المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سَلامًا



ربيحة الرفاعي
17-06-2016, 08:43 PM
سَلامًا

سَلِمَت يَمينُكَ، كُفَّها وَتَعاما = عمَّا اجتَرَحتَ وَنَمْ كُفيتَ مَلاما
بِسَماحَتي أَسلَمتُ جَوْرَكَ مُهجَتي = وَأَقَمتُ وَهمَكَ فِي حَشايَ إِمَاما
لمَّا أَتاني كَالضِّياءِ مُلَبِّيًا = وَحَسِبتُ أَبيَضَ مَا ارتَدَى إِحرَاما
فَهَوى عَلَيَّ بِنَارِهِ مُتُجَبِّرًا = لمَ يَرعَ لِلعَهدِ الذَّبِيحِ ذِماما
مَا مَرَّ فِي رَوعِي وَقَدْ بَايَعتُهُ = أَن يُغرِقَ العُمرَ الكَليلَ ظَلاما
ظُلمًا سَرى بي فِي سَرابِ حِكايَةٍ = سِرِّي بِها يَستَمطِرُ الأَقلاما
لَملَمتُ أَنَّتَها لأَعزِفَها هَوىً = يَنسَابُ بَينَ أَضَالِعي أَنسَاما
فَهَمَى دَمِي دَمعًا يُثَرثِرُ بِالَّذِي = سَلَبَ المَنامَ الدفءَ وَالأَحْلاما
وَأَثارَ فِي الوُجدَانِ أَلفَ قَصِيدَةٍ = ثَكلَى تَنُوحُ بِها الجُروحُ غَرَاما
فِي كُلِّ قَافِيَةٍ مَدامِعُ بَوحِها = ذَرَفَت لَدَيكَ دَمِي، فَقُلتَ: عَلاما ؟
أَودَعتُ بَينَ يَدَيكَ كَونِيَ كُلَّهُ= وَنَحرتُ دُونَكَ عاتِقي إِكرَاما
وَغَزَلتُ دَربَكَ بِالوُرودِ تَدُوسُها = مُتَأَفِّفًا، وَتَسُومُها الإِيلاما
وَقَضَيْتُ عُمري فِي صِيَامٍ صَادِقٍ = عَن كُلِّ حُلْمٍ إِن تَأَصَّلَ ضَاما
فَرَشَقتَنِي بِالوَهمِ جَرَّفَ هَدأَتي= فِي مَحْلِ أَرضٍ تَستَغيثُ غَمَاما
وَنَضِير زَرْعِيَ بِالأَسَى أَغرَقتَهُ = وَحَصَدتَني حُزنًا عَدَا وَحِمَاما
وَأَثَرتَ كُلَّ زَوابِعِ الدُّنيا عَلَى = أَرضِي وَتَحسَبُ حِلْمِيَ استِسْلاما
فَحَبَتْ بيَ السَّاعَاتُ حُبلَى بِالأَسَى = وَمَضى الأَمَانُ مُعَاتِبًا لَوَّاما
وَتَكَشَّفَت كُلُّ الوُجوهِ بِخِزيِها = فَانزَعْ بِرَبِّكَ مَا اتَّخَذتَ لِثَاما
مَا لِي أَنا وَرَبِيعِكَ الدَّامِي وَمَا = أَضرَمتَ يُبدِلُ بِالجَمالِ حُطاما
لِيَدِ الرَّزايا دُميَةً أَلقَيتَ بِي = فِيمَ احْتِمالي عَسفَها وَإِلاما
حَسبي الَّذي لاقَيتُ مُذ لاقَيتَني = سَلِمَت يَمِينُكَ كُفَّها .. وَسَلاما

حيدرة الحاج
17-06-2016, 09:09 PM
الله الله الله لي الشرف ان اكون اول من يعانق هذه الباكورة ويشرب من المنبع الزلال

كعادتك لايشق لك غبار في ميدانك وانت اهل لذاك واكثر ....اسجل اعجابي بما قرات من عذب الشعر والقافية تحاياي

