المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لَوْ كَانَ عَرْشُكَ فِيْ السَّحَابْ



عبده فايز الزبيدي
11-08-2016, 04:30 PM
لَوْ كَانَ عَرْشُكَ فِيْ السَّحَابْ = وَ عَدِيْدُ جُنْدِكَ كالذُّبَابْ
وَسَكَنْتَ فِي مُدُنِ النُّجومِ =تَـخِـذْتَ مِنْ نَـجْمٍ قِـبَابْ
و الشَّمسُ تُلبسُك الصَّبَاحَ = و قَدْ غَنِيْتَ عَنِ الثِّيَابْ
و الزَّهْرُ يهديْكَ الشّذَى = و البَدرُ من بينَ الصِّحَابْ
و أَطَاعَكَ الجَبَلُ الأَشَمُّ = وَ رَاحَ يَمْدَحُكَ العُبَـابْ
و الرِّيْحُ تَنْقُلُ عَنْك مَا =سَمِعَتْ و تُسمِعُنَا الخِطَابْ
وَ فَرغْتَ مِنْ كُلِّ المُنَى = و العَيْشُ عَيْشٌ مُسْتَـطَابْ
وَظَنَنْتَ أَنَّكَ خَالِدٌ= وَ نَسِيْتَ رَبَّكَ و الحِسِابْ
فَظَلَمْتَ إِنْسَانَاً بِلا = ذَنْبٍ و شَددت العَذابْ
فَدعا عَلَيْكَ بِحُرْقَةٍ = والله إِنْ دُعِيَ اسْتَجَابْ
سُتُكَبّ مِنْ فَوقِ السَّحابِ = على جَبِيْنِكَ فِيْ التُّرَابْ

رياض شلال المحمدي
11-08-2016, 06:02 PM
صدقتَ شاعرنا المعطاء ، وهكـــذا جرتْ سننُ اللهِ في خلقه ، فكيف
إن دعاه الذي ليس بينه وبين من دعاه أيُّ حجاب ؟ لبيان فكرك نكهة
خاصة وحُلّة قشيبة وحرفٌ أنيقٌ ومعاني رائقة ، فجزاك الله خير الجزاء .

عبده فايز الزبيدي
11-08-2016, 06:36 PM
صدقتَ شاعرنا المعطاء ، وهكـــذا جرتْ سننُ اللهِ في خلقه ، فكيف
إن دعاه الذي ليس بينه وبين من دعاه أيُّ حجاب ؟ لبيان فكرك نكهة
خاصة وحُلّة قشيبة وحرفٌ أنيقٌ ومعاني رائقة ، فجزاك الله خير الجزاء .

و إياك أخي الحبيب
مرورك يسعدني و كلامك يدعمني
فبارك الله فيك أديبنا الكريم و شاعري المبدع.
محبكم:0014:

عادل العاني
11-08-2016, 08:23 PM
لا فضّ فوك

نبضت بهذه الرائعة , وما تضمنته من أقوال وحكم ,

ويبقى الإنسان مهما غالى بقدره حتى ولو وصل السحاب ... لابد يوما أن يوارى الثرى.


أجدت وأحسنت

وبارك الله فيك

احمد المعطي
11-08-2016, 09:23 PM
والحقُّ شعرُكَ يستطابُ
..................بالصدقِ تصدَعُ والخِطابْ
أبليْتَ تعزفُ حكمَةً
.................وَرَقى القصيدُ إلى السحبْ
فهنا الحروفُ لها صَدىً
..................وهيَ الخُلاصة في الكتابْ
مهما عَلا متغطرسٌ
......................ما زالَ يحرجُه الذُّبابْ

غلام الله بن صالح
11-08-2016, 09:36 PM
ببلاغة وسلاسة نثرت حكما ثمينة
دمت شاعرا بليغا
مودتي وتقديري

إدريس الشعشوعي
11-08-2016, 11:05 PM
الله الله .. ما هذا الجمال والبوحُ المؤمن المتبتّلُ في حضرةِ العدلِ والإنصاف، والإيمان بالله الواحد الرحمن الجبّار العادل المنتقم .. سبحانه

سلمت الأناملُ بهكذا شعرٍ يسمو بجمالٍ لمعنى جميلٍ عزيز ..

واللهِ إنّ العبدَ ليخشى ذنوبَ الظلم والتعسّف على عباد الله وخلقِه، أعظم من ذنوبه بينه وبين ربّه، لا استهوانا لعظمة الله العظيم سبحانه، ولكنّه يعلمُ أنّ الله رحيم رحمن يتجاوز إسراف العبد في حقّ نفسه وظلمه لنفسه ، ولكن ماذا عن تجاوزنا في حقّ الخلق والعباد .. ونمضي غير آبهين، كأنّناا برءاء !!

ما أجمل هذا العزف والحكمة، ونعوذ بالله أن نظلم عبداً من عباد الله تعالى، شعرنا بذلك أو لم نشعر ..

ولقد صدقتُم، كن من تكون، واغترّ بما تشاءُ من عروش وقصور ووسائل وقوّة، فإنّ عاقبة الظلم السقوط في الهاوية والاندثار .. ولدعوة صادقة من مظلومٍ يرفعها الله فوق الغمام، يقول سبحانه وعزّتي وجلالي لأنصرنّك ولو بعد حين .. ولكلّ أجلٍ كتاب.

كلّ التحايا لشاعرية متألّقة، ومعنى نفيس متألّق ..

تقديري وإعجابي ..

عبدالستارالنعيمي
12-08-2016, 07:00 AM
فرعون ما ظلم العبادْ
إلا ليطغى في البلاد

لأن استخف عقولهم
فأطاعه القومُ المباد

أين الثمود وعادها
أين العناترة الشداد!

فاتن دراوشة
12-08-2016, 07:11 AM
قصيد ملؤه الحكمة وسديد القول

ويل للظّلمة من المظلومين ودعائهم

فالله يمهل ولا يهمل

دام شموخ حرفك وروحك ودمت مبدعا

عبده فايز الزبيدي
20-08-2016, 08:13 AM
لا فضّ فوك

نبضت بهذه الرائعة , وما تضمنته من أقوال وحكم ,

ويبقى الإنسان مهما غالى بقدره حتى ولو وصل السحاب ... لابد يوما أن يوارى الثرى.


