورها وانسياب حروفها
تحيتي وتقديري


الأخت الفاضلة والأديبة المبدعة ا. ليانا.. نعم هي رسالة في مضمونها..النكبة لم تكن نكبة في حدود فلسطين الجغرافية كما بدت منذ ٦٨ عاما، ها قد اتضحت معالمها لكل ذي بصيرة، نحن أمام اعادة احتلال بوسائل أخرى.
شكرا لمرورك الذي أثمنه.
تحياتي الحارة
كل الود والاحترام والتقدير

نداء ميداني
15-05-2016, 03:46 PM
هي تقول الكثير
وتوضح حقائق دامغة
لأنت في غاية الجمال والروعة

مودتي

علي مصطفى عزوزي
15-05-2016, 04:51 PM
الشاعر الكبير أحمد المعطي
قصيدة متينة المبنى
عميقة المعانى
سامية المقاصد
فيها التذكير والعبرة والحِكم
فالأمة ليست ضاربة بجذورها في عمق
التاريخ فحسب بل هي أيضا
تبسط أجنحتها في ربوع أرض الله الواسعة
في كل مكان ولا ينقصها الضروري
إنما تكاد تضيع خاصية من خاصياتها
العــــَّزة....
تحياتي والود