المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما زال غض الرمح ليس مقاتلا / أشرف حشيش



أشرف حشيش
20-07-2016, 11:21 PM
جاءت بعد أن أفادت الأنباء الواردة من حلب أن كلابا تكفيريين تكاثروا على طفل فلسطيني وذبحوه ذبح النعاج, ولا تنظروا للفيديوا فإنه مقزز
______________________


وطني تمادى مكرُكم في ذبحهِ = فابقوا له طفلا يبوحُ بجرحهِ

لا تقتلوه بليل غدرٍ طالما = حَلِمَ الصغيرُ ببسمةٍ في صبحهِ

لا تقتلوا طفلا يتيما. أمّهُ = أوصتهُ بالأقصى الحزين وصرحهِ

لا تقتلوا أملا بريئا لم يزلْ = ورد الحدائق هائما في مدحِهِ

لا تخنقوا أنفاسه فشهيقه = عطر الحياة وعطرها في روحهِ

ما زال غضّ الرمح ليس مقاتلا = أحدا ولا يوما أشار برمحهِ

قد كان يفرح بالنجاح وبالمنى = هل كان يزعجكم بلهفةِ فرحهِ؟؟

هل كان يمنعكم هواء بلادكم = يا مَن من قطعتم تلّهُ عن سفحهِ

عن أي نهجٍ تدفعون وكلكم = يهوي بخسته لسابع قبحهِ

‫#‏أشرف_حشيش‬

احمد المعطي
21-07-2016, 12:08 AM
ماذا أقولُ لهم وكيف بذبْحه
..............يتقرَّبونَ لمنْ بدفقة جرْحه؟
والله ما فعل الغزاةُ فعالهمْ
.............حتى الذئابُ أبيْنَ صورةَ قبْحِه

عصام إبراهيم فقيري
21-07-2016, 01:14 AM
ألا لعنة الله على الظالمين

أوجعتني يا شاعر الأقصى و أبكيت عيني
موجعة موجعة

دمت ودام قلمك أيها الكريم

نغم عبد الرحمن
21-07-2016, 02:04 AM
حسبنا ونعم الوكيل في كل أولئك الكفرة الفجرة..!!

إنهم وحوش ولا ينتمون لبني البشر إلا بالشكل فقط.
قلوبهم حجر.. بل ومن الحجر أقسى..!!
أدعو الله أن يمسخهم قرادة ليكون عبرة
لمن اعتبر ..ولكل من طغى وتجبر.
والله أخي الفاضل انا شاهدت المقطع بنشرة أخبار وبالصدفة
وليتني لم أنظره.. !!
شاهدت وجه الطفل البريئ قبل فعلتهم الشنيعة تلك
وكيف الخوف والوجوم يسكنان عينيه. ثم قام الإعلام بتظليل الصورة
لحظة نحره، ومع ذلك قلبي انفطر وتقطع على ذلك الطفل حين
قاموا بفصل رأسه عن جسده ورفعوه للأعلى أولئك الوحوش ..!!!
ليتني ماشاهدت ذلك المنظر الوحشي الفظيع الذي لايمت للإنسانية بصلة..!!!!!
- يدعون الدين والدين منهم براااااء.
ربي بنتقم منهم أشد انتقام وأبشع انتقام.

أما عن قلمك فلا يحتاج لشهادتي أصلا..
ويكفي أنه صاحب رسالة

مع خالص تقديري..

