المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خِذلان



رياض شلال المحمدي
04-08-2016, 05:46 AM
خَذَلوكَ يا قلبي فكيفَ تؤوبُ = لتشمَّ ثوبكَ إن نعاهُ الذِّيبُ
ما أنصَفوا ، عَلمُوا بأنَّكَ أوحدٌ = في النائباتِ ، وما سواك غريبُ
فَتَجاهلوا الماضي ، وَألحنَ سَعيُهم = فبكتْ على الوقْتِ الثَّمينِ طيوبُ
يا ربَّما تَحكي المدامِعَ أنفسٌ = لكنّ قلبيَ في الهَوى يَعْقوبُ!
أَسَفي عَليكَ ، وليسَ من أسفٍ على = مَن ضيّعوك ، وغالهم تَرْهيبُ
عَدِمُوا مَقاماتِ البَلاءِ وأنتَ مَن = قلتَ اصْبِروا ، إنّ الضَّميرَ رقيبُ
فَهناكَ فرقٌ أنْ يُحبَّكَ بُلبُلٌ = أو يَمْلأ الرأيَ المَعيبَ نعيبُ
لا يُضرحُ القبرُ اليتيمُ وحولَهُ = وَعْدٌ يُكفْكِفُ لحدَهُ عرقوبُ
خَذلوكَ فاقبِضْ يا فؤادُ بلِحْيتي = لو عادَ منْ قيمِ الوَفاءِ نَصيبُ
عُدْ عَلَّ تبسُمُ للحَياةِ مَداركٌ = عُدْ لا عليكَ – أخا الأسى – تثريبُ
حتَّى وإنْ غابَ الحَسودُ منازلي = أو راحَ يهزأ بالبَيانِ كذوبُ
فالحُسْنُ أنتَ ، زيانُ كلِّ خَريدةٍ = يَحنو على فمِها الشَّذيّ نسيبُ
ولأنتَ بَدءُ بلاغتي معَ حِكْمتي = في كلِّ حالٍ للكبارِ رَبيبُ
تفنى جراحُ الرَّاحَتينِ بلمْحةٍ = وكلومُ قلبي ما لهنّ طبيبُ
خَذلوكَ يا قلبي متى ستؤوبُ = هلْ تَرتجي الهَمَساتِ حين تغيبُ؟
للسِّلم أهلٌ ، ليس يفقه كنههُ = إلا أديبٌ شامخٌ وأريبُ
أم أنتَ تنسى ما يقولُ " فرزْدقٌ " = في يومِ أبرقَ والسَّحابُ كئيبُ؟
" والبُحتريّ "، " وأخطلٌ معِ حافظٍ " = " وابنُ المَعَرَّةِ " إذ نعاهُ " حبيبُ "
هُمْ كلُّهمْ رُزقُوا الصَّبابةَ والعَنا = فتملّكَ الوَجْهَ النَّديَّ شحوبُ
حَتَّى تبسَّمَ للبديع مُدامُهمْ = فهفا إليهم مُخلصٌ ولبيبُ
إيقاعُهم ينفي الهُدوءَ كأنَّهُ = صَخَبُ الرَّبيعِ ولطفُهُ المَحْبوبُ
خذلوكَ يا قلبي علامَ نعيبُ = شَظفَ الخَريفِ ، وينحني التهذيبُ
جوُّ السَّمواتِ اكفهَرَّ مُلوّحًا = للظاعنين ، فهل عساه يخيبُ؟
ترتاد أجناسَ العتابِ جماجمٌ = ويشفُّ راوية اللقاء لغوبُ
والأمر دُبّر بالنهار وحسبه = لِفَمِ المرارة ذوقه منسوبُ
أمرٌ إذا قيس الظلام بوهمه = فلقال عنه محيّرٌ وعجيبُ
فاسألْ نواعيرَ الهموم متى انتهى = دفْق الدماء ، ليستفيق نخيبُ؟
هل سايرَ الأملاكَ شكٌّ خلسةً = أم في اليقين مجاملٌ شِرّيبُ؟
هذي وتلك ، ولا ستارَ لمسْرحٍ = إن مرّهُ هَزلٌ هَجاهُ خطيبُ
قلباه وعدًا لن أعودَ مُغازلًا = سكينَ مُعتكفٍ بكتْه ذنوبُ
كي لا ترى الخِذْلانَ يعزفُ تارةً = أخرى ، ويشقى بالُكَ المنهوبُ
فاعدلْ فديتكَ عن درابينِ المَها = فالعَدْلُ عَذْلٌ ، والقريبُ غريبُ