أجدت وأحسنت

وبارك الله فيك

بارك الله فيك
أستاذنا الكريم
نشرف بمرورك : أنا و قريضي.
:0014:

عبده فايز الزبيدي
01-09-2016, 02:50 PM
والحقُّ شعرُكَ يستطابُ
..................بالصدقِ تصدَعُ والخِطابْ
أبليْتَ تعزفُ حكمَةً
.................وَرَقى القصيدُ إلى السحبْ
فهنا الحروفُ لها صَدىً
..................وهيَ الخُلاصة في الكتابْ
مهما عَلا متغطرسٌ
......................ما زالَ يحرجُه الذُّبابْ

شكرا لك صديق الشعر
و رفيق السجال
و فوق هذا أخي الحبيب.
:0014:

ليانا الرفاعي
01-09-2016, 03:52 PM
الى جانب السلاسة والوضوح والبساطة كانت نفحات الإيمان والحكمة تعبق من بين الحروف وكانت القصيدة رائعة
تحيتي وتقديري

عبده فايز الزبيدي
01-09-2016, 04:15 PM
عندي سؤال للسيدة ليانا و للسيد العمري لأنك ترددين كلامه:
ما معنى ببساطة
هل لغتكم أعلى من لغة عبده فايز؟
ورأي فيكما أنكما ممن يخلي في الشعر.
و حيث إني صدمت في هذا الكلام فأنا لا أحد نفسي لا كمشارك و لا كمشرف أما كعضو فنعم.

عادل العاني
01-09-2016, 04:45 PM
عندي سؤال للسيدة ليانا و للسيد العمري لأنك ترددين كلامه:
ما معنى ببساطة
هل لغتكم أعلى من لغة عبده فايز؟
ورأي فيكما أنكما ممن يخلي في الشعر.
و حيث إني صدمت في هذا الكلام فأنا لا أحد نفسي لا كمشارك و لا كمشرف أما كعضو فنعم.

أخي العزيز عبده فايز

اسمح لي هنا بمداخلة بسيطة , لأزيل بعض اللبس :

كتبت أنا مرة في رد قديم الفرق بين شاعر يخاطب الجمهور وهم العامة وشاعر يخاطب القلة , وقارنت بين نزار قباني الذي كان يقرأ له الناس جميعا ويفهمون ما يكتبه وبين شاعر يعتمد المفردات القاموسية ليخاطب فئة قليلة لاتزيد عن 5% بينما نزار وآخرون يخاطبون 95%.
حين يقال ( بساطة ) هو ليس انتقاصا من الشاعر ولا من شعره بل وصف لرقي هذا الشعر لكونه مفهوما دون الرجوع إلى قواميس اللغة لنجد معاني لمفردات جاء بها الشاعر ظنتا منه أنه يرتقي بشعره ويعتقد أن هذا نوع من البلاغة الشعرية واللغوية.
وأنت من الشعراء الرائعين الذين يخاطبون العامة وهم الـ 95% وليس من الشعراء الذين يخاطبون قلة وهي الـ 5% التي ربما لاتحتاج لقاموس لفهم معاني المفردات.

فأرجو ألا تعتبر هذا الوصف مساسا بمقامكم الكريم ومقام شعركم الراقي , كما أن ليس لهذا علاقة بالإشراف ...

هوّن عليك أخي الحبيب بارك الله فيك ,

وتقبل تحياتي وتقديري

عبده فايز الزبيدي
01-09-2016, 05:28 PM
أخي العزيز عبده فايز

اسمح لي هنا بمداخلة بسيطة , لأزيل بعض اللبس :

كتبت أنا مرة في رد قديم الفرق بين شاعر يخاطب الجمهور وهم العامة وشاعر يخاطب القلة , وقارنت بين نزار قباني الذي كان يقرأ له الناس جميعا ويفهمون ما يكتبه وبين شاعر يعتمد المفردات القاموسية ليخاطب فئة قليلة لاتزيد عن 5% بينما نزار وآخرون يخاطبون 95%.
حين يقال ( بساطة ) هو ليس انتقاصا من الشاعر ولا من شعره بل وصف لرقي هذا الشعر لكونه مفهوما دون الرجوع إلى قواميس اللغة لنجد معاني لمفردات جاء بها الشاعر ظنتا منه أنه يرتقي بشعره ويعتقد أن هذا نوع من البلاغة الشعرية واللغوية.
وأنت من الشعراء الرائعين الذين يخاطبون العامة وهم الـ 95% وليس من الشعراء الذين يخاطبون قلة وهي الـ 5% التي ربما لاتحتاج لقاموس لفهم معاني المفردات.

فأرجو ألا تعتبر هذا الوصف مساسا بمقامكم الكريم ومقام شعركم الراقي , كما أن ليس لهذا علاقة بالإشراف ...

هوّن عليك أخي الحبيب بارك الله فيك ,

وتقبل تحياتي وتقديري

مع محبتي لك
هذا تبرير غير مقنع فكل من أقرأ له هنا لن أرجع لقواميس لفهم معانيه.. وهي صاحبة البساطة هات يا أستاذ عادل نصا لها يحوجني للسان العرب
و من نصوصك إذا تكرمت ، وإلا فكما قلت لك تبرير لإساءة غير موفق.

لست في مقام نزار و لا غيره ل، كن الشعر ليس جعجعة ، و أنوه إلى أن النص هذا مثال حي على فن التفريع و من أراد أن يستزيد و يستفيد فهنا:
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=83506

بل عندي ما أنهي قضية القصيدة في شطر بيت .
وهذه ليست تقنية البسطاء و لا المجعجعة.

و إذا كان نقدي للنص صحيح وهو كذلك إن شاء الله فيا ليتك تتحفني بنص كاملٍ للأخت ليانا و للأخ سمير فهي هذه الحرفية التي هي من مومياء البلاغة اليوم .
و إذا ما وجدت، فكلاماً كتبوه و خلاص يا عم .

وهؤلاء أصحاب القص و اللصق قد قلت راي فيهم فمثلا لا أقول:
غصن كفاح ، و لا ما شابه من يتيه به من يجعجع هنا تحت مسمى الدلالات وهم أبعد الناس فهما للانزياح ( المجاز) ، و لو طالبتهم بقرينة النقل من وضع لوضع عقلية أو نقلية _ كما فعلنا سابقاً _ لحاصوا و باصوا .

نكتب_ بارك الله فيك_ ما يوافق البلاغة ، و الفكرة هي الهدف ، و جمال الفكرة في سلاسة اللغة لي كشاعر لا علي ، أما البساطة فهي لأصحاب القص و اللزقو قد تركتها لكل مخلٍّ و مخلية .

و لو أردت أن أسألهم لفعلت لكني تركت النقاش حول النصوص من مدة لأسباب كثير منك عائش ظروفها.
ولا علاقة للنقاش بالمحبو واود بيننا كمسلمين و أصدقاء قدامى.

عادل العاني
01-09-2016, 11:23 PM
أخي العزيز عبده فايز

أنا لا أحاول أن أبرر أي إساءة بدلا عن أي مسمى وهما قادران على الرد والتوضيح , لكنني حقيقة لم أجد في قول الأخ العمري في قصيدة أخرى أو الأخت ليانا في هذه القصيدة أية إساءة.

وأقولها صراحة : أنا يشرفني ويسعدني أن يوصف نتاجي بأنه بلغة بسيطة مفهومة أو بساطة الأسلوب, وهذا يكفيني.

