المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متاهات الأسى



عصام إبراهيم فقيري
26-07-2016, 12:33 AM
مَدَدْتَ لِلْحُلْمِ كَفًّا فَاقْتَفَى أَثَرَكْ = وَقَلَّبَ الخَوفُ فِي أَطْيَافِهِ بَصَرَكْ
وَقُمْتَ تَنْفُضُ عَنْ ذِكْرَاكَ أَخْيِلَةً = أَبْقَيْتَهَا رَهْنَ مَاضِيكَ الذِي أَسَرَكْ
وَلَمْ تَزَلْ تَتَحَاشَى الأَمْسَ تَحْسَبُهُ = يَومًا يُعِيدُ إِلَى أَحْضَانِهِ سَفَرَكْ
فَرُحْتَ تَقْبضُ كَفَّ الأُمْنِياتِ كَمَا = مَنَحْتَ وُجْهَتَكَ الأُوْلَى لِمنْ غَدَرَكْ
وَالآنَ جَدَّدَ فِيكَ الوَهْمُ صُورَتَهُ = وَجَاءَ يَنْزِعُ ثَوبًا خِلْتَهُ سَتَرَكْ
مُذْ أَنْتَ قَرَّرْتَ طَمْسَ الذِّكْرَيَاتِ رَمَتْ = أَحْلَامُكَ البِكْرُ مِنْ أَقْدَارِهَا قَدَرَكْ
فَاخْتَرْتَ طَيَّ مَسَافَاتِ الرَّحِيلِ وَمَا = قَضَيتَ مِنْ أَمَلٍ أَلْفَيتَهُ وَطَرَكْ
هَا أَنْتَ أَطْلَقْتَ وَهْمًا لِلْهُرُوبِ وَلَمْ = تَعْلَمْ بِأَيِّ مَتاَهَاتِ الأَسَى بَذَرَكْ
حَتَّى تَجَذَّرْتَ فِي كُلِّ الجِهَاتِ سُدَىً= وَمَا ظَفَرْتَ بِحُلْمٍ طَالَمَا هَجَرَكْ
هُنَاكَ عِشْتَ قَتِيلًا تَرْتَجِي أمَلًا = وَهَاهُنا اليَأْسُ فِي أَحْشَائِهِ قَبَرَكْ
أَنَّى اتَّجَهْتَ وَجَدْتَ الأَمْسَ مُنْتَصِبًا = فَلَيسَ إِلَّا مَرَايَاهُ تَرى صُوَرَكْ

محمد محمود صقر
26-07-2016, 12:56 AM
قصيدة رائعة برغم الحزن و الأسى

يطلّ اليأس فاغراً فاه من بين ثنايا أبياتها

اجعل الأمل نصب عينيك دائماً و أبداً

بارك الله فيك

دمت في حفظ الرحمن

نغم عبد الرحمن
26-07-2016, 04:29 AM
أبيات فيها من الشجن والألم الدفين..

ما يرهق النفس ويزيد حرقة الأنين..!

فرفقا أخي الكريم بنفسك.!
انهض وحاول أن تخرج من متاهات الأسى
ودع الأمس ، فعسى القادم أحلى عسى .!
:tree::os::tree:

أما عن رأيي المتواضع بالقصيدة ، فقد راقت لي كثيرا ..:011:
لأني وجدت إحساسك حاضرا بقوة فيها.

خالص تقديري..

رياض شلال المحمدي
26-07-2016, 07:43 AM
ياااااااااه ... وبعد فترة من القريض يطلُّ على ساحتنا بهجة القريض وجماله
شاعرنا الحبيب ، ليتني كنت معك وأنت تكتبها لأقول لك : هوّن عليك أخا الأشعار
فللقب فسحة ، وللزمان منحة ، وللمعاني الباسمات نفحة ، وكذلك ... كأني أراك اكتفيت
شجنًا فما زال فيها بعض نفَس آخر توحي به أبيات الختام ، سلامي ومحبتي وتقديري ، وزادكم
الله لكم من نعمائه ما يريح البال ويزيد الفكر نورًا والخاطر المعطار ألقًا ، دم بخير وعافية .

