المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ★ شَهْرُ النِّسَاء ★



أحمد الجمل
06-06-2016, 11:15 PM
شَهْرُ الصِّيامِ وشَهْرُ حَوَّا الخَارِقَةْ
فَهُنَا النِّسَاءُ يَعِشْنَ فِيهِ عَمَالِقَةْ

إذْ كَيْفَ لا ، ورِجَالُهُمْ قَدْ قَرَّرُوا
أنْ يَجْعَلُوا فيهِ الْوَلائِمُ سَاحِقَةْ

حَوَّاءُ في شَهْرِ الصِّيامِ تَرَوْنَها
بَيْنَ الْقُدُورِ عَلى الْمَوَاقِدِ عَالِقَةْ

والنَّارُ تَلْفَحُها ..، فَتَنْزِفُ مَاءَها
عَرَقًا شَديدًا ، فيهِ تُصْبِحُ غارِقَةْ

لا تَشْتَكي أَبَدًا بِرَغْمِ شَقَائِها
بَلْ إنَّ ضِحْكَتَها تَجِيئُكَ رائِقَةْ

وكَأنَّها مِنْ أَلْفِ نَفْسٍ خُلِّقَتْ
مِنْ رِقَّةٍ في كُلِّ نَفْسٍ فائِقَةْ

يا صَبْرَها ..، لَمَّا تُنَظِّفُ دارَهَا
مِنْ بَعْدِ كُلِّ وَلِيمَةٍ مُتَلَاحِقَةْ

يا رُوحَها ..، لَمَّا تُقَابِلُ ضَيَفَها
بِبَشَاشَةٍ ، رَغْمَ الظُّروفِ الخَانِقَةْ

يا حِلْمَها ..، لمَّا تُراعِي زَوْجَها
وصِغارَها ، وبِكُلِّ حُبٍّ سَابِقَةْ

وعَلَى الْأَرِيكَةِ ..، زَوْجُهَا مُتَهَالِكٌ
يَنْهَى ويَأْمُرُ ، وَهْيَ تَفْعَلُ صَادِقَةْ

سُبْحَانَ رَبِّي ، أَيُّ رُوحٍ هَٰذِهِ ؟!!!!
رُوحُ الْمَلَائِكِ في فَتَاةٍ نَاطِقَةْ ؟!!

إنْ كُنْتَ فِي شَهْرِ الصِّيَامِ مُعَظِّمًا
عَظِّمْ إذًا حَوَّاء ، هَٰذِي السَّامِقَةْ

عادل العاني
07-06-2016, 12:07 AM
أخي الشاعر المتألق أحمد

أراك هناك أخذت جانبا آخر من جوانب الشهر الفضيل , والمارسات الخاطئة التي يمارسها بعض المبذخين ,

الذين يرون في هذا الشهر الفضيل شهر مظاهر ودعوات وولائم متناسين آلافا بل ملايين من الجياع الذين لا يجدون ما يتسحرون به ولا ما يفطرون عليه.

وبالرغم من أنك ركزت على دور المرأة وهذا حقيقي في مثل هذه الممارسات الخاطئة .. وعظمت دورها .. فهي التي تتحمل نتائج قرارات الرجل ( المتباهي )

رمضان أعظم من هذه الممارسات وهو شهر الفضيلة , شهر العطاء والذي أعطى الله فيه مثلا عظيما وهو كرمه بالمغفرة .. فماذا يقدم الإنسان ؟

وأعني بالإنسان المتمكن الذي نسي فضائل الشهر الكريم واتخذ من ولائمه طريقا للتباهي بدل أن يمد موائد الإفطار للفقراء والمساكين ..

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

أحمد الجمل
07-06-2016, 12:29 AM
أخي الشاعر المتألق أحمد

أراك هناك أخذت جانبا آخر من جوانب الشهر الفضيل , والمارسات الخاطئة التي يمارسها بعض المبذخين ,

الذين يرون في هذا الشهر الفضيل شهر مظاهر ودعوات وولائم متناسين آلافا بل ملايين من الجياع الذين لا يجدون ما يتسحرون به ولا ما يفطرون عليه.

