المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حواريّو الغيم المُسجّى



مصطفى الغلبان
26-08-2016, 04:21 PM
هَذَاَ السّحَابُ دموعٌ كُلَّما ذَرفُوا
كَانت تُؤرَّقُ مِنْ أَحْمالِها الكَتِفُ
.
أرَى الفُراتَ السَّماويَّ انْسِكَابَ هَوَىً
فِيْ القَلْبِ يمْكُثُ جَذلانًا لكَيْ يَقِفُوا
.
أرَى الرّبيعَ طُفُوليًّا بِبَسْمَةِ مَنْ
قَدْ عَلَّموهُ أُصُولَ الحُبِّ واحترفُوا
.
أرَى الغِناءَ بِلا نايٍ يُروقُ لهُ
فكَيفَ نَطرَبُ والنّاياتُ تنقصِفُ
.
لولاهُمُ " سُنّةُ الوُجدانِ " ما انْسَكَبَتْ
مِثلَ العُطورِ وفِي أَزهَارِها لهَفُ
.
كأنَّ صَوتَ زهورٍ فِيكَ مِنكَ فَلَا
تَصْمِتْ وَقُلْ جِئْتُ يَا إحْساسُ أعترفُ
.
مَرُّوا على الغَيمِ هُمْ للغَيمِ عَائلةٌ
تَقمّصُوهُ عُطاشَىْ؛ عندما عزَفُوا
.
لترقُصَ الآنَ في استقبالِهِمْ لغةُ الحُبِّ المُنزَّهِ
نِعْمَ الدّورُ والهدفُ
.
مِن صفحةِ اللهِ كَانوا نُقطةً سُطِرَتْ
نُونٌ على الدّفترِ الكَونيِّ؛ تَختلِفُ
.
لِسانُهُم يَعسِلُ الأسماءَ يُكسِبُها
حَلاوةً أَشتهيها قَبلَ أن يصِفُوا
.
هل أستطِيبُ حياةً دونَهم؟ أبدًا !!
وتُعلِنُ الرّفضَ؛ لامٌ بعدَها ألِفُ
.
هُم أنبياءُ الهَوَى الدَّمعيِّ وا أسَفَى
وجهَ القصيدةِ كانُوا كُلَّما نزَفوا

فاتن دراوشة
26-08-2016, 07:26 PM
هي صورٌ تحلّق حيث يسبح الغمام في ألأعالي

ما أروع ما نسجته قريحتك الفذّة أخي

وما أعمق ما باحت به سطورك

دمت شعلة إبداع لا تخبو

محمد ذيب سليمان
26-08-2016, 08:44 PM
لله درك ما اجمل ما نسجت وما عبرت
نص جميل بكل ما حمل
لقلبك الفرح

مصطفى الغلبان
27-08-2016, 12:47 AM
هنا أو هناك سيدة فاتنة دراوشة
دائمًا حاضرة في كل الميادين .. بوركتِ من خيرِ شاعرةٍ تشجّع وتحفّز الآخرين
تحيتي لروحك التي تنساب عطرًا
أخوكم مصطفى مطر

شاهر حيدر الحربي
27-08-2016, 10:11 AM
"أنا الغلبان والله أستاذ مصطفى " هههههههههه

نسجت جمالا يطرب القلوب المريدة ما أروعك من شاعر

بانتظار جديدك بشوق

مصطفى الغلبان
28-08-2016, 11:57 PM
سيد سليمان قدِمت فأقمت في القلب
وقلت فليّنت الفؤاد
ونزلت فحللت سهلًا على الروح قبل الغوادي والبوادي
تحيتي إليك

يحيى سليمان
29-08-2016, 12:24 AM
عالية الحرف مبناه ومعناه

عبدالستارالنعيمي
29-08-2016, 07:46 AM
الأستاذ مصطفى الغلبان

تحيتي لك أيها الشاعر وأنت تغرف من بحر الجود غرفا
مع التقدير

مصطفى الغلبان
29-08-2016, 01:33 PM
سيد شاهر
شكرًا لمرورك
لعطرٍ آثرت إلّا أن تنثره هنا
لزهرٍ ما ينبعث أقحوان صدق من روحك النديّة النقية
أشكرك وأحييك :)

مصطفى الغلبان
29-08-2016, 11:31 PM
يحيى سليمان
مرورك أكثر علوًّا يا صديقي
تحيتي لمرورك الكريم