المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رطبُ الخلاص



حسين إبراهيم الشافعي
21-08-2016, 04:20 PM
رطبُ الخلاص




وما على الخُلاصِ من رُطَبْ
إذا أسالَ شهدَه و صَبْ




فمن يقاومُ استواءَ خدّهِ
إذا استوى كلمعةِ الذهبْ




وكان حين يستحيْ من الهوى
يلينُ ثمَّ يُحدِثُ العَجَبْ




ثمَّ إذا قبّلتهُ لم تلتَفِتْ
إلاّ وأنتَ قد قطّعْتهُ إرَبْ





وعندها تُسْكِنهُ معدَةً
قدْ طَلَبَتْهُ لِتُزيحَ النُّوَبْ




وهكذا القيظُ لنا قصّةٌ
يهدي لنا الحبَّ مع اللهبْ




يُذَوِّبُ القلبين في بعضهم
قلبَ قطيفيٍّ بقلب الرطبْ





حسين إبراهم الشافعي السيهاتي الفطيفي

عبدالستارالنعيمي
22-08-2016, 11:44 PM
الأستاذ ابراهيم الشافعي

1- هذا ما لايجوز ؛لأنه لم يأت من الشعر العربي في البحر الرجز ضربا مخبونا أحذّا كما جاء في قصيدتك إلا الضرب المخبون المقطوع:

لا خيْر فيْمنْ كفَّ عنّا شرّهُ --- إنْ كان لا يرْجى ليوْم خيْرِ
مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ --- مُسْتَفْعِلُنْ مُسْتَفْعِلُنْ متَقْعِلْ

لأن توالي وتدين أصليين غير وارد في علم العروض

2-في بعض أبيات القصيدة هنات تحتاج إلى مراجعة الوزن

ثناء صالح
02-09-2016, 01:05 PM
السلام عليكم
قصيدة حلوة المذاق . شهية الصور الشعرية!
لم أكن أعرف هذا الصنف من الحلويات ( القطيفية ) ، مما اضطرني للبحث في المعاجم اللغوية عن معنى كلمة ( الخلاص) عندما تضاف إليها كلمة الرطب . وللحقيقة فإنني لست متأكدة بعد من المعنى الحقيقي الذي أراده الشاعر ؛ هل هو خلاصة اللبن (الزبدة )؟ أم هو السمن ؟ أم ثفل اللبن بعد استخلاص الزبدة منه ؟ فقد وردت كل هذه الاحتمالات في ( لسان العرب).

وما على الخُلاصِ من رُطَبْ
إذا أسالَ شهدَه و صَبْوما على الخلاص من رطب ! أين ذهب الرطب ؟ هل انغمر في أعماق سائل ( الخلاص ) بحيث انحجب عن النظر ؟الخلاص سائل حلو كالشهد ينصب انصبابا ويغمر الرطب غمرا .

استوقفني في إيقاع الرجز الذي استخدمه الشاعر هذا الضرب الغريب الذي ينتهي ب" فعو " !صحيح أن الشعراء قد درجوا على تحميل الرجز نتائج تجاربهم الإيقاعية المتنوعة من الزحافات الأكثر انفتاحا وتنوعا لمستفعلن ومن الشطر والجزء أو النهك. إلا إنهم -على حد علمي - لم بستخدموا ( فعو ) ضربا له. فهذه تجربة إيقاعية جديدة لشاعرنا الأستاذ حسين إبراهيم الشافعي .إلا أنني أخشى أن تكون تجربة غير ناجحة ؛ كونه يخالف فيها قواعد العروض.فالوصول إلى (فعو) بدءا من مستفعلن يتم بإحدى طريقتين :

1 - مستفعلن ~ متفعلن (بالخبن )~متفعل أو فعولن ( بالقطع )~ فعو ( بالحذف ).ولكن هذه الخطوة الأخيرة ( الحذف ) غير صحيحة وغير ممكنة لأن " لن " ليست سببا. إنما هي وتد مقطوع .
2 -مستفعلن ~ مستف (بالحذ ) ~ متف أو فعو (بالخبن ). وهذا لم يسبق له مثيل في واقع الشعر .والأفضل لنا انتظار تعقيب الشاعر لمعرفة وجهة نظره.

فمن يقاومُ استواءَ خدّهِ
إذا استوى كلمعةِ الذهبْخد الرطب لامع كالذهب ، وهذا يناسب ميوله للاصفرار. وما أظن أحدا يرغب بمقاومته .

وكان حين يستحيْ من الهوى
يلينُ ثمَّ يُحدِثُ العَجَبْعلينا أن نجد مشبها به يحل محل " الهوى " بحيث أن الرطب يتأثر به تأثرا يشبه الاستحياء من الهوى .ثم إذا استحيا الرطب لان . ونحن نختبر ليونته في طراوة ملمسه أو جسه ، عند مضغه أو تلمسه.

ثمَّ إذا قبّلتهُ لم تلتَفِتْ
إلاّ وأنتَ قد قطّعْتهُ إرَبْجميل ولطيف!

وعندها تُسْكِنهُ معدَةًقدْ طَلَبَتْهُ لِتُزيحَ النُّوَبْوهذا مصيره الأسود المحتوم!
لكن ما هي النوب التي تلم بالمعدة حتى تطلب رطب الخلاص تستعين به عليها ؟
"أنت " زائدة وخروج من الرجز إلى السريع.

وهكذا القيظُ لنا قصّةٌ
يهدي لنا الحبَّ مع اللهبْربما لا يصلح رطب الخلاص الساخن مع القيظ.وخاصة في منطقة الحجاز. أعانكم الله.

يُذَوِّبُ القلبين في بعضهم
قلبَ قطيفيٍّ بقلب الرطبْخروج إلى السريع .
لكن القفلة جميلة يستحقها الرطب لغزارة فوائده الصحية .ولجمال منظره .فقلب القطيفي يذوب حبا بالرطب . بينما يذوب الرطب في معدته ومنها إلى قلبه عبر الدم .
دام إبداعكم

يحيى سليمان
04-09-2016, 07:19 PM
ليس على الراجز ما على الشاعر فيما يذهب فيه لأنه يظل يمثل فنا منفردا
نص فيه اعتناء كبير بالفظ ويستحق التأمل