المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى الشعر



عصام إبراهيم فقيري
22-05-2016, 10:31 PM
أَلَا يَا شِعْرُ هَلْ أَطْفَأْتَ نُورِي = وَآثَرْتَ الظَّلَامَ عَلَى بُدُورِي
وَأَحْبَبْتَ انْصِرَافَكَ عَنْ دِيَارِي = كَأَنَّكَ مَا سَكَنْتَ مَعِي قُصُورِي
أَلَمْ تَكُ قَبْل تَشْرَبُ مِنْ مَعِينِي = وَتَقْطِفُ مِنْ بَسَاتِينِي زُهُورِي
فَتَعْصِرُهَا عَلَى فِكْرِي وَرُوحِي = لَتَخْرُجَ مِنْ فَمِيْ بِشَذَا عُطُورِي
وَتَرْقُصُ فَوقَ أَورَاقِي تُغَنِّي = وَقَدْ ثَملتْ حُرُوفُكَ مِنْ خُمُورِي
فَكَيفَ تَوَقَّفَتْ أَنْغَامُ بَوْحِي = وَعَنْ أَعْشَاشِهَا ابْتَعَدَتْ طُيُورِي
وَكَيفَ أَذَبْتَ أَنْفَاسِي وَتَدْرِي = بِأَنِّيَ قَدْ صَنَعْتُكُ مِنْ بُحُورِي
أَجِبْ يَا شِعْرُ عَنْ سُؤْلِي فِإنِّي = أَرَى الخُذْلَانَ يَنْخرُ فِي جُذُورِي
لِمَاذَا كُلَّمَا سَطَّرتُ شِعْرِي = عَلَى الصَّفَـحـَاتِ بَدَّدَنِـي شُعُـورِي
وَأَرْسَلَنِي مَعَ الحَسَرَاتِ وَحْدِي = أُفتِّشُ فِي الهَوَامِشِ عَنْ سُرُورِي
فَلَا شَيءٌ يَدُّلُ عَلَى وُجُودِي = وَلَا أَثَرٌ يُشيرُ إِلَى حُضُورِي
كَأَنِّي كُلَّمَا اشْتَقْتُ القَوَافِي = تَرَكْتُ التِيهَ يَحْكُمُ فِي مَصِيرِي
وَأنِّي مَا كَتَبتُ الشِعْـرَ إِلَّا = لِتَصْلبَنِي الحُرُوفُ عَلَى سُطُورِي

أحمد الجمل
22-05-2016, 10:50 PM
لعمرك إن شعرك كالزهور
برائحة البنفسج والبخور

وإن السحر فيه لمستبدٌّ
تراه العين يزهو في السطور

يرفرف في سما الإبداع دوما
بعِزٍّ مثل رفرفة الطيور

ويسمو فوق عرش الشعر ، يحيا
حياة الخلد في كل العصور

ليانا الرفاعي
22-05-2016, 11:15 PM
أَلَمْ تَكُ قَبْل تَشْـرَبُ مِـنْ مَعِينِـي
وَتَقْطِفُ مِـنْ بَسَاتِينِـي زُهُـورِي
فَتَعْصِرُهَا عَلَـى فِكْـرِي وَرُوحِـي
لَتَخْرُجَ مِنْ فَمِيْ بِشَـذَا عُطُـورِي
وَتَرْقُـصُ فَـوقَ أَورَاقِـي تُغَـنِّـي
وَقَدْ ثَملتْ حُرُوفُكَ مِـنْ خُمُـورِي
فَكَيـفَ تَوَقَّـفَـتْ أَنْـغَـامُ بَـوْحِـي
وَعَنْ أَعْشَاشِهَا ابْتَعَـدَتْ طُيُـورِي


كيف توقفت؟!؟
بل نحن نسأل شاعرنا الفاضل عصام الفقيري
كيف تدعي أن أنغام حروفك توقفت وتقدم هذه القصيدة الرائعة بمثابة شهادة تمحو وتقصف هذا الإدعاء

أنت شاعر مبدع ومن حرفك البسيط الواضح
تنبثق أجمل الأنغام فتطرب الأرواح
تحيتي وتقديري