رياض شلال المحمدي
04-08-2016, 10:03 AM
ما رأيكم سادتي الأفاضل لو جعلنا البيت العاشر هكذا :

عُـــــــدْ عَــــــــلَّ تــبـــسُـــمُ لــلــحَــيــاةِ مَــــــــداركٌ ... حتى ولو غال الهنا تثريـبُ ....؟

عبد السلام دغمش
04-08-2016, 10:03 AM
" يا ربما تحكي المدامع أنفسٌ
...... لكن قلبي في الهوى يعقوبُ "

وهذا حال الشاعر الغريد حين يصدرُ عن مبادئه و مشاعره ويثبت صابراً ..
وكأنكم شاعرنا تحدثتم بلسان كل من خاب أمله في زمن انحدرت فيه المثل ..
وكأنني بوصفك : يا قلب " توجهها لعزيزٍ له بين جوانحك محل القلب ..

قصيدة تستحق التوقف والزيارة أكثر من مرة .
وتبقى منهلا للبلاغة والمعاني شاعرنا .

محبتي .

رياض شلال المحمدي
04-08-2016, 10:11 AM
" يا ربما تحكي المدامع أنفسٌ
...... لكن قلبي في الهوى يعقوبُ "

وهذا حال الشاعر الغريد حين يصدرُ عن مبادئه و مشاعره ويثبت صابراً ..
وكأنكم شاعرنا تحدثتم بلسان كل من خاب أمله في زمن انحدرت فيه المثل ..
وكأنني بوصفك : يا قلب " توجهها لعزيزٍ له بين جوانحك محل القلب ..

قصيدة تستحق التوقف والزيارة أكثر من مرة .
وتبقى منهلا للبلاغة والمعاني شاعرنا .

محبتي .


لك في قلوب الأوفياء نصيبُ = أنّى مشيت ، مدادكَ التقريبُ
حتى إذا ما زرتنا فاه المدى = عبد السلام ، بك الحضــورُ مَهيبُ
فاسلمْ رعاك الله ما عبق الهوى = شعرًا طريفًا ، أو أهلَّ حبيبُ

محمد ذيب سليمان
04-08-2016, 10:41 AM
يا للقلوب الصابرة على ظلم وضيم كيف تنثال الحروف
معبرة صادقة عن حال هي ادرى به
لله درك من شاعر قدير تختار المفردات بعناية لتحمل
بلسانها ما يحيط
بارك الله بك ولك وعليك ومتعك بما يخالجك من قادم اجمل
مودتي

رياض شلال المحمدي
04-08-2016, 11:13 AM
يا للقلوب الصابرة على ظلم وضيم كيف تنثال الحروف
معبرة صادقة عن حال هي ادرى به
لله درك من شاعر قدير تختار المفردات بعناية لتحمل
بلسانها ما يحيط
بارك الله بك ولك وعليك ومتعك بما يخالجك من قادم اجمل
مودتي


ما بعد حرفك للمحبِّ نسيبُ = يحكي به ، أو للفؤاد قريبُ
نفحاتك المُثلى تناهى ذوقها = فزها البديع وأثمر التشبيبُ
يا بارك الرحمن قلب محمدٍ = فهو الأريب مدى البهاء لبيبُ

غلام الله بن صالح
04-08-2016, 11:29 AM
رائعة بهية
دمت للشعر الجميل الأصيل
مودتي وتقديري

جهاد إبراهيم درويش
04-08-2016, 11:50 AM
خَــذَلـــوكَ يـــــا قـلــبــي فــكــيــفَ تــــــؤوبُ
لـــتـــشـــمَّ ثــــوبـــــكَ إن نــــعـــــاهُ الــــذِّيـــــبُ
مــــا أنـصَـفــوا ، عَـلــمُــوا بــأنَّـــكَ أوحـــــدٌ
فــــي الـنـائـبـاتِ ، ومــــا ســــواك غــريــبُ

هي المعاناة بكل تفاصيلها تجسدها بقصيدك ..
فانثالت ببائيتها بديعة راقية
فلله در حرفك .. ولله عزة نفسك
أعانك الله وأعان كل مهموم
وأدام الإبداع رفيقكم

مودتي

تفالي عبدالحي
04-08-2016, 01:53 PM
لقد صدقت شاعرنا الكبير .
دائما صاحب القلب الطيب يتلقى الغدر و الخيانة .
تحياتي لك شاعرنا الكبير و شكرا لك على هذه القصيدة الجميلة و الرائعة و دام لكم هذا الابداع الذي منه نحن نستفيد و نتعلم.