وربما أنت فهمت ما طرحته في ردي السابق بشكل آخر , وأنا أسألك ما هي المفردة البديلة أو المعاكسة ؟ هل لو قيل ( معقدة أو مركبة) أفضل ؟

وأنت تعلم أن المقصود بـ ( بساطة الأسلوب ) هو ( سهولته ووضوحه ) فهل هذه إساءة ؟

وكذلك ( ببساطة : بسلامة نيّة ، بصدق ، بدون خبث أو مكر )

ولو أردت أن آتيك بمعان كثيرة لأتيتك بها لكنني أخشى أن تقول ( نسخ ولصق )

واسمخ لي هنا بالنسخ واللصق لفهم معنى الردين اللذين تعترض عليهما:

يقول الأخ الدكتور العمري في رده على قصيدة ( هَـــلا بـالـبـدرِ حـيْــنَ بَـــدَا ):

هنا الرقة والأناقة ببساطة!

غزلية رقيقة وأنيقة فلا فض فوك!

تقديري

وتقول الأخت ليانا في ر دها هنا :

الى جانب السلاسة والوضوح والبساطة كانت نفحات الإيمان والحكمة تعبق من بين الحروف وكانت القصيدة رائعة
تحيتي وتقديري

فأين هي الإساءة بربك حتى تقول ماقلت ... وحتى اتهمتني بتبرير الإساءة ؟

بارك الله فيك أخي العزيز وعذرا على النسخ واللصق.

تحياتي وتقديري

خالد صبر سالم
02-09-2016, 08:12 AM
نعم ان الله بالمرصاد لكل ظالم متجبر يؤذي الانسان ويشيع الخراب
شاعرنا الجميل الاستاذ عبده
كعادتك تتحفنا بأعذب الشعر واروع معانيه
دمت بكل خير
محبتي واحترامي

عبده فايز الزبيدي
02-09-2016, 06:45 PM
أخي العزيز عبده فايز

أنا لا أحاول أن أبرر أي إساءة بدلا عن أي مسمى وهما قادران على الرد والتوضيح , لكنني حقيقة لم أجد في قول الأخ العمري في قصيدة أخرى أو الأخت ليانا في هذه القصيدة أية إساءة.

وأقولها صراحة : أنا يشرفني ويسعدني أن يوصف نتاجي بأنه بلغة بسيطة مفهومة أو بساطة الأسلوب, وهذا يكفيني.

وربما أنت فهمت ما طرحته في ردي السابق بشكل آخر , وأنا أسألك ما هي المفردة البديلة أو المعاكسة ؟ هل لو قيل ( معقدة أو مركبة) أفضل ؟

وأنت تعلم أن المقصود بـ ( بساطة الأسلوب ) هو ( سهولته ووضوحه ) فهل هذه إساءة ؟

وكذلك ( ببساطة : بسلامة نيّة ، بصدق ، بدون خبث أو مكر )

ولو أردت أن آتيك بمعان كثيرة لأتيتك بها لكنني أخشى أن تقول ( نسخ ولصق )

واسمخ لي هنا بالنسخ واللصق لفهم معنى الردين اللذين تعترض عليهما:

يقول الأخ الدكتور العمري في رده على قصيدة ( هَـــلا بـالـبـدرِ حـيْــنَ بَـــدَا ):

هنا الرقة والأناقة ببساطة!

غزلية رقيقة وأنيقة فلا فض فوك!

تقديري

وتقول الأخت ليانا في ر دها هنا :

الى جانب السلاسة والوضوح والبساطة كانت نفحات الإيمان والحكمة تعبق من بين الحروف وكانت القصيدة رائعة
تحيتي وتقديري

فأين هي الإساءة بربك حتى تقول ماقلت ... وحتى اتهمتني بتبرير الإساءة ؟

بارك الله فيك أخي العزيز وعذرا على النسخ واللصق.

تحياتي وتقديري

أنت تعلم يا ابن عم محبتي لك
و تقديري لك.
و باك الله فيك وفي جميل كلامك
لكني لا أحب مثل هذه العبارات ، لا من فلان و لا من فلانة.
ولن أقول لشاعر أو شاعرة تعب في نصه : ( ... نصك ببساطة ) أو ( ... نصك بســــــ ) .
وحتى لا نحتاج لمثل ما حدث ، فإني أشير على الذي ما عنده إلا ( ببساطة ) ، أن يتركنا ففي الترك راحة ، و قال أبو فراس و قد أجاد:


و صرنا نرى أن المُتَارِكَ مُحْسِنٌ = و أنَّ صَدِيْقَاً لا يَضَرُّ خليلُ
فيريح و يستريح.

و شكرا لكريم شعورك :0014:

ليانا الرفاعي
02-09-2016, 11:12 PM
أخي العزيز عبده فايز

اسمح لي هنا بمداخلة بسيطة , لأزيل بعض اللبس :

كتبت أنا مرة في رد قديم الفرق بين شاعر يخاطب الجمهور وهم العامة وشاعر يخاطب القلة , وقارنت بين نزار قباني الذي كان يقرأ له الناس جميعا ويفهمون ما يكتبه وبين شاعر يعتمد المفردات القاموسية ليخاطب فئة قليلة لاتزيد عن 5% بينما نزار وآخرون يخاطبون 95%.
حين يقال ( بساطة ) هو ليس انتقاصا من الشاعر ولا من شعره بل وصف لرقي هذا الشعر لكونه مفهوما دون الرجوع إلى قواميس اللغة لنجد معاني لمفردات جاء بها الشاعر ظنتا منه أنه يرتقي بشعره ويعتقد أن هذا نوع من البلاغة الشعرية واللغوية.
وأنت من الشعراء الرائعين الذين يخاطبون العامة وهم الـ 95% وليس من الشعراء الذين يخاطبون قلة وهي الـ 5% التي ربما لاتحتاج لقاموس لفهم معاني المفردات.

فأرجو ألا تعتبر هذا الوصف مساسا بمقامكم الكريم ومقام شعركم الراقي , كما أن ليس لهذا علاقة بالإشراف ...

هوّن عليك أخي الحبيب بارك الله فيك ,

وتقبل تحياتي وتقديري

بداية أشكر الأستاذ عادل العاني على توضيحه ودفاعه وجهوده الراقيه في الواحة واعتذر منه على ما ألصق اليه من تهمة محاولة تبرير إساءة غير موفق كما وصفها الزبيدي
شكرا أستاذنا الرائع عادل

تحيتي وتقديري

عبده فايز الزبيدي
02-09-2016, 11:18 PM
بداية أشكر الأستاذ عادل العاني على توضيحه ودفاعه وجهوده الراقيه في الواحة واعتذر منه على ما ألصق اليه من تهمة محاولة تبرير إساءة غير موفق كما وصفها الزبيدي
شكرا أستاذنا الرائع عادل

تحيتي وتقديري

حياك الله.

