المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ★ اخْلَعي هذا القناع ★



أحمد الجمل
02-06-2016, 10:23 AM
من قديمي وأرجو ألا يلتفت إليها أحد
اللهم جنبنا أسلحة الدمار الشامل :sb:


لا تَرْتدِي وَجْه الملائِكِ
واخْلَعِي عنْكِ الْقِناعْ

لا تخْجَلِي ؛ إنْ كنْتِ في
زَمَنِ الشَّياطِيْنِ الجِياعْ

فالْأَرْضُ سَيِّدَتي ، خَلَتْ
مِنْ حُورِ عَدْنٍ والسِّباعْ

لمْ يبْقَ مِنْ جُلِّ النِّسَاءِ
بأرْضِنا .. إلا الرِّعَاعْ

لمْ يبْقَ سيِّدتي رِجالٌ
بَلْ ذُكوْرٌ للْمَتاعْ

والْأرْضُ ضَجَّتْ مِنْ نِسَاءٍ
يحْتَرِفْنَ بها الْخِداعْ

وكأَنَّهنَّ مَلائِكُ الرَّحْمَٰنِ
يمْلأْنَ الْبِقاعْ

والْحَقُّ سيِّدتي يخالِفُ
ما تَأَتَّى بالسَّماعْ

ما أنْ نُعاشِر بعْضهُنَّ
ويَخْتَفي هَٰذا الْقِناعْ

إلا وأكْثَرُهُنَّ يَرْبو
كُلَّ شَيْطانٍ بِبَاعْ

أيْنَ الْوجوهُ وأيْنَ أقْنِعةٌ
لَبِسْنَ بِلا انْقِطاعْ ؟!

أيْنَ الْمَحاسِنُ والْجَمالُ
وأيْنَ محْمُوْدُ الطِّباعْ ؟!

بَلْ أيْنَهُ هذا اللّسَانُ
الْحُلْوُ قَدْرَ الْمُسْتطاعْ ؟!

يا حَسْرةً سَقَطَ الْقناعُ
فَلمْ نجِدْ إلا الضَّياعْ

يا حَسْرةً مِنْ قَبْلُ كُنَّا
سَادةً ؛ قُلْنا نُطاعْ

والْآنَ أصْبَحْنا نجِيدُ
الْإنْقِيادَ والانْصِياعْ

ونِسَاؤنا ، يَبْرَعْنَ في
رَدِّ الْكلامِ والامْتِناعْ

ويُجِدْن رفْعَ الصَّوْتِ ، لا
يُحْسِنَّ فَنَّ الْإسْتِماعْ

فى الْبَيْتِ شَيْطانٌ رَجِيْمٌ
كُلَّ يوْمٍ في صِراعْ

وإذا خَرَجْنَ إلى الشَّوارعِ
قُلْنَ لِلْغَمِّ الْوداعْ

وتَرى وُجُوْهاً أَشْرَقَتْ
ولها بَرِيْقٌ كالشَّعاعْ

يَضْحَكْنَ في كُلِّ الْوُجوْهِ
وعِنْدَنا ..، يَأْتي الصُّداعْ

حُلْوُ الطِّباعِ لِغَيْرِنا
ولَنا هُنا .. قُبْحُ الطِّباعْ

فَلْتخْلعي هذا الْقناع
فهَلْ لهُ مِنْ بَعْدُ داعْ ؟!

لا تلْبسي ثوْب الطَّهارةِ
والْعفافِ والاتِّباعْ

ولْتَرْتدِي ثَوْبَ الْحَقِيقةِ
في زمانِ الْإصْطِناعْ

فالْحُبُّ أضْحى شَهْوةً
والْعِشْقُ صار هُو الْجِماعْ

وأنا وأنْتِ وكلُّنا
صِرْنا عَبيْداً للنُّخاعْ

نجْرِي ونلْهَثُ خَلْفَ بعْضٍ
شَهْوةً مثْلَ الْجِياعْ

نُطْفِي غَرائزَ في رُبوْعِ
الْعَصْرِ تَشْكُو الانْدِلاعْ

مِنْ فِتْنةٍ بلْ ألْفُ ألْفٍ
كلَّ يوْمٍ في اتِّساعْ

فَكَفَاكِ سيِّدتي غَباءً
واخْلَعي هذا الْقناعْ

فجَميْعُنا في الهمِّ صَرْعَى
كَيْلُنا صَاعٌ بِصَاعْ

ليانا الرفاعي
02-06-2016, 11:20 AM
أيْنَ الْوجوهُ وأيْنَ أقْنِعةٌ
لَبِسْنَ بِلا انْقِطاعْ ؟!

أيْنَ الْمَحاسِنُ والْجَمالُ
وأيْنَ محْمُوْدُ الطِّباعْ ؟!

بَلْ أيْنَهُ هذا اللّسَانُ
الْحُلْوُ قَدْرَ الْمُسْتطاعْ ؟!

