المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحوار الصغير والواحة المحجوبة



شاهر حيدر الحربي
15-06-2016, 09:34 PM
جاء الحوار لبابكم يا واحة=أعمى دعته زهورها الفواحة

يومين يبكي في براثن حاجبٍ=قفلٌ غلوقٌ لم يجد مفتاحه

يصغي على الأبواب طفلٌ يشتهي=بعض اللحون لطيرها الصداحة

ويطوف سبعا بعد سبعٍ يائسا=والتلبيات مع الطواف نياحة

يا جارتي الخضراء سر سعادتي=مافي الوجود بلا شذاك سياحة

لي والدٌ جملٌ يريد جلافتي=ويظن أن هلاكنا في الراحة

جعل الحياة عليّ حمل بضائعٍ=والأم بين النوق كالفلاحة

آتيكِ أسرق راحتي يا واحتي=لا تقتلي لي فرحتي يا واحة

عبد السلام دغمش
15-06-2016, 09:46 PM
هههه..

والحمد لله أن الواحة بخير ..وتم علاج العطل بالخادم -السيرفر - كما أفادتنا الادارة..

قصيدة جميلة عبرت فيها عن وفائك وصدق انتمائك ؛فلا فُض فوك.
محبتي .

شاهر حيدر الحربي
15-06-2016, 10:44 PM
سعدت بابتسامتك أستاذي
هي أبيات وليدة لحظة جاءت فرحة بلين الحاجب ودخول الواحة الفواحة بكل طيب ولا شك أنك من أجمل وأنفس عطورها

محمد حمود الحميري
15-06-2016, 10:56 PM
لله درك ما أشعرك أحسنت وأجدت أيها المبدع ..
حمدًا لله أن تمت معالجة السيرفر وعادت واحتنا الطيبة .

يـا جارتـي الخضـراء سـر سعـادتـي
مافـي الوجـود بـلا شــذاك سيـاحـة

صدقت بوركت مشاعرك النبيلة .
تقديري لقلمك الرائع

نغم عبد الرحمن
15-06-2016, 11:30 PM
ما أجملها من مشاعر..!

أجدت بها أيها الشاعر ..

والواحة تستحق أن بها نفاخر..:nj:
فحمدا لله على عودتها وعودة الجميع من جديد :tree::os::tree:

دمت بخير أخي الفاضل ..ولك مني كل الشكر والتقدير

شاهر حيدر الحربي
15-06-2016, 11:35 PM
لله درك ما أشعرك أحسنت وأجدت أيها المبدع ..
حمدًا لله أن تمت معالجة السيرفر وعادت واحتنا الطيبة .

يـا جارتـي الخضـراء سـر سعـادتـي
مافـي الوجـود بـلا شــذاك سيـاحـة

صدقت بوركت مشاعرك النبيلة .
تقديري لقلمك الرائع

الشهادة من رجل مثلك تغر شخص مثلي وتذهب به للسحاب

بصدق أراك ثاني ثلاثة هنا وهنا لا تعني الواحة أبدا بل تعني العصر وهذا رأيي دون مجاملة :001:

شاهر حيدر الحربي
15-06-2016, 11:37 PM
ما أجملها من مشاعر..!

أجدت بها أيها الشاعر ..

والواحة تستحق أن بها نفاخر..:nj:
فحمدا لله على عودتها وعودة الجميع من جديد :tree::os::tree:

دمت بخير أخي الفاضل ..ولك مني كل الشكر والتقدير

أسعد جدا بزيارة أخواتي الأديبات فهن يضفن للقصائد ما يشبه صوت الناي ورفرفة الفراش .

ما أسعد قصيدتي بك أستاذتي الكريمة

عادل العاني
15-06-2016, 11:59 PM
أجدت وأحسنت

وبارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عدنان الشبول
16-06-2016, 12:25 AM
حلوة زي العسل

شكرا لك أيها الرائع

فعلا اكتشفنا أننا مدمنون على الواحة وحبها وكل ما ومن فيها

شاهر حيدر الحربي
16-06-2016, 01:24 AM
أجدت وأحسنت

وبارك الله فيك

تحياتي وتقديري

أحسن الله إليك أستاذنا الجميل سرني أنها نالت استحسانك :0014:

د. سمير العمري
16-06-2016, 08:37 PM
الله الله!

ما أجمل البهاء شعرا والوفاء شعورا فلله درك من كريم نقي حبيب. وإني كنت كتبت هذه الأبيات أمدح حبيبا غاليا وأراك تستحق أن تهدى إليك أيضا:


