المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كـتـابُ اللهِ ... نـادانـا



عادل العاني
23-06-2005, 11:44 AM
كـتـابُ الله ... نـادانـا


كــتـــابُ اللهِ نـــادانـــا=لـكَ الـلّـهُــمَّ شـَــكـوانــا

عـــدوُّ الِله يـلــمــسُــــهُ=عـــدوٌّ صـارَ شـَــيـطـانــا

وإنْ هــوَ قــدْ أَضـــرَّ بـــهِ=لَـزمْـنـا الـصَّـمـتَ خُــذلانــا

وعــيـنُ اللهِ تـحــرسـُـــهُ=وتَـرمـي الـكُـفــرَ نـيـرانـا

كــتــابُ اللهِ أنـــزلـَـــهُ=كــتـابـاً كــان فُــرقـانــا

هـُـدى بَـشـَــرٍ يُـقــدِّسـُـهُ=ويُـمـلــ الـكـونَ إيـمـانـا

كــتـابٌ قــدْ هـَـجــرنــاهُ=تـركـنـا الــدِّيــنَ أحـيـانـا

حـَـبــسـنـا مَـنْ يـدرِّســهُ=هــدَمــنــا فـيـهِ أركــانـا

فـشَــقَّ الـكـفـرُ وحــدتَـنـا=وصــارَ الــدِّيــنُ أديــانــا

فـأمـــتـنـــا مـكـبَّــلــةٌ =تُـهـــادنُ مــنْ تـَـولانـــا

************************

هـجَــرنـا الــدّيــنَ يـا ربُّ=فـضــاعَ الـنـّـورُ والــدّربُ

وعـادَ الـكـفـرُ يـهـزمُـنــا=فــلا ســـيـفٌ و لا حــربُ

ولا بـَــدرٌ تــذكِّـــرُنـــا=ولا أُحـُــــدٌ إذا هــبّـــوا

مـــآذنُـنــا أزالـــوهــا=مـســاجـدُنـ لـهُـمْ نـهْـبُ

بــلادُ الـعُــرْبِ مُـنـهَـكــةٌ=فـلا وطَـــنٌ و لا شـَــعــبُ

***********************

وصَــفـنــا الـدّيـنَ إرهـابـا=ورُمــنــا الــغـربَ أَذنـابـا

إلـى إبـلـيــسَ وجّــهــنـا=نـكـونُ إلـيــهِ أحـبــابــا

غَـلـقـنــا بــابَ فــردوسٍ=ولـلـغــفــرانِ أبـــوابــا

وسـرنـا خـلـفَ شـــيـطـانٍ=لـبـســنـا الـعـارَ أثــوابـا

تـنــاســيـنـا بـأنَّ لـنــا=إلــهــا كــانَ تـــوّابــا

************************

ونـامـت عـيـنُ حــامـيـنـا=فـعــادَ الـيـومَ مـا ضـيـنـا

أبــو جـهـلٍ يـكـيــدُ لـنـا=أبــو لـهَـبٍ يُـقــاضـيـنـا

وزدنــا الإثـــمَ آثــامـــا=فـمــا كـفَّــت أيــاديــنـا

رضــيـنـا حـكـمَ فـرعــونٍ=وذا مــوســى يـعـاديــنــا

وبـِـعــنــــا دارَ آخِـــرةٍ =ودارُ الـــذلِّ تــاويـــنــا

*************************

نـسـانـا الـخَـيـلُ والـسَّــرجُ=فـلا نـغــزو ولا نـَـهــجــو

ويــرأسـُــنــا أراذلُـــنــا=لـهـمْ فـي كـفــرِهـم نـَهــجُ

فــلا صــامــوا و لا صَـلّــوا=وبــيــت الله مـا حــجّــوا

أَلا يــا نـــوحُ تــأتــيـنـا=فـيـغــرقُـن ـا وهــمْ مــوجُ

فـمـن إبـلـيـسَ قـدْ رَضـعــوا=وهــمْ لـجَـحــيـمِــهِ فــوجُ

************************

نَـصَــرنــا ديــنَ بـاريــنــا =فـكـــانَ اللهُ يـَهـــديـــنــا

ألا يـــا أمـَّــةً هـُــبـّـــي =وربـُّـكِ ســوفَ يُـعــلـيــنـا

وإنْ لــمْ تـنـهَـضـي يـومــا =وإنْ لــمْ تـحـفَـظــي ديـنــا

وإنْ لـمْ تـغــسِــلـي عــارا =جـهـنَّـمَ ســوفَ يـلـقـيـنـا

فـلـيـتَ الـنّــارَ تـحـرقُـنــا =ولـيـتَ الــربَّ يـفـنــيــنـا

*************************
حـبــيــبُ اللهِ يـا أحــمــدْ=رســــولُ اللهِ أنْ نـشــهـــدْ

وذا ديـــنٌ يـُـهــانُ لــنــا=فـلـمْ نـغـضـبْ ولـم نـكـمــدْ

لـكَ الـلّـــهُــمَّ دَعــوتـنـا=فـأنـتَ الـحــقُّ أنْ تـُعــبــدْ

بـإنــجــيـــلٍ و تـــــوراةٍ=و قـــرآنٍ هــوَ الـمَــسـنــدْ

إذا مـا الـكــفــــرُ راودَنـــا=فــــلا و اللهِ لا نَـــرتــــدْ
صرخة من الأعماق لم يكن بالإمكان كتمانها .....
وهو أضعف الإيمان .... واغفر لنا يا رب واحفظ كتابك ودينك

سلطان السبهان
23-06-2005, 04:36 PM
هـجَــرنـا الــدّيــنَ يـا ربُّ
فـضــاعَ الـنـّـورُ والــدّربُ

وعـادَ الـكـفـرُ يـهـزمُـنــا
فــلا ســـيـفٌ و لا حــربُ

ولا بـَــدرٌ تــذكِّـــرُنـــا
ولا أُحـُــــدٌ إذا هــبّـــوا



هذه هي المصيبة

جزيت خرا لاحرمك الله أجرها .