محمد محمود صقر
04-08-2016, 11:55 PM
الشاعر الأريب و الأخ الحبيب / رياض

قصيدة رائعة

سلوة لكلّ مَن أصابته مصيبة الغدر والخيانة

وقولك : حتى ولو غال الهنا تثريـبُ ....؟

أجمل في المعنى و أكثر اتساقاً وصلةً بما قبله ، و الاختيار لك

لا حرمنا الله تغريدك العذب الرقيق و إنْ كان ما فيه من شجن يزيد قصيدك جمالاً و روعةً

بارك الله فيك

دمت في حفظ الرحمن

رياض شلال المحمدي
05-08-2016, 06:31 AM
رائعة بهية
دمت للشعر الجميل الأصيل
مودتي وتقديري


آفاقُ حرفك بالوصــــالِ تطيبُ = فالصَّفو يبقى ، والفؤاد يشيبُ
يكفيك من منح الإخاءِ زواهرٌ = والباقيات لها القريض منيبُ
يا ابن الجزائر لا عدمتك مبدعًــا = بكَ والأحبّةُ سعينا محبوبُ

رياض شلال المحمدي
05-08-2016, 06:51 AM
خَــذَلـــوكَ يـــــا قـلــبــي فــكــيــفَ تــــــؤوبُ
لـــتـــشـــمَّ ثــــوبـــــكَ إن نــــعـــــاهُ الــــذِّيـــــبُ
مــــا أنـصَـفــوا ، عَـلــمُــوا بــأنَّـــكَ أوحـــــدٌ
فــــي الـنـائـبـاتِ ، ومــــا ســــواك غــريــبُ

هي المعاناة بكل تفاصيلها تجسدها بقصيدك ..
فانثالت ببائيتها بديعة راقية
فلله در حرفك .. ولله عزة نفسك
أعانك الله وأعان كل مهموم
وأدام الإبداع رفيقكم

مودتي


أنفاسُ عُمْرٍ يا جهاد تذوبُ = هو ما تبدّى ، فالزَّمـــانُ عصيبُ
فاسلمْ على مرِّ المعاني باذلاً = في واحةٍ باسم العَلاء تجــــوبُ
ريحانها للطيّبين قلادةٌ = تحنانها لمن ارتقى مسكوبُ

د. سمير العمري
06-08-2016, 04:25 PM
لا خذل الله لك أمرت ولا أملا ورفع قدرك أيها الشاعر المبدع!

قصيدة مميزة حسا وجرسا كعادة شعرك ووددت لو لم تكثر من التصريع داخل القصيدة ولكنها تظل قصيدة رائعة أطربت وأمتعت وتستحق التقدير والتقديم.

للتثبيت

ودام ألقك الزاهر!

تقديري

أحمد عبدالله هاشم
06-08-2016, 08:53 PM
كالعادة ياصديقي
أراك شاعرا مكينا على حرف متين
محبتي وشديد إعجابي

عبده فايز الزبيدي
06-08-2016, 09:53 PM
أحسنت شاعرنا الكريم
فبارك الله فيك.
محبكم

نغم عبد الرحمن
07-08-2016, 03:18 AM
-قصيدة شاهقة المبنى بديعة المعنى رفيعة المستوى.
رغم قسوة العنوان ومرارة الخذلان.! التي تجلت في الأبيات..
وعكست الحالة الوجدانية الصعبة التي عاشها وصورها ببراعة
شاعرنا وأخينا الفاضل رياض شلال المحمدي

-أبعد الله عنك أخي كل حزن وكل من سبب لك ألما.
مع خالص شكري وتقديري لك ولهذه الرائعة..:011:

دمت بخير وسلام.. :os::tree::os:

عبدالستارالنعيمي
07-08-2016, 06:39 AM
ما رأيكم سادتي الأفاضل لو جعلنا البيت العاشر هكذا :

عُـــــــدْ عَــــــــلَّ تــبـــسُـــمُ لــلــحَــيــاةِ مَــــــــداركٌ ... حتى ولو غال الهنا تثريـبُ ....؟



