المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تأشيرة لبقايا حلم



صبيرة قسامة
05-10-2016, 09:14 PM
تبيضّ عيناك من حزن الذين مضوا
هــــــــل أنت يوسفهم أم أنت يعقوب؟
ويزهر الشوق والتحنـان في زمن
الجــــــــــوع لهجته، والقلب مصلوب
تفيض جرحا وقد جرّت ضمائرهم
طوق الوداع، ونبض الحبّ مصحوب
سبعون عذرا وقد ملّت ملاجــئهم
صـــوت العــواء، وكلّ الحال منكوب
سيقسم البحــر بالنون التــي أكلت
حلمـــــــا شهيّـا، بأن الموت مكتوب؟
وتقسم الأرض بالدمع الذي شربت
جـــــــــورية الوجه أن الحق مسلوب
ويســــأل القلب قلبٌ للتي عـــبرت
هــــــل في منازلنا قد ضلّ محبوب؟
قم واحمل الصبر وهنا منذ هجرتهم
يــــا موطنا ومعين الدمع محجوب

لن يعرف العمــــــر أياما لنجدتنا
مــــــا بين موج ومـــوج مات أيوب
نأتي ونمضـــــي ولا تذكار يعرفنا
كلّ الرفـــات على الأشلاء منصوب
يشيــــــــــخ فينا رماد كان أنفسنا
إنّـــــا غلبنـــــا وهذا الحــــظ مغلوب
نقلّب الطرف كـــــــــرّات فيسألنا
هــــــــل نفتح الباب والمفتاح مقلوب؟
هل تنضج الصرخة الأولى لتكتبنا
أم يغــــرب النصر والتفسير مكذوب؟
هل تشرق الشمس من أقصى مدامعنا
ونجمـــــع العـــز، والصندوق مثقوب؟
ما بين مد وهـــاء نسج أحرفنـــــا
وحبــــــــر غربتنا في العمر مسكوب
نعلّق الوهـــم في سبابة رضخــت
حــظ الإشـــــــارة في الإملاء ملعوب
تضج فينا بقايا مـــن طفـــــــولتنا
ومنــزل منه ريح الحـــــب منهوب
تخيّم الروح فـــي منفى مواجعنـــا
ويـُــبعث الحلم والتــــأويل مغضوب
تعاود الغصة الصمــاء طعنتهــا
نأوي ملاجئنــــا والعــود مرغـوب
نخاطب الشوق هل نأتي لموطننا
واشتـــــــد فــي غدنا همّ ومكروب؟
أمّــــــن يبشر أعمانا بعودتنـــــا
ضاع القميص وطفل الجب مرعوب

عادل العاني
05-10-2016, 10:55 PM
الله .. الله

شاعرتنا المتألقة ...

قصيدة سامقة بشعرها وشاعريتها ,

نسجت لغتها بعناية وبراعة , ورسمت لوحاتها التعبيرية بريشة فنانة استلهمت التاريخ لتمزجه بالحاضر والمستقبل.

أجدت وأحسنت

تحياتي وتقديري

صبيرة قسامة
06-10-2016, 10:15 PM
عادل العاني بوركت سيدي على كرم مرورك .. لك أجمل التحايا

أحمد رامي
08-10-2016, 12:48 AM
مررت مسلما و لي عودة متأنية


تحياتي و تقديري .

صبيرة قسامة
09-10-2016, 06:59 PM
أحمد رامي أهلا بك وبمرورك ..

عبد السلام دغمش
09-10-2016, 09:46 PM
الشاعرة المتميزة صبيرة

قصيدة جميلة برغم نبرة الواقع المر ..

حقا نحن في الزمن الذي فيه الحظ مغلوب ..

دمت بخير شاعرتنا .

عبدالستارالنعيمي
09-10-2016, 11:49 PM
الأستاذة صبيرة قسامة

قصيد منسوج من خيوط الشمس بهاء ورونقا وألقا بحرف سامق ومعنى دافق
بوركت أيها الشاعرة المكرمة يا أخت خنساء في الشعر البديع الرفيع
مع التحية والتقدير

صبيرة قسامة
10-10-2016, 09:56 PM
عبد السلام دغمش مع الأسف شئنا ذلك أو أبينا سنكتب هذا الجرح بحبر من دماء..
شكرا على المرور السامق

صبيرة قسامة
10-10-2016, 09:58 PM
عبد الستار النعيمي شهادتك أعتز بها أيها الكريم . شرفتني بقراءة بائيتي
لك كل التقدير

الدكتور ضياء الدين الجماس
15-10-2016, 01:42 AM
سيقسم البحــر بالنون التــي أكلت = حلمـــــــا شهيّـا، بأن الموت مكتوب؟
وتقسم الأرض بالدمع الذي شربت = جـــــــــورية الوجه أن الحق مسلوب

بورك القلم النقي الهادف :001:

د. سمير العمري
16-10-2016, 02:08 AM
الله الله!