ليانا الرفاعي
02-09-2016, 11:57 PM
عندي سؤال للسيدة ليانا و للسيد العمري لأنك ترددين كلامه:
ما معنى ببساطة
هل لغتكم أعلى من لغة عبده فايز؟
ورأي فيكما أنكما ممن يخلي في الشعر.
و حيث إني صدمت في هذا الكلام فأنا لا أحد نفسي لا كمشارك و لا كمشرف أما كعضو فنعم.
وهذا جوابي
1-أنا لا أسيء لأحد ولا احتمل توجيه الإساءة لي وقد فعلت انت
ومن حقي أن أرد على تساؤلاتك واتهاماتك هنا وأسفل الصفحة
2-أما بخصوص أنني أردد كلام الأستاذ سمير العمري فأنا لا أتابع ردوده ولا أحفظها كي أرددها وإن كنت ترى في ردودي ما يشبه ردوده فهذا دليل على أنك انت من يتابع ردوده ويحفظها
3- أما بخصوص تساؤلك عن معنى كلمة ببساطة
هههه ببساطة ببساطة
لا أعرف ما الذي استفزك بهذه الكلمة
البساطة في الشعر ما أحب أن أقرأ وما أحب أن أكتب فأنا يروق لي الشعر الواضح الذي لا أحتاج معه للتركيز سواء بمفراداته أو تراكيبه ووو
طبعا هي وجهة نظري
4-أما بالنسبة لتساؤلك
(هل لغتكم أعلى من لغة عبده فايز الزبيدي؟ )
لم أسمع بلغة أعلى من لغة من قبل
سمعت بكلمة ألطف من كلمة!!
برد أجمل من رد!!
بأسلوب أحلى من أسلوب! !!
بهجوم غير مبرر ووو
وإن كان هناك مصطلح لغة أعلى من لغة
ولغة أدنى من لغة فهذا لا يعنيني
ليانا الرفاعي تحكي مشاعرها بلغتها وعفويتها التي تحلو لها
وتكتب ما يروق لها وأيضا تحب البساطة
وأكرر لست أنا يا سيد عبده من يردد كلام أحد

شاهر حيدر الحربي
03-09-2016, 10:54 AM
لَوْ كَانَ عَرْشُكَ فِيْ السَّحَابْ = وَ عَدِيْدُ جُنْدِكَ كالذُّبَابْ
وَسَكَنْتَ فِي مُدُنِ النُّجومِ =تَـخِـذْتَ مِنْ نَـجْمٍ قِـبَابْ
و الشَّمسُ تُلبسُك الصَّبَاحَ = و قَدْ غَنِيْتَ عَنِ الثِّيَابْ
و الزَّهْرُ يهديْكَ الشّذَى = و البَدرُ من بينَ الصِّحَابْ
و أَطَاعَكَ الجَبَلُ الأَشَمُّ = وَ رَاحَ يَمْدَحُكَ العُبَـابْ
و الرِّيْحُ تَنْقُلُ عَنْك مَا =سَمِعَتْ و تُسمِعُنَا الخِطَابْ
وَ فَرغْتَ مِنْ كُلِّ المُنَى = و العَيْشُ عَيْشٌ مُسْتَـطَابْ
وَظَنَنْتَ أَنَّكَ خَالِدٌ= وَ نَسِيْتَ رَبَّكَ و الحِسِابْ
فَظَلَمْتَ إِنْسَانَاً بِلا = ذَنْبٍ و شَددت العَذابْ
فَدعا عَلَيْكَ بِحُرْقَةٍ = والله إِنْ دُعِيَ اسْتَجَابْ
سُتُكَبّ مِنْ فَوقِ السَّحابِ = على جَبِيْنِكَ فِيْ التُّرَابْ

وافقت أحمد والكتاب
فكتبت شعرا مستطاب

فالظلم حُرم بيننا
بين ابن آدم والدواب

والله حرم ظلمه
حتى لصالين العذاب

هي دعوة نووية
ما بينها والله باب

من أنت قلي يا تراب
أغواك يا هذا الشباب

فظلمت نفسك فاحمها
من بطشه يوم الحساب


ابن عمي وصديقي أحس بتقصير كبير معك ولك حقوق رحم وإن بعدت غير ما أكنه لك ولباقي الزملاء من وداد وللأصدقاء من محبة .

ولبديع شعرك سحر أخاذ تجيد التعبير عن ما تريد بانسياب وانطلاق وعفوية وهذا سبب آخر لحبك بل لإحساسي بالتقصير

تقبل مني هذه الأبيات كتبتها على ضفاف نهرك المنساب حبا وإعجابا:0014::0014:

ليانا الرفاعي
03-09-2016, 11:54 AM
مع محبتي لك
هذا تبرير غير مقنع فكل من أقرأ له هنا لن أرجع لقواميس لفهم معانيه.. وهي صاحبة البساطة هات يا أستاذ عادل نصا لها يحوجني للسان العرب
و من نصوصك إذا تكرمت ، وإلا فكما قلت لك تبرير لإساءة غير موفق.

لست في مقام نزار و لا غيره ل، كن الشعر ليس جعجعة ، و أنوه إلى أن النص هذا مثال حي على فن التفريع و من أراد أن يستزيد و يستفيد فهنا:
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=83506

بل عندي ما أنهي قضية القصيدة في شطر بيت .
وهذه ليست تقنية البسطاء و لا المجعجعة.

و إذا كان نقدي للنص صحيح وهو كذلك إن شاء الله فيا ليتك تتحفني بنص كاملٍ للأخت ليانا و للأخ سمير فهي هذه الحرفية التي هي من مومياء البلاغة اليوم .
و إذا ما وجدت، فكلاماً كتبوه و خلاص يا عم .

وهؤلاء أصحاب القص و اللصق قد قلت راي فيهم فمثلا لا أقول:
غصن كفاح ، و لا ما شابه من يتيه به من يجعجع هنا تحت مسمى الدلالات وهم أبعد الناس فهما للانزياح ( المجاز) ، و لو طالبتهم بقرينة النقل من وضع لوضع عقلية أو نقلية _ كما فعلنا سابقاً _ لحاصوا و باصوا .

نكتب_ بارك الله فيك_ ما يوافق البلاغة ، و الفكرة هي الهدف ، و جمال الفكرة في سلاسة اللغة لي كشاعر لا علي ، أما البساطة فهي لأصحاب القص و اللزقو قد تركتها لكل مخلٍّ و مخلية .

و لو أردت أن أسألهم لفعلت لكني تركت النقاش حول النصوص من مدة لأسباب كثير منك عائش ظروفها.
ولا علاقة للنقاش بالمحبو واود بيننا كمسلمين و أصدقاء قدامى.

1- بالنسبة لقولك (وهي صاحبة البساطة هات يا أستاذ عادل نصا لها يحوجني للسان العرب)
أراك أيها الشاعر ترى في البساطة شتيمة وتردها على من قصدت بها المديح
وما كنت أنا يوما أرغب بأن يحتاج قارئ نصوصي إلى العودة للسان العرب

2-وقولك (هؤلاء أصحاب القص واللصق قد قلت رأي فيهم )
أتقصدني؟!؟!
عن أي قص وأي لصق تتحدث وضح كلامك
وهات دليلك
(قد قلت رأي فيهم )
أي رأي !؟!؟
ومن أعطاك الحق بتلفيق التهم وإصدار الحكم؟!؟!