الجملة الاعتراضية في البيت الأصل ربما يجعل تركيز المتلقي أكثر --والرأي لك
تحيتي وتقديري للشاعر الفطحل رياض شلال المحمدي

ليانا الرفاعي
07-08-2016, 10:24 PM
ولولا هذا الخذلان ما جاد الحرف بهذا الجمال وكما تزهر الورود من بين الأشواك كانت هنا المشاعر تعزف أجمل الألحان على قيثارة الغدر والخذلان


دائما أرى بين طيات حروف أستاذنا الشلال لغة أنيقة مشاعر رقيقة وفسحة تحلو فيها وتتدفق منها المعلومة الأدبية
دمت ودامت روعة حروفك
تحيتي وتقديري

إدريس الشعشوعي
07-08-2016, 11:45 PM
راوئعٌ تصدُرُ من شاعرٍ شاعرٍ .. يرسِلُ المعاني مؤتزرةً على وقعِ جمالٍ، وحسن بيانٍ، ونبلٌ ووفاءٌ وموقفٌ ..

لله درّكم أيّها الشاعر النّبيل الجميل .. كم في شعركم من إرسالٍ، اكتفى قبلَ التلقّي بالصدق لهجةً، والوفاء مهجةً، والحبّ وجهةً، والجمال بهجةٌ ..

أعاذكم الله وأحبابكم من كلّ خذلان ومكروه ..

رائعةٌ تستحقُّ التثبيت .. ولها في جيدِ الزّمانِ والقيم والمعاني تثبيتاً وإعجابا ..

تقبّل وافر التحيّات والمحبّة والتقدير .. وأزكى السّلام وأعطره أيّها الحبيب الكريم ..

بارك الله فيكم وفي مشاعركم وأحبابكم وبارك أيّامكم ومواهبكم .. كن بخيرٍ ..

رياض شلال المحمدي
08-08-2016, 07:48 AM
لقد صدقت شاعرنا الكبير .
دائما صاحب القلب الطيب يتلقى الغدر و الخيانة .
تحياتي لك شاعرنا الكبير و شكرا لك على هذه القصيدة الجميلة و الرائعة و دام لكم هذا الابداع الذي منه نحن نستفيد و نتعلم.



أرجُ المحبَّةِ من عُلاكَ أظلَّنا = وضياءُ مجدِ الرُّوحِ ليس يغيبُ
ما كلُّ مَن يهبُ الوصالَ مُشرِّقٌ = كـــلاّ ولا فقه الهوى التَّغريبُ
إلا جميلك يا تفالي مُقمرٌ = وعطـــاءُ صحْبٍ بالوفــــاءِ عجيبُ

رياض شلال المحمدي
08-08-2016, 08:12 AM
الشاعر الأريب و الأخ الحبيب / رياض

قصيدة رائعة

سلوة لكلّ مَن أصابته مصيبة الغدر والخيانة

وقولك : حتى ولو غال الهنا تثريـبُ ....؟

أجمل في المعنى و أكثر اتساقاً وصلةً بما قبله ، و الاختيار لك

لا حرمنا الله تغريدك العذب الرقيق و إنْ كان ما فيه من شجن يزيد قصيدك جمالاً و روعةً

بارك الله فيك

دمت في حفظ الرحمن


تقريضك الوافي يماهي بهجتي = فالحــالُ يزهو ، والخيالُ طروبُ
لمّا أطلَّت بالهناء محامدٌ = في ظلها حسبٌ - فديتَ - حسيبُ
فلكلِّ غيثٍ من حماه معالمٌ = ولنا الذي في إسمه لَنصيبُ

خالد صبر سالم
08-08-2016, 08:14 AM
رائع هذا البوح الشعري الذي يفتن القلب ويسكن الروح
قصيدة تشمخ بأدائها الفني المدهش ونفسها الطويل العطر
شاعرنا البارع الاستاذ رياض
دمت بكل خير
خالص احترامي ومحبتي

أشرف حشيش
08-08-2016, 07:47 PM
حسبك يا المحمدي أوجعت بقدر ما أبدعت , ففي ثنايا هذه السطور ضاعت روحي