ثناء صالح
22-05-2016, 11:43 PM
أَلَا يَا شِعْرُ هَلْ أَطْفَأْتَ نُورِي = وَآثَرْتَ الظَّلَامَ عَلَى بُدُورِي
وَأَحْبَبْتَ انْصِرَافَكَ عَنْ دِيَارِي = كَأَنَّكَ مَا سَكَنْتَ مَعِي قُصُورِي
أَلَمْ تَكُ قَبْل تَشْرَبُ مِنْ مَعِينِي = وَتَقْطِفُ مِنْ بَسَاتِينِي زُهُورِي
فَتَعْصِرُهَا عَلَى فِكْرِي وَرُوحِي = لَتَخْرُجَ مِنْ فَمِيْ بِشَذَا عُطُورِي
وَتَرْقُصُ فَوقَ أَورَاقِي تُغَنِّي = وَقَدْ ثَملتْ حُرُوفُكَ مِنْ خُمُورِي
فَكَيفَ تَوَقَّفَتْ أَنْغَامُ بَوْحِي = وَعَنْ أَعْشَاشِهَا ابْتَعَدَتْ طُيُورِي
وَكَيفَ أَذَبْتَ أَنْفَاسِي وَتَدْرِي = بِأَنِّيَ قَدْ صَنَعْتُكُ مِنْ بُحُورِي
أَجِبْ يَا شِعْرُ عَنْ سُؤْلِي فِإنِّي = أَرَى الخُذْلَانَ يَنْخرُ فِي جُذُورِي
لِمَاذَا كُلَّمَا سَطَّرتُ شِعْرِي = عَلَى الصَّفَـحـَاتِ بَدَّدَنِـي شُعُـورِي
وَأَرْسَلَنِي مَعَ الحَسَرَاتِ وَحْدِي = أُفتِّشُ فِي الهَوَامِشِ عَنْ سُرُورِي
فَلَا شَيءٌ يَدُّلُ عَلَى وُجُودِي = وَلَا أَثَرٌ يُشيرُ إِلَى حُضُورِي
كَأَنِّي كُلَّمَا اشْتَقْتُ القَوَافِي = تَرَكْتُ التِيهَ يَحْكُمُ فِي مَصِيرِي
وَأنِّي مَا كَتَبتُ الشِعْـرَ إِلَّا = لِتَصْلبُنِي الحُرُوفُ عَلَى سُطُورِي

كلما ازداد مستوى الإبداع ازداد القلق حياله ، وبدا عدم الرضا في محاكمة العمل الإبداعي وتقييمه من قبل المبدع نفسه. وليس ذلك إلا مؤشرا صحيا يدل على حيوية الطاقة الإبداعية واستمرار صعود خطها البياني عنده. فاطمئن أيها الشاعر القدير إلى قوة حضورك الشعري وتأثيره.
مع التحية

محمد ذيب سليمان
22-05-2016, 11:48 PM
وهل يتوقف الالق مع هذا البهاء الممتد من اول قطرة الى آخر رشفة

نعم انهم الشعراء من يصمتون صمت المحارب ما ان يرتاحون قليلا

حتى يعودوا وقد حملوا الجمال ونثروه من جديلد

لقلبك الجمال

عدنان الشبول
22-05-2016, 11:55 PM
كأنّك كتبت هذه القصيدة عنّي وعرفت ما يدور بيني وبين شعري هذه الأيام


ماذا أقول لك غير سيّد الفنّانين


محبتي

بشار عبد الهادي العاني
23-05-2016, 04:39 AM
نورك طاغ . وبدرك مشرق باهر , وحرفك حاضر آسر.
إنه شيطان الشعر يا صديقي , يتدلل كما الغيد , حرون أحياناً , لكن إن أقبل متودداً, يأسر العقل والذائقة , وهذا مافعله شيطانك معنا.
بورك الحرف والنبض الجميل.
محبتي وتقديري...

رياض شلال المحمدي
23-05-2016, 05:05 AM
مدهشٌ حرفك ، رائعٌ شِعرك ، ناهضٌ فكرك ، فلله درُّ
أبيك على ألق المعاني وزهو المباني على وافر الأماني ، تحيتي
مع الود والورد .

فجر القاضي
23-05-2016, 06:01 AM
لأنك تدري من أنت ..وما الشعر .
فكلاكما يليق ببعضكما ..
كالعادة يا مبدع ..
رائع وأروع ..
تحيتي صديقي..

فاتن دراوشة
23-05-2016, 10:20 AM
علاقة المبدع بحرفه دائما ما تتقلّب فتارة يكون الرّضا وتارة يكون السّخط والتمرّد

وفي كلا الحالين يعبّر الحرف عنّا وينقل مشاعرنا بأمانة وصدق

دمت مبدعا أخي

عبد السلام دغمش
23-05-2016, 11:11 AM
بل أنت قمر الشعر ..


