المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فيا رمضان الجد



علي مصطفى عزوزي
07-06-2016, 04:43 PM
فيا رمضان الجد
ــ
شعر : علي مصطفى عزوزي
ــ

على موعد أقبلت ليس به خُلْــفُ
بخيرك محفوفا ألا أيها الضيــفُ
*
كأنك ما غادرت بالأمس حينـا
وما غبت عن دار وما جُدِّد الظرف
*
فبادلتنــا حبا ورفقا وصحبـــة
فعادت إلى الحضن المودة والإلف
*
وأحييت ميْت القلب بعد ضموره
فأدركت منهوكا يغالبـه الضعف
*
حبا رمضانُ الدهــر كل فضيلة
بنصـر وتنزيل يجللــه اللطــف
*
وكل شهور الله حازت فضائــلا
تسامت بها فخرا وأنت لها سقف
*
جمعت من الأسرار ما عــز كشفه
وما للسها ومض وإن سهم الطرف
*
جهــاد وفتح في مشاهــد ما مضى
بأعلام خير الرُّسْل طاب لها الزحف
*
فشدت ركـــاب الخيل للحق نصـــرة
تخاذل في التعبير عن وصفها الوصف
*
فدانت لهم كل البـــلاد وكــل من
ينــازلهم في الحق يخطفه الحتــف
*
وساســوا عباد الله بالعــدل والتقى
فما حَـيَّد القسطاسَ ظلــم ولا حيــف
*
وما رجحت في الله لومــة لائــم
لديهـم وما أثنى عزائمــهم خوف
*
وراعَوْا بصدق للحروب عهودَها
فما فُسخت بالجور أُو نُقض الحلف
*
وشدوا إلى الجنات صهوة راكـب
قضى في رباط لا يبارحـه السيف
*
وحاقت بكل الطامعين من العـــدى
على قسوة الحقد المهانة والخسف
*
ألا أيها الشهـــر المعظـم ذكـــره
تعود وفيهم من وقائعك الرجف
*
سريعا أتتنـا من هلالك شــارة
كبرق جَلِيٍّ لاح من لمعه الطيف
*
فأحييت في الأذهـان عزا نعيده
بماضيــك ما أبلاه صد ولا عزف
*
تقارن عهدا زال صحوةُ خاطري
بعهد لنا أضحى بواقعــه الزيف
*
لنُرجع من ماض مُحــالا كأننا
نحاول بعثا في قلوب لها غلف
*
دفعت بسيل الشعـر ما كان راكدا
فثــارت قوافينا وحنَّ لها الحرف
*
عديد من الأحداث صارت مضاربا
أناخت بها الذكرى وسَايَرَها العرف
*
"كقرص" حوى الأحلام لما قرأته
أعدت من الأحداث ما أظهر الكشف
*
وما الشعر إلا من سـلافة مهجة
إذا عُصر الشريان أو رشـح النــزف
*
وما هـو من لَأْلاء درٍّ لنـــاظــــر
وما هو ياقوت ولا ذهب صِـرف
*
فلا تسـأَلَنِّي .. ما أرى الشهر ماكثا
شتــاء به يأتي ويمضي به صيـف
*
وتبقى كنقش في النفوس عظــاته
على مدِّ عمر لا انفصــام ولا حـذف
*
فما بالنـا نسـعى بـدون تــردد
نلبي نداء البطـن إن كثر اللـف
*
فنحن بأ طبــاق الموائـــد نحتفي
نجددها صنفــا يزاحمــه صنف
*
فما تستطيع الفرز بين روائـــح
بعرض زقاق الحي ضاق بها الأنف
*
رقيـق من العطر الكثيف تخـــاله
أذى لصيـام خلف ما يجحد الجوف
*
ألم ترنا كالطيــر يا رمضــان إن
مرَرْتَ على الأوكار رقَّت فلم تجفُ
*
فتلك شهـــور منك لما تعــاقبت
علينـا بَنَتْـنَا الشهر يعقبـه ردف
*
صَنَعْـتَ من الأشبال أسـد معارك
كأنـهــمُ لمـا تناشــدهم وقــف
*
فصاروا ليوثا في الحروب وأقبلوا
على العلم إرثا من قديم به كُلْف
*
وقد سبقتــهم في الوفاء قوافــل
من الشهداء الغر ما مجدهم يعفو
*
يلوذون بالقرآن في كل محفـــل
وإن كان بعض في اللسان له عطف
*
هم الرفقة الأولى أحاذي اجتهادهم
وقد شدهم جد العــزائم واللهف
*
فيا رمضان الجد تلك مســاجد
تُزيِّنُها ليلا إذا التحـم الصـف
*
فعمارها من كل صوب تدفقـوا
وباحاتها غصت وما اتسع الرصف
*
فكم كتبٍ طــالعت فيها مثــابرا
لأقتل وقتي ثم كانت هي القطف
*
وكم تم لي ختم الكتاب بظلــها
أحزِّبُه حسْب الليالي كما تقفــو
*
فلله كل الحمد ما صام صـائم
ولله كل الشكر ما منحت كـف
*
كؤوسك تترى والدنــان مليئــة
عِطَاش لفتح الله يحلو لهم رشف
*
يعبـونهـا عبـا على نهـم وهم
على حال من ظلت مشاربهم تصفو
*
بليلــة قـدر والقلــوب شغــوفـة
لتدرك ما ترجو وقد ذهب النصف
*
فيا رب بارك واجعل الصوم عتقنا
من النار يوما والقلوب لها وجْف
*
وصل على المختار أحمد في الورى
مئات من ألآلاف ألفـا بهـا ألــف
*
وثن على الصحب الكـرام وآلـه
وسلم بصرح الصالحين ومن يهفو

