المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عيناكِ نرجستان...



عبد اللطيف السباعي
31-07-2016, 04:21 PM
عيناكِ نرجستان...
عبد اللطيف السباعي (غسري)


عيناكِ تـَجْتـَرحَانِ الرَّشْقَ بالخَفـَرِ = وَتـَجْرَحَانِ خُدُودَ الماءِ والقمَرِ
عيناكِ نرجستان امْتـَدَّتـَا وَهَجًا = في قـَامَةِ الليْلِ أو في بَاحَةِ العُمُرِ
النـَّبْضُ إثـْرَهُمَا يَغْفـُو على شَغَفٍ = والقلبُ بَينـَهُمَا يَصْحُو على سَفَرِ
سَافـَرْتُ كَالشَّفـَقِ المُبْتـَلِّ صَوْبَهُمَا = مَا لِلبَنـَفـْسَجِ في عَيْنـَيَّ مِن أثـَرِ
أشـْتـَمُّ رَائِحَة َ الوقتِ المُرَاقِ على = ثـَوْبِ الطريقِ وفـَوْقَ العُشْبِ والصُّوَرِ
وأشْرَئِبُّ وكـُلـِّي للسَّنـَا ظمَأ ٌ = ظِلُّ الأمَانِي بـِسَاط ٌ قـُدَّ مِن شَرَرِ
يَمَّمْتُ شَطـْرَ التـَّبَاريحِ التي غَرُبَتْ = في أفـْقِ خَاطِرَةٍ مَشْدُودَةِ الوَتـَرِ
لا لـَوْنَ لِلبَجَعِ المَنـْحُوتِ في جَسَدِي = إنْ يَقـْفُ زِئبَقـَهُ يُصْلـَبْ على حَجَرِ
تـَرَنـَّحَتْ ذبْذبَاتُ الضَّوءِ فِي بَصَري = وَاسْتـَصْرَخَتْ شَهَقـَاتِ الطـَّيْفِ والمَطـَرِ
عَيْناكِ أنتِ إذا تـغـْشَاهُمَا سُفـُنِي = تـَمُرُّ فِي أفـُقٍ قدْ غـَصَّ بـِالحَوَرِ
تـَمْضِي فـَتـَمْخُرُ مَوْجًا يَسْتـَقِلـُّهُمَا = وَلا تـَؤوبُ عَنِ الأحْلامِ بالخَبَرِ
يَا طِفـْلـَة ً يَتـَعَرَّى الثـَّلجُ إنْ فـَتـَحَتْ = أزْرَارَ بُرْقـُعِهَا في هَدْأةِ السّحَرِ
ويَسْقـُط ُاللوْزُ مِنْ شُبَّاكِ ضَحْكـَتِهَا = وَيَسْتـَجـِمُّ النـَّدَى فِي ظِلـِّهَا العَطِرِ
وَيَرْتـَمِي الضَّوْءُ مَسْكونـًا بـِخَطـْوَتِهَا = وَيَشْرَقُ الوَرْدُ مِن ألـْوَانِهَا الكـُثـُرِ
لا تـَسْكـُبـِي حُلـُمَ الأزْهَارِ في قـَدَحٍ = لا يَفـْقـَهُ المَاءُ فيهِ رقـَّةَ الزَّهَرِ
مُدِّي يَدَيْكِ.. أقِيلِي عَثـْرَة ً جَأرَتْ = فِي غَمْغَمَاتِ الصَّدَى أو أعْيُنِ الشَّجَرِ
وأطـْلِقي عَوْسَجًا تـَذوِي بَرَاءَتـُهُ = وَهَدْهِدِي قـَمَرًا يَحْبُو على كِبَرِ
المغرب
يناير 2010​

رياض شلال المحمدي
31-07-2016, 06:52 PM
الله الله ، أيها الشاعر الشاعر ، جمالٌ لا يضاهى ، ذكّرتنا بسابق القصيد
المعطار من " وصال في حديقة الحواس " ، وهكــــذا هي الشاعريّة المفعمة
بصادق الحسّ وجميل الصور ، طبتَ وطابت قريحتك ، ولا أوحش الله منك المعاني
والمغاني ، مع كثير تقدير وأطايب الود .