عادل العاني
23-06-2005, 07:52 PM
الأخ الأستاذ الشاعر سلطان
تحية عطرة لمرورك
وألف تحية لمشاركتك هذا النبض الذي بدأ يحز في أنفسنا
ونحن نرى ما نرى ... فلا حول ولا قوة إلا بالله رب العالمين
وكل ما نرجوه من رب العالمين أن يحفظ دينه وكتابه والمؤمنين
الصادقين وأن تنهض هذه الأمة من غفوتها
ولك تحياتي ودعواتي

يسرى علي آل فنه
24-06-2005, 08:14 AM
كــتـــابُ اللهِ نـــادانـــا
لـكَ الـلّـهُــمَّ شـَــكـوانــا

عـــدوُّ الِله يـلــمــسُــــهُ
عـــدوٌّ صـارَ شـَــيـطـانــا

وإنْ هــوَ قــدْ أَضـــرَّ بـــهِ
لَـزمْـنـا الـصَّـمـتَ خُــذلانــا

وعــيـنُ اللهِ تـحــرسـُـــهُ
وتَـرمـي الـكُـفــرَ نـيـرانـا

كــتــابُ اللهِ أنـــزلـَـــهُ
كــتـابـاً كــان فُــرقـانــا

هـُـدى بَـشـَــرٍ يُـقــدِّسـُـهُ
ويُـمـلــي الـكـونَ إيـمـانـا

كــتـابٌ قــدْ هـَـجــرنــاهُ
تـركـنـا الــدِّيــنَ أحـيـانـا

حـَـبــسـنـا مَـنْ يـدرِّســهُ
هــدَمــنــا فـيـهِ أركــانـا

فـشَــقَّ الـكـفـرُ وحــدتَـنـا
وصــارَ الــدِّيــنُ أديــانــا

فـأمـــتـنـــا مـكـبَّــلــةٌ
تُـهـــادنُ مــنْ تـَـولانـــا

************************

هـجَــرنـا الــدّيــنَ يـا ربُّ
فـضــاعَ الـنـّـورُ والــدّربُ

وعـادَ الـكـفـرُ يـهـزمُـنــا
فــلا ســـيـفٌ و لا حــربُ

ولا بـَــدرٌ تــذكِّـــرُنـــا
ولا أُحـُــــدٌ إذا هــبّـــوا

مـــآذنُـنــا أزالـــوهــا
مـســاجـدُنـا لـهُـمْ نـهْـبُ

بــلادُ الـعُــرْبِ مُـنـهَـكــةٌ
فـلا وطَـــنٌ و لا شـَــعــبُ

***********************

وصَــفـنــا الـدّيـنَ إرهـابـا
ورُمــنــا الــغـربَ أَذنـابـا

إلـى إبـلـيــسَ وجّــهــنـا
نـكـونُ إلـيــهِ أحـبــابــا

غَـلـقـنــا بــابَ فــردوسٍ
ولـلـغــفــرانِ أبـــوابــا

وسـرنـا خـلـفَ شـــيـطـانٍ
لـبـســنـا الـعـارَ أثــوابـا

تـنــاســيـنـا بـأنَّ لـنــا
إلــهــا كــانَ تـــوّابــا

************************

ونـامـت عـيـنُ حــامـيـنـا
فـعــادَ الـيـومَ مـا ضـيـنـا

أبــو جـهـلٍ يـكـيــدُ لـنـا
أبــو لـهَـبٍ يُـقــاضـيـنـا

وزدنــا الإثـــمَ آثــامـــا
فـمــا كـفَّــت أيــاديــنـا

رضــيـنـا حـكـمَ فـرعــونٍ
وذا مــوســى يـعـاديــنــا

وبـِـعــنــــا دارَ آخِـــرةٍ
ودارُ الـــذلِّ تــاويـــنــا

*************************

نـسـانـا الـخَـيـلُ والـسَّــرجُ
فـلا نـغــزو ولا نـَـهــجــو

ويــرأسـُــنــا أراذلُـــنــا
لـهـمْ فـي كـفــرِهـم نـَهــجُ

فــلا صــامــوا و لا صَـلّــوا
وبــيــت الله مـا حــجّــوا

أَلا يــا نـــوحُ تــأتــيـنـا
فـيـغــرقُـنــا وهــمْ مــوجُ

فـمـن إبـلـيـسَ قـدْ رَضـعــوا
وهــمْ لـجَـحــيـمِــهِ فــوجُ

************************

نَـصَــرنــا ديــنَ بـاريــنــا
فـكـــانَ اللهُ يـَهـــديـــنــا

ألا يـــا أمـَّــةً هـُــبـّـــي
وربـُّـكِ ســوفَ يُـعــلـيــنـا

وإنْ لــمْ تـنـهَـضـي يـومــا
وإنْ لــمْ تـحـفَـظــي ديـنــا

وإنْ لـمْ تـغــسِــلـي عــارا
جـهـنَّـمَ ســوفَ يـلـقـيـنـا

فـلـيـتَ الـنّــارَ تـحـرقُـنــا
ولـيـتَ الــربَّ يـفـنــيــنـا

*************************
حـبــيــبُ اللهِ يـا أحــمــدْ
رســــولُ اللهِ أنْ نـشــهـــدْ

وذا ديـــنٌ يـُـهــانُ لــنــا
فـلـمْ نـغـضـبْ ولـم نـكـمــدْ

لـكَ الـلّـــهُــمَّ دَعــوتـنـا
فـأنـتَ الـحــقُّ أنْ تـُعــبــدْ

بـإنــجــيـــلٍ و تـــــوراةٍ
و قـــرآنٍ هــوَ الـمَــسـنــدْ

إذا مـا الـكــفــــرُ راودَنـــا
فــــلا و اللهِ لا نَـــرتــــدْ

********

صدقت أخي الكريم صدقت

أبيات تلامس القلوب وتستنهض النفوس

جزاك الله خير الجزاء

عادل العاني
25-06-2005, 10:20 AM
يسرى
شكرا لهذا المرور الرائع
وشكرا للدعاء لله الذي تركته بمرورك
نعم
اللهم أنت لنا كما نحب ... فاجعلنا لك كما تحب
إنك السميع العليم البصير القدير على كل شئ .... اللهم آمين

أسماء حرمة الله
25-06-2005, 05:19 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية قطفتها من أول بسمة أطلّت من الشمس

الأخ العزيز عادل،

حمدا لله على أن زهرة البنفسج التي نضعها جميعا بمزهرية الغد...تترقب فجرا آخر معنا، فجرا يطلّ علينا من وراء حجاب...فجرا لايحمل إلى صدورنا جميعا إلاّضمادا من زهر وصبح...لترحل كل الكروب التي تتمشى مغترّة بنفسها إلى حال سبيلها...لن يتخلى الله سبحانه عنا ولاعن ديننا ولا عن قرآننا...وثق بأن الوردة البيضاء ستعود من جديد إلى بستانها..."سيجعل الله من بعد عسر يسرا"
.....
دام توهجك....
لك مني ألف باقة من الورد والمطر
مع خالص محبتي

أنس الحجّار
26-06-2005, 01:57 AM
الأستاذ عادل
قصائدك بحار و أنهار ومنها الدر و المرجان
سيدي الكريم
إسمح لي أن ألبس صورة قديمة ثوباً جديداً لتكون هدية لك أخي


صديقي ذاك مولانا
وهذا الدينُ يرعانـا
وإن همْ خالفوا ديناً
فهلْ ربّي سينسانا ؟
(همُ الأسيادُ في زمنٍ
كماءِ البحرِ يغشانا
فتعلوا فوقهُ جِيَـفٌ
ودرُّهُ رامَ قيعـانـا )