***

فاتن دراوشة
07-06-2016, 06:18 PM
قصيدة رائعة كان لتوظيف المشاهد التّاريخيّة والدينيّة بها أثر عميق للمقارنة وإبراز الفوارق بين ما كان في أمس تلك الأمّة وما هو اليوم واقع.

أبدعت التّصوير أخي

بورك حرفك وجعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله

مودّتي

حيدرة الحاج
07-06-2016, 08:05 PM
نعم الشهر هو رمضان فهما كتبنا وسردنا من فضائله فلن نوفيه حقه

بارك اله فيك على الموضوع والنسج والابداع تحاياي

عادل العاني
07-06-2016, 10:57 PM
بارك الله فيك

وهذا النبض الإيماني لشهر الخير والبركة

عددت فضائله وسردت ما وهب الله فيه من خصال ,

فطوبى لمن رضي الله عنه فيه.

جعلها الله في ميزان حسنات دنيا وآخرة

وكل عام وأنتم إلى الله أقرب

تحياتي وتقديري

د. سمير العمري
08-06-2016, 04:55 PM
قصيدة جميلة وموفقة في استقبال هذا الشهر الكريم فلا فض فوك!

وددت فقط لو قمت باختيار مفردات أدق في بعض المواضع، ولكنه نص مميز عموما ويستحق التقدير في هذه المناسبة الكريمة.

للتثبيت

كل رمضان وأنت إلى الله أقرب وأحب!

تقديري

ناديه محمد الجابي
08-06-2016, 06:21 PM
لا أيها الشهـــر المعظـم ذكـــره
تعود وفيهم من وقائعك الرجف
*
سريعا أتتنـا من هلالك شــارة
كبرق جَلِيٍّ لاح من لمعه الطيف
*
فأحييت في الأذهـان عزا نعيده
بماضيــك ما أبلاه صد ولا عزف
*
تقارن عهدا زال صحوةُ خاطري
بعهد لنا أضحى بواقعــه الزيف
*
تجليات عميقة حول ما كان وما تعاني منه الأمة اليوم من واقع مؤلم
بورك سخاء القريحة ـ وجعل ما تكتب في موازين حسناتك
وكل عام وأنت إلى الله أقرب
رمضان مبارك وسعيد. :001:

