المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سأتْرُكُ كلّ أسئلَتي على بابِك



صفاء حجازي
10-07-2016, 01:47 PM
سأتْرُكُ كلّ أسئلَتي على بابِك

تَغيبُ تَعودُ ..هلْ تَدْري
بأنّ القلْبَ مَكْسورُ؟
وأنّ القلْبَ إنْ كُسِرا
فليْسَ يَعودُ في لحظاتِ مُنْجَبِرا
وليْسَ يعودُ مِثلَ الأمسِ
مِثلَ الغيمِ يَحْمِلُ في عميقِ سُكوتِهِ المَطَرا؟
وهلْ تَدْري بأنّ الوَرْدَ لا يبكي على فَصلٍ
سوى ذاكَ الذي يأتي
ربيعاً زاهِياً خَضِرا؟
وأنّ العُمرَ ليْسَ يزيدُ بامرأةٍ
تُحِبّ القهْوَةَ المُرّهْ!
وتَجْمَعُ كلّ أوجاعٍ
تُذيبُ القلبَ في العيْنيْنِ في قطْرهْ!
وهَلْ تَدْري؟
وهلْ تَدري؟
وهلْ بعيونِكَ السوْداءِ تقْرأُ كلّ ما يَجْري؟
وهلْ يوْماً...
ستُدْرِكُ ما يُميتُ الوَرْدَ في صدري؟
وهلْ سَتعودُ في يوْمٍ أميراً في مَدى قصري؟
وهلْ سَتُجيدُ في يوْمٍ
قراءَةَ ما تُخبّئُهُ
بقايا الحِبرِ في السّطْرِ؟
..
سأتْرُكُ كلّ أسئلتي على بابِكْ
وأتْرُكُ كلّ أوراقي
وعِطراً لمْ يَزلْ يحيا..
بأثوابِكْ
جوابُكَ لسْتُ أرقُبُهُ
فلا تُتْعِب يداكَ هنا لتكْتُبَهُ
على ورقي
فما بيْني وبيْنَ يديْكَ مِنْ طُرُقِ
تجاهلْ كلّ أسئلتي
ولا تطْرحْ جوابا واحدا عِندي
فما دامَتْ تخافُ عيونُكَ السوْداءُ من بحْرٍ عميقٍ في مخيّلتي
وتُنصُبُ كلّ أشرِعةٍ لكيْ تنجو مِنَ الغَرَقِ
فليْسَ هناكَ مِنْ داعٍ...
إلى القَلقِ...

صفاء حجازي
23-3-2016م

احمد المعطي
10-07-2016, 02:56 PM
سأتركُ ههُنا حرْفي وأسئلتي
على بابكْ
وأرحلُ أقتفي عطراً
وأزهاراً
تدبجُها حروف الضاد في محرابك.

محمد ذيب سليمان
10-07-2016, 06:20 PM
اخذتني معك ايتها الكريم اتجول غي محراب حرفك
الذي يضوع عطرا
شكرا للجمال

محمد حمود الحميري
10-07-2016, 07:24 PM
حين تتدفق المشاعر من القلب فإنها تحتفظ بحرارتها حتى تصل إلى القلوب فتكويها ..
شعر لطيف ، لكنه موجــــــع جـــــــــــــــــدًا ..
مودتي وتقــديري

فتون حسين سلمان
10-07-2016, 08:53 PM
سأتْرُكُ كلّ أسئلَتي على بابِك

الله الله الله على تألقك في قولك :
وهلْ يوْماً...
ستُدْرِكُ ما يُميتُ الوَرْدَ في صدري؟

وهلْ سَتُجيدُ في يوْمٍ
قراءَةَ ما تُخبّئُهُ
بقايا الحِبرِ في السّطْرِ؟
..
سأتْرُكُ كلّ أسئلتي على بابِكْ
وأتْرُكُ كلّ أوراقي
وعِطراً لمْ يَزلْ يحيا..
بأثوابِكْ
جوابُكَ لسْتُ أرقُبُهُ
فلا تُتْعِب يداكَ هنا لتكْتُبَهُ
على ورقي


صفاء حجازي
23-3-2016م

كم يروق لي اختاه هذا الحس الرقيق في الشعر ، دمتِ عبقة مضواعة بالعطر

صفاء حجازي
10-07-2016, 10:50 PM
سأتركُ ههُنا حرْفي وأسئلتي
على بابكْ
وأرحلُ أقتفي عطراً
وأزهاراً
تدبجُها حروف الضاد في محرابك.

