المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ★ شَهْرَيار ★



أحمد الجمل
18-05-2016, 06:07 PM
جَاءَتْ إِلَيَّ كَقِطَّةٍ مُسْتَنْفرَةْ
قَالَتْ أَأَنْتَ ؟! يُقَالُ أنَّكَ عَنْتَرَةْ

مَالِي أَرَاكَ عَلَى النِّسَا مُتَوَحِّشًا ؟!
وَيَرَيْنَ أَنَّكَ يا ابْنَ آدَمَ قَسْوَرَةْ

ويُقالُ أنَّكَ ( شَهْرَيار ) وتَشْتَهِي
أنْ تَجْعَلَنَّ مِنَ النِّسَا مُسْتَعْمَرَةْ

إنِّي لَأَعْجَبُ أنْ يَكُنَّ جَوارِيًا
لَكَ أَوْ يَرَيْنَ بِأنَّ ذَلِكَ مَفْخَرَةْ

مَا أَنْتَ ؟! قُلْ لِي ؛ مَا لِعَيْنَيْكَ ابْتَدَى
بِهِمَا الْكَلامُ وَقَلْبُ قَلْبِي أَبْصَرَهْ ؟!

أَوَّاهُ مَالَكَ ؟!؛ فِيكَ شَئٌ سَاحِرٌ
يِسْبِي وَيَأْسِرُ غَيْرَ أنِّي لَمْ أَرَهْ

مَا أَنْتَ إلَّا سَاحِرٌ ؛ هَيَّا اعْتَرِفْ
أَغْمِضْ إِذًا عَيْنَيْكَ حَتَّى أَنْظُرَهْ

أَيُّ التَّمَائِمِ قَدْ سَبَيْتَ بِهَا دَمِي ؟!
يَا وَيْحَ قَلْبِي ؛ أَيُّ هَٰذِي الثَّرْثَرَةْ !!

كُلُّ الدِّمَا تَسْرِي إلَيْكَ بِلَهْفَةٍ
وَغَرَامُكَ اخْتَرَقَ الْفُؤَادَ وَفَجَّرَهْ

لا تَحْسَبَنِّي قَبْلَ عِشْقِكَ سَهْلَةً
إنِّي وَرَبِّكَ كُنْتُ قَبْلَكَ جَوْهَرَةْ

أَرْجُوكَ خَلِّدْ فِي فُؤادِكَ قِصَّتِي
واجْعَلْ خُلُودِي فِيكَ يَعْكِسُ مَظْهَرَهْ

قُلْنِي أَناَٰ أَحْلَى الْقَصَائِدِ عِنْدَمَا
كُنْتَ الْيَرَاعَ وكُنْتُ مِنْكَ الْمِحْبَرَةْ

أَوْ حِينَ كُنْتَ عَلَى فَمِي أُنْشُودَةً
غَنَّى الزَّمَانُ بِهَا فَجَمَّلَ مَنْظَرَهْ

هَا نَحْنُ ؛ رَاوِدْ فِتْنَتِي عَنْ جَنَّتِي
وأَرِ الْفَوَاكِهَ كَيْفَ تُصْبِحُ مُسْفِرَهْ

واجْعَلْ قَوَافِيَكَ الَّتِي خَبَّأْتَهَا
لِي تَسْتَبِيحُ قِطَافَ ذَاتِي الْمُثْمِرَةْ

قُلْتُ اصْمُتِي ؛ وَدَعِي الْكِتَابَ مُفَتَّحًا
عِنْدَ النِّهَايَةِ جَاهِزًا لِأُسَطِّرَهْ

قَالَتْ فَدَيْتُكَ ، والْبِدايَةُ مَالَهَا ؟!
قُلْتُ البِدايَةُ مِنِكِ كَانَتْ مُبْهِرَةْ

قَالَتْ بِرَبِّكَ لا تُوَقِّعْ رَيْثَمَا
آتِي إِلَيْكَ بِكُلِّ كُلِّي مُقْمِرَةْ

واجْعَلْ مُقَدِّمَةَ الْكِتَابِ تَأَسُّفِي
عَمَّا مَضَي وَأَنَا بِدُونِكَ مُقْفِرَةْ

واغْفِرْ جُنُونِي حِينَ جِئْتُ أَمِيرَةً
لِأَهُزَّ عَرْشَكَ والْتَمِسْ لِي مَعْذِرَةْ

فاتن دراوشة
18-05-2016, 06:14 PM
أبدعت نسج قصيدتك يا شهريار الحرف والكلمة

ودامت مملكتك تزرع في رُبى الحرف أمجادها وآثارها

مودّتي

ليانا الرفاعي
18-05-2016, 07:08 PM
إنِّي لَأَعْجَبُ أنْ يَكُنَّ جَوارِيًا
لَكَ أَوْ يَرَيْنَ بِأنَّ ذَلِكَ مَفْخَرَةْ
.....
أَوَّاهُ مَالَكَ ؟!؛ فِيكَ شَئٌ سَاحِرٌ
يِسْبِي وَيَأْسِرُ غَيْرَ أنِّي لَمْ أَرَهْ
هههه

(هو حرف أخي الجمل لا أحد ينكر سحره )
قصيدة رائعة بكل أبياتها وهذه الأبيات كانت الأكثر روعة بما فيها من حروف ترسم البسمة على وجه المتلقي
دمت أيها الفاضل ودام هذا الحرف المبهر
تحيتي وتقديري