احمد المعطي
09-06-2016, 05:23 PM
أتى رَمَضان الخير قد بورك الحرْفُ
.............................طويلٌ تجلى صادقاً طيّه الوَصْفُ
أعادَ إلى الأذهانِ سيرةَ عزِّهِا
.........................وأجْلى من التاريخ ما شاءَه الظرفُ
وقارنَ بالأمس البَعيد مُمجِّدا
.............................زماناً به أحوالنا شانها الزَّيْفُ
فلا الحالُ منْ وَهْنٍ برغمِ مظاهرٍ
.............................ولا الحالُ من عزمٍ هدَّهُ النزْفُ
وَلكنَّ أهلَ الحلِّ والعَقدِ بايعوا
.............................فتبّاً لمنْ بالإثمِ قد بايَعَ الحِلْفُ
وباعوا وَباء البيْعُ بالخُسرِ فاشتروا
.........................خبالاً وقد أغواهُمُ النَّهْبُ والغَرْفُ
ألا بورك الشهرُ الكريمُ وصومُه
..........................وهذا البيان الحُرُّ يا حبذا الضيفُ
كل عام وانتم بخير

محمد حمود الحميري
09-06-2016, 09:57 PM
من أجمل ما قرأت في الشهر الفضيل ..
جعلنا الله وإياك من عتقائه ولا فرق بيننا وبينه إلا بذنب مغفور .

كل عام وأنت بخير .

عبد السلام دغمش
10-06-2016, 08:48 AM
قصيدة كبيرة تجولت فيها على محاسن الشهر الفضيل .. محطات لفضائل الشهر الكريم ..ولم تخل من توجيه لما ينبغي عليه حال الصائم من الاشتغال بالقرآن والذكر ..

نسأل الله أن يبلغكم ثوابه .
تحياتي .

ربيحة الرفاعي
11-06-2016, 01:01 AM
قصيدة جميلة في شهر الخير والرحمة بصور جميلة وحس إيماني جليّ، بين الشاعر فيها فضائل الشهر واستعرض حال الأمة فيه في عصور مجدها

جعلها الله في ميزان أعمالكم شاعرنا
تحيتي

ربيحة الرفاعي
11-06-2016, 01:03 AM
قصيدة جميلة في شهر الخير والرحمة بصور جميلة وحس إيماني جليّ، بين الشاعر فيها فضائل الشهر واستعرض حال الأمة فيه في عصور مجدها

جعلها الله في ميزان أعمالكم شاعرنا
تحيتي

عدنان الشبول
11-06-2016, 02:56 AM
من جميل القصائد هذه القصيدة الرائعة

كل عام وأنتم والأهل والأوطان بخير

علي مصطفى عزوزي
11-06-2016, 02:20 PM
قصيدة رائعة كان لتوظيف المشاهد التّاريخيّة والدينيّة بها أثر عميق للمقارنة وإبراز الفوارق بين ما كان في أمس تلك الأمّة وما هو اليوم واقع.

أبدعت التّصوير أخي

بورك حرفك وجعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله

مودّتي


شكرا الشاعرة والأديبة فاتن دراوشة
على المرور الجميل والتفاعل
رمضان كريم

علي مصطفى عزوزي
11-06-2016, 02:23 PM
نعم الشهر هو رمضان فهما كتبنا وسردنا من فضائله فلن نوفيه حقه

بارك اله فيك على الموضوع والنسج والابداع تحاياي


سعدت بمروركم الجميل
الأخ حيدرة الحاج
تحياتي ورمضان كريم

علي مصطفى عزوزي
11-06-2016, 02:26 PM
بارك الله فيك

وهذا النبض الإيماني لشهر الخير والبركة

عددت فضائله وسردت ما وهب الله فيه من خصال ,

فطوبى لمن رضي الله عنه فيه.

جعلها الله في ميزان حسنات دنيا وآخرة

وكل عام وأنتم إلى الله أقرب

تحياتي وتقديري


تقبل الله منا ومنكم العمل الصالح
وشكرا الأخ عادل على العبارات الطيبة
والمرور الجميل

علي مصطفى عزوزي
11-06-2016, 02:30 PM
قصيدة جميلة وموفقة في استقبال هذا الشهر الكريم فلا فض فوك!

وددت فقط لو قمت باختيار مفردات أدق في بعض المواضع، ولكنه نص مميز عموما ويستحق التقدير في هذه المناسبة الكريمة.

للتثبيت

كل رمضان وأنت إلى الله أقرب وأحب!