شكرا أخي أحمد
حضورك شرف لي


لك مودة واحترام

فاتن دراوشة
11-07-2016, 12:32 AM
الله الله

هو ينبوع حسّ ارتشفت منه الرّوح وعبّ منه القلب

سعيدة كنت بالإقامة بين سطورك غاليتي

دمت مبدعة

صفاء حجازي
11-07-2016, 01:29 PM
اخذتني معك ايتها الكريم اتجول غي محراب حرفك
الذي يضوع عطرا
شكرا للجمال
أهلا بك أستاذنا الجميل
جولتك أسعدتني أيما سعادة

كل الود

عصام إبراهيم فقيري
12-07-2016, 12:21 AM
جميل جدا جدا

أبدعت أبدعت أديبتنا حد الدهشة

لله هذا الحرف كم أطربني وأخذ بالقلب والروح معا

تحيتي وكبير اعجابي .

صفاء حجازي
12-07-2016, 10:36 AM
حين تتدفق المشاعر من القلب فإنها تحتفظ بحرارتها حتى تصل إلى القلوب فتكويها ..
شعر لطيف ، لكنه موجــــــع جـــــــــــــــــدًا ..
مودتي وتقــديري

أهلا بك محمد
حضورك المبهج كعادته يسعدني


شكرا من قلبي

نغم عبد الرحمن
12-07-2016, 01:14 PM
وكيف لا يخشى الغرق..؟!

وحرفك كالرعد و البرق..

سعدت بروعة الاحساس

وسحر المعنى و الألق ..!


سلمت وسلم هذا النبض أخيتي..
لك مني أجمل تحية :0014:

ليانا الرفاعي
13-07-2016, 01:35 AM
وهَلْ تَدْري؟
وهلْ تَدري؟
وهلْ بعيونِكَ السوْداءِ تقْرأُ كلّ ما يَجْري؟
وهلْ يوْماً...
ستُدْرِكُ ما يُميتُ الوَرْدَ في صدري؟
وهلْ سَتعودُ في يوْمٍ أميراً في مَدى قصري؟
وهلْ سَتُجيدُ في يوْمٍ
قراءَةَ ما تُخبّئُهُ
بقايا الحِبرِ في السّطْرِ؟

ما أجمل هذه الإنثيالات الشاعرية وما أروع
اسلوبك وبساطة حرفك
راقت لي وأكثر
تحيتي وتقديري

صفاء حجازي
13-07-2016, 05:08 PM
كم يروق لي اختاه هذا الحس الرقيق في الشعر ، دمتِ عبقة مضواعة بالعطر
شكرا فتون
مرورك رقيق مثلك
كل احترامي

عدنان الشبول
13-07-2016, 06:16 PM
أغنية رائعة ( حتى بدون آلات موسيقية ) فالحروف وحدها عزفت وأطربت


جميل جدا


( أنصح بكتابة التاء المربوطة على أصلها ( ة) وليس على شكل هاء ( ٥) في نهاية السطر )



لكم ألف تحية

سعد الحامد
13-07-2016, 10:29 PM
سبحان الله، بعض كلمات الشاعرات هنا تقرأها
وتشرب معها عصير خوخ ليساعد على هضمها !!
ومثل كلمات الشاعرة الحجازي تجد كلماتها هي سكر الخوخ ذاتها ..

أعود إلى النص ..

هل المشكلة هي عدم الأهتمام بمشاعر الآخر عند كل واحد منا سواء رجلا أو إمرأة ...
أم هو عالم الملل والروتين الذي يأخذ من رصيد العمر خلسة ..
وبتالي قد تثار الأسئلة لكي تكون إطار لإمكان الحل؟!

شكراً لكِ وللكلمة الأصيلة ..

د. سمير العمري
14-07-2016, 12:32 PM
قصيدة جميلة حالمة وشاعرية محلقة وعودة راقية يا صفاء فأهلا بعودتك بعد كل هذا الغياب ولا فض فوك!

النص رائع بجرسه وحسه ونبضه المتدفق يلامس المشاعر بقوة وصدق ، ولكن استوقفني فيه بعض موضع شاب ...

فليْسَ يَعودُ في لحظاتِ مُنْجَبِرا
هنا في لحظات لم يكن ثمة ضرورة ملحة لمنع المصروف.

فلا تُتْعِب يداكَ هنا لتكْتُبَهُ
وهنا خطأ نحوي ... فلا تتعب يديك.

وأؤكد أخيرا على ما أشار له الحبيب عدنان من أهمية رسم التاء صحيحة وإن نطقت بالوقف كهاء.

تقديري