عادل العاني
26-06-2005, 11:29 AM
الأخت العزيزة المبدعة أسماء
مرحبا بك معنا وأنت تتضرعين لله عز وجل
أن يحقظ دينه وكتابه ويحفظ المؤمنين الصادقين بإيمانهم
ولا بد يوما أن يستيقظ من نام ... فليس من المعقول أن نتحول
إلى أصنام لا تسمع ولا ترى
وما زال فينا من ينادي " الله أكبر " و " لا إله إلا الله محمد رسول الله "

لك تحياتي وبانتظار أن يشمل إبداعك الشعرى هذه الواحة

عادل العاني
26-06-2005, 11:38 AM
الأخ الشاعر المبدع أنس
تأتي دائما لتغمرنا بإبداع أجمل من سابقه
وهذا ما تعودنا عليه منك ومن قلمك الذي يفيض إبداعا
حتى ليعجز أحيانا اللسان عن الرد ويتوقف القلم عن الكتابة
لأن الكلمات التي يبحث عنها لا يجدها في القواميس
فليس هناك من كلمات أحلى مما تكتبه ليرد به القلم
تحياتي لك وباقات الفل والآس والريحان

د.إسلام المازني
12-07-2005, 11:07 PM
نعم كتاب الله نادانا

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ

الم {1} ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ {2}
سورة البقرة

صدق الله تعالى

بارك الله فيك أخي الحبيب
قصيدتك طيبة من العنوان إلى آخر حرف

تبارك الله واهب النعم


رزقنا الله العمل

د. سمير العمري
11-08-2005, 09:45 PM
أخي الكريم عادل العاني:

دعني أبدأ ردي بالترحيب بك في واحتك واحة الفكر والأدب ملتقى النخبة ودار ندوتهم حيث صفوة الأدباء والشعراء والمبدعين.

ثم دعني أشكر لك هذه الصرخة الصادقة الطاهرة التي تلامس شغاف القلوب وتتناول قضية هي من أهم أمراض الأمة في هذا العصر حين أتخذوا كتاب الله مهجوراً وتركوه وراء ظهورهم حتى أصبح القرآن بالكاد كلاماً في السطور بعد أن كان عقيدة في الصدور.


ثم أشكر لك قصيدتك الغنائية هذه وأجدها تبشر بشاعر مجيد. وإني قد لاحظت عليها بعض أمور فإن أذنت أشرت.


تحياتي وتقديري
:os::tree::os:

عادل العاني
15-08-2005, 06:38 PM
الأخ الدكتور سمير
شكرا لكم للمرور الكريم والتوقف برهة مع كلمات كانت نابعة
من أعماق قلب مؤمن جريح
أخي الكريم كلماتك وتقييمك شهادة أعتز بها
ولا داعي أخي لطلب الإذن بالمداخلة وبيان وجهة نظركم
تحليلا أو تعقيبا أو نقدا
فتفضل أخي وأنا بانتظار رأيكم ونقدكم
فهذا هو ما أبحث عنه في منتدى أدبي
وتقبل تحياتي

عادل العاني
03-02-2006, 08:19 PM
كانت بدايتهم بكتاب الله ,
دنسوه وحرقوه , وفعلوا ما فعلوا ...
وأمتنا كانت " تشجب " " وتستنكر "
وعلى استحياء " تتظاهر "

وكانت صرخة من أعماق قلبي حينها ,

وهاهم اليوم يتجرأون على رسول الله ,
وخاتم الأنبياء والرسل , الصادق الأمين ...

فهل سنرد مثلما فعلنا قبلها ...

وأنا أقول لكم اليوم :

نادى النبـيُّ محمّـدٌ :يا أمَّتي ... أينَ الصَّحابةُ أين أهلُ البيعـةِ؟
فلقد تجرأ أحمقٌ في وصفـهِ ... ولقد تجـرَّأ ملحـدٌ , يا ويلتـي

فمن سيرد ومن سيجيب ومن سيحفظ كرامة نبيٍّ وكرامة دينٍ وكرامة أمة

وهم يهددون غدا بحرق " كتاب الله " في بلد الكفر والإلحاد !!!

فماذا نحن فاعلون غدا ... ؟؟؟

حسن كريم
04-02-2006, 11:34 PM
لو فطن منشد لما في أبياتك يا عادل من سلاسة وبساطة وجمال
لانتهز الفرصة ، واستأذنك في التشرف بإنشادها.
تحية عاطرة .
أخوك.

عادل العاني
05-02-2006, 07:22 AM
الأخ العزيز الشاعر حسن كريم

شرفتني بمرورك وتعليقك , أتمنى من كل قلبي أن أسمعها
تنشد , ليس لأني كاتبها ولكن لأنها هكذا تنتشر بين الناس
ومن نريد أن نوصل ما فيها لهم....

دمت لنا , وتقبل خالص تحياتي

زاهية
05-02-2006, 07:28 AM
عزفت على وتر حزنٍ يؤلم الكثيرين
ويؤرق الكثيرين أخي عادل
ذكرتني بقصيدة في القرآن الكريم
سأنشرها هنا بإذن الله
دمت مذكراً بالخير


خيرَ الكلامِ أراكَ اليومَ محزونا= يانبضَ قلبي حماكَ اللهُ آمينا

تَخِذتُ نورَك في دربي لباصرِتي=دليلَ صدقٍ به ِالرَّحمنُ يهدينا

خيرَ الكلامِ فما بالقولِ ننصرُ منْ= يرتادُ دربَ الهدى مكرِّماً دينا

فما الكلامُ الذي نأتي بهِ درراً= كي نقتدي أسوة ًللخير تدعونا

إلا انبلاج الرُّؤى لمَّا لنا ظهرتْ=منائرُ البشرِ في آياتِ بارينا

خيرَ الكلامِ أرى الأيامَ حاملةً =بفرقةِ القومِ سُماً منهُ تسقينا

أستغفرُ اللهَ عن ْآثامِنا طمَعاً= برحمةِ اللهِ حيثُ الرَّبُ يكفينا

فإنْ رجعنا إلى قرآنِنا رَغَباً=تبدلَّ الليلُ نوراً في مآقينا

وأشرق الخيرُ في جيلٍ تكابدُه=قلوبُنا حسرة ً بالنارِ تكوينا

شعر

بنت البحر

يكفيكم فحراً فأحمد منكم***وكفى به نسباً لعزِّ المؤمن
:001: :tree: :001:

خليل انشاصي
05-02-2006, 07:57 AM
أخي الرائع / عادل العاني .. حفظه الله :

أيها الرائع قولاً
وشعوراً فياضاً بمحبة النبي المصطفى
صلى عليه الله وعلى آله وأزواجه وأصحابه وتابعيه وسلم تسليماً كثيراً
شكراً على لسان كل مسلم وموحد لك ولكل من نافح عن رسوله الكريم
وجوزيت خيراً كثيراً
معذرة لتقصيري على الثناء عليك
لكني أعلنت الحب عليك
فتحية من القلب غارقة في بحر من الإحترام المشوب بالعسل الصافي
فهل يكفي ؟
وعلى الخير والمودة نلتقي .