وبالرغم من أنك ركزت على دور المرأة وهذا حقيقي في مثل هذه الممارسات الخاطئة .. وعظمت دورها .. فهي التي تتحمل نتائج قرارات الرجل ( المتباهي )

رمضان أعظم من هذه الممارسات وهو شهر الفضيلة , شهر العطاء والذي أعطى الله فيه مثلا عظيما وهو كرمه بالمغفرة .. فماذا يقدم الإنسان ؟

وأعني بالإنسان المتمكن الذي نسي فضائل الشهر الكريم واتخذ من ولائمه طريقا للتباهي بدل أن يمد موائد الإفطار للفقراء والمساكين ..

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

كل عام وأنت بخير أستاذي الحبيب
رمضان مبارك عليك وعلى كل أهلك وأحبابك
،
نعم أستاذي ، فعدستي دائما ما ترصد ما يخفى على الآخرين
وأنا أعتبرها نعمة من الله وهبة ، تستحق الشكر
لا أحد سيرصد عندما يكتب عن رمضان إلا فضائل رمضان وما فيه من الرحمة والمغفرة والإيمانيات والروحانيات
وستغفل عدسة الجميع عن أهم اللقطات التي تستحق الرحمة في شهر الرحمات
وهي هذه المسكينة التي تتحمل كافة الأعباء في هذا الشهر الكريم ، وهي أعباء لا يطيقها بشر
مع أنها روح كروح الرجل غير أنها خلقت من ضعف
وصائمة مثل الرجل وقد تكون بالحمل وهي صائمة
وهي التي تتكفل بإطعام الصغار من الصباح الباكر والعناية بهم
ثم ببيتها ونظافته
ثم بتجهيز الطعام للفطور
كل هذا وربما يكون الصيف زفرة من جهنم ، وهي تقف في المطبخ لتعد الطعام من غير تأفف
وربما تكون وليمة كعادة العرب في شهر رمضان
ثم يكون بعدها عذاب تنظيف الأواني والبيت
كل هذا وهي لم تغفل زوجها والإعتناء به وبمتطلباته
وبصغارها وحاجاتهم
والرجل العربي ، نائم أو هالك من الصيام أو اسودت الدنيا في وجهه بسبب حاجته للتدخين والقهوة
فيتعصب عليها ويأمر وينهى وهي بكل رضا تسمع وتطيع وتعمل من غير كلل أو ملل
هذا ما رصدته عدستي خلافا لما ترصده عدسات الآخرين
وأرجو أن أكون قد سلطت الضوء على جانب مهم في حياة الأسرة ، يكون سببا في التراحم والمودة
كل الشكر أستاذي الحبيب على مداخلتك الرائعة التي أسعدتني كثيرا
جزاك الله خيرا
وشكر الله لك

فاتن دراوشة
07-06-2016, 02:16 AM
لا بأس سنزوّجك أربعًا ما دمت رحيمًا بالمرأة أخي أحمد:v1:

قصيدة لخّصت معاناة المرأة في شهر الصّيام وربّما في بقيّة أشهر السّنة أيضا

فهي تقوم بأعمال البيت والكثير من النّساء اليوم يقمن بعمل خارج البيت أيضا

تعود من العمل لتباشر أعمال البيت ويعود الزّوج من العمل ليشكو وينام ويأمر وينهى دون مراعاة لتعب زوجته خارج وداخل البيت.

دامت حروفك تصهل في ميادين الحقّ أخي

مودّتي

عدنان الشبول
07-06-2016, 02:18 AM
جميلة وأنيقة وتظهر جانبا مهما في كثير من البيوت في رمضان
نعم المرأة الأم تتعب في رمضان أضعافا

لكل النساء المتعبات من الرجال وبيوتهم ألف تحية وندعو الله أن يجعل تعبهن في ميزان حسناتهن .