كأنك يا مداد الشعرِ غيمٌ= تظلـّلنا وتهـطلُ في فقيري

عصام إبراهيم فقيري
23-05-2016, 07:44 PM
لعمرك إن شعرك كالزهور
برائحة البنفسج والبخور

وإن السحر فيه لمستبدٌّ
تراه العين يزهو في السطور

يرفرف في سما الإبداع دوما
بعِزٍّ مثل رفرفة الطيور

ويسمو فوق عرش الشعر ، يحيا
حياة الخلد في كل العصور


بوركت شاعرنا المبدع أحمد الجمل

أشكر لك ثقتك وكلماتك الطيبات ولا عدمت دفعك يا صاحبي

تحية تليق بك أيها السامق

حيدرة الحاج
23-05-2016, 11:43 PM
يالك من شاعر شاعر ايها المبدع في سماء الحرف تغرف من كل البحور لؤلؤا ومرجانا تنظم منه على مقاسك وطريقتك سحرا يذهب بالقريحة بعيدا ويسرح معها في عالم الجمال ...

احست شاعرنا تحاياي

عصام إبراهيم فقيري
25-05-2016, 01:11 AM
أَلَمْ تَكُ قَبْل تَشْـرَبُ مِـنْ مَعِينِـي
وَتَقْطِفُ مِـنْ بَسَاتِينِـي زُهُـورِي
فَتَعْصِرُهَا عَلَـى فِكْـرِي وَرُوحِـي
لَتَخْرُجَ مِنْ فَمِيْ بِشَـذَا عُطُـورِي
وَتَرْقُـصُ فَـوقَ أَورَاقِـي تُغَـنِّـي
وَقَدْ ثَملتْ حُرُوفُكَ مِـنْ خُمُـورِي
فَكَيـفَ تَوَقَّـفَـتْ أَنْـغَـامُ بَـوْحِـي
وَعَنْ أَعْشَاشِهَا ابْتَعَـدَتْ طُيُـورِي


كيف توقفت؟!؟
بل نحن نسأل شاعرنا الفاضل عصام الفقيري
كيف تدعي أن أنغام حروفك توقفت وتقدم هذه القصيدة الرائعة بمثابة شهادة تمحو وتقصف هذا الإدعاء

أنت شاعر مبدع ومن حرفك البسيط الواضح
تنبثق أجمل الأنغام فتطرب الأرواح
تحيتي وتقديري


بوركت أديبتنا المفضال ليانا الرفاعي على مداخلتك الثمينة وكلماتك الطيبات ، كما أشكر لك دعمك وثقتك وهذا كله من ظنك الجميل وطيب معدنك فلا عدمتك أيتها الكريمة

تقديري لشخصك الراقي .

عصام إبراهيم فقيري
26-05-2016, 12:30 AM
كلما ازداد مستوى الإبداع ازداد القلق حياله ، وبدا عدم الرضا في محاكمة العمل الإبداعي وتقييمه من قبل المبدع نفسه. وليس ذلك إلا مؤشرا صحيا يدل على حيوية الطاقة الإبداعية واستمرار صعود خطها البياني عنده. فاطمئن أيها الشاعر القدير إلى قوة حضورك الشعري وتأثيره.
مع التحية

الأديبة والناقدة المتألقة ثناء صالح ، سعادتي بحضورك الوارف الظلال لا حد لها ليقيني بقدرتك على اقتناص الحالة الشعرية والشعورية و قد أجدت في توصيفك أيما إجادة

ثم إني أشكر لك كلماتك الطيبات وهذه الثقة التي منحتني إياها

الشكر أكمله لك أيتها الكريمة

تقديري .

عصام إبراهيم فقيري
26-05-2016, 12:31 AM
وهل يتوقف الالق مع هذا البهاء الممتد من اول قطرة الى آخر رشفة

نعم انهم الشعراء من يصمتون صمت المحارب ما ان يرتاحون قليلا

حتى يعودوا وقد حملوا الجمال ونثروه من جديلد

لقلبك الجمال

بوركت وحييت أبا الأمين كالعادة تغدق علينا بفيض كرمك

شكرا جما

محبتي التي تعلم .