أبو عبدالله .

خليل حلاوجي
05-02-2006, 08:34 AM
كتابٌ قدْ هَجرناهُ
تركنا الدِّينَ أحيانا

حَبسنا مَنْ يدرِّسهُ
هدَمنا فيهِ أركانا
\
\
لو أردت الغوض في المعاني الواردة في هذه القصيدة الرائعة للزمني الامر أسابيع
فأنت تعطينا المرآة لنرى فواجع أيامنا
التي وصل الامر في بشاعتها
الى ماوصل
والالم والغصة بلغت الحلقوم
وضاقت علينا الارض الحزينة بما رحبت
\
\
بمن يثق الانسان فيما ينوبه
ومن اين للحر الكريم صحاب

وقد صار هذا الناس الا أقلهم
ذئاب على أجسادهن ثياب

الى الله أشكو أننا بمنازل
تحكم في آسادهن كلاب

\
وحسبنا الله
ونعم الوكيـــــــــــل

درهم جباري
05-02-2006, 08:38 AM
كـتـابُ الله ... نـادانـا



نَـصَــرنــا ديــنَ بـاريــنــا =فـكـــانَ اللهُ يـَهـــديـــنــا

ألا يـــا أمـَّــةً هـُــبـّـــي =وربـُّـكِ ســوفَ يُـعــلـيــنـا

وإنْ لــمْ تـنـهَـضـي يـومــا =وإنْ لــمْ تـحـفَـظــي ديـنــا

وإنْ لـمْ تـغــسِــلـي عــارا =جـهـنَّـمَ ســوفَ تلـقـيـنـا

فـلـيـتَ الـنّــارَ تـحـرقُـنــا =ولـيـتَ الــربَّ يـفـنــيــنـا


صرخة من الأعماق لم يكن بالإمكان كتمانها .....
وهو أضعف الإيمان .... واغفر لنا يا رب واحفظ كتابك ودينك


إنها صرحة مدوية صدرت من أعماقك فوصلت إلى قلوبنا

الحبيب / عادل ..


سيبقى الله ناصرنا = ويبقى الدين مأوانا
برغم الكفر يصحبنا = إلى الخيرات مولانا
ويرجع كيدهم خسرا= عليهم حيثما كانا
ويبقى نهجنا القرآن =محفوظا ومصطانا
بذلك وعد خالقنا = ووعد الله قد جانا

وجزاك الله خيرا ، وآجرك على هذه الدرر..

ولك الحب خالصا .

عادل العاني
05-02-2006, 08:01 PM
الأخت الفاضلة زاهية

تمرين دائما , وتخففين من الأحزان التي تعتصر الفؤاد...

ما يؤلمنا حقا إن التجاوز على نبينا الكريم لك يكن وليد الساعة,

فالحملة بدأت قبل فترة من الزمن , وهذا ما دعان شخصيا

للكتابة أولا عن : النبي محمد صلى الله عليه وسلم والشعر العربي ,

وهذه القصيدة بعد أن أحرقوا كتابنا الكريم , ودنسوه , وأهانوا
مساجدنا ودمروها وأحرقوها , وكان هناك شعور بأن الآتي أعظم ...

لكنه والحمد لله أيقظ أمة من سباتها ....

والآتي سيكون أعظم بانتصاراتنا ...

تقبلي خالص تحياتي

عادل العاني
05-02-2006, 08:04 PM
الأخ العزيز الشاعر أبا عبدالله

مرحبا بك أخا عزيزا وكريما ,

ومرحبا بـ ( حبك ) الذي أعلنته ,

ويشهد الله أنك ستجد مثله بل أكثر من أخ لك.

تقبل خالص ودي وتحياتي

عادل العاني
05-02-2006, 08:07 PM
أخي العزيز خليل حلاوجي

يخفف عني الألم ما تقوله , ويخفف عني الألم مرورك
الكريم , وما تنثره من مشاعر ...

أمتنا بخير والحمد لله ,

وها هي قد نهضت من سباتها , ولن تهدأ إلا ورايات النصر
ترفرف فوق كل شبر يذكر فيه اسم الله , ويذكر فيه اسم النبي
محمد صلى الله عليه وسلم.


تقبل تحياتي

عادل العاني
05-02-2006, 08:10 PM
أخي الحبيب الشاعر درهم جباري

مرورك خفف من بعض الألم والحزن ,

وإضافتك بمثابة التضامن الذي نحن بأمس الحاجة له

في مثل هذه الأيام ...

دمت مبدعا متألقا في واحة الخير ...

وتقبل خالص تحياتي وتقديري

عبدالله المحمدي
05-02-2006, 10:55 PM
استاذنا الكبير عادل العاني

لقد استمتعت بقصيدتك الرائعه


إلا انه لي استفسار او ملاحظه آمل ان اجد الإجابة لديكم

على ان تتقبل ذلك الإستفسار او تلك الملاحظه من تلميذ الى معلمه :

لقد قلت ياسيدي :

فليتَ النّارَ تحرقُنا
وليتَ الربَّ يفنينا


وليت اداة للتمنى فهل يجوز للأنسان ان يدعوا على نفسه
او يتمنى على نفسه الحرق او الفناء ....

هذا ماوددت الإستفسار عنه وشكرا لك


كل عام وانت بخير أستاذنا الكبير عادل العاني


الى اللقاء

إدريس الشعشوعي
05-02-2006, 11:12 PM
الأستاذ الفاضل عادل العاني أحسنت و أصبت الهدف .. هي الطعنات و الإهانات متواليات في مقدساتنا .. و الهوان حال . و لا حول و لا قوة الا بالله .

و لكننا نتفاءل بغد مشرق ..و الشعوب حالها ينذر بحياة الضمائر و إشراق المصائر .. و الله ناصر دينه و لو كره الكافرون .

بارك الله فيك .. و دمت فارسا للمعاني الأصيلة .

كن بخير

البحترى
05-02-2006, 11:19 PM
عادل العانى
أبياتك هى زفرات ولسان حال كل مسلم غيور
كتبت فصدقت ، ونظمت فأبدعت
إطمئن أخى ، التاريخ يعلمنا أن الإسلام لا يقوى إلا إذا ضُرب واشتدت طعنات أعدائه ، والنهضة واضحة جليه فأين الإسلام الآن مما كان عليه منذ خمسين عاما ، بلاشك صار التمسك بالدين اقوى وأشد ، لقد شهد النصف الأخير من القرن الماضى أشد الضربات لكل ما هو مسلم منذ زُرعت دولة اليهود فى فلسطين، ولم ينتج عن ذلك إلا الحجاب لكل مسلمة وتكاتف للشعوب بعيداً عن الأنظمه . إن غداً لناظره قريب والله مولانا وليس للكافرين مولى
سلمت يمينك قد أحسنت البلاغ

عادل العاني
06-02-2006, 07:59 AM
الأخ الكريم عاشق الخيل

سعدت بمرورك كثيرا , واستفسارك في محله.
ومن الناحية الفقهية , لا أستطيع الرد لعدم إلمامي الكامل به,
ولا أريد أم أجادل فيما ليس لي به علم.