جميل أخي أحمد

دمتم بخير ورمضان مبارك عليكم

نغم عبد الرحمن
07-06-2016, 03:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

وكل عام وأنت والجميع بكل خير إن شاء الله.

قصيدة أكثر من رائعة.. لأنك وصفت بدقة حال المرأة في

معظم المجتمعات العربية.

- حقيقة ..هذه القصيدة تشفع لك عندها عن كل ماكتبت ،ضدها

أو كنت جائرا بقلمك عليها. هنا..وجدت أحمد الجمل بكل إنسانيته

وخلقه الحسن الكريم.. :hat:

ولو كان الأم بيدي..لقمت بتثبيت هذه الرائعة حتى يراها الجميع..!

مع خالص تقديري ..

رياض شلال المحمدي
07-06-2016, 03:13 AM
وقصيدتك أيضًا رائقة سامقة ، فشكرًا لك ولهنّ ، ورمضان
مبارك وكل سنة وأنت طيب ، تقديري .

محمد ذيب سليمان
07-06-2016, 10:57 AM
من روائعك ايها المصور الفنان

رائعة ... خلوب

أنصفت حواء

فشكرا لك

ناديه محمد الجابي
07-06-2016, 12:19 PM
إنْ كُنْتَ فِي شَهْرِ الصِّيَامِ مُعَظِّمًا
عَظِّمْ إذًا حَوَّاء ، هَٰذِي السَّامِقَةْ

أخيرا أنصفت المرأة
تجاوبت مشاعرنا وقلوبنا مع أبياتك الشجية الصادقة
طبت وطاب قصدك
وكل عام وأنت إلى الله أقرب
رمضان مبارك وسعيد على الجميع بإذن الله. :001:

حسين محسن الياس
08-06-2016, 03:21 PM
الشاعر الموهوب
احمد الجمل
نعم اخي .. حسنا فعلت بتسليطك الضور على معاناة المراة
في البيت خلال شهر رمضان المبارك
نص جميل وكبير
احييك جدا
مع الود والتقدير

أحمد الجمل
08-06-2016, 11:37 PM
لا بأس سنزوّجك أربعًا ما دمت رحيمًا بالمرأة أخي أحمد:v1:

قصيدة لخّصت معاناة المرأة في شهر الصّيام وربّما في بقيّة أشهر السّنة أيضا

فهي تقوم بأعمال البيت والكثير من النّساء اليوم يقمن بعمل خارج البيت أيضا

تعود من العمل لتباشر أعمال البيت ويعود الزّوج من العمل ليشكو وينام ويأمر وينهى دون مراعاة لتعب زوجته خارج وداخل البيت.

دامت حروفك تصهل في ميادين الحقّ أخي

مودّتي

أضحك الله سنك أختي الفاضلة/ فاتن
تذكري كلامك هذا في المرة المقبلة التي تأتي فيها القصيدة على خلاف هذه هههههه D::005:
ثم ..
من فضلك دققي في اختيار الأربعة جيدا
حتى لا تتسلل إليهن هذه التي ذكرتها في ( أهذه حوا ؟! )
وتكون نهاية شهريار على يدها :008:
،
أسعدني جدا أن نالت القصيدة استحسانك
وأشكرك من كل قلبي على كرم أخلاقك وجميل ثنائك
ربنا يسعد كل أوقاتك
تحيتي وخالص مودتي

أحمد الجمل
10-06-2016, 02:03 AM
جميلة وأنيقة وتظهر جانبا مهما في كثير من البيوت في رمضان
نعم المرأة الأم تتعب في رمضان أضعافا

لكل النساء المتعبات من الرجال وبيوتهم ألف تحية وندعو الله أن يجعل تعبهن في ميزان حسناتهن .

جميل أخي أحمد

دمتم بخير ورمضان مبارك عليكم

ربنا يحفظك ويبارك فيك أخي الحبيب/ عدنان
وكل عام وأنت بخير
رمضان مبارك عليك وعلى كل أهلك وأحبابك
تحيتي ومحبتي