المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : و صار التُّربُ جلبابا



محمد محمود صقر
25-07-2016, 08:19 PM
و صار التُّرْبُ جلبابا


فكمْ جئناكَ يا قبراً 1

*************** نَزُفُّ إليكَ أحبابا

بأعمارِ الزّهورِ هُمُو

*************** كأنَّ البدرَ قد غابا

فودَّعْناهُمُو قَسْراً

*************** فصاروا اليومَ أغرابا

فقلبي حائرٌ يبكي

*************** و دمعي صار مُنسابا

أُسَكِّتُهُ فلا يرضى

*************** و يأْبَى إلَّا إلْهابا

فوا أسفا على خِلٍّ

*************** ثوى في التُّرْبِ ما آبا

غَدَى و اللهِ لا يقوَى

**************** على دنياهُ أكْسابا

سيبقَى الدَّهرَ منفرداً

*************** و صار التُّرْبُ جلبابا

و في قعرِ الثَّرى يبقَى

*************** رهينَ الدُّودِ أحقابا

نُناديهِ فلا يرنو

*************** فنرجو اليومَ إعرابا

و كانَ العمرَ سبَّاقا

*************** لِمَا نرجوهُ .. وَثَّابا

فلا و اللهِ لا يدري

*************** بما قلناهُ إطْنابا

أخي فالعمرُ قد ولَّى

*************** و صار القبرُ سردابا

سندخلُهُ جماعاتٍ

*************** و وُحْدَاناً و أسرابا

بلا ريبٍ سندخلهُ

*************** و نبقى الدَّهرَ أغرابا

أخي فاستغفرِ الرحمـ

*************** نَ إنَّهُ كان توَّابا

و لا تغررْكَ أموالٌ

*************** فتبقى العمر كذَّابا

شبابُكَ في الهوى ولَّى

*************** و في الإسرافِ قد شابا

و قلبُكَ في الذنوبِ غوى

*************** و في اللَّذاتِ قد ذابا

فَعُدْ للهِ لا تُشْطِطْ

*************** فكم ودَّعْتَ أتْرابا

فإنَّ العمر قد ولَّى

*************** و إنَّ البدرَ قد غابا

و مَن للموتِ لا يرنو

*************** يَعَضَّ الضِّرْسَ و النَّابا .
.................................................. ..............
1- التنوين للتنكير ، فليس المقصود قبراً بعينه




[/SIZE]

عادل العاني
25-07-2016, 10:08 PM
أجت وأحسنت بهذه الرائعة الشعرية,

حمّلتها ما حمّلتها من حكم ووصايا , وحقائق ربما يتناساها بعضنا

فنحن من التراب خلقنا وإلى التراب نعود.

استوقفني هذا البيت :

أُسَكِّتُهُ فلا يرضى

*************** و يأْبَى إلَّا إلْهابا

عجزه بحاجة لمراجعة إذ لا يستقيم الوزن إلا بقطف ألف من ( إلاّ ) لتلفظ ( إلَّ ) وهذا لايجوز ... ربما عنك أو فيك تحل الأمر

ثم لا داعي لكتابة الإشباع في همُ حيث بتحريكها تكون مفهومة أن تشبع لغرض الوزن.

وإِكسابا وليس أكسابا

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

محمد محمود صقر
25-07-2016, 11:31 PM
أجت وأحسنت بهذه الرائعة الشعرية,

حمّلتها ما حمّلتها من حكم ووصايا , وحقائق ربما يتناساها بعضنا

فنحن من التراب خلقنا وإلى التراب نعود.

استوقفني هذا البيت :

أُسَكِّتُهُ فلا يرضى

*************** و يأْبَى إلَّا إلْهابا

عجزه بحاجة لمراجعة إذ لا يستقيم الوزن إلا بقطف ألف من ( إلاّ ) لتلفظ ( إلَّ ) وهذا لايجوز ... ربما عنك أو فيك تحل الأمر

ثم لا داعي لكتابة الإشباع في همُ حيث بتحريكها تكون مفهومة أن تشبع لغرض الوزن.

وإِكسابا وليس أكسابا

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

جزاك الله خيراً أستاذي

لا حرمني الله تعليقاتك و تنبيهاتك

نعم تنبَّهت لموضع ( إلَّا ) و ( إكسابا ) و ( واو : همو )