3-وبالنسبة ل(غصن كفاح) وسخريتك بها
طبعا أنت تقصدني هنا في قصيدتي
(غيم خذول)
عموما هي ليست غصن كفاح بل
(تدين غصوني كفاحي) هي جملة سهلة وبسييييييطة أيها الشاعر لا يحق لي شرحها هنا
لو تأملت فيها داخل القصيدة ستدرك معناها

4- بالنسبة لإتهامك لي بالجعجعة وأبعد الناس فهما ومخلية ووو
ماهذا؟ !؟!
مابك؟ !؟!
لماذا؟!؟
هنا سأقول لك شكرااا ولن أرد

5- وماذا عن قولك (لو طالبتهم بقرينة النقل كما فعلت سابقا لحاصوا وباصوا )
عن ماذا تتحدث؟! وماذا فعلت سابقا ؟!؟! ومتى طالبتي بقرينة النقل أو غيرها؟!؟!
ومتى رأيتني أو جعلتني أحوص وألوص

عموما كل ما حاولت الرد على أساس وجود حوار أدبي لا أجد بين كلماتك إلا إنفعالات غير مبررة وشتائم وتهم لفقت
لي وأنا منها بريئة
فشكراا
وأعود وأكرر حسن النية من عندي حين ذكرت تلك الكلمة (..... )
الله يرحمك يا ستي كانت دايما تحكي ياريتني غابة وكل الناس حطابة

تحياتي

عبده فايز الزبيدي
03-09-2016, 07:44 PM
الأستاذة / ليانا الرفاعي
سأختصر كلامي في ثلاث كلمات:
1. ( ببساطة) قلت لا أقبلها لا لنفسي و لا لأي شاعر و شاعرة ، لأن معناها عندي العفوية و السذاجة والشعر علم و وضع معنى ، و هناك معنى لا أحب أن أذكره وهو في المعاجم.
و قلت من يرى ببساطة ، ليتركنا لأننا قررنا تركه، وهذا ما يزعج المنصف.
2. ( القص و اللصق) ، كل من يكثر الإضافات في شعره فهو عندي من هذا الصنف ، و عندي نصوص من هذا القبيل :
نصي ( برزخ الفكر) :

في بَرزخ الفِكر بين اللاءِ و النَّعمِ = أديرُ حرفيَ بين السَّعد و النَّدمِ

كَأنني في عَمود النَّور أفْقدَني = ظلالَ طِينٍ نجا من فورة الحِمَمِ

كلُّ الجهات تساوتْ في مُخيلَتِي =فمَا سؤالك في أيٍّ خطى قدمي

لا شيءَ أعجُبُهُ ، لا شيءَ يعجبني = لا شيءَ مما يَرانِي زادَ في هِمَمِي

فمُضغَة الطيِّنِ فيها كلُّ شارقةٍ منَ الشُّموسِ و أضدادٍ من الظُّلَمِ

شهباءُ حُلمٍ بأنفاسِي يُحاكِمُها =قضاةُ جَورٍ و أشهادٌ منَ العدَمِ

شروقُ أمنيةٍ يغتالها شَفَقٌ = مكراً يُضِّلُ خطاها حاديَ العَتَمِ

أجاملُ النَّاسَ لكن لنْ يجاملَني = نبضٌ من الطّيِنِ لم يرضعْ من الدِّيَم

خالٍ منَ الهمِّ إلاَّ همَّ آخرتي =ملءٌ من السَّعدِ لولا نزعةٌ بدَمِي

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=77398&page=5
و تأملي كيف ردود من نقدرهم و ردود من يتمحل لك المحال ، فهذا الذي ترينه إن أعجبك فليس منوالي بل أكتبه من باب التنويع على نسق ( اللقص و اللصق) أي كثرة الإضافات *، شوفي كم إضافة في كل بيت ، و من لا يكتب الشعر إلا هكذا هو حُرّْ .

3.( الجعجعة) هي ( القص واللصق). و إذا كانت ( ببساطة) كلمة جميلة ؛ فلماذا لا تقبلين هاتين الكلمتين ؟

أما قرينة النقل فهي قرينة نقل الكلام من الحقيقة ( الوضع الأول ) إلى ( المجاز) ( الوضع الثاني) .
فمثلا: ( (تدين غصوني كفاحي)
الكلام على حقيقته يجوز نحو معنى (الاستخدام) ولكني أحسِب أنك تريدين به معنى مجازياً
و هنا نقول أين الجسر الرابط في هن السامع بين الوضعين ، ما الدلالة المعنوية من الإضافة لعبارة المضاف و المضاف إليه في (غصون) وهي لينة لدنة و ( كفاحي) و الكفاح فيها معنى المقابلة و المقاومة( معنى محدث) ، فكيف نقبل لدانة و ليونة في نعت كفاح أو العكس و نقول العكس لأنهما صارا بالإضافة في مثل الخاصية الأسموزي(ة) ، هذا الذي أعنيه _ يا أختنا الكريمة _ أن من يسير على هذا الدرب هكذا أرى ما يكتب ، وهو و شعره !

هل أوضحت رأي؟

___________________________
* هناك عدة تقنيات في النحو لاكتساب المعاني : ذاتية ، أو مكتسبة من إضافة أو تعريف أو إسناد أو ...... ، فتركيز الشاعر على الإضافة _ عندي _ هو من باب ما ذكرت.

محمد ذيب سليمان
03-09-2016, 08:27 PM
قال رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة واتم التسليم
اتق دعوة المظلوم فانه ليس بينها وبين الله حجاب
ولا يظلم ربك احدا

صدقت ايها الحبيب
طبت وطاب شعرك.

اسمح لي يا صديقي ليس دفاعا عن احد ولا هجوما على احد لانني ساضع نفسي في موقع المتكلم عنه
كل كتاباتي الشعرية على السهل الممتنع
وكم من مرة نعتت قصائدي بالبساطه وكم نعت بعض القصائد بالبسيطة. ووالله لم افهم من هذه الكلمة ما وصلك من فهم بل كنت اجدها معبرة عن حقيقة ان النص يصل الى المتلقي بصورته الجميلة التي اردتها اذ لا تعقيد لفظي ولا معنوي وبهذا لن حتاج المتلقي الى مجهود ليصل اليه المعنى الذي اردته ان يصل وللحقيقة انا كنت استمتع بالوصف
بدليل ان لا احد يستطيع تقليد ما اكتب
لقلبك.الياسمين
اتمنى سعة صدرك

إدريس الشعشوعي
03-09-2016, 09:13 PM
اسمح لي يا صديقي ليس دفاعا عن احد ولا هجوما على احد لانني ساضع نفسي في موقع المتكلم عنه
كل كتاباتي الشعرية على السهل الممتنع
وكم من مرة نعتت قصائدي بالبساطه وكم نعت بعض القصائد بالبسيطة. ووالله لم افهم من هذه الكلمة ما وصلك من فهم بل كنت اجدها معبرة عن حقيقة ان النص يصل الى المتلقي بصورته الجميلة التي اردتها اذ لا تعقيد لفظي ولا معنوي وبهذا لن حتاج المتلقي الى مجهود ليصل اليه المعنى الذي اردته ان يصل وللحقيقة انا كنت استمتع بالوصف
بدليل ان لا احد يستطيع تقليد ما اكتب
لقلبك.الياسمين
اتمنى سعة صدرك




ولا أنا يا أخي الفاضل عبده فايز، لم أفهم من تلك الكلمة ما يسيء أو ينقص .. وهي والله كلمة مدح وتمكين، البساطة مطلبٌ يا سيدي .. كما يُقال السّهل الممتنع.