أما من الناحية الإنسانية , فأجيبك , بأن القصيدة كتبت في ظروف هي ليست
الظروف الحالية , فهي كتبت قبل عام تقريبا تحت وطأة ظروف لا يعلم إلا الله
تأثيرها , فما معنى الحياة بلا كرامة , وما معنى الحياة وأنت ترى مقدساتك
تنتهك , وأرضك تغتصب , وتغتصب النساء والفتيات في المعتقلات بل أكثر من ذلك
أن يغتصب الرجال , وكتابك الكريم يحرق ويدنس , ومساجدك تنتهك وتحرق وتهدم,
وأمة تعدادها أكثر من مليار صامتة عاجزة ذليلة,
وما معنى الحياة أن يتعاون أبناء عمومتك مع الملحدين ليحتلوا أرضك , ويهينوا
مقدساتك وحرماتك , ولاحول لنا ولا قوة , وما معنى الحياة أن يعلن زعيم عصابة
إن الحرب حرب صليبية , ويكون في مقدمتها من يقول ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) , هذه أخي بعض من تلك الآلام والأوجاع التي أحاطت بظروف القصيدة ,
والحياة أمانة في أعناقنا وضعها الخالق عز وجل , وكثير من كبارنا سنا كانوا عندما تضيق بهم الحال يقولون ويتمنون ( لو الله يأخذ أمانته ) فالموت أشرف من أن تعيش حياة ذليلة لا دين فيها ولا إنسانية.
وبالطبع لو كتيتها الآن لما تمنيت ذلك , وأنا أنظر أمة تنهض وتنفض عنها غبار سنين السبات , وتخلع عنها بعض ثياب الذل والهوان , وتتجه نحو الله عز وجل ,
وهي تحمل كتابه الكريم وتدافع عن مقدساتها وحرماتها , ومادامت قد نهضت فلن تعود لسباتها , والآتي أعظم بإذن الله ....

تقبل أخي خالص تحياتي , وتقديري , وآسف إن سببت لك أي شيء يكدر خاطرك.

عادل العاني
06-02-2006, 08:02 AM
الأخ العزيز شاعر

مرورك أسعدني , نعم أمتنا بخير والحمد لله ,
وها هي تعيد رسم أمجادها , وهي تنتفض ,
وترفع عاليا راية " الله أكبر " و " لا إله إلا الله محمد رسول الله "

وستكون بخير مادامت تنجب أشرافا من أمثالكم.

بارك الله فيك ...

وتقبل خالص تحياتي

عادل العاني
06-02-2006, 08:08 AM
الأخ الكريم الشاعر البحتري

صدقت أخي بكلامك , نعم كنا بحاجة لهذه الضربات لنصحو
وننهض نهضة كبرى , ولم تُبنَ عظمة أية أمة إلاّ على أنقاض
سابقتها , ولم يعلُ شأن أمة إلاّ على أنقاض سابقتها ,
وها نحن ننهض أمة قالت " لا إله إلا الله محمد رسول الله "

قالتها من ضميرها لا بلسانها , ورايات النصر بدأت تخفق عاليا...

بارك الله فيك ,
وتقبل خالص تقديري وتحياتي

إيمان ربيعة
21-01-2016, 05:03 PM
غبـــار أنفثه من على ظهر كتابك سيّدي
هـــــــا هي ذي صرختك التي توقض الضمير و تشحن الإيمان سأحتاج إلى أكثر من وقفة على هذه الشــــــــامخة و قراءة رويّة لهذه العــــــــلامة المثالية
فلا فض فوك .
و كلّ التقدير و الاحترام.
تحياي أستاذنا عادل العادل.

عادل العاني
25-01-2016, 11:18 AM
غبـــار أنفثه من على ظهر كتابك سيّدي
هـــــــا هي ذي صرختك التي توقض الضمير و تشحن الإيمان سأحتاج إلى أكثر من وقفة على هذه الشــــــــامخة و قراءة رويّة لهذه العــــــــلامة المثالية
فلا فض فوك .
و كلّ التقدير و الاحترام.
تحياي أستاذنا عادل العادل.


شكراً لك سيّدتي الفاضلة على مرورك وإعادة هذه الصرخة مرة ثانية.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

محمد ذيب سليمان
25-01-2016, 03:24 PM
بارك اللخه بك ورعاك
وجعل ما كتبت في ميزانك يوم القيامة
نص رائع بكل ما حمل من معان ودعوة
شكرا لك ايها الحبيب
مودتي

عادل العاني
03-02-2016, 07:43 PM
بارك الله بك ورعاك
وجعل ما كتبت في ميزانك يوم القيامة
نص رائع بكل ما حمل من معان ودعوة
شكرا لك ايها الحبيب
مودتي

بارك الله فيك أخي الشاعر الكبير محمد ,

مرورك شرف كبير

تحياتي وتقديري

سامي الحاج دحمان
03-02-2016, 10:57 PM
تناول عميق و توصيف دقيق

و لازالت دار العرب على حالها بعد هذا الردح من الزمن غير الهين من تاريخ نشر هذه الشهادة الحية عن واقع التردي

بوركت و ما تنثر من بيان و تبيان

محبتي وتقديري

بالنوي مبروك
04-02-2016, 01:51 AM
سعدنا بقصيدك وبك شاعر بنض الشعر مسكون محبتي

د. مختار محرم
04-02-2016, 09:30 AM
أبيات تثير الشجن وتعيدنا إلى زمن المجد ..
كأني بها أنشودة توقد الحماس والنخوة في القلوب

(نسانا) الخَيلُ والسَّرجُ
فلا نغزو ولا نَهجو

لا أدري أستاذي هل قصدت بـ (نسانا) نسينا؟
أليست الأنسب نسيتنا الخيل والسرج؟
أستوضح لا أنقد .. فمنك أتعلم أيها الحبيب
أجمل التحايا

عادل العاني
04-02-2016, 04:07 PM
تناول عميق و توصيف دقيق

و لازالت دار العرب على حالها بعد هذا الردح من الزمن غير الهين من تاريخ نشر هذه الشهادة الحية عن واقع التردي

بوركت و ما تنثر من بيان و تبيان

محبتي وتقديري

شكرا لك أخي الشاعر المبدع سامي ,

مرورك هنا شرف كبير , وتعليقك جاء بوصف دقيق لحالتنا المؤسفة التي مازالت مستمرة بل ازدادت سوءاً.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
04-02-2016, 04:10 PM
سعدنا بقصيدك وبك شاعر بنض الشعر مسكون محبتي


بارك الله فيك على مرورك , وتشريف هذه الصفحة ,

وتعليقك الذي تشكر عليه أيضا.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
04-02-2016, 04:28 PM
أبيات تثير الشجن وتعيدنا إلى زمن المجد ..
كأني بها أنشودة توقد الحماس والنخوة في القلوب

(نسانا) الخَيلُ والسَّرجُ
فلا نغزو ولا نَهجو

لا أدري أستاذي هل قصدت بـ (نسانا) نسينا؟
أليست الأنسب نسيتنا الخيل والسرج؟
أستوضح لا أنقد .. فمنك أتعلم أيها الحبيب
أجمل التحايا



أخي الدكتور مختار محرّم

أشكرك عل تشريفك هذه الصفحة , وتقييمك الذي أعتزّ وأفتخر به.