هه نقلة نوعية في ديباجتك الشعرية وصورك المدهشة فلا فض فوك أيتها المبدعة!

هي قصيدة تألق فيها المعنى والصور بشكل يستحق التقدير والتقديم ، وإنك بهذا الأسلوب وببعض ضبط أفضل سيكون لحرفك مكانا مقدما في المشهد الشعري.

للتثبيت

ودام ألقك الزاهر!

تقديري

عدنان الشبول
16-10-2016, 10:11 AM
قصيدة قوية المبنى والمعنى

حفظكم الله

محمد حمود الحميري
16-10-2016, 04:55 PM
الشِّعرُ شِعْرُكِ مثل الشَّهْدِ مسكوبُ
ومثــــله عند كل الناس مرغــوبُ

شكرًا أستاذة ــ صبيرة على ما جادت به قريحتك .

ثناء صالح
17-10-2016, 12:01 AM
الأستاذة الشاعرة صبيرة قسامة
قصيدة رائعة !
ورشاقة في الانتقال بين المعاني الثقيلة .

نقلّب الطرف كـــــــــرّات فيسألنا
هــــــــل نفتح الباب والمفتاح مقلوب؟
هل تنضج الصرخة الأولى لتكتبنا
أم يغــــرب النصر والتفسير مكذوب؟
هل تشرق الشمس من أقصى مدامعنا
ونجمـــــع العـــز، والصندوق مثقوب؟

صور متفردة تطرق أبواب الحكمة بثقة واتزان. ومعالجة متأنية تستهدف إقناعنا برؤيا الشاعرة .
أعجبتني القصيدة ، وما صدرت عنه من شخصية متفاعلة مع قضايا الأمة .
دمت بهذه الروح المتسعة .
وزادك الله إبداعا وتألقا
مع تحية من القلب

أحمد عبدالله هاشم
19-10-2016, 05:20 AM
قرأت شعرا هنا
إعجابي به وتقديري

صبيرة قسامة
27-10-2016, 05:12 PM
سيقسم البحــر بالنون التــي أكلت = حلمـــــــا شهيّـا، بأن الموت مكتوب؟
وتقسم الأرض بالدمع الذي شربت = جـــــــــورية الوجه أن الحق مسلوب

بورك القلم النقي الهادف :001:


وبوركت أيها الكريم

صبيرة قسامة
27-10-2016, 05:15 PM
الله الله!

هه نقلة نوعية في ديباجتك الشعرية وصورك المدهشة فلا فض فوك أيتها المبدعة!

هي قصيدة تألق فيها المعنى والصور بشكل يستحق التقدير والتقديم ، وإنك بهذا الأسلوب وببعض ضبط أفضل سيكون لحرفك مكانا مقدما في المشهد الشعري.

للتثبيت

ودام ألقك الزاهر!

تقديري


شكرا على هذه الثقة
سررت بهذا الثناء
لكم كل التقدير

صبيرة قسامة
27-10-2016, 05:17 PM
قصيدة قوية المبنى والمعنى

حفظكم الله

شكرا جزيلا

صبيرة قسامة
27-10-2016, 05:18 PM
الشِّعرُ شِعْرُكِ مثل الشَّهْدِ مسكوبُ
ومثــــله عند كل الناس مرغــوبُ

شكرًا أستاذة ــ صبيرة على ما جادت به قريحتك .

الشكر لك على هذا البيت الجميل

صبيرة قسامة
27-10-2016, 05:20 PM
الأستاذة الشاعرة صبيرة قسامة
قصيدة رائعة !
ورشاقة في الانتقال بين المعاني الثقيلة .

نقلّب الطرف كـــــــــرّات فيسألنا
هــــــــل نفتح الباب والمفتاح مقلوب؟
هل تنضج الصرخة الأولى لتكتبنا
أم يغــــرب النصر والتفسير مكذوب؟
هل تشرق الشمس من أقصى مدامعنا
ونجمـــــع العـــز، والصندوق مثقوب؟

صور متفردة تطرق أبواب الحكمة بثقة واتزان. ومعالجة متأنية تستهدف إقناعنا برؤيا الشاعرة .
أعجبتني القصيدة ، وما صدرت عنه من شخصية متفاعلة مع قضايا الأمة .
دمت بهذه الروح المتسعة .

وزادك الله إبداعا وتألقا
مع تحية من القلب

ولك التحية شكرا
بورك المرور
تقديري

صبيرة قسامة
27-10-2016, 05:22 PM
قرأت شعرا هنا
إعجابي به وتقديري

لا عدمنا مرورك
تحيتي

أحمد رامي
29-10-2016, 02:42 AM
قصيدة ناضجة اللغة قوية الشعر , تشي بشاعرة متمكنة من أدواتها ,
وقد مر معي ما أوقفني أمامه متسائلا , و أنقل ذلك إليك :

تبيضّ عيناك من حزن الذين مضوا
هــــــــل أنت يوسفهم أم أنت يعقوب؟

يبدو أن التساؤل في الشطر الثاني غير منطقي ,
لأنه معروف أن يعقوب عليه السلام هو من ابيضت عيناه .

