المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استراحة الأرواح في شهر الله



حسين إبراهيم الشافعي
02-06-2016, 02:34 PM
استراحة الأرواح في شهر الله





هربْتُ من ذنبي إلى رحمَتِكْ
فليسَ لي إلاّ إليك الرجا
فاقبلني يا اللهُ في جنّتِكْ





يا ربِّ لو آخذتني بالذي
قد كان مني في ارتياد الهوى
لساقني الذنبُ إلى نقمتِكْ






نعمتُكَ اللهم في دنيتي
لم أرعِها قارعتُها بالعمى
كأنّما نُحِّيْتُ عن قدرتكْ





أقبل شهرٌ بالندى زنْتَهُ
رَجَّيْتَ فيه العفو من قد جنى
ومن أتى يبكي على ضفّتِكْ





شهرُك بالغفرانِ عطَّرْتهُ
حففْتَ من قدَّسهُ بالرضا
أذقتهُ الخيراتِ من منَّتِكْ





شهرٌ بهِ الآياتُ قد أُنْزِلتْ
لترفعَ الأنفسَ نحو السما
وتسبحَ الأرواح في وحدتِكْ





شهرُك ذكْرٌ طاردٌ همَّنا
ونازِعٌ منّا بذورَ الشقا
يعزفُ لحن الحمد من آيتِكْ




كمْ باعَدَتْنا عنكَ شهواتُنا
تلَبَّدَتْ أرواحنا من هوى
وجئنا نستسقي رَوا دعوتِكْ





يا ربِّ إنْ عاثَت بنا فتْنةٌ
فإنّنا من قد كتبنا الردى
بيومِ أطْفأنا سنا شعلَتِكْ





قد ضَيَّعَتنا عنك رغْباتُنا
حين قسونا وتركنا الهدى
وعندها سرنا بلا قبلتِكْ





ذقنا هواناً فاكفنا شرَّنا
وكنْ دليلاً للذي قد جفا
وآبَ عطشاناً إلى رأفتكْ




يا ربِّ في شهرك فاعطفْ بنا
وآونا في سدرة المنتهى
وضُمَّنا ربّاهُ في عزَّتِكْ





حسين إبراهيم الشافعي
سيهات


( وَأَنَّ الرَّاحِلَ إِلَيْكَ قَرِيبُ الْمَسَافَةِ، وَأَنَّكَ لاَ تَحْتَجِبُ عَنْ خَلْقِكَ إِلاَّ أَنْ تَحْجُبَهُمُ الأَعْمَالُ دُونَكَ)

ناديه محمد الجابي
02-06-2016, 06:57 PM
شعر جميل بأداء بديع ـ وقد تحرك قلمك مترجما نبضات قلبك
في مناجاة حارة للرحمن سبحانه
فخامة في الأسلوب ،وجزالة ومتانة في اللفظ
كل عام وأنت إلى الله أقرب
رمضان كريم. :001:

عادل العاني
02-06-2016, 07:55 PM
رمضان مبارك وكل عام وأنت بألف خير

مناجاة إيمانية استقبالا للشهر الكريم

أجدت وأحسنت اختيار اللغة والمفردات لتنسج هذه المناجاة ولتذكّر بفضل هذا الشهر الكريم وما أعطانا الله فيه مراجعة للنفس.

وأحببت فقط أن أشير أولا :

فاقبلني يا اللهُ في جنّتِكْ

يفضل أن تكتب ) فاقبلنِ ) بقطف الياء وهذا جائز

الأمر الثاني , نعرف أن بيت الشعر يتكون من شطرين وأنت اعتمدت وزن بحر السريع ( مستفعلن مستفعلن فاعلن ... مستفعلن مستفعلن فاعلن )