ولا رأيتُ في مرور الفاضلة ليانا ما يُسيء .. وربّما حَمْلك كلمة "البساطة" على معنى يسوءٌُ وينقص وخلفيتك عن الكلمة. جعل ردّة فعلك تستفزُّ آليات الدفاع وتركيب حالة ما من تكرارٍ .. ويحدثُ ذلك كثيراً .. ولكنّه أحيانا الوهمُ يصنعُ لنا صورة مغلوطة مشوّشة وفق خلفيات خاصة بنا، وفهمٍ ارتأيناه، وحيثيات أخرى .. والله اعلم.

وما أحسبُ أنّ سادتنا والفضلاء قرؤوا ما قرأتَه من الكلمة ... وأنا العبد الفقير إنّي لأتشرّف بكلمة البساطة.

وأرجو أن تصفو الغيوم، وتهدأ الأجواء، ويتضّح لك المقصود فعلاً ...

ثمّ إنّ لشعرك تميّزاً وقوّة ونصاعةً لا تدلُّ إلاّ على الموهبة والشاعرية الفذة والمطبوعة والفصاحة العالية .. هذا ما التمستُه وقرأتُه في قصائدك التي التقيتُها، وإن لم يكن دخولي وحضوري كثير ليلتقي الكثير ممّا نشرتَ وأبدعتَ. ولكن قد انطبع عندي وفي ذهني تمكّنك وعلوّ كعبك. أقولُ ذلك صادقاً ..

وما أجملَ أن يسود الصفو والتسامح وسعة الصّدر، والتجاوز ... وخصوصا ونحنُ في أيّامٍ عظيمةٍ ما أجمل أن نتوّجها بهذه السماحة والمحبّة والتودّد بيننا.

وأعتذرُ غاية الاعتذار على فضولي هنا .. وإنّما قلتُ الذي أعلمُه وأعرفه صادقاً لا متحيّزاً ولا مجاملاً ..

وبارك الله فيكم .. وجمعنا جميعا على الصّفو والنّقاء والمحبّة والسماحة والعفو بيننا ...

لكم التحيات الخالصات أخي والتقدير .. :hat: :0014:

عبده فايز الزبيدي
03-09-2016, 09:34 PM
يا أحبتي
ما في الخاطر شيء ، ببساطة و قص لصق كلام لم يعجب هذا و ذاك و كل طرف شرح ما يراه ، و انتهى .
ولن تكون غيوم ، إن شاء الله ، وكلٌّ يمضي في سبيله موازياً للآخر.

و بارك الله في الجميع.

ليانا الرفاعي
03-09-2016, 11:35 PM
الأستاذة / ليانا الرفاعي
سأختصر كلامي في ثلاث كلمات:
1. ( ببساطة) قلت لا أقبلها لا لنفسي و لا لأي شاعر و شاعرة ، لأن معناها عندي العفوية و السذاجة والشعر علم و وضع معنى ، و هناك معنى لا أحب أن أذكره وهو في المعاجم.
و قلت من يرى ببساطة ، ليتركنا لأننا قررنا تركه، وهذا ما يزعج المنصف.
2. ( القص و اللصق) ، كل من يكثر الإضافات في شعره فهو عندي من هذا الصنف ، و عندي نصوص من هذا القبيل :
نصي ( برزخ الفكر) :

في بَرزخ الفِكر بين اللاءِ و النَّعمِ = أديرُ حرفيَ بين السَّعد و النَّدمِ

كَأنني في عَمود النَّور أفْقدَني = ظلالَ طِينٍ نجا من فورة الحِمَمِ

كلُّ الجهات تساوتْ في مُخيلَتِي =فمَا سؤالك في أيٍّ خطى قدمي

لا شيءَ أعجُبُهُ ، لا شيءَ يعجبني = لا شيءَ مما يَرانِي زادَ في هِمَمِي

فمُضغَة الطيِّنِ فيها كلُّ شارقةٍ منَ الشُّموسِ و أضدادٍ من الظُّلَمِ

شهباءُ حُلمٍ بأنفاسِي يُحاكِمُها =قضاةُ جَورٍ و أشهادٌ منَ العدَمِ

شروقُ أمنيةٍ يغتالها شَفَقٌ = مكراً يُضِّلُ خطاها حاديَ العَتَمِ

أجاملُ النَّاسَ لكن لنْ يجاملَني = نبضٌ من الطّيِنِ لم يرضعْ من الدِّيَم

خالٍ منَ الهمِّ إلاَّ همَّ آخرتي =ملءٌ من السَّعدِ لولا نزعةٌ بدَمِي

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=77398&page=5
و تأملي كيف ردود من نقدرهم و ردود من يتمحل لك المحال ، فهذا الذي ترينه إن أعجبك فليس منوالي بل أكتبه من باب التنويع على نسق ( اللقص و اللصق) أي كثرة الإضافات *، شوفي كم إضافة في كل بيت ، و من لا يكتب الشعر إلا هكذا هو حُرّْ .

3.( الجعجعة) هي ( القص واللصق). و إذا كانت ( ببساطة) كلمة جميلة ؛ فلماذا لا تقبلين هاتين الكلمتين ؟

أما قرينة النقل فهي قرينة نقل الكلام من الحقيقة ( الوضع الأول ) إلى ( المجاز) ( الوضع الثاني) .
فمثلا: ( (تدين غصوني كفاحي)
الكلام على حقيقته يجوز نحو معنى (الاستخدام) ولكني أحسِب أنك تريدين به معنى مجازياً
و هنا نقول أين الجسر الرابط في هن السامع بين الوضعين ، ما الدلالة المعنوية من الإضافة لعبارة المضاف و المضاف إليه في (غصون) وهي لينة لدنة و ( كفاحي) و الكفاح فيها معنى المقابلة و المقاومة( معنى محدث) ، فكيف نقبل لدانة و ليونة في نعت كفاح أو العكس و نقول العكس لأنهما صارا بالإضافة في مثل الخاصية الأسموزي(ة) ، هذا الذي أعنيه _ يا أختنا الكريمة _ أن من يسير على هذا الدرب هكذا أرى ما يكتب ، وهو و شعره !

هل أوضحت رأي؟

___________________________
* هناك عدة تقنيات في النحو لاكتساب المعاني : ذاتية ، أو مكتسبة من إضافة أو تعريف أو إسناد أو ...... ، فتركيز الشاعر على الإضافة _ عندي _ هو من باب ما ذكرت.