عصام إبراهيم فقيري
26-05-2016, 12:33 AM
كأنّك كتبت هذه القصيدة عنّي وعرفت ما يدور بيني وبين شعري هذه الأيام


ماذا أقول لك غير سيّد الفنّانين


محبتي

ما أجملك شاعرنا الميفاء عدنان الشبول ، مجرد رؤية حروفك عندي بألف قصيدة

تحيتي شاعرنا المغرد .

نغم عبد الرحمن
26-05-2016, 06:06 AM
أَلَا يَا شِعْرُ هَلْ أَطْفَأْتَ نُورِي = وَآثَرْتَ الظَّلَامَ عَلَى بُدُورِي
وَأَحْبَبْتَ انْصِرَافَكَ عَنْ دِيَارِي = كَأَنَّكَ مَا سَكَنْتَ مَعِي قُصُورِي
أَلَمْ تَكُ قَبْل تَشْرَبُ مِنْ مَعِينِي = وَتَقْطِفُ مِنْ بَسَاتِينِي زُهُورِي
فَتَعْصِرُهَا عَلَى فِكْرِي وَرُوحِي = لَتَخْرُجَ مِنْ فَمِيْ بِشَذَا عُطُورِي
وَتَرْقُصُ فَوقَ أَورَاقِي تُغَنِّي = وَقَدْ ثَملتْ حُرُوفُكَ مِنْ خُمُورِي
فَكَيفَ تَوَقَّفَتْ أَنْغَامُ بَوْحِي = وَعَنْ أَعْشَاشِهَا ابْتَعَدَتْ طُيُورِي
وَكَيفَ أَذَبْتَ أَنْفَاسِي وَتَدْرِي = بِأَنِّيَ قَدْ صَنَعْتُكُ مِنْ بُحُورِي
أَجِبْ يَا شِعْرُ عَنْ سُؤْلِي فِإنِّي = أَرَى الخُذْلَانَ يَنْخرُ فِي جُذُورِي
لِمَاذَا كُلَّمَا سَطَّرتُ شِعْرِي = عَلَى الصَّفَـحـَاتِ بَدَّدَنِـي شُعُـورِي
وَأَرْسَلَنِي مَعَ الحَسَرَاتِ وَحْدِي = أُفتِّشُ فِي الهَوَامِشِ عَنْ سُرُورِي
فَلَا شَيءٌ يَدُّلُ عَلَى وُجُودِي = وَلَا أَثَرٌ يُشيرُ إِلَى حُضُورِي
كَأَنِّي كُلَّمَا اشْتَقْتُ القَوَافِي = تَرَكْتُ التِيهَ يَحْكُمُ فِي مَصِيرِي
وَأنِّي مَا كَتَبتُ الشِعْـرَ إِلَّا = لِتَصْلبُنِي الحُرُوفُ عَلَى سُطُورِي


ما شاء الله

قصيدة فاقت الروعة بدرجات ..! كنت سأقتبس بضع أبيات لكن شعرت أني سأظلم باقيها .

راقت لي جداً.. الصوروالتشبيهات البلاغية الجميلة التي التي زادت الأبيات جمالًا..

والجرس الموسيقي الناعم الهادئ الذي جعلها ترن في أُذني حتى كدت أحفظها ..!



بوركت أخي الفاضل ..وبُورك هكذا قلم .

مصطفى السنجاري
26-05-2016, 08:59 AM
وجدتك هنا ظالما للشعر يا صديقي
لأنه لم يزل طوع بنانك ينهل من بيانك
ويتحول بين يديك إلى خمر ونبيذ
دمت راقي الحرف باذخ القريض

د. سمير العمري
08-06-2016, 06:01 PM
قصيدة رائعة شعرا وشعورا وأحسست بأنها قالت عن النفس الكثير ، ولا أرى حرفك وشعرك إلا زاهرا مؤتلقا ولكنها النفس العكبيرة ولا تطلب إلا الكثير ولا تقبل لماهو أدنى من النجوم.

نص مسبوك بحرفية وممزوج بروح وريحان وعنبر ويستحق التقدير والتقديم فلا فض فوك!

للتثبيت

ودام ألقك الزاهر!