لكنك اعتمدت هنا ثلاثة أشطر , والضرب في الثالث

فهل من تفسير لذلك ؟

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

حسين إبراهيم الشافعي
03-06-2016, 01:37 PM
استراحة الأرواح في شهر الله





هربْتُ من ذنبي إلى رحمَتِكْ
فليسَ لي إلاّ إليك الرجا
فاقبلني يا اللهُ في جنّتِكْ





يا ربِّ لو آخذتني بالذي
قد كان مني في ارتياد الهوى
لساقني الذنبُ إلى نقمتِكْ






نعمتُكَ اللهم في دنيتي
لم أرعِها قارعتُها بالعمى
كأنّما نُحِّيْتُ عن قدرتكْ





أقبل شهرٌ بالندى زنْتَهُ
رَجَّيْتَ فيه العفو من قد جنى
ومن أتى يبكي على ضفّتِكْ





شهرُك بالغفرانِ عطَّرْتهُ
حففْتَ من قدَّسهُ بالرضا
أذقتهُ الخيراتِ من منَّتِكْ





شهرٌ بهِ الآياتُ قد أُنْزِلتْ
لترفعَ الأنفسَ نحو السما
وتسبحَ الأرواح في وحدتِكْ





شهرُك ذكْرٌ طاردٌ همَّنا
ونازِعٌ منّا بذورَ الشقا
يعزفُ لحن الحمد من آيتِكْ




كمْ باعَدَتْنا عنكَ شهواتُنا
تلَبَّدَتْ أرواحنا من هوى
وجئنا نستسقي رَوا دعوتِكْ





يا ربِّ إنْ عاثَت بنا فتْنةٌ
فإنّنا من قد كتبنا الردى
بيومِ أطْفأنا سنا شعلَتِكْ





قد ضَيَّعَتنا عنك رغْباتُنا
حين قسونا وتركنا الهدى
وعندها سرنا بلا قبلتِكْ





ذقنا هواناً فاكفنا شرَّنا
وكنْ دليلاً للذي قد جفا
وآبَ عطشاناً إلى رأفتكْ




يا ربِّ في شهرك فاعطفْ بنا
وآونا في سدرة المنتهى
وضُمَّنا ربّاهُ في عزَّتِكْ





حسين إبراهيم الشافعي
سيهات


( وَأَنَّ الرَّاحِلَ إِلَيْكَ قَرِيبُ الْمَسَافَةِ، وَأَنَّكَ لاَ تَحْتَجِبُ عَنْ خَلْقِكَ إِلاَّ أَنْ تَحْجُبَهُمُ الأَعْمَالُ دُونَكَ)

محمد ذيب سليمان
03-06-2016, 01:58 PM
بارك الله بك ورعاك ايها الحبيب
وهذه الكلمات الدعوية الرائعة
اللهم اجعلنا ممن يحسنون صيامه
وقيامه ولا تخرجنا من رمضان
الا بذنب مغفور

مودتي

حسين إبراهيم الشافعي
03-06-2016, 10:37 PM
ناديه محمد الجابي


أستاذتي الكريمة


شكراً لدعواتك الطاهرة الطيبة الزاكية

شكراً لروحك التي نشرت البهاء على الحروف

أتضرع إلى الله الكريم أن يسبغ علينا من كرمه ما نقضي شهره بالبر وصلة الأرحام والصفح والإستغراق في نيل المواهب الرحمانية

شهر الله عليكم كريم إن شاء الله

حسين إبراهيم الشافعي
04-06-2016, 03:27 PM
عادل العاني


استاذنا الغالي


أقدم لك في البدء التبريكات مع قرب حلول الشهر الشريف


هي محاولة لابتكار قوالب أخرى من الشعر العربي والأهم في كل ذلك هو قبول التموسق في الأذن وتموضع النبر بدون نفور

فاتن دراوشة
04-06-2016, 08:57 PM
بوح بهيّ يسمو بمعانيه وحسّه وأجوائه الإيمانيّة العطرة

أبلغنا الله وإيّلك شهر رمضان وأعاننا على قيامه وصيامه وجعلنا ممن يغفر الله لهم ذنوبهم به

دمت مبدعا