فــاســألْ نـواعـيــرَ الـهـمــوم مــتــى انـتــهــى
دفْــــــق الـــدمــــاء ، لـيـسـتـفـيــق نــخــيـــبُ؟
هــــــل ســـايـــرَ الأمــــــلاكَ شــــــكٌّ خــلــســةً
أم فــــــــي الــيــقــيــن مـــجـــامـــلٌ شِــــرّيـــــبُ؟
هـــــذي وتـــلـــك ، ولا ســـتـــارَ لــمــسْــرحٍ
إن مـــــــــــرّهُ هَـــــــــــزلٌ هَــــــجــــــاهُ خــــطــــيــــبُ
قـــلـــبـــاه وعـــــــــدًا لـــــــــن أعـــــــــودَ مُـــــغـــــازلًا
ســـكـــيــــنَ مُــعــتـــكـــفٍ بـــكـــتْــــه ذنـــــــــــوبُ

بيرق التحايا يخفق على قمة إبداعك

عادل العاني
08-08-2016, 10:17 PM
الله .. الله

لا فّضّ فوك

رائعة بل وتفوق المعلقات ,

نبض شعري وبلاغي , ولوحات شاعرية في قمة الروعة

أجدت ,احسنت

فاتن دراوشة
08-08-2016, 10:24 PM
ما أقسى تلك المشاعر التي تجثم فوق أنفاسنا

وما أبأسه من واقع لا يهبك إلّا اليباب والقحل

تصوير رائع لألم يعتصر ليمون القلب

دام إبداعك شلّال الشّعر

ناديه محمد الجابي
09-08-2016, 05:50 PM
خَــذلـــوكَ فـاقــبِــضْ يـــــا فــــــؤادُ بـلِـحْـيـتــي
لـــــو عـــــادَ مـــــنْ قـــيـــمِ الـــوَفـــاءِ نَــصــيــبُ

عُـــــــدْ عَــــــــلَّ تــبـــسُـــمُ لــلــحَــيــاةِ مَــــــــداركٌ
عُدْ لا عليكَ – أخا الأسى – تثريـبُ

لا عاش ولا كان من يخذل قلبك
أجمل الكلام ما يحمل أصدق المشاعر وأحرها
حرف سامق، ومعنى عميق، وحرف لا يمطر إلا الألق
دام لحرفك البهاء، ولحسك الصدق والإباء
وبورك نبض حرفك الراقي. :001:

رياض شلال المحمدي
10-08-2016, 07:56 AM
لا خذل الله لك أمرت ولا أملا ورفع قدرك أيها الشاعر المبدع!

قصيدة مميزة حسا وجرسا كعادة شعرك ووددت لو لم تكثر من التصريع داخل القصيدة ولكنها تظل قصيدة رائعة أطربت وأمتعت وتستحق التقدير والتقديم.

للتثبيت

ودام ألقك الزاهر!

تقديري


أبدًا لك العُتبى ، أتتْكَ قلوبُ = تزهو بها الدَّعَواتُ ليس تخيبُ
ترجو الوفاء ، وكم بذلتَ عيونه = والعهد فيها بالوداد يطيبُ
إلا الذي بالظنِّ يسقي غرسه = حيث النَّوى في عُرفهِ مندوبُ!

رياض شلال المحمدي
10-08-2016, 09:18 AM
كالعادة ياصديقي
أراك شاعرا مكينا على حرف متين
محبتي وشديد إعجابي


أكرمتَ شعريَ باذلاً يا صاحبي = والحسنُ وصفك في هواه قشيبُ
ولأنت في وطنِ القريضِ معرَّفٌ = والذكر باسمك مُذ أتيت نجيبُ
شكري وتقديري وبعدُ محبتي = ما رقَّ بَوْحٌ أو سما محبوبُ

محمد محمد أبو كشك
10-08-2016, 04:03 PM
أم أنتَ تنسى ما يقولُ " فـرزْدقٌ "
في يومِ أبرقَ والسَّحـابُ كئيـبُ؟
" والبُحتريّ "، " وأخطلٌ معِ حافظٍ "
" وابنُ المَعَرَّةِ " إذ نعاهُ " حبيـبُ "


ثقافة واطلاع عالي!