فاتن دراوشة
17-06-2016, 09:13 PM
الله الله

نزف مترع بشموخ الرّوح

رغم سيول الوجع يخرج الحرف كما زئير لبؤة جريحة يأبى إلّا أن يكون عاليا وراقيا ليليق بمقامها

هو مروري الأوّل ولي عودة لأرتشف المزيد من كأس روعتك غاليتي

محبّتي

محمد حمود الحميري
17-06-2016, 10:05 PM
الله .. الله

ملحمة شعريَّة غزيرة الدلالات ، مدهشة المثيرات الجماليَّة التي ارتقت بالقصيدة إلى درجة الشاعريَّة العظيمة من خلال
سلاسة ورشاقة لغتها ، وأبكار معانيها ، ومتانة بنائها ، ولذة رويها ، وروعة قافيتها ، وحسن تنسيقها ..


إنها درة تستحق التثبيت .
محبتي وتقديري

عادل العاني
17-06-2016, 10:13 PM
الله .. الله

سلمت يمينك , وسلم يراعك , وسلم نبضك الشاعري

أجدت وأحسنت بهذه الرائعة المعبّرة والتي حملت نبضات فرح وألم

وَغَـــزَلـــتُ دَربَــــــكَ بِـــالـــوُرودِ تَــدُوسُــهــا
مُـــتَــــأَفِّــــفًـــ ـا، وَتَـــسُــــومُــــهــــ ا الإِيــــــــلامــــــــا

هو بيت رائع بما حمله من معنى ... وأسأل عن كلمة الورود وهل تعني هنا الزهور ؟

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

عدنان الشبول
17-06-2016, 10:21 PM
جميلة الحرف وقوية المعنى وعذبة الجرس

دمتم بخير وسعادة

فجر القاضي
18-06-2016, 12:26 AM
قل للحروف الناضحاتِ عتابها
هل طابَ جرحٌ أوجزَ الآلاما

خيرُ الأمور تجاهلٌ عند الأسى
يشفي الفؤادَ ويمسحُ الأسقاما
.....
ميميّةٌ فريدة في ذاتها ..كفاها فخراً رغم معاناتها ..ما تلطّفتْ به من سليبيل الرقة ..
ومن لها غير الربيحة ...
رَبِح الحرف أمّ الشعرِ ...
فنعمَ الإمامُ وإنّا بك لفخورون ..
امتناني ..

محمد ابوحفص السماحي
18-06-2016, 02:00 AM
الاستاذة الشاعرة الكبيرة ربيحة الرفاعي
تحياتي
أي قلم حباك الله؟
و من أي بحر تغرفين؟
حفظك الله لمثل هذا الشعر الراقي...
و شكرا لهذه المتعة الفكرية الفنية التي اتحتها لها..
مع صادق الإعجاب و التقدير

عصام إبراهيم فقيري
18-06-2016, 02:51 AM
يا سلام يا سلام
ومن علمك البيان وألهمك الشعر وأفصح بك اللسان لأنت ظاهرة أدبية وشاعرة قل مثلها في هذا الزمان

شعرك يا أديبتنا الكبيرة يعيد الشعر إلى موقعه الأول ويجعله يتنفس ملء رئتيه

مدهشة وخارقة للعادة

ما أسعدنا بك أيتها القديرة

تحية إجلال وإكبار لك ولحرفك السامق الباسق :nj:

محمد ذيب سليمان
18-06-2016, 03:56 AM
من أجمل وأصدق ما قرأت لك
برغم الوجع في كل حرف بها الا انها جاءت كأجمل قصائدك
وهذا رأي وحس بما تحمل الحروف من معنى وتصوير

شكرا لجمال تفوق
مودتي

نغم عبد الرحمن
18-06-2016, 05:21 AM
ما أنقى حرفك ..وما أروع عزفك ..!:011:

قصيدة فاقت الروعة بدرجات..! لبلاغة معانيها وعذوبة جرسها ..وإحساسك الطاغي فيها ..!


أختنا وشاعرتنا القديرة ..

بُوركتِ.. وبورك القلم

وخفف الله عنك الألم

لكِ مني كل الشكر والتقدير :hat:..

عبدالستارالنعيمي
18-06-2016, 12:57 PM
قصيدة سامقة مبنى ومعنى

تحيتي للأستاذة المكرمة ربيحة الرفاعي وأهنأها على شاعريتها الفذة ومعجم حرفها الأنيق
مع التقدير

رياض شلال المحمدي
18-06-2016, 01:55 PM
وســــــلامًا على أهل الوفـــــــــاء سلاما ، لكم مداد الروعة تنشرونها
على عتبات المعاني قصيدًا ينثُّ شهدًا وحكمة من ثنايا شجن الفؤاد وهدير
الفكر الوضّاء ، طوبى لقريض أنت تسكبينه شاعرتنا الأميرة أم ثائر ، وتقبلوا
كثير تقدير مع الورد ، دمت بخير وعافية .

احمد المعطي
18-06-2016, 02:38 PM
لن انتقي.. فالحرفُ صارَ إماما
...........................لغة البلابلِ والجَمالُ تسامى
فيها الحُروفُ يُزركشُها الشّجى
...........................والشعرُ طهَّمَه الأسى إلْهاما
رَيّانةٌ حوْراءُ تشبهُ ذاتها
..........................بين القصائد تستفيضُ كَلاما
فتخاطبُ المَعنِيَّ وهيَ تسومُهُ
.......................(سَلِمت يَمينكَ كُفّها.. وسَلاما)
كلّْ المَعانِي تستظلُّ بظلّها
..........................وتكادُ ترمي بالسَّلامِ سهاما

محمد حمود الحميري
19-06-2016, 02:03 AM
تــــــــــــــم التثبيت
تقديري

عبد الحليم منصور الفقيه
19-06-2016, 05:49 AM
يا له من شموخ
ويا له من جمال وشعر عذب
ويا لك من شاعرة وشامخة
! ! !

ناديه محمد الجابي
19-06-2016, 10:32 AM
يا للشعر ما أجمله ـ ويا للأحساس ما أوجعه
لهذا البوح مذاق حاد حارق يحز الروح بوجع ملأ الحروف ولكن بقوة
وشموخ ومقدرة في النسج والبناء والتصوير.
ملكت زمام الحرف باقتدار ، وتدفقت مشاعرك قوية، وتسللت لمشاعر
المتلقي ليصطدم بعمق المضمون وصبغة الصدق التي لونت كل حرف
قصيدة فاخرة مدهشة الحرف ـ وشاعرية تتدفق بعفوية وجمال جرس
وقوة عبارة وصدق إحساس ، وبراعة في التصوير.
أنت نهر دافق بالشعر والسحر
دمت ودام فيض إبداعك. :0014:

ربيحة الرفاعي
20-06-2016, 03:46 AM
الله الله الله لي الشرف ان اكون اول من يعانق هذه الباكورة ويشرب من المنبع الزلال

كعادتك لايشق لك غبار في ميدانك وانت اهل لذاك واكثر ....اسجل اعجابي بما قرات من عذب الشعر والقافية تحاياي
ولي الشرف بما أكرمتني من أنيق مرورك وتعليق الجميل كروحك

دمت بروعتك شاعرنا ودام دفعك
تحيتي

عبد السلام دغمش
20-06-2016, 09:38 AM
اميرة الشعر ..

هذا العتاب الممزوج بخيبة الامل .. مضمخ بالحرف الجميل والتعابير الدالة ..

شامخة هذه القصيدة ..

بورك الحرف وصاحبته ... وسلمتم للشعر ..

تحياتي ..

خالد صبر سالم
20-06-2016, 12:20 PM
والله انه السحر الحلال والخمرة المباحة
ما هذه اللغة الشعرية المتماسكة بمعانيها ، الشفيفة بروحها الجريحة، المختالة بصورها الفنية المدهشة، المرهفة باحاسيسها المتدفقة؟؟!!
لقد وقفت امامها طويلا متأملا براعة جملها ومنتشيا أيّ انتشاء
سيدتي شاعرتنا الكبيرة الاستاذة ربيحة
شكرا لك على هذه المتعة الفنية الباذخة
دمت بغاية السعادة والابداع والجمال
مع عميق احترامي ونفحات مودتي

ثناء صالح
21-06-2016, 01:02 AM
قصيدة تمزق القلب!
رائعة...وأي روعة!
بارك الله بك وبقلمك الذي نزف شعرا.
كل الإعجاب وكل التقدير وفيض من المحبة

ياسين عبدالعزيزسيف
22-06-2016, 02:00 AM
سلمت وسلم قلبك من الأسى والحزن أستاذتنا الفاضلة ربيحة الرفعي
وسلمت بنانك التي خطت هذه الدرر
تحية تليق بك

صالح طه ظميان غدير
24-06-2016, 02:41 AM
قصيدة جميلة
وعتابها رقيق
وبها ترفع وشمم
تحية لك ربيحة الرفاعي

ربيحة الرفاعي
26-06-2016, 12:40 AM
الله الله
نزف مترع بشموخ الرّوح
رغم سيول الوجع يخرج الحرف كما زئير لبؤة جريحة يأبى إلّا أن يكون عاليا وراقيا ليليق بمقامها
هو مروري الأوّل ولي عودة لأرتشف المزيد من كأس روعتك غاليتي
محبّتي

أيتها الرائعة
أكرمت النص بمرورك وقراءتك المتعمقة في حسه ومحموله
وسأكون بانتظار مرورك الموعودة غاليتي
لا حرمت دفعك

تحيتي

أشرف حشيش
26-06-2016, 01:04 AM
وَتَكَشَّفَت كُلُّ الوُجوهِ بِخِزيِها = فَانزَعْ بِرَبِّكَ مَا اتَّخَذتَ لِثَاما

مَا لِي أَنا وَرَبِيعِكَ الدَّامِي وَمَا = أَضرَمتَ يُبدِلُ بِالجَمالِ حُطاما

لِيَدِ الرَّزايا دُميَةً أَلقَيتَ بِي = فِيمَ احْتِمالي عَسفَها وَإِلاما

حَسبي الَّذي لاقَيتُ مُذ لاقَيتَني = سَلِمَت يَمِينُكَ كُفَّها .. وَسَلاما


ما هذا يا سيدة الإبداع ؟!!

وتكشفت (كل) الوجوه بخزيها

لا ضير سيدتي , ما خسرت شيئا بأن بدا لك صدأ معدنهم , حتى تغني بذهب معدنك اللامع شعرا عنهم

وتعلني التحدي بأنبل حرف وأسمى معنى

هنيئا لك

د. سمير العمري
10-07-2016, 04:01 PM
لـــــــمَّــــــــا أَتـــــــانــــــــي كَـــالــــضِّــــيــــاء ِ مُـــلَــــبِّــــيًــــا
وَحَـسِـبـتُ أَبـيَــضَ مَـــا ارتَـــدَى إِحــرَامــا
فَــــــهَــــــوى عَــــــلَــــــيَّ بِــــــنَـــــــارِهِ مُـــتُـــجَـــبِّــــرًا
لــــــــمَ يَــــــــرعَ لِــلــعَــهــدِ الـــذَّبِـــيـــحِ ذِمــــامـــــا
مَـــــــا مَـــــــرَّ فِـــــــي رَوعِـــــــي وَقَـــــــدْ بَـايَــعــتُــهُ
أَن يُـــغــــرِقَ الــعُــمـــرَ الـكَــلــيــلَ ظَــــلامــــا

درة شعرية خريدة جديدة من بحر إبداعك الراقي الممتد فلا فض فوك أميرة الشعر!

هي قصيدة فخر وإباء واعتداد بالذات وتحسس للوجع في مواطن الذات كل هذا انصهر في بوتقة إبداع وألق فاق حد الروعة.

تقديري

فتون حسين سلمان
11-07-2016, 09:14 PM
سَلامًا

سَلِمَت يَمينُكَ، كُفَّها وَتَعاما = عمَّا اجتَرَحتَ وَنَمْ كُفيتَ مَلاما
بِسَماحَتي أَسلَمتُ جَوْرَكَ مُهجَتي = وَأَقَمتُ وَهمَكَ فِي حَشايَ إِمَاما
لمَّا أَتاني كَالضِّياءِ مُلَبِّيًا = وَحَسِبتُ أَبيَضَ مَا ارتَدَى إِحرَاما
فَهَوى عَلَيَّ بِنَارِهِ مُتُجَبِّرًا = لمَ يَرعَ لِلعَهدِ الذَّبِيحِ ذِماما
مَا مَرَّ فِي رَوعِي وَقَدْ بَايَعتُهُ = أَن يُغرِقَ العُمرَ الكَليلَ ظَلاما
ظُلمًا سَرى بي فِي سَرابِ حِكايَةٍ = سِرِّي بِها يَستَمطِرُ الأَقلاما
لَملَمتُ أَنَّتَها لأَعزِفَها هَوىً = يَنسَابُ بَينَ أَضَالِعي أَنسَاما
فَهَمَى دَمِي دَمعًا يُثَرثِرُ بِالَّذِي = سَلَبَ المَنامَ الدفءَ وَالأَحْلاما
وَأَثارَ فِي الوُجدَانِ أَلفَ قَصِيدَةٍ = ثَكلَى تَنُوحُ بِها الجُروحُ غَرَاما
فِي كُلِّ قَافِيَةٍ مَدامِعُ بَوحِها = ذَرَفَت لَدَيكَ دَمِي، فَقُلتَ: عَلاما ؟
أَودَعتُ بَينَ يَدَيكَ كَونِيَ كُلَّهُ= وَنَحرتُ دُونَكَ عاتِقي إِكرَاما
وَغَزَلتُ دَربَكَ بِالوُرودِ تَدُوسُها = مُتَأَفِّفًا، وَتَسُومُها الإِيلاما
وَقَضَيْتُ عُمري فِي صِيَامٍ صَادِقٍ = عَن كُلِّ حُلْمٍ إِن تَأَصَّلَ ضَاما
فَرَشَقتَنِي بِالوَهمِ جَرَّفَ هَدأَتي= فِي مَحْلِ أَرضٍ تَستَغيثُ غَمَاما
وَنَضِير زَرْعِيَ بِالأَسَى أَغرَقتَهُ = وَحَصَدتَني حُزنًا عَدَا وَحِمَاما
وَأَثَرتَ كُلَّ زَوابِعِ الدُّنيا عَلَى = أَرضِي وَتَحسَبُ حِلْمِيَ استِسْلاما
فَحَبَتْ بيَ السَّاعَاتُ حُبلَى بِالأَسَى = وَمَضى الأَمَانُ مُعَاتِبًا لَوَّاما
وَتَكَشَّفَت كُلُّ الوُجوهِ بِخِزيِها = فَانزَعْ بِرَبِّكَ مَا اتَّخَذتَ لِثَاما
مَا لِي أَنا وَرَبِيعِكَ الدَّامِي وَمَا = أَضرَمتَ يُبدِلُ بِالجَمالِ حُطاما
لِيَدِ الرَّزايا دُميَةً أَلقَيتَ بِي = فِيمَ احْتِمالي عَسفَها وَإِلاما
حَسبي الَّذي لاقَيتُ مُذ لاقَيتَني = سَلِمَت يَمِينُكَ كُفَّها .. وَسَلاما


الله الله على هذا التألق والإبداع سيدتي وأستاذة الواحة والله احترت أي أبياتها أقتبس وقد ملأتني القصيدة أنفة وشموخا وتراقصت بعزّة المعذبة المتسامحة بخاتمتك سلمت يمينك كفّها وسلاما ، دمت سيدتي بهكذا عطر وإن نمّ عن الوجع

محمد محمد أبو كشك
02-08-2016, 12:24 AM
جميلة جدا
و هذا ليس غريبا الى ام ثائر الرائعة
لكن لا ادري اين اختفت استاذتنا ربيحة؟!!!؟
لا اسمع صوتها ..لعلها بخير

بيان الحجاوي
06-09-2016, 05:23 PM
كلام رائع بإحساس صادق وليس غريبا على اميرة الشعر
دام نبض حرفك عزيزتي
ارق تحياتي

ليانا الرفاعي
06-09-2016, 11:00 PM
الله الله .....


بِسَماحَتي أَسلَمتُ جَوْرَكَ مُهجَتـي
وَأَقَمتُ وَهمَكَ فِي حَشـايَ إِمَامـا
لـمَّـا أَتـانـي كَالـضِّـيـاءِ مُلَـبِّـيًـا
وَحَسِبتُ أَبيَضَ مَا ارتَـدَى إِحرَامـا
فَـهَـوى عَـلَـيَّ بِـنَـارِهِ مُتُـجَـبِّـرًا
لـمَ يَـرعَ لِلعَهـدِ الذَّبِـيـحِ ذِمـامـا
مَا مَـرَّ فِـي رَوعِـي وَقَـدْ بَايَعتُـهُ
أَن يُغـرِقَ العُمـرَ الكَليـلَ ظَـلامـا
ظُلمًا سَرى بي فِي سَرابِ حِكايَةٍ
سِـرِّي بِـهـا يَستَمـطِـرُ الأَقـلامـا
لَملَمـتُ أَنَّتَـهـا لأَعزِفَـهـا هَــوىً
يَنسَـابُ بَيـنَ أَضَالِـعـي أَنسَـامـا
فَهَمَى دَمِي دَمعًـا يُثَرثِـرُ بِالَّـذِي
سَلَـبَ المَنـامَ الـدفءَ وَالأَحْـلامـا
وَأَثارَ فِي الوُجـدَانِ أَلـفَ قَصِيـدَةٍ
ثَكلَـى تَنُـوحُ بِهـا الجُـروحُ غَرَامـا
فِـي كُـلِّ قَافِيَـةٍ مَدامِـعُ بَوحِـهـا
ذَرَفَت لَدَيكَ دَمِي، فَقُلتَ: عَلاما ؟
أَودَعـتُ بَيـنَ يَدَيـكَ كَونِـيَ كُـلَّـهُ
وَنَحـرتُ دُونَـكَ عاتِـقـي إِكـرَامـا

لولا أن كرم الله لغتنا بكتابه الكريم
لقلت أن هذه الرائعة تكريم للغة العربية

لوحة أدبية لم تستثن أي من المقومات الأساسية ولا الكمالية من جماليات القصيدة
انبثقت منها فيوض المشاعر التى ازدانت بالصور والمحسنات اللفظية والبلاغية
ما أروعك
تحيتي واحترامي

أحمد عبدالله هاشم
17-09-2016, 09:37 AM
إنّي وجدت هنا بصفحتك السيا
حة راحة للروح واستجماما
هذي القصيدة حين أقرأها أرى
أحداثها كمسلسل ودراما
لله درّك يا أديبتنا التي
نزل الجمال بحرفها وأقاما
،،،
في الشعر ملكة أنيقة جليلة أنتِ
جمعتِ كل احترامي ومودتي والإعجاب

يحيى سليمان
17-09-2016, 01:47 PM
من بيان وأصالة وملكة عالية هذا القصيد النازف شعرا سيدتي

عبير محمد احمد
17-09-2016, 03:50 PM
فَـهَـمَـى دَمِـــي دَمــعًــا يُـثَـرثِــرُ بِــالَّــذِي

سَــلَــبَ الـمَـنــامَ الــــدفءَ وَالأَحْــلامـــا


وَأَثـــارَ فِـــي الـوُجــدَانِ أَلـــفَ قَـصِـيــدَةٍ

ثَـكـلَــى تَــنُــوحُ بِــهــا الــجُـــروحُ غَــرَامـــا


فِـــــي كُـــــلِّ قَـافِــيَــةٍ مَــدامِـــعُ بَــوحِــهــا

ذَرَفَت لَدَيكَ دَمِي، فَقُلتَ: عَلاما ؟



الله
ماهذا القصيد الفاره المكتظ بالشموخ والكبرياء الــ اعشقه بشدّة!!
وماهذا النبض الذي عبّر بصدق وتألق عن حالة شعورية وجدانية تعايشنا معها بكل وجداننا
ابدعتِ شاعرتنا القديرة
وامتعتنا بعزفك الباذخ على أوتار الكلمات
تحية تليق
وكل الود والورد

تفالي عبدالحي
17-09-2016, 07:33 PM
الله الله
قصيدة جميلة و رائعة شاعرتنا القديرة.
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع.

محمد محمود صقر
23-09-2016, 09:37 AM
سَلامًا

سَلِمَت يَمينُكَ، كُفَّها وَتَعاما = عمَّا اجتَرَحتَ وَنَمْ كُفيتَ مَلاما
بِسَماحَتي أَسلَمتُ جَوْرَكَ مُهجَتي = وَأَقَمتُ وَهمَكَ فِي حَشايَ إِمَاما
لمَّا أَتاني كَالضِّياءِ مُلَبِّيًا = وَحَسِبتُ أَبيَضَ مَا ارتَدَى إِحرَاما
فَهَوى عَلَيَّ بِنَارِهِ مُتُجَبِّرًا = لمَ يَرعَ لِلعَهدِ الذَّبِيحِ ذِماما
مَا مَرَّ فِي رَوعِي وَقَدْ بَايَعتُهُ = أَن يُغرِقَ العُمرَ الكَليلَ ظَلاما
ظُلمًا سَرى بي فِي سَرابِ حِكايَةٍ = سِرِّي بِها يَستَمطِرُ الأَقلاما
لَملَمتُ أَنَّتَها لأَعزِفَها هَوىً = يَنسَابُ بَينَ أَضَالِعي أَنسَاما
فَهَمَى دَمِي دَمعًا يُثَرثِرُ بِالَّذِي = سَلَبَ المَنامَ الدفءَ وَالأَحْلاما
وَأَثارَ فِي الوُجدَانِ أَلفَ قَصِيدَةٍ = ثَكلَى تَنُوحُ بِها الجُروحُ غَرَاما
فِي كُلِّ قَافِيَةٍ مَدامِعُ بَوحِها = ذَرَفَت لَدَيكَ دَمِي، فَقُلتَ: عَلاما ؟
أَودَعتُ بَينَ يَدَيكَ كَونِيَ كُلَّهُ= وَنَحرتُ دُونَكَ عاتِقي إِكرَاما
وَغَزَلتُ دَربَكَ بِالوُرودِ تَدُوسُها = مُتَأَفِّفًا، وَتَسُومُها الإِيلاما
وَقَضَيْتُ عُمري فِي صِيَامٍ صَادِقٍ = عَن كُلِّ حُلْمٍ إِن تَأَصَّلَ ضَاما
فَرَشَقتَنِي بِالوَهمِ جَرَّفَ هَدأَتي= فِي مَحْلِ أَرضٍ تَستَغيثُ غَمَاما
وَنَضِير زَرْعِيَ بِالأَسَى أَغرَقتَهُ = وَحَصَدتَني حُزنًا عَدَا وَحِمَاما
وَأَثَرتَ كُلَّ زَوابِعِ الدُّنيا عَلَى = أَرضِي وَتَحسَبُ حِلْمِيَ استِسْلاما
فَحَبَتْ بيَ السَّاعَاتُ حُبلَى بِالأَسَى = وَمَضى الأَمَانُ مُعَاتِبًا لَوَّاما
وَتَكَشَّفَت كُلُّ الوُجوهِ بِخِزيِها = فَانزَعْ بِرَبِّكَ مَا اتَّخَذتَ لِثَاما
مَا لِي أَنا وَرَبِيعِكَ الدَّامِي وَمَا = أَضرَمتَ يُبدِلُ بِالجَمالِ حُطاما
لِيَدِ الرَّزايا دُميَةً أَلقَيتَ بِي = فِيمَ احْتِمالي عَسفَها وَإِلاما
حَسبي الَّذي لاقَيتُ مُذ لاقَيتَني = سَلِمَت يَمِينُكَ كُفَّها .. وَسَلاما



الله الله الله

قصيدة رائعة برغم الحزن و الألم فيها

طاب لي المكوث بين خمائلها أستظلّ بوارفها

و استمتعتُ بقراءتها

بارك الله فيك أيّتها الشاعرة القديرة

دمتِ في حفظ الرحمن

نصر يوسف الزيادي
15-12-2016, 12:14 AM
ما أروعه من حرف وما أعذبه.. بوركت الأنفاس ودام النبض.. تحياتي العطرة.