الجــــــــــوع لهجته، والقلب مصلوب

طوق الوداع، ونبض الحبّ مصحوب

صـــوت العــواء، وكلّ الحال منكوب

يــــا موطنا ومعين الدمع محجوب

إنّـــــا غلبنـــــا وهذا الحــــظ مغلوب

هــــــــل نفتح الباب والمفتاح مقلوب؟

أم يغــــرب النصر والتفسير مكذوب؟

ونجمـــــع العـــز، والصندوق مثقوب؟

وحبــــــــر غربتنا في العمر مسكوب

ويـُــبعث الحلم والتــــأويل مغضوب

نأوي ملاجئنــــا والعــود مرغـوب

ضاع القميص وطفل الجب مرعوب

لفت انتباهي استعمالك لأسلوب ادخال الواو الحالية للوصول إلى مرفوع في القافية ,
هو جميل إن جاء عفو الخاطر مقلا , لكنك أكثرت منه ( أكثر من نصف الأبيات ) و كأنك تقولين لنا لا أملك غير هذا الطريق للوصول إلى مرفوع في القافية ..!
و أعلم أنك قادرة على تلافي ذلك بقليل تأنٍّ .


لك تحياتي و تقديري .

صبيرة قسامة
23-11-2016, 09:48 PM
قصيدة ناضجة اللغة قوية الشعر , تشي بشاعرة متمكنة من أدواتها ,
وقد مر معي ما أوقفني أمامه متسائلا , و أنقل ذلك إليك :

تبيضّ عيناك من حزن الذين مضوا
هــــــــل أنت يوسفهم أم أنت يعقوب؟

يبدو أن التساؤل في الشطر الثاني غير منطقي ,
لأنه معروف أن يعقوب عليه السلام هو من ابيضت عيناه .

الجــــــــــوع لهجته، والقلب مصلوب

طوق الوداع، ونبض الحبّ مصحوب

صـــوت العــواء، وكلّ الحال منكوب

يــــا موطنا ومعين الدمع محجوب

إنّـــــا غلبنـــــا وهذا الحــــظ مغلوب

هــــــــل نفتح الباب والمفتاح مقلوب؟

أم يغــــرب النصر والتفسير مكذوب؟

ونجمـــــع العـــز، والصندوق مثقوب؟

وحبــــــــر غربتنا في العمر مسكوب

ويـُــبعث الحلم والتــــأويل مغضوب

نأوي ملاجئنــــا والعــود مرغـوب

ضاع القميص وطفل الجب مرعوب

لفت انتباهي استعمالك لأسلوب ادخال الواو الحالية للوصول إلى مرفوع في القافية ,
هو جميل إن جاء عفو الخاطر مقلا , لكنك أكثرت منه ( أكثر من نصف الأبيات ) و كأنك تقولين لنا لا أملك غير هذا الطريق للوصول إلى مرفوع في القافية ..!
و أعلم أنك قادرة على تلافي ذلك بقليل تأنٍّ .


لك تحياتي و تقديري .

ولك التحية سيدي
أي نعم "ابيضت عيناه من الحزن:يعقوب" ولكن التساؤل عن الفراق إذ فارق يوسف إخوته وهو في الجب وحيدا نكرة وفارق يعقوب طفله وهو بين أهله فأصيب بالعمى وهنا الشبه المقصود
أما واو العطف فلم أنتبه لها إلا بعد نهاية القصيدة واعتمادها أقصد تلك التي كانت في الشطر الواحد
أما التي كانت في بداية البيت فكان غرضي منها العطف وذلك برأيي ممكن ولابأس به
شكرا لهذا المرور تقديري

هشام الصباح
24-11-2016, 11:04 PM
بارك الله في قلمك وروحك
سعدت بالتواجد هنا
دمت بكل خير

ناديه محمد الجابي
25-11-2016, 07:46 PM
الله .. الله .. أبدعت حسا ونصا بشاعرية قول وألق شعور وبهاء تعبير
استمتعت وحلقت مع هذه المعزوفة الرائعة
حكمة وصور متفردة في نص مسبوك بمهارة وبتمكن لغوي رائع
أسجل إعجابي. :0014:

محمد نعمان الحكيمي
26-11-2016, 08:33 AM
قليلات من الشواعر يكتبن المقفى

و طالما اخترت أن تكوني شاعرة عمودية فلا شك أنك ستجيدين



شكرا لهذا النفس الشعري العابق بحب اللغة
و المتضوع بطيوب حرفك الراقي



تحياتي