وأشكرك على ما تفضلت به حول ( نسانا ) وأنا أتفق معك , أما ( نسيتنا الخيل ... ) فلا يستقيم بها الوزن لأنها ستقلب مفاعلتن أو مفاعيلن إلى فعلاتاتن ) أما ( نَسيَنا الخيلُ والسرجُ ) فتكون فعلاتن , أما إذا كانت ( نّسَينا الخيل والسرج ) فيتفترض النصب ( الخيلَ والسرجا ) .

زأنا في بعض المعاجم وجدت هذا :

في معجم المعاني
1. نَسا: ( فعل )
نَسَا نَسْبًا فهو مَنْسِيٌّ
نَسَا فلانًا : ضَرَبَ نسَاه ،

(نسا ... فهو منسيٌّ )

وقد سبق وأن اعترض أيضا الدكتور سمير العمري على ( ونسى الحبيب ... ) في قصيدة ( يا نار مهلا ) وكان ردي :

أما ( نسى ) فأتفق معك لكنها وردت في بعض المعاجم صحيحة ومنها معجم الأمثال والحكم , وأجد إبقاء حرف العطف أسلم للمعنى حيث هو بيان وإضافة لما قد سبقه لتكتمل الصورة التي يريد الشاعر رسمها. كما ورد في معجم تهذيب اللغة عن ( نسيَ : يقال للذي يشتكي نساه نسٍ وقد نسيَ ينسى إذا اشتكى نساه )
والوجهان صحيحان والأرجح مثلما تفضلت ( نسيَ ) لكنني فضلت إبقاء حرف العطف الواو للسبب الذي ذكرته.
إلا إذا كان هناك ما يمنع ذلك لغويا. أو كان المعنى لا يدل على المقصود منه

وأنا غيّرتها لاحقا إلى ( نسِيَ الحبيبُ )

...................

وعلى أي حال فوجهة نظركم جديرة بأن يؤخذ بها وسأرى ما يمكنني , علما بأنها قصيدة قديمة كتبت قبل أكثر من عشر سنواتٍ.

بارك الله فيك مدافعا وحريصا على سلامة اللغة العربية

تحياتي وتقديري

عادل العاني
04-02-2016, 04:35 PM
نسا الشّيء:
تركه :- نسَا الشابُّ اللّهوَ .
المعجم: عربي عامة
نسا :
ن س ا : النُّسْوَةُ بالكسر والضم و النِّسَاءُ و النِّسْوَانُ جمع امرأة من غير لفظها وتصغير نِسوة نُسَيَّةٌ ويقال نُسَيَّاتٌ و النِسْيانُ بكسر النون وسكون السين ضد الذُّكر والحفظ ورجل نَسْيَانُ بفتح النون كثير النِسيان للشيء وقد نَسِيَ الشيء بالكسر نِسْيَانا و أَنْسَاهُ الله الشيء و تَنَاسَاهُ أرى من نفسه أنه نسِيه و النِّسْيَانُ أيضا الترك قال الله تعالى { نسُوا الله فنسِيهم } وقال { ولا تنسَوُا الفضل بينكم } وأَجاز بعضهم الهمز فيه قال المُبرد والاختيار ترك الهمزة قال الأصمعي النَّسَا بالفتح مقصور عِرق ولا تقل عرقُ النَّسَا وقال بن السكيت هو عِرق النَّسا و النَّسِيُ بفتح النون وكسرها ما تُلقيه المرأة من خِرَق اعتلا لها وقُرئ بهما قوله تعالى { وكُنت نسيا مَنْسِيا } و النِّسْيُ ما نُسي وما سقط في منازل المُرتحلين من رُذال أَمتعتهم يقولون تتبعوا أَنْساءَكم و المِنْسَاةُ العصا وأصلها الهمز وقد ذُكرت في المهموز
المعجم: مختار الصحاح
نَسَا :
نَسَا الشيءَ نَسَا ُ نَسْوَةً : تركه .
يقال : نَسَا العملَ .
و نَسَا فلانًا نَسَا ِ نَسْبًا : ضَرَبَ نسَاه ، فهو مَنْسِيٌّ .
المعجم: المعجم الوسيط
نَسَا :
جمع : إِنْسَاءٌ ، مُثَنَّاهُ نَسَوَانِ ، نَسَيَانِ : عَصَبٌ مُمْتَدٌّ مِنَ الوَرِكِ إِلَى الكَعْبِ .
المعجم: الغني
نَسا :
نَسا :-
جمع أنساء ، مث نََسَوان ونَسَيان : ( طب ) عصب يمتدّ من الوَرِك إلى الكعب ، العَصَب الوركيّ :- هو مصابٌ بالتهاب في عرق النَّسا .
المعجم: اللغة العربية المعاصر
النَّسَا:
النَّسَا : العَصَبُ الورَكيّ ، وهو عصبٌ يمتدّ من الوَرِك إِلى الكعب .
مثنَّاهُ : نَسَوانِ ، ونَسَيَان . والجمع : أَنْسَاءٌ .
المعجم: المعجم الوسيط
نسا :
نسا - ينسو ، نسوة
1 - نسا الشيء : تركه « نسا عمله »
المعجم: الرائد
نسَا :
نسَا يَنسُو ، انْسُ ، نَسْوَةً ، فهو ناسٍ ، والمفعول مَنْسُوّ :-
• نسَا الشّيءَ تركه :- نسَا الشابُّ اللّهوَ .
المعجم: اللغة العربية المعاصر

الدكتور ضياء الدين الجماس
04-02-2016, 05:43 PM
قصيدة وطنية مثيرة للعواطف الراكدة بل النائمة جزاك الله خيرا.
البيت : عدوُّ الِله يلمسُهُ.. عدوٌّ صارَ شَيطانا ذكرني بآية (لا يمسه إلا المطهرون).
وأما نساتا الخيل والسرج
فأعتقد أن الخيل والسرج لهما الدلالة ذاتها وأعتقد بما خطر لي ربما يكون الأصلح:
جفانا (قلانا) السبف والسرج.. ولكم الخيار فيما هو أفضل
حفظكم الله ورعاكم

عادل العاني
06-02-2016, 08:27 PM
قصيدة وطنية مثيرة للعواطف الراكدة بل النائمة جزاك الله خيرا.
البيت : عدوُّ الِله يلمسُهُ.. عدوٌّ صارَ شَيطانا ذكرني بآية (لا يمسه إلا المطهرون).
وأما نساتا الخيل والسرج
فأعتقد أن الخيل والسرج لهما الدلالة ذاتها وأعتقد بما خطر لي ربما يكون الأصلح:
جفانا (قلانا) السبف والسرج.. ولكم الخيار فيما هو أفضل
حفظكم الله ورعاكم


بارك الله فيك أخي الدكتور ضياء الدين ,

مرورك فخر لهذه الصفجة , وتقييمك وسام أعلقه على صدرها.

