المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الغربة الوطن



د. مختار محرم
06-06-2016, 11:52 PM
فِــي دَاخِـلـي لـغزٌ وَحـولِي دَهْـشةْ
وَهـوًى أَقـامَ عَـلى اغْـتِرَابِي عَرشَهْ

ومــسـاءُ هَــجـرٍ مُـنـطَوٍ فِــي بَـلـدَةٍ
كُـــلُّ امْــرِءٍ فِـيـهَا يُـسَـاوِي قِـرشَـهْ

أَجْــتَــرُّ أَقــدَامِـي أُلَاحِـــقُ مَــوعِـدًا
لَـبِسَ الـفَضِيلَةَ كَـي يُـدَارِي فُحشَه

لَا حُـلـمَ يَـدعُـوني لِأَنْ أَبـقَـى هُـنَـا
لَـم يـبقَ لِـي فِـي الـحَربِ إِلَا كَشَّة

مِــنِّــي إِلَــــيَّ مَـسَـافَـةٌ مَــزرُوعَـةٌ
بِـالـمُستَحِيلِ وَبِـالـدُجَى وَالـوحـشَة

لِـلـهَـمسِ ضَــوضَـاءٌ تُـؤلـبُ خَـيـبَتِي
فَـكَـأنّ فِــي أَركَــانِ صَـمتِي وَرْشَـة

كُــلُّ الــدُرُوبِ تَـقُـودُنِي لِـلْ لَامَـدَى
أَنْــأَى إلَــيَّ وَنِـصفُ خَـطوِي رَعْـشَة

فَــوقَ الـسُّطْورِ تَـثَاءَبَ الـحُزنُ الـذِي
مَــا مَـلَّـنِي.. وَأَمَــالَ عَـنـهَا رِمْـشَـه

وَتَـجَـرّدَتْ مِـنـي الـقَـصِيدَةُ وَارتَــدَتْ
صُــوفَ الـغَرَابَةِ.. مُـذ تـولّتْ عَـفْشَه

دَيمُومَةُ النَّبضِ المُسَافِرِ فِي الصَّدَى
تَــبـدُو لِأَحـــلَامِ الـعَـطَـاشَى رَشَّــة

قَـلـبِـي الـغَـرِيقُ تَـبَـاعَدَتْ شُـطـآنُهُ
لَــم يَـلْـقَ فِــي بِـحرِ الـتَوَحُّدِ قَـشَّةْ

وَبِـــكُــل زَاوِيَـــــةٍ يُــــدَارِي كِــذبَــةً
مِـنهَا سَـيحمِلُ بَعضُ صِدقِي نَعشَه

حَــولـي أَرَانِـــي غَــيـرَ أَنِّــي لَا أَرى
فِــي دَاخِـلـي إِلا الأَمَـانِـي الـهـشَّة

أُصـغِـي إِلَــى رَجــعِ الـنِّـدَاءِ بِـلَـهفَةٍ
عَـلَّ الـصَّدَى يَـأتِي بِـغَيرِ ال (وَشَّـة)

أَصبَحتُ حَاكِمَ غُربَتِي .. لَا شَأنَ لِي
بِـالـسُّـلـطَةِ الـمُـحْـوَثَّـةِ الـمُـعْـفشَّة

مَـا أَرخَصَ الإِنسَانَ فِي الوَطَنِ الَّذِي
يَـسـمُـو بِـــهِ ذُو جِــنَّـةٍ أَو عَـبْـشَـة

فِـــي ظِــلِّـهِ غُـــولٌ يُـطَـارِدُ خَـطْـوَهُ
فَـمَـتَـى سَـيهجُــرُه ويَنسَى دَعْـشَـه

لَـــــو أَنَّ إِبــرَاهِــيـمَ أَدْرَكَ عَــصــرَنَـا
كَــانَ افْـتَـدَى بِـدِمَاءِ طِـفلِي كَـبْشَه

تَــعـسًـا لِـمَـقـبَـرةٍ تَــظُـنُّ ظَـلامَـهـا
فـجرًا ويـصحُو شـوقُها مِن (غُبْشَة )

فِـي كُـلِّ شِـبرٍ مِـن مَـآسِيهَا غَـفَتْ
آثـــارُ جُـــرحٍ أَو بَـقـايَـا ( دَحْــشَـة )

لَــم تَـنـدَمِلْ تِـلـكَ الـجِرَاحُ وَحـسبُهَا
كَـي تَـسْتَعيدَ نَـزيفَ حِـبرِي نَـكْشَة

فَـمَـتَى يَـمَـلُّ الـقَـلبُ مِــن تِـرحَـالِهِ
وَيَــزُورُ فِــي أَضْـغَـاثِ حُـلـمٍ فَـرْشَـه

حَـاوَلتُ قَـتلَ الـحُزنِ لَم أَسْطِعْ وَهَلْ
يَـرضَى الكَنَارِي أَن يُقَوِّضَ عُشَّه؟!!!

