المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تريدين في ذكرى الضياع تجلّدا / أشرف حشيش



أشرف حشيش
14-05-2016, 10:24 PM
تريدين في ذكرى الضياع تجلّدا
--------------
أشرف حشيش
--------------
تـريـدين فــي ذكــرى الـضياع تَـجلّدا ... ولــلــيـأس والأحـــــزان أن أتـــــوددا

تُـرى.. يَـصفح الثعبانُ عن طائرٍ بكى ... ويـرجـئ حـقـنَ الـسُّم حـتى يـغرّدا

تُــرى.. يـتـركُ الـذئبُ الـغزالَ لـظبيةٍ ... ويـتلو عـلى الأسـماع (عفوا) مُؤَكَّدا

مـتى تـخجلُ الأنـيابُ خـوفا . إذا بدا ... لــهـا ضـعـفـاءُ الــنـاس لـــن تـتـرددا

وإنْ كـــان لـلإنـسانِ حــقٌّ , فـحـقُّه ... بـقـضـبان غـــدر الـكـون..أنْ يَـتَـقيّدا

تَـجَـرَّدْ مِـنَ الأَحْـلامِ واهْـجُرْ فـضاءها ... ومـــا لـــك إلا الـسـيـفُ أنْ يَـتَـجَـرَّدا

تـريـديـنَ إخـضـاعي لـمـنطقِ عـالـمٍ ... يساندُ ثعبانا على حسنكِ... اعتدى

يُــشَــرِّعُ مَـنْـفـانـا ..وتــغـدو بــلادنـا ... لـشـذَّاذِ أهــل الأرض فـرشا مـمدّدا

ويـفـتـتحُ الـشـيـطانُ عــصـرَ مـجـازرٍ ... يــجـاهـرُ بــالـدّاء الـخـبـيث مـعـربـدا

هـنـا يـدخلُ الـصاروخُ أحـشاءَ طـفلةٍ ... ودبّــابـةٌ بـالـمـوت تـجـتـاح مـسـجدا

وأبـصـر فـي عـينيك أهـلي وقـبلتي ... بـجـند هـواهـم ..قــد وُلِــدْتُ مُـجَنَّدا

كـفـانا ارتـوينا ..مِـنْ شـرابِ خـداعنا ... ونـصحو عـلى وهْـمٍ ..ونـغفو مُجَدّدا

وفــيـكِ اخـتـلـفنا يـــا حـبـيـبةُ كـلّـما ... إلـيـك اقـتربنا .. يـهرب الـحبُّ مُـبْعِدا

لأنّ هــوانـا عــاصـفٌ فـــي غــرامـه ... يَـهُـزّ قــلاع الـبُـغْضِ..يمطرها الـرّدى

ومـوعـدنا ..إنْ حــانَ مَــنْ ذا يَــرُدّه؟ ... لـنـا دمـنـا الـقـاني ..ونـحفظُ مـوعدا

تـعـاقِـبُني الـدنـيـا لـحـسن جـمـالها ... ويقصف رعد القتل عشقي ..إذا بدا

فـهـيهات أنْ أنـسى غـراما حـفظته ... ولـو أوقـد النسيانُ في القلب موقدا

فاتن دراوشة
15-05-2016, 06:36 AM
مهما قست علينا الظّروف يظلّ باب الأمل هو المتنفّس الذي يُعيننا على الصّمود وتحدّي ظروف الحياة الصّعبة

سنحظى بغدٍ أفضل بإذنه تعالى وسيكون فجر الانعتاق قريبا إن شاء الله

دام حرفك مثخن بهموم الأمّة والوطن

د. سمير العمري
29-05-2016, 04:39 PM
قصيدة جميلة على بحر الطويل الرائع تعبر عن معاني الوفاء والانتماء وعدم التفريط بالحق ولا الانخداع بالأوهام.

لا فض فوك وقصيدة تستحق التقدير لمضمونها الراقي ولأسلوبها المميز.

للتثبيت

ودام ألقك الزاهر!

تقديري

أحمد الجمل
29-05-2016, 09:23 PM
الله الله الله
من أجمل ما قرأت
همسة :
إذا لم تجد لك حاقدا أو حاسدا فاعلم أنك فاشل
وأرى بعين المنطق أنك ناجح جداااااا
دمت متألقا يرافقك الإبداع أخي ، ولو كره الحاقدون
تحيتي ومحبتي

الحسين الحازمي
30-05-2016, 05:42 AM
قصيدة صادقة
محلقة في سبكها ومشاعرها
وشاعر ملهم مكتمل الأداة ..

دمت يا صديقي ودام تحليقك ..

عدنان الشبول
30-05-2016, 12:30 PM
جميلة جدًا وأسلوبها مميّز من شاعرنا الرائع


حفظكم الله والأهل والوطن

محمد ذيب سليمان
30-05-2016, 03:13 PM
بوركت اخي الشاعر الجميل وما
حمل حرفك من معان جميلة دالة
مودتي

عادل العاني
30-05-2016, 04:04 PM
قصيدة سامقة بشعرها وتلميحاتها,

رسمت لوحات معبّرة عن حال أمة ارتدت ثياب الذل والهوان.

أجدت وأحسنت

وبارك الله فيك

عبدالستارالنعيمي
31-05-2016, 07:09 AM
الأستاذ أشرف حشييش

دام بيانك نابضا بحب الأرض والأمة
مع التحية والتقدير