المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سميدع للهجر أنفع...



حيدرة الحاج
22-07-2016, 03:34 PM
سميْدعُ للهجر أنْفع ...
ترامى على الهجْران عتْبٌ وأدْمعُ *** وكمْ ذا منَ الأوْجاع أحْصي وأجْمعُ
وأسْألها وصْلاً فتشْهر كِبْرها **** بحظْرةِ قلْبيَّ الجريحِ وتقْلع ُ
فهل تنْصفُ الأعْذار طيبةَ سالكٕ *** سبيلَ الحلال اليوم حقا وتشفعٔ ؟؟؟
وٳن كان طعْم الذّل ينْعش وصْلنا **** فلا مرحبا تُرْجى بوصلِك تَصْدع
فلا الودّ بالٳشْفاق يمْسح عبْرتي ****ولا حدّة الٳعْراض منك ستَسْمع
لما كلّ هذا الصدّ بالقبْح ديْدنًا **** فكليِّ أنينٌ للْجوى أتجرّع ؟؟؟
أبالّقلّب غيري قد أناخ ركابه ****ويلْقى الذي ألْقى منَ الجهْد ٲجْدع ؟
ٲجيبي فسؤْلي مذْ رآك معلّقٌ *** بطول انتظارٕ بُونُه يتوسّع
وٳن طال ذلّ قلب عبد بحبّهِ ****فلا خير في ودّٕ يسُقْهُ تصنّع
ٲنا منْ ٲنا قلْبٌ توطـّن ٲرضَه ****قبولٌ وٳعراضٌ معًا وتوجّع
عتابٌ بغير الصّدق قوْلكِ جارتي **** وليْس به ٳلاّ الحماقة ُتدْفع
كفاني على مرّ الليالي تصبّرا ****وعرْضي بأذْيال المهانةِ يُقرَع
وٲشْكو ٳلهي عبْئ جرْمي كتائبٕ **** يناجي وعنْ قرْب الهوى يتورّع
وللْحبّ منيّ لو سألْـْت عقيدتي ***مسمّىً تكنّى بالمحال سميْدع
يُتبّرُ صرحًا قد شددْنا مقامه ***بعهْدٕ غليظ ٕلا يحيدُ فيُقْطع
وتلك ثمار الهجْر حان قطافها ****وفاحتْ ٲسىٔ ٳذْ قلْتِ عنَّيَ " يخْدع "
وخلْتُك يومٔا محْض حبّٕ أصابني ****برمْشِ مريدٕ منْ عيونكِ أقْطع
فما قمْتُ ٳلّا والهوانُ بحوْزتي *** ٲهشُّ عيون الخلْق حوْلي ٲنِ ارْجِعوا
[/SIZE]

حيدرة الحاج
22-07-2016, 07:17 PM
شحت الاقلام وأ جدبت القيعان ........

احمد المعطي
22-07-2016, 08:47 PM
أراكَ ودمع العين يهمي وتجرعُ
.........................وأنت الفتى بالجَزْل تعلو وتُرفَعُ
طويلٌ تثنّّى بالمَحاسنِ قدُّهُ
.............................وأبلى بَلاءً بالقصيد سُميدعُ
تهادت حروف الضادِ ترسُمُ صورةً
.......................وتكتبُ والوجدانِ يصغي فنسمعُ
أتيتكَ والأقلامُ منكَ قريبةٌ
.......................ولن تجْدِبَ القيعانُ فالحالُ تخدَعُ
فلا تشكُ هَجراناً فأنتَ مُهاجرٌ
.........................لها أم تراك اليوم للبُعدٍ تصنعُ؟
بَعُدْنا قليلاً والصيامُ مُهيمنٌ
......................وَعُدناً نَعُبُّ الكأس شعرا وَنكرَعُ

حيدرة الحاج
22-07-2016, 10:11 PM
[QUOTE=احمد المعطي;1069153]
أراكَ ودمع العين يهمي وتجرعُ
.........................وأنت الفتى بالجَزْل تعلو وتُرفَعُ
طويلٌ تثنّّى بالمَحاسنِ قدُّهُ
.............................وأبلى بَلاءً بالقصيد سُميدعُ
تهادت حروف الضادِ ترسُمُ صورةً
.......................وتكتبُ والوجدانِ يصغي فنسمعُ
أتيتكَ والأقلامُ منكَ قريبةٌ
.......................ولن تجْدِبَ القيعانُ فالحالُ تخدَعُ
فلا تشكُ هَجراناً فأنتَ مُهاجرٌ
.........................لها أم تراك اليوم للبُعدٍ تصنعُ؟
بَعُدْنا قليلاً والصيامُ مُهيمنٌ
......................وَعُدناً نَعُبُّ الكأس شعرا وَنكرَعُ[/QUO