أما ما تفضلت به , فهو حقّا رائع بمعناه ومقصده , وحتما سآخذ به.

بارك الله فيك ثانية

تحياتي وتقديري

محمد أحمد الجبوري
25-04-2016, 02:03 AM
ماشاء الله قصيدة رائعة بكل معنى الكلمة بارك الله فيك أستاذي الفاضل

ليانا الرفاعي
25-04-2016, 04:35 PM
نَـصَــرنــا ديــنَ بـاريــنــا
فـكـــانَ اللهُ يـَهـــديـــنــا

ألا يـــا أمـَّــةً هـُــبـّـــي
وربـُّـكِ ســوفَ يُـعــلـيــنـا

وإنْ لــمْ تـنـهَـضـي يـومــا
وإنْ لــمْ تـحـفَـظــي ديـنــا

وإنْ لـمْ تـغــسِــلـي عــارا
جـهـنَّـمَ ســوفَ يـلـقـيـنـا

فـلـيـتَ الـنّــارَ تـحـرقُـنــا
ولـيـتَ الــربَّ يـفـنــيــنـا

هنا تجلت الصرخة وانثالت الحروف بصيحة غاضبة تفوح بعبير الإيمان
وترفض والمذلة والهوان وابتعادنا عن شريعتنا ومبادئنا وكان فيها النداء مؤلما
دمت أستاذنا القدير عادل العاني ودام هذا الحرف الراقي
تحيتي وتقديري

فاتن دراوشة
26-04-2016, 07:49 AM
دعوة راقية من قلب يعمره الإيمان وتلسعه الغيرة على كتاب الله ودينه

ما أحوجنا لاستنهاض الهمم في زمن عاد به الإسلام غريبا ولم يبق لنا من قرآننا غير الرّسم ومن ديننا غير الاسم

جعلها الله في ميزان عملك الصّالح أستاذنا

ناديه محمد الجابي
26-04-2016, 12:22 PM
بارك الله بصرختك في الحق وبحروفك سامية المضمون
وبمعانيك البهية الثائرة الغاضبة
قصيدة فاخرة وحروف مخضبة بصدق الإحساس
فيها الجمال والحكمة والأيمان
مدهشة الحرف راقية الهدف
سلم بيانك ونفع الله بك. :0014:

عبدالملك الخديدي
26-04-2016, 01:51 PM
سلام الله عليك أخي الشاعر الكبير : عادل العاني
صرخة إيمانية مباركة شعراً وشعوراً ..
بوركت
تقبل فائق التحية

محمد أحمد الجبوري
29-04-2016, 11:25 AM
طرائف


حكي عن الاعمش رحمه الله كان جالس على ضفاف النهر فمر به رجل فضربه برجله فقال للأعمش أحملني على ظهرك الى جهة النهر الاخرى فقال له الاعمش نعم فصعد الرجل على ظهر الاعمش وقال(سبحان ألذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين )ومشى به الاعمش وعندما وصل به إلى وسط النهر ألقى به في النهر وقال (وقل ربي أنزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين )
.................................................. ...............
وحكي عن أمرأة لها طفل يحب المبالغة فدخل يوما الى الحمام فنادى على أمه يا أماه لقد رأيت فأر بقدر الفيل فقالت له الأم قلت لك مليوووووووون مرة لا تبالغ !!!!!!! من الذي بالغ اكثر الام أم الطفل
..............................
وقع بين الأعمش وزوجته وحشة

فسأل بعض أصحابه من الفقهاء أن يرضيها ويصلح مابينهما .
فدخل اليها وقال : إن أبا محمد شيخ كبير فلا يزهدنك فيه عمش عينيه، ودقة ساقيه ، وضعف ركبتيه ، وجمود كفيه .
فقال له الأعمش :

قبحك الله ، فقد أريتها من عيوبي مالم تكن تعرفه
..................................................
وقف أعرابي معوج الفم أمام أحد الولاة فألقى عليه قصيدة في الثناء عليه التماساً لمكافأة,ولكن الوالي لم يعطه شيئاً
وسأله:ما بال فمك معوجاً فرد الشاعر:لعله عقوبة من الله لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس.
..............................................
جاء رجل إلى الشعبي – وكان ذو دعابة –وقال:إني تزوجت امرأة ووجدتها عرجاء,فهل لي أن أردها ؟فقال إن كنت تريد أن تسابق بها فردها!
.................................................. .....

مات أحد المجوس وكان عليه دينٌ كثير،فقال بعض غرمائه لولده : لو بعت دارك ووفيت بها دين والدك ..فقال الولد: إذا أنا بعت داري وقضيت بها عن أبي دينه فهل يدخل الجنة ؟فقالوا : لا ..قال الولد : فدعه في النار وأنا في الدار !
.................................................. .........................
جلس أشعب عند رجل ليتناول الطعام معه ، ولكن الرجل لم يكن يريد ذلك ..فقال إن الدجاج المعدّ للطعام بارد ويجب أن يسخن ؛ فقام وسخنه ..وتركه فترة فقام وسخنه ..وتركه فترة فبرد فقام مرة أخرى وسخّنه ...وكرر هذا العمل عدة مرات لعل أشعب يملّ ويترك البيت !!
فقال له أشعب :أرى دجاجك وكأنه آل فرعون ؛ يعرضون على النار غدوا وعشيا
.........................................
دخل شاعرٌ على ملك وهو على مائدته فأدناه الملك إليه
وقال له : أيها الشاعرقال نعم أيها الملك ,
قال الملك : " و ا " ,فقال الشاعر على الفور , " إنّ " ,
فغضب الملك غضباً شديداً وأمر بطرده فتعجّب الناس وسألوه :
لم نفهم مالذي دار بينكما أيها الملك ,

أنت قلت " وا "وهو قال " إنّ" فما " وا " و"إنّ
"قال : أنا قلت له : "وا"أعني قول الله تعالى " والشعراء يتبعهم الغاوون "
فردّعليّ وقال : "إنّ"يعني قوله تعالى " إنّ الملوك إذا دخلوا قريةً أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة"

محمد حمود الحميري
29-04-2016, 04:47 PM
صرخة نابعة من القلب تميزت بصدق العاطفة ..
تقديري لحرفك الذي أحبه .