غلام الله بن صالح
31-07-2016, 09:00 PM
قصيدة رائعة
دمت بألق
مودتي وتقديري

احمد المعطي
31-07-2016, 10:24 PM
بالحرفِ ترسمُ لوْحاتٍ بلا أطُر
.........................أرى مَلامحَها في غضّةِ البصَرِ
رقيقةٌ من لمى الأنوارِ هودجها
..........................بهيَّةٌ في عداد الشعرِ والدُّرَر
أحسنتَ نظمَ عقود الدرِّ فانتظمتْ
.......................عقداً فريداً من الألوان والصُّوَرِ
"غسريُّ" مرْحى لعقدٍ أنتَ صائغُه
.......................من تبرِ ضادِكَ في إطلالَة القمَرِ

عبدالله يوسف
01-08-2016, 06:04 AM
الله الله
روعة في المعاني والحسّ والموسيقى
استمتعت بالمكوث بين زهور جنانك أخي
دمت في ألق

عبد اللطيف السباعي
01-08-2016, 01:16 PM
الله الله ، أيها الشاعر الشاعر ، جمالٌ لا يضاهى ، ذكّرتنا بسابق القصيد
المعطار من " وصال في حديقة الحواس " ، وهكــــذا هي الشاعريّة المفعمة
بصادق الحسّ وجميل الصور ، طبتَ وطابت قريحتك ، ولا أوحش الله منك المعاني
والمغاني ، مع كثير تقدير وأطايب الود .

شكرا لك اخي الكريم الاستاذ رياض.
حين ياتي الثناء من اهل الشعر وخاصته يكون الشاعر قد بلغ غايته ومناه..
تقبل تحياتي وتقديري الكبير..

د. سمير العمري
01-08-2016, 03:38 PM
تعود لنا بعد غياب بهذا القصيدة المدهشة حسا وجرسا وصورا بيانية مميزة فأهلا بك أيها المبدع ولا فض فوك!

هي قصيدة رائعة السبك والحبك وفيها حرف وحرفة وتستحق التقديم والتقدير.

للتثبيت

ودام ألقك الزاهر!

تقديري

عدنان الشبول
02-08-2016, 01:56 AM
فعلا تستحق التثبيت والتقدير

لا فض فوك شاعرنا

تفالي عبدالحي
02-08-2016, 03:09 PM
الله الله الله
كم أنت رائع شاعرنا القدير .
تحياتي لك و دام لك الشعر و الابداع و شكرا لك على هذه القصيدة الجميلة.

نغم عبد الرحمن
02-08-2016, 07:26 PM
ماشاء الله قلم محترف بامتياز.. :sb:

أجدت وصفا.. وبرعت عزفا.. :vio:

بقصيدة رقيقة الحس، عذبة الجرس..:011:

سلمت يمينك وسلم هذا المداد النابض

مع خالص تقديري..

محمد محمود صقر
04-08-2016, 11:20 PM
قصيدة راثعة أخي بمفرداتها و معانيها و الجرس الموسيقي فيها

بارك الله فيك أخي

دمت في حفظ الرحمن

ثناء صالح
06-08-2016, 04:27 PM
عيناكِ نرجستان...
عبد اللطيف السباعي (غسري)