بارك الله فيك و أشكرك على هذه النصائح الطيبة

جاري التعديل

دمتَ في حفظ الرحمن

غلام الله بن صالح
25-07-2016, 11:34 PM
قصيدة رائعة
دمت مبدعا
مودتي وتقديري

محمد محمود صقر
26-07-2016, 12:35 AM
و صار التُّرْبُ جلبابا


فكمْ جئناكَ يا قبراً 1

*************** نَزُفُّ إليكَ أحبابا

بأعمارِ الزّهورِ هُمُ

*************** كأنَّ البدرَ قد غابا

فودَّعْناهُمُ قَسْراً

*************** فصاروا اليومَ أغرابا

فقلبي حائرٌ يبكي

*************** و يُثْري الدَّمع إلْهابا

أُسَكِّتُهُ فلا يرضى

*************** فدمعي صار منسابا

فوا أسفا على خِلٍّ

*************** ثوى في التُّرْبِ ما آبا

غَدَى و اللهِ لا يقوَى

**************** على دنياهُ إكْسابا

سيبقَى الدَّهرَ منفرداً

*************** و صار التُّرْبُ جلبابا

و في قعرِ الثَّرى يبقَى

*************** رهينَ الدُّودِ أحقابا

نُناديهِ فلا يرنو

*************** فنرجو اليومَ إعرابا

و كانَ العمرَ سبَّاقا

*************** لِمَا نرجوهُ .. وَثَّابا

فلا و اللهِ لا يدري

*************** بما قلناهُ إطْنابا

أخي فالعمرُ قد ولَّى

*************** و صار القبرُ سردابا

سندخلُهُ جماعاتٍ

*************** و وُحْدَاناً و أسرابا

بلا ريبٍ سندخلهُ

*************** و نبقى الدَّهرَ أغرابا

أخي فاستغفرِ الرحمـ

*************** نَ إنَّهُ كان توَّابا

و لا تغررْكَ أموالٌ

*************** فتبقى العمر كذَّابا

شبابُكَ في الهوى ولَّى

*************** و في الإسرافِ قد شابا

و قلبُكَ في الذنوبِ غوى

*************** و في اللَّذاتِ قد ذابا

فَعُدْ للهِ لا تُشْطِطْ

*************** فكم ودَّعْتَ أتْرابا

فإنَّ العمر قد ولَّى

*************** و إنَّ البدرَ قد غابا

و مَن للموتِ لا يرنو

*************** يَعَضَّ الضِّرْسَ و النَّابا .
.................................................. ..............
1- التنوين للتنكير ، فليس المقصود قبراً بعينه

رياض شلال المحمدي
26-07-2016, 07:58 AM
وهكذا هي سنة عالم الفناء ... مقام فارتحال إلى حيث عالم الخلود
والبقاء في رائع الجنان وضيافة الرحمن ، بوركت وسلمت وحييت شاعرنا
الجميل ، تحيتي ومحبتي .

محمد محمود صقر
26-07-2016, 10:28 PM
قصيدة رائعة
دمت مبدعا
مودتي وتقديري

أشكرك أيّها الشاعر النبيل

بارك الله فيك

دمت في حفظ الرحمن

محمد محمود صقر
26-07-2016, 10:32 PM
وهكذا هي سنة عالم الفناء ... مقام فارتحال إلى حيث عالم الخلود
والبقاء في رائع الجنان وضيافة الرحمن ، بوركت وسلمت وحييت شاعرنا
الجميل ، تحيتي ومحبتي .

إنه لسعادة غامرة أن تمرَّ بمتصفحي

دمت بدراً منيراً في عالم الشعر و الشعراء أيّها الشاعر النبيل

بارك الله فيك أخي

دمت في حفظ الرحمن

نغم عبد الرحمن
27-07-2016, 02:37 AM
لو أن كل منا تفكر .. بأن الترب جلبابا..

لما هدم ولا عكر ..ولاجعل الدنيا غابة..!


أبيات أكثر من رائعة..! :nj:
لأنها تحاكي النفس وتعظها بمعان قوية..
وراق لي جدا تنقلك بين الأبيات بهذه الخفة :sb:

بارك الله فيك أخي الفاضل
ووفقنا وإياكم لما يحب ويرضى.
مع خالص تقديري ..

فاتن دراوشة
27-07-2016, 08:52 AM
دنيا لا تساوي عند خالقها جناح بعوضة

وتشغلنا عنه وعن عبادته

قصيدة راقية سامية المضمون والغرض

دام نقاء قلبك وحرفك أخي

وبارك الله بك

محمد محمد أبو كشك
27-07-2016, 12:05 PM
ذكرتنا يا محمد بما لا ينسى!

شعر عتاهي النزعة مبك شج

شعر يذكرنا بأبي العتاهية قوي مؤثر!!

أحسنت يا أخي محمد شاعرنا المبدع!

محمد محمود صقر
28-07-2016, 12:51 AM
لو أن كل منا تفكر .. بأن الترب جلبابا..

لما هدم ولا عكر ..ولاجعل الدنيا غابة..!


أبيات أكثر من رائعة..! :nj:
لأنها تحاكي النفس وتعظها بمعان قوية..
وراق لي جدا تنقلك بين الأبيات بهذه الخفة :sb:

بارك الله فيك أخي الفاضل
ووفقنا وإياكم لما يحب ويرضى.
مع خالص تقديري ..

بارك الله فيك أختي نغم

و أشكركِ على كلماتك الرائعة

و أسأل الله لنا و لكِ الخير و العافية و المعافاة الدائمة في الدنيا و الآخرة

دمتِ في حفظ الرحمن

محمد محمود صقر
28-07-2016, 12:53 AM
دنيا لا تساوي عند خالقها جناح بعوضة

وتشغلنا عنه وعن عبادته

قصيدة راقية سامية المضمون والغرض

دام نقاء قلبك وحرفك أخي

وبارك الله بك

لا حرمني الله إطلالتك البهيّة

ولا كلماتك النديّة

دمتِ في حفظ ربِّ البريَّة

محمد محمود صقر
28-07-2016, 12:56 AM
ذكرتنا يا محمد بما لا ينسى!

شعر عتاهي النزعة مبك شج

شعر يذكرنا بأبي العتاهية قوي مؤثر!!

أحسنت يا أخي محمد شاعرنا المبدع!

بارك الله فيك أخي

أشكرك على كلماتك الطيبة النقية

و هي شهادة أعتزّ بها

دمت في حفظ الرحمن

أشرف حشيش
28-07-2016, 02:23 PM
بورك حرفك أيها الشاعر الرائع , مزيدا من التألق

محمد محمود صقر
29-07-2016, 06:09 PM
بورك حرفك أيها الشاعر الرائع , مزيدا من التألق

أخي الحبيب : أشرف حشيش

بارك الله فيك أيّها الشاعر المتألق

و أشكرك شكراً جزيلاً على كلماتك الطيبة

بارك الله فيك

دمت في حفظ الرحمن