هامش:
وشَّة .. واحدة الوشَّ وهو صوت يشبه صوت الريح (بالعامية )
غُبْشة .. وقت ما قبل الفجر باللهجة المحلية اليمنية
عبشة.. بضم العين أو بفتحها تعني حماقة وغباء
دحشة.. خدش بالعامية
مختار محرم
5/6/2016

أحمد الجمل
06-06-2016, 11:58 PM
قصيدة أكثر من راااائعة
وليتك لم تضمنها هذه الألفاظ
ففي لغتنا العربية الفصحى ما يغنيك عنها
كل عام وأنت بخير
تحيتي ومحبتي

د. مختار محرم
07-06-2016, 12:06 AM
قصيدة أكثر من راااائعة
وليتك لم تضمنها هذه الألفاظ
ففي لغتنا العربية الفصحى ما يغنيك عنها
كل عام وأنت بخير
تحيتي ومحبتي

أهلا بك يا صديقي الشاعر الجميل
وأشكر افتتاحك لبسيطتي ..
أردت أن تكون معجونة برائحة وطني
مبارك عليك الشهر

عادل العاني
07-06-2016, 12:14 AM
قصيدة جميلة , كبيرة بمعناها ,

زاخرة بسبكها اللغوي , وعامرة بالتواصل بين الشعر والوطن متمثلا ببعض المفردات التي جاءت متناسقة كما أردتها.

وكأنها جسور ممتدة لعمق أرض الوطن ..

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

فاتن دراوشة
07-06-2016, 02:49 AM
قصيدة تنبض بالوطن ومآسيه وإنسانه الذي يذوق الأمرّين من ويلات الحروب والفتن

وسطور نزفت الألم والجراح

أبدعت تصوير الواقع أستاذنا

نرجو من الله أن تجود أيّام الشّهر الفضيل بالتّغيير

وأن يعود التّراحم ليجمع أبناء الشّعب ولينهي ما كان من الفتن والضّغائن

كلّ عام وأنت إلى الله أقرب

ودمت مبدعا

عدنان الشبول
07-06-2016, 03:03 AM
يا سلام على هذه الأبيات الخارجة من القلب

أبيات شاعر متميّز وقدير وأنيق


حفظكم الله والأهل والوطن
وكل عام وأنتم بخير

محمد ذيب سليمان
07-06-2016, 11:04 AM
ويبقى الوطن المقهور مصدرا لإبداع للأرواح المقهورة المعذبة من أجله
لما يتعرض له من مآس مختلفة
ودائما تأتي بالاوجاع بالوان متفردة
شكرا لك

د. مختار محرم
07-06-2016, 09:58 PM
قصيدة جميلة , كبيرة بمعناها ,

زاخرة بسبكها اللغوي , وعامرة بالتواصل بين الشعر والوطن متمثلا ببعض المفردات التي جاءت متناسقة كما أردتها.

وكأنها جسور ممتدة لعمق أرض الوطن ..

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

صارت أجمل وأكبر وأزخر بحضورك أستاذنا القدير
شهر مبارك عليك وكل عام وأنت الخير

حيدرة الحاج
07-06-2016, 10:02 PM
كلما اقرا لك ازداد اعجابا بشعرك واود ان لا تنتهي القصيدة هنيئا لك الشعر وهنيئا للشعر بك

لاتحرمنا ابداعك فنبضك لايقاوم ...تحاياي شاعرنا الدكتور محرم

د. مختار محرم
07-06-2016, 10:06 PM
قصيدة تنبض بالوطن ومآسيه وإنسانه الذي يذوق الأمرّين من ويلات الحروب والفتن

وسطور نزفت الألم والجراح

أبدعت تصوير الواقع أستاذنا

نرجو من الله أن تجود أيّام الشّهر الفضيل بالتّغيير

وأن يعود التّراحم ليجمع أبناء الشّعب ولينهي ما كان من الفتن والضّغائن

كلّ عام وأنت إلى الله أقرب

ودمت مبدعا

وأنا أرجو معك أختي فاتن

بحضورك يكتمل النص ويشرق ألقا وبهاء..

أشكر لك هذا الحضور الأنيق

وشهر مبارك عليك بكل الخير

د. سمير العمري
14-07-2016, 01:14 PM
الله الله!

قصيدة جميلة كعادة شعرك أيها المبدع الحبيب ، وفيها أبيات تحقق معنى الدهشة فلا فض فوك مبدعا محلقا.

أخذت على هذه القصيدة استعمال بعض مفردات للقافية الصعبة جلها ليس فصيحا وبعضها مقحما أو هكذا خيل إلي.

وتظل ساحر حرف ونبع دهشة مريد.

تقديري

أحمد عبدالله هاشم
16-07-2016, 10:34 PM
ما أشعرك يا صاحبي
أنت واحد من الشعراء الذين أغبط
محبتي قبل وبعد الدهشة هنا