عيناكِ تـَجْتـَرحَانِ الرَّشْقَ بالخَفـَرِ = وَتـَجْرَحَانِ خُدُودَ الماءِ والقمَرِ
عيناكِ نرجستان امْتـَدَّتـَا وَهَجًا = في قـَامَةِ الليْلِ أو في بَاحَةِ العُمُرِ
النـَّبْضُ إثـْرَهُمَا يَغْفـُو على شَغَفٍ = والقلبُ بَينـَهُمَا يَصْحُو على سَفَرِ
سَافـَرْتُ كَالشَّفـَقِ المُبْتـَلِّ صَوْبَهُمَا = مَا لِلبَنـَفـْسَجِ في عَيْنـَيَّ مِن أثـَرِ
أشـْتـَمُّ رَائِحَة َ الوقتِ المُرَاقِ على = ثـَوْبِ الطريقِ وفـَوْقَ العُشْبِ والصُّوَرِ
وأشْرَئِبُّ وكـُلـِّي للسَّنـَا ظمَأ ٌ = ظِلُّ الأمَانِي بـِسَاط ٌ قـُدَّ مِن شَرَرِ
يَمَّمْتُ شَطـْرَ التـَّبَاريحِ التي غَرُبَتْ = في أفـْقِ خَاطِرَةٍ مَشْدُودَةِ الوَتـَرِ
لا لـَوْنَ لِلبَجَعِ المَنـْحُوتِ في جَسَدِي = إنْ يَقـْفُ زِئبَقـَهُ يُصْلـَبْ على حَجَرِ
تـَرَنـَّحَتْ ذبْذبَاتُ الضَّوءِ فِي بَصَري = وَاسْتـَصْرَخَتْ شَهَقـَاتِ الطـَّيْفِ والمَطـَرِ
عَيْناكِ أنتِ إذا تـغـْشَاهُمَا سُفـُنِي = تـَمُرُّ فِي أفـُقٍ قدْ غـَصَّ بـِالحَوَرِ
تـَمْضِي فـَتـَمْخُرُ مَوْجًا يَسْتـَقِلـُّهُمَا = وَلا تـَؤوبُ عَنِ الأحْلامِ بالخَبَرِ
يَا طِفـْلـَة ً يَتـَعَرَّى الثـَّلجُ إنْ فـَتـَحَتْ = أزْرَارَ بُرْقـُعِهَا في هَدْأةِ السّحَرِ
ويَسْقـُط ُاللوْزُ مِنْ شُبَّاكِ ضَحْكـَتِهَا = وَيَسْتـَجـِمُّ النـَّدَى فِي ظِلـِّهَا العَطِرِ
وَيَرْتـَمِي الضَّوْءُ مَسْكونـًا بـِخَطـْوَتِهَا = وَيَشْرَقُ الوَرْدُ مِن ألـْوَانِهَا الكـُثـُرِ
لا تـَسْكـُبـِي حُلـُمَ الأزْهَارِ في قـَدَحٍ = لا يَفـْقـَهُ المَاءُ فيهِ رقـَّةَ الزَّهَرِ
مُدِّي يَدَيْكِ.. أقِيلِي عَثـْرَة ً جَأرَتْ = فِي غَمْغَمَاتِ الصَّدَى أو أعْيُنِ الشَّجَرِ
وأطـْلِقي عَوْسَجًا تـَذوِي بَرَاءَتـُهُ = وَهَدْهِدِي قـَمَرًا يَحْبُو على كِبَرِ
المغرب
يناير 2010​

ما أجملها ! قصيدة كالحلم.
رومانسية الوصف وشاعرية المشاعر
وللكلمة أبعادها الداخلية وفضاءاتها الشفيفة
تحية تليق بكم

أحمد عبدالله هاشم
06-08-2016, 08:43 PM
شاعر جميل أنت
أجمل الأدوات الشعرية تضافرت بهذه التحفة
مودتي والإعجاب

محمد محمد أبو كشك
07-08-2016, 04:57 PM
جميلة جدا وكانت الالفاظ لها نصيب الاسد مع الصورةالبيانية

ممتازة!!

ليانا الرفاعي
08-08-2016, 12:00 AM
لحن جميل عزفته المشاعر وتراقصت فيه الصور بروعتها
تحيتي وتقديري