فاتن دراوشة
21-07-2016, 08:46 AM
هو من ذبحهم بطهره ومضى يعرج بروحه إلى جنّات الخلد

ستكون نهاية هؤلاء المرتزقة عبدة القرش قريبة إن شاء الله

فالله يمهل ولا يهمل أبدًا

ولن يدعهم يسفكون الدّماء طويلا تحت عباءة دينه الطّاهر

اللهمّ عليك بهم عليك توكّلنا وأنت خير الرّاحمين

دام شموخ حرفك وسموّ قلبك أخي

عبدالإله الزّاكي
21-07-2016, 10:14 AM
لا حول وقوة إلا بالله، حتى لو كان الطفل مقاتلا فلا يجوز قتله، لمّا فتح رسول الله صلى الله عليه وسلّم مكة وبعد أن صلى داخل الكعبة فتح بابها ثم أخذ بعضادتي الباب وخطب فيهم ثم قال: "يا معشر قريش ما ترون أني فاعل بكم؟" قالوا: "خيرًا أخ كريم وابن أخ كريم"، قال: "فإني أقول لكم كما قال يوسف لإخوته: لا تثريب عليكم اليوم, اذهبوا فأنتم الطلقاء". ولكن رغم هذا العفو النبوي أهدر النبي دماء أكابر المجرمين الذين صدّوا عن سبيل الله، وسعوا في الأرض فساداً، وجدّوا واجتهدوا لإبطال دين الله، وقتل المؤمنين ومع هذا كله فقد عفا الرسول الكريم عن بعضهم ممن طلبوا الآمان.وهذا الطفل لن يبلغ مبلغ عكرمة بن أبي جهل وعبد العزى بن خطل ومقيس بن صبابة وغيرهم من الذين شاقوا وحاربوا الله ورسوله. هذه أخلاق الإسلام وأخلاق القرأن ومن جاءنا بغير هذا فهو ردّ عليه.

تقديري شاعرنا الكبير أشرف حشيش.

أشرف حشيش
21-07-2016, 09:17 PM
الشعراء والأدباء الأفاضل
الشاعر الراقي : أحمد المعطي
الشاعر الراقي : عصام الفقيري
الشاعرة الراقية : نغم عبد الرحمن
الشاعرة الراقية :فاتن دراوشة
الشاعر الراقي : عبدالإله الزاكي

أعتذر من رهافة إحساسكم , ومن نبل ذائقتكم , فقد تبين أن الذبيح (كان الله في عون الإنسانية) جندي سوري عمره تسعة عشر عاما بخلاف ما صدّر التلفزيون السوري الحكومي للسامعين
على أية حال . ومهما يكن , فلا يجوز هذا الإجرام البشع ولا يبرر , وما حدث أن تعامل المسلمون مع الأسرى بهذه الطريقة البشعة
للأسف هؤلاء سرقوا الإسلام وعرضوه للعالم من خلال أمزجتهم وهواهم
الإسلام تسامح ومحبة حتى مع غير المسلمين , وإن عبثت الأقلام الآثمة المدسوسة في كتب السير والتاريخ , فإن عبثها لن ينطلي على عاقل
نقول لهؤلاء : اتقوا الله فيما تأثمون
اللهم اهدهم أو أرحنا منهم

احمد المعطي
21-07-2016, 11:32 PM
ذبح الأسير جريمة لا تغتفر
...................أين المروءة أينَ يا دِمَن البشر؟
ما شرَّعَ الإسلامُ هذا المُفتَرى
......................كم باسمه تجري فعالٌ لا تُقرْ

نغم عبد الرحمن
21-07-2016, 11:56 PM
ذبح الأسير جريمة لا تغتفر
...................أين المروءة أينَ يا دِمَن البشر؟
ما شرَّعَ الإسلامُ هذا المُفتَرى
......................كم باسمه تجري فعالٌ لا تُقرْ



صدقت والله أخي الفاضل

هي جريمة فظيعة لا تغتفر .!!!
حسبنا الله ربنا رب كل البشر ..
وهو المطلع على كل أفعالهم الشنيعة تلك.

ولافرق إن كان المذبوح طفلا أو شابا أو كهلا..!!
أهم مافي الأمر أنه إنسانا.. !!
وهم ذبحوا الإنسانية كلها مذ أراقوا أول دم على أرض الوطن.
لعنة الله عليهم وعلى كل سفاح وظالم وطاغية.

خالص تقديري..