عادل العاني
12-12-2016, 08:12 PM
ماشاء الله قصيدة رائعة بكل معنى الكلمة بارك الله فيك أستاذي الفاضل

الأخ الأديب محمد

شكرا على مرورك وتقييمك

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
12-12-2016, 08:16 PM
نَـصَــرنــا ديــنَ بـاريــنــا
فـكـــانَ اللهُ يـَهـــديـــنــا

ألا يـــا أمـَّــةً هـُــبـّـــي
وربـُّـكِ ســوفَ يُـعــلـيــنـا

وإنْ لــمْ تـنـهَـضـي يـومــا
وإنْ لــمْ تـحـفَـظــي ديـنــا

وإنْ لـمْ تـغــسِــلـي عــارا
جـهـنَّـمَ ســوفَ يـلـقـيـنـا

فـلـيـتَ الـنّــارَ تـحـرقُـنــا
ولـيـتَ الــربَّ يـفـنــيــنـا

هنا تجلت الصرخة وانثالت الحروف بصيحة غاضبة تفوح بعبير الإيمان
وترفض والمذلة والهوان وابتعادنا عن شريعتنا ومبادئنا وكان فيها النداء مؤلما
دمت أستاذنا القدير عادل العاني ودام هذا الحرف الراقي
تحيتي وتقديري

الشاعرة المتألقة ليانا

مرورك هنا شرف كبير , وتعليقك وسام فخر واعتزاز.

بارك الله فيك

تحياتي وتقديري

عادل العاني
12-12-2016, 08:22 PM
القصيدة معدّلة وفقا لاقتراح الأخ الدكتور ضياء الدين مشكورا:



كـتـابُ الله ... نـادانـا


كــتـــابُ اللهِ نـــادانـــا=لـكَ الـلّـهُــمَّ شـَــكـوانــا

عـــدوُّ الِله يـلــمــسُــــهُ=عـــدوٌّ صـارَ شـَــيـطـانــا

وإنْ هــوَ قــدْ أَضـــرَّ بـــهِ=لَـزمْـنـا الـصَّـمـتَ خُــذلانــا

وعــيـنُ اللهِ تـحــرسـُـــهُ=وتَـرمـي الـكُـفــرَ نـيـرانـا

كــتــابُ اللهِ أنـــزلـَـــهُ=كــتـابـاً كــان فُــرقـانــا

هـُـدى بَـشـَــرٍ يُـقــدِّسـُـهُ=ويُـمـلــ الـكـونَ إيـمـانـا

كــتـابٌ قــدْ هـَـجــرنــاهُ=تـركـنـا الــدِّيــنَ أحـيـانـا

حـَـبــسـنـا مَـنْ يـدرِّســهُ=هــدَمــنــا فـيـهِ أركــانـا

فـشَــقَّ الـكـفـرُ وحــدتَـنـا=وصــارَ الــدِّيــنُ أديــانــا

فـأمـــتـنـــا مـكـبَّــلــةٌ =تُـهـــادنُ مــنْ تـَـولانـــا

************************

هـجَــرنـا الــدّيــنَ يـا ربُّ=فـضــاعَ الـنـّـورُ والــدّربُ

وعـادَ الـكـفـرُ يـهـزمُـنــا=فــلا ســـيـفٌ و لا حــربُ

ولا بـَــدرٌ تــذكِّـــرُنـــا=ولا أُحـُــــدٌ إذا هــبّـــوا

مـــآذنُـنــا أزالـــوهــا=مـســاجـدُنـ لـهُـمْ نـهْـبُ

بــلادُ الـعُــرْبِ مُـنـهَـكــةٌ=فـلا وطَـــنٌ و لا شـَــعــبُ

***********************

وصَــفـنــا الـدّيـنَ إرهـابـا=ورُمــنــا الــغـربَ أَذنـابـا

إلـى إبـلـيــسَ وجّــهــنـا=نـكـونُ إلـيــهِ أحـبــابــا

غَـلـقـنــا بــابَ فــردوسٍ=ولـلـغــفــرانِ أبـــوابــا

وسـرنـا خـلـفَ شـــيـطـانٍ=لـبـســنـا الـعـارَ أثــوابـا

تـنــاســيـنـا بـأنَّ لـنــا=إلــهــا كــانَ تـــوّابــا

************************

ونـامـت عـيـنُ حــامـيـنـا=فـعــادَ الـيـومَ مـا ضـيـنـا

أبــو جـهـلٍ يـكـيــدُ لـنـا=أبــو لـهَـبٍ يُـقــاضـيـنـا

وزدنــا الإثـــمَ آثــامـــا=فـمــا كـفَّــت أيــاديــنـا

رضــيـنـا حـكـمَ فـرعــونٍ=وذا مــوســى يـعـاديــنــا

وبـِـعــنــــا دارَ آخِـــرةٍ =ودارُ الـــذلِّ تــاويـــنــا

*************************

جَفانا الـسبفُ والـسَّــرجُ=فـلا نـغــزو ولا نـَـهــجــو

ويــرأسـُــنــا أراذلُـــنــا=لـهـمْ فـي كـفــرِهـم نـَهــجُ

فــلا صــامــوا و لا صَـلّــوا=وبــيــت الله مـا حــجّــوا

أَلا يــا نـــوحُ تــأتــيـنـا=فـيـغــرقُـن ـا وهــمْ مــوجُ

فـمـن إبـلـيـسَ قـدْ رَضـعــوا=وهــمْ لـجَـحــيـمِــهِ فــوجُ

************************

نَـصَــرنــا ديــنَ بـاريــنــا =فـكـــانَ اللهُ يـَهـــديـــنــا

ألا يـــا أمـَّــةً هـُــبـّـــي =وربـُّـكِ ســوفَ يُـعــلـيــنـا

وإنْ لــمْ تـنـهَـضـي يـومــا =وإنْ لــمْ تـحـفَـظــي ديـنــا

وإنْ لـمْ تـغــسِــلـي عــارا =جـهـنَّـمَ ســوفَ يـلـقـيـنـا

فـلـيـتَ الـنّــارَ تـحـرقُـنــا =ولـيـتَ الــربَّ يـفـنــيــنـا

*************************
حـبــيــبُ اللهِ يـا أحــمــدْ=رســــولُ اللهِ أنْ نـشــهـــدْ

وذا ديـــنٌ يـُـهــانُ لــنــا=فـلـمْ نـغـضـبْ ولـم نـكـمــدْ

لـكَ الـلّـــهُــمَّ دَعــوتـنـا=فـأنـتَ الـحــقُّ أنْ تـُعــبــدْ

بـإنــجــيـــلٍ و تـــــوراةٍ=و قـــرآنٍ هــوَ الـمَــسـنــدْ

إذا مـا الـكــفــــرُ راودَنـــا=فــــلا و اللهِ لا نَـــرتــــدْ
صرخة من الأعماق لم يكن بالإمكان كتمانها .....
وهو أضعف الإيمان .... واغفر لنا يا رب واحفظ كتابك ودينك

نهيل فايق مقداد
12-12-2016, 08:31 PM
ماشاءالله..كأنها انشودة ..حبيت الجرس يلي فيها ..