محمد ذيب سليمان
18-05-2016, 07:25 PM
أيها الشاعر الساحر
من اين تأتيك القوافي بسحرها
شكرا على التدفق الجمالي وسحر الحروغ
مودتي

رياض شلال المحمدي
19-05-2016, 05:04 AM
لا تَحْسَبَنِّي قَبْلَ عِشْقِكَ سَهْلَةً ... إنِّي وَرَبِّكَ كُنْتُ قَبْلَكَ جَوْهَرَةْ
أَرْجُوكَ خَلِّدْ فِي فُؤادِكَ قِصَّتِي ... واجْعَلْ خُلُودِي فِيكَ يَعْكِسُ مَظْهَرَهْ /
....
وها أنت خلّدت جميلتك على صفحات الذكـــــرى والقريض الخالد شعورهُ ،
شكرًا لحرفك المُنيل شاعر شهرزاد ، :011: ، تحيتي ومحبتي .

أحمد الجمل
19-05-2016, 06:57 PM
أبدعت نسج قصيدتك يا شهريار الحرف والكلمة

ودامت مملكتك تزرع في رُبى الحرف أمجادها وآثارها

مودّتي

ربنا يحفظك ويبارك فيك أختي الفاضلة/ فاتن
وأشكرك جزيل الشكر على مرورك العطر
تحيتي وخالص مودتي

أحمد الجمل
19-05-2016, 10:46 PM
إنِّي لَأَعْجَبُ أنْ يَكُنَّ جَوارِيًا
لَكَ أَوْ يَرَيْنَ بِأنَّ ذَلِكَ مَفْخَرَةْ
.....
أَوَّاهُ مَالَكَ ؟!؛ فِيكَ شَئٌ سَاحِرٌ
يِسْبِي وَيَأْسِرُ غَيْرَ أنِّي لَمْ أَرَهْ
هههه

(هو حرف أخي الجمل لا أحد ينكر سحره )
قصيدة رائعة بكل أبياتها وهذه الأبيات كانت الأكثر روعة بما فيها من حروف ترسم البسمة على وجه المتلقي
دمت أيها الفاضل ودام هذا الحرف المبهر
تحيتي وتقديري

ربنا يعزك ويرفع قدرك أختي الفاضلة/ ليانا
هي رائعة بك أيتها الفاضلة وبتعليقك الرائع عليها
ربنا يسعد قلبك دائما أبدا
تحيتي وخالص مودتي

عبدالكريم شكوكاني
19-05-2016, 11:02 PM
رائعة
لها رونق متفرد

تحياتي

أحمد الجمل
20-05-2016, 01:14 AM
أيها الشاعر الساحر
من اين تأتيك القوافي بسحرها
شكرا على التدفق الجمالي وسحر الحروغ
مودتي

ربنا يعزك ويرفع قدرك أستاذي الحبيب
أسعدني جدا أن نالت القصيدة استحسانك
وأشكرك جزيل الشكر على مداخلتك الرائعة التي أسعدتني كثيرا
تحيتي ومحبتي

أحمد الجمل
20-05-2016, 10:34 PM
لا تَحْسَبَنِّي قَبْلَ عِشْقِكَ سَهْلَةً ... إنِّي وَرَبِّكَ كُنْتُ قَبْلَكَ جَوْهَرَةْ
أَرْجُوكَ خَلِّدْ فِي فُؤادِكَ قِصَّتِي ... واجْعَلْ خُلُودِي فِيكَ يَعْكِسُ مَظْهَرَهْ /
....
وها أنت خلّدت جميلتك على صفحات الذكـــــرى والقريض الخالد شعورهُ ،
شكرًا لحرفك المُنيل شاعر شهرزاد ، :011: ، تحيتي ومحبتي .

الشكر كل الشكر لك أستاذي الحبيب
أن شرفتني والقصيدة بإطلالتك المحببة إلى نفسي
تحيتي ومحبتي

أحمد الجمل
21-05-2016, 01:16 AM
رائعة
لها رونق متفرد

تحياتي

مرورك هو الأروع أخي عبد الكريم
شكرا من القلب
تحيتي وخالص مودتي

أحمد الجمل
21-05-2016, 07:51 PM
واكتب مقدمة الكتاب تأسفي
عما مضي وأنا بدونك مقفرة،
لتلاشي تكرار كلمة واجعل

نغم عبد الرحمن
22-05-2016, 05:44 PM
أخينا الفاضل وشاعرنا أحمد الجمل

قلم متمكن دون أدنى شك ..! لكن اختلف مع فكرة طرحك

دمت بخير

أحمد الجمل
22-05-2016, 09:34 PM
أخينا الفاضل وشاعرنا أحمد الجمل

قلم متمكن دون أدنى شك ..! لكن اختلف مع فكرة طرحك

دمت بخير


أهلا أهلا أختي الفاضلة/ نغم
شرفنا بك في واحة الخير
وأتمنى أن يطيب لك المقام هنا
وأرجو أن تسارعي بالإلتحاق بمدرسة الواحة ولن تندمي أو يخيب ظنك ، وعن يقين
؛
ثم أنني تشرفت والقصيدة بك بغض النظر عن رأيك في مضمونها
كل الشكر وخالص التحية والتقدير

أحمد الجمل
26-05-2016, 12:30 AM
أنا شهريار الحرف أعرف أنني
أهب الفقير من الحروف جمالا

وأمدها سحرا فتصبح بعدها
مثل النجوم إلى النهى تتلالا