يا حَسْرةً سَقَطَ الْقناعُ
فَلمْ نجِدْ إلا الضَّياعْ

ليتنا نشعل تلك الشموع المتواجدة في أرواحنا
وننصر ملائكة أنفسنا على شياطينها
فهذا هو الجمال الحقيقي الذي يفوق كل الاقنعة
قصيدة رائعة
تحيتي وتقديري

عبد السلام دغمش
02-06-2016, 11:55 AM
ههه

أخشى أن يــهدرن شعرك !

مع أنك فنان يا صديقي .. لكننا ندخل هنا لنتذوق جمال الشعر - نقرأه بصوت خافت .. ثم نبرأ منه !

مودتي ..

محمد ذيب سليمان
02-06-2016, 01:40 PM
يا لك من شاعر ترفع وتخفض
وكثيرا ما يكون في ذات النص
ما هذه الجرأة ..
ألا تخاف على نغسك .. خفِّف
خفف الله عنك
قصيدة جميلة شعرا وأداء
وقد عممت ولا شيئ في الكون يقبل التعميم
شكرا لك

أحمد الجمل
02-06-2016, 04:01 PM
أيْنَ الْوجوهُ وأيْنَ أقْنِعةٌ
لَبِسْنَ بِلا انْقِطاعْ ؟!

أيْنَ الْمَحاسِنُ والْجَمالُ
وأيْنَ محْمُوْدُ الطِّباعْ ؟!

بَلْ أيْنَهُ هذا اللّسَانُ
الْحُلْوُ قَدْرَ الْمُسْتطاعْ ؟!

يا حَسْرةً سَقَطَ الْقناعُ
فَلمْ نجِدْ إلا الضَّياعْ

ليتنا نشعل تلك الشموع المتواجدة في أرواحنا
وننصر ملائكة أنفسنا على شياطينها
فهذا هو الجمال الحقيقي الذي يفوق كل الاقنعة
قصيدة رائعة
تحيتي وتقديري

صدقت والله أختي الفاضلة/ ليانا
هي في الحقيقة شموس وليست شموعا
ومنا من يطمسها بسحب الشر فلا يصل خيرها لا لنفسه ولا لغيره
ومنا من يجعلها تشع طيبة ونقاء على الجميع
كل الشكر أختي الفاضلة على مداخلتك القيمة التي أسعدتني كثيرا
تحيتي وخالص مودتي

أحمد الجمل
02-06-2016, 04:05 PM
ههه

أخشى أن يــهدرن شعرك !

مع أنك فنان يا صديقي .. لكننا ندخل هنا لنتذوق جمال الشعر - نقرأه بصوت خافت .. ثم نبرأ منه !

مودتي ..

ههههه أضحك الله سنك أستاذي الحبيب
أخشى أنا أن يهدرن دمي
وألتقى التي صنعتها من خيالي في قصيدتي ( أهذه حوا ؟! )
وتكون نهاية الشاعر المتمرد على يديها ، وأظنها ليس لها أيدي بل كلها أرجل ههههه
كل الشكر أستاذي الحبيب على مداخلتك الرائعة التي أسعدتني جدا
تحيتي ومحبتي

أحمد الجمل
02-06-2016, 04:16 PM
يا لك من شاعر ترفع وتخفض
وكثيرا ما يكون في ذات النص
ما هذه الجرأة ..
ألا تخاف على نغسك .. خفِّف
خفف الله عنك
قصيدة جميلة شعرا وأداء
وقد عممت ولا شيئ في الكون يقبل التعميم
شكرا لك


أضحك الله سنك أستاذي الحبيب
أتفق معك تماما أستاذي
وقد قلت في غير مرة أن التعميم لا يجوز في أي قضية
وأن التعميم عند الشاعر تخصيص
ثم أنني اعتدت على مثل هذه الحروب
وكثيرا ما أفقدتني عددا كبيرا من المتابعين والمتابعات على حد سواء
لكنني أكتب ما يستقر في ضميري من قناعات ، بغض النظر عن النتائج
كل الشكر أستاذي الحبيب على مداخلتك الطيبة التي أسعدتني كثيرا
تحيتي ومحبتي

عبدالكريم شكوكاني
02-06-2016, 05:12 PM
بين ضحكاتي
كنت المس الحقيقة بداخل النص
لان انقلاب المفاهيم جعل الامور
كما رسمتها القصيدة
فالمراة التي كانت كامي وجدتك
انقرضن
المراة الزهرة في منزلها
الشمعة المضيئة ذهبت..
....الى رجعة

مودتي يا صاحبي لك ولجمال القصيدة

محمد محمود صقر
02-06-2016, 05:37 PM
الله

قصيدلة رائعة أخي

ما أعذب مغرداتك و بلاغتها

بارك الله فيك

دمت في حفظ الرحمن

عادل العاني
02-06-2016, 07:20 PM
القصيدة رائعة وجميلة ,

لكنها تنظر للمرأة بعين واحدة , ومن نافذة واحدة

وليس كلّ النساء على وجوههن أقنعة , كما هم الرجالُ أيضا

أجدت التعبير من تلك النافذة التي نتمنى أن تكون صغيرة حتى نقلل عدد من يرتدين الأقنعة


تحياتي وتقديري

رياض شلال المحمدي
02-06-2016, 08:15 PM
وتضامنًا مع طلبك شاعرنا الجميل ، فلن ألتفت إلى القصيد ، لكنّني
أثني على ما ذكره الأستاذ عادل العاني ، تحياتي ومحبتي .