تقديري

احمد المعطي
09-06-2016, 06:06 PM
تحاكمُ شعرَكَ المفطور والمَسطور
...................كأنَّكَ أَمْ تقيسُ مدى الحضورِ؟!
ومنك الشعر ينبعُ كالسواقي
........................وَيجري كالفُراتِ بلا فتورِ
حريرُ الشعر في ماءِ القوافي
.............يُضاهي الومْضَ من فيض الشعور

محمد حمود الحميري
09-06-2016, 09:44 PM
عجزتُ هنا أعبِّرُ عن سروري
بعــــزفٍ في العذوبةِ كالهــدِيرِ

شعور طبيعي ينتاب كل شاعر مبدع مثلك يا عصام
مادام ذلك الشعور يصنع لنا مثل هذا الجمال فليستمر ههههه

تقديري ومحبتي

محمد حمود الحميري
09-06-2016, 09:53 PM
لقـــد أمتعت حقًا يا فقيري
وجئت بما تغيب عن جرير

تحياتي

ربيحة الرفاعي
11-06-2016, 12:54 AM
فَكَيفَ تَوَقَّفَتْ أَنْغَامُ بَوْحِي = وَعَنْ أَعْشَاشِهَا ابْتَعَدَتْ طُيُورِي
وَكَيفَ أَذَبْتَ أَنْفَاسِي وَتَدْرِي = بِأَنِّيَ قَدْ صَنَعْتُكُ مِنْ بُحُورِي
لِمَاذَا كُلَّمَا سَطَّرتُ شِعْرِي = عَلَى الصَّفَـحـَاتِ بَدَّدَنِـي شُعُـورِي
وَأَرْسَلَنِي مَعَ الحَسَرَاتِ وَحْدِي = أُفتِّشُ فِي الهَوَامِشِ عَنْ سُرُورِي
كَأَنِّي كُلَّمَا اشْتَقْتُ القَوَافِي = تَرَكْتُ التِيهَ يَحْكُمُ فِي مَصِيرِي

لم يتوقف ولن يتوقف انهمار غيث الشعر من ديمة أمطرت هذا الجمال
جميلة الصور عذبة الجرس قويّة السبك
قافيتها جميلة وديباجتها ساحرة

دمت بروعتك شاعرنا
تحيتي

علي مصطفى عزوزي
11-06-2016, 03:42 PM
[QUOTE=عصام فقيري;1061507][gasida= font="Times New Roman,7,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=1 line=1

لِمَاذَا كُلَّمَا سَطَّرتُ شِعْرِي = عَلَى الصَّفَـحـَاتِ بَدَّدَنِـي شُعُـورِي
وَأَرْسَلَنِي مَعَ الحَسَرَاتِ وَحْدِي = أُفتِّشُ فِي الهَوَامِشِ عَنْ سُرُورِي
فَلَا شَيءٌ يَدُّلُ عَلَى وُجُودِي = وَلَا أَثَرٌ يُشيرُ إِلَى حُضُورِي


أجدت وأمتعت الشاعر عصام فقيري
بالفعل الشعر يأتي أحيانا كالمن والسلوى
دون أن تعلم منابعه ومصادره
كأنما ينبت بدون بذور
تحياتي

عصام إبراهيم فقيري
16-06-2016, 11:40 PM
نورك طاغ . وبدرك مشرق باهر , وحرفك حاضر آسر.
إنه شيطان الشعر يا صديقي , يتدلل كما الغيد , حرون أحياناً , لكن إن أقبل متودداً, يأسر العقل والذائقة , وهذا مافعله شيطانك معنا.
بورك الحرف والنبض الجميل.
محبتي وتقديري...

بورك فيك يا بشار الشعر والجمال ، أسعدني مرورك وشرفتني كلماتك الطيبات

دم بخير أخي الحبيب .

عصام إبراهيم فقيري
16-06-2016, 11:41 PM
مدهشٌ حرفك ، رائعٌ شِعرك ، ناهضٌ فكرك ، فلله درُّ
أبيك على ألق المعاني وزهو المباني على وافر الأماني ، تحيتي
مع الود والورد .

شهادتك أيها الأديب الكبير هي ما نبتغي وما نريد ، لا عدمتك أستاذي ولا حرمت دفعك

محبتي التي تعلم .

عصام إبراهيم فقيري
16-06-2016, 11:43 PM
لأنك تدري من أنت ..وما الشعر .
فكلاكما يليق ببعضكما ..
كالعادة يا مبدع ..
رائع وأروع ..
تحيتي صديقي..

أخي الشاعر الأنيق فجر القاضي أسعدك الله كما أسعدتني بكلماتك وبروحك الجميلة ، البعض مما لديك أيها السامق

شكرا تليق بك .

عبدالستارالنعيمي
18-06-2016, 01:05 PM
جاد علينا شعرك مسبلٌ هطل
تحيتي لك أيها الشاعر الفطحل(عصام)
مع الود والتقدير