عبدالستارالنعيمي
26-07-2016, 11:18 AM
الأستاذ عصام فقيري

دمت للإبداع أهلا أيها الشاعر الفطحل
تحيتي وتقديري

عدنان الشبول
26-07-2016, 11:36 AM
قمة في الشاعرية


أبدعت يا سيد الفنانين



حفظكم الله

فاتن دراوشة
26-07-2016, 08:59 PM
ربّما قدر القصائد أن تولد من رحم الآحزان

هنا حلّقت القصيدة وتنفّس الشّعر وتمايلت بين السّطور الصّور البكر

دام بهاء حرفك وعمق معانيك

ودمت مبدعا متألّقا أخي

ليانا الرفاعي
26-07-2016, 10:45 PM
هُنَـاكَ عِشْـتَ قَتِيـلًا تَرْتَـجِـي أمَــلًا
وَهَاهُنا اليَأْسُ فِـي أَحْشَائِـهِ قَبَـرَكْ
أَنَّى اتَّجَهْتَ وَجَـدْتَ الأَمْـسَ مُنْتَصِبًـا
فَلَيـسَ إِلَّا مَـرَايَـاهُ تَــرى صُــوَرَكْ


يا... الله
لماذا كل هذا التشاؤم أخي الفاضل عصام

أتمنى أن تكون هذه الحروف ليست إلا شطحات عابرة من خيال الشاعر
وننتظر قصيدة جديدة يزينها الأمل والتفاؤل
تحيتي وتقديري

محمد محمد أبو كشك
28-07-2016, 09:08 PM
لفت نظري بشدة
الترابط القوي بين الأبيات والخطاب المتتالي
وتوجيه الحديث للمخاطب
كاف
انت
تاء

كل ما فيه خطاب
نستطيع ان نقول ان الشاعر اهتم بالخطاب للمخاطب وربط العناصر جيدا

إدريس الشعشوعي
28-07-2016, 11:39 PM
قصيدة مميّزة الوقع والشاعرية ... عذبة الموسيقى، الإبداع فيها حاضرٌ بروح الخطاب والمخاطبة التي أخذت دورَ تلقّي جرعة الأسى والشجن الذي بدا حاضراً فيها من البداية، فانطلقت بضمير المخاطَب تحمِلُ أثقالاً وتدفعُ ما يُعيقُ أن يتحمّلَهُ الضميرُ المتكلّمُ ... فكأنّ عبءَ الشجن والأسى كانَ جاثماً بكلكله على العاتق، فأطلقَ القصيدة من بدايتِها بضمير المخاطَب ليتحمّلَ ما يتحمّله من ذلك العبء .. وهذه عملية إبداعية شاعرية آلية وعفوية، دالّةٌ على صدق البوح، ورهافة الشاعر، وموهبته العفوية ..

نرجو أن تكون موجة عابرة هذا الأسى ونبرة اليأس .. أو ربّما هو نوع تعبيرٍ وبوحٍ، فالدّنيا وما فيها أكبرُ من اليأسِ، فالعبدُ مهما توجّهَ بأمَلٍ في الله، فلن يجدَ الأبوابَ موصدةً، لا تغلقُ أبوابٌ إلاّ وتفتحُ أبوابٌ أخرى .. ولكنّنا بطبيعة الركون للّذي ألفناه، وبقائنا مع عزف متاهاتِ الأسى وتضخيمها، نغفلُ عن جديد الأبوابِ، وهي منحٌ من الله تعالى، ومراحلُ مستجدّة لنا، يفتحها الله لنا لننتقلَ إلى الجديد، وأقضية الله وأقدارهُ لم تزلْ مفاتيحها وأقفالها مقرونةً ومرتبطة بالرّحمة دائماً .. فلا مجالَ لليأسِ .. فكيف أذا كانت اختياراتنا كثيرة، وآفاقٌ واسعةٌ أمامنا تنتظرُ أن نُبحَرَ فيها، ونمخرَ عبابها بالأملِ والحزم والهمّة، وطلبِ الأحسن لنا والأليَق. والله أعلى وأعلم.