فاتن دراوشة
02-06-2016, 08:36 PM
من قديمي وأرجو ألا يلتفت إليها أحد
اللهم جنبنا أسلحة الدمار الشامل :sb:


لا تَرْتدِي وَجْه الملائِكِ
واخْلَعِي عنْكِ الْقِناعْ

لا تخْجَلِي ؛ إنْ كنْتِ في
زَمَنِ الشَّياطِيْنِ الجِياعْ

فالْأَرْضُ سَيِّدَتي ، خَلَتْ
مِنْ حُورِ عَدْنٍ والسِّباعْ

لمْ يبْقَ مِنْ جُلِّ النِّسَاءِ
بأرْضِنا .. إلا الرِّعَاعْ

لمْ يبْقَ سيِّدتي رِجالٌ
بَلْ ذُكوْرٌ للْمَتاعْ

والْأرْضُ ضَجَّتْ مِنْ نِسَاءٍ
يحْتَرِفْنَ بها الْخِداعْ

وكأَنَّهنَّ مَلائِكُ الرَّحْمَٰنِ
يمْلأْنَ الْبِقاعْ

والْحَقُّ سيِّدتي يخالِفُ
ما تَأَتَّى بالسَّماعْ

ما أنْ نُعاشِر بعْضهُنَّ
ويَخْتَفي هَٰذا الْقِناعْ

إلا وأكْثَرُهُنَّ يَرْبو
كُلَّ شَيْطانٍ بِبَاعْ

أيْنَ الْوجوهُ وأيْنَ أقْنِعةٌ
لَبِسْنَ بِلا انْقِطاعْ ؟!

أيْنَ الْمَحاسِنُ والْجَمالُ
وأيْنَ محْمُوْدُ الطِّباعْ ؟!

بَلْ أيْنَهُ هذا اللّسَانُ
الْحُلْوُ قَدْرَ الْمُسْتطاعْ ؟!

يا حَسْرةً سَقَطَ الْقناعُ
فَلمْ نجِدْ إلا الضَّياعْ

يا حَسْرةً مِنْ قَبْلُ كُنَّا
سَادةً ؛ قُلْنا نُطاعْ

والْآنَ أصْبَحْنا نجِيدُ
الْإنْقِيادَ والانْصِياعْ

ونِسَاؤنا ، يَبْرَعْنَ في
رَدِّ الْكلامِ والامْتِناعْ

ويُجِدْن رفْعَ الصَّوْتِ ، لا
يُحْسِنَّ فَنَّ الْإسْتِماعْ

فى الْبَيْتِ شَيْطانٌ رَجِيْمٌ
كُلَّ يوْمٍ في صِراعْ

وإذا خَرَجْنَ إلى الشَّوارعِ
قُلْنَ لِلْغَمِّ الْوداعْ

وتَرى وُجُوْهاً أَشْرَقَتْ
ولها بَرِيْقٌ كالشَّعاعْ

يَضْحَكْنَ في كُلِّ الْوُجوْهِ
وعِنْدَنا ..، يَأْتي الصُّداعْ

حُلْوُ الطِّباعِ لِغَيْرِنا
ولَنا هُنا .. قُبْحُ الطِّباعْ

فَلْتخْلعي هذا الْقناع
فهَلْ لهُ مِنْ بَعْدُ داعْ ؟!

لا تلْبسي ثوْب الطَّهارةِ
والْعفافِ والاتِّباعْ

ولْتَرْتدِي ثَوْبَ الْحَقِيقةِ
في زمانِ الْإصْطِناعْ

فالْحُبُّ أضْحى شَهْوةً
والْعِشْقُ صار هُو الْجِماعْ

وأنا وأنْتِ وكلُّنا
صِرْنا عَبيْداً للنُّخاعْ

نجْرِي ونلْهَثُ خَلْفَ بعْضٍ
شَهْوةً مثْلَ الْجِياعْ

نُطْفِي غَرائزَ في رُبوْعِ
الْعَصْرِ تَشْكُو الانْدِلاعْ

مِنْ فِتْنةٍ بلْ ألْفُ ألْفٍ
كلَّ يوْمٍ في اتِّساعْ

فَكَفَاكِ سيِّدتي غَباءً
واخْلَعي هذا الْقناعْ

فجَميْعُنا في الهمِّ صَرْعَى
كَيْلُنا صَاعٌ بِصَاعْ


أحسست بأنّ كثرة تكرار القناع أضعفت القصيدة بعض الشّيء خاصّة أنّها لم تخدم المعنى وربّما كانت الإطالة هي ما استدعت ذلك وتسبّبت به.

أبعد الله عنك االأقنعة ومن يرتدينها

ودمت مبدعا

عبده فايز الزبيدي
02-06-2016, 09:25 PM
لكنهن طيبات

بوركت شاعرنا الجميل
قصيدة ظريفة

أشكرك جدا