هنا يزداد الشلال رونقا

رياض شلال المحمدي
12-08-2016, 05:51 AM
أحسنت شاعرنا الكريم
فبارك الله فيك.
محبكم


ما الحُسْنُ إلا ومضةٌ شرقيّةٌ = تحنو على الوجدان يوم يثوبُ
ولأنتَ فيها زاهرٌ تبيانُه = وقصيده باسم الوفاء سكوبُ
حياك ربي يا ابن فايز حبكم = أغنى الفؤاد فكيف عنه أغيبُ

رياض شلال المحمدي
01-09-2016, 11:13 AM
-قصيدة شاهقة المبنى بديعة المعنى رفيعة المستوى.
رغم قسوة العنوان ومرارة الخذلان.! التي تجلت في الأبيات..
وعكست الحالة الوجدانية الصعبة التي عاشها وصورها ببراعة
شاعرنا وأخينا الفاضل رياض شلال المحمدي

-أبعد الله عنك أخي كل حزن وكل من سبب لك ألما.
مع خالص شكري وتقديري لك ولهذه الرائعة..:011:

دمت بخير وسلام.. :os::tree::os:


لحضــــور حرفكِ رَوْنقٌ ومداركٌ = بل بصْمــــة عنها الدُّعـــاءُ ينوبُ
سلمَتَ عيونُ الذّوْقِ يا " نغم " الحَيا = ما لاح في شفقِ السماءِ غروبُ
لكِ من يواقيت القريض تحيَّةً = وسلامُ شِعرٍ زاهرٌ مكتـــــــوبُ

رياض شلال المحمدي
02-09-2016, 07:34 AM
الجملة الاعتراضية في البيت الأصل ربما يجعل تركيز المتلقي أكثر --والرأي لك
تحيتي وتقديري للشاعر الفطحل رياض شلال المحمدي


طوبى لمسعى الأوفياءِ ومن لهم = يعنو الشبابُ محبّةً ، والشيبُ
أنعمْ وأكرم بالنعيمي الذي = نفحاته رَنْدٌ - فديت - رطيبُ
هم هكذا زمرُ الأكابر ، منهمُ = نجل الجهاد ، وسيِّدٌ ، وخطيبُ

رياض شلال المحمدي
03-09-2016, 06:01 AM
ولولا هذا الخذلان ما جاد الحرف بهذا الجمال وكما تزهر الورود من بين الأشواك كانت هنا المشاعر تعزف أجمل الألحان على قيثارة الغدر والخذلان


دائما أرى بين طيات حروف أستاذنا الشلال لغة أنيقة مشاعر رقيقة وفسحة تحلو فيها وتتدفق منها المعلومة الأدبية
دمت ودامت روعة حروفك
تحيتي وتقديري


واذكرْ على رتب البديع شواعرًا = رغدُ البيان بهنَّ صاحِ يطيبُ
نطق الجمال بما بثثن من النَّدى = فالنثر زاهِ ، والقصيد مهيبُ
شكرًا " ليانا " ذا صفاء سجيّةٍ = في ظلها وحي الوفاء قريبُ

رياض شلال المحمدي
04-09-2016, 07:19 AM
راوئعٌ تصدُرُ من شاعرٍ شاعرٍ .. يرسِلُ المعاني مؤتزرةً على وقعِ جمالٍ، وحسن بيانٍ، ونبلٌ ووفاءٌ وموقفٌ ..

لله درّكم أيّها الشاعر النّبيل الجميل .. كم في شعركم من إرسالٍ، اكتفى قبلَ التلقّي بالصدق لهجةً، والوفاء مهجةً، والحبّ وجهةً، والجمال بهجةٌ ..

أعاذكم الله وأحبابكم من كلّ خذلان ومكروه ..

رائعةٌ تستحقُّ التثبيت .. ولها في جيدِ الزّمانِ والقيم والمعاني تثبيتاً وإعجابا ..

تقبّل وافر التحيّات والمحبّة والتقدير .. وأزكى السّلام وأعطره أيّها الحبيب الكريم ..

بارك الله فيكم وفي مشاعركم وأحبابكم وبارك أيّامكم ومواهبكم .. كن بخيرٍ ..



وأتيتَ يا إدريس تحكي بالقِرى = أدبًا ، فأغنانا الغداة عُذيبُ
فأهبتُ بالوجدان يقفو سعيكم = والحكم في ذكرِ الكبار وجوبُ
تبقى تحبك دائمًا ومضاتنا = وإلى مقامك يهتفُ التَّرحيبُ

رياض شلال المحمدي
04-09-2016, 07:22 AM
رائع هذا البوح الشعري الذي يفتن القلب ويسكن الروح
قصيدة تشمخ بأدائها الفني المدهش ونفسها الطويل العطر
شاعرنا البارع الاستاذ رياض
دمت بكل خير
خالص احترامي ومحبتي