الأستاذ عبده الزبيدي
من قال إن الإضافات في الشعر قص ولصق القص واللصق تحمل معنى واحدا نفهمه جميعا
فكيف استوى عندك ان يعني هذا ذاك

والجعجعة ليست القص واللصق ولا تطلق وصفا إلا بقصد الطعن وأني لأتساءل كيف يمكن لعارف باللغة ان يطعن هكذا بمن لم يصدر عنه إلا أن وصف نصه مادحا بالبساطة

والبساطة في معجم اللغة العربية المعاصر هي الوضوح وعدم التكلف والتصنع والصدق وهي خلاف التركيب والتعقيد


أما عن تدين غصوني كفاحي فقد كانت تحكي عن دوحة تكفاح ضعف اشجارها أمام الظمأ وترقبها لغيث من غيم خذول
فأدانت غصونها كفاحها ذاك
(تدين الغصون اللينة/ كفاح الدوحة)

أين الإضافات في فاعل ومفعول؟ !؟!

ليتني أعرف كيف قرأتها!!!

عبدالله يوسف
04-09-2016, 03:21 AM
أستاذنا الفاضل عبده فايز
قصيدة رائعة جرسًا ومعنى, فلا فُضَّ فوك

لي استفسارٌ هنا فقط:
فَـــظَـــلَـــمْــــتَ إِنْــــسَـــــانَـــــاً بِــــــــــــــلا
ذَنْــــــبٍ و شَــــــددت الـــعَـــذابْ

في الشطر الثاني وجدت كسرًا في الوزن
إلا إذا كنت قصدتها شدّدت بتشديد الدال
ومنكم نتعلم أستاذي.
دمت بخير حال

عبده فايز الزبيدي
04-09-2016, 04:31 AM
أستاذنا الفاضل عبده فايز
قصيدة رائعة جرسًا ومعنى, فلا فُضَّ فوك

لي استفسارٌ هنا فقط:
فَـــظَـــلَـــمْــــتَ إِنْــــسَـــــانَـــــاً بِــــــــــــــلا
ذَنْــــــبٍ و شَــــــددت الـــعَـــذابْ

في الشطر الثاني وجدت كسرًا في الوزن
إلا إذا كنت قصدتها شدّدت بتشديد الدال
ومنكم نتعلم أستاذي.
دمت بخير حال
حياك الله
نعم ، بالتشديد.

عبده فايز الزبيدي
04-09-2016, 05:29 AM
الأستاذ عبده الزبيدي
من قال إن الإضافات في الشعر قص ولصق القص واللصق تحمل معنى واحدا نفهمه جميعا
فكيف استوى عندك ان يعني هذا ذاك

والجعجعة ليست القص واللصق ولا تطلق وصفا إلا بقصد الطعن وأني لأتساءل كيف يمكن لعارف باللغة ان يطعن هكذا بمن لم يصدر عنه إلا أن وصف نصه مادحا بالبساطة

والبساطة في معجم اللغة العربية المعاصر هي الوضوح وعدم التكلف والتصنع والصدق وهي خلاف التركيب والتعقيد

وفي لسان العرب غير ذلك مما ذكرت لك .


أما عن تدين غصوني كفاحي فقد كانت تحكي عن دوحة تكفاح ضعف اشجارها أمام الظمأ وترقبها لغيث من غيم خذول
فأدانت غصونها كفاحها ذاك
(تدين الغصون اللينة/ كفاح الدوحة)

أين الإضافات في فاعل ومفعول؟ !؟!

ليتني أعرف كيف قرأتها!!!

أستاذتنا / ليانا الرفاعي
بخصوص ببساطة و قص لصق ، بودي أن ننهي هذا الأمر .

_ غيم خذول ، هذا تعبير جميل فيه استعارة رائعة.
_ ( غصون كفاحي) أحتاج منك توضيحا _ إن سمح لك وقتك _ بخصوص العلاقة و القرينة في هذا الكلام ؛ حتى أدرك الانزياح ( المجاز) _ هنا _ من جهتك.

ليانا الرفاعي
04-09-2016, 07:31 PM
أستاذتنا / ليانا الرفاعي
بخصوص ببساطة و قص لصق ، بودي أن ننهي هذا الأمر .

_ غيم خذول ، هذا تعبير جميل فيه استعارة رائعة.
_ ( غصون كفاحي) أحتاج منك توضيحا _ إن سمح لك وقتك _ بخصوص العلاقة و القرينة في هذا الكلام ؛ حتى أدرك الانزياح ( المجاز) _ هنا _ من جهتك.

ها أنت تطلب أن ننهي موضع تلك الكلمة وأنا أوافقك الرأي
مع ثقتي وقناعتي بظلمك لي ومسامحتي
علما أن قصيدتك تحكي عن (الظلم )

أما طلبك الثاني شرح جملة (غصون كفاحي) من قصيدتي غيم خذول
سأشرحها هنا في صفحتك حيث أنك طلبت الشرح هنا وأنت صاحب الصفحة

أولا هي (تدين غصوني كفاحي) أنا هنا استخدمت الدوحة واشجارها لتعبر عن الذات والنفس وبدأت قصيدتي بالنفس والذات حين أعلنت حربي على قلبي
أي هي صراع ما بين الأنا الواحدة بما تحمل من قوة وكبرياء وعزة من جهة/ وقلب عاطفي ضعيف ومشاعر رقيقة من جهة أخرى
واستبدلت الحديث عن الذات بنقلة متسلسلة وكأن تلك النفس كيان لدوحة تكافح ضعفها فتثور عليها الأغصان التي تتوق لغيث سحاب
وهنا كانت الإدانة الموجهة من الغصون الرقيقة وهي(القلب والمشاعر ) إلى كيان الدوحة(الأنا/النفس) بسبب الكفاح
(تدين غصوني كفاحي )
أين اللبس هنا؟!؟! وما الذي لا يقنع أستاذنا الزبيدي؟!؟!
وهل ترى في تلك الصورة أو التشبيه إضافة مبتذلة!!!!