أعتذرُ على الإطالة .. وحيّا الله الشاعر المجيد على هذه الرائعة الجميلة

كل التوفيق والتحية والتقدير .. كن بخير

خالد صبر سالم
29-07-2016, 10:34 AM
ما هذا الجمال يا صديقي؟!
ما هذا الايقاع الموسيقي الرائع على تقاسيم بحر البسيط؟!
ما هذه القافية الرائية البارعة المتبوعة بكاف الخطاب؟!
وما هذا الخطاب الموجّه للذات الذي فيه المحاسبة الواعية؟!
والله لقد اسعدتني قراءة هذه القصيدة المبدعة
شاعرنا الجميل الاستاذ عصام
شكرا لهذا الامتاع الفني المدهش
دمت بكل خير
خالص الاحترام والحب

د. سمير العمري
30-07-2016, 04:50 PM
أنت شاعر ساحر وذو حرف شعري شاعري مدهش فلا فض فوك!

هي قصيدة مطربة معجبة وفيها على قصرها الكثير من ألق الحرفة الشعرية المميزة ، وتستحق التقدير والتقديم.

للتثبيت

ودام ألقك الزاهر!

تقديري

سمر أحمد محمد
30-07-2016, 05:51 PM
وَالآنَ جَـــــــدَّدَ فِــــيــــكَ الــــوَهْــــمُ صُــــورَتَــــهُ
وَجَــــــــاءَ يَــــنْــــزِعُ ثَــــوبًـــــا خِـــلْـــتَـــهُ سَــــتَـــــرَكْ

هذا البيت رائع رائع رائع

والقصيدة كلها جميلة بحزنها

سلمت يمنيك دمت بألق

عصام إبراهيم فقيري
02-08-2016, 12:18 AM
قصيدة رائعة برغم الحزن و الأسى

يطلّ اليأس فاغراً فاه من بين ثنايا أبياتها

اجعل الأمل نصب عينيك دائماً و أبداً

بارك الله فيك

دمت في حفظ الرحمن

بوركت وحييت أخي الغالي ، بعض روعتك يا أنيق

محبتي و تقديري .

عصام إبراهيم فقيري
02-08-2016, 12:20 AM
أبيات فيها من الشجن والألم الدفين..

ما يرهق النفس ويزيد حرقة الأنين..!

فرفقا أخي الكريم بنفسك.!
انهض وحاول أن تخرج من متاهات الأسى
ودع الأمس ، فعسى القادم أحلى عسى .!
:tree::os::tree:

أما عن رأيي المتواضع بالقصيدة ، فقد راقت لي كثيرا ..:011:
لأني وجدت إحساسك حاضرا بقوة فيها.

خالص تقديري..

بارك الله فيك أخت نغم ، شكرا على إطرائك وكلماتك الأنيقة

لا تهتمي كثيرا هو الشعر يلبس كل الثياب ويتمثل جميع حالات الناس

شكرا مرة أخرى

عصام إبراهيم فقيري
02-08-2016, 12:21 AM
ياااااااااه ... وبعد فترة من القريض يطلُّ على ساحتنا بهجة القريض وجماله
شاعرنا الحبيب ، ليتني كنت معك وأنت تكتبها لأقول لك : هوّن عليك أخا الأشعار
فللقب فسحة ، وللزمان منحة ، وللمعاني الباسمات نفحة ، وكذلك ... كأني أراك اكتفيت
شجنًا فما زال فيها بعض نفَس آخر توحي به أبيات الختام ، سلامي ومحبتي وتقديري ، وزادكم
الله لكم من نعمائه ما يريح البال ويزيد الفكر نورًا والخاطر المعطار ألقًا ، دم بخير وعافية .

بوركت وحييت أستاذي الشاعر الكبير رياض المحمدي

ثقتك وحدها من تجعلني على الدوام أسعى جاهدا لأكتب ما يرضيك ويرضي الأخوة الشعراء

محبتي وتقديري لشخصك الراقي .

عصام إبراهيم فقيري
02-08-2016, 12:23 AM
الأستاذ عصام فقيري

دمت للإبداع أهلا أيها الشاعر الفطحل
تحيتي وتقديري

بارك الله فيك أستاذنا وأديبنا عبدالستار النعيمي ، ثقتك وشهادة عندي الكفاية ، لا عدمتك

محبتي التي تعلم .

