المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحلام الطين



صالح طه ظميان غدير
19-07-2016, 12:00 AM
تمرّدَ لونُ النهرِ وارتحلَ العطرُ
وأظلمَ في أقصى
صباحاتنا الشعرُ


رمادٌ على جدراننا يصفُ الأسى
ويجلدُ ظهرَ الريح
كي يضحكَ الجمرُ


وفرّتْ من الأحداقِ
أحلامُ طينِنا
فماتتْ لحونُ الماءِ
وانكسرَ العمرُ


وكمْ غرقتْ أصواتنا في لهيبنا
وما تركتْ لونًا
لينبهر َ البحرُ


تخاف رمالُ الوقتُ
آثار من مشوا
مع الصبوة الحمقاء
آزرها السكرُ


وتشوي كفوف الحلمِ قبل
اكتمالهِ
ولا تستحي أوجاعَ
من بالهوى مرّوا


تخاف اندلاع الحب ّ في كلّ خطوةٍ
لئلا تفيق الشمس ُ أو يكبر
الفجرُ


وتُسْحقُ أنوارُ الكلام
بشاعرٍ
تضمّدُ جرحَ الضوء
أحبارُهُ السمرُ

تفالي عبدالحي
19-07-2016, 12:21 AM
قصيدة جميلة و رائعة شاعرنا القدير .
لقد أعجبتني كثيرا لصورها الشعرية العذبة.
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع .

فاتن دراوشة
19-07-2016, 06:30 AM
رمالُ الوقتُ(أليست الوقتِ)

قصيدة رائعة مبنًى ومعنًى ربّما كان الشّكل العموديّ أنسب لها

عميقة صورك ومبهر إبحارك في محيطات البيان أخي صالح

أمتعتنا بها بحقّ

دمت مبدعا

صالح طه ظميان غدير
19-07-2016, 04:36 PM
تفالي عبدالحي

اشكرك على ثنائك وطيب كلامك
سرني حضورك الاثير كثيرا
لك التحية

صالح طه ظميان غدير
19-07-2016, 04:37 PM
شاعرتنا المبدعة
فاتن درواشة

تحية لك ولقراءتك وحرصك
واشكرك على رأيك في النص
وفيما يخص رمال الوقت صحيح ما قلت وهو خطأ طباعي غير متعمد
لك الشكر الجزيل فاتن

تحيتي

د. سمير العمري
22-07-2016, 06:52 PM
نص شعري زاهر بالصور البيانية المدهشة واللغة الشعرية الراقية فلا فض فوك!

ورغم إعجابي بشعرك وبصوره ورغم ألق هذا النص إلا أنني استوقفني فيها بعض مواضع ومن أهمها:

الصباحات جمع صباحة ليس صباح ، وإنما يجمع الصباح على أصباح.

كذا فإنني أجدك تكثر جدا من الصور الشعرية بما جعل النص يبدو وكأنه معرض للصور البيانية ، وإنما الصور كالملح ضرورة لكل شيء ولكن الإكثار منها يضر كثيرا ، أو كالسكر الكثير منه كالقليل ضار وغير مستحب ، وهذه الموجة من مثل هذا التوجه لا تخدم الشعر كثيرا فلا تدعها تجرفك في تيارها.

وكذا فإني لا أعلم سبب عرضك الأبيات بهذا الشكل إلا حرصا على مزيد من الانجراف في تلكم الموجة والتي لا تنفع صاحبها ولا تلبث أنت تنحسر ولك بعد هذا النصح الصادق ما تحب.

تقديري

احمد المعطي
22-07-2016, 09:12 PM
وللطينِ أحلامٌ تطلُّ وتنجَلي
..................وَيعلو بساط الريح لو مَسَّهُُ الشعرُ
وظميانُ في الأجْواءِ ينثرُ عبْقه
..................لوََنَّ عَمود الشعرِ يرْقى به البحرُ

محمد ذيب سليمان
22-07-2016, 09:24 PM
شكرا لك ايها الحبيب على هذارالنص بمحموله الشعري وبمارحمل من صور انيقة دالة. ومعان راقية
مودتي

صالح طه ظميان غدير
23-07-2016, 01:43 AM
د سمير العمري
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكرا لك ولرأيك الثمين ونصحك الصادق وهو نصح أخ صادق وأنا أقبله بكل سرور
لكن أظن فيما يخص الإنجراف لتيار وإن صح القول ، أقصد إن اختلفت المذاهب الشعرية دون الخروج عن الثوابت
فلا يعتبر ذلك انجرافا او شذوذا وأنا أقبل كل التيارات الشعرية إن وجدت نفسي بها وأنا كثير التنوع
ولعلني سأنشر مستقبلا نماذج مختلفة تلك التي تروقك
ولك مني فائق التقدير

صالح طه ظميان غدير
23-07-2016, 01:44 AM
شكرا لك شاعرنا القدير
احمد المعطي
على روعة ما نثرت وعلى البديهية الحاضرة والشاعرية المطبوعة
تسعدنا دوما بردودك الشعرية وجاهزيتك وقريحتك اليقظة

صالح طه ظميان غدير
23-07-2016, 01:45 AM
محمد ذيب سليمان
اشكرك على حضورك وقراءتك ورايك في النص
وسرني أن وجدته كما وصفتَ وأتمنى ان اكون بحسن ظن ذائقتكم

عبدالستارالنعيمي
14-10-2016, 06:39 AM
الأستاذ صالح طه

نص شعري رائع بصوره الكثيرة وبحرفه الجزل
دام عطاؤك ثريا أخي الكريم وتقبل تحياتي
وتقديري لك