يا شاعر الخلقِ النِّبيل تحيتي = أنتَ السَّخيُّ - متى أتيتَ - وَهوبُ
يا خالدًا تعنو إليه قرائحٌ = فهي النّفائسُ ، والجُمانُ نَسيبُ
تغدو ، تروح ، وللفؤادِ أزاهرٌ = باسم الثقافةِ نهجُه الترْغيبُ

رياض شلال المحمدي
05-09-2016, 06:22 AM
حسبك يا المحمدي أوجعت بقدر ما أبدعت , ففي ثنايا هذه السطور ضاعت روحي



بيرق التحايا يخفق على قمة إبداعك


ويلوح في فجرِ التَّواصلِ " أشرفٌ " = ملَكاتُهُ حولَ الإخــــاءِ تجوبُ
وبليغُ قصدٍ لا يُمَلُّ قصيدُهُ = لهُ من متونِ المُنصفينِ نصيبُ
فاهنأ بمسعى واحةٍ شرقيَّةٍ = حنَّتْ إليها أربُعٌ وشعوبُ

رياض شلال المحمدي
05-09-2016, 06:24 AM
الله .. الله

لا فّضّ فوك

رائعة بل وتفوق المعلقات ,

نبض شعري وبلاغي , ولوحات شاعرية في قمة الروعة

أجدت ,احسنت


يا عادل العانيّ حرفك مدهشٌ = يزهو ، وفي ذوقِ الفراتِ يذوبُ
شرَّفْتنا بنمير حبِّك شاعرًا = ما كان عن شيمِ الوفاءِ يغيبُ
واليوم أزعمُ أنَّني جازيته = بهدى هواه يحفُّني التَّطريبُ

رياض شلال المحمدي
06-09-2016, 06:19 AM
ما أقسى تلك المشاعر التي تجثم فوق أنفاسنا

وما أبأسه من واقع لا يهبك إلّا اليباب والقحل

تصوير رائع لألم يعتصر ليمون القلب

دام إبداعك شلّال الشّعر


طابَ اللقاءُ مع القريضِ المُنتقى = وتأرَّجتْ فرطَ النَّقاءِ قلوبُ
بثناءِ مَن أروى الثناءَ حضورُها = هي فاتنٌ بالمَكرماتِ تؤوبُ
تحكي فلسطينُ الحبيبةُ دارَها = أم كيف يدنو للمقام لبيبُ

رياض شلال المحمدي
06-09-2016, 07:29 AM
خَــذلـــوكَ فـاقــبِــضْ يـــــا فــــــؤادُ بـلِـحْـيـتــي
لـــــو عـــــادَ مـــــنْ قـــيـــمِ الـــوَفـــاءِ نَــصــيــبُ

عُـــــــدْ عَــــــــلَّ تــبـــسُـــمُ لــلــحَــيــاةِ مَــــــــداركٌ
عُدْ لا عليكَ – أخا الأسى – تثريـبُ

لا عاش ولا كان من يخذل قلبك
أجمل الكلام ما يحمل أصدق المشاعر وأحرها
حرف سامق، ومعنى عميق، وحرف لا يمطر إلا الألق
دام لحرفك البهاء، ولحسك الصدق والإباء
وبورك نبض حرفك الراقي. :001:


حُلْوٌ سخاءُ الطيِّبات ، نسيمُهُ = وافى المرابعَ ، فالهناءُ مُجيبُ
لأديبةِ الإبداعِ ناديةِ الوفا = مَن في يديها لليراعِ دبيبُ
علمًا ، ومعرفةً ، ونثرَ أزاهرٍ = وتواصلًا يشفى به المَكْروبُ

رياض شلال المحمدي
06-09-2016, 07:31 AM
أم أنتَ تنسى ما يقولُ " فـرزْدقٌ "
في يومِ أبرقَ والسَّحـابُ كئيـبُ؟
" والبُحتريّ "، " وأخطلٌ معِ حافظٍ "
" وابنُ المَعَرَّةِ " إذ نعاهُ " حبيـبُ "


ثقافة واطلاع عالي!

هنا يزداد الشلال رونقا


وختامُ مسكٍ لا يليقُ بآخرٍ = فجمالُهُ في سعيهِ والطيبُ
بمحمّدٍ آياتُ شكري تحتفي = فهو النَّقيُّ الباذلُ الموهوبُ
ثمَّ الصَّلاةُ على النبيِّ وآلِهِ = والصَّحْبِ ، ما حنَّتْ إليه قلوبُ