كفيت ووفيت استاذي الغالي واكثر يا ملهم الشعر وفارس القصيد تحاياي وتشكراتي اللامتناهية :noc::noc::noc:

عادل العاني
22-07-2016, 10:46 PM
قصيدة من أجمب ما قرأت لك تحمل من المعاني والصور الشاعرية والشعرية الكثير.

أجدت ,أحسنت بهذه الإطلالة البهية.

وبعض ما لاحظته من وجهة نظري :

وأسْألها وصْلاً فتشْهر كِبْرها **** بحظْرةِ قلْبيَّ الجريحِ وتقْلع ُ

حضرة
لم أستسغ ( قلبيَّ ) وكأنك ثنيت القلب لكن الصفة بقيت مفردة ( الجريح ) ... بحضرة قلبي ذا الجريح وتقلعُ

لما كلّ هذا الصدّ بالقبْح ديْدنًا **** فكليِّ أنينٌ للْجوى أتجرّع ؟؟؟

( ديدنا ) أراها خبرا للمبتدأ واجب الرفع ( ديدنٌ )

أبالّقلّب غيري قد أناخ ركابه ****ويلْقى الذي ألْقى منَ الجهْد ٲجْدع ؟

أعتقد أن ( أفي القلب ) أفضل لأنك تريد أن تقصد ما بداخل القلب أما الباء فهي للوسيلة

وٳن طال ذلّ قلب عبد بحبّهِ ****فلا خير في ودّٕ يسُقْهُ تصنّع

هنا في التفعيلة الثانية في الشطر الأول ( ل ذلُّ قل ... مفاعلن ) وهو زحاف القبض مقبول عروضيا لكنه غير مستحب.
ثم لا يوجد ما يبرر جزم الفعل ( يسق ) لأنه ليس جواب الشرط وبالإمكن تجاوزه ( يسوقُ تصنّع )

وٲشْكو ٳلهي عبْئ جرْمي كتائبٕ **** يناجي وعنْ قرْب الهوى يتورّع
عبء

ويبقى هذا رأيا ليس إلا ...

ولا أريد أن أستعرض ما في القصيدة من لوحات رائعة لأنها تحمل كثيرا منها

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

غلام الله بن صالح
22-07-2016, 10:49 PM
قصيدة جميلة
دمت مبدعا أبدا
مودتي وتقديري

محمد ذيب سليمان
23-07-2016, 07:40 AM
بارك الله لك وهذا الييل المنقال شعرا جمبلا محملا بجمالوالتثوير ودفق المعانب
شكرارلقلبك.الجميل

عدنان الشبول
23-07-2016, 10:07 AM
جميل يا حيدرة وقصيدة ممتعة وقوية

أتمنى لك التوفيق دوما

حيدرة الحاج
24-07-2016, 11:07 AM
سلام عليك استاذي العاني وملاحظاتك على الراس والعين فشكرا على النصح والتوجيه فجزاك الله عنا كل خير ساقوم بمراجعة مااشرت اليه واهذبه وانقحه تحاياي

حيدرة الحاج
24-07-2016, 11:08 AM
قصيدة جميلة
دمت مبدعا أبدا
مودتي وتقديري

اخي الغالي الشاعر القدير غلا م الله لطالما اسعدني تواجدك ومرورك بين كلماتي فتحية كبيرة ابعث بها اليك وبتقات الياسمين وقبلا فوق الجبين :noc:

حيدرة الحاج
30-07-2016, 11:52 AM
بارك الله لك وهذا الييل المنقال شعرا جمبلا محملا بجمالوالتثوير ودفق المعانب
شكرارلقلبك.الجميل

استاذي محمد ذيب بعد االسلام والتحية انا شاكر لك اهتمامك بما كتبت وتعليقك المحفز
فبارك الله فيك ووفقك الله لما يحب ويرضى تحاياي