كان من السهل جدا أن أبقى أتحدث عن الذات البشرية وبدلا من كلمة غصوني أقول دموعي أو شجوني اوووو

ولكن للصور وللتشابيه من وجهة نظري جمالها ووقعها العذب على نفس المتلقي
أضف الى ذلك أن الشاعر وخاصة (الشاعرة )يستخدم الدلالات والرموز والصور في بعض الحالات ليحظى بمساحة أكبر من الحرية دون الضرورة الى الخروج من جو القصيدة أو الحالة الشاعرية التي يعيشها أثناء الكتابة
وهذا ليس ضعف أو عدم قدرة بل هو دليل عل تمكن الشاعر او الشاعرة ولكن او ربما لعدم الرغبة في بوح ما
أو لعدم الرغبة في إسقاط كل النصوص على الذات نفسها
وهناك الكثير الكثير من المبررات وأهمها ما ذكرت أولا وهو جمال تلك الدلالات والصور والتشابيه
وما أرى في صوري ما هو (محدث) كما وصفت

أرجو أن تكون الصورة واضحة بالنسبة لشاعرنا عبده الزبيدي
وأظنها بل أجزم أنها كذلك حتى قبل الشرح هههههه
تحياتي

خالد صبر سالم
04-09-2016, 10:47 PM
من خلال صداقتي ومحبتي وإعجابي بقصائد السيدة الشاعرة الرقيقة الاستاذة ليانا وقصائد صديقي القديم المتجدّد الشاعر الجميل الاستاذ عبده أسمح لنفسي بأنْ أدلو بدلوي في الجمع بينهما على طريق الكلمة الجميلة والروح الصافية وأعتقد أنّ المودة بينهما قد عادتْ إلى مجاريها من جديد.
نحن في القرن الواحد والعشرين وفي عصر السرعة والانسان مشغول في يومه بعمله الذي يعتاش عليه وبالتزامات عائلته وعليه أنْ يستمع إلى نشرات الأخبار في هذا العالم المضطرب الذي تتغير أحداثه على مرّ الدقائق حيث نكون مع كلمة(عاجل) في كلّ لحظة وقد نشاهد برنامجا ثقافيا أو دينيا أو علميا أو ......... أو نشاهد مسلسلا أو فلما أو نقرأ كتابا وعلينا أنْ نعطي لأنفسنا بعض الراحة.
إذنْ يومنا في الحقيقة لا يكفي لتلبية كل تلك المتطلبات.
فكيف يكون تعاملنا مع الأدب والشعر خصوصا ؟
اعتقد أنّ الإنسان الذي يجد فسحة من الوقت ليقرأ قصيدة ويفهمها في خمس دقائق غير مستعد لأنْ يكون وقت قراءته لتلك القصيدة يستغرق أربعين دقيقة مثلا ويجد نفسه مضطرا في كلّ بيت إلى أنْ يرجع الى المعاجم ليستخرج معاني ألفاظه ثمّ يفكر طويلا في مقاصد الشاعر بينما وقته لا يسمح له بهذه التضحية للزمن المتسارع.
منْ هنا أعتقد أنّ شعرنا يجب أنْ يتسم بالبساطة والوضوح وليس معنى ذلك تقليلا منْ روعة الشعر فكم من القصائد التي تزدحم فيها الألفاظ الغريبة وهي لا تساوي شيئا في شاعريتها
وكم من القصائد التي هي بسيطة وواضحة ولكنها في قمّة الشاعرية.
انا أفرح جدا عندما يقول لي أحد عن شعري بأنه بسيط ولكنّه من السهل الممتنع والسيدة الشاعرة ليانا في أكثر تعليقاتها على قصائدي تشيد ببساطتها وأفرح كثيرا لذلك .
إنني واثق جدا منْ رقة ليانا وحسن نواياها وطيبة أخلاقها ولذلك أجد أنّ وصف قصائد شاعرنا العذب عبده بالبساطة هو من قبيل المدح والاشادة لأنّها هي كذلك تلتزم بهذا المنهج في قصائدها.
صديقي الشاعر القدير الاستاذ عبده
ثقْ بأنك في قلوبنا شاعر مبدع وبساطة شعرك وبساطة شعري أمر لصالحهما فكلمات مثل الصمصامة والهزبر والعشار والتتفل وغيرها هي كلمات أجداد لنا عاشوا في زمان غير زماننا والمتلقي في زمنهم يستخدم تلك الألفاظ في حياته اليومية ولا يحتاج للمعاجم لمعرفتها والإمام علي يقول:(لا تجبروا أولادكم على تربيتكم لأنّهم خلقوا لزمان غير زمانكم).
أرجو منْ أخي الشاعر عبدة أنْ يتقبل مني قبلات المحبة وتطييب الخاطر وأنْ يثق بنقاء ورقة وطيبة نفس شاعرتنا الجميلة الاستاذة ليانا و(يا دار ما دخلك شر)
تحيتي ومحبتي

عبده فايز الزبيدي
05-09-2016, 08:30 AM
يا أخت ليانا
ما ظلمتك لأني تكلمت عن الشعر والناس تؤلف الكتب في نقد الأحياء و الأموات فطولي بالك ، و على قياسك فأراك ظلمتيني حين قلتي عن شعري ببساطة ، فسامحك الله.

وعلى العموم _ يا استاذة _ إن كان يرضيك (آسف) فأنا أقولها لله تعالى وإلا فالحديث عن الشعر والخلاف أدبي بحت ، وأنت أخت لي.
وفقك الله.

ليانا الرفاعي
06-09-2016, 12:05 AM
يا أخت ليانا
ما ظلمتك لأني تكلمت عن الشعر والناس تؤلف الكتب في نقد الأحياء و الأموات فطولي بالك ، و على قياسك فأراك ظلمتيني حين قلتي عن شعري ببساطة ، فسامحك الله.

وعلى العموم _ يا استاذة _ إن كان يرضيك (آسف) فأنا أقولها لله تعالى وإلا فالحديث عن الشعر والخلاف أدبي بحت ، وأنت أخت لي.
وفقك الله.

:noc::vio:
تحيتي وتقديري

عبده فايز الزبيدي
06-09-2016, 12:28 AM
:noc::vio:
تحيتي وتقديري

بارك الله فيك
وكل عام و أنتم بخير . :0014:

ربيحة الرفاعي
11-09-2016, 08:52 PM
القصيدة بديعة فكرة واعظة، وجرسا عذبا سلسلا، ولغة مكينة، وبناء وربطا وتسلسلا
يزينها انسياب موسيقاها وقربها من فهم وروح المتلقي لغة ومعنى وحسا

أما ما تقدم من حديث عن البساطة .. فخذ عيني وصف بالبساطة شعري، فوالله ما يوجعني شئ كما يوجعني اتهام شعري -ظلما- بالتعقيد
أعلم أن الحديث في الأمر انتهى، ولكنه الدفاع عن صفة في الشعر جميلة تحتاج من الشاعر تمكنا ليزين بها شعره

لك فيوض التحية شاعرنا
ودم بخير

عبده فايز الزبيدي
11-09-2016, 10:18 PM
القصيدة بديعة فكرة واعظة، وجرسا عذبا سلسلا، ولغة مكينة، وبناء وربطا وتسلسلا
يزينها انسياب موسيقاها وقربها من فهم وروح المتلقي لغة ومعنى وحسا

أما ما تقدم من حديث عن البساطة .. فخذ عيني وصف بالبساطة شعري، فوالله ما يوجعني شئ كما يوجعني اتهام شعري -ظلما- بالتعقيد
أعلم أن الحديث في الأمر انتهى، ولكنه الدفاع عن صفة في الشعر جميلة تحتاج من الشاعر تمكنا ليزين بها شعره

لك فيوض التحية شاعرنا
ودم بخير

سلامة عينك
وبارك الله فيك
وكل عام وأنتم بخير :0014: