المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مُتَطرِّفٌ



حسين الأقرع
06-07-2016, 11:57 PM
مُتَطرِّفٌ
مُتَطرّفٌ
هذا الّذي قد جاء في إعلامكم
أنِـّي فتى متطرّف !
ودليلكم في لـحيتي !
وحجاب أمّي ... زوجتي ...
وطريقتي في ضحكتي، في مشيتي
حتّى الجلوس !
لـمّا تزعزع أمنكم من ابنكم
وبراءتي كالشّمس في كبد السّماءْ
وأنامل الحقد الدّفين تقول : ذا
أغوى ( حمام الرّوسي ) !
عطشى أنامل يقظتي
لـمـّا أردّد أمّتي
فيزيد صمت تردّدي
وأظلّ كالـمحبوس
سكرى مواويل المدى!....
وتنهّد القاضي الأريب وقال لي :
ما الاسم ما العنوان ؟ .. بحْ
حتّى الهواية يا شبيه التّيس ؟!
اسمي : أنا الإنسان يا قاضي أجلْ
والأرض عنواني
لكنّ سوط عذابكم
ترك العمى يَتْلو زُحلْ
وهوايتي قطع الرؤوس ...
هرب الحضور
وتمتم القاضي وصاحْ ... صَهْ
أيّها السّفّاح قد بِعْت الصّباحْ ....
يا سيّدي مهلا أنا أعني الخرافْ
ببساطة
جزّار هذا الحي فاسألْ من تشاءْ
وحقيقتي من ذي الدّماء
أنا مسلم
لا لست أعرف غير هذا اللّفظ في قاموسي
أحببت كلّ النّاس
رغم صنوفهم وصفوفهم
في عالم التدليس
قدسيَّتي في أن أُقِيم حضارة الإنسان في الإنسان
تأبى الرّدى
تبني الهوى
وتقول : للسّمراء والبيضاء مهلا
لن يسوس النّاس إلاّ من رأى
شمس الرّؤى تجتاح أفئدة الورى
فالرّحلة الخضراء في نَفَسِ النُّفوس
كن من تشاء
فلست أبغض للغلافْ
إلاّ إذا خلق الخلافْ
وسعى إلى عبث الخريطة في الدّروس
فإلى متى ؟
وأسى الرّحى نقتاته
ونباته
من كذبتي إبليس
أسْتَلُّ من أمسي غدي
فتجدّدي بمحمّد
وسعادتي في المسجد
ما الذنْب يا ذنَب الرّئيس ؟
جرس الكنيسة ذاك من مالي فسلْ روّادها
حولي تَرَى الجيران غير ديانتي
وعشاؤهم في دارنا
وغداؤنا في دارهم
ما بالكم ؟ فالحب طبعي والتّسامح جنّتي
بل هكذا الإسلام يرفع هامتي
فاللّيل يَبلى في فضاءات الشّموس
شعر : حسين الأقرع ـ الجزائر
30/06/2016 م

فاتن دراوشة
07-07-2016, 08:50 AM
نعم هو دين التّسامح والأخوّة ليتنا نعي تعاليمه ونوضّح رسالته للعالم لنغيّر صورتنا وصورته

بأخلاقنا وبسلوكنا نحن سفراء هذا الدّين وليتنا نحسن سفارتنا وننقل صورة الدّين الصّحيحة للبشر

دام بهاء حرفك وعمق معانيك أخي

محمد ذيب سليمان
07-07-2016, 10:27 AM
لله انت ايها الشاعر الجميل
نص يفيض عذوبةوجماله في اختيار موضوعه
المدافع عن اسلامنا الوسطي رغم نظرتهم اليه
ومحاولة وصمه بالتطرف
شكرا لك اخي على جمال الاختيار والمعالجه

حسين الأقرع
07-07-2016, 09:17 PM
نعم هو دين التّسامح والأخوّة ليتنا نعي تعاليمه ونوضّح رسالته للعالم لنغيّر صورتنا وصورته

بأخلاقنا وبسلوكنا نحن سفراء هذا الدّين وليتنا نحسن سفارتنا وننقل صورة الدّين الصّحيحة للبشر

دام بهاء حرفك وعمق معانيك أخي

أسعدني مرورك العطر أستاذة فاتن
عيد سعيد وكل عام أنت بخير

حسين الأقرع
08-07-2016, 06:21 PM
لله انت ايها الشاعر الجميل
نص يفيض عذوبةوجماله في اختيار موضوعه
المدافع عن اسلامنا الوسطي رغم نظرتهم اليه
ومحاولة وصمه بالتطرف
شكرا لك اخي على جمال الاختيار والمعالجه

وشكرا على مرورة الجميل أستاذي سليمان يا صاحب الخاتم الشعري

د. سمير العمري
04-09-2016, 01:45 AM
نص شعري معبر ويحمل رسالة كريمة نبيلة ويذود عن دين المحبة والصلاح والتسامح ، ومن جانب الأداء الشعري فقد كان جيدا عموما ولكنه دون ما أعرف من مستواك الشعري في بعض مواضع.

دمت كريما نبيلا!

تقديري

عدنان الشبول
04-09-2016, 10:00 AM
جميلة الحرف والفكرة

دمتم بخير

جهاد إبراهيم درويش
04-09-2016, 10:18 AM
حولي تَرَى الجيران غير ديانتي
وعشاؤهم في دارنا
وغداؤنا في دارهم
ما بالكم ؟ فالحب طبعي والتّسامح جنّتي
بل هكذا الإسلام يرفع هامتي

جعلها الله في ميزان حسناتك أخي العزيز
وبورك شعرك وشعورك وبورك نبض قلبك
نعم فالاسلام يدعونا لحسن الجوار
فعاش الناس في كنفه جيرانا متحابين
لكن السدنة المأجورين يأبون إلا أن يصمونا بالتطرف
ويرموننا بكل نقيصة ..
أعاد الله لأمتنا عزها وجمع كلمتها ووحد شملها تحت راية الاسلام

دمت بكل الخير
مع صادق الود