مَلَكٌ وَإِنْ سَتَرَ الحَيَاءُ جَنَاحَهْ=مَلَكَ التَّوَاضُعَ فَاسْتَقَلَّ نَجَاحَهْ
أَلقَى عَلَى الجُمَلِ الجَمَالَ بِنُبْلِهِ=فَأَثَابَهُنَّ حَصَافَةً وَفَصَاحَةْ
وَسَعَى إِلَى قِمَمِ العَلاءِ تَأَدُّبًا=فَمُهُ الرَّحِيقُ وَخَيْلُهُ الضَّبَاحَةْ
يَا مَنْ تَجَمَّلَ بِالوَقَارِ فَأَيْنَعَتْ=فِيهِ الخِلالُ حَدَائِقًا فَوَّاحَةْ
أَقْرَى الإِخَاءَ نَدَى الصَّفَاءِ سَجِيَّةً=وَأَقَرَّ مِيثَاقَ الوَفَاءِ سَمَاحَةْ
أَتَرُدَّ عَنِّي العَذلَ فِيكَ تَشَفِّيًا=للهِ قَلْبُكَ مَا أَجَلَّ صَلاحَهْ
لَو شقَّ مِضْمَارُ العُلا لَغَلَبْتَهُمْ=وَلَكُنْتَ أَسْبَقَ فَارِسٍ فِي السَّاحَةْ
غَرِّدْ - رَعَاكَ اللهُ - بَهْجَةَ بُلْبُلٍ=أشْجَى عَلَى فَنَنِ البَيَانِ صُدَاحَهْ
تَرْنُو إِلَيكَ شِعَابُ مَكَّةَ شَاعِرًا=تَتْلُو عَلَى طُولِ المَدَى أَلْوَاحَهْ
وَعَلى بِسَاطِ الطُّهْرِ تَبْذُلُ بِالنَّدَى=دِيَمًا تَخُطُّ وَأَحْرُفًا نَضَّاحَةْ
فَسَنَاكَ أَنْفَسُ مِنْ فُصُوصِ زُمُرُّدٍ=وَهَوَاكَ عَزَّ الكَيدُ أَنْ يَجْتَاحَهْ
مَا شَقَّ بَعْثٌ كُنْتَ فِيهِ مُبَادِرًا=أَو عَقَّ بَابٌ كُنْتَ لِي مِفْتَاحَهْ
وَأَرَاكَ مَحْمُودَ السَّرِيرَةِ سَيِّدًا=عَفَّ الضَمِيرِ المُتَّقِي مُرْتَاحَهْ
وَأَحَقّ مِنْ تَمْرِ القَصِيمِ طَلاوَة=وَأَرَقَّ جَنْبًا مِنْ نَسِيمِ البَاحَةْ
إِنِّي اجْتَبَيتُ الدَّهْرَ أَمْحَضُ أَهْلَهُ=وُدِّي وَأَشْرَحُ لِلوُجُودِ صِحَاحَهْ
وَكَمِ ابْتَلَيتُ مِنَ الرِّجَالِ خَلائِقًا=فَامْتَدَّ يَمِّي وَاشْتَكَى ضِحْضَاحَهْ
صَبُّوا لِقَلْبِي المُرَّ كَأْسَ تَجَهُّمٍ=وَصَبَبْتُ مِنْ كَأْسِ الوُدَادِ قَرَاحَهْ
مَا أَنْتَ إِلا حُجَّتِي لِضَلالِهِمْ=وَأَرَاكَ أَكْرَمَ أُسْوَةٍ فِي الوَاحَةْ
كَمْ أَطْفَأوُا أَمَلِي بِظُلْمَةِ غَدْرِهِمْ=وَأَتَيْتَنِي فَأَضَأْتَ لِي مِصْبَاحَهْ

والواحة تستحق دوما كل خير وتفخر بالأوفياء أمثالك أيها الكريم ، وأجدها دعوة كريمة كي نعيد تجديد الود والعهد ومشاركة الشعراء الكرام هنا بأبيات كريمة كما تعودنا ذلك من قبل مرة بعد مرة وأثبت النص تقديرا وشكرا وليكون منصة لمشاركات بقية الشعراء احتفاء بالواحة.

للتثبيت

ودام وفاؤك الكبير ونقاؤك الزاهر، ودام الأعضاء الكرام مصابيح ود ووفاء!

تقديري

شاهر حيدر الحربي
16-06-2016, 11:48 PM
تتويج كبر تكليفه مازج فرحة تشريفه أستاذي الكريم لقد أسعد قلبي التتويج وحملني أمانة أتمنى أن أكون على قدر صونها فسمعة هذه الواحة الغناء من سمعتنا نحن وثق تماما أستاذي الكريم أنها نابعة من قلب محب ممتن لكل نخلة ولكل بلبل من بلابل الواحة


أكرر شكري وأعدكم بالمزيد إن شاء الله

حبي واحترامي

شاهر حيدر الحربي
16-06-2016, 11:56 PM
ذلك لنثرك أما مديح مثلك أيها النبيل الكريم فهو نعم المكتسب وسأعطي ردها شهور كي أحاول أن أبلغ سفح عرش هذه القمم البلاغية التي سأحفظها لأبنائي وسأخبرهم أن رجل عظيم قال في هذا وسيكونون فخورين جدا بي وبك أستاذي الكريم اللغة مادة ولها حدود وبعد حدودها ينطلق عرفاني لك لمدى غير محدود ولأفق لم يبد لمخلوق لقد جعلت مني بطلا في عيني فقط أستسمحك في وقت للرد بما أظنه يليق بك من بجهد القاصر المحب

فاتن دراوشة
17-06-2016, 02:40 AM
الحمد لله أن عادت لنا واحتنا وعدنا إلى أحضانها الخضراء لتنتعش الرّوح من جديد

دامت واحتنا تجمعنا عالى الخير والعطاء والمحبّة

رياض شلال المحمدي
17-06-2016, 05:02 PM
رائعٌ كما هو فؤادك وفكرك ويراعك ، محبتي وتقديري لك يا طيب ،
ودام قريضك الصادق بيانه .

محمد ذيب سليمان
17-06-2016, 08:28 PM
بوركت وهذا النبض الذي ساقه الوفاء
فكان بحق ينطق عن جمال روح وصدق انتماء
بوركت

شاهر حيدر الحربي
19-06-2016, 07:31 AM
الحمد لله أن عادت لنا واحتنا وعدنا إلى أحضانها الخضراء لتنتعش الرّوح من جديد

دامت واحتنا تجمعنا عالى الخير والعطاء والمحبّة

نعم عادت بعد أن أخبرتنا بأن غيابها مر بل علقم وأن سهولة بيبانها لا يعني أنها رخيصة أبدا فقط هي معطاء

سلمتي على دعواتك المحبة