عصام إبراهيم فقيري
02-08-2016, 12:25 AM
قمة في الشاعرية


أبدعت يا سيد الفنانين



حفظكم الله

حبيب القلب أخي عدنان ، كم أشعر بالفخر وأنت تتوجني بهذا اللقب كرما منك وحسن ظن بأخيك

لا عدمتك أيها المفضال ولا حرمني الله طيبة قلبك وسمو روحك

محبتي التي تعلم :001: .

محمد ذيب سليمان
03-08-2016, 10:15 AM
ما ابدع الشعر حين يناجي المرء ذاته ..
وما أصدقه حين يحمل شجنا ..
لله انت ايها الحبيب وهذا الشعر الذي حمل الوجع وكأنك تستجلبه
لتزيد من احمالك واوجاع نمت
هون عليك يا اخي .. واعلم ان الشعر يكون متنفسا لما يحيط الروح
بوركت والجمال

الحسين الحازمي
05-08-2016, 05:10 AM
المبدع الشاعر عصام فقيري
تطل دائما ويطل الإبداع معك
تحيتي وتقديري

عصام إبراهيم فقيري
08-09-2016, 12:44 AM
ربّما قدر القصائد أن تولد من رحم الآحزان

هنا حلّقت القصيدة وتنفّس الشّعر وتمايلت بين السّطور الصّور البكر

دام بهاء حرفك وعمق معانيك

ودمت مبدعا متألّقا أخي

كبير شكري وامتناني لك أديبتنا بما أغدقت علينا من كريم مرور وجميل ثناء ، شهادتك كفاية


كبير ودي :001:

عادل العاني
08-09-2016, 01:17 PM
الله .. الله

رغم الأسى فيها فقد رسمت لوحة شعرية باذخة بمعناها وصورها الشاعرية الرائعة.

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

حيدرة الحاج
08-09-2016, 05:52 PM
ما كل هذا أسى يزكو به قلمك ****ان الاسى يتقي راغما أثرك
رسمت بالشعر تيجانا به درر***لله در عيون تنتشي دررك

تحية كبيرة اليك ايها الشاعر الفطحل واقول اعجبني شعرك والله عذوبة وايقاعا وسلاسة وحسن اختيار قافية تناسب الحال
تحاياي

ثناء صالح
08-09-2016, 10:06 PM
القصيدة رائعة !
جزء كبير من روعتها يتمثل في اختيار القافية المقيدة مع روي قوي والتزام الراء . فكأن كل قافية في وقعها صفعة مؤلمة .
في مواجهة نفسية مع الحزن واليأس ..
العاطفة مهيمنة ومتسلطة على كل الصور الشعرية وكل المعاني .
دمت شاعرا مبدعا معطاء .
ولا دامت الكآبة ولا اليأس.

عصام إبراهيم فقيري
05-10-2016, 07:15 PM
هُنَـاكَ عِشْـتَ قَتِيـلًا تَرْتَـجِـي أمَــلًا
وَهَاهُنا اليَأْسُ فِـي أَحْشَائِـهِ قَبَـرَكْ
أَنَّى اتَّجَهْتَ وَجَـدْتَ الأَمْـسَ مُنْتَصِبًـا
فَلَيـسَ إِلَّا مَـرَايَـاهُ تَــرى صُــوَرَكْ


يا... الله
لماذا كل هذا التشاؤم أخي الفاضل عصام

أتمنى أن تكون هذه الحروف ليست إلا شطحات عابرة من خيال الشاعر
وننتظر قصيدة جديدة يزينها الأمل والتفاؤل
تحيتي وتقديري

تحضرين كغمامة ممطرة فتخضر يباب أبجدياتنا

شكرا يليق بك أديبتنا
ولا بأس أديبتنا هو الشعر يكتبنا ولا نكتبه

تقديري وسماوات من المحبّة .

لبنى علي
15-10-2016, 06:59 PM
دمتَ من الشَّفافيَّة إليها أيُّها الفاضل الكريم عصام ..

محمد حمود الحميري
15-10-2016, 07:08 PM
قصيدة خرجت من رحم الألم باكية ..
ولكن لم كل هذا اليأس يا صديقي !!!!

تحاياي