تقديري



أسعدني مروركم الكريم دكتور سمير العمري
وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
ورمضانكم كريم
مودتي وتحياتي

علي مصطفى عزوزي
11-06-2016, 02:32 PM
أسعدني مروركم الكريم دكتور سمير العمري
وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
ورمضانكم كريم
مودتي وتحياتي

علي مصطفى عزوزي
11-06-2016, 02:38 PM
لا أيها الشهـــر المعظـم ذكـــره
تعود وفيهم من وقائعك الرجف
*
سريعا أتتنـا من هلالك شــارة
كبرق جَلِيٍّ لاح من لمعه الطيف
*
فأحييت في الأذهـان عزا نعيده
بماضيــك ما أبلاه صد ولا عزف
*
تقارن عهدا زال صحوةُ خاطري
بعهد لنا أضحى بواقعــه الزيف
*
تجليات عميقة حول ما كان وما تعاني منه الأمة اليوم من واقع مؤلم
بورك سخاء القريحة ـ وجعل ما تكتب في موازين حسناتك
وكل عام وأنت إلى الله أقرب
رمضان مبارك وسعيد. :001:


سعدت بمروركم البهي
الأديبة نادية محمد الجابي
فشكرا على المداخلة الثرية
والعبارة الطيبة
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
ورمضان كريم

علي مصطفى عزوزي
11-06-2016, 02:44 PM
أتى رَمَضان الخير قد بورك الحرْفُ
.............................طويلٌ تجلى صادقاً طيّه الوَصْفُ
أعادَ إلى الأذهانِ سيرةَ عزِّهِا
.........................وأجْلى من التاريخ ما شاءَه الظرفُ
وقارنَ بالأمس البَعيد مُمجِّدا
.............................زماناً به أحوالنا شانها الزَّيْفُ
فلا الحالُ منْ وَهْنٍ برغمِ مظاهرٍ
.............................ولا الحالُ من عزمٍ هدَّهُ النزْفُ
وَلكنَّ أهلَ الحلِّ والعَقدِ بايعوا
.............................فتبّاً لمنْ بالإثمِ قد بايَعَ الحِلْفُ
وباعوا وَباء البيْعُ بالخُسرِ فاشتروا
.........................خبالاً وقد أغواهُمُ النَّهْبُ والغَرْفُ
ألا بورك الشهرُ الكريمُ وصومُه
..........................وهذا البيان الحُرُّ يا حبذا الضيفُ
كل عام وانتم بخير




الشاعر القدير أحمد المعطي
أسعد بمروركم البهي
ومداخلتكم التي تظيف إلى النص
عبقا زائدا فواحا
تقبل الله منا ومنكم صالح العمل
ورمضان كريم
تحياتي

علي مصطفى عزوزي
11-06-2016, 02:47 PM
من أجمل ما قرأت في الشهر الفضيل ..
جعلنا الله وإياك من عتقائه ولا فرق بيننا وبينه إلا بذنب مغفور .

كل عام وأنت بخير .


شكرا على مروركم الجميل
الأخ محمد حمود الحميري
تقبل الله منا ومنكم صالح العمل
وكل عام وانتم بخير

علي مصطفى عزوزي
11-06-2016, 02:52 PM
قصيدة جميلة في شهر الخير والرحمة بصور جميلة وحس إيماني جليّ، بين الشاعر فيها فضائل الشهر واستعرض حال الأمة فيه في عصور مجدها

جعلها الله في ميزان أعمالكم شاعرنا
تحيتي

الأديبة والشاعرة القديرة
ربيحة الرفاعي
سعدت بمروركم الكريم
وعبارتكم الطيبة
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
ورمضان كريم
وكل عام وأنتم بخير

علي مصطفى عزوزي
11-06-2016, 02:58 PM
قصيدة كبيرة تجولت فيها على محاسن الشهر الفضيل .. محطات لفضائل الشهر الكريم ..ولم تخل من توجيه لما ينبغي عليه حال الصائم من الاشتغال بالقرآن والذكر ..

نسأل الله أن يبلغكم ثوابه .
تحياتي .



شكرا على مروركم الكريم
الأخ عبد السلام دغمش
أسعدني تعليقكم وتفاعلكم
وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
وكل عام وأنتم بخير